Arabic English French Persian
Marwan the Assyrian

Marwan the Assyrian

احمي المسحة!

احمي المسحة!

"وَأَمَّا أَنْتُمْ فَالْمَسْحَةُ الَّتِي أَخَذْتُمُوهَا مِنْهُ ثَابِتَةٌ فِيكُمْ، وَلاَ حَاجَةَ بِكُمْ إِلَى أَنْ يُعَلِّمَكُمْ أَحَدٌ، بَلْ كَمَا تُعَلِّمُكُمْ هذِهِ الْمَسْحَةُ عَيْنُهَا عَنْ كُلِّ شَيْءٍ، وَهِيَ حَق وَلَيْسَتْ كَذِبًا. كَمَا عَلَّمَتْكُمْ تَثْبُتُونَ فِيهِ."
(1يوحنا 27:2).

         إن تجاهل وصايا الرب يمكن أن يُعيق تدفق المسحة في حياة الإنسان. فمثلاً في مناسبة معينة، تنبأ نبيٌ من يهوذا للملك يربعام، ولكن النبوة أغضبت الملك، وأشار إلى النبي طلباً لقتله. ولكن في الحال، يبست يد الملك وتجمدت. وفي خوف، قال لنبي العلي، "... تَضَرَّعْ إِلَى وَجْهِ الرَّبِّ إِلهِكَ وَصَلِّ مِنْ أَجْلِي فَتَرْجعَ يَدِي إِلَيَّ. فَتَضَرَّعَ رَجُلُ الرب الإله إِلَى وَجْهِ الرَّبِّ فَرَجَعَتْ يَدُ الْمَلِكِ إِلَيْهِ وَكَانَتْ كَمَا فِي الأَوَّلِ." (1ملوك 6:13).


         وهناك أمر بنَّاء سُجل لنا وأنت تدرس مُجمل القصة في 1ملوك 13. فلقد أُمرَ هذا النبي بعينه من الرب العلي ألا يأكل خبزاً، ولا يشرب ماءً، ولا يرجع من نفس الطريق الذي أتى به إلى المدينة. وتشدد النبي في هذا عندما دعاه الملك يربعام إلى قصره، ليُكافئه عن استرجاع يده صحيحة؛ وتمنَّع (1ملوك 9:13). ولكن، عند دعوة "نبي شيخ" آخر، بخدعة، ذهب رجل الرب الإله هذا ليأكل خبزاً، ويشرب ماءً، وهكذا عصى الوصية التي قد استقبلها من الرب (1ملوك 19:13)


       ويُسجل الكتاب المقدس أنه عند ذهابه، "وَانْطَلَقَ. فَصَادَفَهُ أَسَدٌ فِي الطَّرِيقِ وَقَتَلَهُ. وَكَانَتْ جُثَّتُهُ مَطْرُوحَةً فِي الطَّرِيقِ وَالْحِمَارُ وَاقِفٌ بِجَانِبِهَا وَالأَسَدُ وَاقِفٌ بِجَانِبِ الْجُثَّةِ." (1ملوك 24:13). نفس المسحة التي حمت النبي من غضب وسخط الملك يربعام كان يمكنها أن تحميه من الأسد ولكنها لم تفعل لأن النبي لم يحمِ المسحة. هل كان هذا خطأ العلي؟ لا! لأن الرب الإله وضع مُسبقاً المبدأ؛ فقال في جامعة 8:10، "... مَنْ يَنْقُضْ جِدَارًا تَلْدَغْهُ حَيَّةٌ." ولقد نقض النبي جداراً بعدم اتباعه لوصية العلي


         إن الرب الإله يريد الأفضل لك دائماً؛ ولن يطلب منك أمراً أبداً دون تأكيد أن كل ما تحتاجه لتحقيقه مُتاحاً لك. هو صالح؛ وهو المُخطِّط الكامل الذي يمكنك أن تثق به، ولكنه يطلب منك أن تحمي المسحة حتى يمكن أن تكون ثابتاً تماماً في حياتك وفي خدمتك.


صلاة


أبويا السماوي الغالي، أشكرك لكونك المُخطِّط الكامل الذي يمكنني أن أثق به ولأجل دعوتك ومسحتك لي للأعمال الصالحة. أيها الروح القدس المُبارك، أشكرك لأنك تُقوِّيني وتمنحني أيضاً الإمكانية الإلهية لأُحقق أموراً تتخطى الإمكانية البشرية في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى


1
ملوك 1:13- 34 

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: مرقس 1:4ــ 20 ؛ لاويين 15
خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : أعمال 1:20 – 12 ؛ مزمور 29 ــ 30

Protect The Anointing

Protect The Anointing!


“But the anointing which ye have received of him abideth in you, and ye need not that any man teach you: but as the same anointing teacheth you of all things, and is truth, and is no lie, and even as it hath taught you, ye shall abide in him” (1 John 2:27). 


