Arabic English French Persian
Marwan the Assyrian

Marwan the Assyrian

Trudeau Says Christianity Is An Insult To Muslims

Trudeau Says Christianity Is An Insult To Muslims

in Canada by

 

More than 30,000 refugees brought to Canada in a high speed rush without being vetted by prime minister Justin Trudeau. 

Trudeau has shown his true nature towards the Muslim community, he true pro nature, has also shown his hate towards the Christian community even before he was elected. 

Here’s a few quotes from Justin Trudeau.

  • “If you kill your enemies, they win”
  • “Canada is stronger because of Muslims”
  • “Diversity is our strength” 
  • “Christians are the worst part of Canadian society”

“Trudeau: Canadians have to move ‘beyond mere tolerance towards acceptance’”

Acceptance. Acceptance of Sharia supremacists brutalizing women who don’t wear hijab. Acceptance of rampant female genital mutilation. Acceptance of never knowing when you leave your house if you will return, or be the latest casualty of the latest jihad massacre. Acceptance. Surrender.

This list could go on and on, watch below:

 

اكتشف هدفك

اكتشف هدفك

"وَلكِنْ قُمْ وَقِفْ عَلَى رِجْلَيْكَ لأَنِّي لِهذَا ظَهَرْتُ لَكَ، لأَنْتَخِبَكَ خَادِمًا وَشَاهِدًا بِمَا رَأَيْتَ وَبِمَا سَأَظْهَرُ لَكَ بِهِ." (أعمال 16:26).

     من المُهم أن تضع نفسكَ في خطة العلي لحياتك. وعندما يحدث هذا، يمنحُك نوعاً خاصاً من الجراءة والإصرار لتكون ما يريدك العلي أن تكون عليه. وعندما تكتشف هدفَكَ، سوف تنتهي صراعاتك، وسوف تُصبحُ مُتحكماً في مسيرتك إلى تحقيق مصيركَ في الرب. فليس شيء أكثر إشباعاً من حياة لها هدف.

       إن للعلي هدفاً لحياتك؛ فاكتشف وحقق هدفُكَ. فالفشل هو أن تصبحُ أي شيء آخر غير ما قصده العلي لكَ أن تكون عليه. وخذ في الاعتبار للحظة قصة يوحنا المعمدان في يوحنا 19:1-23. فهو علمَ أنه وُلدَ لهدف. وعلمَ أنه أتى إلى العالم لتحقيق هدف محدد ولذلك فعندما واجهه اليهود وطلبوا معرفة هويته، أعلن دون تلعثم: "أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُوا (اجعلوا مستقيماً) طَرِيقَ الرَّبِّ، كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ." (يوحنا 23:1). فحدد هدفه في الكلمة كما هو مكتوب بالنبي إشعياء وعاش لكي يحققه.

       وخذ في الاعتبار أيضاً الرب يسوع المسيح؛ الذي قال في عبرانيين 7:10، "… هنَذَا، أَجِيءُ (فِي دَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي،) لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ أَيها العليُ." إن الرب يسوع أتى إلى العالم لهدف، أن يفعل مشيئة الآب. فعاش ومات كذبيحة خطايا عن كل البشر، وأُقيم بالمجد إلى الحياة من أجل تبريرنا.

       فهل تعرف الهدف المُحدد لوجودك؟ عليكَ أن تكتشف سبب وجودك لأنه إلى أن تعرف هدفاً أعلى لكَ، فلن تتمكن من التأثير في عالمك للمسيح كما ينبغي. فانظر إلى مرآه العلي واكتشف نفسكَ وهدفَك فيه. فأنتَ مَن تُحدد المكان الذي لكَ من العلي في هذه الحياة، مِن الكلمة.

صلاة

أبويا السماوي الغالي، أعبُدك وأُحبك؛ مُبارك اسمك إلى الأبد، لأنك قد أنرت قلبي لأعرف وأفهم إرادتك في حياتي، وأدرك الفرص العديدة التي قد وضعتها أمامي لكي أكون بركة لعالمي، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

أعمال 16:26؛ 2 تيموثاوس 21:2

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: عبرانيين 1:4-13؛ إرميا 7-8

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 1 بطرس 13:2-25؛ حزقيال 36

Discover Your Purpose

Discover Your Purpose

“But rise, and stand upon thy feet: for I have appeared unto thee for this purpose, to make thee a minister and a witness both of these things which thou hast seen, and of those things in the which I will appear unto thee” (Acts 26:16).

 

 

       It’s important that you locate yourself in God’s plan for your life. When that happens, it gives you a special type of boldness and audacity to be what God made you to be. When you discover your purpose, your struggles will be over, and you’ll be on cruise-control as you go about fulfilling your destiny in Him. Nothing could be more fulfilling than a life with purpose.

