Arabic English French Persian
12 - حينما يضرب إله الإسلام أمثاله لا يضربها إلا ليضل بها الفاسقين !

الثاني عشر: حينما يضرب إله الإسلام أمثاله لا يضربها إلا ليضل بها الفاسقين !

مجدي تاد

تحدثنا فى المقال السابق عن إدعاء كاتب القرآن بأن إله الإسلام مسئول عن ضلال أعمال العباد وأحباطها وكأنه أعد لهم أعمال شريرة لكي يسلكوا فيها لأضلالهم ، وفى هذه المقالة سوف نبحث فى إدعاء كاتب القرآن بأن إله الإسلامحينما يضرب أمثاله لا يضربها إلا ليضل بها الفاسقين :

  • حيث أقر كاتب القرآن بأن إله الإسلام يضرب الأمثال ليضل بها الفاسقين فقال فى (سورة البقرة 2 : 26) :

" إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا

بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا

فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ

وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ

مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا

يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا

وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ "  .

 

قال بن كثير فى تفسيره للنص :

" قَالَ السُّدِّيُّ فِي تَفْسِيرِهِ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - وَعَنْ مُرَّةَ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ ، وَعَنْ نَاسٍ مِنَ الصَّحَابَةِ :

يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا يَعْنِي : الْمُنَافِقِينَ ،

وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا  يَعْنِي الْمُؤْمِنِينَ ،

فَيَزِيدُ هَؤُلَاءِ ضَلَالَةً إِلَى ضَلَالِهِمْ

لِتَكْذِيبِهِمْ بِمَا قَدْ عَلِمُوهُ حَقًّا يَقِينًا ،

مِنَ الْمَثَلِ الَّذِي ضَرَبَهُ اللَّهُ بِمَا ضَرَبَهُ لَهُمْ ،

وَأَنَّهُ لِمَا ضَرَبَهُ لَهُ مُوَافِقٌ ،

فَذَلِكَ إِضْلَالُ اللَّهِ إِيَّاهُمْ بِهِ وَيَهْدِي بِهِ

 يَعْنِي بِالْمَثَلِ كَثِيرًا مِنْ أَهْلِ الْإِيمَانِ وَالتَّصْدِيقِ ،

فَيَزِيدُهُمْ هُدًى إِلَى هُدَاهُمْ وَإِيمَانًا إِلَى إِيمَانِهِمْ ،

لِتَصْدِيقِهِمْ بِمَا قَدْ عَلِمُوهُ حَقًّا يَقِينًا

أَنَّهُ مُوَافِقٌ مَا ضَرَبَهُ اللَّهُ لَهُ مَثَلًا وَإِقْرَارِهِمْ بِهِ ،

وَذَلِكَ هِدَايَةٌ مِنَ اللَّهِ لَهُمْ بِهِ

وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ 

 قَالَ : هُمُ الْمُنَافِقُونَ . " 

 

*أنظر تفسير ابن كثير- تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م -  تفسير سورة البقرة - تفسير قوله تعالى إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا -  الجزء الأول .

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=2&ayano=26

 

وعن هذه الأمثال قال القرطبي فى تفسيره :

" قَوْلُهُ تَعَالَى : إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا

قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فِي رِوَايَةِ أَبِي صَالِحٍ :

لَمَّا ضَرَبَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ هَذَيْنَ الْمَثَلَيْنِ لِلْمُنَافِقِينَ :

يَعْنِي مَثَلَهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا

وَقَوْلَهُ : أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ

قَالُوا : اللَّهُ أَجَلُّ وَأَعْلَى مِنْ أَنْ يَضْرِبَ الْأَمْثَالَ ،

فَأَنْزَلَ اللَّهُ هَذِهِ الْآيَةَ .

