Arabic English French Persian

عائشة أم المؤمنين تصف محمّد ابن أمنه الصلعومي.. بالكلب الذي يلهث!

عائشة أم المؤمنين تصف محمّد ابن أمنه الصلعومي.. بالكلب الذي يلهث!

جاسم عبدالله صالح

  

الطفلة عائشة ذو الست سنوات حين نكحها ابن أمنه رسول الشيطان، أصبحت أم المؤمنين جميعاً وليس هذا فقط بل أمّة المليار ونصف مأمورين بأخذ نصف دينهم من عائشة [تلك صاحبة أرضاع الكبير وحادثة الافك]. مع إنّ الحديث كذّبوه وقالوا "وكل حديث فيه يا حميراء أو ذكر الحميراء فهو كذب مختلق" إلا أن هناك أحاديث صحيحة تذكر كلمة الحميراء مثل: تخريج الإحياء - الصفحة أو الرقم: 2/57 و فتح الباري لابن حجر - الصفحة أو الرقم: 2/515 و أحكام النظر - الصفحة أو الرقم: 360 . والكثير من الأحاديث الصحيحة تذكرها. ماعلينا لنترك هذه النقطة لبحث آخر .

عائشة تقول عن محمّد: والله ما أرى ربك إلا يسارع لك في هواك. ياللهول! واقُريشاه! كيف لأم المؤمنين أن تقول عن الرسول هكذا؟؟!!

كيف حصلت القصة ؟! نساء تهبن أجسادهن للرسول فتقول عائشة أنهم بلا حياء، فسارع ربّ محمد بإنقاذه من كلام عائشة الطفلة الصغيرة وأنزل تحليل لمحمد [شبيك لبيك الله بين أديك] فردّت عليه عائشة: والله ما أرى ربك إلا يسارع لك في هواك .!!

لنقرأ الحديث أولاً:

1 - عن عائشة؛ أنها كانت تقول: أما تستحي امرأة تهب نفسها لرجل؟ حتى أنزل الله عز وجل: "ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء "(سورة الأحزاب الآية 51)، فقلت: "إن ربك ليسارع لك في هواك".

الراوي: عائشة المحدث: مُسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أوالرقم: 1464

خلاصة حكم المحدث: صحيح

2 - كانت تقول أما تستحي المرأة أن تهب نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم حتى أنزل الله " ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء" قالت فقلت إن ربك ليسارع في هواك..

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1639

خلاصة حكم المحدث: صحيح

3 - حدثنا ‏ ‏محمد بن بشر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام بن عروة ‏عن‏ ‏أبيه عن ‏عائشة ‏أنها كانت ‏ ‏تعير ‏النساء اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قالت ألا تستحي المرأة أن تعرض نفسها بغير صداق فنزل ‏ ‏أو قال فأنزل الله عز وجل ‏ترجي من تشاء منهن وتؤوي إليك من تشاء ومن ابتغيت ممن عزلت فلا جناح عليك ‏قالت إني أرى ربك عز وجل يسارع لك في هواك.. ‏

المصدر: مسند أحمد -باقي مسند الأنصار – باقي المسند السابق..

بالإضافة لصحيح مسلم – الرضاع – جواز هبتها نوبتها لضرتها و سنن ابن ماجه – النكاح – التي وهبت نفسها للنبي صلعم و صحيح البخاري – النكاح – هل للمرأة أن تهب نفسها لأحد .

كانت عائشة تشمت في النساء اللاتي تهبن أجسادهن للرسول أشرف الخلق الصلعومي ! وتقول عنهن أنهن بلا حياء! ياللعار! فسارع ربّ محمد لإنقاذه من الورطة! كيف برر المسلمين هذه المصيبة ؟! قالوا أن عائشة تغار على زوجها ! فهل يحق لها الغيرة على رسول الله وهو كل مايقوله ويفعله وحي يوحى ؟!

ألم تقرأ عائشة هذه المصيبة في (سورة الأحزاب آية 36):

"وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا" .

لكن المصيبة إنّ إتخاذ محمد لربّه على هواه يجعله بــ ؟! لنقرأ :

يقول كاتب القرآن في (سورة الفرقان آية 43):

"أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ".

وابن عباس يقول: أرأيت من اتخذ إلهه هواه، قال: ذلك الكافر اتخذ دينه بغير هدى من الله ولا برهان.

وعن الحسن: أرأيت من اتخذ إلهه هواه، قال: لا يهوى شيئا إلا تبعه.

وابن أبي حاتم عن قتادة: أرأيت من اتخذ إلهه هواه، قال: كلما هوى شيئا ركبه، وكلما اشتهى شيئا أتاه لا يحجزه عن ذلك ورع، ولا تقوى. وكلام عائشة له نفس الدلالة حيث أن محمد أتبع إلهه هواه!

