Arabic English French Persian
Marwan the Assyrian

Marwan the Assyrian

Canada: Muslim explains that he tried to murder woman because I started listening to the Koran

Canada: Muslim explains that he tried to murder woman because “I started listening to the Koran”

Almestadi “left Mary Hare with serious injuries, including a five-inch-long cut to her throat.”

“When you meet the unbelievers, strike the necks” (Qur’an 47:4)

“‘I was not aware of what I was doing at the time,’ says UBC attempted murder suspect,” by Bal Brach, CBC News, October 11, 2017:

The man charged with attempted murder in an attack at UBC last year admitted that he tried to kill the victim, but added that he didn’t know what he was doing during the incident.

“I tried to kill her,” Thamer Hameed Almestadi admitted in a videotaped interview with RCMP Sgt. Kevin Jeffrey.

“I was not aware of what I was doing at the time,” he added.

Almestadi has pleaded not guilty to attempted murder, aggravated assault and assault with a weapon in the 2016 attack that left Mary Hare with serious injuries, including a five-inch-long cut to her throat.

In the hours-long interview that was played in court during day two of Almestadi’s trial, the UBC student was at times crying and remorseful, asking the officer if the victim was going to survive.

“Tell her I’m sorry …Tell her I made a mistake … I didn’t even know why her,” he said.

The international student from Saudi Arabia said that he hadn’t slept the night before the attack at UBC’s Salish House and was feeling overwhelmed by school work in the weeks leading up to the incident.

“I am so behind in school … I can’t get focused in school.”

Mary Hare was attacked with a knife in her dorm room at UBC last year. The trial for the accused in the attempted murder case began at B.C. Supreme Court Tuesday. (CBC News )

When asked by Sgt. Jeffrey why he might have attacked Mary Hare with a knife Almestadi said, “I started listening to the Koran and understanding the meanings differently.”

“If you read something and your mind is thinking something else, you understand differently.”

Almestadi — who was 18 at the time of the incident — said he even began seeing things that weren’t real.

“At that point I thought Mary was the devil,” he said….

مسمار فى نعش الجمود الدينى الذكورى

د. مني حلمي

«الملل».. أشرس الأمراض التى تفتك بنا.. ومعركة حقيقية، أن نحوله من سم قاتل، إلى ترياق للحياة.

إن خضوع المرأة فى كل مكان، وفى كل زمان، للثقافة الذكورية، يعطيها «حصانة قوية»، ضد «الملل».

المرأة مرة «متغطية».. مرة «متعرية».. مرة نجد المرأة نص متغطية ونص متعرية.. مرة نجد المرأة، تلات أربع متغطى وربع متعرى.. وهكذا تغير مستمر.. فتاوى متضاربة، كل يوم تحمى من الملل القاتل.

مساكين الرجال حالهم ثابت.. لا بيتغطوا.. ولا بيتعروا.. ولا أحد ينشغل بتقديم الفتاوى لهم.

فى الثقافة الذكورية، مَنْ يسمون أنفسهم «رجال الأديان»..  لا شاغل لهم إلا «المرأة».

منذ أن تخرج الواحدة من بطن أمها، إلى مطبخ جوزها، إلى تراب قبرها.. مافيش سيرة، إلا عن «مفاتن المرأة».. و«شرور المرأة»، و«كيد المرأة» و«طاعة المرأة».. و«غرائز المرأة».. و«تأديب المرأة».. و«طبيعة المرأة».. و«شَعر المرأة».. و«خصوبة المرأة».. و«اختلاط المرأة».. و«شغل المرأة».. و«خلوة المرأة».. و«نشوز المرأة».. و«هجر المرأة».. و«ميراث المرأة».. و«صلاة المرأة».. و«حيض المرأة».. و«مصافحة المرأة».. و«صوت المرأة».. و«مايوه المرأة».. و«هورمونات المرأة».. و«طلاق المرأة».. و«تغسيل المرأة».. و«دفن المرأة»..

وقبل أن تصبح «امرأة»، أى: طفلة، ينقضون على جسدها الوليد بالمشارط، والسكاكين، لضمان «فضيلتها» المفروضة بالدم، والألم، وحتى يكون الجزء الأسفل من جسدها، خاليا من الشيطان، «حسن السير والسلوك».