وَفِي رِوَايَةِ عَطَاءٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ :

لَمَّا ذَكَرَ اللَّهُ آلِهَةَ الْمُشْرِكِينَ فَقَالَ :

وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ

وَذَكَرَ كَيْدَ الْآلِهَةِ فَجَعَلَهُ كَبَيْتِ الْعَنْكَبُوتِ ،

قَالُوا : أَرَأَيْتَ حَيْثُ ذَكَرَ اللَّهُ الذُّبَابَ وَالْعَنْكَبُوتَ فِيمَا أَنْزَلَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلَى مُحَمَّدٍ ،

أَيَّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ؟

فَأَنْزَلَ اللَّهُ الْآيَةَ . وَقَالَ الْحَسَنُ وَقَتَادَةُ :

لَمَّا ذَكَرَ اللَّهُ الذُّبَابَ وَالْعَنْكَبُوتَ فِي كِتَابِهِ وَضَرَبَ لِلْمُشْرِكِينَ بِهِ الْمَثَلَ ،

ضَحِكَتِ الْيَهُودُ وَقَالُوا :

مَا يُشْبِهُ هَذَا كَلَامَ اللَّهِ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ الْآيَةَ .

وَ " يَسْتَحْيِي " أَصْلُهُ يَسْتَحْيِيُ ، عَيْنُهُ وَلَامُهُ حَرْفَا عِلَّةٍ ، أُعِلَّتِ اللَّامُ مِنْهُ بِأَنَ اسْتُثْقِلَتِ الضَّمَّةُ عَلَى الْيَاءِ فَسَكَنَتْ .

وَاسْمُ الْفَاعِلِ عَلَى هَذَا : مُسْتَحْيٍ ، وَالْجَمْعُ مُسْتَحْيُونَ وَمُسْتَحْيِينَ .

وَقَرَأَ ابْنُ مُحَيْصِنٍ " يَسْتَحِي " بِكَسْرِ الْحَاءِ وَيَاءٍ وَاحِدَةٍ سَاكِنَةٍ{أى قراءة مختلفة} ،

وَرُوِيَ عَنِ ابْنِ كَثِيرٍ ، وَهِيَ لُغَةُ تَمِيمٍ وَبَكْرِ بْنِ وَائِلٍ ، نُقِلَتْ فِيهَا حَرَكَةُ الْيَاءِ الْأُولَى إِلَى الْحَاءِ فَسَكَنَتْ ، ثُمَّ اسْتُثْقِلَتِ الضَّمَّةُ عَلَى الثَّانِيَةِ فَسَكَنَتْ ، فَحُذِفَتْ إِحْدَاهُمَا لِلِالْتِقَاءِ ،

وَاسْمُ الْفَاعِلِ مُسْتَحٍ ، وَالْجَمْعُ مُسْتَحُونَ وَمُسْتَحِينَ .

قَالَهُ الْجَوْهَرِيُّ . وَاخْتَلَفَ الْمُتَأَوِّلُونَ فِي مَعْنَى يَسْتَحْيِي فِي هَذِهِ الْآيَةِ فَقِيلَ : لَا يَخْشَى ، وَرَجَّحَهُ الطَّبَرِيُّ ،

وَفِي التَّنْزِيلِ : وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ بِمَعْنَى تَسْتَحِي .

وَقَالَ غَيْرُهُ : لَا يَتْرُكُ .

وَقِيلَ : لَا يَمْتَنِعُ . وَأَصْلُ الِاسْتِحْيَاءِ الِانْقِبَاضُ عَنِ الشَّيْءِ وَالِامْتِنَاعُ مِنْهُ خَوْفًا مِنْ مُوَاقَعَةِ الْقَبِيحِ ، وَهَذَا مُحَالٌ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى .

وَفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ .

الْمَعْنَى لَا يَأْمُرُ بِالْحَيَاءِ فِيهِ ، وَلَا يَمْتَنِعُ مِنْ ذِكْرِهِ .

 

أنظر الجامع لأحكام القرآن - تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - سورة البقرة - قَوْلُهُ تَعَالَى : إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا – الجزء الأول – ص: 231 – طبعة دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=2&ayano=26

لكم منا جزيل الشكر وفائق الأحترام ..

وإلى اللقاء فى المقال القادم، حيث سنبحث فى إدعاء كاتب القرآن بأن من أتبع هدى إله الإسلام فلا يشقى  !!