 

 

         God has a purpose for your life; discover and fulfil your purpose. To be anything else other than what God has destined you to be is failure. Consider for a moment the story of John the Baptist in John 1:19-23. He knew he was born for a purpose. He knew he came to the world to fulfil a definite purpose and so when the Jews confronted him and sought to know his identity he declared without mincing words: “I am the voice of one crying in the wilderness, Make straight the way of the Lord, as said the prophet Esaias.” He located his purpose in the Word as written by the Prophet Isaiah and lived to fulfil it.

 

 

         Consider also the Lord Jesus Christ; He said in Hebrews 10:7, “…Lo, I come (in the volume of the book it is written of me,) to do thy will, O God.” The Lord Jesus came to the world for a purpose, to do the Father’s will. He lived and died as the sacrifice for the sins of all men, and was gloriously raised back to life for our justification.

 

 

       Do you know the specific purpose for your being? You need to discover your reason for being because until you know your God-given purpose you can’t affect your world for Christ as you should. Look into the mirror of God and discover yourself and your purpose in Him. It’s in the Word that you locate your God-given place in this life.

 

 

 

Prayer

Dear heavenly Father, I worship and adore you; blessed be your name forever, for you’ve enlightened my heart to know and understand your will for my life, and to recognize the several opportunities you’ve set before me to be a blessing to my world, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Acts 26:16; 2Timothy 2:21

DAILY SCRIPTURE READING

1 Year Bible reading plan: Hebrews 4:1-13; Jeremiah 7-8

2 Year Bible reading plan: 1 Peter 2:13-25; Ezekiel 36

لديكَ شيء لتُقدمه

لديكَ شيء لتُقدمه

"... مُتَذَكِّرِينَ كَلِمَاتِ الرَّبِّ يَسُوعَ أَنَّهُ قَالَ: مَغْبُوطٌ هُوَ الْعَطَاءُ أَكْثَرُ مِنَ الأَخْذِ." (أعمال 35:20).

أُريد أن أضع اليوم أمامك تحدياً لحياتك وخدمتك كفرد. أي نوع من الحياة أنت تحياها؟ هل أنت في العالم فقط لتجمع من الآخرين، أو أنك تُفكر في أن هناك شيئاً ما في داخلك لتُقدمه؟ ففي الحياة، يجب أن تُعطي قبل أن تأخذ، لأن العطاء يسبق الأخذ. بعض الناس لا يأخذون لأنهم لا يعطون بسخاء. فمن يُعطي بسخاء يأخذ بسخاء.

إن كان لديك دائماً ناس يُقدمون لك، ولم يسبق لك أن قبلت أبداً تحدي العطاء للآخرين، فأنت على الطريق الخطأ. وقد تقول، "ولكن ليس لديَّ ولا حتى منزلاً. وليس لديَّ وظيفة؛ فأنا حتى أستعطي لآكل؛ ما الذي من المُمكن أن يكون لي لأُقدِّمه لشخص آخر؟" أُريدك أن تعرف أنه حتى في وسط هذه المأساة، لا زال بإمكانك أن تكون بركة.

إن العلي لا يهتم كثيراً بأن تحصل على منزل، أو سيارة، أو وظيفة. إذ يُمكنه أن يُعطيك كل هذا وأكثر في طرفة عين. ولكن ما يهمه أكثر هو ما قد فعلته بالحب والحياة اللذان منحهما لك. كم من نوره يشرق فيك للآخرين؟ إن النجاح ليس له شأن بالمال ولا بمدى شهرتك في المجتمع. بل، هو إمكانية تفعيل ما قد أعطاه لك الرب، حتى يستفيد الآخرين بواسطة نورك.

لذلك، كف عن القول، "ليس لي وظيفة؛ ليس لي منزل؛ ليس لي من يُساعدني أو يُعطيني." ما الذي قد أعطاه العلي لك؟ هل لديك سلام في قلبك؟ هل لديك حب؟ هل تعتقد أن العلي يُحبك؟ وهل أنت سعيد بهذا؟ إذاً اذهب وشارك بهذا مع شخص آخر. فهناك أشخاص لا يعرفون حتى أن العلي يحبهم. شارك معهم حب العلي الذي قد اختبرته. استيقظ لتصبح شخص له قيمة.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك لأن فتح كلامك أنارني وقد أظهر لي طريق الحياة. وأنا اليوم أتقدم، واعياً لحياتك وحبك في داخلي، ومُصمم أن أُشارك بهما الآخرين، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

لوقا 38:6

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 2 تسالونيكي 3؛ إشعياء 48-49

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : عبرانيين 1:9-10؛ حزقيال 17

You Have Something To Give

You Have Something To Give

"…Remember the words of the Lord Jesus, how he said, It is more blessed to give than to receive" (Acts 20:35).