         Ignoring the Lord’s instructions could hinder the flow of the anointing in a man’s life. For example, on a certain occasion, a prophet from Judah prophesied to king Jeroboam, but the prophecy got the king offended, and pointing at the prophet he demanded that he be killed. But immediately, the king’s hand dried up and became stiff. Terrified, he said to the prophet of God, “…entreat now the favor of the Lord your God and pray for me, that my hand may be restored to me. And the man of God entreated the Lord, and the king's hand was restored and became as it was before” (1 Kings 13:6). 


  

           Something instructive is recorded for us when you study the entire account in 1 Kings 13. This same prophet had been commanded by God not to eat bread, drink water or return through the same way by which he came to the city. The prophet affirmed this himself when king Jeroboam invited him to his palace, to reward him for restoring his hand; he declined (1 Kings 13:9). However, upon the invitation of another “senior prophet,” who deceived him, this man of God went in to eat bread, and drink water, thus disobeying the instruction he had hitherto received from the Lord (1 Kings 13:19). 


         The Bible records that when he was through, “a lion met him by the road and slew him, and his corpse was cast in the way, and the donkey stood by it; the lion also stood by the corpse” (1 Kings 13:24). The same anointing that protected the prophet from the anger and wrath of king Jeroboam could have protected him from the beast but it didn’t because the prophet didn’t protect the anointing. Was it God’s fault? No! God already laid the principle; He said in Ecclesiastes 10:8, “…whoso breaketh an hedge, a serpent shall bite him.” The prophet breached the hedge by not following God’s instruction. 


       God wants the best for you at all times; He’ll never give you a task without ensuring that everything you require to accomplish it is available to you. He is good; He’s a perfect planner that you can trust, but He requires you to protect the anointing so you can be fully established in your life and ministry.

Prayer


Dear Heavenly Father, I thank you for being a perfect planner I can trust and for calling and anointing me unto good works. Blessed Holy Spirit, I thank you for empowering me and for also giving me the divine ability to accomplish things beyond human ability in Jesus Name. Amen.


FURTHER STUDY


1 Kings 13:1-34 

DAILY SCRIPTURE READING


1 Year Bible reading plan: Mark 4: 1-20 ; Leviticus 15
2 Year Bible reading plan: Acts 20:1-12; Psalms 29-30

المقال الذى رفضت جريده الأهـــــــرام نشره : القدس مدينة الحرب والسلام

المقال الذى رفضت جريده الأهـــــــرام نشره :
القدس مدينة الحرب والسلام

للقمص أنجيلوس جرجس
كاهن كنيسة المغارة -الشهيرة بأبي سرجة الأثرية


القدس مدينة تسكن كل القلوب، اسمها يشيع في النفس معنى روحاني وبهجة خفية فهي مرتبطة بمشاعر مقدسة عند كل البشر اليهودي والمسيحي والمسلم.


ولكن وياللعجب فتلك المدينة أيضاً تاريخها كله صراع وحروب. فهي مدينة تتصارع عليها الهويات والقوى الاستعمارية دائماً. وقد صرح نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل تعقيباً على قرار أمريكا بالاعتراف بها عاصمة لإسرائيل: "الهوية التاريخية الوطنية في إسرائيل تحظى باعتراف هام اليوم". هذا مخالف للحقيقة، لذلك دعني عزيزي القارئ أقدم لك تاريخ أورشليم القدس.


وأول من سكنها هم اليبوسيين المتفرعين من الكنعانيين. وكان ملكها "ملكي صادق" هو الذي أعطاها اسم مدينة السلام أي أورشليم. ثم سيطر عليها داود النبي عام 970 ق.م وحدد فيها مكاناً لبناء الهيكل إلا أن ابنه سليمان هو الذي بناه. وصارت كل أورشليم بمبانيها وطرقها وجبالها مقدسة وتخدم العبادة اليهودية ومن هنا سميت المدينة المقدسة أو القدس.

وبعد وفاته انقسمت مملكة اليهود وصار القسم الجنوبي مملكة يهوذا وفيه القدس، والقسم الشمالي مملكة السامرة. ثم جاء نبوخذنصر عام 587 ق.م وأحتل أورشليم وهدم الهيكل وصارت المدينة دماراً وخراباً.

وقد أخذ الشعب إلى بابل مسبياً وعبيداً وبعد خمسون عاماً سمح كورش الفارسي برجوع اليهود إلى المدينة وبناء هيكلاً جديداً.


ثم انتصر الإسكندر الأكبر على الفرس وأحتل أورشليم عام 333 ق.م وبعد وفاته صارت تحت حكم السلوقيين. وحاول اليونانيين أن يغيروا طابع المدينة ويصبغوها بحضاراتهم وأوقفوا العبادة بالهيكل وحرموا اليهود من الإجهار بها فقامت ثورة تسمى المكابيين ونجحوا في تحرير الهيكل من يد الإغريق


ثم جاء الرومان واستولوا عليها عام 63 ق.م ولكن أعطوا ولاياتها إلى هيرودس الذي في عصره ولد السيد المسيح.