 

مجدي تاد

1 - المضل الذى يضل العباد

عزيزتي – عزيزي القارئ

يسرنا نحن مجموعة الحقيبة الإسلامية أن نقدم لك هذه الدراسة حول أسماء وصفات الله فى القرآن .. ونبدءها بـ :

المضل الذي يضل العباد .. إله أم شيطان هو :

المقال الأول

إله الإضلال قدر الإقدار

مجدي تاد

عزيزي القارئ قبل البحث فى صفة الضلال والإضلال فى إله القرآن، كان من المهم أجيب على هذا السؤال المهم :

هل الانسان فى القرآن مُسير أم مُخير ؟

  • ·قال كاتب القرآن أن الإنسان مُسير وليس لمُؤمن أو مُؤمنة الخيار أذا قضى الله و الرسول آمراً له .. أى أن الإنسان مسير بحسب ما قدر الله، فإن الله قدر الأقدار .. قدر كل شيء .. حيث قال القرآن فى ( سورة القمر 54 : 49 ) :

" إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ" ،

  • ·وقال أيضاً كاتب القرآن فى (سورة الحديد 57 : 22 ) :

"مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ

إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا "،

  • ·وأيضاً فى (سورة التغابن 64 : 11 ) :

" مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ".

وقال محمد رسول الإسلام :

" كَتَبَ اللَّهُ مَقَادِيرَ الْخَلَائِقِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِخَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ

قَالَ وَعَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ " ..

* أخرجه مسلم في صحيحه - شرح النووي على مسلم - كتاب القدر

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=53&ID=1237&idfrom=7751&idto=7803&bookid=53&startno=16

  • ·وقال كاتب القرآن فى ( سورة الإنسان 76 : 30 – 31 ) :

" وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ

إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30)

يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ

وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31)" ...

وقال بن كثير فى تفسيره للنص :

)وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ) أَيْ :

لَا يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَهْدِيَ نَفْسَهُ ،

وَلَا يَدْخُلُ فِي الْإِيمَانِ وَلَا يُجْرِ لِنَفْسِهِ نَفْعًا ،

(إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا) أَيْ :

عَلِيمٌ بِمَنْ يَسْتَحِقُّ الْهِدَايَةَ فَيُيَسِّرُهَا لَهُ ، وَيُقَيِّضُ لَهُ أَسْبَابَهَا ،

وَمَنْ يَسْتَحِقُّ الْغَوَايَةَ فَيَصْرِفُهُ عَنِ الْهُدَى ،

وَلَهُ الْحِكْمَةُ الْبَالِغَةُ ، وَالْحُجَّةُ الدَّامِغَةُ ;

وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى ::إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا..

*أنظر - تفسير ابن كثير- تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م - تفسير سورة الإنسان - تفسير قوله تعالى " إنا نحن نزلنا عليك القرآن تنزيلا " جـ 8 – ص 294 - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=76&ayano=29#docu

  • ·وأكد كاتب القرآن إن إله الإسلام خلق الضالين بضلالتهم وأن أهتدوا فمسيرهم إلى جهنم فقال فى ( سورة الأعراف 7 : 30 ) :

" فَرِيقًا هَدَى

وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ

إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ

وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ ".

قال القرطبي فى تفسير للنص :

وَقَالَمُحَمَّدُ بْنُ كَعْبٍ الْقُرَظِيُّفِي قَوْلِهِ تَعَالَىفَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُقَالَ :

مَنِ ابْتَدَأَ اللَّهُ خَلْقَهُ لِلضَّلَالَةِ صَيَّرَهُ إِلَى الضَّلَالَةِ ،

وَإِنْ عَمِلَ بِأَعْمَالِ الْهُدَى .

وَمَنِ ابْتَدَأَ اللَّهَ خَلْقَهُ عَلَى الْهُدَى صَيَّرَهُ إِلَى الْهُدَى ،

وَإِنْ عَمِلَ بِأَعْمَالِ الضَّلَالَةِ .

ابْتَدَأَ اللَّهُ خَلْقَ إِبْلِيسَ عَلَى الضَّلَالَةِ ،

وَعَمِلَ بِأَعْمَالِ السَّعَادَةِ مَعَ الْمَلَائِكَةِ ،

ثُمَّ رَدَّهُ اللَّهُ إِلَى مَا ابْتَدَأَ عَلَيْهِ خَلْقَهُ .

قَالَ : وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ

وَفِي هَذَا رَدٌّ وَاضِحٌ عَلَى الْقَدَرِيَّةِ وَمَنْ تَابِعْهُمْ .

وَقِيلَ : فَرِيقًا نُصِبَ بِ هَدَى وَفَرِيقًا الثَّانِي نُصِبَ بِإِضْمَارِ فِعْلٍ ; أَيْ وَأَضَلَّ فَرِيقًا .

*تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - دار الفكر – الجزء السابع – ص169

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=48&ID=&idfrom=1385&idto=1518&bookid=48&startno=20

 

وقال بن كثير فى تفسيره للنص :

"وَقَالَ وِقَاءُ بْنُ إِيَاسٍ أَبُو يَزِيدَ ، عَنْ مُجَاهِدٍ : كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُون

قَالَ : يُبْعَثُ الْمُسْلِمُ مُسْلِمًا ، وَالْكَافِرُ كَافِرًا
وَقَالَ
مُحَمَّدُ بْنُ كَعْبٍ الْقُرَظِيُّفِي قَوْلِهِ تَعَالَى :

كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ

مَنِ ابْتَدَأَ اللَّهُ خَلْقَهُ عَلَى الشَّقَاوَةِ صَارَ إِلَى مَا ابْتُدِئَ عَلَيْهِ خَلْقُهُ ،

وَإِنْ عَمِلَ بِأَعْمَالِ أَهْلِ السَّعَادَةِ ،

كَمَا أَنَّ إِبْلِيسَ عَمِلَ بِأَعْمَالِ أَهْلِ السَّعَادَةِ ،

ثُمَّ صَارَ إِلَى مَا ابْتُدِئَ عَلَيْهِ خَلْقُهُ .

وَمَنِ ابْتُدِئَ خَلْقُهُ عَلَى السَّعَادَةِ ،

صَارَ إِلَى مَا ابْتُدِئَ خَلْقُهُ عَلَيْهِ ،

وَإِنْ عَمِلَ بِأَعْمَالِ أَهَّلِ الشَّقَاءِ ،

كَمَا أَنَّ السَّحَرَةَ عَمِلَتْ بِأَعْمَالِ أَهْلِ الشَّقَاءِ ،

ثُمَّ صَارُوا إِلَى مَا ابْتُدِئُوا عَلَيْهِ

وَقَالَالسُّدِّيُّكَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ

يَقُولُ :

كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ ،

فَرِيقٌ مُهْتَدُونَ وَفَرِيقٌ ضُلَّالٌ ،

كَذَلِكَ تَعُودُونَ وَتُخْرَجُونَ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ

وَقَالَ
 عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَلْحَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَوْلُهُ :

كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ قَالَ :

إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى بَدَأَ خَلْقَ ابْنِ آدَمَ مُؤْمِنًا وَكَافِرًا ،

كَمَا قَالَ تَعَالَى": هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ" (سورة التَّغَابُنِ 64 : 2 )

ثُمَّ يُعِيدُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَمَا بَدَأَهُمْ مُؤْمِنًا وَكَافِرًا . 

قُلْتُ : وَيَتَأَيَّدُ هَذَا الْقَوْلُ بِحَدِيثِ
 ابْنِ مَسْعُودٍ فِي صَحِيحِالْبُخَارِيِّ"

 فَوَالَّذِي لَا إِلَهَ غَيْرُهُ ، إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلَّا بَاعٌ - أَوْ : ذِرَاعٌ - فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ ، فَيَدْخُلُهَا ،

وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لِيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ ، حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلَّا بَاعٌ - أَوْ : ذِرَاعٌ - فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ ، فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، فَيَدْخُلُ الْجَنَّةَ " 

وَقَالَ
 أَبُو الْقَاسِمِ الْبَغَوِيُّ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْجَعْدِ ، حَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

ِنَّ الْعَبْدَ لِيَعْمَلُ - فِيمَا يَرَى النَّاسُ - بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، وَإِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ . وَإِنَّهُ لِيَعْمَلُ - فِيمَا يَرَى النَّاسُ - بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ ، وَإِنَّهُ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، وَإِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالْخَوَاتِيمِ " 

هَذَا قِطْعَةٌ مِنْ حَدِيثٍ رَوَاهُ
الْبُخَارِيُّمِنْ حَدِيثِ أَبِي غَسَّانَ مُحَمَّدِ بْنِ مُطَرَّفٍ الْمَدَنِيِّ ، فِي قِصَّةِ " قُزْمَانَ " يَوْمَ أُحُدٍ"  .  .

*أنظر - تفسير ابن كثير-تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م - تفسير سورة الأعراف         - تفسير قوله تعالى " وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا "الجزء الثالث – ص 403 .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=7&ayano=29

  • ·وقال كاتب القرآن أيضاً فى(سورة التكوير 81 : 28 – 29 ) :

" لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ

وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ " ...