 

 

     Iwant to challenge you today about your life and ministry as an individual. What kind of life are you living? Are you in the world just to collect from others or do you think there’s something in you to give? In life, you must give before you take, for giving precedes receiving. Some people don’t receive because they’re not good givers. Every good giver is a good receiver.

      

 

       If you’ve always had people give to you, and you’ve never been challenged to give to others, you’re on the wrong path. You might say, “But I don’t even have a home. I have no job; I even have to beg to eat; what could I possibly have in me to give to someone else?” I want you to know that even in that predicament you can still be a blessing.

 

 

       God is not so concerned about you getting a house, a car or a job. He can give you all that and more in a heartbeat. What He’s more concerned about is what you’ve done with the love and the life that He’s given you. How much of His light in you is shining on others? Success is neither about money nor how popular you are in society. Rather, it’s the ability to put that which the Lord has given you to work, so that others may benefit through your light.

 

 

     Therefore, quit saying, “I have no job; I have no house; I have no one to help me or give to me.” What has God given you? Do you have peace in your heart? Is there love in you? Do you think God loves you? Are you glad about it? Then go share that with someone else. There’re people who don’t even know God loves them. Share with them the love of God that you’ve experienced. Wake up and become somebody.

 

Prayer

Dear Father, I thank you for the entrance of your Word has given me light and has shown me the path of life. I go forth today, conscious of your life and love that’s in me, and I’m determined to share the same with others, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Luke 6:38

DAILY SCRIPTURE READING

1 Year Bible reading plan: 2 Thessalonians 3; Isaiah 48-49

2 Year Bible reading plan: Hebrews 9:1-10; Ezekiel 17

يسوع أتم خدمته

يسوع أتم خدمته

"ثُمَّ قُلْتُ: هنَذَا أَجِيءُ. فِي دَرْجِ الْكِتَابِ مَكْتُوبٌ عَنِّي، لأَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا الإله" (عبرانيين7:10).

اقتبس بجمال الرسول يوحنا لنا بعض ملاحظات يسوع الختامية، وخاصة بعض صلواته وهو يُنهي خدمته على الأرض. وفي أحد هذه الامثلة صلى، "آيها الآب قد اتت الساعة مجد ابنك" (يوحنا 17)هذا أمر غير عادي.

أعطى الآب يسوع سلطان على كل جسد؛ وهذا يعني أن كل ما يتنفس مُخضع ليسوع. بالإضافة إلى ذلك، أُعطيَ سلطان أن يعطي الحياة الأبدية كما يختار. وهو الوحيد الذي أعطيَ له الحق في إعطاء الحياة؛ وليس مجرد حياة عادية، ولكن الحياة من النوع الإلهي. وهذا يُظهر أنه لم يكن لمجرد قائداً دينياً؛ بل كان الإله نفسه. وبينما بعض القادة الدينيين عاشوا كل حياتهم بحثاً عن الطريق، والحق، والحياة، كان يسوع مَن قال بوضوح "... أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ..." (يوحنا 6:14).

وقال في يوحنا 3:17 – 4، "وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإله الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ. أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ" هذا أيضاً يجب أن يكون طريقة تفكيرك؛ ويجب أن يكون تمجيد الآب هو حياتك؛ وهذا ما يجب أن يكون شرفك. إن الرب يسوع أكمل العمل الذي أعطاه له الآب. وقال على الصليب، "فَلَمَّا أَخَذَ يَسُوعُ الْخَلَّ قَالَ:«قَدْ أُكْمِلَ». وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ" (يوحنا 30:19)، قبل أن يُسلم الروح.

هل اكتشفت هدف الإله لحياتك؟ وهل تعرف الهدف الخاص من وجودك؟ وهل أنت فيه؟ وهل ستكمله؟ هل أنت تسعى من أجل الإيمان بالإنجيل؟ ومن أجل ماذا تعيش؟ مثل يسوع، ركز على هدف الآب، الذي هو هدف الإنجيل؛ حتى تكون قادراً في آخر الأيام، أن تُعلن بجراءاة مثل بولس الرسول: "قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ" (2تيمواثاوس 7:4).

