Arabic English French Persian
قرآن رابسو.. سورة الواوا

قرآن رابسو.. سورة الواوا

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْوَاوِاَ (1) بُوسٌ اَلْوَاِواً يَصح (2) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (3) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (4) بِقْرَبًك خَبِينْي أِغَمْرنيٍ وَدَآفِيَنيٍ (5) أنَاَ مَنَ دَونُكْ أَنَاَ أَحْ (6) اَلْوَاِواً (7) مَا الْوَاوَّاُ (8) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْوَاوَاُ (9) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك(10)اَلْلَيلَةَ أَحْلَىَّ سَهْرَةٌ عَنْدَ أَحْبَاَبْيِ (11) بِدُهْ يَّاَنِي إَلْبِسْ أَحْلَّىَ ثِيَاَبيِ (12) بَلْبِسْ لِعَيوَنَكْ يَاَ حَبَيِبيِ كُلْ جِدِيَدْ وَدَحْ (13) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (14) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (15) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك (16) بُوَثَقْ فَيَكْ وَبِدِي تَبْقَىَ حَدْيَّ(17) إِنْتَّ بَيَن اَلْنَاَسْ اَلأَغْلىَ عِندَيَ (18).

صدقت هيفاء تكبير

أسباب النزول والصعود

ذهب مولانا المسحوق رابسو خاتم الأنبياء والمرسلين من المساحيق للسوق ليبتاع بعض المأكولات للعشاء، وبينما هو يتجول سمع بائعة محجبة تدندن ببعض الكلمات قائلة " لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ".. تعلقت الكلمات بذهنه الكريم، وبعد أن عاد إلى البيت وتناول وجبة العشاء الساخن، تذكر الكلمات مرة آخرى، فأستعان مولانا بالحاج جوجل رضي الله عنه ليتعرف على مصدر الكلمات التى كانت تبتهل بها البائعة، فوجدها أغنية للهيفاء بنت وهبي سيدة التكبير بالعالم العربي، سمعها حتى أخر الكليب المتين وتأكد أن الكلمات مستوحاة من حادثة ابن أمنة الصلعومي المدعو محمد رسول الإسلام مع حبه الحبيب أسامه ابن زيد عندما شجت جبهته فقام الصلعوم يَمُصُّ شَجَّتَهُ أى الواوا وَيَمُجُّهُ، وَيَقُولُ: "لَوْ كَانَ أُسَامَةُ جَارِيَةً لَكَسَوْتُهُ وَحَلَّيْتُهُ حَتَّى أُنْفِقَهُ"..

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " (3 / 16) :

الحديث رواه ابن ماجه (رقم 1976) وأحمد حنبل (6 / 139 و 222) وابن سعد (4 / 43) وأبو يعلى (3 / 1131) وابن عساكر (2 / 346 / 1 - 2) عن شريك عن العباس بنذريح عن البهي عن السيدة عائشة قالت:

" عثر أسامة بعتبة الباب , فشج في وجهه, فقالرسول الله صلى الله عليه وسلم: أميطي عنه أذى. فتقذرته ?

فجعل يمص عنه الدمو يمجه عن وجهه ثم قال : فذكره ".. لو كان أسامة جارية لكسوته و حليته حتى أنفقه.".

وورد الحديث فى كتاب "الطبقات الكبير لابن سعد" المجلد الرابع - أُسَامَةُ الْحِبُّ بْنُ زَيْدِ ابْنِ حَارِثَةَ بْنِ شَرَاحِيلَ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ امْرِئِ الْقَيْسِ بْنِ عَامِرِ بْنِ النُّعْمَانِ بْنِ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ وَدِّ بْنِ عَوْفِ بْنِ كِنَانَةَ بْنِ عَوْفِ بْنِ عُذْرَةَ بْنِ زَيْدٍ اللاَّتِ بْنِ رُفَيْدَةَ بْنِ ثَوْرِ بْنِ كَلْبٍ- حديث رقم 4844:

قَالَ: أَخْبَرَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ، وَهَاشِمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ، وَيَحْيَى بْنُ عَبَّادٍ، قَالُوا: أَخْبَرَنَا شَرِيكٌ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ ذَرِيحٍ ، يَعْنِي: عَنِ الْبَهِيِّ، عَنْ عَائِشَةَ،

قَالَتْ: عَثَرَ {وقع} أُسَامَةُ عَلَى عَتَبَةِ الْبَابِ أَوْ أُسْكُفَّةِ الْبَابِ، فَشَجَ جَبْهَتَهُ، فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ أَمِيطِي عَنْهُ الدَّمَ ، فَتَقَذَّرْتُهُ،

قَالَتْ: فَجَعَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم يَمُصُّ شَجَّتَهُ وَيَمُجُّهُ، وَيَقُولُ: لَوْ كَانَ أُسَامَةُ جَارِيَةً لَكَسَوْتُهُ وَحَلَّيْتُهُ حَتَّى أُنْفِقَهُ.

وفى الحديث رقم 4845 قَالَ:

أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ عَبَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو السَّفَرِ، قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم جَالِسٌ هُوَ وَعَائِشَةُ، وَأُسَامَةُ عِنْدَهُمْ، إِذْ نَظَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم فِي وَجْهِ أُسَامَةَ، فَضَحِكَ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم: لَوْ أَنَّ أُسَامَةَ جَارِيَةٌ لَحَلَّيْتُهَا وَزِينَتُهَا حَتَّى أُنْفِقَهَا.

http://hadithportal.com/index.php?show=bab&bab_id=869&chapter_id=4&book=802&sub_idBab=0&f=855&e=1257

وهنا أدرك مولانا المسحوق رابسو بأن محمد ابن امنه هاج على الحبيب ابن الحبيب كما كان يدعوه وباس الواوا صح، فظل يضحك حتى ظهرت عليه أعراض الوحي التشنجية وتبدى له صرصاريل يتلوى فى صورة الهيفاء بنت تكبير ليلقنه (سورة الواوا) ليحفظها وعدد أياتها 18 اية بعد ان قام بوليس الأداب بنسخ القبيح ذكره نصاً وحكماً، فقال تعـــــــــــــــــــالَّ تعالَ تعالَ..

" هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْوَاوِاَ (1) بُوسٌ اَلْوَاِواً يَصح (2) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (3) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (4) بِقْرَبًك خَبِينْي أِغَمْرنيٍ وَدَآفِيَنيٍ (5) أنَاَ مَنَ دَونُكْ أَنَاَ أَحْ (6) اَلْوَاِواً (7) مَا الْوَاوَّاُ (8) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْوَاوَاُ (9) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك(10)اَلْلَيلَةَ أَحْلَىَّ سَهْرَةٌ عَنْدَ أَحْبَاَبْيِ (11) بِدُهْ يَّاَنِي إَلْبِسْ أَحْلَّىَ ثِيَاَبيِ (12) بَلْبِسْ لِعَيوَنَكْ يَاَ حَبَيِبيِ كُلْ جِدِيَدْ وَدَحْ (13) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (14) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (15) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك (16) بُوَثَقْ فَيَكْ وَبِدِي تَبْقَىَ حَدْيَّ(17) إِنْتَّ بَيَن اَلْنَاَسْ اَلأَغْلىَ عِندَيَ (18).".

حب النبي ﷺ لأسامة بن زيد رضي الله عنه

سرية أسامة بن زيد

داعش بوس الواوا على سنة ابن أمنه صح

الرياضة الإيمانية حسب تفسير الشعراوي قصة (زيد أبو اسامة حبيب محمد)

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

المـــــــــــــــــزيد:

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

سورة الواديان

قرآن رابسو.. سورة اللمم

قرآن رابسو.. سورة اَلْحَكِ

سورة الكوارع

قرآن رابسو.. سورة رمضان

سورة القدس

قرآن رابسو .. سورة الدبر

قرآن رابسو : سورة الصلعوم

سورة التجديد

قرآن رابسو.. سورة الجنة

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

تبادل الزوجات في القرآن

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

 

مُحَمّد جَلال كِشْك

ثم نأتي لهذه الخاطرة، وهى تفسير وعده سبحانه وتعالى للمؤمنين بولدان وغلمان فى الجنة:

" مخلدون " وغاية في الجمال والنضارة.‏

وقد ورد ذلك في ثلاثة: الطور والواقعة والإنسان... قال سبحانه وتعالي:

" وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ {10} أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ {11} فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ {12} ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ {13} وَقَلِيلٌ مِّنَ الآخِرِينَ {14} عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ {15} مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ {16}‏ يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ {17} بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ {18} لا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلا يُنزِفُونَ {19} وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ {20} وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ {21} وَحُورٌ عِينٌ {22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ {23} جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {24} لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلا تَأْثِيماً {25} إِلا قِيلاً سَلاماً سَلاماً {26} وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ {27} فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ {28} وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ {29} وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ {30} وَمَاء مَّسْكُوبٍ {31} وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ {32} لا مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ {33} وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ {34} إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء {35} فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً {36} عُرُباً أَتْرَاباً {37} لأَصْحَابِ الْيَمِينِ {38} ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ {39} وَثُلَّةٌ مِّنَ الآخِرِينَ {40} " (سورة الواقعة 10-40).

ولا أظن أنَّ أحدًا يستطيع المجادلة في أنَّ " الولدان " هنا هم غلمان. وأنهم يعرضون في مجال النعيم والتلذذ.. بجمالهم، كجزاء حسن للمؤمنين، مثلهم مثل الأباريق والخمر والفاكهة والطير، وحور العين، كلها للمتعة بما فيها من حُسْن. وإذا كان " الولدان " و " وحور العين " هما الكائنان العاقلان؛ وحور العين، ثابت في الأثر وبنصّ القرآن، أنهن للاستمتاع الجنسي. وكل الفرق في الآية بينهن وبين الولدان، رهو أنَّ حور العين لؤلؤ مكنون والوالدان " لؤلؤ منثور " والمفسرون رضي الله عنهم قرّروا أنَّ اللؤلؤ المثور أكثر جمالاً من المكنون. وإنْ كان " المكنون " أكثر صيانة، وأكثر إثارة للخاطر، إلاَّ أنَّ الله سبحانه وتعالي قد آثر هؤلاء الغلمان بالجمالين. المكنون والمنثور .. فقال عنهم في (سورة الطور:24):

" وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ "‏.

قال ابن عباس:

" سرر منسوجة بالذهب، مرصّعة بالدر، متكئين عليها. أي حال كونهم مضطجعين علي تلك ‏الأسرة، شأن المنعّمين المترفين "(لاحظ إقران " الولدان " والتمتّع بهم دائمًا مع الترف الشديد ج) ‏متقابلين، أي وجوه بعضهم إلي بعض. ليس أحد وراء أحد، وهذا أدخل في السرور، وأكمل في آداب ‏الجلوس. ويدور عليهم للخدمة أطفال (نعترض هنا فالله سبحانه وتعالي يقول ولدان وغلمان والولد أو الغلام ‏غير الطفل ج) في نضارة الصبا لا يموتون ولا يهرمون قال ابن حيان: وصفوا بالخلد، وإنْ كان كل من في ‏الجنة مخلدًا ليدل علي أنَّهم يبقون دائمًا في سن الولدان ( الولدنه كما يقول الشوام واللبنانيون ج) لا يتحولون ‏ولا يكبرون. كما وصفهم جلَّ وعلا (صفوة التفاسير. محمد علي الصابوني عن البحر المحيط )..‏

وفي سورة الإنسان، وتأمّل حكمة اسم الآية!.. .

" وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً {12} مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً {13} وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً {14} وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا {15} قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيراً {16} وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً {17} عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً {18} وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَّنثُوراً {19} وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً {20} عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً {21} إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُوراً {22} " (الإنسان 12-22).

قال المفسّرون: مضطجعون علي الأسرّة المزينة بفاخر الثياب والستور، وإنّما خصّهم بهذه الحالة لأنَّها أتمّ حالات النعيم. " أي غلمان يُنشئهم الله تعالي لخدمة المؤمنين (مخلدون) أي دائمون علي ماهم عليه من الطراوة والبهاء. قال القرطبي أي باقون علي ما هم عليه من الشباب والنضارة، والغضاضة والحُسن، لا يهرمون ولا يتغيّرون ويكونون علي سنّ واحدة علي مرّ الأزمنة (تفسير القرطبي) إذا نظرتهم منتشرين في الجنة لخدمة أهلها، خلتهم لحسنهم وصفاء ألوانهم وإشراق وجوههم كأنهم اللؤلؤ. وقال الرازي هذا من التشبيه العجيب لأنَّ اللؤلؤ إذا كان متفرقًا يكون أحسن في المنظر لوقوع بعضه علي بعض فيكون أروع وأبدع. (أنظر التفسير الكبير).

وجاء فى تفسير الرازى:‏

يطوف عليهم ولدان مخلدون فيها وجهان؛ أحدهما أنَّه علي الأصل وهم صغار المؤمنين وهو ضعيف؛ ‏لأنَّ صغار المؤمنين أخبر الله تعالى أنَّه يُلحقهم بآبائهم، وقيل أنهم صغار الكفار وهو أقرب من الأول.

والثانى أنهم صغار بصرف النظر عن كونهم مولودين . . مخلدون لا يتغيّرون عن حالهم ويبقون صغارًا ‏دائمًا لا يكبرون ولا يلتحون ويطوف عليهم غلمان لهم كأنهم لؤلؤ مكنون.

وقوله (لهم) أي ملكهم إعلامًا بقدرتهم علي التصرف فيهم بالأمر والنهي والاستخدام وهذا هو المشهور وأضاف الشارح في الهامش اللام في اسم للملك أو التخصيص أي لا كسقاة الخير فى الدنيا يسقون كل شارب؛ ويستجيبون لكل طالب.‏

‏... وقوله تعالى: "كأنهم لؤلؤ" أي في الصفاء و(مكنون) ليفيد زيادة في صفاء ألوانهم أو لبيان أنهم ‏كالمخدرات لا بروز لهم ولا خروج من عندهم فهم في أكنافهم.‏

‏قال الشاعر:

لا شئ أحسن منه حين تبصره..

كأنَّه من جنان الخلد قد سرقا!

والسؤال الثاني السوار إنما يليق بالنساء وهو عيب للرجال فكيف ذكر الله تعالي ذلك في معرض الترغيب؟ الجواب أهل الجنة مرد شباب فلا يبعد أن يحلو ذهب وفضة وإن كانوا رجالاً.

ثلة لم ترد في القرآن كله إلاَّ ثلاث مرات كلها في صورة الواقعة وعند الحديث عن هذه الفئة المُنعّمة ‏بالغلمان والأساور .. إلخ وهي تفيد أنهم قلة والحمد لله ؟؟

وإذا كان ابن عباس رضى الله عنه، في صدر الإسلام، ومناخ الطهارة، قد فسرهم بأنَّهم أطفال فإن المفسرين فى العصور المتقدمة، ومع تطوّر المعرفة بالنفس البشرية، وظهور هذا ‏الميل، ركّزوا علي اللفظ القرآني وهو : ولدان، أو غلمان كما قال القرطبي.

فإننا نضيف اليوم أنَّ هذه السورة نزلت في هؤلاء الذين ابتلاهم الله فصبروا وعفّوا، الذين قالوا علي لسان الله سبحانه وتعالي في مطلع الآية " إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُوراً {9} إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً {10} فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُوراً {11} وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً {12} مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً{13}" (سورة الإنسان 9-13) إلي آخر الآية التي أوردناها...

أمَّا في سورة "الطور" فقال جل وعز من قائل:

"تَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ {20} وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ {21} وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ {22} يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْساً لا لَغْوٌ فِيهَا وَلا تَأْثِيمٌ {23} وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ {24} وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ {25} قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ {26} فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ {27} إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ {28} فَذَكِّرْ فَمَا أَنتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلا مَجْنُونٍ {29} " (سورة الطور20-29).

من سرد الآيات، نلاحظ أنَّ أهل هذا النعيم. لهم صفات خاصة، هي الترف الشديد، ولبس الحرير ‏والأساور .. وهى صفات هذه الفئة، ونلاحظ أنَّ كلمة " تأثيم " وردت مرتين في القرآن فقط. ‏والمرتان وردتا في الحديث عن هؤلاء المستمتعين بالولدان أو الغلمان .. ولا مجال للحديث في الجنة عن الإثم أو التعرض للتأثيم من الجماعة‏، إلاَّ في هذه المتعة، التى مهما قيل عن الجنة، يظل في نفس البعض شعور بالحرج منها، ورغبة ‏في تأثيم فاعلها، ولذلك طمأنهم العزيز الحكيم أنَّهم لن يسمعوا فيها لغوًا ولا تأثيمًا.