حقيقة موجعة مؤلمة، أن الفتاوى الدينية تدور معظمها حول النصف الأسفل للنساء.

  ويرسخ هذا الفكر الدينى، الذكورى، غالبية النساء، والرجال، المشتغلين فى وسائل الإعلام، وأيضا غالبية الإنتاج الدرامى، الممول، من دول حضارة الصحراء، حيث الترغيب فى تعدد الزوجات، وتدعيم صورة المرأة «الجارية»، ومظاهر التأسلم الشكلية.

القرارات العادلة التى اتخذها الرئيس السبسى فى تونس بشأن مساواة النساء بالرجال فى الميراث، وحق المرأة المسلمة فى زواج الرجل غير المسلم، لهى ضربات فى الصميم، للفكر الدينى الذكورى، القاهر، الجامد، المتحالف مع المؤسسات الدينية، وغير الدينية، ذات الهوى السلفى، والإخوانى الذى يتوافق مع الملايين المغسولة عقولهم.

قرارات السبسى الذى هو مسلم، ويرأس دولة دينها الإسلام بخطوات سريعة المبادرة، نادرة الاستنارة، والشجاعة، والوعى، والعدل، هى بحق «تجديد الفكر الدينى» المطلوب، الذى منذ سنوات نتخبط فيه منذ أربع سنوات، دون جدوى، دون أى إنجاز إيجابى واحد، أو أى تغيير بسيط، «يبل الريق»؟.

شيء بسيط مثل «حظر» الميكرفونات فى الصلاة، الذى نطالب به، منذ سنوات لم يحدث رغم أنه «إرهاب»، و«تطرف»، و«إيذاء» للناس، و«إفساد خصوصية وحرمة المسكن».

إن الاتهامات الشنيعة التى ألصقوها بالرئيس السبسى، ما هى إلا دفاع أصحاب الفكر الدينى الذكورى، وأهل التفسيرات الحجرية الجاهلية، للإسلام، عن سطوة بقائهم، وسيطرتهم على العقول، وعدم حدوث أى هزة، أو تصدع، أو خلخلة فى الأبنية العتيدة التى صنعوها طوال التاريخ حول هيبتهم، وأفكارهم، ويسمونها «الثوابت»، و«المقدسات».

هذا هو الخطر الحقيقى الذى يواجههم، فالفكر العادل، المستنير، الشجاع، المنطقى، والعقل الرشيد الذى يمثله الرئيس السبسى، والذى قام بتغيير الثوابت، والمقدسات، ربما يصبح «عدوى» تصيب الآخرين، وهو كذلك بالفعل.

الرئيس السبسى بهذه القرارات غير المرتعشة، يتحول من رئيس دولة إلى «زعيم»، و«رائد»، لا يحكم دولة، وإنما يغيرها.

إلى الرئيس «السبسى».. ألف تحية، وألف شكر، من امرأة مصرية.

من واحة أشعارى:

فى بعض الأحيان

تنبت فى وسط الصحراء «الورود»

وتولد من قلب الحجر «الأزهار» إنه صوت الحياة يخبرنا

أن الظلمة مهما طال أمدها

لا بد أن يشرق النهار.

ركِّز على ربح النفوس

ركِّز على ربح النفوس

"وَقَالَ لَهُمُ: اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا." (مرقس 15:16).

لقد خطط الرب الإله لك عملاً هنا على الأرض، وعليك أن تُحافظ على تركيزك لتحقيق المهمة الإلهية، ربح النفوس. ولا تدع أي شخص أو أي شيء يُشتتك عنها، لأنها المهمة الأولى لك. ويجب أن يكون إصرارك هو إرضاء الرب على أساس يومي بأن تُكرس نفسك لربح النفوس وللأنشطة التي تهدف إلى ربح النفوس.