أُقر وأعترف

أبويا السماوي الغالي، أنا أعلن أن روحي استنرت لأعرف وأفهم إرادتك لحياتي، وأن أحقق هدفي في الرب، في اسم يسوع. آمين

دراسة أخرى

أعمال 16:26؛ 2تيموثاوس 7:4

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:أعمال 24:10 - 48؛ عزرا 7 - 8      

 خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين :لوقا 3: 23–38؛ تثنية 21

بالصوت والصورة: أعراض الوحي القرآني على محمد ابن أمنه

بالصوت والصورة: أعراض الوحي القرآني على محمد ابن أمنه

مجديوس السكندري

جاء في القرآن فى ( سورة المزمل 73: 1-5 ):

" يَا أَيُّهَا المُزَّمِّلُ {المغطي بثيابه } قُمِ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتِيلاً إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً " .

قال البيضاوي فى تفسير النص :

يا أيها المزمل - أصله المتزمل من تزمل بثيابه إذ تلفف بها... وسُمي به النبي تهجينا لما كان عليه فإنه كان نائماً أو مرتعداً مما دهشه من بدء الوحي متزملاً في قطيفة . إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً - يعني القرآن ثقيل تلقيه لقول عائشة : رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد فينفصم عنه وإن جبينه ليرفض عرقاً .

وجاء أيضاً في ( سورة المدثر 74: 1 و2 ):

" يَا أَيُّهَا المُدَّثِّرُ ، قُمْ فَأَنْذِرْ " .

قال البيضاوي فى تفسيره للنص : يا أيها المدثر - وهو لابس الدثار . روي أنه عليه الصلاة والسلام قال : كنتُ بحراء فنوديت فنظرت عن يميني وشمالي فلم أر شيئاً ، فنظرت فوقي فإذا هو على عرش بين السماء والأرض ( يعني الملَك الذي ناداه ) . فرعبت فرجعت إلى خديجة فقلت : دثروني . فنزل جبريل وقال يا ايها المدثر ولذلك قيل هي أول سورة نزلت .

 

وحي بالقوة الجبرية:

وقد جاء فى صحيح البخاري كتاب بدء الوحي باب اقرأ قال ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني - حديث رقم 3 ..

" عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ‏ ‏أَنَّهَا قَالَتْ ‏ ‏أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ { أحلام أثناء النوم } فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ ‏ ‏فَلَقِ ‏ ‏الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو ‏ ‏بِغَارِ حِرَاءٍ ‏ ‏فَيَتَحَنَّثُ ‏ ‏فِيهِ ‏ ‏وَهُوَ التَّعَبُّدُ ‏ ‏اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ ‏ ‏قَبْلَ أَنْ ‏ ‏يَنْزِعَ ‏ ‏إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى ‏ ‏خَدِيجَةَ ‏ ‏فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي ‏ ‏غَارِ حِرَاءٍ ‏ ‏فَجَاءَهُ ‏ ‏الْمَلَكُ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ { ‏خنقه } حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏{ تركني } ‏فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ ‏الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏ ‏فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي ‏ ‏فَغَطَّنِي ‏ ‏الثَّالِثَةَ ثُمَّ ‏ ‏أَرْسَلَنِي ‏ { أى تكرر ذلك ثلاث مرات } ‏فَقَالَ ‏: " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ ‏ ‏عَلَقٍ ‏ ‏اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ‏ " فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى ‏ ‏خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏زَمِّلُونِي ‏{ غطوني } ‏زَمِّلُونِي ‏ ‏فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ ‏ ‏الرَّوْعُ قال لِخَدِيجَةَ أَيْ خَدِيجَةُ ما لي ؟ لقد خَشِيتُ على نَفْسِي ... " .

 

يشعر وكأن الشيطان مسه:

ولكي نفهم تعبيره " لقد خَشِيتُ على نَفْسِي "نقرأ ما جاء في كتاب" إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي جـ 1 ص 337 ) " إن رسول الله قال لخديجة : إني لأخشى أن يكون الذي يناديني تابعا من الجن ... وأخشى أن يكون بي جنون" أي مسة الجن .