بل من حقنا أنْ نفسّر قوله تعالى ... غلمان لهم ... بأنَّهم غلمانهم في الدنيا، الذين عفّوا، وتأثّموا، وصانوهم هم عن الفاحشة فاجتمعوا في الجنة، في خلود داثم للحظة الرغبة التى ‏كُبحت بالتديّن!!!!‏

واذا كان المفسرون قد اتفقوا على دوام صفة الولدنه أو خلودهم في سن الغلمان، فقد استنتجنا أنَّ الحكمة في النصّ علي الخلود، هي تأكيد مصدر المتعة في هؤلاء الغلمان لمن يشتهيهم، ودوامها. بعكس ما في الدنيا من زوال الفتنة بدخول الغلام سن الرجولة .. ففى الجنة " لن تنبت لحية شقران " أبدًا حتى ينجز وعده لمن أشفق في أهله، ‏وخاف من ربه يومًا عبوسًا قمطريرًا. فوقاه ربه شرّ هذا اليوم، وجزاه "بما صبر" جنة وحريرًا ‏والولدان المخلدين، مع ثياب سندس واستبرق وأساور من فضة .. أى هيين أو بانك .. إلخ ما يشاء مما اشتهى في الدنيا، وحرم نفسه مخافة ربه.

وربما يسهل الأمر علينا لو فهمنا هذه الحقائق:

1-من الخطأ تقييم الحياة الأخري بمقاييس وأحكام هذه الحياة التى نعيشها فهذه دار العمل الصالح والطالح، ‏دار المحاسبة، دار الفناء، دار التعامل مع النفس والناس بما يفيد ويضرّ .. أمَّا هناك فدار الجزاء فقط، ما ‏من عمل هناك يفيد أو يضرّ، ولا من عمل يُحاسب عليه الإنسان، دار "الخلود" المطلق، وهي كلمة ‏مهما حاول الفاني أن يصورها أو يقربها إلى مفهومه، فلا يُمكن أنْ يُحيط بأبعاد الخلود، إنَّه تعبير لا يمكن ‏فهم بعضه إلاَّ بنسبته إلي ضدّه!...‏

ولا شكّ أنَّ ممارسة الخلود ستخلق قيمها ومقاييسها، كذلك لا يُوجد في الجنة أو النار شرّ ولاخير.. لأنَّ الشر ‏والخير هو بما يعود عليك أي بنتيجة العمل، وهذه غير متاحة في عالم الخلود، فلا شىء يضرّك ولا ‏تستطيع الإضرار بأحد فكيف يكون الفعل شريرًا ؟!!!. وبالتالي فلاخير وإنّما هناك لذيذ وألذ....

2-كل المحرّمات في هذه إلأرض تسقط في الأخرة، فقد وعدنا بالخمر وإنْ كانت أفضل من خمر هذه الأرض فهي لا تسبب صداعًا ولا عطشًا .. وحور العين بلا عدد، ولا أظن أنَّ ‏هناك سببا مثل اختلاط الأنساب أو الأمراض أو الفاحشة ... إلخ يبرر تحريم التمتّع بهن علي نحو يختلف ‏عما في دار الفناء هذه كذلك نظنّ أنَّ هذا التمتّع ليس بقاصر علي المؤمنين من الرجال وحدهم!

من كتاب "خـواطِر مُسْلِم فِي المَسْألة الجِنْسِيّة".. من ص 202 – ص 206

للكاتب المصري: مُحَمّد جَلال كِشْك

لقراءة الكتاب كاملاً

https://alkalema.net/articl/khawater.htm

 

 

قنبلة ايناس الدغيدى الله وعد الرجال بالشذوذ فى الجنة بالغلمان المخلدون

فضيحه الرسول محمد يغري رجاله بالنساء والغلمان حتى يغزو معه !!

صبيان العشق واللواط

صبيان العشق واللواط : الجزء الثاني.. عشق المرد و الغلمان عند العرب

صبيان العشق واللواط: الجزء الثالث .. نصوص وحقائق صادمة

 

إقرأ المزيد:

إرهابي يعيد تفجير نفسه في الجنّة بين مجموعة من الحوريّات الجميلات

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

للكبار فقط (+18) .. تعلم الـ «Sex» من النصوص القرآنية والسنن النبوية وكتب السلف الإسلامية

كاتب القرآن يقر ويعترف بأن إله الإسلام يدندن فى الجنة قائلاً .. يا كيدنهم بالقوي يا أحنا

البيدوفيليا المحمدية وإفرازات النصوص القرآنية

الانحراف والشبق الجنسي في الإسلام

لماذا تركنا الإسلام ؟

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

 

 

صباح ابراهيم

 

 

قال السيد المسيح : "احترزوا من الانبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان وهم من الداخل ذئاب خاطفة، من ثمارهم تعرفونهم، هل يجتنون من الشوك عنبا أو من الحسك تينا ؟ "

" كل شجرة جيدة تصنع ثمارا جيدة، أما الشجرة الردية فتصنع ثمارا ردية، لا تقدر شجرة جيدة ان تصنع ثمارا ردية، و لا شجرة ردية ان تصنع ثمارا جيدة. كل شجرة لاتصنع ثمرا جيدا تُقطع وتلقى في النار، فاذا من ثمارهم تعرفونهم ".

 

لو استعرضنا ثمار الانبياء السابقين سنرى انهم يمجدون الله ولا يطلبون المجد لأنفسهم، ولا يشركون اسمائهم مع الله ولا يطلبون ان يصلي الله و ملائكته عليهم. اما محمد نبي الاسلام فقد اشرك اسمه مع اسم الله 21 مرة في كتابه الذي الفه. و طلب ان يُشهد له رسولا من الله كما يشهد ان لا اله الا الله، لكل من يقبل الاسلام دينا و عقيدة له، فلا اسلام بغير الشهادة ان محمدا رسول الله، وهذا تمجيد للذات .

 

المسيح يسوع نزل من سماء المجد عندما كان كلمة الله الازلي قبل التجسد، تنازل وحل على الأرض بالجسد و اصبح ابن الله بالروح وابن الانسان بالناسوت والجسد. كان متواضعا فقيرا يجول في الشوارع والقرى يصنع خيرا للناس، يشفى مرضاهم و يقيم امواتهم ويمنحهم الحياة ، ويطعم الجياع و يغفر الذنوب و يبارك الناس و يطلب من الجميع ان يتبعوه لأنه الطريق المؤدي الى الله. وقال: " اني وديع ومتواضع القلب ".

 

اما نبي الاسلام محمد، فقد جاء سبابا لعانا قتالا نكّاحا مستنكح، يبحث عن المجد لنفسه، والزعامة بين قبائل العرب، شهوانياً يبحث عن النساء لينكحهن، ويطلب بآية من الهه ان تهب النساء له انفسهن للاستنكاح والاستمتاع الجنسي لأطفاء شهوته الطاغية والغير منضبطة.

 

يأمر بالغزو والقتل و سلب الغنائم و سبي النساء لغرض الاغتصاب الجنسي، والفائض من العجائز والاطفال يأمر ببيعهن في الاسواق ليشتري بثمنهن السلاح والخيل لتقوية عصابته من الصعاليك وقطاع الطرق .

 

" واعدوا لهم ما استعطتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم "

 

بدا حياته قاطعاً للطرق و ناهبا للقوافل، و زعيما لعصابة من لصوص بدو الصحراء.

 

لم يمارس مهنة نافعة بحياته، ولم يتعلم القراءة والكتابة، لكنه سرق قصص الانبياء من التوراة والانجيل ووضعها في كتابه، وسرق ما قاله الشعراء و ما حفظه من اساطير الاولين، ملأ قرآنه من الخزعبلات والنصوص التي لا تعرف اين بدايتها واين نهايتها. فقد تداخلت قصص موسى مع قصص الجن والشياطين، و جعل من الملوك اليهود انبياءً مثل سليمان وداؤد. و بالغ في تعظيم سليمان الملك فجعله يكلم الهدهد والنمل ويسخّر الجن والشياطين ليجلبوا له اللؤلوء والمرجان من اعماق البحار، وكلها اساطير واكاذيب مضحكة. كان شعاره برسائل التهديد التي يرسلها للملوك لأخافتهم " اسلم تسلم" والا سيتم غزوكم وقطع اعناقكم وسبي نسائكم .

 

جاء نبي الاسلام محمد بايات يمجد نفسه فيها ليصبح شريكاً لربه في كل شئ، ليخيف الناس ويجبرهم ان يطيعوه ويوهمهم ان كلامه وحي يوحى له. فرض على الناس ان يطيعوه ويوقروه ويهابوه اسوة بالله تماما ، فقال لهم :" واطيعوا الله ورسوله ولا تنازعو فتفشلوا ".

 

وطلب الايمان به شخصيا كما يؤمنوا بالله : " ومن لم يؤمن بالله ورسوله فإنا اعتدنا للكافرين سعير"

يطلب المحبة له كما لربه : " وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم من الله ورسوله"

يشرع للمسلمين المؤمنين به الزواج من اربع نساء ، وهو يتزوج العشرات من النساء مستثنيا نفسه من شريعة الهه .

 

يشرع ان لا تُنكح المرأة المتزوجة من رجل آخر الا بعد استبراء رحمها بأنقضاء عدتها. وهو يغتصب وينكح سبيته اليهودية صفية بنت حيي بن الاخطب في ليلة سبيها لأنه اشرف الانبياء والرسل واكثرهم شهوانية للنساء. يقبل النساء كهدايا ترسل له لممارسة الجنس، كما يقبل زق من الخمر هدية له .

 

عمل الكثير من الانبياء معجزات امام الناس في وضح النهار لتشهد لهم انهم رسل من الله، اما محمد فكانت معجزته انه يطوف على زوجاته كلهن لينكحهن في ليلة واحدة بالجملة وبغسل واحد وله قوة في الجماع تعادل اربعين رجلاً. اما بقية ما ادعاه من معجزات فقد حدثت كلها في الليل دون شاهد يشهدعليها. فقد اسرى على بغلة فضائية مجنحة تدعى البراق في الليل الى المسجد الأقصى الذي لم يبنى في زمنه. وعرج على بغلته الصاروخية مخترقاً الجاذبية الارضية بلا قناع اوكسجين إلى السماء السابعة حيث يسكن ربه متظللاً بسدرة المنتهى .

 

وجاء بوصية من الهه ان يصلي المسلمون خمسين مرة باليوم دون ان يعترض النبي على كثرتها، وقد نبّه النبي موسى محمداً في رحلة عودته، انّ اتباعه لا يطيقون الصلاة خمسين مرة باليوم ونصحه بالعودة الى ربه معترضا على كثرتها ، فرجع الى الهه برحلات مكوكية معترضا راجيا منحه التسهيلات، فحصل على تخفيضات لعدة مرات متتالية حتى وصلت الى خمس صلوات باليوم. وكأن الاله لا يعرف قدرة الانسان و لا يجيد توزيع الوقت بين العمل والصلاة الا بعد الاعتراضات المتكررة لرسوله الامين .

 

حتى بالغنائم والسرقات جعل محمد من ربه شريكاً فيها لأنه يشرّع له حق الغزو والقتال وكسب الغنائم . حيث قال : " واعلموا انما غنمتم من شئ فإن لله خمسه وللرسول " مدعيا انه سيوزعها على ذي القربى و اليتامى والمساكين وابن السبيل ، بينما كان يصرف المسروقات والاموال من الغنائم على زوجاته وعشيقاته الكثيرات وما ملكت يمينه من النساء الاحتياط .

 

فهل سلوك هكذا انسان هو سلوك رسول من الله ونبي قديس يدعو لعبادة الله ام جاء لتشريع نكاح النساء والتحريض على قطع الرقاب و فلق الهام وقطع البنان. و اخذ الجزية من اهل الكتاب المؤمنين بالله قبله بالاف السنين . ام انه سلوك لزعيم عصابة من قطاع الطرق واللصوص و الشاذين جنسيا والمرضى نفسيا، مدعيا النبوة متسترا بأسم الله والدين للحصول على المكاسب والغنائم والنساء ؟

 

هل سمعتم ان نبيا ياتيه الوحي الالهي وهو بحالة صرع يسقط على الارض مغشياً عليه، يزبد فمه بالرغاوي و يسمع دوي نحل و صوت اجراس وصراخ بعير. وبعد ان يفيق من نوبة الصرع، يأتي باية يزوّج بها نفسه بزينب بنت جحش، او يبرئ زوجته عائشة من ارتكاب الزنى مع صفوان بن المعطل التى باتت معه فى البيداء ويدعي انها آية من ربه وحتى لا يخسر شريكه فى العصابة ابو بكر ابن القحفة !!

 

لو ظهر في القرن الواحد والعشرين رجلاً مثل محمد ويشرع نفس تشريعات محمد و يطبق افعاله كما هو ابو بكر البغدادي مؤسس دولة الخلافة المحمدية الاسلامية. فما سيكون موقف العالم منه؟

 

لقد شهد الناس اجمعين ماذا فعلت دول العالم المؤمنة بحقوق الانسان بداعش وعصاباتها اتباع محمد حاملي رايته السوداء و جماعته وكيف مزقوها شر ممزق . نفس الشئ كان سيعامل به اي مدعي للنبوة مثل محمد ويحال الى محاكم العدالة او يودع في مستشفى المجانين محجوزا تحت الرقابة المشددة طول العمر إن لم يتم تنفيذ حكم الاعدام به لأجرامه بحق الانسانية.

 

نعم من ثمارهم تعرفونهم .

 

فرنسية: أكره الديانات

 

3 حالات يجوز فيها الكذب.. فتاوى الناس

 

 

من أنواع الكذب فى الإسلام

 

 

 

الشيخ عبد الله نهاري متى يجوز الكذب؟

 

 

 

الرسول يقول :اعضض بهن أبيك (قضيب أبيك) أبو اسحاق الحويني

 

 

Hadith mordre le sexe de son père

حديث من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا

 

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

 

كذبة ابريل وتقية البهاليل

التقية الإسلامية "النفاق الشرعي" ..

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

القول المنحول فى عفة لسان الرسول

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

أكذوبة الاعتدال الإسلامي

هل كان جبريل هو دحية الكلبي ؟

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

قرآن رابسو.. سورة الجنة

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

تبادل الزوجات في القرآن

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

منسأة سليمان الخشبية ودابة الارض الشقية

بلقيس ملكة سبأ بنت الجنية والنورة الإلهية (للكبار فقط + 18)

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

 

السعودية.. حفل زفاف "شباب مثليين" في منطقة مكة!

حفل زفاف "شباب مثليين" في منطقة مكة!

كشفت شرطة منطقة مكة بالسعودية ملابسات حفل زفاف غريب الأطوار جرى تداوله مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ونقل موقع "سبق الإخباري" عن المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة مكة المكرمة أن مشاركين فيما وصف بأنه "مشهد تمثيلي" لحفل زفاف ظهر فيه رجل في ملابس نسائية، قد تم القبض عليهم وإحالتهم إلى النيابة العامة.

 

 

 

 

 

وقال المتحدث الأمني إن شرطة محافظة العرضيات (الواقعة جنوب غرب السعودية والتابعة إداريا لمنطقة مكة) تلقت فجر يوم الجمعة الماضي بلاغا من أحد المواطنين، وكان مدعوا لحفل شعبي بإحدى الاستراحات الخاصة، قال فيه إن المدعوين تفاجأوا "بدخول بعض الشباب، أحدهم يرتدي ملابس نسائية في مشهد تمثيلي لحفل زفاف".

t9

 

وأعلن المتحدث باسم شرطة مكة أنه "تم اتخاذ إجراءات الضبط، وتحديد هوية الشاب المتشبه بالنساء ومرافقيه، والقبض عليهم، وإيقافهم، وإحالة القضية للنيابة العامة لإكمال الإجراءات النظامية بحقهم".

