Arabic English French Persian

بالصوت والصورة: أعراض الوحي القرآني على محمد ابن أمنه

بالصوت والصورة: أعراض الوحي القرآني على محمد ابن أمنه

بالصوت والصورة: أعراض الوحي القرآني على محمد ابن أمنه

مجديوس السكندري

جاء في القرآن فى ( سورة المزمل 73: 1-5 ):

" يَا أَيُّهَا المُزَّمِّلُ {المغطي بثيابه } قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً " .

قال البيضاوي فى تفسير النص :

يا أيها المزمل - أصله المتزمل من تزمل بثيابه إذ تلفف بها... وسُمي به النبي تهجينا لما كان عليه فإنه كان نائماً أو مرتعداً مما دهشه من بدء الوحي متزملاً في قطيفة . إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً - يعني القرآن ثقيل تلقيه لقول عائشة : رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد فينفصم عنه وإن جبينه ليرفض عرقاً .

وجاء أيضاً في ( سورة المدثر 74: 1 و2 ):

" يَا أَيُّهَا المُدَّثِّرُ ، قُمْ فَأَنْذِرْ " .

قال البيضاوي فى تفسيره للنص : يا أيها المدثر - وهو لابس الدثار . روي أنه عليه الصلاة والسلام قال : كنتُ بحراء فنوديت فنظرت عن يميني وشمالي فلم أر شيئاً ، فنظرت فوقي فإذا هو على عرش بين السماء والأرض ( يعني الملَك الذي ناداه ) . فرعبت فرجعت إلى خديجة فقلت : دثروني . فنزل جبريل وقال يا ايها المدثر ولذلك قيل هي أول سورة نزلت .

 

وحي بالقوة الجبرية:

وقد جاء فى صحيح البخاري كتاب بدء الوحي باب اقرأ قال ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني - حديث رقم 3 ..

" عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏ ‏أَنَّهَا قَالَتْ ‏ ‏أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ { أحلام أثناء النوم } فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ ‏ ‏فَلَقِ ‏ ‏الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو ‏ ‏بِغَارِ حِرَاءٍ ‏ ‏فَيَتَحَنَّثُ ‏ ‏فِيهِ ‏ ‏وَهُوَ التَّعَبُّدُ ‏ ‏اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ ‏ ‏قَبْلَ أَنْ ‏ ‏يَنْزِعَ ‏ ‏إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى ‏ ‏خَدِيجَةَ ‏ ‏فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي ‏ ‏غَارِ حِرَاءٍ ‏ ‏فَجَاءَهُ ‏ ‏الْمَلَكُ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ { ‏خنقه } حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏{ تركني } ‏فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ ‏الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏ ‏فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ ‏الثَّالِثَةَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏ { أى تكرر ذلك ثلاث مرات } ‏فَقَالَ ‏: " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ ‏ ‏عَلَقٍ ‏ ‏اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ‏ " فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى ‏ ‏خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏زَمِّلُونِي ‏{ غطوني } ‏زَمِّلُونِي ‏ ‏فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ ‏ ‏الرَّوْعُ قال لِخَدِيجَةَ أَيْ خَدِيجَةُ ما لي ؟ لقد خَشِيتُ على نَفْسِي ... " .

 

يشعر وكأن الشيطان مسه:

ولكي نفهم تعبيره " لقد خَشِيتُ على نَفْسِي "نقرأ ما جاء في كتاب" إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي جـ 1 ص 337 ) " إن رسول الله قال لخديجة : إني لأخشى أن يكون الذي يناديني تابعا من الجن ... وأخشى أن يكون بي جنون" أي مسة الجن .

 

أتاه الوحي وهو يتبرز:

فقد جاء فى كتاب أسباب النزول للإمام أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري - المقدمة – فى القول فيآخر ما نزل من القرآن... " حدثنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد الزاهد قال ‏:‏ أخبرنا جديقال ‏:‏ أخبرنا أبو عمرو الجبري قال ‏:‏ حدثنا إبراهيم بن الحارث وعلي بن سهل بنالمغيرة قال‏:‏ حدثنا يحيى بن بكير قال ‏:‏ حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي ميسرة‏( ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا برز سمع منادياً يناديه‏:‏ يا محمدفإذا سمع الصوت انطلق هارباً فقال له ورقة بن نوفل ‏:‏ إذا سمعت النداء فاثبت حتىتسمع ما يقول لك قال ‏:‏ فلما برز سمع النداء ‏:‏ يا محمد فقال‏:‏ لبيك قال ‏:‏ قلأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ثم قال ‏:‏ " قل ‏الحَمدُ لِلَّهِ رَبِّالعالَمينَ الرَحمَنِ الرَحيمِ مالِكِ يَومِ الدينِ‏" حتى فرغ منفاتحة الكتاب وهذا قول علي بن أبي طالب‏" .‏

