Arabic English French Persian
تعيين اليهودي "رونيه الطرابلسي" وزيرا للسياحة في حكومة تونس يثير جدلاً واسعاً

أثار التعديل الوزاري الأخير في تونس جدلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي، خاصة بعد ترشيح رجل الأعمال اليهودي رونيه الطرابلسي وزيرا للسياحة.

رغم أن التعديل شمل حوالي 13 حقيبة إلا أن تعيين الطرابلسي حاز على نصيب الأسد من تعليقات رواد موقع فيسبوك، إذ انقسموا بين مؤيد يرى في القرار تجسيداً للتعايش السلمي في تونس وبين رافض يصفه بالخطير.

ولم يقتصر النقاش على التونسيين بل ضم مدونين ومغردين من دول عربية أخرى.

Jewish1

ويصف المرحبون اختيار الطرابلسي بأنه قرار جيد لتشجيع اليهود للخروج من عزلتهم والانخراط في الحياة السياسية بالبلاد.

Jewish2

كما يرى آخرون أن ترشيح الطرابلسي سيبعث برسائل لطمأنة المستثمرين الأجانب نظرا لعلاقاته الكبيرة وخططه الطموحة للنهوض بقطاع السياحة.

Jewish3

أما المعارضون فاعتبروا تعيين الطرابلسي تضاربا للمصالح، لأنه يمتلك وكلات أسفار خاصة فضلا عن اتهامه بالتطبيع مع إسرائيل.

 

 

تونس تعلن "علمانية" الدولة.. ومصر يسودها التشدد الديني

د. ماريانا يوسف

هل تلحق مصر بهما؟ تونس تصدق على قانون عدم التمييز.. والجزائر تمنع النقاب

قانون مفوضية عدم التمييز حبيس الإدراج منذ 4 سنوات رغم كونه استحقاقًا دستوريًا.. فمتى يحين الأوان ليرى النور؟!

أثارت تصريحات المتحدث الرسمي لمجلس النواب الأخيرة والتي استعرض فيها ما أقره البرلمان من قوانين حيوية وهامة تخدم مصالح المواطن المصري وما من المفترض أن يناقشه البرلمان خلال الفترة المقبلة من قوانين مطروحة حفيظة الأقباط، حيث إنه تجاهل ذكر قانون مفوضية عدم التمييز والذى ظل حبيس الأدراج منذ 4 سنوت رغم إن المادة 53 من الدستور تنص على ضرورة إنشائه والعمل به، وكأن البرلمان لا يدرك أهمية مناقشة مثل هذا القانون لرفع التمييز ليس عن الأقباط فقط، بل عن ذوى الإعاقة وعن المرأة والأطفال غيرها من الفئات المهمشة مجتمعيًا وتحتاج إلى مثل هذا القانون كسند قانوني تستند إليه لتطالب بحقوقها المهدرة منذ سنوات.

     السيسي يؤكد حرص مصر على ترسيخ قيم المواطنة والمساواة وعدم التمييز

     من جهته أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى "حرص مصر على تعزيز الحوار بين الشعوب بمختلف أطيافها ومذاهبها، وحرصها على ترسيخ قيم المواطنة والمساواة وعدم التمييز بين المواطنين".

     وأشاد "السيسى" خلال لقائه مع مايكل إيفانز، رئيس المجلس الاستشارى الدينى للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، في سبتمبر الماضي وبحضور وفد يضم قيادات الطائفة الإنجيلية الأمريكية، بمستوى التنسيق والتشاور بين مصر والولايات المتحدة على مختلف الأصعدة حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يساهم فى تحقيق مصالح البلدين، وعلى رأسها استعادة الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.

     تونس تصدق على قانون تجريم التمييز

     صدق مجلس النواب التونسي خلال إحدى جلساته العامة مؤخرًا على مشروع القانون الأساسي المتعلق بالقضاء على جميع أنواع التمييز العنصريّ بموافقة 125 نائبًا.

     ويهدف القانون إلى تجسيد المبادئ الكونية لحقوق الإنسان ولمقتضيات دستور2014 وخاصة الفصول 21 و 23 و47 الرامية إلى تحقيق المساواة، وعدم التمييز بين كافة المواطنات والمواطنين في الحقوق والواجبات، والتأكيد على قيم التضامن والاحترام والتسامح والتعددية.

     وقد حدد القانون المُصادق عليه جملة من العقوبات لمرتكبي التمييز العنصري تتمثل في عقوبة سجنية تتراوح بين 6 أشهر و 3 سنوات وعقوبات مالية من 500 دينار فما فوق، لكل من يحرض على العنف والكراهية والتفرقة والتمييز العنصرى، وكل من ينشر أفكارًا قائمة على التمييز العنصرى أو كذلك "تكوين مجموعة أو تنظيم يؤيد بصفة واضحة ومتكررة التمييز العنصرى أو الانتماء إليه أو المشاركة فيه".

     يذكر أن قد شهدت تونس في السنوات الأخيرة ممارسات عنصرية، وصل بعضها إلى حد العنف اللفظي والجسدي، طالت الطلبة الوافدين من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

     وقد طالب الشعب التونسي منذ الثورة من المجتمع المدني، من جمعيات ومنظمات ووسائل إعلام، بإقرار قانون يجّرم العنصرية في تونس، وهو ما اعتبره التونسيون بعد إصدار القانون "إنجازًا تاريخيًا"، لأنه اعترف صراحة في خطوة أولى بوجود العنصرية في تونس وتطرق لجميع أنواع التمييز وسن كذلك عقوبات مالية ومادية لزجر مرتكبيها.

     يذكر أنه قد سبق الرئيس التونسي السبسي أنه أعلن علمانية تونس رافضًا المرجعية الدينية لبلاده حيث قال: "ما عندناش علاقة بحكاية الدين وحكاية القرآن أو الآيات القرآنية. إحنا عندنا علاقة بالدستور واللي أحكامه آمرة، كما قلنا..." وتابع خطابه قائلاً: "ونحن في دولة مدنية والقول بأن مرجعية الدولة التونسية هي مرجعية دينية خطأ وخطأ فاحش".

     بينما مازالت مصر تحافظ على مرجعيتها الدينية وذلك بمواد الدستور وخاصة المادة الثانية والتي تنص على أن "الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع".

     الجزائر تسير على خطى تونس وتمنع ارتداء النقاب في أماكن العمل

     سارت الجزائر على خطى تونس، حيث أصدرت الحكومة الجزائرية تعليمات تشدد على منع ارتداء النقاب وكل لباس يعرقل ممارسة الموظفين لمهامهم، خاصة النقاب فى أماكن العمل، وأشارت إلى أن العاملين فى الإدارات الحكومية ملزمون بـ "احترام القوانين وقواعد ومقتضيات الأمن التى تستوجب تحديد هوياتهم بصفة آلية ودائمة"، ويأتى ذلك بعد أن تم منع ارتداء النقاب فى المدارس والجامعات.

     وقد سبقت تونس الجزائر فى هذه الخطوة، حيث حظرت وزارة التعليم التونسية ارتداء المعلمات النقاب في المؤسسات التعليمية. جاء ذلك وسط جدل أثير بشأن دخول معلمة منقبة لأحد فصول الدرس في ولاية مدنين جنوب تونس وتم استدعاؤها للالتزام بالزي المدرسي. ويعد النقاب إحدى وسائل التمييز الديني بين النساء المسلمات وغير المسلمات.

     من جانبه تقدم النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن والأسرة بمجلس النواب، باقتراح برغبة إلى الدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان، بمطالبة الحكومة المصرية باتخاذ قرار يحظر ارتداء النقاب فى الأماكن العامة ومؤسسات الدولة المصرية الحكومية، سواء الصحية أو التعليمية أو الخدمية.

     نص المشروع المقترح لمفوضية عدم التمييز

     قدمت النائبة منى منير مشروع قانون لإنشاء مفوضية عدم التمييز وفقًا لما أقرت المادة 53 من الدستور وكانت مواده المقترحة هي:

     مادة (1) تختص بتعريفات المفوضية وعدم التمييز والمساواة.

     مادة (2) تلتزم الدولة بالمساواة بين أبنائها وحظر أى تمييز لأى سبب دون قانون.