فاهتمام الرب في المقام الأول عندما تأتي أمام عرشه في القيامة هو ما فعلته بالإنجيل. ويجب أن تُبرهن انتسابك للمملكة عن طريق التأكد منأن حياتك تهتم بقيادة رجال وسيدات إلى المسيح. وهذا هو عمل الرب الأول، ولا يريدك أبداً أن تتشتت بعيداً عنه. والسبب في أن البعض يتشتت بسهولة عن هذه المأمورية العظمى هو أنهم يُركِّزون كثيراً جداً على احتياجاتهم؛ وعلى ما يريدون الرب الإله أن يفعله لهم أو يُقدمه لهم. ولكن تركيزك يجب أن يكون على الكرازة بالإنجيل؛ وليس على احتياجاتك.

فإن كرَّستَ حياتك لربح النفوس، سيهتم الرب الإله بأعمالك الشخصية. ولن تحتاج لأن تسأله من أجل احتياجاتك؛ لأنه سيكون المُتكفل بك. وسوف يتأكد من تسديد احتياجاتك دائماً وتزويدك بما تريد؛ فسيُكَمِّل كل ما يتعلق بك. ويقول الكتاب المقدس "وَتَلَذَّذْ بِالرَّبِّ فَيُعْطِيَكَ سُؤْلَ (رغبات) قَلْبِكَ." (مزمور 4:37).

إن مسرة الرب أن يمنحك رغبات قلبك. وعليك أنتفرح فيه، وترفض أن تنشغل عمّا دعاك لتعمله. وكُن مؤثراً روحياً، وخصوصاً في ربح النفوس. وافرح وتحمس لخدمة الرب، وعندئذِ ستستقيم لك الأمور.

صلاة

يا أغلى أب، كم أنا فرح اليوم بمعرفة أنك قد حسبتني أميناً ومستحقاً لأكون خادماً للمُصالحة عنك لأقود الخُطاة من الظُلمة، إلى نورك العجيب. وأنا اليوم ودائماً فعَّال لهذه الدعوة بمعونة روحك، الذي مكَّنني لأكون رابحاً للنفوس، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

لوقا 62:9؛ 2كورنثوس 18:5

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:2 يوحنا ؛ حزقيال 22-23

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : يوحنا 10:18-18؛ 2 أخبار الأيام 11-12

Focus On Winning Souls

Focus On Winning Souls

And he said unto them, Go ye into all the world, and preach the gospel to every creature (Mark 16:15).

God has planned a work for you to do here on earth and you must keep your focus on that divine assignment, which is soul winning. Don’t let anyone or anything distract you from it, for that’s your primary assignment. Your determination should be to please the Lord on a day-to-day basis by being effective in soul winning and soul winning activities.

What the Lord will be interested in the most when you come before His Judgment seat is what you did with the Gospel. You must prove your relevance in the Kingdom by making sure your life counts in leading men and women to Christ. That’s God’s number one job, and He doesn’t ever want you distracted from it. The reason some are easily distracted from this great commission is that they focus too much on their needs; what they want God to do for them or give to them. Your focus should rather be on preaching the Gospel; not on your needs.

If you’d dedicate your life to soul winning, God will take care of your personal business. You won’t have to ask Him for your needs; He’ll be your sponsor. He’ll see to it that your needs are always met, and your wants supplied; He’ll perfect all that concerns you. The Bible says “Delight yourself also in the Lord, and He will give you the desires of your heart” (Psalm 37:4 AMP).

It’s His pleasure to grant you the desires of your heart. Yours is to delight yourself in Him, and refuse to be distracted from what He’s called you to do. Become effective spiritually, especially in soul winning. Get happy and excited about serving the Lord, and everything will fall into place for you.

Prayer

Dearest Father, how excited I am today to know that you’ve counted me faithful and worthy to be your minister of reconciliation to lead sinners out of darkness, into your marvellous light. I’m effective in this calling today through the help of your Spirit, who has enabled me as a soul winner, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Luke 9:62; 2 Corinthians 5:18

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: 2 John; Ezekiel 22-23

2 Year Bible reading plan: John 10: 18-18; 2 Chronicles 11-12

اختر أن تُصلي

اختر أن تُصلي

"فَأُرِيدُ أَنْ يُصَلِّيَ الرِّجَالُ فِي كُلِّ مَكَانٍ، رَافِعِينَ أَيَادِيَ طَاهِرَةً، بِدُونِ غَضَبٍ وَلاَ جِدَال."