المصدر: تويتر

المنكر بعينه.. رقص "الغلمان" في عرس عربي

صبيان العشق واللواط

صبيان العشق واللواط : الجزء الثاني.. عشق المرد و الغلمان عند العرب

صبيان العشق واللواط: الجزء الثالث .. نصوص وحقائق صادمة

 

طفلة مطلقة وحامل بشهرها السابع

لمياء السعودية و البيدوفيليا ربع الأطفال بالسعودية تم اغتصابهم لمياء معتمد

التحرش الجنسي في السعودية الصورة الكاملة

زواج القاصرات

للمـــــــــــزيد:

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

حقوق الطفل في الإسلام

اليونيسف: زواج الأطفال سرق طفولة 23 مليون فتى

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

التحليل النفسى لزواج النبى محمد من عائشة

البيدوفيليا المحمدية من المرجيحة للفراش

المواد الإباحية "البورنوجرافي"

البيدوفيليا المحمدية وإفرازات النصوص القرآنية

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

الأردن: خبيرة بالأمم المتحدة ترجح احتمال "الاتجار" بالأطفال اللاجئين المختفين في أوروبا

إثر تكرار هذه الجريمة.. مطالب في المغرب بإعدام مغتصبي الأطفال

ثلاثة لاجئين عرب يغتصبون طفلة روسية في ألمانيا بعد إختطافها في محطة قطار ويفجرون أزمة دبلوماسية

بالصوت والصورة.. الشيخ الأردني ياسر العجلوني يفتي باسترقاق اللاجئات السوريات وجعلهن جواري وإماء فى البلاد الإسلامية

للكبار فقط (+18) ثمانية (8) مسلمين يخطفون طفلة بريطانية ويغتصبونها بوحشية داخل غابة في مدينة “روثرهام

جريمة في حق الطفولة و الانسانية أم رحمة للعالمين ؟!

Pedophilia .. بما يرضي الله !

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

زواج الصغار.. وإرضاع الكبار!

ملك أحمد يغتصب زوجة ولده !!

تحويل المساجد لخمارات لحل مشكل الإرهاب

حفل زفاف "شباب مثليين" في منطقة مكة!

خمر الجنة الصلعومية بيضاء

للكبار فقط (+18) : المثلية الجنسية والبيدوفيليا في التاريخ الإسلامي: علامة استفهام

الانحراف والشبق الجنسي في الإسلام

الشيخ الأزهري عبدالله رشدي أبو المجانس يصر على تكقير المسيحيين

الشيخ الأزهري عبدالله رشدي يصر على تكفير المسيحيين

 

عبدالله مجانس له أسوة حسنة فى صلعومه "اعضض بهن أبيك (قضيب أبيك)

Hadith mordre le sexe de son père

حديث من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا

3 حالات يجوز فيها الكذب.. فتاوى الناس

من أنواع الكذب فى الإسلام

الشيخ عبد الله نهاري متى يجوز الكذب؟

الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم

(اللمم في الاسلام)

(اغراء المسلمين بالجنس)

المـــــــــــــــــزيد:

قرآن رابسو.. سورة اللمم

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

قرآن رابسو.. سورة الجنة

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

أكذوبة الاعتدال الإسلامي

هل كان جبريل هو دحية الكلبي ؟

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

كذبة ابريل وتقية البهاليل

التقية الإسلامية "النفاق الشرعي" ..

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

القول المنحول فى عفة لسان الرسول

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

تبادل الزوجات في القرآن

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

منسأة سليمان الخشبية ودابة الارض الشقية

بلقيس ملكة سبأ بنت الجنية والنورة الإلهية (للكبار فقط + 18)

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

تعلم الـ «Sex» من النصوص القرآنية والسنن النبوية وكتب السلف الإسلامية

يفترض، حينما نتحدث عن الجنس، أن نستحضر الدين والقانون والأخلاق.

 

هنا في هذا الملف نتحدث عن جنس آخر، جنس كتب عنه فقهاء وأئمة ورواة حديث، لذلك كان مختلفا، ولذلك تعددت أسماء هذا الجنس لتصبح نكاحا، وجماعا، ووطأ، ونيكا أيضا، كما كتب جلال الدين السيوطي.

 

في هذا الملف رحلة ممتعة مع كتبه أين قتيبة عن الجنس، وإبن قيم الجوزية، والإمام أبو حامد الغزالي في مؤلفه القيم، إحياء علوم الدين، وجلال الدين السيوطي، والإمام مالك مؤلفه” الموطأ.

 

في ملف “الأيام نصوص من الحديث النبوي الشريف تتحدث عن الجماع والوطء، والنكاح، والغسل والطهارة. بل إن القران الكريم تحدث عن الجنس في سورة يوسف في قوله تعالى”وراودته عن نفسه، وقوله، وهمت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه..

 

وفيه شيء من “الإمتاع والمؤانسة” لأبي حيان التوحيدي، و “العقد الفريد” لابن عبد ربه، و”الأغاني” للأصفهاني، و”البيان والتبيين” للجاحظ، وهي مؤلفات مثقلة بالجنس.

 

فهل كان هامش الحرية أكبر في عصر السيوطي والغزالي وابن قتيبة: مما هو عليه الأمر اليوم، أم أنه العصر الذهبي، حيث كان يعيش أبو نواس الإباحي، إلى جانب أبي العلاء المعري المتشكك، والإمام مالك المتبتل، وابي حنيفة الحكيم؟

 

حينما نفتح سيرة الجنس في التراث الإسلامي، لا بد ان نتوقف مليا عند رجل كتب كثيرا في هذا المجال، بل أصبحت مؤلفاته الشعبية مضرب المثل بعناوينها المثيرة.

 

إنه الشيخ النفزاوي الذي كتب “الروض العاطر في نزهة الخاطر” وكتب عن “الإيضاح في علم النكاح”.

 

غير ان الشيخ النفزاوي لم يكن سوى نموذج تداوله الناس في ما بينهم، في الوقت الذي كتب فيه اخرون عن الجنس والجماع وطرقه ومواقيته، منهم فقهاء وأئمة ورواة حديث يشهد لهم بالتقوى والورع. ما يعني أن الموضوع ليس بالميوعة التي يتصورها الكثيرون. إنه حاجة طبيعية يفترض ان تنال حقها من البحث والتحليل، ورغم كل الإكراهات الدينية والأخلاقية التي يمكن ان تقف في وجهها.

 

لم يكن النفزاوي إذن وحده الذي فتح ثقبا غائرا في الثقافة العربية الإسلامية وهو يتحدث عن الجنس، بل إن كبار العلماء خاضو فيه وقدموا الكثير من التحليل والتفسير لهذه العلاقة الطبيعية بين الرجل والمرأة.

 

ومن أبرز الأسماء التي كتبت في هذا الموضوع من القدماء نجد القرطبي من خلال كتابه”التدبير المعين على كثرة الجماع”، ونجد جلال الدين السيوطي، أحد علماء الحديث، يكتب عن “الوشاح في فوائد النكاح”، بالإضافة إلى الإمام الغزالي في مؤلفه “إحياء علوم الدين”، وابن قيم الجوزية، وابن قتيبة، وغيرهم.

 

يعرض الشيخ محمد النفزاوي في كتابه “الروض العاطر في نزهة الخاطر” مثلا لعدد من الأبواب منها المحمود من الرجال، والمحمود من النساء، والمكروه فيهما. كما يعرض لابتداء الجماع ومضراته وأسباب شهوته وما يوقي عليه.

 

ففي باب المحمود من الرجال يقول النفزاوي “هو الذي يكون ذاهمة ولطافة، حسن القوام والقد، المليح الشكل، لا يكذب على امرأة أبدا ويكون صدوق اللهجة، سخي شجاع، كريم النفس، خفيف على القلب، إذ قال أوفي، وإذا أؤتمن لم يخن، وإذا وعد صدق. فهو الذي يطمع في وصالهن ومعرفتهن ومحبتهن.

 

وأما المذموم في الرجال فهو الذي يكون رث الحالة، قبيح المنظر.. وإن أتى المرأة لا يعرف لها قدرا ولا حظا.

يصعد على صدرها بلا ملاعبة ولا بوس ولا تعنيق ولا غض..

 

وعن المحمود من النساء يقول النفزاوي “هي المرأة الكاملة القد العريضة، خصيبة كحيلة الشعر، واسعة الجبين، زجة الحواجب، واسعة العينين في كحولة حالكة وبياض ناصع، مفخمة الوجه، أسيلة ظريفة الأنف، ضيقة الفم، محمرة الشفائف واللسان، طيبة رائحة الفم، طويلة الرقبة، غليضة العنق، وعريضة الصدر واقفة النهود ممتلئ صدرها ونهدها لحما.

 

لقد ظل الإنسان في العصور البدائية لا يقيم أي انفصال بين مختلف الأنشطة التي يمارسها، كما لم يكن يقيم أي فرق بين التقاليد والأخلاق، لذلاك كان إجراء الإتصال الجنسية يتم بطريقة حرة.

 

وفي المجموعات التي عرفت بعد ذلك التزاوج، كان الأمر يتم جماعيا، فجميع نساء المجموعة متزوجات تلقائيا مع رجال المجموعة، حيث كان الإنسان يقوم بالجماع كما يقوم بأي نشاط اخر دون إحراج أو رقابة.

 

وبظهور بوادر المجتمع الحضاري، انتشر ما يسمى بالزواج الثنائي الذي ينبني على علاقة أساسية بين رجل واحد وامرأة واحدة، بالإضافة إلى علاقات أخرى متفرعة عنها بين الرجال ونساء اخريات، وبين المرأة ورجال اخرين.

 

لقد كان الإنسان القديم يجل الوظيفة الجنسية إجلالا عظيما لأنه لا يرى في ذلك نوعا من الفاحشة، بل لأنها ترتبط ارتباطا وجدانيا بالخصوبة في المرأة والأرض. ولذلك كانوا يرمزون في أحد طقوسهم الدينية إلى العضو الذكر بالسيف أو الحربة، ويرمزون إلى العضو الأنثوي بالحفرة.

 

ثم إنهم إذا جاء الربيع، يحفرون حفرة في الأرض ويحيطونها بالشجيرات لتمثل العضو التناسلي للأنثى.. ثم يرقصون حولها طوال الليل وهو ممسكون بالحرب أمامها في هيئة تمثل العضو التناسلي للذكر، ثم يقذفونها في الحفرة، ولعل جانب الخصوبة هو الذي جعلهم يقارنون بين المرأة والأرض لأنهما يشكلان معا مجالا للثروة والتناسل والخصوبة،حيث نجدهم في بعض الأحيان يقطعون عضو الرجل إذا مات ثم يحرقونه فوق النار حتى يصير رمادا قبل ان ينثروا ذلك الرماد فوق الأرض من أجل إخصابها. ولذلك جاء الجنس في القران الكريم بمنطق الحرث في قوله تعالي:” نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم أنى شئتم”.

 

وحينما نحرق الكثير من المراحل ونصل إلى المجتمع العربي ما قبل الإسلام، نجد أن الحياة العربية عرفت ضروبا متنوعة من حياة اللذة بصورة صريحة ومكشوفة، كما يفصل ذلك”صقر أبو فخر” في موضع الجنس عند العرب.

 

لقد أولى العرب لموضوع الجنس أهمية كبرى، خصوصا وأنهم عرفوا جميع أنواع اللذات التي ستدخل بمجيء الدين الجديد إلى خانة التشريع بعد أن فصلت إلى أبواب من المحرمات والمحلات. كما اختار العرب أن يضعوا لهذه العلاقة قوانينها الخاصة في الزواج والطلاق.

 

ومن أشهر أنواع النكاح التي عرفها العرب قبل الإسلام ما يعرف بنكاح “الاستبضاع”، حيث كان الرجل يرسل زوجته إلى رجل اخر مشهور بفحولته لينكحها فتحمل منه، وذلك رغبة في أن يأتيه ولد نجيب يفخر به.

 

كما أن “نكاح البدل” كان سائدا في الجزيرة العربية، وهو أن يتفق رجلان على أن يتبادلا زوجتيهما دون أن يجدا في ذلك أي حرج. كما شاع “زواج المقت”، وهو أن يخلف الرجل زوجة أبيه.

 

واستطاعت الأرستقراطية القرشية أن تدخل الدعارة إلى الحياة الجاهلية. ويقال إن أبا جهل وهبار ابن الأسود هما اللذان نشرا هذا السلوك الذي كان جديدا على العرب، ومن الأمثلة التي روتها كتب التاريخ أن زانية من عكاظ كانت تؤجر نفسها لكل من طلبها، لكن إذا اذلها رجل أعادت له أجره وسألته العود إليها.

 

كما أن “ظلمة الهندية” التي زنت أربعين سنة ومارست القوادة بعذ ذلك، حينما عجزت عن الزنا والقوادة، اتخذت تيسا وعنزة لتراقبهما كلما مارسا الجنس. وحينما سئلت لم تفعلين ذلك، قالت:” حتى أسمع أنفاس النكاح”.عرف العرب أيضا السحاق واللواط والتخنث.

 

ويحكي أن أبا جهل والحكم ابن العاص كانا مخنثين. أما السحاق فظهر أول الأمر في قصورالمناذرة في الحيرة.لقد أحبت هند بنت النعمان زرقاء اليمامة وساحقتها.

 

زد على ذلك أن مواقعة الغلمان واتيان المرة من الخلف خلال فترة الحيض أو في بعض مراحل الحمل، كانا عند البعض عاديين.

 

لكن حينما جاء الإسلام، اكتشف القران المرأة هي رأس الشهوات. لذلك أطلق النكاح بأربع نساء وأجاز المتعة بالنساء، والمحددة بوقت وباتفاق بين الرجل والمرأة مقابل مهر، عدا ما ملكت الأيمان من الحريم والغلمان.

 

لذلك كانت عند علي ابن أبي طالب أربع زوجات، وتسع عشرة وليدة يتمتع بهن جميعا.

 

كما أن عبد الملك بن جريح، وهو أحد الأعلام الثقاة وفقيه أهل مكة، تزوج نحوا من تسعين امرأة نكاح متعة.

 

على عهد الخلفاء الراشدين، تخبرنا كتب التاريخ أن الجنس لم يكن بكل هذه الحمولة الأخلاقية والدينية التي تعرفها العصور الحالية. لقد كان ابن عباس ينشد الشعر الجنسي في مكة، وهو الحبر وعالم الإسلام. لذلك تجمع كتب التاريخ على أن الإسلام لم يغير من حب العرب للجنس الشيء الكثير، بل إنه ساعدهم عليه وسهل للمسلمين السبل إليه.

 

ولعل من أكبر الأمثلة ما أقدم عليه الرسول محمد عليه السلام حينما تزوج تسع زوجات، وحافظ على جاريتين، بالنظر إلى ما دعا إليه الإسلام من محاربة الزهد، حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم “النكاح سنتي فمن رغب عنه فليس مني.

 

أما صحابة الرسول، فقد مارسوا الجنس بالشكل الذي وضعه الإسلام ولم يزهدوا الإسلام ولم يزهدوا فيه. وهذا المغيرة بن شعبة، وكان صحابيا أيضا، قال عن نفسه إنه تزوج سبعين امرأة.

 

أما الزنا أو الدعارة التي حرمها الإسلام، فلم تتوقف بالنظر إلى أن عملية التحريم ارتبطت بشرط الإثبات الذي يصبح من العسير تحقيقه.

 

ومن أشهر الأمثلة على ذلك ان أعرابيا استشهد على رجل وامرأة زنيا فقيل له:” أرأيته داخلا وخارجا كالمرود في المكحلة”؟ فقال:” واله ما كنت أرى هذا لو كنت في جلدة أستها.

 

وعلى العموم، فإن جل أنواع الفنون الجنسية التي كانت سائدة في الجاهلية لم تنته في العصر الإسلامي.

 

الأمويون في لجاج اللذة ..

حينما نصل إلى العصر الأموي وبداية انفتاح الدولة الإسلامية على جيرانها عن طريق التجارة والعلاقة مع أمم أخرى، ستنطلق حياة المسلمين وفق نظام جديد سيعبر عن نفسه عن طريق الأدب والغناء والرقص . وقتها أصبح الجنس عنونا للرفاهية. ولم تختف من المدن الإسلامية بيوتات المتعقة سواء في مكة أو المدينة أو دمشق.

 

ويحكى أن عودة ابن الزبير وصف المدينة بقوله:” الفاحشة فيها فاشية، والناس قلوبهم لاهية”. أما في مكة، فيذكر صاحب العقد الفريد ابن عبد ربه “أنه كان بها من يجمع الرجال والنساء ويحمل إليهم الشراب. وما كان اجتماعهم لذكر الله، بل للهو والتمهيد للتمتع بلذائذ الجنس.

 

وكان الخلفاء الأمويون في قلب هذه الحياة الجديدة بلمذاتها ونسائها. ويحكي أن هشام بن عبد الملك قال “اتيت النساء حتى ما أبالي امرأة اتيت أم حائطا.

 

وكان اليزيد بن عبد المالك قد عشق جارية كانت تسمى “حبابة كانت تشغله عن أمور الدولة الإسلامية التي تعطلت في عهده، لدرجة أنه كان يفضل البقاء معها على الذهاب إلى صلاة الجمعة.

 

أما الوليدين بن عبد الملك، فقد تزوج في خلافته التي دامت تسع سنوات” ثلاثا وسنتين امرأة”، كما يخبرنا صاحب المستطرف.

