Arabic English French Persian

الباطش والإبادة الجماعية في القرآن

الباطش والإبادة الجماعية في القرآن

الباطش والإبادة الجماعية في القرآن

عمر سلام

يقول البطش الباطش فى (سورة الدخان 44 : 16) :

" يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ " .

وفى (سورة القمر 54 : 36) :

" وَلَقَدْ أَنْذَرَهُمْ بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ " .

وفى (سورة البروج 85 : 12) :

" إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ " .


وفى (سورة الزخرف43 : 8) :

" فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُمْ بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الْأَوَّلِينَ" .
انتقل هذا الإله من العقاب الفردي الذي استفتح به الكون بعقاب ادم وحواء بان اخرجهما من الجنة وكتب عليهما الشقاء هما ونسلهما في الحياة. إلى العقاب الجماعي فاخذ يهلك القرى والقرون بظلم أهلها، فهل من المعقول ان كامل اهل القرية هم ظالمون .

الا يوجد فيها ولا شخص صالح.

الا يوجد فيها أطفال لم يعرفوا قط ما هو الظلم، الا يوجد فيها نساء وشيوخ لم يعد لهم ذنب في ظلم الاخرين. ويتحدث الله بفخر عن هلاك هذه القرى وهي التي كانت عامرة. فأبادها إبادة شعواء دون شفقة ولا رحمة وهذا ما ينفي عنه صفة الرحمن وصفة الرحيم، فهو لم يرحم حتى الأطفال والنساء والشيوخ في هذه الإبادة الشاملة. فأصبحت البيوت خاوية والابار جافة ولم يعد فيها أي مصدر للحياة. ومن قرر هذه الإبادة هو شخصيا.
ويقول الباطش فى (سورة النمل 27 : 52) :

" فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ" .

وفى (سورة الحج 22 : 45) :

" فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ " .. فالله الذي هو بيده الامر فهو الذي يقرر هلاك هذه القرى 

وفى (سورة الإسراء 17 : 16) يقول الباطش شديد البطش :

" وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا " .

وفى (سورة الحجر 15 : 4 – 5) :

"وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ (4) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (5)" .

وفى (سورة الكهف 18 : 59) :

"وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا " .

اشكال الإبادة الإلهية 
1- الرجفة :

يقول الباطش فى (سورة العنكبوت 29 : 36 – 37) :

" وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا فَقَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَارْجُوا الْيَوْمَ الْآخِرَ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (36) فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (37)" .


2- اسقاط رجز من السماء :

يقول الباطش فى (سورة العنكبوت 29 : 33 – 34) :

" وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (33) إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34)" .


3- الطاغية :

فيقول فى (سورة الحاقة 69 : 5) :

" فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ " ..


4- الريح الصرصر:

فيقول الباطش فى (سورة الحاقة 69 : 6 - 8) :

" وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8) " .


5- تحويل الناس الى قردة :

فقال الباطش فى (سورة الأعراف 7 : 164 – 166) :

" وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166) " ..


6- الغرق :

قال الباطش فى (سورة الأنفال 8 : 54) :

" كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَكُلٌّ كَانُوا ظَالِمِينَ" .

وفى (سورة الإنبياء 21 : 76 – 77) :

" وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَنَصَرْنَاهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77)" .

7- خسف الأرض :

قال الباطش فى (سورة العنكبوت 29 : 40) :

" فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ " .


8- الصاعقة :

قال الباطش فى (سورة البقرة 2 : 55 - 56) :

" وَإِذْ قُلْتُمْ يَامُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55) ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56) .


والسؤال المهم هو :

لماذا اباد الله تلك الشعوب ما عدا قوم موسى، حيث غفر الله لهم. علما انهم عبدو العجل ؟؟
وفي (سورة الاعراف 7 : 148) :

" وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ " .
مما أدى لموسى ان يرمي الالواح التي كتبها الله بيده. ونال عابدوا العجل غضب الله حيث يقول الباطش فى (سورة الأعراف 7 : 152) :
" إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ " .


وليس فقط صفح عنهم بل كافأهم بالظل والمن والسلوى فيقول الباطش فى (سورة البقرة 2: 54 – 57) :
" وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54) وَإِذْ قُلْتُمْ يَامُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55) ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56) وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57) .


علما ان الباطش نوه في القران فى (سورة النساء 4 : 48) :
" إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا " ..

وأكد نفس النص أيضاً فى (سورة النساء 4 : 116) :

" إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا " ..

طالما ان الله لا يمكن ان يغفر للشرك فلماذا غفر لاتباع موسى وهم عبدوا حيوان بدلاً عنه (العجل) أي فضلوا عليه العجل ؟؟؟

ولماذا وضع الله نفسه في هذا التناقض المريب بانه لا يغفر الشرك وبذات الوقت غفر لقوم موسى وكافأهم؟؟؟


هذا يجعلنا نذهب الى السؤال التالي:

من هو الكاتب الفعلي للقران ؟؟

فأكيد من يخلق كونا فيه الاف المجرات وملايين النجوم والكواكب وبهذه الدقة المتناهية لن يخطئ هذا الخطأ الفادح إلا إذا كان هو فعلا البطش الباطش !!!!

  • مرات القراءة: 561
  • آخر تعديل الثلاثاء, 25 تشرين1/أكتوير 2016 20:53

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.