المصيبة الكبيرة بأن ربّ محمد وصف من يتبع هواه بالكلب الذي يلهث! [أنظروا على هذا إلإله] حيث جاء في (سورة الاعراف آية 176):

"وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَــلـْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ".

ياللمصيبة هل قرأتهم: وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَــلـْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ؟!

إذن على حسب تعبير عائشة بأن محمد تبع هواه من خلال إله يُسارع في هواه لأجل النساء، فهو كالكلب الذي يلهث! واخجلتاه يا أم المؤمنين! مع إنّ القرآن يقول في (سورة النازعات آية 40):

"وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى".

فهل كان محمّد بالغنى عن الجنة حتى تبع هواه؟؟!!

المصيبة الكبرى أن محمد صلعومة صمت "صمت القبور" ولم يعترض على كلام عائشة! لماذا ؟! لأنه صحيح 100%، لأن الرسول وكما "يزعمون" لا يصمت على باطل، مما يعني صمته على كلام عائشة ليس باطلاً، فلو قرأنا هذه الآيةفى (سورة الإحزاب 50):

" يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا".

وقرأنا تفسيرها الكتب » الجامع لأحكام القرآن » سورة الأحزاب » يقول :

فلو كانت هذه الهبة غير جائزة لما سكت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه لا يقر على الباطل إذا سمعه.

وبنفس المصدر يقول: التاسع : إذا عمل عملا أثبته. زاد غيره: وكان يجب عليه إذا رأى منكرا أنكره وأظهره؛ لأن إقراره لغيره على ذلك يدل على جوازه، ذكره صاحب البيان.

إذن الرسول كان يوافق كلام عائشة بأن ربه يُسارع في هواه! فلو كان الأمر غيرة كما يدعون لكان محمد رد عليها وقال لا يا أم المؤمنين الله قال كذا وكذا وشرح لها بعضاً من التخاريف الربانية!

لأن محمد كان يرد على عائشة فى كل شيء بالكبيرة والصغيرة يعني بأبسط الأمور فلما لم يرد عليها الآن؟!

ختاماً: عائشة لا تؤمن بإله محمد [ولديها من الأسباب مايكفي لذلك] والدليل على إنّ عائشة لا تؤمن بأن محمد رسول لنفس الإله اليهودي [إله إبراهيم] هو قولها هذا:

1 - إني لأعلم إذا كنت عني راضية، وإذا كنت علي غضبى قالت: فقلت: من أين تعرف ذلك؟ فقال: أما إذا كنت عني راضية، فإنك تقولين: لا ورب محمد، وإذا كنت غضبى، قلت: لا ورب إبراهيم).. قالت: قلت: أجل والله يا رسول الله ، ما أهجر إلا اسمك.

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أوالرقم: 5228.

خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

2 - إني لأعلم إذا كنت عني راضية، وإذا كنت علي غضبى. قالت فقلت : ومن أين تعرف ذلك؟ قال: أما إذا كنت عني راضية، فإنك تقولين: لا. ورب محمد ! وإذا كنت غضبى، قلت: لا. ورب إبراهيم! قالت: قلت: أجل. والله! يارسول الله! ما أهجر إلا اسمك. وفي رواية: إلى قوله: لا. ورب إبراهيم. ولم يذكر ما بعده.

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2439.

خلاصة حكم المحدث: صحيح.

ماأهجر إلا أسمك! يعني تنفي عن محمد انه يتبع لنفس إله إبراهيم حين تغضب ولا تتمالك نفسها! ولازال محمد صامتاً مع كل هذه الإهانات التي ألحقتها به أم المؤمنين فلماذا صمت ولم يقل لها لا يجوز أن تهجري أسمي لإني أتبع لنفس الإله؟!

ومازال المسلمين يتبعون ذاك القُريشي الصلعومي ابن أمنه رسول النزوات والشهوات والأهواء الذي أخترع إله يُسارع في هواه !

لا حول ولا قوة إلا بالعقل .

 

شاهد

أن رُبك يسارع بهواك وكان امر الله مفعولا

مامعنى حديث عن عائشة أَما والله ما أرى إلا ربك يسارع في هواك

إقرأ المزيد:

أسفه يا برنس أنا نجسة!!

حريم الصلعوم.. غزوات ونزوات محمد ابن أمنة النسائية

ماذا وراء الحجاب.. وتمثيل الغُسل من الجنابة

إله الإسلام صنم يستدعيه محمد وقت حاجته

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

أنتي بتشتغلي ايه؟

عاشة.. امرأة واحدة تلتهم أمة بكاملها!

تبادل الزوجات في القرآن

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

دين الخزي والعار .. بعد مضاجعة الوداع وأرضاع الكبير والبدوقيليا المحمدية مع عائشة ....وما خفي كان أبشع

هل مات محمد (ص) بالسم الهاري؟ أذاً هو نبي كذاب بأعتراف سورة الحاقة!

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.