وقد عاصرت المدينة والمدن الأخرى أحداث حياة السيد المسيح. وبعد صعوده إلى السماء بدأت من أورشليم الكرازة بالمسيح التي فيها كانت أول كنيسة وهي بيت مارمرقس الذي بشر مصر


وقد تنبأ السيد المسيح بخراب أورشليم وهدم الهيكل وقال: "هوذا بيتكم يترك لكم خراباً"، وقال أيضاً: "سيهدمونك وبنيك فيك".

وهذا ما حدث ففي عام 70م ثار اليهود ضد الرومان وأخذوا يقتلونهم في الشوارع فتحرك تيطس القائد الروماني على رأس جيش كبير لاستعادة المدينة وحاصرها.

ثم اقتحمها وحرق الهيكل ودمرت المدينة. وفي عام 132م حاول اليهود استعادة المدينة أيام حكم هادريان، فدخل المدينة ودمر كل ما فيها وأصدر مرسوماً بطرد اليهود وغير اسمها من أورشليم إلى "مستعمرة إيليا".


وفي أيام قسطنطين جاءت أمه الملكة هيلانة وبنيت كنائس في كل مكان عاش فيه السيد المسيح، وبنيت كنيسة القيامة وتغيرت هوية أورشليم من اليهودية إلى المسيحية وصارت كل الشعوب المسيحية تذهب إلى القدس لأخذ البركة من الأماكن المقدسة وهو ما يسمى بالحج المسيحي.


وكان محظور على اليهود الدخول إليها حتى القرن السابع الميلادي حين اجتاح الفرس المدينة واحتلوها ودخل اليهود مع الفرس عام 614 م وذبحوا آلاف المسيحيون فيها.

ثم بعد خمسة عشر عاماً استرجعها هرقل، وبعد سبعة أعوام دخلها العرب في عهد عمر بن الخطاب الذي دخلها وحدد مكان المسجد الأقصى، ولكنه كان بناء بدائياً من الخشب.

وفي أيام الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان بنى مسجد قبة الصخرة عام 691 م، ثم بنى الخليفة الوليد بن عبد الملك المسجد الأقصى عام 709م بصورته الحالية. وصارت المدينة تحمل روحاً جديدة للعبادة فيها اليهودية والمسيحية والإسلامية


ولكن في القرن الحادي عشر بدأت الحروب الصليبية والصراع على القدس بين الغرب والعرب واستطاع صلاح الدين الأيوبي استرداد القدس من الصليبيين عام 1187م بعد معركة حطين.

وبعد وفاته عاد الصليبيون واستردوها مرة أخرى، ثم استردها نجم الدين أيوب 1244م. ثم أخذها التتار وطردوا اليهود منها،

ثم استردها بيبرس في معركة عين جالوت عام 1259م وصارت فلسطين والقدس كلها تابعة لحكم مصر والشام إلى أن دخلها الأتراك العثمانيين عام 1517م وأصبحت تابعة لهم أربعمائة عام.


وفي عام 1831م أيام حكم محمد علي كانت فلسطين تحت حكم مصر ولكن استردها الأتراك مرة أخرى عام 1840م. وفي هذه الأيام بدأ وفود من اليهود والمسلمون المغاربة الاستقرار في القدس وفي إحصائية أمريكية عام 1867م تقول إن سكان القدس كانوا 15.000 نسمة، 6.000 مسلم، 5.000 مسيحي، 4.000 يهودي.


وبعد الحرب العالمية الأولى وفي عام 1922 م منحت عصبة الأمم بريطانيا حق الانتداب على فلسطين وبدأت مرحلة تهويد القدس وخاصة بعد وعد بلفورد بعد الاتفاقية بين إنجلترا وثيؤدور هرتزل مؤسس الصهيونية العالمية.

وبدأ الصراع بين اليهود والعرب فأصدرت الهيئة الدولية قرارها بتدويل القدس تحت رعايتها عام 1947م. ولكن عام 1948 أعلنت بريطانيا إنهاء الانتداب وسحب وقواتها لتعلن إسرائيل قيام دولتهم، وحدثت حرب 1948 التي قدم فيها المصريون شهداء وبطولات. وانتهت الحرب بتقسيم القدس بين إسرائيل وفلسطين الشرقية عربية والغربية يهودية.


ثم حدثت حرب 1967 م التي انتزعت فيها إسرائيل القدس الشرقية وهدموا حارة المغاربة المواجه لحائط البراق الذي يتعبد عنده اليهود وجعلوها ساحة صلاة وبدأوا في بناء المستوطنات لتغيير هوية المدينة تحت سمع وبصر كل الهيئات الدولية. وصدر قرار من الأمم المتحدة رقم 478 بأن إسرائيل خرقت القانون الدولي وطالب الدول الأعضاء بسحب ما تبقى من سفاراتها من القدس


وفي عام 1981م اعترفت الأمم المتحدة بإسرائيل وعاصمتها تل أبيب، وفي عام 2001م حاول اليهود وضع حجر الأساس للهيكل الثالث وحدثت الانتفاضة فتوقف المشروع.


