Arabic English French Persian

وَإنا لَهُ لَمُعَدِلُون.. الحَجّاجُ بِن يُوسِفَ الثَقَفِي

وَإنا لَهُ لَمُعَدِلُون.. الحَجّاجُ بِن يُوسِفَ الثَقَفِي

وَإنا لَهُ لَمُعَدِلُون.. الحَجّاجُ بِن يُوسِفَ الثَقَفِي

بولس اسحق

مطالعة سريعة لكتاب (الخلافة الإسلامية) للرائع محمد سعيد العشماوي... او كتاب المصاحف للسجستاني.. وللذي لا يعرف محمد سعيد العشماوي وجدت التالي:

سعيد العشماوي:

باحث ومؤلف مصري متخصص بالدراسات الإسلامية.. وهو باحث له وزنه.. لا يلقى كلام بدون مصادر أبداً.. وهو قد أعتمد على مصادر من كتب تراثية في نقل هذه المعلومات التي وردت في هذا الكتاب.. ومن أهمها : أبو بكر عبدالله بن أبى داود سليمان بن الأشعب السجستانى ـ كتاب المصاحف دار الكتب العلمية ـ بيروت لبنان الطبعة الأولى صفحة 49 و130..

وكذلك إبراهيم الإبيارى- الموسوعة القرآنية الجزء الأول ـ صفحة 361 وما بعدها... وكذلك كتاب الفرقان لابن الخطيب.

المستشار محمد سعيد العشماوي.. قاضي ويحسب على المسلمين الإصلاحيين.. نشرت كتبه مكتبة مدبولي الصغير وسينا للنشر في مصر والانتشار العربي في بيروت.. مؤلفاته مهمة وجديرة بالقراءة وقد أحدثت ضجة في مصر وخارجها.. من كتبه التي اطلعت عليها:

الخلافة الإسلامية..

الإسلام السياسي..

أصول الشريعة..

العقل في الإسلام..

جوهر الإسلام..

حقيقة الحجاب وحجية الحديث..

الإسلام والسياسة..

الربا والفائدة في الإسلام..

وللمزيد:

REFERENCE

 

ومن ضمن ما جاء في كتابه الخلافة الإسلامية.. معلومات تشد الانتباه عن تعديلات الحجاج في نصوص القرآن.. ولا أعلم إن كان الجميع يعلمون هذا الموضوع أم هو جديد بالنسبة لهم أيضاً..

 

دعونا بداية نذكر نبذة مختصرة عن الحجاج بن يوسف الثقفي.. {في الطائف كان مولد الحجاج بن يوسف الثقفي في سنة (40 هجرية = 660م).. ونشأ بين أسرة كريمة من بيوت ثقيف.. وكان أبوه رجلاً تقيًّا على جانب من العلم والفضل.. وقضى معظم حياته في الطائف.. يعلم أبناءها القرآن دون أن يتخذ ذلك حرفة أو يأخذ عليه أجراً.. حفظ الحجاج القرآن على يد أبيه ثم تردد على حلقات أئمة العلم من الصحابة والتابعين.. مثل: عبد الله بن عباس.. وأنس بن مالك.. وسعيد بن المسيب وغيرهم.. ثم اشتغل وهو في بداية حياته بتعليم الصبيان.. شأنه في ذلك شأن أبيه.. وكان لنشأة الحجاج في الطائف أثر بالغ في فصاحته.. حيث كان على اتصال بقبيلة هذيل أفصح العرب.. فشب خطيباً.. حتى قال عنه أبو عمرو بن العلاء: ما رأيت أفصح من الحسن البصري.. ومن الحجاج.. وتشهد خطبه بمقدرة فائقة في البلاغة والبيان.. ومن أجلِّ الأعمال التي تنسب إلى الحجاج.. اهتمامه بنقط حروف المصحف وإعجامه.. أي بوضع علامات الإعراب على كلماته.. وذلك بعد أن انتشر التصحيف.. فقام "نصر بن عاصم.. بهذه المهمة العظيمة.. ونُسب إليه تجزئة القرآن.. ووضع إشارات تدل على نصف القرآن وثلثه وربعه وخمسه..

ورغّب في أن يعتمد الناس على قراءة واحدة.. وأخذ الناس بقراءة عثمان بن عفان.. وترك غيرها من القراءات.. وكتب مصاحف عديدة موحدة وبعث بها إلى الأمصار..