(1تيموثاوس 8:2).

قال أحدهم ذات مرة، "أنا أشعر دائماً بعدم الرغبة في الصلاة. كيف أتحرر من هذا؟" هو يُشبه تماماً أحدهم لا يشعر بالرغبة في الأكل. إن لم تأكل، ستفقد وزناً وستعاني من سوء التغذية. ولكن سيكون هناك تغييراً فقط عندما تختار أن تتصرف بحكمة وتأكل صحيحاً. ونفس الشيء مع الصلاة؛ فعندما تشعر بعدم رغبتك في الصلاة فحينئذٍ لابد أن تُصلي. وتذكر، لقد منحك الرب الإله قوة الاختيار، لذلك فلديك القدرة على الاختيار وممارسة الحكمة بأن تتصرف بناءً على معرفتك بأهمية الصلاة.

وهذا النوع من الحكمة هو قوة دافعة؛ بل هو أكثر من كونه إمكانية. إذ يمكن أن تكون لديك الإمكانية على فعل شيء ولا تفعله. ولكن الحكمة الحقيقية هي أن تعرف ما يجب أن تقوم به، وتفعله! لذلك دع تلك الحكمة تعمل فيك دائماً فتجعلك تعمل الصواب، مثل اختيار أن تُصلي. فالصلاة هي عمل حياتك، وأفضل طريقة لتتعلم أن تُصلي هي أن تُصلي. فأقلِم نفسك لفعل هذا؛ سواء كنتَ تشعر بأنك تُحب القيام بهذا أم لا! وقال يسوع في لوقا 1:18 "... يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى كُلَّ حِينٍ وَلاَ يُمَلَّ!"؛ ولم يقل، " يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى كُلَّ حِينٍ عندما تُحب هذا!".

لديك القوة لتُقرر ما تريد أن تفعله، لذلك اختر أن تُصلي. تماماً مثلما حذَّر بولس تيموثاوس في 2تيموثاوس 2:4: "اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ. اعْكُفْ عَلَى ذلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ. وَبِّخِ، انْتَهِرْ، عِظْ بِكُلِّ أَنَاةٍ وَتَعْلِيمٍ." وهنا، يُعلمنا روح الرب شيئاً هاماً، فيُعرِّفنا أنه سواء شعرنا بالرغبة أم لا، في كل وقت، علينا أن نكرز بالإنجيل. ونفس الأمر في الصلاة؛ أنت تُصلي في وقت مناسب وغير مناسب!

إن الصلاة لا تتطلب مكاناً مناسباً بذاته؛ فيمكنك أن تُصلي في أي مكان، وفي أي وضع. وليس من الضروري عليك أن تجد مكاناً يمكنك أن تركع فيه، أو مكاناً مناسباً لترفع يديك فيه أو مكاناً يمكنك أن تهتف عالياً فيه. بل يمكنك أن تُصلي في هدوء بقدر الإمكان، أو أن تصيح عالياً بقدر ما تريد؛ ويمكنك أن تُصلي جالساً، مُستلقياً، راكعاً – أو في أي وضع. فالمهم هو أن تُصلي. لذلك فليس لك عُذراً، بأن لا تُصلي. فخُذ قراراً أن تُصلي دائماً – في أي مكان – وسوف يسمع لك العلي ويُجيبك.

صلاة

أبويا السماوي الغالي، أشكرك على فائدة، وامتياز وفرصة الصلاة! وأنا فرِح لأنك تسمعني وتستجيب لي دائماً عندما أُصلي. وأُعلن أن نعمة الرب يسوع المسيح، ومحبة الآب، وشركة الروح القدس، هي معي اليوم، ودائماً، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

أفسس 18:6؛ أعمال 1:3

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:مرقس 21:5ــ 43 ؛ لاويين 22-23

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أعمال 1:21 – 9 ؛ مزمور 35ــ 36

Choose To Pray

Choose To Pray

“I will therefore that men pray every where, lifting up holy hands, without wrath and doubting.” (1 Timothy 2:8)

Someone once said, “I always feel reluctant to pray. How do I get free from this?” It’s just like someone who feels reluctant to eat. If you don’t eat, then you’ll lose weight and become malnourished. But there’ll only be a change when you choose to act wisely by eating right. Same with prayer; when you feel reluctant to pray that’s when you should pray. Remember, God has given you the power of choice, so you have the power to choose and exercise wisdom by acting on your knowledge of the importance of prayer.