واليوم نضيف تاريخاً جديداً للصراع برعاية أمريكية وهو نقل السفارة إلى القدس وهذا يعني الاعتراف بدولة إسرائيل وعاصمتها القدس لتدخل المنطقة في حالة من الغليان مرة أخرى. ولم يدرك هؤلاء أنهم جعلوا مدينة السلام ساحة للحرب وأن أغصان الزيتون ذبلت، وطيور السلام هاجرت من عشوشها، وجدران القدس تبكي على حال أورشليم مدينة السلام


القمص أنجيلوس جرجس
كاهن كنيسة المغارة -الشهيرة بأبي سرجة الأثرية.

وأخيراً القمص/ أنجيلوس جرجيس يعتذر عن الأستــمرار فى الكتـابه بجريـــــــده الأهــــــــــرام.

qq8

أُسْرَةُ وَسِيرَةُ كَاتِبِ الْقُرْآنِ وَكَذِبِ التَّارِيخِ الْإِسْلَامِيِّ

أُسْرَةُ وَسِيرَةُ كَاتِبِ الْقُرْآنِ وَكَذِبِ التَّارِيخِ الْإِسْلَامِيِّ

سائس ابراهيم

 

يعتبر محمـد بن إسحاق بن يسار أول من كتب "السيرة النبوية"، المنسوبة خطأ لابن هشام، ورغم أنه أول مؤرخ إلا أنه جاء بعد مئة وثلاثين سنة على وفاة قُثَمِ بْنِ عَبْدِ الْلَّاتِ، ولهذا يرى الكثير من المستشرقين والباحثين أن صحة الحقائق التاريخية في كتابه مشكوكٌ فيها لانقضاء ما يزيد على قرن من الزمن بين وفاة محمـد وبداية جَمْعِهِ للروايات الشفهية، كما يشكك الكثير في حيادية بعض المواضيع التي قد تكون غير مُنْصِفَةٍ لبني أمية لأن الْكِتَابَ كُتِبَ في عهد الخلفاء العباسيين الذين كان لهم خلافات وأحقاد مع من سبقهم من الأمويين. وبما أن الكتاب أقدم ما كتب عن سيرة محمـد فقد استند عليه كتاب السيرة الذين أتوا بعده مثل ابن هشام والطبري بالرغم من تحفظهم على بعض الروايات، علماً أن ابن إسحاق نفسه ذكر في مقدمة كتابه أن "اللهُ وَحْدَهُ عَليمٌ أَيُّ الرِّوَايَاتِ صَحِيحَةً" .

 

مولد كاتب القرآن :

بداية الكذب : قالت عنه أمه : حَمَلْتُ به فما حملت قط أخف منه : "الخصائص الكبرى" للسيوطي و"السيرة" لابن حبان.

 

وفي رواية "الطبقات الكبرى" لابن سعد : أخبرنا عمرو بن عاصم، أخبرنا همام عن إسحاق بن عبد الله، قال : قالت أم النبي : قد حملت الأولاد فما حملت أخف منه.

 

ملاحظة : لم ينتبه الرواة إلى أن تصديق هذا التخريف يَتَضَمَّنً أنه لم يكن الإبن الوحيد لأمه لأنها جَرَّبَتْ الْحَمْلَ مِنْ قَبْلِهِ ولم تجد نفس الخفة والنشاط.

 

نسبه :

قال النبى : وُلِدْتُ مِنْ نِكَاحٍ وَلَيْسَ مِنْ سِفَاحٍ : صحيح البخاري.

 

ملاحظة : إذا صدقنا هذا الكلام الذي جاء على لسان البخاري ـ وأهل الإسلام يعتبرون صحيح البخاري أَصَحَّ كِتَابٍ بعد القرآن ـ فَإِنَّ محمـد بهذا الحديث يحاول دَفْعَ التهمة التي توحي أنه ابن سفاح عن نفسه لأنه ولد بعد وفاة "أبيه" بأربع سنوات، فأي حَمْلٍ هذا الذي يدوم كل هذا الوقت ؟؟؟

 

وقد حاول "شيوخ الإسلام" تبرير المستحيل بِلَيِّ عُنُقِ الْحَقَائِقِ وَالْعِلْمِ كَي يثق الناس بأن حَمْلَ أربع سنوات شيء طبيعي، وإليكم جملة من هذه الأكاذيب والتخاريف :

 

أقصى مدة للحمل :

ـ هي المدة المعهودة : وهي تسـعة أشـهر، وبه قال أصحاب المذهب الظاهري.

ـ سنَة واحدة : وهو قول محمـد بن عبد الحكم، واختاره ابن رشد.

ـ سنتان : وهو مذهب الحنفية.

ـ ثلاث سنين : وهو قول الليث بن سعد.

ـ أربع سنين : وهو مذهب الشافعية، والحنابلة، وأشهر القولين عند المالكية.

ـ خمس سنين : وهي رواية عن الإمام مالك.

ـ ست سنين : وهي رواية عن الزهري ومالك.

ـ سبع سنين : وبه قال ربيعة الرأي، وهي رواية أخرى عن الزهري ومالك.

لا حَدَّ لِمُدَّةِ الْحَمْلِ : وهو قول أبي عبيد، والشوكاني، وقال به من المعاصرين : الشنقيطي، وابن باز، والعثيمين.