     مادة (3) يحظر أي عمل يحض على الكراهية بين أبناء الوطن سواء تعليمي أو إدارى أو غيره.

     مادة (4) لا يضار الشخص أو تنتقص حقوقه بسبب الدين، أو العقيدة، أو الجنس، أو الأصل، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعي، أو الانتماء السياسي أو الجغرافي، أو لأى سبب آخر.

     مادة (5) تنشأ مفوضية عدم التمييز بقرار من رئيس الجمهورية بعد موافقة مجلس النواب يوضح فيه كيفية معاملة أعضاء المفوضية ماليًا، وللمفوضية موازنة مستقلة من ميزانية الدولة، والمفوضية مستقلة، ولها شخصيتها الاعتبارية ومقرها القاهرة ويجوز أن يكون لها مكاتب أو فروع بالمحافظات.

     مادة (6) يتكون مجلس المفوضية من 15 عضوًا من بينهم رئيس المفوضية، ويكون من بين أعضائها ممثل عن المجلس القومى لحقوق الإنسان والمجلس القومى للمرأة والمجلس القومى للأمومة والطفولة ولجنة حقوق الإنسان بالبرلمان ولجنة التضامن الاجتماعى وممثل لذوى الإعاقة والأزهر والكنيسة.

     مادة (7) مدة مفوضية عدم التمييز 6 سنوات، وتجدد مرة واحدة وفى حالة خلو مكان أحد أعضائها يتم شغل مكانه بذات الطريقة مع الحفاظ على الجهات الممثلة بالمفوضية وتكون مدة العضو الجديد مكملة لسلفه.

     مادة (8) قرارات المفوضية تصدر بأغلبية الحضور بحد أدنى ثلث أعضاء المفوضية، وهي ملزمة للجهات المعنية وأعضاء المفوضية مستقلون في عملهم تمامًا ولهم صفة الضبطية القضائية وعليهم الالتزام بعدم تعارض المصالح في عملهم.

     مادة (9) تعمل المفوضية على منح المرأة والأقليات وذوي الإعاقة والأطفال وأهل النوبة وبدو سيناء وغيرهم حقوقهم، كما تعمل أيضًا علي تطبيق التمييز الإيجابى مثل تمثيل المرأة في الحياة السياسية وتمثيل الشباب والمرأة والأقباط وذوى الإعاقة والعمال والفلاحين في المجالس الشعبية المحلية، وتمنع التمييز سواء فى التعيينات أو تقلد المناصب الهامة وغيرها ولها أن تتحقق من ذلك بعدم وجود شروط تخل بمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص.

     مادة (10) تتلقي المفوضية الشكاوى من كل ذي شأن وتعمل علي حلها باستقلالية تامة بالتواصل مع الجهات المعنية، وعلى تلك الجهات التعاون التام مع المفوضية ويحق لها طلب تحريك الدعوى المدنية أو الجنائية أو التأديبية باسم المضرور نيابة عنه، ولها أن تتخذ ما يساعدها فى نشر سياستها والتواصل مع الشعب حسب طرق التواصل الحديثة.

     مادة (11) على الجهة المشكو فى حقها أن تثبت عدم وجود تقصير أو خلل منها ضد الشاكى وإلا فتعتبر مدانة وللمفوضية اتخاذ القرارات اللازمة لتصحيح المسار.

     مادة (12) تقدم المفوضية تقارير سنوية لرئيس الجمهورية، ومجلس النواب، ومجلس الوزراء، توصي وتقترح فيها على ما يجب اتباعه من سياسات عامة وقرارات مساعدة وتشريعات وخطط مستقبلية للقضاء علي التمييز، ولها أن تقدم تقارير في مناسبات خاصة حسب الأحوال.

     مادة (13) للمفوضية هيكل إدارى وفنى معاون ولجان عامة ونوعية بالمقر الرئيسي والفروع يقوم بمساعدة مجلس المفوضية فنيًا وإداريًا، وكذا مقرها الرئيسى وتوضح اللائحة التنفيذية لهذا القانون هذه المهام تفصيلاً.

     مادة (14) يتم إلغاء أى بيانات تعمل علي التمييز مثل خانة الديانة ببطاقة الرقم القومي ويكتفي فقط بوجودها في شهادة الميلاد.

     مادة (15) فيما لا يخالف أى عقوبة أشد في أى قانون آخر، يعاقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر وبغرامة لا تقل عن ثلاثين ألف جنيه ولا تزيد عن مائة ألف جنية أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من قام بعمل أو امتنع عن عمل يكون من شأنه إحداث التمييز بين الأفراد أو ضد طائفة من طوائف الشعب أو حجب الحق عن مستحقه.

     هذا وقد تقدم للبرلمان عدة مقترحات لمشاريع هذا القانون على مدار الأربع سنوات مثل مقترح النائبة نادية هنرى والنائبة أنيسة حسونة وقوبلت كلها بالتاجيل وظلت حبيسة الأدراج ونحن فى بداية الدورة البرلمانية الجديدة ولم يناقش ويصدق على هذا القانون.

     قانون مكافحة التمييز في دساتير مصر

     لا يعتبر هذا القانون بالمقترح الجديد حيث نصت عليه معظم الدساتير المصرية، ففى المادة 3 من دستور 1923 نصت على أن "المصريين لدى القانون سواء، وهم متساوون في التمتع بالحقوق المدنية والسياسية وفيما عليهم من الواجبات والتكاليف العامة لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الأصل أو اللغة أو الدين".

  

     وبعد ذلك نص دستور 1956 في المادة 31 منه على أن: "المصريين لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة".

  

     ثم جاء بعد ذلك دستور 1971 ليؤكد على ما نصت عليه الدساتير السابقة، فنص في المادة 40 على أن: "المواطنين لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة".

  

     في عام 2011، قام المجلس العسكري بتعديل قانون العقوبات وإضافة مادة جديدة للباب الحادي عشر من الكتاب الثاني من القانون نصت على: "يعاقب بالحبس وبغرامة لا تقل عن ثلاثين ألف جنيه ولا تتجاوز خمسين ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من قام بعمل أو بالامتناع عن عمل يكون من شأنه إحداث التمييز بين الأفراد أو ضد طائفة من طوائف الناس بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة وترتب على هذا التمييز إهدار لمبدأ تكافؤ الفرص أو العدالة الاجتماعية أو تكدير للسلم العام".

  

     وأخيرًا المادة 53 من دستور 2014 والتى نصت على أن "المواطنين لدى القانون سواء، وهم متساوون فى الحقوق والحريات والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الدين، أو العقيدة، أو الجنس، أو الأصل، أو العرق، أو اللون، أو اللغة، أو الإعاقة، أو المستوى الاجتماعي، أو الانتماء السياسى أو الجغرافى، أو لأى سبب آخر، والتمييز والحض على الكراهية جريمة، يعاقب عليها القانون، وتلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للقضاء على كافة أشكال التمييز، وينظم القانون إنشاء مفوضية مستقلة لهذا الغرض".

     كما تنص المادة 224 من الدستور الأخير، "على أن تلتزم الدولة بإصدار القوانين المنفذة لأحكام الدستور" مما يعنى أن هذا القانون يعد فرضًا دستوريًا و ليس اختيارًا أو مطلبًا برلمانيًا ولكن حتى الآن لم ير النور بعد بالرغم من تكرار حدوث حوادث فردية قائمة على التمييز الطائفي مثل حادثة سيدة الكرم واستشهاد القس سمعان وغيرها.

    وأخيراً

     وعلى الرغم أن برلمان 2015 يشمل أكبر تكتل قبطي برلمانى منذ عقود، استطاعوا خلاله تحقيق العديد من المكاسب للدولة بشكل عام وللأقباط بشكل خاص مثل إقرار قانون بناء الكنائس،إلا أن هناك العديد من القضايا والقوانين التى تحتاج إلى مناقشة وإقرار ينتظرها الأقباط على شغف، مثل: قانون إنشاء مفوضية عدم التمييز، والذى مازال حبيس أدراج البرلمان لسبب غير معلوم، ورغم ان تونس قد سبقتنا في اعلان علمانية الدولة وإقرار قانون عدم التمييز الا ان مصر مازالت عاجزة عن إصدار قانون مماثل رغم ان اقراره سيساعد كثيرًا في حل الفتن الطائفية وسيلبي الكثير من مطالب الأقباط التى طالما طالبوا بها ليس فقط منذ عشرات السنوات ولكن على مر القرون المختلفة... فهل سيظهر قانون مفوضية عدم التمييز الى النور في الانعقاد الجديد والذى بدأ مؤخرا لمجلس النواب؟!