 

كما زاد ولع الخلفاء بالقيان والغلمان، وشاعت المتاجرة فيهم. ويحكي الجاحظ كيف أن معاوية بن أبي سفيان، وهو أحد الائمة، كان يأتي بالجارية فيجرها من ثيابها بحضور جلسائه، ويضع قضيبه على ركبها ويقول “إنه لمتاع لو وجد متاعا.

 

وكانت النساء على هذا العهد قد أصبحن شغوفات بالجماع والجنس الذي أصبحن يتفنن في ممارسته، لقد ظهرت في المدينة، كما تقول كتب التاريخ، امرأة اسمها “حبي” ضرب بها المثل في الشبق لأنها كانت تحب الجنس كثيرا. كما كانت تعلم نساء المدينة فنون الجماع المختلفة حتى أطلق عليها لقب “حواء أم البشر.

 

ويحكي أن موسى بن مصعب بن الزبير جاء امرأة من المدينة ذات جمال ووجد في بيتها شابا ذميما يأمر وينهي، فسألها موسى عنه فقالت:”هو زوجي وأنا فدى له”. فقال :” ويحك، أهذا الجمال وهذه الهيئة لهذا القبح؟” فقالت له” أما والله لو استدبرك بما يستقبلني به، لبعت طارفك وتالك عليه.

 

واستطاع الشعر الأموي أن يعبر عن كل هذه المظاهر الجديدة في المجتمع الإسلامي، ومنها مظاهر الجنس التي لم يفرط فيها العرب. لذلك عبر الشاعر الفرزدق، مثلا، عن ذلك في شعر مكشوف لدرجة أنه وصف جاريته الزنجية وصفا مثيرا حينما تحدث عن أن “فرجها تنور شديد الوهج، يزداد طيبا بعد طول الهرج.

 

اللذة تفيض من كؤوس العباسيين

سيكون العصر العباسي هو قمة المتعة واللذة الجنسية التي عاشها العرب وعبروا عنها في شعرهم ونثرهم. ولم يقتصر الأمر على عامة الناس فقد، بعد أن شاعت البيوت الخاصة التي انشئت لهذا الغرض، لدرجة أن مدينة كاللاذقية ظل محتسبها يجمع النساء في حلقة، وينادي على كل واحدة منهن ليقع بشأنها مزاد قبل أن ترسو على رجل تنقل إليه إلى الفندق الذي يقيم فيه”. بل إن الأمر امتد إلى الخلفاء أيضا.

 

لقد اشتهر الخليفة الرشيد بعشقه لثلاث جوار هن سحر وضياء وخنث، وتزوج من جارية اسمها “مراجل” ولدت له المأمون، كما تزوج من زبيدة التي ولدت له الأمين، ومن ماردة التي ولدت المعتصم، اما الابن المأمون فقد كانت له مئتا جارية، قبل أن يميل غلى الغلمان الذين ملأ بهم قصره.

 

نفس هذا الاتجاه اختاره الخليفة المعتصم، الذي كان يهوى الغلمان الأتراك. اما المتوكل، فكانت له أربعة الاف جارية وطاهن كلهن، كما يروي ابن مسكويه في مؤلفه “تجارب الأمم

 

لقد واكب هذه الثورة الجنسية في العصر العباسي تراث شعري وأدبي كبير، لدرجة أن المجون أصبح له شعراؤه الذين ذاع صيتهم أكثر من صيت الفقهاء المصلحين والزهاد.

 

يقول الجاحظ في هذا المجال إن القينة كانت تعرف كل ما يحبب لها الرجل وكل ما يثير شهوته.

 

وعرف العرب خلال هذا العصر أساليب مختلفة في الجنس كالاضطجاع، والاستلقاء على الظهر، والانطباع على البطن، والانحناء، والوقوف، والقعود، حتى بلغت هذه الأوضاع ستين وضعا. وهي نفس الأوضاع التي يعرضها صاحب “الإيضاح في علم النكاح.

 

كما أن إغواء الغلمان أصبح شائعا بشكل كبير، خصوصا وأن “الغلمانية” لم تكن لدى الكثيرين عادة تستوجب الاستهجان، بل إنها من المتع الأرسقراطية الراقية التي كانت تستوجب المحافظة عايها.

 

وعلى العموم فقد كشفت العديد من الدراسات ان العرب كانوا في هذه الفترة أكثر تحررا على المستوى الجنسي ممارسة وتعبيرا من غيرهم. بل إن الحرية الجنسية التي وفرها بنو العباس الذين اشترك خلفاؤهم في عالم اللذة، لم تتحقق في أي زمن عربي بعد ذلك، على الرغم من مظاهر التقوى والإيمان التي سائدة لدرجة أن المجتمع الربي كان يعيش حياتين متناقضتين، إحداهما في العلن، وهي حياة التقوى والتدين، وأخرى في السر وهي حياة المجون والملذات. وقد عبر الأدب العربي بمختلف تلاوينه عن هذه الحياة مع شعراء المجون والخمريات والغلمان.

 

لذلك اعتبر الكثير من الباحثين أن العرب قدموا “علم النكاح” كواحد من علوم العصر التي تحتاج للدراسة والتمحيص بعيدا عن سلطة الدين والأخلاق، وخصوصا وأن عدد كبيرا من رجال الدين ومن الأئمة بحثوا في هذا الباب وألفوا فيه كتبا قيمة كانت أرضية اعتمدها الغرب بعد ذلك في تقديم أبحاثه العلمية في هذا المجال.

 

قيمة الجماع لابن قيم الجوزية

يقول ابن قيم الجوزية في مؤلفة في العشق والباه “إن الجماع كان هدية تحفظ به الصحة، وتتم به اللذة وسرور النفس، ويحصل به مقاصده التي وضع من أجلها.

 

لقد وضع الجماع في الأصل لثلاثة أمور هي حفظ النسل، لقول الرسول عليه السلام”تناكحوا تناسلوا إني مفاخر بكم الأمم، ودوام النوع الإنساني إلى أن تتكامل العدة التي قدر الله بروزها في هذا العالم.

 

أما الثاني، فهو إخراج الماء الذي يضر احتباسه واحتقانه بحمله البدن.

 

والثالث قضاء الوطر، ونيل اللذة والتمتع بالنعمة. وهذه وحدها هي الفائدة في الجنة، إذ لا تناسل هناك ولا احتقان يستفرغه الإنزال.

 

وفضلا الأطباء يرون أن الجماع من أحمد أسباب حفظ الصحة. لقد قال “جالينوس” الحكيم إن الغالب على جوهر المني هو النار والهواء، ومزاجه حار رطب لأنه من الدم الصافي الذي تتغذى به الأعضاء الأصلية. لذلك وجب إخراج المحتقن منه لكي لا يتسبب في عدة أمراض قد تصل إلى الصرع والجنون.

 

وقال محمد بن زكريا: “من ترك الجماع مدة طويلة ضعفت قوى أعصابه واستدت مجاريها، وتقلص ذكره”. قال ورأيت جماعة تركوه لنوع من التقشف فبردت أبدانهم، وعسرت حركاتهم، ووقعت عليهم كآبة لا سبب، وقلت شهواتهم، وهضمهم انتهى.

 

وقال بعض السلف إنه ينبغي للرجل أن يتعاهد من نفسه ثلاثا. ينبغي ألا يدع المشي فإن احتاج إليه يوما قدر عليه. وينبغي ألا يدع الأكل فإن أمعاءه تضيق، وينبغي ألا يدع الجماع فإن البئر إذا لم ترنح، ذهب مأؤها.

 

والترمذي قال:” أربع من سنن المرسلين، النكاح، والسواك، والتعطر والختان”، ولذلك كان النبي يتعاهده ويحبه ويقول “حبب إلي من دنياكم النساء والطيب. وفي كتاب الزهد للإمام أحمد في هذا الحديث على الطعام والشراب ولا أصبر عنهن.

 

أنفع الجماع لابن قيم الجوزية

إن انفع الجماع ما حصل بعد الهضم، وعند اعتدال البدن في حره وبرده، ويبوسته ورطوبته، وخلائه وامتلائه.

وضرره عند امتلاء البدن أسهل وأقل من ضرره عند خلوه. وكذلك ضرره عند كثرة الرطوبة، أقل منه عند اليبوسة. وعند حرارته أقل منه عند برودته.

 

ويستحسن، حسب الكثير من العارفين، أن يكون الجماع بعد انهضام الغذاء في المعدة، وفي زمن معتدل لأعلى جوع، لأنه يضعف الحار الغريزي، ولا على شبع أو تعب ولا إثر حمام، ولا استفراغ ولا انفعال نفسي كالحزن وشدة الفرج. وأجود أوقاته بعد هزيع الليل إذا صادف انهضام الطعام.

 

وإنما ينبغي أن يجامع إذا اشتدت الشهوة وحصل الانتشار التام الذي ليس عن تكلف.

 

وليحذر جماع العجوز والصغيرة التي لا يوطأ مثلها، والتي لا شهوة لها، والمريضة والقبيحة المنظر، والبغيضة. فوطء هؤلاء يوهن القوى ويضعف الجماع بالخاصية.

 

وغلط من قال من الأطباء أن جماع الثيب أنفع من جماع البكر وأحفظ للصحة، وهذا من القياس الفاسد.

 

وحسن أشكال الجماع أن يعلو الرجل المرأة مستفرشا لها بعد الملاعبة والقبلة، وبهذا سميت المرأة فراشا، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم “الولد للفراش” وهذا من تمام قوامة الرجل على المرأة كما قال تعالى فى القرآن “الرجل قوامون على النساء”.

 

وأيضا فإن المرأة مفعول بها طبعا وشرعا، وإذا كانت فاعلة خالفت مقتضى الطبع والشرع.

 

وكان أهل الكتاب إنما يأتون النساء على جنوبهن، ويقولون هو أيسر للمرأة.

 

وكانت قريش والأنصار تشرح النساء على أقفائهن فعابت اليهود عليهم ذلك، فانزل الله تعالى”نساؤكم حرث لكم، فاتوا حرثكم أنى شئتم”.

أوقات عقد النكاح لابن قتيبة

عن ضمرة بن حبيب أنه قال: كان أشياخنا يستحبون النكاح يوم الجمعة. وقال بعض العلماء سمعت من يخبر عن اختيار الناس اخر النهار على أوله في النكاح” قال” ذهبوا إلى تأويل القران واتباع السنة في الفال. فالله سمى الله سمى الليل في كتابه سكنا وجعل النهار سمى الليل في كتابه سكنا وجعل النهار نشورا. وقال رسول الله عليه السلام في الطيرة: أصدقها الفأل. فأثر الناس استقبال الليل لعقدة النكاح تيمنا بما فيه من الهدوء، والاجتماع على صدر النهار، لما فيه من التفرق والانتشار.

 

أما كراهية الناس للنكاح في شوال، فإن أهل الجاهلية كانوا يتطيرون منه ويقولون إنه يشول المرأة فعلقه الجهال منهم فأبطله الله بالنبي لأنه نكح عائشة رضي الله عنها في شوال.

 

ابن قيم الجوزية يكتب عن الجماععند الرسول صلى الله عليه وسلم

كان النبي، صلى اله عليه وسلم، يتعاهد الجنس ويحبه، ويقول: “حبب إلى من دنياكم النساء والطيب”. وفي كتاب الزهد للإمام أحمد في هذا الحديث زيادة لطيفة وهي “أصبر عن الطعام والشراب ولأصبر عنهن.

 

لقد حث أمته على التزوج فقال” تزوجوا فإني مكاثر بكم الأمم”.وقال ابن عباس “خير هذه الأمة أكثرها نساء.

 

وقال صلى الله عليه وسلم” إني أتزوج النساء وأكل اللحم، وأنام وأقوم وأًوم وأفطر، فمن رغب عن سنتي فليس مني”. وقال “يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحفظ للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم.

 

ولما تزوج جابر ثيبا قال له “ألا بكرا تلاعبها وتلاعبك.

 

وروى ابن ماجة في سننه من حديث أنس بن مالك قال “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أراد أن يلقى الله طاهرا مطهرا فليتزوج الحرائر، وفي سننه أيضا من حديث ابن عباس “قال “لم نر للمتحابين مثل النكاح”.

 

وفي صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمر قال “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” الدنيا متاع، وخير متاه الدنيا المرأة الصالحة.

 

وفي سنن النسائي عن أبي هريرة قال :سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي النساء خير ؟قال “التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في ما يكره في نفسها وماله.

وفي الصحيحين عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” تنكح المرأة لمالها، ولحسبها، ولجمالها ولدينها، فأظفر بذات الدين تربت يداك.

 

وفي موضوع المداعبة قبل المباشرة قال ابن قيم الجوزية إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يلاعب أهله ويقبلهم.

 

ويذكر عن جابر بن عبد الله قال”نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المواقعة قبل الملاعبة.

 

الطيب وسيلة لإغراء النساء

يحكي الشيخ النفزاوي في باب “المحمود من الرجال” في مؤلفه” الروض العاطر في نزهة الخاطر: أن استعمال الطيب سواء للرجال أو النساء يعين على الوصال فيما بينهم. ويحكى أن مسيلمة الكذاب، الذي عارض القران وكان يزاور كل اية نزلت على الرسول عليه السلام، ويقول لأتباعه إنه قادر على الإتيان بمثلها، وكان قد عارض سورة الفيل وقال” الفيل وما أدراك ما الفيل. له ذنب طويل وذيل وخرطوم طويل، إن هذا من خلق ربنا الجليل”، كما عارض سورة الكوثر وقال” إنا أعطيناك الجواهر فاختر لنفسك وبادر، وأحذر من أن تكاثر”، ادعى النبوة في أواخر حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكانت على عهده امرأة من بني تميم يقال لها “سجاح التميمية” ادعت النبوة هي الأخرى، وسمعت بمسيلمة فقالت لقومها”إن النبوة لا تتفق بين اثنين. فإما أن يكون مسيلمة هو النبي ونتبعه، أو أكون أنا ويتبعني”، حدث هذا بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فأرسلت إليه كتابا تدعوه للاجتماع والتناظر لمعرفة من أنزل عليه الوحي، ومن يجب أن يكون نبيا بعد محمد.

 

وحينما وصل الكتاب إلى مسيلمة قرأه وشرع يستشير قومه في هذه النازلة فأشار عليه شيخ كبير بأن يبني الخيام ويزينها ويفرشها بأنواع الحرير، فأطلق المباخر المذهبة بأنواع المسك والعنبر والعود، ثم أرسل لها، وحينما حضرت ودخلت مقامه وشمت الرائحة، ارتخى منها كل عضو قبل ان يبادرها مسيلمة بالقول شعرا:

ألا قومي إلى المخدع

فقد هيء لك المضجع

فإن شئت على أربع

وإن شئت كما تسجدي

وإن شئت كما نركع

وإن شئت بثلثيع

وإن شئت فبه أجمع

 

فردت” به أجمع، هكذا أنزل علي يا نبي الله”، وقتها ارتقى عليها وقضى منها حاجته وانصرفت لتلقي قومها، فقالت لهم ” إنه تلا على ما أنزل الله عليه، فوجدته على حق فاتبعته”، ثم قام مسيلمة فخطبها من قومها وطلبوا منه مهرا لها، فقال لهم” نترك صلاة العصر”، فكان بنو تميم لا يصلون صلاة العصر ويقولون أهذا مهر نبيتنا ونحن أحق به من غيرنا ...

 

الخبل الصلعومي فى طعام أهل الجنة وشرابهم

طعام أهل الجنة وخيال الصلعوم

لكل مسلم 16900 حورية ونكاح الجنة يدوم الجماع 70 سنة

في الجنة الله مشغول بافتضاض الابكار. نكاح المسلم قوة جنسية ماءة رجل

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

 

فضيحه الرسول محمد يغري رجاله بالنساء والغلمان حتى يغزو معه !!

صبيان العشق واللواط

 

 

صبيان العشق واللواط : الجزء الثاني.. عشق المرد و الغلمان عند العرب

 

 

صبيان العشق واللواط: الجزء الثالث .. نصوص وحقائق صادمة

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

قرآن رابسو.. سورة الجنة

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

تبادل الزوجات في القرآن

لعبة افْتِضَاضُ الْعَذَارَى.. الأبكار بالجنة

لعبة افْتِضَاضُ الْعَذَارَى.. الأبكار بالجنة

 

مجديوس السكندري

عزيزي المُسلم المحترم، ماذا لو تقدم لأبنتك أو أختك شاب وسيم غني تتوفر فيه كل شروط الرجل المثالي ، وبينما كنتما تتبادلان الحديث قال لك انه اشتري جهاز صيني قادر على ترقيع غشاء البكارة فى أقل من ثانية .. وأنه اشتراه للاستخدام بعد الزواج .. وأنه سيمارس مع زوجاته لعبة فض الأبكار وبعدها يدخلهن فى الجهاز العظيم القادر على أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً فَيجَعَلْهُنَّ أَبْكَارًا .. ولا تعليق على ردفعلك ..