 

أتاه الوحي وهو يتبرز:

فقد جاء فى كتاب أسباب النزول للإمام أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري - المقدمة – فى القول فيآخر ما نزل من القرآن... " حدثنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد الزاهد قال ‏:‏ أخبرنا جديقال ‏:‏ أخبرنا أبو عمرو الجبري قال ‏:‏ حدثنا إبراهيم بن الحارث وعلي بن سهل بنالمغيرة قال‏:‏ حدثنا يحيى بن بكير قال ‏:‏ حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي ميسرة‏( ‏أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا برز سمع منادياً يناديه‏:‏ يا محمدفإذا سمع الصوت انطلق هارباً فقال له ورقة بن نوفل ‏:‏ إذا سمعت النداء فاثبت حتىتسمع ما يقول لك قال ‏:‏ فلما برز سمع النداء ‏:‏ يا محمد فقال‏:‏ لبيك قال ‏:‏ قلأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ثم قال ‏:‏ " قل ‏الحَمدُ لِلَّهِ رَبِّالعالَمينَ الرَحمَنِ الرَحيمِ مالِكِ يَومِ الدينِ‏" حتى فرغ منفاتحة الكتاب وهذا قول علي بن أبي طالب‏" .‏

 

كان يظهر فى صورة السكران:

جاء في الأحاديث الصحيحة أنه إذا نزل عليه الوحي يُغشى عليه لتغيُّره من حالته المعهودة تغيراً شديداً حتى تصير صورته كصورة السكران . وقال علماء المسلمين أنه كان يؤخذ من الدنيا .. فعن أسماء بنت عميس قالت : " كان رسول الله اذا نزل عليها الوحى يكاد يغشى عليه . ويصير كهيئة السكران " .

* أنظر كتاب " إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي - جـ 1 ص 257 .

* أيضاً أنظر كتاب " الطبقات الكبرى " لأبن سعد - باب ذكر خروج رسول الله صلعم إلى الشام في المرة الثانية . السيرة الحلبية باب سفره صلعم إلى الشام ثانياً .

* أنظر كتاب " الطبقات الكبرى " لأبن سعد باب ذكر شدة نزول الوحي على النبي صلعم .

* أنظر كتاب صحيح البخاري كتاب بدء الوحي – باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . الحديث 2 و 3043 .

 

كان يغط كغطيط الإبل:

وعن أبي هريرة : " كان محمد إذا نزل عليه الوحي استقبلته الرعدة . وفي رواية : كرِب لذلك وتزبَّد له وجهه وغمّض عينيه ، وربما غط كغطيط البَكَر .

* أنظر صحيح البخاري - كتاب العمرة – باب : يفعل في العمرة ما يفعل في الحج – الحديث رقم 1697 .

* أنظر سنن البيهقي - كتاب الحج - باب لبس المحرم وطيبه جاهلا أو ناسيا لإحرامه – الحديث رقم 8879 .

 

يسمع عند وجهه دوي كدوي النحل:

وعن عمر بن الخطاب : كان إذا نزل عليه الوحي يُسمع عند وجهه كدوي النحل .

* أنظر فتح الباري فى شرح صحيح البخاري لابن حجر العسقلاني كتاب بدء الوحي الحديث رقم 2 .

 

كصلصلة الجرس:

وعن عائشة ، سُئل رسولُ الله: كيف يأتيك الوحي ؟ فقال أحياناً يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشد عليَّ . قال : وأحياناً يتمثل لي الملَك رجلاً يكلمني فأعي ما يقول .

* أنظر صحيح البخاري - كتاب بدء الخلق - باب : ذكر الملائكة – الحديث رقم 3043 والحديث رقم 2 .

* انظر صحيح مسلم - كتاب الفضائل - باب عرق النبي صلى الله عليه وسلم في البرد، وحين يأتيه الوحي - الحديث رقم 87 - 2333 .

 

كان يتصبَّب عرقاً فى اليوم الشديد البرودة:

قالت عائشة : ولقد رأيته ينزل عليه في اليوم الشديد البرد فيُفصم عنه وأن جبينه يتفصد عرقاً .

* أنظر كتاب مشكاة المصابيح - للخطيب التبريزي - باب المبعث بدء الوحي .

* انظر صحيح مسلم - كتاب الفضائل - باب عرق النبي صلى الله عليه وسلم في البرد، وحين يأتيه الوحي - الحديث رقم 87 - 2333 .

 

نفسه تقبض منه:

- " قال رسول الله : مامن مرة يوحى إلي ألا ظننت إن نفسي تقبض مني " .

* أنظر كتاب " إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي - جـ 1   ص 257 .

 

يسمع بجواره أصوات:

وجاء في الحديث أن محمداً قال لخديجة : " إذا خلوتُ سمعت نداء يا محمد يا محمد " .

* أنظر كتاب أسباب النزل للإمام أبو الحسن علي الواحدي النيسابوريحول النص " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ " ( سورة العلق 96 : 1 ) .

وفي رواية : " أرى نوراً أي يقظة لا مناماً وأسمع صوتاً ، وقد خشيت أن يكون ذلك والله لهذا أمر. وفي رواية : أخشى أن أكون كاهناً ( ساحراً ) ، فيكون الذي يناديني تابعاً من الجن " .