إرهابي يعيد تفجير نفسه في الجنّة بين مجموعة من الحوريّات الجميلات

جّر الإرهابي الانتحاري أبو قحاطة الزبردجاني نفسه بعد ثلاثة أيام من وصوله إلى الجنّة، مما أسفر عن موته مجدّداً، وسقوط عدد من الجرحى، واستشهاد عدد من الشهداء الذين كانوا معه في تفجيره الأول لحظة أن قرر ضغط قابس القنبلة، الأمر الذي أدّى إلى دخولهم جميعاً إلى الجنة معاً.

وأظهرت التحقيقات التي تلت الحادثة، أن الأمور اختلطت على الإرهابي لدى رؤيته الجنّة وما فيها من حوريات كاسيات عاريات وغلمان يطيرون بأجنحتهم وهم عراة، فضلاً عن أنهار الخمر وشتى أنواع الترف والرفاهية.

يقول أبو قحاطة ” ظننت أنني في بلاد الكفار، فالمكان أخضر يانع وجميل، والنساء لا يرتدين النقاب والبرقع، كما أن شرب الخمور مسموح تماماً. لم أر رجال هيئة ولا جهاديين ولا أكوام قمامة ولا متسوّلين. لقد كان سكّان الجنّة يمرحون ويلعبون دون مبالاة، تماماً كما فعل الكفار الذين فجرتهم قبل أسبوع”.

وتشير تقارير إعلامية أن الإرهابي تسبّب بقلاقل أمنية كبيرة منذ وصوله إلى السماء السابعة، إذ نظّم مع شلّة من رفاقه الجهاديين مظاهرات للمطالبة بتطبيق الحدود الشرعية على المقيمين فيها، كما قاموا بأعمال تكسير وتخريب للمرافق التي تعود ملكيتها لأتباع المذاهب والأديان الأخرى، الأمر الذي جعلهم يهددون بمغادرة الجنّة للعيش في البرزخ أو حتّى جهنّم أو أي مكان بعيد عن جيرانهم الجدد.

يذكر أن الجنّة تواجه تصاعداً غير مسبوقٍ في أعمال العنف ونسب التحرش التي يقوم بها الوافدون الجدد المتشددون من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وبقيّة دول العالم الثالث، إضافة للمعارك الضارية الكلاسيكية المتواصلة بين السنة والشيعة حول من كان أحق بالخلافة قبل ١٤٠٠ عام.

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة... مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

بولس اسحق

بداية اود ان انوه إلى ان محاكمة الصلعوم محمد بن ابي كبشة.. كما ساتطرق إليه هو مجرد أمر مُتخيَّلْ.. ومع ذلك ليس امراً مستحيلاً أو مستبعداً.. لما عانته وتعانيه البشرية بسبب تعليماته.. واوامره الارهابية لاتباعه بتنفيذها.. امس واليوم وغداً.. وجميع الاتهامات المنسوبة إليه.. من خلال مجريات المحاكمة ثابتة بحقة.. استناداً إلى الوثائق والادلة التي لا تقبل الالتفاف عليها.. والمدونة اصلاً من قبل انصاره وليس اعداءه.. وهذا ما يدفعنا إلى عدم الشك أو التاويل..

اي هو بمثابة اعتراف المجرم بجريمته.. والاعتراف سيد الادلة.. والمحاكمة هي ذو قالب درامي لتحليل ادعاء الصلعوم الشيطاني قثم.. المشهور بمحمد صلعومة رسول الشيطان.. والموضوع باختصار.. هو انعقاد محكمة خاصة.. في قاعة كبرى وتبث على الهواء مباشرة.. للنظر بمسألة ادعاء محمد بن آمنة للنبوة.. لبيان اضرار دعوته على البشرية جمعاء.. بما فيها اتباعه وانصاره قبل اعدائه.. أما مسألة اين ومتى ستتم المحاكمة.. فهي بلا مكان ولا زمان.. رغم انها يجب ان تكون الان الان وليس غداً.. ومع ذلك ارتأيت أن أبقيها مفتوحة على الاحتمالات مستقبلاً.. فربما سيحاكم من قبل اتباعه وانصاره قبل غيرهم.. والذين كانوا مخدوعين به!!

هيئة المحكمة: فيها العديد من القضاة من كواكب أخرى.. لذلك هم بعيدين عن الانتماء او الطائفية لأي جهة.. وما يهمهم هو العدالة.

أما جهة الادعاء: فيمثلها شعوب ذاقت وتذوق الأمرين.. على يد محمد وسيفه قديما... وسيوف اتباعه حديثا... ويمثلها المحامي ((كاشف الغطاء)).

اما الجهة المدعى عليها وتمثيلها: المدعي عليه هو محمد بن عبد الله.. المشهور بنبي الصحراء.. ويمثله مجموعة كبيرة من المحامين.. بقيادة المحامي ((ساتر الغطاء)).. بتوكيل من الازهر وبكافة علمائه ومشايخه.. جماعات السلفية والوهابية.. وجميع الحوزات الشيعية في كافة انحاء العالم بقيادة الولي الفقيه الإيراني والسيستاني.. مجموعة من مشايخ الدروز والاسماعيليين والعلويين والجعفريين وكل من لم أذكره من طوائف ومذاهب وجماعات إسلامية.. وحتى الاحمدية القاديانية والبهائية واهل القران.. لان المحكمة تحاكم مؤسس الإسلام.. بغض النظر عن الطوائف والملل والنحل.

(للتنويه: ساتر الغطاء هو من يتقمص دور الصلعوم الشيطاني محمد بن عبد الله أحيانا ويتكلم بلسانه.. أي بمثابة دوبلير)

(((الجلسة الأولى)))

صمت يسود قاعة المحكمة.. تنهيه طرقة القاضي بمطرقته الخشبية.. لبدء الجلسة والطلب من جهة الادعاء بالبدء بالكلام!

((كاشف الغطاء)): سيدي الرئيس حضرات القضاة المحترمين.. السادة وكلاء النيابة.. السادة المدعين العامين.. السيد محامي الدفاع.. السادة الحضور الكريم.. أبدأ مرافعتي بسؤال لمن يمثل المدعى عليه محمد بن عبد الله.. إن سمحت لي سيدي القاضي: هل هناك من شاهد او كان حاضرا مع محمد بن عبد الله.. وهو يتلقى الوحي من المدعو جبريل.. الذي لم يعرفه أصلا بحسب ادعائه.. لولا زوجه خديجة؟

((القاضي رئيس الجلسة)): يتوجه لممثل الدفاع السيد ساتر الغطاء.. ويطلب منه الإجابة.. يحاول أن يتدخل بعض محامي الدفاع.. إلا أن القاضي يرفض ويصر على سماع ساتر الغطاء شخصياً.. وهنا يترك القاضي المجال لجهة الادعاء(كاشف الغطاء).. للحديث مباشرة مع ساتر الغطاء.