وقال بن كثير فى تفسيره بالنص :

"وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ "أَيْ لَيْسَتِ الْمَشِيئَةُ مَوْكُولَةً إِلَيْكُمْ

فَمَنْ شَاءَ اهْتَدَى وَمَنْ شَاءَ ضَلَّ

بَلْ ذَلِكَ كُلُّهُ تَابِعٌ لِمَشِيئَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ رَبِّ الْعَالَمِينَ .

قَالَسُفْيَانُ الثَّوْرِيُّعَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْسُلَيْمَانَ بْنِ مُوسَىلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ (لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ) قَالَ أَبُو جَهْلٍ الْأَمْرُ إِلَيْنَا إِنْ شِئْنَا اسْتَقَمْنَا وَإِنْ شِئْنَا لَمْ نَسْتَقِمْ فَأَنْزَلَ اللَّهُ (وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ( .

*أنظر - تفسير ابن كثير- تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م -تفسير سورة التكوير- تفسير قوله تعالى " فلا أقسم بالخنس " - الجزء الثامن – ص 337 .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=81&ayano=28

  • ·وقال كاتب القرآن فى (سورة الأنفال 8 : 67 ) :

" تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا

وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ".

وذكر الإمام شمس الدين أبي عبد الله ابن القيم الجوزية فى كتابه " زاد المعاد" :

" نَهْيُ مُحَمْد عَنْ قَوْلِ الْقَائِلِ بَعْدَ فَوَاتِ الْأَمْرِ :

( لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا ،

وَقَالَ : إِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ ) وَأَرْشَدَهُ إِلَى مَا هُوَ أَنْفَعُ لَهُ مِنْ هَذِهِ الْكَلِمَةِ ، وَهُوَ أَنْ يَقُولَ : (قَدَّرَ اللَّهُ وَمَا شَاءَ فَعَلَ ( وَذَلِكَ لِأَنَّ قَوْلَهُ لَوْ كُنْتُ فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا ، لَمْ يَفُتْنِي مَا فَاتَنِي ، أَوْ لَمْ أَقَعْ فِيمَا وَقَعْتُ فِيهِ ، كَلَامٌ لَا يُجْدِي عَلَيْهِ فَائِدَةً الْبَتَّةَ ، فَإِنَّهُ غَيْرُ مُسْتَقْبِلٍ لِمَا اسْتَدْبَرَ مِنْ أَمْرِهِ ، وَغَيْرُ مُسْتَقِيلٍ عَثْرَتَهُ بِ " لَوْ " وَفِي ضِمْنِ " لَوِ " ادِّعَاءُ أَنَّ الْأَمْرَ لَوْ كَانَ كَمَا قَدَّرَهُ فِي نَفْسِهِ لَكَانَ غَيْرَ مَا قَضَاهُ اللَّهُ وَقَدَّرَهُ وَشَاءَهُ ، فَإِنَّ مَا وَقَعَ مِمَّا يَتَمَنَّى خِلَافَهُ ، إِنَّمَا وَقَعَ بِقَضَاءِ اللَّهِ وَقَدَرِهِ وَمَشِيئَتِهِ ، فَإِذَا قَالَ : لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَذَا ، لَكَانَ خِلَافَ مَا وَقَعَ فَهُوَ مُحَالٌ ، إِذْ خِلَافُ الْمُقَدَّرِ الْمَقْضِيِّ مُحَالٌ ، فَقَدْ تَضَمَّنَ كَلَامُهُ كَذِبًا وَجَهْلًا وَمُحَالًا ، وَإِنْ سَلِمَ مِنَ التَّكْذِيبِ بِالْقَدَرِ ، لَمْ يَسْلَمْ مِنْ مُعَارَضَتِهِ بِقَوْلِهِ : لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَذَا ، لَدَفَعْتُ مَا قَدَّرَ اللَّهُ عَلَيَّ ." 

*أنظر - كتاب - زاد المعاد في هدي خير العباد - للإمام شمس الدين أبي عبد الله ابن القيم الجوزية - مؤسسة الرسالة - سنة النشر: 1418هـ / 1998- فصول في هديه صلى الله عليه وسلم في العبادات – ص 325 .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=127&ID=57&idfrom=55&idto=372&bookid=127&startno=255

 

أذاً ليس على المُسلم إلا أن يقول فى كل أحواله :

" قَدَّرَ اللَّهُ وَمَا شَاءَ فَعَلَ ، يتعزى بقدر الله " .