This kind of wisdom is a force; it’s more than ability. You can have the ability to do something and not do it. But true wisdom is that you know what you should do, and you do it! So let that wisdom function in you at all times and cause you to do what’s right, like choosing to pray. Prayer is your life’s work, and the best way to learn to pray is to pray. Culture yourself to do this; whether or not you feel like. Jesus said in Luke 18:1, “men ought always to pray, and not to faint;” He didn’t say, “men ought always to pray when they feel like!”

You have the power to decide what you want to do, so choose to pray. Take for example, Paul’s admonition to Timothy in 2 Timothy 4:2: “Preach the word; be instant in season, out of season; reprove, rebuke, exhort with all longsuffering and doctrine.” Here, the Spirit of God teaches us something important, letting us know that whether or not we feel like it, in every season, we ought to preach the Gospel. The same thing with prayer; you pray in season and out of season!

Prayer doesn’t require a convenient place per se; you can pray anywhere, in any position. You don’t necessarily have to find a place where you can kneel, or a place that’s high enough for you to lift your hands or a place where you can shout. You can pray as quietly as possible, or as loudly as you want; you can pray sitting, lying, kneeling—whatever position. What’s important is that you pray. So you have no excuse, not to pray. Make a decision to pray always—anywhere—and God will hear and answer you.

Prayer

Dear heavenly Father, I thank you for the benefit, privilege and opportunity of prayer! I’m excited that you hear and answer me always when I pray. I declare that the grace of the Lord Jesus Christ, the love of God, and the communion of the Holy Spirit, is with me today, and always, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Ephesians 6:18;Acts 3:1

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: Mark 5: 21-43; Leviticus 22-23

2 Year Bible reading plan: Acts 21:1-9; Psalms 35-36

شاهد بالصوت والصورة بوتين ينفجر ضاحكاً.. بسبب إندونيسيا ولحم الخنزير!

شاهد بالصوت والصورة بوتين ينفجر ضاحكاً.. بسبب إندونيسيا ولحم الخنزير!

دفعت هفوة ارتكبها وزير الزراعة الروسي، ألكسندر تكاتشوف، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الانفجار ضاحكاً، خلال جلسة لمجلس الوزراء.

 

وفي التفاصيل بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية، السبت، أنه خلال عرض الوزير المذكور لخطة من أجل تحفيز تصدير اللحوم، تطرق إلى النموذج الألماني في تصدير لحوم الخنزير إلى عدد من البلدان، على رأسها اليابان والصين و"إندونيسيا".

 

 

 

واسترعى ذكر "إندونيسيا" انتباه بوتين، فأوضح مبتسماً ومستغرباً للوزير أنه بلاد مسلم، وبالتالي فإن تناول لحوم الخنزير محظور.

 

فما كان من الوزير إلا أن رد "سيأكلون"، فبادره بوتين قائلاً: "لا لن يفعلوا". وهنا انفجر ضاحكاً، قبل أن يعود وزير الزراعة ويعتذر مبتسماً قائلاً: "عفواً قصدت كوريا الجنوبية".

tr2

تكلم الكلمة باستمرار

تكلم الكلمة باستمرار

"لاَ يَبْرَحْ سِفْرُ هذِهِ الشَّرِيعَةِ مِنْ فَمِكَ، بَلْ تَلْهَجُ فِيهِ نَهَارًا وَلَيْلاً، لِكَيْ تَتَحَفَّظَ لِلْعَمَلِ حَسَبَ كُلِّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهِ. لأَنَّكَ حِينَئِذٍ تُصْلِحُ طَرِيقَكَ وَحِينَئِذٍ تُفْلِحُ." (يشوع 8:1).