 

كان يظهر فى صورة السكران:

جاء في الأحاديث الصحيحة أنه إذا نزل عليه الوحي يُغشى عليه لتغيُّره من حالته المعهودة تغيراً شديداً حتى تصير صورته كصورة السكران . وقال علماء المسلمين أنه كان يؤخذ من الدنيا .. فعن أسماء بنت عميس قالت : " كان رسول الله اذا نزل عليها الوحى يكاد يغشى عليه . ويصير كهيئة السكران " .

* أنظر كتاب " إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي - جـ 1 ص 257 .

* أيضاً أنظر كتاب " الطبقات الكبرى " لأبن سعد - باب ذكر خروج رسول الله صلعم إلى الشام في المرة الثانية . السيرة الحلبية باب سفره صلعم إلى الشام ثانياً .

* أنظر كتاب " الطبقات الكبرى " لأبن سعد باب ذكر شدة نزول الوحي على النبي صلعم .

* أنظر كتاب صحيح البخاري كتاب بدء الوحي – باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . الحديث 2 و 3043 .

 

كان يغط كغطيط الإبل:

وعن أبي هريرة : " كان محمد إذا نزل عليه الوحي استقبلته الرعدة . وفي رواية : كرِب لذلك وتزبَّد له وجهه وغمّض عينيه ، وربما غط كغطيط البَكَر .

* أنظر صحيح البخاري - كتاب العمرة – باب : يفعل في العمرة ما يفعل في الحج – الحديث رقم 1697 .

* أنظر سنن البيهقي - كتاب الحج - باب لبس المحرم وطيبه جاهلا أو ناسيا لإحرامه – الحديث رقم 8879 .

 

يسمع عند وجهه دوي كدوي النحل:

وعن عمر بن الخطاب : كان إذا نزل عليه الوحي يُسمع عند وجهه كدوي النحل .

* أنظر فتح الباري فى شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني كتاب بدء الوحي الحديث رقم 2 .

 

كصلصلة الجرس:

وعن عائشة ، سُئل رسولُ الله: كيف يأتيك الوحي ؟ فقال أحياناً يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشد عليَّ . قال : وأحياناً يتمثل لي الملَك رجلاً يكلمني فأعي ما يقول .

* أنظر صحيح البخاري - كتاب بدء الخلق - باب : ذكر الملائكة – الحديث رقم 3043 والحديث رقم 2 .

* انظر صحيح مسلم - كتاب الفضائل - باب عرق النبي صلى الله عليه وسلم في البرد، وحين يأتيه الوحي - الحديث رقم 87 - 2333 .

 

كان يتصبَّب عرقاً فى اليوم الشديد البرودة:

قالت عائشة : ولقد رأيته ينزل عليه في اليوم الشديد البرد فيُفصم عنه وأن جبينه يتفصد عرقاً .

* أنظر كتاب مشكاة المصابيح - للخطيب التبريزي - باب المبعث بدء الوحي .

* انظر صحيح مسلم - كتاب الفضائل - باب عرق النبي صلى الله عليه وسلم في البرد، وحين يأتيه الوحي - الحديث رقم 87 - 2333 .

 

نفسه تقبض منه:

- " قال رسول الله : مامن مرة يوحى إلي ألا ظننت إن نفسي تقبض مني " .

* أنظر كتاب " إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي - جـ 1   ص 257 .

 

يسمع بجواره أصوات:

وجاء في الحديث أن محمداً قال لخديجة : " إذا خلوتُ سمعت نداء يا محمد يا محمد " .

* أنظر كتاب أسباب النزل للإمام أبو الحسن علي الواحدي النيسابوريحول النص " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ " ( سورة العلق 96 : 1 ) .