انظر : المحلى لابن حزم ج 10، والمُغني لابن قدامة المقدسي ج 9، أضواء البيان ج 2.

 

ملاحظة : لاحظوا أن مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ مثلاً يقول بمدة الحمل أربع سنوات وخمس سنوات وست سنوات وسبع سنوات : تعددت الروايات والكذب والتلفيق واحد.

 

إسم الشهرة:

محمـد بْنُ عَبْدِ الله.

الإسم الحقيقي في الجاهلية : قُثَمُ بْنُ عَبْدِ الْلَّاتِ.

اللقب : ابْنُ أَبِي كَبْشَة

أبوه : عبد اللات الذي تحول بعد ذالك إلى عبد الله.

أُمُّهُ تُسَمَّى آمِنَةُ مِنَ الْإِيمَانِ ولا نعرف إسمها الحقيقي.

 

أسماء بعض أعمامه :

أبو طالب : إسمه الأصلي عبد مناف، ومناف صنم من أصنام الجاهلية، جاء في كتاب "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، لجواد علي" : و"مناف" صنم من أصنام الجاهلية.

أبو لهب : إسمه الأصلى عبد العُزَّى :: العُزَّى إسم صنم.

قُثَم : مات وهو صغير ولهذا ـ في نظري ـ سَمَّوْا ابن عبد اللات باسم عمه الذي مات صغيراً : قُثَم من أسماء القمر وهو من الآلهة القديمة كالشمس، لهذا نجد محمـداً يقسم بهما معاً : وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا...).

إسم أحد أخواله : عبد يغوث (يغوث : إسم صنم).

أبو بكر الصديق : إسمه الأصلي الحقيقي : عبد الكعبة.

 

أبناؤه :

الخلافات الكثيرة في عددهم وأسمائهم

خديجة وكذبة الولادة بعد الستين: قالوا أن عمر خديجة حين الزواج بمحمـد أربعين سنة، بينما كان هو ابن خمس وعشرين سنة، وادعى نزول الوحي عليه في سنّ الأربعين، فإذا ولدت فاطمة بعد مضي خمس سنين من نزول الوحي، يكون عمر أُمّها عند الحمل بها ستين سنة، وذلك أمر شبه مستحيل في ذلك الوقت.

 

تزوج النبي خذيجة بعدهما (أي بعد زوجيها السابقين) فولدت له في الجاهلية عبد مناف (مناف إسم صنم) وولدت له في الإسلام غلامين وأربع بنات : كتاب المعجم الكبير ج 22 وكتاب مجمع الزوائد ج 9.

 

أكاذيب الأولاد وعددهم:

الرواية الأولى : روى بعض أهل السير أن النبي ولد له قبل البعثة ولد يقال له (عبد مناف : مناف إسم صنم).

جاء هذا في "شرح الزرقاني على المواهب اللدنية بالمنح المحـمدية" (ج 4، ص 315) : "وقيل : ولد له ولد قبل المبعث يقال له : عبد مناف.

 

ولد لرسول الله القاسم وهو أكبر ولده ثم زينب ثم عبد الله وكان يقال له: الطيب ويقال له : الطاهر ولد بعد النبوة ثم أم كلثوم، ثم فاطمة ثم رقية هكذا الأول فالأول المصدر (الإستيعاب ج 4).

 

فمعلى هذا يكون أولاده بين الستة والسبعة وهم : القاسم، والطاهر (الطيب أوعبد الله ) وزينب ورقية وأم كلثوم وقد أجمعت كلمة المؤرخين على أن بناته ما عدا الزهراء قد تزوجن قبل البعثة : البداية والنهاية ج 3.

 

أولاد رسول الله كانوا سبعة ويقال ثمانية وكلهم من خديجة إلاّ إبراهيم فإنه من القبطية : المصدر "البدء والتاريخ ج 4".

 

أكبر ولده القاسم ثم الطيب ثم الطاهر ثم رقية ثم زينب ثم أم كلثوم، ثم فاطمة : المصدر "البدء والتاريخ ج 4".

 

ولدت خديجة لرسول الله عبد مناف في الجاهلية وولدت له في الإسلام بالترتيب : القاسم وعبد الله وأم كلثوم وزينب ورقية وفاطمة : المصدر "البدء والتاريخ ج 5".

 

ملاحظة : روايتان مختلفتان في نفس الكتاب "البدء والتاريخ"، رواية الجزء الرابع لا تطابق رواية الجزء الخامس.

 

ولد لرسول الله القاسم ثم زينب ثم عبد الله وكان يقال له : الطيب ويقال له : الطاهر ثم أم كلثوم، ثم فاطمة ثم رقية، هكذا الأول فالأول : المصدر "الإستيعاب ج 4".

 

كثير من الروايات تقول بأن البنات إنما هنَّ بنات هالة أخت خديجة، فلمَّا ماتت هالة ربتهن أختها خديجة فهن إذا لسن ببنات خديجة وإنما بنات أختها.