       إن هذا الشاهد هو مفتاح الحياة والخدمة الناجحة. وأول ما تُلاحظه هو أنه لم يقل أي شيء عن القلب. فيقول أن لا تبرح الكلمة من "فمك" وليس من "قلبك". وهذا يعني أنه يجب أن تتكلم الكلمة باستمرار. وثانياً يقول، "تلهج!" وهذا يعني أن تهمس أو تتكلم إلى نفسك بالكلمة. فالتفكير ليس لهجاً؛ بل عليك أن تقول شيئاً. قد يكون همساً خافتاً أو زئيراً عالياً.

       قد تكون الكلمة في قلبك، ولكن إن لم تنطق بها فلن فلن تتغير الأمور. ويُعلن الكتاب المقدس في الإصحاح الأول من التكوين أن العالم كان كتلة خرِبة وفي فوضى حتى تكلم العلي. فكان على الرب أن يتكلم ليُغيِّر أموراً. فالتكلم بالكلمة له أهمية قصوى للمسيحي. فالمسيحية هي للمتكلمين بالكلمة؛ ولا يمكنك الحصول على مسيحية حقيقية بالصلاة في قلبك أوالترنيم في قلبك أو العبادة في فكرك؛ بل عليك أن تتكلم وتنطق. ويقول في رومية 10:10 " لأَنَّ الْقَلْبَ يُؤْمَنُ بِهِ لِلْبِرِّ، وَالْفَمَ يُعْتَرَفُ بِهِ لِلْخَلاَصِ." فلا يَحدث خلقة الإنسان ثانياً بما يؤمن به في فكره ولكن باعترافه بفمه بربوبية يسوع. والسبب هو أن البر الذي بالإيمان لا يؤمن فقط، بل يقول ويعترف. (رومية 6:10).

       إن العلي يُعلن عن نفسه لك من خلال كلمته؛ ولكن، هذا الإعلان فقط لن يُغير ظروف حياتك؛ بل يجب أن تُصبح "ريما rhema"، الذي هو الكلمة المنطوقة؛ أي الكلمة الفعَّالة أو الخلّاقة. إن كلمة الرب على شفتيك هي بمثابة أن العلي يتكلم؛ وليس هناك محدوديات كافية في العالم لإيقاف أو إعاقة تقدمك إن تكلمتَ دائماً بالكلمة. فكلمة الرب في فمك هي ضمانك لمستقبل مجيد، وناجح، ومُزدهر.

أُقر وأعترف

أن حكمة الرب تعمل فيّ؛ وأعرف ماذا أفعل في كل موقف. فحياة العلي عاملة وسائدة فيّ! وأنا أتقدم من خلال الكلمة؛ وحياتي مُسِرَّة، ومستقبلي مُشرق! مُبارك الرب!

دراسة أخرى

رومية 10: 8 – 10؛ إرميا 29:23

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: أعمال 1:3-26؛ 2 أخبار الأيام 12- 15

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 2 كورنثوس 11:3-18 ؛ نشيد الأنشاد 3- 4

Continually Talk The Word

Continually Talk The Word

“This book of the law shall not depart out of thy mouth; but thou shalt meditate therein day and night, that thou mayest observe to do according to all that is written therein: for then thou shalt make thy way prosperous, and then thou shalt have good success” (Joshua 1:8).

   This scripture is the key to a successful life and ministry. The first thing to note is that it doesn’t say anything about the heart. It says the Word shall not depart from your “mouth” and not your “heart.” This means you must continually talk the Word. Secondly, it says, “Meditate!” That means to mutter or to say to yourself. Thinking is not meditation; you have to say something. It may be by talking quietly under your breath or by roaring aloud.

 

 

       You may have the word in your heart, but if you don’t speak it forth things won’t change. In the first chapter of Genesis, the Bible reveals that the world was a chaotic mass until God spoke. God had to speak to change things. Talking the Word is of utmost importance to the Christian. Christianity is for talkers; you can’t have real Christianity by praying in your mind and singing in your mind or worshipping in your mind; you’ve got to speak out. Romans 10:10 says, “For with the heart man believeth unto righteousness; and with the mouth confession is made unto salvation.” A man is not recreated by his believing but by his confession of the Lordship of Jesus. The reason is that the righteousness which is of faith doesn’t only believe; it speaks (Romans 10:6).