الصلعوم الشيطاني محمد بن عبد الله ((ساتر الغطاء)): عندما تلقيت الوحي كنت وحيداً في غار خراء.. ولم يكن ثمَّة شاهد.. وهل نسيتم كلام الله مع موسى على جبل الطور.. فلم يكن هناك شاهد أيضاً.. فلماذا تسألونني أنا فقط.. أين موسى لتسألوه؟

((كاشف الغطاء)): الحقيقة يا سيد محمد.. أنك بادعائك النبوّة قد اختصرت موسى ومن سبقه حسب قرآنك.. واعتبرت نفسك آخر نبي.. والقرآن آخر كتاب.. وهو الكتاب المحفوظ بعكس التوراة والانجيل المحرفة.. فاي ادعاء من قبلك عن موسى وعيسى.. ليس هناك دليلاً على صحته.. طالما ان كتبهم محرفة بحسب ادعائك..وهذا ما ترسخ في اذهان اتباعك ومؤيديك.. فمن الجائز ان هذه الاحداث هي مدسوسة ولم تحصل.. وعلى اعتبار أنك مصر بعدم وجود شاهد على تلقيك الوحي.. لذلك ألفت انتباهك هنا إلى أنّ جوهر ادعاء الذين تم توكيلي لتمثيلهم ضد حضرتك.. يقول بأنك وقعت في حالة الادعاء الكاذب.. وهو حالة تستوجب عقوبة وفق القانون.. تحت بند انتحال شخصية.. والخطورة تكمن أن ادعاءك هذا سيحتاج لجهود كبيرة.. تقوم بتقدير أضراره بعد ***14 عام على ذلك الادعاء.. ثم ألا يكفي تضليل مليار ونيف من البشر بادعاء كاذب؟؟؟؟!

سيدي القاضي.. هذا ما وددت قوله كمقدمة في مرافعتي.. وأنتظر من عدالتكم اعطائي الوقت الكافي.. لأسرد امام هيئة المحكمة الموقرة.. جميع الاتهامات المنسوبة لمحمد بن عبد الله.. والتي زودت حضراتكم بنسخة منها.. ولا أطلب إلا العدل فقط!!

يقرر القاضي رفع الجلسة الأولى.. للنظر بكلام الجهة المدعية.. ومقرراً الكلام للجهة المدعى عليها في الجلسة الثانية لاحقاً.

(((الجلسة الثانية)))

يسود الجلسة ترقب حذر.. واستنفار للقرضاوي وشيخ الازهر والولي الفقيه والشلَّة.. في هذه الاثناء يعلن القاضي بدء الجلسة... موجهاً كلامه لجهة الدفاع للبدء.. بمرافعتها عن المدعى عليه: الصلعوم الشيطاني محمد بن عبد الله

((ساتر العورة)): سيدي القاضي دعني انسلخ من شخصية محمد.. وامثل محامي الدفاع عنه امام سيادتكم... وبداية لا يسعني الا ان أقول.. لقد بالغت الجهة المدعية بمرافعتها.. وأفرطت بحق النبي الأمي محمد بن عبد الله.. رسول الله.. سيد الخلق وسيد الأنام نبينا وحبيبنا المصطفى.. الذي لا يحتاج لشاهد على نبوّته.. فها هو القرآن الوحي الموحى.. كلام الباري عزّ وجلّ.. يشهد على نبوّته.. وهو خير الشاهدين!!!

((القاضي)): مقاطعاً.. أتمنى من جهة الدفاع الكلام الواضح وغير العاطفي.. والذي لا يسمن من جوع.. والغرابة بأن يشهد كتاب على صدق مؤلفه.. هذا لم يحصل ولن يحصل في محكمة على مر التاريخ.. فالشهود دوماً بشر.. وحتى في القرآن الشهود يجب أن يكونوا بشراً.. ام نسيتم أن شهادة الرجل تساوي شهادة امرأتين.. وليس شهادة كتاب بكتابين.. فيا سيد ساتر الغطاء.. هل لديكم كلام واضح يتصل بوجود شاهد بشري.. على تلقي محمد بن عبد الله للوحي القرآني عبر جبريل.. غير الكلام الذي ادعاه؟

((ساتر الغطاء)): سيدي القاضي.. لقد كان واضحا سيدنا ونبينا محمد بكلامه: لا وجود لشاهد.. فحكمة الله عزَّ وجل.. اقتضت تبليغ الوحي بهذه الطريقة!!

(هنا تنفرج أسارير زغلول النجار وشركائه الباقين)

((القاضي)): هل من أقوال أخرى لدى جهة الدفاع عن محمد بن عبد الله.. لأننا على ما يبدو ندور في حلقة مفرغة!!

((ساتر الغطاء)): سيدي القاضي.. ان كل ما نستطيع قوله.. هو اننا نطلب من الله عزَّ وجل.. الغفران للأخ المدعي على سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد.. وعسى أن يكون قد تفهَّم سر النبوَّة المحمدية؟!..

شكراً سيدي القاضي على سعة صدركم.

((القاضي)): هل لدى السيد كاشف الغطاء.. محامي جهة الادعاء.. أي ملاحظة يود اضافتها قبل ان نختم الجلسة لهذا اليوم؟؟

((كاشف الغطاء)): يرجى سيدي القاضي.. إضافة لائحة أخرى للتهم الموجهة لمدعي النبوة.. والتي تتمثل في اعتداءات الصلعوم محمد بن عبد الله.. على الحضارات الأخرى وجرائم قتل بناء على المعتقد.. والسطو على القوافل واعتبارها غنائم.. وجرائم خطف واغتصاب (سبي)... كما يرجى من حضرتكم عدم إغفال تهمة الأمر بالتعذيب حتى الموت.. عبر الجلد والرجم.. والتغرير بقاصر تسمى (عائشة بتا أم رومان).. والتشهير والسب والقذف بحق المدعو أبو لهب وغيره..

سيدى القاضي.. انى اطلب من المحكمة احضار زوجة المتهم.. عائشة او من ينوب عنها.. حيث انها قالت ان الوحى نزل علية وهو نائم في احضانها.. وبشره بانها من نساء الجنة.. وأطالب بضم الاتهامات الآتية .. نشر خرافات وخزعبلات.. اثرت على عقول شباب أوطاننا.. سجن عقول الناس في قوالب.. مما أدى الى تحجر العقول.. ومعاداة التطور والتقدم.. ورفض كل جديد وحديث.. بحجة الالتزام بأفعال وتصرفات عصور منقضية.. مما لا يتناسب وعصرنا الحالي.. تحريض اتباعه على معاداة كل من لا يتبع ادعاءاته.. مما أدى الى زرع الكره والشر والحقد.. في صدور طوائف عريضة من اتباعه.. ارجو من المحكمة الموقرة.. البحث في عدة ملابسات أخرى بعين ثاقبة.. بخصوص التهمة الموجهة لمدعي النبوة.. وعدة تهم أخرى أهمها :

1-نشر أفكار كاذبة عن الله.. وايهام ذوي العقول المغيبة وترغيبهم في جنة الفردوس الوهمية.. والتي هي بمثابة كرخانة للعاهرات.. وبرعاية واشراف الههم نفسه.. أي ان محمد بن عبد اللات.. جعل من الله قواداً.

2-ترهيب امة من البشر.. بوجود عقاب وعذاب ابدي اذا لم يؤمنوا بخرافاته.. في مكان وهمي يدعى بجهنم.

3-تشجيع اتباعه على القتل.. بحجة انه جهاد وحق في سبيل هذا الاله القواد المزعوم.. مما حدى به وباتباعه لارتكاب.. اول مجزرة إبادة جماعية في التاريخ.. يطلق عليها اصطلاحاً.. مذبحة بني قريظه.. وذلك بقطع 700- 900 رأس انسان بين ليلة وضحاها.

4-تشجيعهم كذلك على الانتحار.. بواسطة تفجير أنفسهم بأحزمة ناسفة.. او سيارات مفخخة وعبوات.. او بطعنات بسكين غادرة.. بحجة نصرة هذا الدين.. لضمان دخولهم لماخور الجنة المزعومة.. دون حساب او مسائلة.

5-مفاخذة واغتصاب طفلة لا يتجاوز عمرها 6 سنوات باسم الزواج.. وكذلك اغتصاب زوجة ابنه المتبنى.

6-تحفيز اتباعه للإيمان الاعمى بكتابه.. وبكل ما قاله من احاديث.. من دون استعمال العقل والتفكير.

7-فرض زي اجباري على المرأة المسلمة ( الحجاب).. بحجة انه طلب الاهي- مزعوم- منزل إليه.

8-اهدار حقوق المرأة وترهيبها بنار جهنم.. والانتقاص من شانها.. بادعائه انها ناقصة عقل ودين.