وفي رواية قال : " أخشى أن يكون بي جنون " .

وقال ابن اسحق : إن محمدا كان يُرقى من العين وهو بمكة، قبل أن ينزل عليه القرآن. فلما نزل عليه القرآن أصابه مثلما كان يصيبه قبل ذلك، واشتهر على بعض الألسنة كما ذكر الحلبي في كتابه ( إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون - المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي ) أن آمنة أم محمد رقته من العين . وجاء أن رسول الله قال لخديجة : إذا خلوت سمعت نداءين : يامحمد يامحمد، ( وفي رواية ) أرى نورا، وأسمع صوتا ، ( وفي رواية أخرى ) أخشى أن يكون الذي يناديني تابعا من الجن . ( وفي رواية ) أخشى أن يكون بي جنون . فإنه كان يصيبه ما يشبه الإغماء بعد حصول الرعدة ، وتغمض عيناه ، ويحمر وجهه بسواد ، ويغط كغطيط البَكْرِ ( الإبل ) .

 

الرعدة و الرجفة:

وعن أبي هريرة أن رسول الله قال : " إذا نزل عليه الوحي لم يستطع أحد أن يرفع طرفه إليه حتى ينقضي الوحي . وفي لفظ كان إذا نزل عليه الوحي استقبلته الرعدة " .

* أنظر صحيح البخاري كتاب بدء الوحي – باب : كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه

 

روأيا منامية:

- جاء على لسان عائشة قولها : " أول مابدى به رسول الله ( ص ) من الوحى الرؤيا الصالحة فى النوم . فكان لايرى رؤيا إلا جاءت كفلق الصبح ..... " .

* أنظر صحيح البخارى – كتاب بداء الوحى جـ 1 . ص 3 .

 

ألم الرأس:

وعن سلمى خادم محمد : " أنهم كانوا يضعون على رأسه الحناء بسبب ألم الرأس الذي كان يصيبه " .

* أنظر سنن أبي داود سليمان بن الأشعث أبو داود السجستاني– كتاب الطب – الحديث رقم 3858   .

 

س : أي وحي هذا الذي يُخرِج الإنسان عن وعيه فيُغشى عليه ويشبه السكران ويغط كغطيط الإبل وتحمر عيناه وتأخذه الرعدة ويتصبب عرقاً ويُصاب بألم الرأس ويحس بطنين في أذنيه ورنين في دماغه ؟

 

شاهد بالصوت بالصورة كيف كان ينزل الوحي.

 

ملحوظة هامة:

قد أجمع علماء المسلمين على أنه كان يعتريه وهو بمكة قبل أن ينزل عليه القرآن ما كان يعتريه عند نزول الوحي عليه ( أي من الإغماء ) ... و لقد كان محمد مصاباً بهذه الأعراض عينها قبل أن يدعي الوحي .. فقد روى ابن إسحق : " أن محمداً كان يُرقَى من العين وهو بمكة قبل أن ينزل عليه القرآن ، فلما نزل عليه القرآن أصابه نحو ما كان يصيبه قبل ذلك . وكان يصيبه قبل نزول القرآن ما يشبه الإغماء بعد حلول الرعدة به وتغميض عينيه وتزبد وجهه ( أي تغيُّره ) . و غطيطه كغطيط البكر . فقالت له خديجة : أوجِّه إليك من يرقيك ؟ قال : أما الآن فلا . وقرر علماء المسلمين أن آمنة أم محمد رقَته من العين . وقيل إنهالما كانت حاملاً به جاءها الملَك وقال لها : قولي إذا ولدتيه أعيذه بالواحد من شر كل حاسد .

* أنظر كتاب " إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون " المشهور بأسم السيرة الحلبية - لعلي بن برهان الدين الحلبي - جـ 1 ص407 .

* أنظر شرح الباري فى تفسير البخاري لابن حجر العسقلاني – كتاب التفسير - باب ما ودعك ربك وما قلي – شرح الحديث رقم 4670 .

Jesus Fulfilled His Ministry

Jesus Fulfilled His Ministry

Then said I, Lo, I come (in the volume of the book it is written of me,) to do thy will, O God (Hebrews 10:7).

The Apostle John beautifully captures for us some of the closing remarks of Jesus, especially some of His prayers as He rounded off His ministry on earth. In one of such instances He prayed, “…Father, the hour is come; glorify thy Son, that thy Son also may glorify thee: As thou hast given him power over all flesh, that he should give eternal life to as many as thou hast given him.” This is extraordinary.