وفي رواية : " أرى نوراً أي يقظة لا مناماً وأسمع صوتاً ، وقد خشيت أن يكون ذلك والله لهذا أمر. وفي رواية : أخشى أن أكون كاهناً ( ساحراً ) ، فيكون الذي يناديني تابعاً من الجن " .

وفي رواية قال : " أخشى أن يكون بي جنون " .

وقال ابن اسحق : إن محمدا كان يُرقى من العين وهو بمكة، قبل أن ينزل عليه القرآن. فلما نزل عليه القرآن أصابه مثلما كان يصيبه قبل ذلك، واشتهر على بعض الألسنة كما ذكر الحلبي في كتابه ( إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون - المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي ) أن آمنة أم محمد رقته من العين . وجاء أن رسول الله قال لخديجة : إذا خلوت سمعت نداءين : يامحمد يامحمد، ( وفي رواية ) أرى نورا، وأسمع صوتا ، ( وفي رواية أخرى ) أخشى أن يكون الذي يناديني تابعا من الجن . ( وفي رواية ) أخشى أن يكون بي جنون . فإنه كان يصيبه ما يشبه الإغماء بعد حصول الرعدة ، وتغمض عيناه ، ويحمر وجهه بسواد ، ويغط كغطيط البَكْرِ ( الإبل ) .

 

الرعدة و الرجفة:

وعن أبي هريرة أن رسول الله قال : " إذا نزل عليه الوحي لم يستطع أحد أن يرفع طرفه إليه حتى ينقضي الوحي . وفي لفظ كان إذا نزل عليه الوحي استقبلته الرعدة " .

* أنظر صحيح البخاري كتاب بدء الوحي – باب : كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه

 

روأيا منامية:

- جاء على لسان عائشة قولها : " أول مابدى به رسول الله ( ص ) من الوحى الرؤيا الصالحة فى النوم . فكان لايرى رؤيا إلا جاءت كفلق الصبح ..... " .

* أنظر صحيح البخارى – كتاب بداء الوحى جـ 1 . ص 3 .

 

ألم الرأس:

وعن سلمى خادم محمد : " أنهم كانوا يضعون على رأسه الحناء بسبب ألم الرأس الذي كان يصيبه " .

* أنظر سنن أبي داود سليمان بن الأشعث أبو داود السجستاني– كتاب الطب – الحديث رقم 3858   .

 

س : أي وحي هذا الذي يُخرِج الإنسان عن وعيه فيُغشى عليه ويشبه السكران ويغط كغطيط الإبل وتحمر عيناه وتأخذه الرعدة ويتصبب عرقاً ويُصاب بألم الرأس ويحس بطنين في أذنيه ورنين في دماغه ؟

 

شاهد بالصوت بالصورة كيف كان ينزل الوحي.

 

ملحوظة هامة:

قد أجمع علماء المسلمين على أنه كان يعتريه وهو بمكة قبل أن ينزل عليه القرآن ما كان يعتريه عند نزول الوحي عليه ( أي من الإغماء ) ... و لقد كان محمد مصاباً بهذه الأعراض عينها قبل أن يدعي الوحي .. فقد روى ابن إسحق : " أن محمداً كان يُرقَى من العين وهو بمكة قبل أن ينزل عليه القرآن ، فلما نزل عليه القرآن أصابه نحو ما كان يصيبه قبل ذلك . وكان يصيبه قبل نزول القرآن ما يشبه الإغماء بعد حلول الرعدة به وتغميض عينيه وتزبد وجهه ( أي تغيُّره ) . و غطيطه كغطيط البكر . فقالت له خديجة : أوجِّه إليك من يرقيك ؟ قال : أما الآن فلا . وقرر علماء المسلمين أن آمنة أم محمد رقَته من العين . وقيل إنهالما كانت حاملاً به جاءها الملَك وقال لها : قولي إذا ولدتيه أعيذه بالواحد من شر كل حاسد .

* أنظر كتاب " إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي - جـ 1 ص407 .

* أنظر شرح الباري فى تفسير البخاري لابن حجر العسقلاني – كتاب التفسير - باب ما ودعك ربك وما قلي – شرح الحديث رقم 4670 .

  • مرات القراءة: 474
  • آخر تعديل الإثنين, 19 حزيران/يونيو 2017 17:14
المزيد في هذا القسم: « المسيح في القرآن

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.