  • ·أذ هو مُسير وليس مخير وهذا ماأكده كاتب القرآن أيضاً بالنص القرآني الوارد فى ( سورة الأحزاب 33 : 36 ) :

" وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ

إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا

أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ

وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا " .

  • ·الغريب أن إله الإسلام يختار من شاء ممن خلق ليدخلهم الجنة دون غيرهم فقد قال فى ( سورة القصص 28 : 67 - 68) :

" فَأَمَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا

فَعَسَى أَنْ يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ (67)

وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ

وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ

سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) " .

  • ·هذا ما أكده كاتب القرآن عندما لام المؤمنين الذين حاولوا هداية الضالين الذى أضلهم الله نفسه من المنافقين ... فقال لهم فى ( سورة النساء 4 : 88 ) :

" فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ

وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا

أَتُرِيدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ

وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا " .

  • ·وأيضاً قال كاتب القرآن فى ( سورة النساء 4 : 143 ) :

" وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا ".

  • ·وأيضاً قال كاتب القرآن فى ( سورة الاسراء 17 : 97 ) :

"وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي

وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ

وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وَجُوهِهِمْ

عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ

كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا " .

  • ·أكد كاتب القرآن القدرية فى من يضله إله الإسلام فما له من هاد، فقال فى (سورة الزمر 39 :22 - 23) :

" أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ

فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ

فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ

أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (22)

اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ

كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ

تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ

ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ

ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ

وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)

  • ·أكد كاتب القرآن قدرية إله الإسلام فى أضلال العباد فقال فى (سورة غافر 40 : 74) :

" مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا

بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِنْ قَبْلُ شَيْئًا

كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ " ،

قال القرطبي فى تفسيره للنص:

" إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ " ( سورة هود 11 : 34 ) أي يضلكم .

وهذا مما يدل على بطلان مذهب المعتزلة والقدرية ومن وافقهما؛

إذ زعموا أن الله تعالى لا يريد أن يعصي العاصي، ولا يكفر الكافر، ولا يغوي الغاوي؛ وأن يفعل ذلك، والله لا يريد ذلك؛ فرد الله عليهم بقوله: {إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ} .

* أنظر - كتاب - الجامع لأحكام القرآن - تفسير القرطبي - لمحمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - دار الفكر- سورة هود عليه السلام - قوله تعالى قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا - الجزء التاسع .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=11&ayano=34

 أهم الصفات التي قدرها إله القرآن للانسان


1 ـ الكفر:

وهي أبرز الصفات الإنسانية، التى وردت خبراً عن الإنسان في ستة مواضع، وجاءت جميعها في صيغة المبالغة (كفور ـ كفار)، للدلالة على أن طبع الكُفر قدر متأصل في الإنسان حتى إن خالقه تعجب من إمعانه في الكفر .. فقال كاتب القرآن فى (سورة عبس 80 : 17) :
" قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ " .

وفى (سورة هود 11 : 9) قال كاتب القرآن :

" وَلَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً

ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ ".

وفى (سورة الإسراء 17 : 67) قال كاتب القرآن :

- " وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ

ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ

فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ

وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا ".

وفى (سورة الحج 22 : 66) قال كاتب القرآن :

" وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ

ثُمَّ يُمِيتُكُمْ

ثُمَّ يُحْيِيكُمْ

إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ " .

وفى (سورة الشورى 42 : 48) يقول كاتب القرآن :

" فَإِنْ أَعْرَضُوا

فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا

إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ

وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا

وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ

فَإِنَّ الْإِنْسَانَ كَفُورٌ " .

وفي (سورة الزخرف 43 : 15) يقول كاتب القرآن :

" وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا

إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ " .

وفى (سورة التغابن 64 : 2)يقول كاتب القرآن :

" هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ

فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ

وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ".


2 ـ الجحود والنكران :

حيث وسم كاتب القرآن الانسان بصفة الكنود وهي من جنس صفة الكفر، معناها الجحود والعصيان فقال (سورة العاديات 100 : 6) :
" إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ " .

3 ـ الفُجُور :

حيث يقول كاتب القرأن فى (سورة القيامة 75 : 5) :
" بَلْ يُرِيدُ الْإِنْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ {أمام الله} ".

 

وفى (سورة الشمس 91 : 7 – 8) يقول كاتب القرأن :

" وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7)

فَأَلْهَمَهَا {الله هو ملهم الفجور للانسان} فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8)".

 

وفى(سورة نوح 71 : 27)يقول كاتب القرآن :

" إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ

وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا ".

 

وفى (سوؤة عبس 80 : 42) يقول كاتب القرآن :

" أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ " .


4 ـ الطُغْيان :
حيث قال كاتب القرآن فى (سورة العلق 96 : 6) :

" كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى " .

 

وفى (سورة الإسراء 17 : 60)قال كاتب القرآن :

" ... وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا " .

5 ـ العَجَلة {التسرع} :
حيث قال كاتب القرآن فى (سورة الإسراء 17 : 11) :

" وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا " .

 

وفى (سورة يونس 10 : 37)يقول كاتب القرآن :

" خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آَيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ " .

 

وفى (سورة يونس 10 : 50 – 51 ) يقول كاتب القرآن :

" قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا

مَاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (50)

أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آَمَنْتُمْ بِهِ آَلْآَنَ

وَقَدْ كُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (51)".    


6 ـ الهَلع :
حيث أدعى كاتب القرآن أن الله قد قدر للانسان الهلع من المجهول والمستتر صفة لازمة في الإنسان فى
(سورة المعارج 70 : 19) :

"  إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا ".

7 ـ الضعف:
حيث أدعى كاتب القرآن أن الله خُلق الإنسان من مواد ضعيفة كالصلصال والعلقة والمضغة ليكون ضعيفاً عبداً ذليلاً فقال فى (سورة النساء 4 : 28):

" وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا " .

8 ـ التقتير والبخل :
حيث أدعى كاتب القرآن
أن الله قدر للانسان الحرص على التقتير في إنفاق المال حيث أصل هذه الصفة في الناس، لأن الله لا يحب المسرفين .. فقال فى (سورة النساء 4 : 100):

"  وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا " .

9 - ظلوماً جهولاً :

حيث أدعى كاتب القرآن أن الله قدر للانسان الجهل ليظلم نفسه .. فقال فى (سورة الآحزاب 33 : 72):

" عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ

فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا

وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا " .

 

وفي (سورة إبراهيم 14 : 34) يقول كاتب القرآن :

" إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ " .


ملحوظة :

حين قبل الإنسان التكليف بخلافة الله في الأرض ظلم نفسه ودل على جهله بخطورة التكليف، لذلك وقع في (حيص بيص)، ولو أنه اعتذر كما اعتذرت الجبال والسموات والأرض لعاش عيشة هانئة .


10 ـ الجدل واللجاجة :
حيث يقول كاتب القرآن فى
(سورة الكهف 18 : 54) :

" وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا " .


الإنسان وبخاصة من نال شيئا من التعليم والتثقيف بطبعه يكثر من الجدل والمحاججة بالحق والباطل فيما يفهمه ولا يفهمه .


11 ـ الخسران :
حيث أدعى كاتب القرآن أن الله
قدر للإنسان الخسران المبين ، فهو أكثر مخلوقات الله خسارة .. فقال فى(سورة العصر 103 : 2) :

" إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ" .

                                                                                                                 

 
12 ـ التملق :
وردت صفة الإنسان المتملق الذي يداري الله في السراء ويجحده ويتنكر له في الضراء في تسع (9) مواضع من القرآن الكريم ، نذكر منها موضعين على سبيل المثال لا الحصر :
حيث قال كاتب القرآن فى (سورة الزمر 39 : 8) :

" وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ

ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ

وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ

قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ ".


وفى ( سورة الفجر 89 : 15 – 16) يقول كاتب القرآن :

" فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ

فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ

فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15)

وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ

فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ

فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) " .

والإنسان لكونه ضعيفا يتملق من هو أقوى منه . 

لكم مني جزيل الشكر وفائق الأحترام ..

وإلى اللقاء فى المقال القادم، حيث سنبحث فيه إدعاء كاتب القرآن بأن الله مضل ويضل العباد وأن مشيئته أضلال البشر !!