The Father gave Jesus power over all flesh; that means everything that has breath issubject to Jesus. In addition, He was given power to give eternal life at His choice. He’s the only one given the right to give life; not just ordinary life, but the God-life. This shows that He wasn’t a mere religious leader; He was Himself God. While some of the religious leaders lived their entire lives searching for the way, the truth, and the life, Jesus was unequivocal. He said “…I am the way, the truth, and the life…” (John 14:6).

In John 17:3-4 He said, “And this is life eternal, that they might know thee the only true God, and Jesus Christ, whom thou hast sent. I have glorified thee on the earth: I have finished the work which thou gavest me to do” This ought to be your thinking as well; glorifying the Father should be your life; that should be your passion. The Lord Jesus finished the works that God gave Him. On the Cross, He said, “It is finished” (John 19:30), before He gave up the Ghost. 

Have you discovered God’s purpose for your life? Do you know the specific purpose for your being? Are you at it? Will you finish it? Are you striving for the faith of the Gospel? What are you living for? Like Jesus, keep your focus on the purpose of the Father, which is the Gospel; so that at the end of time, you’ll be able to boldly declare like the Apostle Paul: “I have fought a good fight, I have finished my course, I have kept the faith” (2 Timothy 4:7).

Confession

Dear heavenly Father, I declare that I’m enlightened in my spirit to know and understand your will for my life, so as to fulfil my destiny in God, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Acts 26:16; 2 Timothy 4:7

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: Act 10:24 – 48; Ezra7 - 8

2 Year Bible reading plan: Luke 3:23 - 38; Deuteronomy 21

زعيم الديمقراطيين الأحرار في المملكة المتحدة يستقيل من منصبه ليبقى أمينًا للرب يسوع المسيح

زعيم الديمقراطيين الأحرار في المملكة المتحدة يستقيل من منصبه ليبقى أمينًا للرب يسوع المسيح

الأحرار في المملكة المتحدة متحدثًا عن "شبهات" متزايدة حول إيمانه المسيحي.

 

أعلن الأربعاء زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار في المملكة المتحدة استقالته قائلاً أنه لم يعد قادرًا على القيام بمسؤولياته كزعيم تقدمّي والحفاظ على التزامه ليسوع المسيح.

 

تيم فارون الذي أعيد انتخابه الأسبوع الفائت صرّح في مؤتمر صحفي أن المملكة المتحدة بعيدة عن "المجتمع المتسامح والليبرالي" الذي تتباهى به.

 

قال: "منذ اليوم الأول من رئاستي، واجهتُ أسئلة عن إيماني المسيحي. وحاولتُ الإجابة بنعمة وصبر. أحيانًا، كان من الممكن أن تكون أجوبتي أكثر حكمةً".

 

تابع: "تداعيات التركيز على إيماني تجلت في إيجاد نفسي تائهًا بين العيش كمسيحي مؤمن والخدمة كزعيم سياسي. لربما كان شخص أفضل وأكثر حكمة مني قادرًا على التعامل مع هذا الوضع بنجاح أكبر، على البقاء أمينًا للمسيح أثناء تزعّم حزب سياسي في الأجواء الحالية".

 

ورأى السيد فارون أنه من "المستحيل" أن يكون زعيم حزب ليبرالي في وقت يتمسك فيه بإخلاص بتعاليم الكتاب المقدس.

أوضح: "أنا ليبرالي إلى أقصى درجة، وهذه الليبرالية تعني أنني متحمس للدفاع عن حقوق وحريات الأشخاص الذين يؤمنون بما هو مختلف. بالمقابل، هناك مسيحيون في السياسة يرون أنه ينبغي عليهم فرض مبادئ الإيمان على المجتمع، لكنني لم أعتمد هذه المقاربة لأنني أعترض عليها – هذا ليس ليبراليًا ونتائجه عكسية على صعيد تقدّم الإنجيل".

 

"رغم ذلك، أبدو كموضع شُبهة بسبب ما أؤمن به ومن أؤمن به. في هذه الحالة، نسخر من أنفسنا إذا اعتقدنا أننا نعيش في مجتمع متسامح وليبرالي. لهذا السبب، قرّرتُ الاستقالة من رئاسة حزب الديمقراطيين الأحرار".

 

في الختام، أعلن السيد فارون أنه سيبقى زعيمًا لغاية انتخاب خليفة له الشهر المقبل. جاء إعلان السيد فارون بعد استقالة المتحدث باسم قسم الشؤون الداخلية للحزب براين باديك المثليّ يوم الأربعاء بسبب آراء السيد فارون "حول مسائل شتى". لم يحدد ما هي تلك الآراء، لكن السيد فارون انتُقد خلال الحملة لرفضه المتكرر التحدث عن زواج المثليين.