وقبل أن يصيبك الغثيان من الكلام أريد أن أذكرك بأن هذا الكلام قد ورد نصاً وحكماً فى القرآن :

حيث يقول القرآن فى (سورة يس 36 : 55 - 56) :

"إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ (55) هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ (56) " .

يقول الطبري فى تفسيره للنص :

"وَقَوْلُهُ(إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ) اخْتَلَفَ أَهْلُ التَّأْوِيلِ فِي مَعْنَى الشُّغُلِ الَّذِي وَصَفَ اللَّهُ - جَلَّ ثَنَاؤُهُ - أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنَّهُمْ فِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : ذَلِكَ افْتِضَاضُ الْعَذَارَى.

ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ :

حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ قَالَ : ثَنَا يَعْقُوبُ ، عَنْ حَفْصِ بْنِ حُمَيْدٍ ، عَنْ شِمْرِ بْنِ عَطِيَّةَ ، عَنْ شَقِيقِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ فِي قَوْلِهِ(إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ)قَالَ : شُغُلُهُمُ افْتِضَاضُ الْعَذَارَى .

حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ : ثَنَا الْمُعْتَمِرُ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي عَمْرٍو ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ )قَالَ : افْتِضَاضُ الْأَبْكَارِ .

حَدَّثَنِي عُبَيْدُ بْنُ أَسْبَاطِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ : ثَنَا أَبِي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ ) قَالَ : افْتِضَاضُ الْأَبْكَارِ .

حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ زُرَيْقٍ الطُّهَوِيُّ قَالَ : ثَنَا أَسْبَاطُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، مِثْلَهُ.

حَدَّثَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ الصُّدَائِيُّ قَالَ : ثَنَا أَبُو النَّضْرِ ، عَنِ الْأَشْجَعِيِّ ، عَنْ وَائِلِ بْنِ دَاوُدَ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ فِي قَوْلِهِ(إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ)قَالَ : فِي افْتِضَاضِ الْعَذَارَىوَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ عُنِيَ بِذَلِكَ : أَنَّهُمْ فِي نِعْمَةٍ .

.. وَأَوْلَى الْأَقْوَالِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ أَنْ يُقَالَ كَمَا قَالَ اللَّهُ - جَلَّ ثَنَاؤُهُ(إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ )وَهُمْ أَهْلُهَا(فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ )بِنِعَمٍ تَأْتِيهِمْ فِي شُغُلٍ، وَذَلِكَ الشُّغُلُ الَّذِي هُمْ فِيهِ نِعْمَةٌ ، وَافْتِضَاضُ أَبْكَارٍ ، وَلَهْوٌ وَلَذَّةٌ ، وَشُغُلٌ عَمَّا يَلْقَى أَهْلُ النَّارِ .


وَقَدِ اخْتَلَفَتِ الْقُرَّاءُ {أى أن هناك اكثر من قراءة للنص} فِي قِرَاءَةِ قَوْلِهِ ( فِي شُغُلٍ ) فَقَرَأَتْ ذَلِكَ عَامَّةُ قُرَّاءِ الْمَدِينَةِ وَبَعْضُ الْبَصْرِيِّينَ عَلَى اخْتِلَافٍ عَنْهُ : ( فِي شُغْلٍ ) بِضَمِّ الشِّينِ وَتَسْكِينِ الْغَيْنِ . وَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي عَمْرٍو الضَّمُّ فِي الشِّينِ وَالتَّسْكِينَ فِي الْغَيْنِ ، وَالْفَتْحُ فِي الشِّينِ وَالْغَيْنِ جَمِيعًا فِي شَغَلٍ . وَقَرَأَ ذَلِكَ بَعْضُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ، وَالْبَصْرَةِ ، وَعَامَّةُ قُرَّاءِ أَهْلِ الْكُوفَةِ (فِي شُغُلٍ ) بِضَمِّ الشِّينِ وَالْغَيْنِ .
وَالصَّوَابُ فِي ذَلِكَ عِنْدِي قِرَاءَتُهُ بِضَمِّ الشِّينِ وَالْغَيْنِ ، أَوْ بِضَمِّ الشِّينِ وَسُكُونِ الْغَيْنِ ، بِأَيِّ ذَلِكَ قَرَأَهُ الْقَارِئُ فَهُوَ مُصِيبٌ ، لِأَنَّ ذَلِكَ هُوَ الْقِرَاءَةُ الْمَعْرُوفَةُ فِي قُرَّاءِ الْأَمْصَارِ مَعَ تَقَارُبِ مَعْنَيَيْهِمَا . وَأَمَّا قِرَاءَتُهُ بِفَتْحِ الشِّينِ وَالْغَيْنِ ، فَغَيْرُ جَائِزَةٍ عِنْدِي ، لِإِجْمَاعِ الْحُجَّةِ مِنَ الْقُرَّاءِ عَلَى خِلَافِهَا .


وَاخْتَلَفُوا أَيْضًا فِي قِرَاءَةِ قَوْلِهِ ( فَاكِهُونَ ) فَقَرَأَتْ ذَلِكَ عَامَّةُ قُرَّاءِ الْأَمْصَارِ ( فَاكِهُونَ ) بِالْأَلِفِ . وَذُكِرَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الْقَارِئِ أَنَّهُ كَانَ يَقْرَؤُهُ : ( فَكِهُونَ ) بِغَيْرِ أَلِفٍ .
وَالصَّوَابُ مِنَ الْقِرَاءَةِ فِي ذَلِكَ عِنْدِي قِرَاءَةُ مَنْ قَرَأَهُ بِالْأَلِفِ ، لِأَنَّ ذَلِكَ هُوَ الْقِرَاءَةُ الْمَعْرُوفَةُ".
*أنظر تفسير الطبري - محمد بن جرير الطبري -تفسير سورة يس - القول في تأويل قوله تعالى " إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ " - الجزء العشرون – [ ص: 535 - 536] - طبعة دار المعارف .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=50&ID=&idfrom=4105&idto=4143&bookid=50&startno=26


ويقول القرطبي فى تفسيره للنص :

"وَفِي الْخَبَرِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ كُلَّمَا جَامَعُوا نِسَاءَهُمْ عُدْنَ أَبْكَارًا . وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : إِنَّ الرَّجُلَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ لَيُعَانِقُ الْحَوْرَاءَ سَبْعِينَ سَنَةً ، لَا يَمَلُّهَا وَلَا تَمَلُّهُ ، كُلَّمَا أَتَاهَا وَجَدَهَا بِكْرًا ، وَكُلَّمَا رَجَعَ إِلَيْهَا عَادَتْ إِلَيْهِ شَهْوَتُهُ ، فَيُجَامِعُهَا بِقُوَّةِ سَبْعِينَ رَجُلًا ، لَا يَكُونُ بَيْنَهُمَا مَنِيٌّ ، يَأْتِي مِنْ غَيْرِ مَنِيٍّ مِنْهُ وَلَا مِنْهَا{ولم يقل لنا كيف ستفرز هذه المرأة حيوانات منوية ؟؟ } " .

*أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن -محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجزء الخامس عشر – ص: 42 - تفسير سورة يس - القول في تأويل قوله تعالى " إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ " – طبعة دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=36&ayano=55

 

 

ويقول ابن كثير فى تفسيره للنص :

"قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ ، وَابْنُ عَبَّاسٍ ، وَسَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ ، وَعِكْرِمَةُ ، وَالْحَسَنُ ، وَقَتَادَةُ ، وَالْأَعْمَشُ ، وَسُلَيْمَانُ التَّيْمِيُّ ، وَالْأَوْزَاعِيُّ فِي قَوْلِهِ : (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ )قَالُوا : شَغَلَهُمُ افْتِضَاضُ الْأَبْكَارِ.
وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ : لَعَلَّهُ غَلَطٌ مِنَ الْمُسْتَمِعِ ، وَإِنَّمَا هُوَ افْتِضَاضُ الْأَبْكَارِ" .

أنظر تفسير ابن كثير - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - القرآن العظيم - تفسير سورة يس - القول في تأويل قوله تعالى " إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ " - الجزء السادس - [ ص: 583 ] – طبعة دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=36&ayano=55

 

وفى كيفية قيام المؤمن بأفتضاض بالعذاري ؟

يذكر ابن كثير فى كتابه البداية والنهاية :

" قَالَ اللَّهُ تَعَالَى إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ [يس : 55 ، 56] .
قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ وَابْنُ عَبَّاسٍ ، وَغَيْرُ وَاحِدٍ : شُغْلُهُمُ افْتِضَاضُ الْأَبْكَارِ .وَقَالَ تَعَالَى : وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ [الدُّخَانِ : 54] .

وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ : حَدَّثَنَا عِمْرَانُ - هُوَ ابْنُ دَاوَرَ الْقَطَّانُ - عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " يُعْطَى الرَّجُلُ فِي الْجَنَّةِ قُوَّةَ كَذَا وَكَذَا مِنَ النِّسَاءِ " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَيُطِيقُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : " يُعْطَى قُوَّةَ مِائَةٍ" . وَرَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي دَاوُدَ ، وَقَالَ : صَحِيحٌ غَرِيبٌ .

وَرَوَى الطَّبَرَانِيُّ مِنْ حَدِيثِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ الْجُعْفِيِّ ، عَنْ زَائِدَةَ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَصِلُ ، وَفِي رِوَايَةٍ : هَلْ نُفْضِي فِي الْجَنَّةِ إِلَى نِسَائِنَا ؟ فَقَالَ : " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، إِنَّ الرَّجُلَ لَيُفْضِي فِي الْغَدَاةِ الْوَاحِدَةِ إِلَى مِائَةِ عَذْرَاءَ " . قَالَ الْحَافِظُ الضِّيَاءُ : هَذَا عِنْدِي عَلَى شَرْطِ الصَّحِيحِ .

وَقَالَ الْبَزَّارُ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ عُمَارَةَ بْنِ رَاشِدٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : هَلْ يَمَسُّ أَهْلُ الْجَنَّةِ أَزْوَاجَهُمْ ؟ فَقَالَ : " نَعَمْ ، بِذَكَرٍ لَا يَمَلُّ ، وَشَهْوَةٍ لَا تَنْقَطِعُ" .

وَقَالَ حَرْمَلَةُ ، عَنِ ابْنِ وَهْبٍ : أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ دَرَّاجٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حُجَيْرَةَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قِيلَ لَهُ : أَنَطَأُ فِي الْجَنَّةِ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ دَحْمًا دَحْمًا ، فَإِذَا قَامَ عَنْهَا رَجَعَتْ مُطَهَّرَةً بِكْرًا" .

وَقَالَ الطَّبَرَانِيُّ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ جَابِرٍ الْفَقِيهُ الْبَغْدَادِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ الدَّقِيقِيُّ الْوَاسِطِيُّ ، حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْوَاسِطِيُّ ، حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ سُلَيْمَانَ الْأَحْوَلِ ، عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ إِذَا جَامَعُوا نِسَاءَهُمْ عُدْنَ أَبْكَارًا" . ثُمَّ قَالَ : تَفَرَّدَ بِهِ مُعَلَّى .

وَقَالَ الطَّبَرَانِيُّ : حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى الْحُلْوَانِيُّ ، حَدَّثَنَا سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ أَبِي مَالِكٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ : أَيُجَامِعُ أَهْلُ الْجَنَّةِ ؟ قَالَ : " دَحْمًا دَحْمًا " ، وَلَكِنْ لَا مَنِيَّ وَلَا مَنِيَّةَ " .وَلَمَّا كَانَ الْمَنِيُّ يَقْطَعُ لَذَّةَ الْجِمَاعِ ، وَالْمَنِيَّةُ تَقْطَعُ لَذَّةَ الْحَيَاةِ كَانَا مَنْفِيَّيْنِ عَنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ .

وَقَالَ الطَّبَرَانِيُّ : حَدَّثَنَا عَبْدَانُ بْنُ أَحْمَدَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْبَرْقِيُّ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ أَبِي سَلَمَةَ ، حَدَّثَنَا صَدَقَةُ ، عَنْ هَاشِمِ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ سُلَيْمٍ أَبِي يَحْيَى أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا أُمَامَةَ يُحَدِّثُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَسُئِلَ : يَتَنَاكَحُ أَهْلُ الْجَنَّةِ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، بِذَكَرٍ لَا يَمَلُّ وَشَهْوَةٍ لَا تَنْقَطِعُ ، دَحْمًا دَحْمًا " .

فَأَمَّا إِذَا أَرَادَ أَحَدُهُمْ ، أَنْ يُولَدَ لَهُ ، كَمَا كَانَ فِي الدُّنْيَا ، وَأَحَبَّ الْأَوْلَادَ ، فَقَدْ قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ : حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ، حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ عَامِرٍ الْأَحْوَلِ ، عَنْ أَبِي الصِّدِّيقِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِذَا اشْتَهَى الْمُؤْمِنُ الْوَلَدَ فِي الْجَنَّةِ كَانَ حَمْلُهُ وَوَضْعُهُ وَسِنُّهُ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ ، كَمَا يَشْتَهِي " .

وَكَذَا رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ جَمِيعًا ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ بَشَّارٍ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ هِشَامٍ ، بِهِ . وَقَالَ التِّرْمِذِيُّ : حَسَنٌ غَرِيبٌ .
وَقَالَ الْحَافِظُ الضِّيَاءُ الْمَقْدِسِيُّ : وَهُوَ عِنْدِي عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ . وَاللَّهُ أَعْلَمُ " ......
أنظر البداية والنهاية - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - كتاب الفتن والملاحم وأشراط الساعة والأمور العظام يوم القيامة - صفة الجنة وما فيها من النعيم المقيم الدائم على الأبد - ذِكْرُ جِمَاعِ أَهْلِ الْجَنَّةِ لِنِسَائِهِمْ مِنْ غَيْرِ مَنِيٍّ وَلَا أَوْلَادٍ إِلَّا إِنْ شَاءَ أَحَدُهُمُ الْوَلَدَ – الجزء العشرون - [ص : 349 – 352 - طبعة دار عالم الكتب - سنة النشر: 1424هـ / 2003م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2752&idto=2752&bk_no=59&ID=3437

وفى المعجم الكبير - لأبو القاسم سليمان بن أحمد المعروف( الطبراني) :

7674 - حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِرْقٍ الْحِمْصِيُّ ، ثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ سَلَمَةَ الْخَبَائِرِيُّ ، ثَنَا بَقِيَّةُ ، ثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عَمْرٍو ، عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَتَنَاكَحُ أَهْلُ الْجَنَّةِ ؟ فَقَالَ : " نَعَمْ ، بِذَكَرٍ لَا يَمَلُّ ، وَشَهْوَةٍ لَا تَنْقَطِعُ دَحْمًا دَحْمًا" .

أنظر المعجم الكبير - لأبو القاسم سليمان بن أحمد المعروف( الطبراني) - باب الصاد- من اسمه صدي - صدي بن العجلان أبو أمامة الباهليالحديث رقم 7674 .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=84&ID=2114&idfrom=7369&idto=8024&bookid=84&startno=210



وورد فى "إعلام الموقعين عن رب العالمين" لابن قيم الجوزية :

{وَسُئِلَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَنُفْضِي إلَى نِسَائِنَا فِي الْجَنَّةِ ؟

وَفِي لَفْظٍ آخَرَ : هَلْ نَصِلُ إلَى نِسَائِنَا فِي الْجَنَّةِ ؟

فَقَالَ إي وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إنَّ الرَّجُلَ لِيُفْضِيَ فِي الْغَدَاةِ الْوَاحِدَةِ إلَى مِائَةِ عَذْرَاءَ}قَالَ الْحَافِظُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْمَقْدِسِيُّ : رِجَالُ إسْنَادِهِ عِنْدِي عَلَى شَرْطِ الصَّحِيحِ .

{وَسُئِلَ : أَنَطَأُ فِي الْجَنَّةِ ؟ فَقَالَ : نَعَمْ وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، دَحْمًا دَحْمًا ، فَإِذَا قَامَ عَنْهَا رَجَعَتْ مُطَهَّرَةً بِكْرًا}وَرِجَالُ إسْنَادِهِ عَلَى شَرْطِ صَحِيحِ ابْنِ حِبَّانَ .