 

 

       God reveals Himself to you through His Word; however, that revelation alone wouldn’t change the circumstances of your life; it’s got to become “rhema,” which is the spoken Word; the active or creative Word. The Word of God on your lips is God talking; there are not enough limitations in the world to stop or hinder your progress if you’d continually talk the Word. God’s Word in your mouth is your assurance for a glorious, prosperous and successful future.

 

 

 

Confession

The wisdom of God is functioning in me; I know what to do in every situation. The life of God is working and prevailing in me! I’m making progress through the Word; my life is pleasant, and my future is bright! Blessed be God!

FURTHER STUDY

Romans 10:8-10; Jeremiah 23:29

DAILY SCRIPTURE READING

1 Year Bible reading plan: Acts 3:1-26; 2 Chronicles 12-15

2 Year Bible reading plan: 2 Corinthians 3:11-18; Song of Songs 3-4

النعمة – هي العمل الظاهري  للتأثير الإلهي

النعمة – هي العمل الظاهري

للتأثير الإلهي

"نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَمَحَبَّةُ اللهِ، وَشَرِكَةُ الرُّوحِ الْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ. "(2كورنثوس14:13).

إن النعمة هي العمل الخارجي للتأثير الإلهي في الداخل. وعندما يعمل هذا التأثير الإلهي في روحك يأتي إليك بالامتياز، والقبول، والنِعم، والفرح، والحرية، والمسرة، والهبات. وهذه الصفات التي في داخلك، هي عمل نعمة الله، وصارت سر جمالك وجاذبيتك.

والشاهد الافتتاحي هو صلاة قوية، فيقول "نِعْمَةُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَمَحَبَّةُ اللهِ، وَشَرِكَةُ الرُّوحِ الْقُدُسِ مَعَ جَمِيعِكُمْ. آمِينَ." (2كورنثوس 14:13). والله هنا، لا يُشير إلى أي شخص في العالم، بل إلينا نحن الذين وُلدنا ولادة ثانية. وقال يسوع في يوحنا 3:3 "... الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ (مملكة) اللهِ." وبعبارة أخرى، إن لم يولد الإنسان ولادة ثانية لا يمكن له أن يُشارك أو يختبر نعمة الله.

إن نعمة الله تُظهر جمال الله في حياتك. ولقد وُصف لنا هذا الجمال الإلهي والبهاء المجيد في حياة يسوع في يوحنا 14:1: "وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ (أقام) بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا." لاحظ الجزء الأخير؛ فهو يتكلم عن مجد ابن الله، أنه تكمَّل وامتلأ حتى الفيض بالنعمة وبالحقيقة. ولكن مُبارك الله؛ ففي العدد السادس عشر من نفس الإصحاح أعلن يوحنا، "وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعًا أَخَذْنَا، وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ (نعمة تؤدي إلى نعمة)."

ويمكنك أنت أيضاً أن توصف بأنك مملوء نعمة وحق، لأنك قد أخذتَ من ملء الرب نفسه. وصارت حياتك هي التعبير عن النعمة الإلهية. فهناك تأثير فوق طبيعي عاملاً في داخلك فيجعل كل ما تفعله ناجحاً. وهو تمكين إلهي يأتي بالازدياد، والرُقي والتقدم! فافرح اليوم بهذه النعمة التي في حياتك.

صلاة

أشكرك يا يسوع الرائع، على نعمتك التي أحضرت لي القبول، والنِعم، والفرح، والحرية، والمسرة التي لا تُرد، والهبات التي لا تُحصى، وأهم الجميع أن لي الامتياز! فأتقدم اليوم بكامل وعيي لعمل النعمة في الداخلي وللإظهارات الخارجية لنعمتك في حياتي! فأنا رابح في جميع ما أفعله اليوم. حمداً لله.

دراسة أخرى

مرقس 14:1-15؛ متى 35:9

الصفحة 1 من 245