ولمحكمتكم الموقرة واسع النظر.. وقبل ختام هذه الجلسة.. اود ان انوه.. لكي لا يكون لمحامي الدفاع حجة علينا.. وبان الاخبار المدونة في كتب السيرة.. ربما تكون ملفقة.. لذلك وتلافيا لهذا العذر وغيره.. فأننا نستطيع أن نحاكم محمد من خلال قرآنه نفسه.. وبأحكامه وقوانينه.. لأنه أول من خالفها.. عدا أحكام القتل والسبي والإرهاب والاغتصاب.. فانه واتباعه طبقها بحذافيرها.. فمثلاً محمد قال في قرآنه:

1-    إن الحد الأقصى للزواج هو 4 نساء.. ولكنه تزوج بقطيع من النساء.. وبأعذار أقبح من ذنوب.. وكذلك كان يجب رجمه حتى الموت في حينه.. لأنه قام بارتكاب فعل الزنى المحصن (دخل على ماريا القبطية من دون عقد زواج ومكث عندها 28 يوما دون انقطاع.. وتستطيعون أن تسألوا زوجته حفصة بنت عمر بن الصهاك.. المشهور بعمر بن الخطاب.. لأنها هي من قفشته بالجرم الفاحش).

2-    محاكمته بتهمة شهادة الزور والفساد الأخلاقي.. مثلاً يطلب من الناس الذين حوله أن يشهدوا على أمور لم يروها.. مثل أن يصدقوا قصة الإسراء والمعراج.. أو أن يشهدوا أن لا إله إلا الله وبانه رسول الله.. فكيف لشاهد أن يؤكد شيء.. لم يره ولم يسمع عنه ولا يعرف ما هو.. ولم يأتي لهم باي معجزة او اعجوبة ليكونوا شهودا عليها.. رغم طلبهم المتكرر.. وعليه يجب جلده 90 جلدة... لشهادة الزور وتشجيعه عليها.

 

3-    يجب قطع يده استناداً لأحكام القرآن.. لأنه أقدم على سرقة ونهب الكثير من القبائل التي غزاها.. وكان له النصيب الأكبر من الغنائم.. هو وأفراد عصابته المقربين.

 

4-    يقول ان الهه لا يحب المتكبرين.. وهو كان يقول من لم يصلي عليه هو بخيل.. ويمتدح نفسه كثيراً وجعل نفسه فوق البشر واشرفهم وكان متكبراً .

 

5-    مارس الجنس مع زوجاته وهن في فترة الحيض.

 

6-    والنقطة المهمة التي اود جلب انتباه أعضاء المحكمة الموقرة اليها.. هي ان محمد بن ابي كبشة.. جعل من الله خالق الكون والافلاك والاجرام.. مجرد قواداً راعياً ومشرفاً على ماخور للعاهرات.. مرتقا (أي روافا) لغشاء البكارة.

وهناك الكثير يا سيدي القاضي.. فلماذا اذا لا نحاكمه بقوانينه.. التي وضعها هو.. وسيكون الأمر اكثر عدلاً.. ولا يمكن التهرب من الاتهام (وهنا يلوح محامي الدفاع السيد ساتر الغطاء بيده.. ملوحاً للقاضي السماح له بالكلام... فيسمح له القاضي بذلك)

((ساتر الغطاء)): سيدي القاضي.. لا يجوز محاكمة المتهم (وليس المجرم).. محمد بن عبد الله في محاكمة دولية الان.. لأنه في وقت ارتكاب هذه الجرائم.. لم تكن تعتبر هذه الاحداث كجرائم.. والقاعدة القانونية تقول : لا توجد جريمة الا بقانون.. ولا يوجد قانون الا بنص.. أي أنه لا يعتبر أي فعل ما جريمة.. ما لم يكن هنالك قانون يجرمها... ويعتبر هذا الفعل جريمة وقت ارتكاب الفعل.. ولا يعتبر القانون قانونا.. مالم يكتب كنص ويتفق عليه.. كما انه لم يعرف عن محمد بن عبد الله قبل نزول الوحي إليه.. أي عمل يعتبر جريمة او جنحة.. وبعد بشارته من قبل جبريل بالنبوة.. وحين كان في مكة.. لم يسجل التاريخ أي جريمة او جنحة ضده.. ولكن بعد هجرته الى المدينة.. أصبح القران هو القانون السائد في المدينة.. ومحمد لم يرتكب أي فعل أعتبره إله القرآن فعلاً اجرامياً..

ثم لا يجوز وصف المتهم بصفة المجرم حتى تثبت أدانته من قبل محكمتكم الموقرة.. وهذا لم يحدث لحد الان..

ثم يا سيدي القاضي.. اليس من الجدير بنا.. ان نترك تلك الشخصية(محمد) الغارقة في رمال التاريخ.. ونمارس عليها نقدا موضوعياً.. بدلاً من التشويه الذي يبرع به أعداء الإسلام.. لذا أطالب عدالة المحكمة.. الافراج عن المتهم بكفالة أبن عمه علي أبن أبي طالب!!

((القاضي)): هل لسيادة محامي الادعاء أي اعتراض قبل ان نسدل هذه الجلسة؟؟

((كاشف الغطاء)): كلام سليم وجميل وعادل يا سيادة محامي الدفاع.. وعليه وبحسب ما تفضلت به.. فانه لا يحق لمحمد ابن عبدالله اذاً.. أن يطالب اتباعه الان بمحاكمتنا جميعاً على حسب قوانين زمنه.. وإقامّة الحد علينا لارتدادنا وكفرنا بدينه.. فهذه التهم لا جريمة عليها الان.. وفق بنود حقوق الانسان.. وبحسب منطقك.. الا تعلم بان فضح جرائم محمد.. هو احد أساليب الدفاع عن الإنسانية جمعاء.. ضد من يهللوا ويؤمنوا بعدالة وقدسية هذه الجرائم التي ارتكبها محمدك هذا.. ويطبقونها في العراق وسوريا وطالبان وكل الاصقاع... وكل البشرية في يومنا هذا.. تعاني من اتباعه الذين يؤمنون بقدسية كلامه وافعاله.. يا اخي حرام عليك.. بدل ان تشكر المفاهيم الإنسانية النبيلة الجديدة.. التي تحرم الاعتداء والاغتصاب والسبي والتعامل بالرقيق.. والشكر لكل الأمم القوية عسكرياً.. التي وضعت حداً.. لجرائم امة الإسلام المنخورة المتهالكة والهرئة.. والمبتلة بهذا الدين التعس.. لامة تحقن نفسها بنفسها بمخدر اسوء من الافيون.. ونحن لم نقل الا النذر اليسير مما اقترفه من جرائم هو واصحابه بحق الإنسانية.. وانظر ما الت اليه الشعوب الإسلامية منذ موته الى غير رجعة.. وانظر حالها.. شيء مقرف يخجل المرء من جلده.. ويتمنى العاقل لو خرج منه لان العروبة للأسف اصطبغت بالإسلام.. وصارت واياه توأمان كالوسطى والسبابة.. يا للعار.. وإن كان محمد غائب اليوم.. فهنالك الكثير من أتباعه المتطرفين الذين يعملون بأعماله الإجرامية.. وينتهجون نهجه الإجرامي المضاد للإنسانية جمعاء.. ولقد جاء في القرآن ان نبي الأجرام مذنب (ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر)..

فان غفر له الهه كافة جرائمه.. فأننا لا نستطيع ان نغفرها له.. ولا يستطيع كتبة القرآن الهروب من حقيقة يعلمها الجميع في ذلك الوقت.. ان نبي قريش محمد عاش مجرما ومات مجرما.. ثم انك تقول يا زميل.. اليس من الجدير بنا.. ان نترك تلك الشخصية(محمد) الغارقة في رمال التاريخ.. ونمارس عليها نقدا موضوعياً.. بدلا من التشويه الذي يبرع به أعداء الإسلام!!