وَفِي مُعْجَمِ الطَّبَرَانِيِّ {أَنَّهُ سُئِلَ : هَلْ يَتَنَاكَحُ أَهْلُ الْجَنَّةِ ؟ فَقَالَ بِذَكَرٍ لَا يَمِيلُ ، وَشَهْوَةٍ لَا تَنْقَطِعُ ، دَحْمًا دَحْمًا } .

قَالَ الْجَوْهَرِيُّ : الدَّحْمُ : الدَّفْعُ الشَّدِيدُ .

وَفِيهِ أَيْضًا{أَنَّهُ سُئِلَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُجَامِعُ أَهْلُ الْجَنَّةِ ؟ فَقَالَ دَحْمًا دَحْمًا وَلَكِنْ لَا مَنِيَّ وَلَا مَنِيَّةَ} .

أنظر إعلام الموقعين عن رب العالمين - محمد بن أبي بكر الزرعي (ابن قيم الجوزية) - الجزء الرابع – ص : 211 - دار الكتب العلمية - سنة النشر: 1411هـ/1991م - رقم الطبعة: ط1 - عدد الأجزاء: أربعة أجزاء .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=34&ID=&idfrom=695&idto=1074&bookid=34&startno=39

ولكن كيف سيقوم الإله الآلي بترقيع المفضوضات ؟

يقول القرآن فى (سورة الواقعة 56 : 34- 37) :

" وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ (34) إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً (35) فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا (36) عُرُبًا أَتْرَابًا (37)" .

يقول ابن كثير فى تفسيره للنص :

" وَقَوْلُهُ : (وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ ) أَيْ : عَالِيَةٌ وَطِيئَةٌ نَاعِمَةٌ .

قَالَ النَّسَائِيُّ وَأَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيُّ : حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، حَدَّثَنَا رِشْدِينُ بْنُ سَعْدٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ دَرَّاجٍ ، عَنْ أَبِي الْهَيْثَمِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي قَوْلِهِ : (وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ )قَالَ : " ارْتِفَاعُهَا كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ، وَمَسِيرَةُ مَا بَيْنَهُمَا خَمْسُمِائَةِ عَامٍ" .

وَقَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنْ جُوَيْبِرٍ ، عَنْ أَبِي سَهْلٍ - يَعْنِي : كَثِيرَ بْنَ زِيَادٍ - عَنِ الْحَسَنِ : : (وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ )قَالَ : ارْتِفَاعُ فِرَاشِ الرَّجُلِ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ مَسِيرَةُ ثَمَانِينَ سَنَةً.


فَقَوْلُهُ : (إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ )أَيْ : أَعَدْنَاهُنَّ فِي النَّشْأَةِ الْآخِرَةِ بَعْدَمَا كُنَّ عَجَائِزَ رُمْصًا ، صِرْنَ أَبْكَارًا عُرُبًا ، أَيْ : بَعْدَ الثِّيُوبَةِ عُدْنَ أَبْكَارًا عُرُبًا ، أَيْ : مُتَحَبِّبَاتٍ إِلَى أَزْوَاجِهِنَّ بِالْحَلَاوَةِ وَالظَّرَافَةِ وَالْمَلَاحَةِ .

وَقَالَ بَعْضُهُمْ : (عُرُبًا ) أَيْ : غَنِجَاتٍ . {[ غ ن ج ]. ( فعل : ثلاثي لازم ). غَنِجَتْ ، تَغْنَجُ ، مصدر غَنْجٌ ، غَنِجَتِ الْمَرْأَةُ ، تَدَلَّلَتْ عَلَى صَاحِبِهَا بِمَلاَحَةٍ أى مومس} .

وَقَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَوْفٍ الْحِمْصِيُّ ، حَدَّثَنَا آدَمُ - يَعْنِي : ابْنَ أَبِي إِيَاسٍ - حَدَّثَنَا شَيْبَانُ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ يَزِيدَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ فِي قَوْلِهِ : (إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً )يَعْنِي : " الثَّيِّبَ وَالْأَبْكَارَ اللَّاتِي كُنَّ فِي الدُّنْيَا " .

وَقَالَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ : حَدَّثَنَا مُصْعَبُ بْنُ الْمِقْدَامِ ، حَدَّثَنَا الْمُبَارَكُ بْنُ فَضَالَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ قَالَ : أَتَتْ عَجُوزٌ فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يُدْخِلَنِي الْجَنَّةَ . فَقَالَ : " يَا أُمَّ فُلَانٍ ، إِنَّ الْجَنَّةَ لَا تَدْخُلُهَا عَجُوزٌ " . قَالَ : فَوَلَّتْ تَبْكِي ، قَالَ : " أَخْبِرُوهَا أَنَّهَا لَا تَدْخُلُهَا وَهِيَ عَجُوزٌ ، إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ : (إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا )

وَهَكَذَا رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ فِي الشَّمَائِلِ عَنْ عَبْدِ بْنِ حُمَيْدٍ .

وَقَالَ أَبُو الْقَاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ : حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ سَهْلٍ الدِّمْيَاطِيُّ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ هَاشِمٍ الْبَيْرُوتِيُّ ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ أَبِي كَرِيمَةَ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ، عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ أُمِّهِ ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِ اللَّهِ : (وَحُورٌ عِينٌ )[الْوَاقِعَةِ : 22 ] ، قَالَ : " حُورٌ : بِيضٌ ، عِينٌ : ضِخَامُ الْعُيُونِ ، شُفْرُ الْحَوْرَاءِ بِمَنْزِلَةِ جَنَاحِ النَّسْرِ " . قُلْتُ : أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِهِ : (كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ )[الْوَاقِعَةِ : 23 ] ، قَالَ : " صَفَاؤُهُنَّ صَفَاءُ الدَّرِّ الَّذِي فِي الْأَصْدَافِ ، الَّذِي لَمْ تَمَسَّهُ الْأَيْدِي " . قُلْتُ : أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِهِ : ( فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ ) [ الرَّحْمَنِ : 70 ] . قَالَ : " خَيِّرَاتُ الْأَخْلَاقِ ، حِسَانُ الْوُجُوهِ " . قُلْتُ : أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِهِ : ( كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ ) [ الصَّافَّاتِ : 49 ] ، قَالَ : " رِقَّتُهُنَّ كَرِقَّةِ الْجِلْدِ الَّذِي رَأَيْتَ فِي دَاخِلِ الْبَيْضَةِ مِمَّا يَلِي الْقِشْرَ ، وَهُوَ : الْغِرْقِئُ " .

قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَخْبِرْنِي عَنْ قَوْلِهِ : (عُرُبًا أَتْرَابًا ) . قَالَ : " هُنَّ اللَّوَاتِي قُبِضْنَ فِي دَارِ الدُّنْيَا عَجَائِزَ رُمْصًا شُمْطًا ، خَلَقَهُنَّ اللَّهُ بَعْدَ الْكِبَرِ ، فَجَعَلَهُنَّ عَذَارَى عُرُبًا مُتَعَشِّقَاتٍ مُحَبَّبَاتٍ ، أَتْرَابًا عَلَى مِيلَادٍ وَاحِدٍ " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، نِسَاءُ الدُّنْيَا أَفْضَلُ أَمِ الْحُورُ الْعِينِ ؟

قَالَ : " بَلْ نِسَاءُ الدُّنْيَا أَفْضَلُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ ، كَفَضْلِ الظِّهَارَةِ عَلَى الْبِطَانَةِ " .

قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَبِمَ ذَاكَ ؟

قَالَ : " بِصَلَاتِهِنَّ وَصِيَامِهِنَّ وَعِبَادَتِهِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، أَلْبَسَ اللَّهُ وُجُوهَهُنَّ النُّورَ ، وَأَجْسَادَهُنَّ الْحَرِيرَ ، بِيضُ الْأَلْوَانِ ، خُضْرُ الثِّيَابِ ، صُفْرُ الْحُلِيِّ ، مَجَامِرُهُنَّ الدُّرُّ ، وَأَمْشَاطُهُنَّ الذَّهَبُ ، يَقُلْنَ : نَحْنُ الْخَالِدَاتُ فَلَا نَمُوتُ أَبَدًا ، وَنَحْنُ النَّاعِمَاتُ فَلَا نَبْأَسُ أَبَدًا ، وَنَحْنُ الْمُقِيمَاتُ فَلَا نَظْعَنُ أَبَدًا ، أَلَا وَنَحْنُ الرَّاضِيَاتُ فَلَا نَسْخَطُ أَبَدًا ، طُوبَى لِمَنْ كُنَّا لَهُ وَكَانَ لَنَا " .

قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، الْمَرْأَةُ مِنَّا تَتَزَوَّجُ زَوْجَيْنِ وَالثَّلَاثَةَ وَالْأَرْبَعَةَ ، ثُمَّ تَمُوتُ فَتَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَيَدْخُلُونَ مَعَهَا ، مَنْ يَكُونُ زَوْجَهَا ؟قَالَ : " يَا أُمَّ سَلَمَةَ ، إِنَّهَا تُخَيَّرُ فَتَخْتَارُ أَحْسَنَهُمْ خُلُقًا ، فَتَقُولُ : يَا رَبِّ ، إِنَّ هَذَا كَانَ أَحْسَنَ خُلُقًا مَعِي فَزَوِّجْنِيهِ ، يَا أُمَّ سَلَمَةَ ذَهَبَ حُسْنُ الْخُلُقِ بِخَيْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ " .

وَفِي حَدِيثِ الصُّورِ الطَّوِيلِ الْمَشْهُورِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَشْفَعُ لِلْمُؤْمِنِينَ كُلِّهِمْ فِي دُخُولِ الْجَنَّةِ فَيَقُولُ اللَّهُ : قَدْ شَفَّعْتُكَ وَأَذِنْتُ لَهُمْ فِي دُخُولِهَا . فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ : " وَالَّذِي بَعَثَنِي بِالْحَقِّ ، مَا أَنْتُمْ فِي الدُّنْيَا بِأَعْرَفَ بِأَزْوَاجِكُمْ وَمَسَاكِنِكُمْ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ بِأَزْوَاجِهِمْ وَمَسَاكِنِهِمْ ،فَيَدْخُلُ الرَّجُلُ مِنْهُمْ عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ زَوْجَةً، سَبْعِينَ مِمَّا يُنْشِئُ اللَّهُ ، وَثِنْتَيْنِ مِنْ وَلَدِ آدَمَ لَهُمَا فَضْلٌ عَلَى مَنْ أَنْشَأَ اللَّهُ ، بِعِبَادَتِهِمَا اللَّهَ فِي الدُّنْيَا ، يَدْخُلُ عَلَى الْأُولَى مِنْهُمَا فِي غُرْفَةٍ مِنْ يَاقُوتَةٍ ، عَلَى سَرِيرٍ مِنْ ذَهَبٍ مُكَلَّلٍ بِاللُّؤْلُؤِ ، عَلَيْهِ سَبْعُونَ زَوْجًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ وَإِنَّهُ لَيَضَعُ يَدَهُ بَيْنَ كَتِفَيْهَا ، ثُمَّ يَنْظُرُ إِلَى يَدِهِ مِنْ صَدْرِهَا مِنْ وَرَاءِ ثِيَابِهَا وَجِلْدِهَا وَلَحْمِهَا ، وَإِنَّهُ لَيَنْظُرُ إِلَى مُخِّ سَاقِهَا كَمَا يَنْظُرُ أَحَدُكُمْ إِلَى السِّلْكِ فِي قَصَبَةِ الْيَاقُوتِ ، كَبِدُهُ لَهَا مِرْآةٌ - يَعْنِي : وَكَبِدُهَا لَهُ مِرْآةٌ - فَبَيْنَمَا هُوَ عِنْدَهَا لَا يَمَلُّهَا وَلَا تَمَلُّهُ ، وَلَا يَأْتِيهَا مِنْ مَرَّةٍ إِلَّا وَجَدَهَا عَذْرَاءَ ، مَا يَفْتُرُ ذَكَرُهُ {قضيبه}، وَلَا تَشْتَكِي قُبُلَهَا إِلَّا أَنَّهُ لَا مَنِيَّ وَلَا مَنِيَّةَ ، فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ نُودِيَ : إِنَّا قَدْ عَرَفْنَا أَنَّكَ لَا تَمَلُّ وَلَا تُمَلُّ ، إِلَّا أَنَّ لَكَ أَزْوَاجًا غَيْرَهَا ، فَيَخْرُجُ ، فَيَأْتِيهِنَّ وَاحِدَةً وَاحِدَةً ، كُلَّمَا جَاءَ وَاحِدَةً قَالَتْ : وَاللَّهِ مَا فِي الْجَنَّةِ شَيْءٌ أَحْسَنُ مِنْكَ ، وَمَا فِي الْجَنَّةِ شَيْءٌ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْكَ ".

وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ : أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ ، عَنْ دَرَّاجٍ ، عَنِ ابْنِ حُجَيْرَةَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ قَالَ لَهُ : أَنَطَأُ فِي الْجَنَّةِ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ دَحْمًا دَحْمًا ، فَإِذَا قَامَ عَنْهَا رَجَعَتْ مُطَهَّرَةً بِكْرًا " .

وَقَالَ الطَّبَرَانِيُّ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ جَابِرٍ الْفَقِيهُ الْبَغْدَادِيُّ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ الدَّقِيقُ الْوَاسِطِيُّ ، حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْوَاسِطِيُّ ، حَدَّثَنَا شَرِيكٌ ، عَنْ عَاصِمٍ الْأَحْوَلِ ، عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : " إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ إِذَا جَامَعُوا نِسَاءَهُمْ عُدْنَ أَبْكَارًا" . وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ : حَدَّثَنَا عِمْرَانُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : " يُعْطَى الْمُؤْمِنُ فِي الْجَنَّةِ قُوَّةَ كَذَا وَكَذَا فِي النِّسَاءِ " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَيُطِيقُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : " يُعْطَى قُوَّةَ مِائَةٍ ".

وَرَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي دَاوُدَ وَقَالَ : صَحِيحٌ غَرِيبٌ .

وَرَوَى أَبُو الْقَاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ مِنْ حَدِيثِ حُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ الْجُعَفِيِّ ، عَنْ زَائِدَةَ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَلْ نَصِلُ إِلَى نِسَائِنَا فِي الْجَنَّةِ ؟ قَالَ : " إِنَّ الرَّجُلَ لَيَصِلُ فِي الْيَوْمِ إِلَى مِائَةِ عَذْرَاءَ" .

وَقَالَ صَالِحُ بْنُ حَيَّانَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ فِي قَوْلِهِ : ( عُرُبًا ) قَالَ : الشِّكِلَةُ بِلُغَةِ أَهْلِ مَكَّةَ ، وَالْغَنِجَةُ بِلُغَةِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ .
وَقَالَ تَمِيمُ بْنُ حَذْلَمٍ : هِيَ حُسْنُ التَّبَعُّلِ .
وَقَالَ زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ ، وَابْنُهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ : الْعُرُبُ : حَسِنَاتُ الْكَلَامِ .
وَقَوْلُهُ : ( أَتْرَابًا ) قَالَ الضَّحَّاكُ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ يَعْنِي : فِي سِنٍّ وَاحِدَةٍ ، ثَلَاثٍ وَثَلَاثِينَ سَنَةً .
وَقَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ ، حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْكَهْفِ ، عَنِ الْحَسَنِ وَمُحَمَّدٍ : (عُرُبًا أَتْرَابًا )قَالَا : الْمُسْتَوَيَاتُ الْأَسْنَانِ ، يَأْتَلِفْنَ جَمِيعًا ، وَيَلْعَبْنَ جَمِيعًا .


رُوِيَ عَنْ أَبِي سُلَيْمَانَ الدَّارَانِيِّ - رَحِمَهُ اللَّهُ - قَالَ : صَلَّيْتُ لَيْلَةً ، ثُمَّ جَلَسْتُ أَدْعُو ، وَكَانَ الْبَرْدُ شَدِيدًا ، فَجَعَلْتُ أَدْعُو بِيَدٍ وَاحِدَةٍ ، فَأَخَذَتْنِي عَيْنِي فَنِمْتُ ، فَرَأَيْتُ حَوْرَاءَ لَمْ يُرَ مِثْلُهَا وَهِيَ تَقُولُ : يَا أَبَا سُلَيْمَانَ ، أَتَدْعُو بِيَدٍ وَاحِدَةٍ وَأَنَا أُغَذَّى لَكَ فِي النَّعِيمِ مِنْ خَمْسِمِائَةِ سَنَةٍ ! ... " .