لا تتوقف عن مساعدة الآخرين

لا تتوقف عن مساعدة الآخرين

"فَلاَ نَفْشَلْ (نتعب) فِي عَمَلِ الْخَيْرِ (مساعدة الآخرين) لأَنَّنَا سَنَحْصُدُ فِي وَقْتِهِ إِنْ كُنَّا لاَ نَكِلُّ." (غلاطية 9:6).

أن تكون مُزدهراً يعني أكثر بكثير من تكدس الثروة المادية، فهو يشمل إمكانيتك في أن تهتم بنفسك وتُساعد الآخرين. ويقول الكتاب المقدس:  "وَاللهُ قَادِرٌ أَنْ يَزِيدَكُمْ كُلَّ نِعْمَةٍ (كل بركة أرضية)، لِكَيْ تَكُونُوا وَلَكُمْ كُلُّ اكْتِفَاءٍ  (تمتلكون ما يكفي لكي لا تحتاجوا مساعدة أو دعم) كُلَّ حِينٍ فِي كُلِّ شَيْءٍ، تَزْدَادُونَ فِي كُلِّ عَمَل صَالِحٍ (تُقدمون بوفرة لكل عمل صالح وتقدمة خيرية). كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:«فَرَّقَ (وزع على من حوله). أَعْطَى الْمَسَاكِينَ. بِرُّهُ (أعمال بره وصلاحه وتحننه وسخائه) يَبْقَى إِلَى الأَبَدِ»." (2كورنثوس 8:9-9).

فالشخص المُزدهر يجد فرحه الحقيقي ومسرته في إمكانية الوصول وإمتداد المحبة إلى الآخرين. والإنسان المُزدهر حقاً هو من له روح عمل الخير؛ وهو مُسرع في العطاء، ويستمد رضاه من مساعدة الآخرين ليُصبحوا في ازدهار. لذلك إن أردت أن تعرف شخصاً ناجحاً بالحق، ابحث عن عدد الأشخاص الذين قد ساعدهم لينجحوا.

ولكن هناك بعض الناس الذين لديهم تجارب موجعة في محاولة مساعدة الآخرين. فساعدوا أشخاصاً ليبدأوا حياتهم بطريقة طيبة، ربما ساعدوهم ليبدأوا عملاً تجارياً، وكل ما جنوه أخيراً ممن قد ساعدوهم هو التحَوّل ضدهم. فتمرروا وقرروا عدم مساعدة أي شخص مرة أخرى أبداً. لا. هذه ليست طريقة المسيح. فيقول في لوقا 35:6، "بَلْ أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَأَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لاَ تَرْجُونَ شَيْئًا، فَيَكُونَ أَجْرُكُمْ عَظِيمًا وَتَكُونُوا بَنِي الْعَلِيِّ، فَإِنَّهُ مُنْعِمٌ عَلَى غَيْرِ الشَّاكِرِينَ وَالأَشْرَارِ."

فلا تدع المرارة تأخذك إلى نقطة الإحجام عن مساعدة الآخرين، حتى وإن أثبتوا عدم استحقاقهم لمساعدتك. فموهبتك المُنفردة هي في إمكانيتك لأن تُقدِّم المعونة للآخرين وتُساعدهم على تحقيق أحلامهم، بغض النظر عن من هم. فيقول الكتاب المقدس:  "... وَإِنْ كَانَ يَخْدِمُ (يُساعد الآخرين) أَحَدٌ فَكَأَنَّهُ مِنْ قُوَّةٍ يَمْنَحُهَا اللهُ..." (1بطرس 11:4).

فاستمر في مساعدة الآخرين، سواء تذكروك أو ردّوا جَميل لطفك أم لا. وكلما فعلت هذا، سيجعلك الله في ازدياد ويُضاعف إمكانيتك لتكون بركة. ولا تدع الخوف، والشك، وعدم الإيمان، والغيظ، والمرارة تُعيقك عن خدمتك بأن تكون مُبارِكاً، وعطَّاءً ورافعاً للآخرين. وكُن فرحاً دائماً وممتلئاً بالإيمان، عالماً أن الله هو الذي يُكافئك عن تحننك وتعب محبتك تجاه الآخرين.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك على الفرصة التي لي لكي أُساعد الآخرين وأُحقق أحلامهم. وأنا مُدرك اليوم لهذه الموهبة الفريدة وأعمل بها باستمرار بالقوة التي تمنحني إياها، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

عبرانيين 16:13؛ 2تسالونيكي 13:3

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: غلاطية 21:4-15:5؛ يوئيل  

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : لوقا 1:24-12؛ 2صموئيل 13-14

الصفحة 1 من 203