فمن الذي قال لك أيها الزميل.. ان هذه الشخصية غرقت برمال التاريخ.. ونحن ما زلنا يوميا ندفع ثمن جرائمها وكذبها وخداعها وفتاويها الغبية.. ومن الواضح أنك قد فهمت طرحي بشكل متسرّع قليلاً.. فطرحي مبني على كذب محمد في ادعائه النبوة.. وهو ادعاء يتبناه مليار ونيف.. على أنه حقيقة مطلقة لا تُمس.. والتاريخ الإسلامي حافل بالصراعات الداخلية العنيفة.. والتي محمد مسؤول عنها بشكل أو بآخر.. أو بشكل نسبي على الأقلّ.. والجريمة الكبرى التي لابد ان يحاكم عليها محمد.. هي تخريبه لعقول المسلمين الذين يعتقدون بنبوته.. ولو كان محمد فعل ما فعله كقائد عسكري.. ما التفت اليه احد وكل شيء كان في وقته ومضى.. لكن المشكلة ان اعماله تنعكس علينا الان بتقديس المسلمين لها.. واي نقد له يتحول الي تكفير ونعيق ونهيق وإرهاب وتخريب.. فما بالك بتقديمه للمحاكمة التي يستحقها بكل جدارة.. ومع ذلك سترى أفعال اتباعه الغوغاء... بما لا يعقلها عقل انسان سوي.. هذا المجرم خرب ولا زال يخرب عقول الناس.. ويجب ان يجرم تداول قرآنه.. لأنه خراب ويدل على الخراب ويصنع الخراب.. الجريمة الكبرى لهذا المجرم محمد.. هو أنه شوه أخلاق الناس.. ومسخ وعيهم لقرون طوال ولا يزال!!

يختم القاضي الجلسة.. مقرراً دراسة ما قدمته كل من.. جهة الدفاع وجهة الاتهام.. للخروج بقرار الحكم في الجلسة الثالثة والأخيرة!!

(((الجلسة الختامية)))

جلسة النطق بالحكم.. السكينة والهدوء تخيمان على جو المحكمة.. الجهتان المدعية والمدعى عليها في حالة ترقُّبْ شديد.. يعلن القاضي بدء الجلسة قائلاً:

بعد تداول ما قُدِّمَ لنا من جهة الادعاء.. وجهة الدفاع.. وما سمعناه هنا في قاعة المحكمة من قبل عدد كبير من الشهود.. الذين يمثلون 4/5 البشرية.. بالوثائق والصور والأفلام.. والاضرار التي لحقت بهم.. جراء ادعاء محمد النبوة.. وبعد الاطلاع على الاحاديث والآيات القرآنية الإرهابية.. التي زودنا بها مشكوراً السيد محامي الادعاء(كاشف الغطاء).. قررنا ما هو آت:

1-إدانة محمد بن عبد الله.. بالادعاء الكاذب لانتفاء وجود شهود على ادعائه بالنبوّة.

2-إدانة كل المؤمنين (المتأسلمين والمتصلعمين.. طالما يصرون على تطبيق ما جاء بقرآن وسيرة صلعم.. ويؤمنون به نبياً على عماهم.. دون التثبت من صحة ادعائه بالنبوة ودون دليل.. سوى على غرار.. عصفور كفل زرزور والاثنان طيارة.

3-قرار الحكم هذا.. سيأخذه التاريخ الإنساني كرادع بحق كل مدعي نبوّة.. ومحمد اولهم وسيكون متناسب.. مع حجم الأذى الذي ألحقوه بالبشر.. خلال حقبة تاريخية سواء طالت ام قصرت.

قرار وجاهي قابل للطعن.. عن طريق النقض.. عبر مداخلات الأصدقاء والاعداء.. لكن بالدليل والبرهان.. سواء في تثبيت التهم ضد مدعي النبوة صلعم او تفنيدها..

رفعت الجلسة!!!

كندي من أصل أردني يؤيد داعش عبر الفيسبوك وينشر طرق قتل غير المُسلمين

"عثمان حمدان"، ذو الأصول الأردنية والذي يعيشُ حاليًا بمقاطعة "فورت سان جون"، مدح تنظيم "داعش" على وسائل التواصل الاجتماعي، مهنئًا أحد ذئاب "داعش" المنفردة بما قام به من هجمات.

وبعد دراسة حالة عثمان قرر مجلس الهجرة واللاجئين في كندا" (CISR) أن عثمان هذا يُمَثِّلُ "خطرًا على أمن كندا" وينبغي ترحيلُهُ خارجَ البلاد.

وأوضح "مارك تسلر" عضو بــــ"مجلس الهجرة واللاجئين الكندي" أنه : "على الرُّغْمِ من أن السيد حمدان ليست لديه سوابق عنف، إلا أنه قام بمدح الهجمات التي نفَّذَها أحدُ الذئابِ المنفردة ويُرَوِّجُ بشكلٍ نشط لتنظيم داعش وينشر الإرشادات الخاصة بارتكاب الهجمات ويبدو أنه كان شغوفًا بالعنف الذي يمارسه التنظيمُ من خلالِ امتلاكه مقاطع الفيديو لجرائم القتل التي ارتكبها التنظيم".

وأضاف: "تمثل تهديدات السيد حمدان بُعدًا أكثر خطورة، حينما يختلط شغف العنف بالغضب والاستياء".

وكان "عثمان حمدان" قد غادرَ "الأردن" عام 2002م متوجهًا إلى "كندا" بسبب التهديدات التي كان يتلقاها.

وحصل على حق اللجوء عام 2004م. وكان قد أدين بالإرهاب العام الماضي بسبب رسائله على "الفيس بوك"، إلا أنه تمت تبرئتُهُ.

وخلال الجلسة، دافع "عثمان حمدان" عن نفسه بأن له حرية التعبير. إلا أن "مارك تسلر" قال له "إن رسائلَهُ كانت بمثابةِ التحريضِ على ارتكابِ أعمالٍ إرهابية".

وكان "عثمان حمدان" قد نشر 85 رسالة على "الفيس بوك" من 14 حسابًا مختلفًا، أنه كان ينبغي عليه أن ينشئ حسابًا جديدًا في كل مرة يقوم فيها "الفيسبوك" بإيقاف حسابه بتهمة "الترويج للإرهاب" ولنشر رسائل مثيرة للجدل.

وكانت رسائل حمدان قد تضمنت مدحًا لــــ"مايكل زيهاف بيبو" مُنَفِّذ عملية إطلاق النار على "البرلمان الكندي" في 2014م، وكذلك "مارتن كوتير رولو" الذي قتل جندًا داخل سيارته في نفس العام.

بالإضافة إلى ذلك كان "عثمان حمدان" قد نشر كتيب عن التعليمات التي يرغب فيها مَن يريد قتل غير المسلمين بشكل منفرد.

وبمجرد حبسه قام "عثمان حمدان" برسم علم "داعش" داخل زنزانته.

كما نجح أحد الأشخاص المجاورين له في الزنزانة في أن يرى ما بداخل ذاكرة الــــ""USB الخاصة بــــ"عثمان"، فوجدها مليئة بمقاطع الفيديو التي تصور نوع من الوحشية السادية المرتبطة بتنظيم "داعش"، والتي من بينها قطع الرؤوس وإطلاق الرصاص على رؤوس الناس".

ويقول "مارك تسلر": "إذا لم تكن أفعال عثمان تُمَثِّل جناية في نظر القانون في عام 2017، فمن المحتمل أنها كانت ستعتبر إشكالية لدى قانون الهجرة".

10  نقاط توصلت إليها دراسة أجراها "مركز بيو" بخصوص واقع المسيحية في أوروبا

بحسب دراسة حديثة أعدها ونشرها مركز " Pew Research " فإن مشاعر التوجس من الإسلام تسود بين الأوربيين في 15 دولة من أوروبا الغربية، ومن أهم ما توصلت إليه الدراسة، هو أن نسبة كبيرة من الألمان والإيطاليين والإنجليز لا يتقبلون فكرة وجود فرد مُسلم بين أفراد اسرهم.

معظم المسيحيين في غرب أوروبا غير ملتزمين بتعاليم المسيحية، لكنهم متعلقين بهويتهم المسيحية وبعاداتهم الاجتماعية وثقافتهم، وبالإضافة إلى المعتقدات الدينية والممارسات، فقد تطرقت الدراسة إلى موقف المشاركين فيها للهجرة، والهوية الوطنية، والتنوع، وكم تتداخل الديانة مع الموقف من هذه القضايا.