أنظر تفسير ابن كثير - تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - تفسير سورة الواقعة- تفسير قوله تعالى " وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين " - الجزء السابع – [ص : 530 - 537] - طبعة دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=1807



ونكتفي عزيزي المُسلم المحترم بعرض هذه الشطحات الجنسية والسقطات الُسفلية لرسول فاجر حلمة مخور مملوء بالعاهرات .. يفضهن ثم يقوم القواد أكبر بأنشأهن إِنْشَاءً فَيجَعَلْهُنَّ أَبْكَارًا .. فلم يكتفي بسفك الدماء بنحر الانسان ليقوم بذبح البنات انسانياً بأغتصابهن وفضهن عذريتهن !!!

 

مهمتنا الأولى في الجنه هي الجنس والمعاشره وافتضاض الابكار!

كتاب النكاح باب نكاح اﻻبكار

الله و ترقيع غشاء البكارات في الجنة

لكل مسلم 16900 حورية ونكاح الجنة يدوم الجماع 70 سنة

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

المـــــــــــــــــزيد:

قرآن رابسو.. سورة الجنة

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

تبادل الزوجات في القرآن

البيدوفيليا المحمدية من المرجيحة للفراش

البيدوفيليا المحمدية من المرجيحة للفراش 

- حَدَّثَنِي فَرْوَةُ بْنُ أَبِي الْمَغْرَاءِ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ

فَقَدِمْنَا الْمَدِينَةَ فَنَزَلْنَا فِي بَنِي الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ

فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعَرِي فَوَفَى جُمَيْمَةً فَأَتَتْنِي أُمِّي أُمُّ رُومَانَ

وَإِنِّي لَفِي أُرْجُوحَةٍ

وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي

فَصَرَخَتْ بِي فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي

فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّي لَأُنْهِجُ حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي

ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِي وَرَأْسِي

ثُمَّ أَدْخَلَتْنِي الدَّارَ

فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فِي الْبَيْتِ فَقُلْنَ عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ

فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِي

فَلَمْ يَرُعْنِي إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضُحًى

فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ

وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ.

أنظرصحيح البخارى - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب مناقب الأنصار - بَاب تَزْوِيجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَائِشَةَ وَقُدُومِهَا الْمَدِينَةَ وَبِنَائِهِ بِهَا – طبعة دار ابن كثير للنشر - سنة النشر: 1414هـ / 1993م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=3681

- صحيح البخارى رقم الحديث 3894 و 3896 و 5133 و 5134 و 5156 و 5158 و5160 طبعة دار المعرفة بيروت لبنان .

-السنن للإمام محمد بن يزيد بن ماجه القزوينى حديث رقم 1876 .

- صحيح مسلم -مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري - كتاب النكاح - بَاب تَزْوِيجِ الْأَبِ الْبِكْرَ الصَّغِيرَةَ - رقم الحديث : 2547 / 1422 - الجزء الثاني - [ ص: 1038 ] – طبعة دار إحياء الكتب العربية .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=1&bookhad=2547

وغيرهم فى الكثير من كتب الأحاديث .

 

طفلة مطلقة وحامل بشهرها السابع

لمياء السعودية و البيدوفيليا ربع الأطفال بالسعودية تم اغتصابهم لمياء معتمد

التحرش الجنسي في السعودية الصورة الكاملة

زواج القاصرات

للمـــــــــــزيد:

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

حقوق الطفل في الإسلام

اليونيسف: زواج الأطفال سرق طفولة 23 مليون فتى

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

التحليل النفسى لزواج النبى محمد من عائشة

البيدوفيليا المحمدية من المرجيحة للفراش :

المواد الإباحية "البورنوجرافي"

البيدوفيليا المحمدية وإفرازات النصوص القرآنية

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

الأردن: خبيرة بالأمم المتحدة ترجح احتمال "الاتجار" بالأطفال اللاجئين المختفين في أوروبا

إثر تكرار هذه الجريمة.. مطالب في المغرب بإعدام مغتصبي الأطفال

ثلاثة لاجئين عرب يغتصبون طفلة روسية في ألمانيا بعد إختطافها في محطة قطار ويفجرون أزمة دبلوماسية

بالصوت والصورة.. الشيخ الأردني ياسر العجلوني يفتي باسترقاق اللاجئات السوريات وجعلهن جواري وإماء فى البلاد الإسلامية

كذبة ابريل وتقية البهاليل


مجديوس السكندري

 

من أين أتت أصول كذبة أبريل؟

في العصور القديمة كان الاحتفال بالعام الجديد يتم في الأول من أبريل .. ولكن في عام 1582 تم تغيير رأس السنة الميلادية إلى الأول من يناير .. ولكن لم يعلم الجميع بذلك .. فمن استمر بالاحتفال في الأول من أبريل كان يعرف باسم "كاذب أبريل" .

وبريطانيا لم تطبق التقويم الجديد إلا في عام 1752 .. ولكنهم كانوا يحتفلون بكذبة أبريل قبل ذلك بكثير ..

الأول من أبريل مرتبط بتساوي الليل والنهار وبداية الربيع .. وهو أيضا اليوم الذي احتفل فيه الرومان بمهرجان الهلاريا .. ويحتفل الهندوس بمهرجان الهولي.. واليهود بعيد المساخر ..

ولعل أبرز كذبات أبريل هي تلك المرتبطة بالشركات الكبرى ووسائل الإعلام ففي عام 1940.. أعلن تقرير صادر عن معهد فرانكلين أن نهاية العالم ستكون في اليوم التالي ..وكان هدفهم الترويج لمحاضرة ينظمونها ..

في عام 1957 .. بثت أذاعة bbc تقريرا عن أشجار السباجيتي في سويسرا ..

وفي عام 1998 .. أعلن برغر كينغ عن إطلاق برجر اليد اليسرى والمصممة خصيصا لـ32 مليون أمريكي يستخدمون أيديهم اليسرى ومن بينهم أنا ..

والأهم من ذلك.. برنامج أورسون ويلس والذي كان يثير الذعر في أوساط مستمعي الإذاعة وخصوصا حينما تحدث عن الكائنات المريخية التي تغزو الأرض.. بث في الأول من أبريل ..

كذبة أبريل تعود لأكتوبر 1938 ..

وهذا العام برز وسم "كذبه ابريل" على مواقع التواصل الاجتماعي، ليثير جدلاً بين المغردين بين مؤيد ومعارض في حين غلب طابع الفكاهه على البعض الآخر.

http://arabic.cnn.com/entertainment/2016/04/01/ent-010416-april-fool#autoplay

الكذب من المنظور المسيحي :

الرب يسوع المسيح " الذي لم يفعل خطية و لا وجد في فمه مكر "(1بط 2 : 22)،علمنا أن الكذابين هم أولاد إبليس فيقول : " أنتم من أب هو إبليس و شهوات أبيكم تريدون أن تعملوا ذاك كان قتالاً للناس من البدء و لم يثبت في الحق لأنه ليس فيه حق متى تكلم بالكذب فأنما يتكلم مما له لأنه كذاب و أبو الكذاب " ( يو 8 : 44 ) ..

وهناك عشرات الأيات فى الكتاب المقدس التى تحذرنا من الكذب .. وعلى سبيل المثال لا الحصر :

" أبتعد عن كلام الكذب و لا تقتل البريء و البار لأني لا أبرر المذنب " ( خر 23 : 7 ) ..

" و لكن الله لا يسمع كذباً و القدير لا ينظر إليه " ( اي 35 : 13) ..

" حتى متى تحبون الباطل و تبتغون الكذب " (مز 4 : 2) ..

" زاغ الأشرار من الرحم ضلوا من البطن متكلمين كذباً " (مز 58 : 3) ..

" شفة الصدق تثبت إلى الأبد و لسان الكذب أنما هو إلى طرفة العين " (ام 12 : 19) .. لأن " مبرئ المذنب و مذنب البريء كلاهما مكرهة الرب " (ام 17 : 15) ..

ويحذرنا الرب يسوع المسيح له كل المجد قائلاً :

" أحترزوا من الإنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان و لكنهم من داخل ذئاب خاطفة " (مت 7 : 15) ..

لأن " جميع الكذبة فنصيبهم في البحيرة المتقدة بنار و كبريت الذي هو الموت الثاني " (رؤ 21 : 8) ..

لذلك صلي داود قائلاً : " يا رب نج نفسي من شفاه الكذب من لسان غش " ( مز 120 : 2 ) .

الكذب من المنظور الإسلامي :

عودنا الُمسلم أن نراه يكذب فى كل حين ... يكذب على نفسه ويكذب على من حوله ... ولا أنسى ما ذكره الشهيد التنويري الدكتور / فرج فوده فى كتابه " ماقبل السقوط " ص 93 - رقم الايداع بدار الكتب 3244 / 85 تحت عنوان " كونفوشيوس مسلماً " :

" فى إحد مجلاتنا القومية المحترمة ، وهى مجلة ( أكتوبر ) وفى الصفحة الدينية بها ، نشر الأستاذ إبراهيم مصبح بتاريخ 6 يناير 1985 مقالا عنوانه " الإسلام قانون واقعى للمجتمع " ( ص 50 ) ، قال فيه :

( وبينما أنا أقلب صفحات احدى الكتب إذا بي أجد كلمة لحكيم الصين كونفوشيوس، وترجمتها " عندما رغب الحكام الأقدمون أن يعمر العالم بالإسلام سعوا أولاً إلى إصلاح بلادهم وقبل أن يصلحوا بلادهم أصلحوا من أسرهم، وقبل أن يصلحوا من أسرهم أصلحوا من أنفسهم ، وقبل أن يصلحوا من أنفسهم حاولوا أن يكونوا مخلصين صادقين فى أفكارهم ، وحاولوا أن يروا الأشياء على حقيقتها تماماً ) .

ويبدوا أن الأستاذ مصبح يستهين كثيراً بذاكرتنا التاريخية وأستبعد بالطبع أن يكون سيادته جاهلا بأن كونفوشيوس قد مات قبل أن يظهر الإسلام بأكثر من ألف عام ... (12 سبتمبر سنة 551 قبل الميلاد فى زو , ومات 11 مايو 479 قبل الميلاد) .. وليس هذا فقط .. بل أنه غلى يد الأستاذ مصبح يتحدث عن الإسلام باعتباره ديانة للحكام الأقدمين ، أى القدماء بالنسبة لكونقوشيوس نفسه ! وسبحان من له الدوام .

ولكن لماذا يكذب المسلم ؟

1 - لأن القرآن يحض على الكذب :

أ - فقد طلب من مريم أن تكذب فقال لها فى (سورة مريم 19 : 26) :

" فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا "...

وقد يقول المفسرين هو صوم عن الكلام وليس عن الطعام !

فكيف وهو يقول لها "قولى" ... أى تكلمي !

ب – طلب من المسلمين حل مشاكلهم بالتقية وهو نوع من الكذب والتلون للهروب من الخطر .. التقية في اللغة هو الحيطة والحذر من الضرر والتوقي منه بالتلون وأظهار عكس المكنون .. والتقية والتقاة بمعنى واحد .. وقد قال القرآن فى ( سورة آل عمران 3 : 28 ):

" إلاّ أن تتقوا منهم تقاة " .. أي : تقية ، بالاتفاق .

* أنظر كتاب " تاج العروس من جواهر القاموس " للزبيدي جـ 10 ص 396.

وقال ابن منظور : وفي الحديث : " قلت : وهل للسيف من تقية ؟

قال : نعم ، تقية على اقذاء ، وهدنة على دخن " ..

ومعناه : إنّهم يتقون بعضهم بعضاً، ويظهرون الصلح والاتفاق وباطنهم بخلاف ذلك .

* أنظر كتاب " لسان العرب " للعلامة جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور - جـ 15 ص 401 .

* اُنظر كتاب " المصباح المنير في غريب الشرح الكبير. أحمد بن محمد بن علي الفيومي جـ 2 ص 669 .

* أنظر كتاب " أساس البلاغة " أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري - 686 - مادة " وَقِيَ " .


وفي الاصطلاح : فقد عرفها جمع من علماء المسلمين بألفاظ متقاربة وذات معنى واحد .
فهي عند الأمام الشيخ المفيد محمد بن محمد النعمان ابن المعلم ابي عبد الله ، العكبري ، البغدادي (المتوفي عام 413 هـ ) عبارة عن :

" كتمان الحق، وستر الاعتقاد فيه ، ومكاتمة المخالفين وترك مظاهرتهم بما يعقب ضرراً في الدين والدنيا .

* أنظر كتاب " تصحيح الاعتقاد " الشيخ المفيد - ص 66 .


وقد عرفها الشيخ الأنصاري
(المتوفي سنة 1282 هـ) بـ " الحفظ عن ضرر الغير بموافقته في قول أو فعل مخالف للحق ".. ويتضح من تعريف الشيخ الاَنصاري للتقية أن إكراه الاِنسان على الاتيان بشيء مخالف للحق يكون سبباً مباشراً من أسباب حصول التقية ، ويؤيّده ما جاء في قصة عمار بن ياسر وجماعته الذين اتقوا من المشركين فأجروا كلمة الكفر على ألسنتهم كرهاً، حتى أنزل الله تعالى فيهم قرآناً فى ( سورة النحل 16 : 106 ) :

" إلاّ من أُكرِه وقلبه مطمئن بالاِيمان " .

* أنظر كتاب " التقية " الشيخ مرتضى بن محمَّد أمين بن مرتضى بن شمس الدين الاَنصاري ص 37 .

* اُنظر كتاب " القواعد الفقهية " للسيد محمد حسن البجنوردي جـ 5 ص 44 .

* أنظر كتاب " القواعد الفقهية " لناصر مكارم الشيرازي جـ 3 ص 13 .


وقال السرخسي الحنفي ( المتوفي سنة 490 هـ ) : " والتقية : أن يقي نفسه من العقوبة ، وإن كان يضمر خلافه " .

*أنظر كتاب " المبسوط " لأبو بكر محمد بن احمد بن سهل السرخسي الحنفي جـ 24 ص 45 .


أذاً فالتقية نوع من الكذب يقوم على كتمان الحق وإظهار خلافه خوفاً على النفس من اللائمة والعقوبة بالاكراه .

2 – التصريح بالكذب فى الآحاديث :

فعَنْ أُمِّ كُلْثُومٍ بِنْتِعُقْبَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا قَالَتْ :

" مَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُرَخِّصُ فِي شَيْءٍ مِنْ الْكَذِبِ إِلَّا فِيثَلَاثٍ ، كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:" لَاأَعُدُّهُ كَاذِبًا الرَّجُلُ يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ يَقُولُ الْقَوْلَ وَلَايُرِيدُ بِهِ إِلَّا الْإِصْلَاحَ وَالرَّجُلُ يَقُولُ فِي الْحَرْبِ وَالرَّجُلُيُحَدِّثُ امْرَأَتَهُ وَالْمَرْأَةُ تُحَدِّثُ زَوْجَهَا " .

* أخرجه أبو داود فى سننه جـ 4 ص 281 - الحديث رقم 4921 .

والبيهقى جـ 10 ص 197 الحديث رقم 20622.

وصححه الألبانيفي " السلسلة الصحيحة " جـ 2 ص 74 .

وقال العلامة شمس الحق العظيم أبادي في " عونالمعبود شرح سنن أبي داود " :

( وَالرَّجُل يَقُول فِي الْحَرْب ) : قِيلَ الْكَذِبفِي الْحَرْب كَأَنْ يَقُول فِي جَيْش الْمُسْلِمِينَ كَثْرَة وَجَاءَهُمْ مَدَدكَثِير , أَوْ يَقُول اُنْظُرْ إِلَى خَلْفك فَإِنَّ فُلَانًا قَدْ أَتَاك مِنْوَرَائِك لِيَضْرِبك . وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : الْكَذِب فِي الْحَرْب أَنْ يُظْهِرمِنْ نَفْسه قُوَّة وَيَتَحَدَّث بِمَا يُقَوِّي بِهِ أَصْحَابه وَيَكِيد بِهِعَدُوّهُ . ( وَالرَّجُل يُحَدِّث إِلَخْ ) : أَيْ فِيمَا يَتَعَلَّق بِأَمْرِالْمُعَاشَرَة وَحُصُول الْأُلْفَة بَيْنهمَا .

قَالَ الْخَطَّابِيُّ : كَذَبَالرَّجُل زَوْجَته أَنْ يَعِدهَا وَيُمَنِّيهَا وَيُظْهِر لَهَا مِنْ الْمَحَبَّةأَكْثَر مِمَّا فِي نَفْسه يَسْتَدِيم بِذَلِكَ صُحْبَتهَا وَيُصْلِح بِهِخُلُقهَا . قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِموَالتِّرْمِذِيّ وَالنَّسَائِيُّ مُخْتَصَرًا وَمُطَوَّلًا.