 

قيل عن ربائبه (زينب ورقية وأم كلثوم) أنهن ولدن بعد البعثة، لكن هناك روايات عديدة تقول أنهن تزوجن قبلها، فهل يُصَدِّقُ عَاقِلٌ أَنْ يُولَدْنَ بَعْدَ الْبِعْثَةِ وَيَتَزَوَّجْنَ قَبْلَهَا ؟؟؟؟

 

ما يدل على أن محمـد لم يكن له أبناء ذكورٌ أن قريش عَيَّرَتْهُ بِالْأَبْتَرِ، ولم يجد ما يرد به سوى شتيمة القرآن : إَنَّا أَعْطَيْنَاك الْكَوْثَر فَصَلِّ لِرَبِّك وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَك هُوَ الْأَبْتَر: سورة الكوثر.

لماذا لم تبدأ السورة بِـ : إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْخَلَفَ وَالذُّرِّيَّةَ فَصَلِّ لِرَبِّك وَانْحَرْ إِنَّ شَانِئَك هُوَ الْأَبْتَر.

 

تبقى فاطمة وفيها خلاف كبير، وحتى إذا قبلنا مَضَضاً أنها ابنته، فلأنه يشهد على نفسه بأن له من الذرية وحيدة واحدة هي فاطمة، حينما يقول: وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ محمـد سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا : رواه البخاري، ومسلم.

لماذا لم يقل : وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ بَنَات محمـد سَرَقَنَ لَقُطِعَتْ أَيْدِيهِنَّ.

زيادة على ذلك، لاحظوا أنه لم يتكلم في حديثه هذا عن الأبناء الذكور.

 

آخر الكلام : كان العرب يقسمون بـ "اللات" و"العزى" وأصبح المسلمون يقسمون بِـ "الله" وَ "العزيز" كتحريف لِلَّلاتِ وَلِلْعُزَّى.

 

بعض المراجع :

تَارِيخِيَّةُ الدَّعْوَةِ الْمُحَمَّـدِيَّةِ فِي مَكَّةَ لِهِشَامْ جَعْيَط.

الْمُفَصَّلُ فِي تَارِيخِ الْعَرَبِ قَبْلَ الْإِسْلَامِ لِجَوَاد عَلِيّ.

البدء والتاريخ، الإستيعاب، البداية والنهاية، شرح الزرقاني، المعجم الكبير، مجمع الزوائد، صحيح البخاري، المحلى لابن حزم، والمُغني لابن قدامة المقدسي، أضواء البيان... : كل هذه الكتب موجودة على النت.

 

وَفِي انْتِظَارِ أَنْ يَسْتَفِيقَ الْعَقْلُ الْمُسْلِمُ ـ إِذَا كَانَ ثَمَّةَ عَقْلٌ ـ مِنْ جَهْلِهِ وَجَهَالَتِهِ، تُصْبِحُونَ عَلَى خَيْرٍ.

يسوع المسيح: إعلان الآب

يسوع المسيح: إعلان الآب

"الَّذِي لَنَا فِيهِ الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا. الَّذِي هُوَ صُورَةُ الإله غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ"(كولوسي 14:1 – 15).

         في الإعلان عن نفسه لنا، أرسل الإله يسوع إلى العالم، كإنسان، ليكشف سمة وشخصية الألوهية. وفي يوحنا 9:14، رداً على طلب فيلبس، " أَرِنَا الآبَ،" قال يسوع "...اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى الآبَ، فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: أَرِنَا الآبَ؟" وأيضاً قال في يوحنا 30:10، "أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ." فكان يسوع المسيح هو الإعلان عن الآب؛ أتى كالمُعبِّر عن إرادة وطبيعة الآب.

         يصفه بجمال في عبرانيين 3:1، بأنه رسم جوهر (الصورة المُعبِّرة) عن الآب. أتى ليعبر، ويُظهر، ويكشف، ويعلن، ويوضح، ويصف إرادة وطبيعة الإله. لذلك، فعندما تراه، أنت ترى الآب؛ وأن تعرفه هو أن تعرف الآب.

        يُخبرنا الكتاب أن ملء اللاهوت يسكن فيه جسدياً: "لأَنَّهُ فِيهِ سُرَّ (الآب) أَنْ يَحِلَّ كُلُّ الْمِلْءِ" (كولوسي 19:1). هذه هي صورة المسيح المُقام؛ الذي آمنت به، ويسكن في قلبك بالإيمان. هو الممثل المطلق وبصمة الآب؛ بهاء مجده! وكما هو هكذا أنت، في هذا العالم (1يوحنا 17:4).

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك لأنك أعلنت عن نفسك في شخص يسوع، الذي هو الكلمة الحية، والمُعبِّر عن نعمتك، وحبك، ورحمتك، وتحننك غير المحدود. وأشكرك على كشف صفاتك وشخصيتك لي بالروح، من خلال الكلمة، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

عبرانيين 3:1 ؛ يوحنا 7:14 - 9

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: يوحنا 48:8-59؛  2ملوك 1-3

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : مرقس 27:11-33؛ عدد 22

Jesus Christ: The Revelation Of The Father

Jesus Christ: The Revelation

Of The Father

In whom we have redemption through his blood, even the forgiveness of sins: Who is the image of the invisible God, the firstborn of every creature: (Colossians 1:14-15).