إليكم 10 نقاط توصلت إليها الدراسة:

العلمانية منتشرة في أوروبا، ولكن معظم الناس فيها يعرًفون كمسيحيين، والبالغين في غرب أوروبا يصفون نفسهم بالغير منتمين دينيا، وحوالي أكثر من النصف في عدة دول أكدوا بأنهم غير متدينين، ولكن ومع هذا فعندما تطرح سؤالا على أحدهم عن ديانته وتقدم له خيارات ليختار منها، فإنه سيجيب بأنه مسيحي، وهو ما كانت نسبته 71% في المانيا و64% في فرنسا.

- ومع أن معظم الناس يصنفون على أنهم مسيحيين في المنطقة، فالبعض فقط يداوم على زيارة الكنيسة، في كل بلد باستثناء إيطاليا، فإن الذين لا يمارسون الطقوس الدينية، "أي الذين يزورون الكنيسة مرات قليلة خلال السنة"، هم أكثر من الذين يلتزمون بزيارتها "أي الذين يزورونها بشكل أسبوعي أو شهري"، وفي المملكة المتحدة على سبيل المثال، فالذين لا يمارسون تعاليم الديانة المسيحية تصل نسبتهم إلى 55% بينما تبلغ نسبة الملتزمين 18%.

- المسيحيون في غربي أوروبا، ومن ضمنهم أولئك الذين لا يلتزمون بتعاليمها، يؤمنون بالقوة العليا، مع أن الكثير من الغير ملتزمين دينيا يقولون بأنهم غير مؤمنين بوجود إله كما هو مذكور في الكتاب المقدس، وهم ليسوا على استعداد بأن يؤمنوا بأي إله آخر أو ديانة أخرى.

وفي المقابل فإن معظم المسيحيين الملتزمين يقولون بأنهم يؤمنون بالله، كما هو مذكور في الكتاب المقدس، المسيحيون الغير ممارسين يفوقون الغير ملتزمين دينيا بفكرة عدم تقبلهم الأمور الروحية، وارتباطهم بأمور لا يمكن قياسها.

- الأغلبية في هذه الدول تقبلوا فكرة وجود المُسلمين في أحيائهم، ومع هذا فإن الشعور بعدم الراحة بتعدد الثقافات منتشر في المجتمعات الأوربية، والناس لديهم آراء مختلفة حول تماهي الإسلام مع عاداتهم ثقافتهم، والمعظم يوجهون انتقاداتهم لفكرة اللباس المختلف للمرأة المسلمة، وأكثر من نصف الآراء اتفقوا على ضرورة أن تولد في بلد ما حتى تتشرب ثقافته وتحمل هويته، وعلى سبيل المثال فإن أكثر من نصف الفنلنديين البالغين أكدوا على ضرورة أن تولد في فنلندا، وأن يكون لديك أسرة فيها لتكون فنلندي حقيقي.

- الهوية المسيحية في غرب أوروبا مرتبطة بشكل كبير مع العصبية الوطنية، والمشاعر تجاه المهاجرين والأقليات الدينية، وعلى سبيل المثال، فالمسيحيين على نوعيهم الملتزمين بزيارة الكنيسة أو لا، هم أكثر تمسكا بمقولة أن الإسلام لا يتماشى مع قيم أوروبا وثقافتها. في المانيا وبعض الدول الأخرى، فإن الرأي العام منقسم على هذه الفكرة، فحوالي 55% من المسيحين الملتزمين أكدوا أنه لا يتماشى مع القيم الألمانية، بينما أشار 45% من المسيحيين الغير ملتزمين، أو 32% من الغير متدينين.

كما اتفق المسحيين على نوعيهم "الملتزمين والغير ملتزمين"، بمقولة أن ثقافتهم أفضل من غيرها من الثقافات، وفضلوا الحد من الهجرة، وأعداد المهاجرين.

- بعيدا عن الهوية الدينية، وبالقياس على حقائق أخرى كالتعليم، والفكر السياسي ومدى الإلمام بالإسلام، كلها مرتبطة بمدى التعصب الوطني، ومعارضة الهجرة، ومعادات الديانات الأخرى.

فالأوربيين الغربيين الذين لديهم تحصيل جامعي، هم أقل رفضا مقارنة بالآخرين بخصوص قبول اليهود والمسلمين في أسرتهم، أو أن يتمسكوا بفكرة أن ثقافتهم افضل من ثقافة غيرهم. بينما الناس الذين أكدوا معرفتهم بشخص مسلم، فإن هذه المشاعر عندهم اقل، وبنفس السياق، فإن الأوربيين اليمينيين اقل تقبلا لفكرة التعامل مع اليهود والمسلمين، أو حتى بفكرة ضرورة ولادتهم في دولة أوروبية ليتشربوا هويتها.

- في أوروبا اليوم، النقاشات الحالية حول الثقافات المختلفة في أوروبا تركز حاليا على الإسلام والمسلمين، والأشخاص الرافضين لفكرة وجود أحد المسلمين في أسرتهم، لديهم نفس الفكرة وبنفس المستوى تجاه اليهود.

وهؤلاء المؤمنين بمقولة أن المسلمين يريدون فرض عقيدتهم على كل من هو في البلد، هم أيضا مؤمنين بمقولة بأن اليهود يعملون بناء على مصالحهم وليس على مصالح الدولة التي يعيشون فيهان، أما المسيحيين المتدينين فالاحتمالية بأن يعبروا عن مشاعرهم السلبية أكثر من أولئك الغير متدينين.

- الغالبية في هذه المنطقة بما فيهم من يدّعون انهم مسيحيون، يؤيدون زواج المثليين والاجهاض، بالقدر نفسه الذي يؤيده الغير متدينين.

- النظرة الشائعة في هذه الدول هي أن الدين يجب أن يبقى بعيدا عن الحكومة وسياستها، ففي السويد أكد 80% من المشاركين بضرورة فصل الدين عن الدولة، وبنسبة مقاربة أيضا في بلجيكا، بينما طالب 45% من البريطانيين و38% من السويسريين بضرورة دعم الدولة للقيم الدينية.

- نسبة الغير متدينين في أوروبا تتقارب معها في أمريكا، لكن هؤلاء أكثر تديناً من اقرانهم في أوروبا.

مصر.. إستشهاد 7 و 14 مصاب بهجوم إرهابي في المنيا وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يتبنى

سقط 7 قتلى وأصيب 14 جريحاً إثر إطلاق نار على حافلتين تقلان أقباطاً في المنيا جنوب #مصر. وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم أن مقاتلي التنظيم استهدفوا حافلات الأقباط خلال رحلة لهم إلى دير الأنبا صموييل بالمنيا. وذكرت مصادر قبطية أن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلاً من النيران على حافلتين تقلان أقباطاً كانوا في طريقهم لدير الأنبا صموئيل بالمنيا جنوب البلاد، ما أسفر عن سقوط 7 قتلى وعشرات المصابين. وقالوا أيضا إنه تم إطلاق النيران بكثافة على حافلة ثالثة، لكن قائدها تمكن من الفرار بعيدا عن مصدر النار. من جانبها، سارعت قوات الأمن إلى تطويق المنطقة، كما هرعت سيارات الإسعاف إلى نقل الجرحى للمستشفيات. وفي سياق متصل، أكد بيتر إلهامي، المتحدث باسم مطرانية مغاغة والعدوة في المنيا، ارتفاع عدد القتلى حيث وصل إلى 10 إثر الهجوم. وأضاف أن المسلحين كانوا يستقلون سيارة، واستهدفوا الحافلتين بالأسلحة النارية، كانت الأولى تقل أقباطا من أبناء محافظة المنيا، فيما كانت تقل الثانية أقباطا من أبناء محافظة سوهاج. من جانبه، قرر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، تشكيل فريق مكون من قطاعات الأمن الوطني والجنائي لمتابعة الحادث وكشف جميع تفاصيله. وأمر الوزير بإغلاق مداخل ومخارج المحافظة، وتمشيط كافة المناطق الجبلية والوديان حول الدير للبحث عن الجناة والقبض عليهم. وأشار إلى أن فرقا من "العمليات الخاصة" تقوم الآن بحملات تمشيط واسعة النطاق مصحوبة بقصاصي الطرق، وذلك لمعرفة خط السير. كما أن هناك أجهزة أمنية تستجوب شهود عيان وناجين وعناصر ملثمة شاركت في العملية. ووجه وزير الداخلية بأن ترافق عناصر من القوات المسلحة كافة رحلات الأقباط للأديرة، كذلك أكد على أنه لن يكون هناك رحلات لأديرة دون تصريح أمني مسبق. يشار إلى أن الدير شهد في مايو/أيار من العام الماضي حادثا مماثلا أسفر عن سقوط ٢٨ قتيلاً وعشرات الجرحى. الرئيس المصري يعزي بالضحايا ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الضحايا، وقال: "أنعى ببالغ الحزن الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك" . وكتب السيسي على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "أتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وأؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة" . وأضاف السيسي أن الحادث لن ينال من إرادة أمتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء، بحسب قوله. ومن جهة أخرى وجه الرئيس السيسي كلا من القوات المسلحة ووزارة الداخلية بالوصول إلى الجناة مرتكبي الحادث، وكذلك أكدت أن وزارة الداخلية شددت الإجراءات الأمنية حول الكنائس والأديرة. أسماء شهداء حادث دير القديس الأنبا صموئيل المعترف بجبل القلمون، مغاغة اليوم حتى الان: الشهيد كمال يوسف شحاتة، الشهيد رضا يوسف شحاتة، الشهيد نادي يوسف شحاتة، الشهيد بيشوي رضا يوسف شحاتة، الشهيدة ماريا كمال يوسف شحاتة، الشهيدة بوسي ميلاد يوسف شحاتة، الشهيد أسعد فاروق لبيب غالي.