واختلف المؤرخون القدماء والمحدثون في شخصية الحجاج بن يوسف.. بين مدح وذم.. وتأييد لسياسته ومعارضة لها.. ولكن الحكم عليه دون دراسة عصره المشحون بالفتن والقلاقل.. ولجوء خصوم الدولة إلى السيف في التعبير عن معارضتهم لسياسته أمر محفوف بالمزالق.. ويؤدي إلى نتيجة غير موضوعية بعيدة عن الأمانة والنزاهة.. ولا يختلف أحد في أنه اتبع أسلوبا حازما مبالغا فيه.. وأسرف في قتل الخارجين على الدولة.. وهو الأمر الذي أدانه عليه أكثر المؤرخين.. ولكن هذه السياسة هي التي أدت إلى استقرار الأمن في مناطق الفتن والقلاقل.. التي عجز الولاة من قبله عن التعامل معها..

ويقف ابن كثير في مقدمة المؤرخين القدماء الذين حاولوا إنصاف الحجاج.. فيقول: إن أعظم ما نُقِم على الحجاج وصح من أفعاله سفك الدماء.. وكفى به عقوبة عند الله.. وقد كان حريصا على الجهاد وفتح البلاد.. وكانت فيه سماحة إعطاء المال لأهل القرآن.. فكان يعطي على القرآن كثيراً.. ولما مات لم يترك فيما قيل إلا 300 درهم (300 درهم فقط)!!

 

وقد وضعت دراسات تاريخية حديثه عن الحجاج.. وبعضها كان أطروحات علمية حاولت إنصاف الحجاج .. وتقديم صورته الحقيقية التي طمس معالمها وملامحها ركام الروايات التاريخية الكثيرة.. وتوفي الحجاج بمدينة واسط (الكوت- العراق) في (21 من رمضان 95هجرية = 9 من يونيو 714م.. انتهت النبذة عن الحجاج... وللمزيد:

:

REFERENCE

 

ولأنه كان مدرس لغة عربية وضليعاً بها.. فقد تدخل في مصحف عثمان وغير أحد عشر حرفاً هي :

1ـ ( لم يتسن وانظر) سورة البقرة 2:259 جعلها ( لم يتسنه) بالهاء

2 (شريعة ومنهاجا) سورة المائدة 5: 48 جعلها (شرعة ومنهاجا)

3 (هو الذى ينشركم) سورة يونس 10: 22 جعلها (هو الذى يسيركم)

4(أنا آتيكم بتأويله) سورة يوسف 12: 45 جعلها (أنا أنبئكم بتأويله)

5-(سيقولون لله) سورة المؤمنون 23 :85 جعلها (سيقولون الله)

6-(من المخرجين) سورة الشعراء 26 : 116 جعلها (من المرجومين)

7-(من المرجومين) الشعراء 167 جعلها (من المخرجين)

8-(نحن قسمنا بينهم معايشهم) سورة الزخرف 43:32 جعلها (نحن قسمنا بينهم معيشتهم)

9 (من ماء غير ياسن) سورة محمد 47 : 15 جعلها (غير آسن)

10-(فالذين آمنوا منكم واتقوا) سورة الحديد 7:57 جعلها (فالذين آمنوا منكم وانفقوا)

11 (وما هو على الغيب بظنين) سورة الشمس (التكوير) 81: 24 جعلها (وما هو على الغيب بضنين).

 

وللعلم فقط.. أن الكلمات التي غيرها الحجاج لا زالت باقية كما أرادها.. ولم يجرؤ أحد فيما بعد على إعادتها كما كانت في مصحف عثمان.. وفعلا صدق إله القرآن حينما قال.. "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ".. "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا".. صدق إله القرآن العظيم.. واقتداءً بالحجاج قمت أنا أيضا العبد الفقير لله.. بتعديل اية من سورة الكهف كالاتي :

الآية القديمة هي:

"وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً(30) أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً"..

النصوص بعد التعديل:

"وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ، أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ، يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ، مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ(30) نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً، إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً"...

فما رأيكم ... واي منهما أوضح بلاغة وفهماً ومضمون!!

  • مرات القراءة: 229
  • آخر تعديل الجمعة, 07 أيلول/سبتمبر 2018 23:47

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.