In revealing Himself to us, God sent Jesus to the world, as a man, to unveil the character and personality of the Godhead. In John 14:9, in response to Philip who asked, “Show us the Father,” Jesus said “…he that hath seen me hath seen the Father; and how sayest thou then, Shew us the Father?” Also, in John 10:30, He said, “I and my Father are one.” Jesus Christ was the revelation of the Father; He came as the expression of the will and nature of the Father.

Hebrews 1:3 describes Him beautifully, as the express image of the Father. He came to express, show, unveil, manifest, articulate, and demonstrate the will and nature of God. To see Him, therefore, is to see the Father; to know Him is to know the Father.

The Bible tells us that the fullness of the Godhead dwells in Him bodily: “…For it pleased the Father that in him should all fullness dwell” (Colossians 1:19). This is the picture of the resurrected Christ; the One in whom you’ve believed, and who dwells in your heart by faith. He’s the ultimate representation and imprint of the Father; the effulgence of His glory! And as He is, so are you, in this world (1 John 4:17). 

Prayer

Precious Father, I thank you for revealing yourself in the Person of Jesus, who is the Living Word, and the expression of your infinite grace, love, mercy and compassion. Thank you for unveiling your character and personality to me by the Spirit, through your Word, in Jesus’ Name. Amen.

                                        

                                                                           

FURTHER STUDY

Hebrews 1:3; John 14:7-9

DAILY SCRIPTUREREADING

1 Year Bible reading plan: John 8:48-59; 2 Kings 1-3

2 Year Bible reading plan:  Mark 11:27-33; Number 22

يسوع أخذ مكاننا في الدينونة

يسوع أخذ مكاننافي الدينونة

"كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا." (إشعياء 6:53)

في حديثه عن يسوع، يقول الكتاب المقدس إن الذي لم يعرف خطية، قد جُعل خطية لأجلنا؛ لنصير نحن بر الله فيه (2كورنثوس 21:5). إن فكرة الخلاص الذي قدمه لنا يسوع هي المبادلة الكاملة؛ فقد أخذ مكاننا في الخطية وأعطانا بره.

إن فكرة خلاصنا في المسيح هي كصورة إنسان أُدين بالموت بسبب أخطاؤه وكان منتظراً الغرق (تنفيذ الحكم). ولكن يسوع أتى وقال: "أنا سآخذ مكانه؛ أغرقوني (نفذوا فيَّ الحكم) بدلاً عنه" لم يقُل: "أغرقوه وسوف ألقي له بحبل أو أرسل الغواصين لينقذوه" والذي كان سيبدو أمراً رائعاً. بل أخذ مكان الشخص المُدان. هذا هو الخلاص الذي لنا في المسيح. لقد أنقذنا بأن قدّم نفسه مكاننا لنستطيع نحن أن ننطلق أحراراً.

إن يسوع لم يخلصك من الخطية فقط؛ بل قد أعطاك أيضاً حياته. وعندما تدرك أهمية ذبيحة المسيح؛ عندها ستُقدِّر موته النيابي وستأخذ فوائد الخلاص في حياتك. يقول الكتاب المقدس أنه حَمَلَ أَحْزَانَنَا، وتَحَمَّلَ أَوْجَاعَنَا (إشعياء 4:53). وهذا يعني أنه أخذ مكاننا في العقاب. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عليه، أي كانت عليه العقوبة التي احضرت لنا الحياة والسلام.

وهكذا، فاليوم، وكنتيجة لذبيحة يسوع نيابة عنا، فالخطية وتأثيرها وعواقبها ليس لها سيادة عليك. أنت الآن حر لتخدم الرب وتحيا له.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك لأنك أرسلت يسوع ليموت مكاني، دافعاً العقوبة الكاملة عن خطاياي. وأنا أفرح، عالماً أن ذبيحته لأجل الخطية كانت الذبيحة النهائية التي بها أقف مبرراً في محضرك. أشكرك لأنك شاركتني في حياة البر الجديدة، حيث أملك وأحكم الآن مع المسيح للأبد. في اسم يسوع. آمين.

دراسة اخرى

إشعياء 10:53-11 ؛ رومية 8:5

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:أعمال 1:9-31، 2أخبار الأيام 35-36

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : 2كورنثوس 9:7-16، اشعياء 7

Jesus Took Our Place of Condemnation

Jesus Took OurPlace

of Condemnation

All we like sheep have gone astray; we have turned every one to his own way; and the Lord hath laid on him the iniquity of us all (Isaiah 53:6).

The Bible says He was made sin for us, who knew no sin; that we might be made the righteousness of God in Him (2 Corinthians 5:21). The idea of the salvation Jesus wrought for us is that of total substitution; He took our place of sin and gave us His righteousness.

An analogy of our salvation in Christ is painted of a man who had been condemned to death for his wrong and was waiting to be drowned. But one of his kin came and said, “I’ll take his place; drown me in his stead.” He didn’t say, “Drown him and I’ll throw in a rope or send in divers to rescue him,” which would have been wonderful. Rather, He took the place of the condemned man. That’s the salvation that we have in Christ. He saved us by giving Himself in our place so we could go free.