أين الحقيقة؟

بقلم سمو الأمير

في البداية كانت الرواية السعودية تنكر تماماً عملية مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل القنصلية السعودية بتركيا.

كذلك فان ولي العهد السعودي أكد بنفسه ان خاشقجي قد قام بمغادرة القنصلية بعد عشرين دقيقة من دخولها.

و لكن بعد تسريب الكثير من الحقائق و الأدلة حول الواقعة و الكثير من الضغوطات من جانب الدول الكبري،اضطرت السعودية للخروج برواية أخري مفادها أن خاشقجي قد توفي أثناء مشاجرته مع فريق المخابرات المُرسل من السعودية لاقناعه بالرجوع للبلاد!!!!

التصريحات الإعلامية تعليقاً علي الرواية السعودية تستحق الاهتمام حقاً...

فقد تكررت هذه المقولة رداً علي الرواية السعودية "بأنه لا يوجد عاقل علي كوكب الارض يمكنه تصديق مثل هذه الرواية."

لكن لماذا لا يصدق أحد رواية السعودية؟

هناك علي الأقل ثلاثة أسباب منطقية لرفض الرواية السعودية:

١ - الدليل هو كذب السعودية في البداية و إنكارها معرفة إختفاء خاشقجي ثم إدعاء ولي العهد خروجه بعد عشرون دقيقة.

٢ -اذا كان خاشقجي مات حقاً عرضاً في مشاجرة فلماذا انتظرت السعودية ١٨ يوماً حتي تعترف بموته.

٣- أين جثة خاشقجي الذي مات في مشاجرة و لماذا لم تتم محاولة إسعافه ان كان هذا تم بطريقة غير مقصودة او عن طريق الخطأ؟

الحقيقة انه بالتفكير المنطقي و تتبع الأحداث و التصريحات التي صاحبت الحادثة يصعب تصديق الرواية السعودية او بالحري ليس لها اي مصداقية.

بل الأخطر من ذلك هو أن وراء اخفاء الحقيقة و الكذب دافع أخطر يريدون الحفاظ عليه.

اذا ما حاولنا تطبيق نفس المعايير في قبول صحة الرواية الاسلامية عن صلب المسيح لن يسعني سوي سؤال اخوتي المُسلمين للسؤال التالي:"لماذا لا يبحثون فيالموضوع حسب المنطق و إعمال العقل و التحقق من الوقائع بطريقة عملية للوصول الي الحقيقة في قضية صلب المسيح؟؟!

هناك رواية إسلامية حول صليب المسيح رواها محمد في القرآن.

صحيح ان المُسلمين يؤمنون بأن القرآن هو كلام الله و بالتالي هذا يحسم قضية التفكير في القضية من أساسها.

و لكن أليس ذلك في حد ذاته سبب خطير يدعو للقلق في محاولة طمس الحقيقة؟

هو ان مجرد محاولة فتح الملف و التفكير به ممنوع أصلاً..

و أن محاولة التحقق من صحة الرواية قد تؤدي الي كارثة و هو الشك في صحيح الدين و نبوة محمد !! استغفر الله!!!

و لكن ان كان الدين عند الله الإسلام.

و صدق نبوة محمد فوق كل الشبهات، فما الذي يضير أي إنسان علي كوكب الارض من فحص الرواية الاسلامية و التحقق من صحتها؟؟

تقوم الرواية الاسلامية عن صليب المسيح في ثلاثة مواقع علي الأكثر .

١- و ما قتلوه و ما صلبوه و إنما شبه لهم...

٢-أني متوفيك و رافعك إليّ و جاعل الذين اتبعوك....

٣-السلام عليّ يوم وُلدت و يوم أموت و يوم أُبعث حياً...

هذا و قد اختلف فقهاء و كبار علماء المسلمين من مفسري القرأن حول إعطاء رأي واحد او الاتفاق في الوصول لرأي قاطع و حاسم يخص قضية الصليب التي تشوبها الكثير من النقص في التفاصيل و الكثير من الغموض بحسب الرواية الاسلامية.

لكن ما شاع بين عوام المسلمين ان المسيح لم يُصلب و ان الله ألقي بشبهه علي شخص أخر (مختلف عليه)

و هكذا أنقذه الله بهذه الحيلة من أيدي اليهود.!!

ولكن هل المسيح لم يُصلب فعلاً ؟؟

١-توجد نبوات عديدة تؤكد حقيقة الصليب موجودة في كتب أنبياء اليهود(العهد القديم).

٢-الصليب في المسيحية ليست حادثاً عرضياً تعرض له المسيح فأودي بحياته او تفاجئ به و حاول الله ان ينقذه منه كما يظن المسلمين .

الصليب له أبعاد لاهوتية و نبوية تختص بالفداء و مرموز له في كل ركن في كتب الأنبياء و أقوالهم بل و حتي في احداث حياتهم ( ذبيحة ابن ابراهيم- خروف الفصح ...)

٣-المسيح نفسه تحدث عن موته علي الصليب.

و قال ان تحديداً لهذه الساعة قد أتي الي هذا العالم.

اي ان الغرض الأبرز والأهم من تجسده و وجوده علي الارض هو موته علي الصليب لأنه بذلك ينفذ خطة الفداء ، و يقوم بتقديم نفسه كفارةعن خطايا كل البشرية و يفتح بذلك باب الخلاص أمام العالم كله.

عندما اعترض بطرس علي كلام المسيح حول الصليب و قال له "حاشاك يا رب ان تُصلب "

رد عليه المسيح بحزم؛" ابعد عني يا شيطان لانك تفكر فيما للناس و ليس فيما لله ".

اي ان المسيح قالها صراحة بان فكرة إعفاءه من الصليب هي فكرة شيطانيةضد الله لأنها ضد خلاص الانسان..

و تضلل الناس بعيداً عن طريق الخلاص الوحيد.

أين المنطق في رفض رواية من عاشوا مع المسيح و رأوا موته بعيونهم بما فيهم أمه العذراء مريم و شهدوا عن ذلك ووثقوه في كتب الوحي .

هذا هو الأساس التي بنيت عليه كنيسة المسيح من اليوم الاول.

و قدم كل التلاميذ و الحواريين كل ما لديهم حتي حياتهم دفاعاً عن هذا الإيمان الثمين لانه ليس مجرد رسالة او مباديء قبلوها من المسيح بل رأوه يقدم حباً بلا حدود ..يقدم حياته من اجلهم و من اجل كل إنسان.

لم يدافعوا عن إيمانهم بالمال او بالسيف و إنما أيدهم الله من السماء بالحب و الروح القدس ليبشروا بموته و قيامته وسط اضطهاد عنيف .

كيف بعد كل ذلك نصدق الرواية السعودية اقصد الرواية الاسلامية؟!

الصفحة 1 من 11