Jesus didn’t just save you from sin; He gave you His life. When you come to the realization of the importance of the sacrifice of Christ, then you’ll appreciate His vicarious death and appropriate the benefits of salvation in your life. The Bible says He has borne our griefs and carried our sorrows (Isaiah 53:4). That means He took our place of punishment. The chastisement of our peace, that is, the punishment that brought us life and peace, was upon Him.

Thus, today, as a result of the sacrifice of Jesus on your behalf, sin and its effect and consequences should not have dominion over you. Now you’re free to serve the Lord and live for Him.

Prayer

Dear Father, I thank you for sending Jesus to die in my place, thereby paying the full penalty for my sins. I rejoice, knowing that His sacrifice for sin was the ultimate sacrifice by which I now stand justified in your presence. Thank you for ushering me into this new life of righteousness, where I now reign and rule with Christ forever, in Jesus’ Name. Amen.

FURTHER STUDY

Isaiah 53:10-11, Romans 5:8

DAILY SCRIPTURE READING

1 Year Bible reading plan: Acts 9:1-31, 2 Chronicles 35-36

2 Year Bible reading plan: 2 Corinthians 7:9-16, Isaiah 7

كنائس تترنم للشيطان بعد أن دفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون !!!!

كنائس تترنم للشيطان بعد أن دفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون !!!!

في اي خبل هذا الذي يحدث فى الكنائس حتى تقوم الكنيسة المارونية اللبنانية بترتيل نصوص القرآن الشيطانية تحت صليب رب المجد يسوع المسيح وأمام الهيكل المقدس .. فهل هذه الكنيسة كنيسة للشيطان حتى ترتل لخير الماكرين المضل الملهم المجور الضار وتتهلل بسيرة الصلعوم الذى قال قرآنه الشيطاني (التوبة 29): " قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ" .. فهل هذه الكنيسة تهللت فرحاً لأنها دفعت الجزية لتشتري دماء ابنائها من الشيطان حتى لا يقتلون .. وعن يد وهم صاغرون !!!!!!!!!!

 

هو يتكلم من خلال الكلمة!

هو يتكلم من خلال الكلمة!

"وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ" (يوحنا 13:16).

إن كنتَ مولوداً ولادة ثانية، فروح الإله يحيا فيك، ويقودك بكلمته، في الطريق التي يجب أن تسلكها. إن كلمة الرب هي صوت الرب، وهي مُرشدك الأكيد في الحياة. إن التعرَّف على الكلمة هو الطريق لمعرفة مشورة الروح. قال يسوع في يوحنا 27:10، "خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي".

 وفي يوحنا 16:14 قدَّم عبارة أخرى تؤكد على خدمة الروح القدس في قيادتك وإرشادتك في الحياة، "وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا (مُريحاً، ومُشيراً، ومُعيناً، وشفيعاً، مُحامياً، ومُقوِّياً، ومُدعِّماً) آخَرَ، لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ،" إن الروح القدس يحيا فيك ومعك؛ يُشيرك من الداخل، في توافق مع كلمة الرب. ولا يوجد شخص آخر في هذه الحياة يُمكن أن يقودك إلى النجاح، والغلبة، والراحة، مثل الروح القدس. فهو يُرشدك لكي تتخذ القرارات الدقيقة، وتذهب للأماكن الصحيحة في الوقت الصحيح، وتعمل الأمور الصحيحة من أول مرة، لمجد الإله.

تعرَّف على شخص وخدمة الروح القدس في حياتك. ولا تتكلم إليه فقط؛ بل تعلم أن تستمع إليه أيضاً؛ فهو دائماً يتكلم إلى روحك. ومن خلال الكلمة، يرشدك ويقودك من مجد إلى مجد. وهو يهتم بكل ما تقوم به؛ ويهتم حتى بالتفاصيل الدقيقة عن حياتك. ومسرَّته أن يرشدك بنجاح في كل مساعيك يوم بعد يوم.

ارتكب الكثيرون أخطاء مُفجعة في حياتهم بسبب عدم سماعهم لصوت الروح القدس. ليس من الصعب على الإطلاق أن تتبع قيادته، لأن مشورته وإرشاده هما دائماً في توافق مع الكلمة. وسوف تُصبح حياتك التعبير عن مجد الإله، وجماله، وحكمته، ونعمته بينما أنت تخضعُ له باتباع كلمته.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك على مجدك في حياتي. وأشكرك على تجميلي بنعمتك ومِلئي بحكمتك؛ وأنا أعمل اليوم بتميز، بقوة الروح القدس، الذي يحيا فيَّ ويرشدني من الداخل ويقودني من مجد إلى مجد، في اسم يسوع. آمين.

                                                           

دراسة أخرى

1يوحنا 27:2؛ يوحنا 13:16 - 15

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد:رومية 16؛  مزمور 102 – 103

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين :لوقا 19:16 - 31؛ راعوث 3 - 4

الصفحة 1 من 250