وهناك الكثير من الأكاذيب الضمنية التي تكتظ بها الآحاديث التى صدرت من خلال كلام وأفعال محمد (ص) نفسه .

3 – الكذب لزمة من اللزوم البلاغية فى حياة المُسلم :

يستخدم الكذب تحت أسم التورية وأسلوب المبالغة لغرض ما في الأدبيات والأمثال الشعبية كقولهم في الأشعار (قال حمار الحكيم) ومنهمقامات الحريريو كتاب كليلة ودمنة .

وقد ورد في مجلة البحوث الإسلامية لهيئةكبار العلماء قولهم :

" فهو يقول { يعني الحريري صاحب المقامات } :

" أنه لم يَعرف عنأحد من علماء الأمة إلى زمنه أنه حرم أمثال تلك القصص التي وضعت عن الحيوانات ككتاب "كليلة ودمنة " وغيره، لأن المراد بها الوعظ والفائدة، وصورة الخبر في جزئياتهاغير مرادة،وما سمعنا بعده أيضاً أن أحداً من العلماءحرم قراءة مقاماته " انتهى المراد منه .

وجاء عن النعمان بنبشير الصحابي المعروف أنه خطب الناس فضرب مثلاً في حكاية على لسان ثلاثة منالحيوانات الضبع والضب والثعلب .

* أنظر كتاب " الأغاني " للأصفهان – جـ 16 ص 38 .

4 فى إجابةسائل أبله عن سؤال جوابه أوضح:
كقول إبراهيم بالقرآنعندما جَعَلَ أصنام أهله جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا .. فى ( سورة الإنبياء 21 : 62 – 63 ):

" قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63)".

5 – الخداع والمكر صفه إلهية يحتزون بها :

أ – فقد أعترف إله القرآن أنه يخادع الذين يخدعونه .. فقال فى (سورة النساء 4 : 142 ): " إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ .... ".

ب – وأعترفه بأنه خير الماكرين .. فقال فى ( سورة الأنفال 8 : 30 ):

" وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ".

وفى ( سورة ال عمران 3 : 54 ):

" وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ "..

جـ - أعترف إله القرآن بأنه لم يأمن أحد مكره .. فيقول في (سورة الأعراف 7 : 99) :

" أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ".

وأخيراً نقول لأخونا المُسلم :

قف عن الكذب .. فهناك من ينتظرك واقفاً على باب قلبك يدعوك لتفتح له قلبك ليملك عليه ... أنه الشخص الوحيد فى كل الارض " مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ فَإِنْ كُنْتُ أَقُولُ الْحَقَّ، فَلِمَاذَا لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِي؟ " (يو 8 : 46) ..

أنه الصادق الوحيد فهو " ليس الله انساناً فيكذب و لا ابن انسان فيندم هل يقول و لا يفعل أو يتكلم و لا يفي " ( عد 23 : 19) ..

أنه الرب يسوع المسيح الفاتح أحضانه وهو يقول للجميع : " تعالوا إلي يا جميع المتعبين و الثقيلي الأحمال و أنا أريحكم " ( مت 11 : 28) ..

فتعال لأعظم رب لتمتلك أعظم أب ..

أنه ينتظرك فهو الطريق والحق والحياة .

مجديوس السكندري

 

3 حالات يجوز فيها الكذب.. فتاوى الناس

من أنواع الكذب فى الإسلام

الشيخ عبد الله نهاري متى يجوز الكذب؟

الرسول يقول :اعضض بهن أبيك (قضيب أبيك) أبو اسحاق الحويني

Hadith mordre le sexe de son père

حديث من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا

المـــــــــــــــــزيد:

كذبة ابريل وتقية البهاليل

التقية الإسلامية "النفاق الشرعي" ..

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

القول المنحول فى عفة لسان الرسول

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

أكذوبة الاعتدال الإسلامي

هل كان جبريل هو دحية الكلبي ؟

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

قرآن رابسو.. سورة الجنة

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

تبادل الزوجات في القرآن

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

منسأة سليمان الخشبية ودابة الارض الشقية

بلقيس ملكة سبأ بنت الجنية والنورة الإلهية (للكبار فقط + 18)

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

الإسلام وفرج المرأة

الإسلام وفرج المرأة

 

كامل النجار

 

في البدء عندما كانت المجتمعات بدائية كانت للمرأة مكانة خاصة كونها صاحبة الرحم الذي يهب الحياة ويجددها. وكان الرجال يخدمون المرأة كما يخدم ذكور النحل ملكتهم. وبالتدريج أصبحت المرأة إلهةً في أساطيرهم وسموها إشتار وأيزيز وما إلى ذلك. وحتى عرب ما قبل الإسلام جعلوا آلهتهم نساء، فكانت اللات والعُزى ومناة. وكان الرجل والمرأة عاريين فنحتوا تماثيل الإلهة عشتار في الشرق الأوسط وفي أوربا عارية، ولم يُثر الجسد العاري أي نزعات غير طبيعية في الرجل. ولم تكن لغشاء البكارة أي أهمية في المجتمعات البدائية.

 

وكانت جزيرة العرب كغيرها من المجتمعات البدائية. ثم جاء الإسلام فتمرد على المرأة وسخط على العرب لأنهم جعلوا الملائكة إناثاً وحطّم تماثيل اللات والعًزى وجعل الرجال قوامين على النساء. وحتى يتسنى لهم محو صورة المرأة قبل الإسلام ألفوا قصصاً خيالية عن وأد الرجال العرب بناتهم وهن أحياء، كأنما الرجل العربي كان أقل درجة من الحيوان. فحتى الحيوانات حبتها الطبيعة بغريزة حب صغارها. وكل من شاهد الحيوانات في الغابة أو رأى أفلاماً عنها يعلم أن أنثى الحيوان وأنثى الطيور تدافع دفاع المستميت عن صغارها وتضحي بنفسها لحمايتهم. فحتى لو كان الرجل العربي أقل درجة من الحيوان، هل كانت المرأة كذلك فسمحت له بدفن بناتها أحياء؟ مجرد قصص ابتكروها ليمجدوا الإسلام.

 

الإسلام اختزل المرأة إلى فرج مهمتها متعة الرجل فقط والرسول يقول في الأحاديث المروية عنه: " كادت أمتي أن تستحل فروج النساء".

 

وفي حجة الوداع قال في خطبته المشهورة: "فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ".

فالإسلام عندما يتحدث عن المرأة يذكر فرجها فقط.

 

وانكب علماء الأمة في البحث عن كل ما يتعلق بالفرج من حيض واستحاضة وهل إذا دخل شيء من البول في الفرج تغسل المرأة فرجها قبل الوضوء أم تتوضأ دون غسله.

 

وكتبوا ما جادت به قرائحهم مجتمعةً عن أوضاع نكاح المرأة واختلقوا قصصاً عن اليهود الذين كانوا ينكحون نساءهم من الدبر في القبل فيخرج الولد أحولاً.

 

ويقول القرطبي في تفسير آية " نساؤكم حرث لكم" ما يلي: (كان من أمر أهل الكتاب ألا يأتوا النساء إلا على حرف (أي على جنبها) وذلك أستر ما تكون المرأة، فكان هذا الحي من الأنصار قد أخذوا بذلك من فعلهم، وكان هذا الحي من قريش يشرحون النساء شرحاً منكراً ويتلذذون منهن مقبلات ومدبرات ومستلقيات، فلما قدم المهاجرون المدينة تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار فذهب يصنع بها ذلك فأنكرته عليه وقالت: إنما كنا نؤتى على حرف فاصنع ذلك وإلا فاجتنبني! حتى شرى أمرهما فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله عز وجل "فأتوا حرثكم أنّى شئتم" ).

 

ومن السذاجة قولهم " كان من أمر أهل الكتاب ألا يأتوا النساء إلا على حرف وذلك أستر ما تكون المرأة " فمن من تستتر هذه المرأة التي يجامعها زوجها في مخدعها؟ أتستتر من الله؟ والله يقول آتوهن في أي وضع شئتم. وحتى يهولوا الموضوع أكثر أتوا بقصة ثانية في سبب نزول هذه الآية فقالوا: جاء عمر إلى رسول الله (ص) فقال: يارسول الله هلكت! فقال: وما أهلكك؟ قالت: حولت رحلي الليلة (أي أتى زوجته من دبرها). فانزل الله الآية. وما كان يهم هؤلاء الفقهاء والمفسرين أن قصصهم تتعارض مع بعضها البعض. فهم أخبرونا أولاً أن قريش كانوا يأتون النساء في أي وضع شاؤوا ثم يقولون في القصة الثانية إن عمر عندما أتى امرأته من الدبر انزعج لذلك وقال للرسول" هلكت يا رسول الله. ألم يكن عمر يمارس هذا الشيء وهو في مكة كما كانت يفعل بقية رجال قريش؟ فهؤلاء الفقهاء جعلوا الله يهتم بمعرفة في أي وضع أتى الرجل امرأته.

 

وجعل الإسلام المرأة جائزةً لمن يشارك في الغزوات، فبدل أن يحثهم الرسول على الغزو باسم الله والحسنات التي سوف يجنونها، حثهم بالنساء، فقالوا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تجهز لغزوة تبوك قال لرجل: يا أبا وهب هل لك في جلاد بني الأصفر تتخذ منهم سراري ووصفاء فقال: يا رسول الله لقد عرف قومي أني رجل مغرم بالنساء وأني خشيت إن رأيت بنات الأصفر أن لا أصبر عنهن فلا تفتني بهن وائذن لي في القعود عنك وأعينك بمالي فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم (أسباب النزول للنيسابوري، سورة التوبة، الآية "ومنهم من يقول إئذن لي" ).

 

وجعل الفقهاء المرأة جائزة لمن يدخل دين الإسلام من أهل الكتاب فقال بن باز: (إن المسلمين لما آمنوا بالله وبرسله وما أنزل عليهم ومن جملتهم موسى بن عمران وعيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام ومن جملة ما أنزل على الرسل التوراة المنزلة على موسى والإنجيل المنزل على عيسى ، لما آمن المسلمون بهذا كله أباح الله لهم نساء أهل الكتاب المحصنات فضلا منه عليهم وإكمالا لإحسانه إليهم ، ولما كفر أهل الكتاب بمحمد صلى الله عليه وسلم وما أنزل عليه من الكتاب العظيم وهو القرآن حرم الله عليهم نساء المسلمين حتى يؤمنوا بنبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين ، فإذا آمنوا به حل لهم نساؤنا وصار لهم ما لنا وعليهم ما علينا ) ( فتاوى بن باز، ج4، ص 240).

 

فكأنما الله قد جعل الجنس طُعماً لأهل الكتاب ليدخلوا في الإسلام وللمسلمين ليغزوا من لا يسلم. ثم زاد الله للمسلمين من الجوائز الجنسية فجعل ثواب من يعمل خيراً زوجات من الحور كلما فض بكارتهن رجعن عذراوات.

 

ثم أباح الإسلام للرجال أربعة زوجات وعدداً من الجواري لا تحده إلا مقدرة الرجل المالية على اقتناء الجواري اللاتي يحق له أن يضاجعهن متى شاء حتى إن كن محصنات. وحتى تكمل متعة الرجل الجنسية أباح لهم الإسلام زواج المتعة عندما يكون الرجل بعيداً عن أهله في غزوة أو تجارة، فيدفع للمرأة مالاً يبيح له مضاجعتها حتى تنقضي مدة إقامته ثم يرجع إلى أهله ولا مسؤولية عليه نحو تلك المرأة. وعندما منع الخليفة عمر بن الخطاب هذا النوع من الزواج ثارت ثائرة الرجال واتهم الشيعة عمر بن الخطاب بالكفر واستمروا في ممارسة زواج المتعة الذي هو نوع من أنواع الدعارة بغطاء ديني.

 

وحتى هذا القدر من الجنس لم يكف فقهاء الإسلام فأباحوا زواج الطفلة التي تبلغ من العمر تسعة سنوات وجعلوا السن القانونية لبلوغ المرأة تسعة سنوات، وهذا يتعارض مع كل الأسس العلمية المعروفة عن نموء أجسام الأطفال.

 

وحتى هذا القدر لم يكفهم فأباح الإمام الخميني للشيعة مفاخذة البنات الرضيعات حين قال: (لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين، دواماً كان النكاح أو منقطعاً، وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ولو وطأها قبل التاسعة ولم يفضها لم يترتب عليه شيء) ( تحرير الوسيلة، ج2، ص 216).

 

ولفائدة القراء الذين لا يعرفون التفخيذ فهو أن يضع الرجل ذكره بين فخذي البنت ولو كانت رضيعة.

 

وزاد الخميني عندما سألوه عن نكاح الزوجة في دبرها فقال (المشهور الأقوى جواز وطء الزوجة دبراً على كراهية شديدة، والأحوط تركه خصوصاً مع عدم رضاها (نفس المصدر ونفس الصفحة) .

 

وحتى لا يهلل السنة ويتهموا الشيعة بالإباحة فقد روى ابن القيم في كتاب الطب النبوي (قال الشافعي : أخبرني عمي محمد بن علي بن شافع ، قال : أخبرني عبد الله بن علي بن السائب ، عن عمرو بن أحيحة بن الجلاح ، عن خزيمة بن ثابت ، أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن إتيان النساء في أدبارهن ، فقال: ((حلال)) ، فلما ولى ، دعاه فقال : ((كيف قُلتَ ، في أيِّ الخُرْبَتَينِ ، أو في أي الخَرْزَتَينِ ، أو في أيِّ الخَصْفَتَينِ أمنْ دُبُرهاَ في قُبُلهَا ؟ فَنَعَم . أم مِنْ دُبُرِهاَ في دُبُرِهاَ ، فلا ، إنَّ الله لا يَسْتَحيِي مِنَ الحَق ، لا تأتوا النِّساَء في أَدبارهِنَّ)). فالحديث هذا فيه فسحة للذين يريدون أن يحللوا الوطء في الدبر.

 

وفي المعجم الأوسط للطبراني عن نافع عن ابن عمر قال: ( إنما نزلت " نساؤكم حرث لكم" على رسول الله (ص) رخصةً في إتيان الدبر).

 

وقد حرّم الفقهاء كل شيء فيه متعة إلا الجنس ومشتقاته، فقد جعلوا الكفارة على من يحنث في يمينه أو يفعل مكروهاً، ولكن عندما أتوا إلى الذي يجامع زوجته وهي حائض قال أكثرهم لا كفارة عليه وقال بعضهم عليه ربع أو نصف درهم. وعندما أتوا كذلك إلى الذي يحلف ألا يطأ زوجته أو أزواجه الأربعة بالإيلاء ثم يجامع بعضهن (لا يحنث حتى يطأ الأربع وقال أصحاب الرأي‏:‏ يكون موليا منهن كلهن فإن تركهن أربعة أشهر‏,‏ بن منه جميعا بالإيلاء وإن وطئ بعضهن سقط الإيلاء في حقها‏,‏ ولا يحنث إلا بوطئهن جميعا ) (المغني لابن قدامة، باب الإيلاء). فإذا حلف ألا يجامعهن ثم جامع ثلاثة منهن فلا حنث عليه. وزادوا في إغفاء الرجل من الموانع الجنسية فقالوا لا عقاب لمن يُقبّل الصبي أو المرأة الأجنبية (السياسة الشرعية لابن تيمية، ج2، كتاب الحدود). كيف يسمح دين من عند الله للرجل أن يُقبّل الصبي؟

 

ثم ربطوا عبادة المرأة بحسنها ومدى تأثر الرجال بجمالها، فمنعوها من الصلاة في المسجد. قال المالكية إذا كانت المرأة عجوزا لم يعد فيها للرجال مطمع يجوز لها حضور الصلاة في المسجد . أما إذا كانت عجوزا لا يزال فيها مطمع للرجال فيكون مكروها لها حضور الصلاة في المسجد. ويحرم عليها حضور الصلاة في السجد إذا كانت شابة وخيف من حضورها افتتان الرجال بها في المسجد.

 

والشيء الوحيد الذي يمكن أن نقول إن الإسلام قد احترم فيه المرأة هو الزواج عندما قال: " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودةً ورحمةً" (الروم 21).

 

ولكن مؤتمر مكة الأخير ألغى حتى هذه المكرمة البسيطة التي جعلت بين الأزواج رحمة ومودة تمكنهم من أن يسكنوا لبعضهم البعض. فقد أباح الشيوخ المجتمعون في مكة زواج المسيار وزواج الفرند.

 

وكلاهما دعارة رسمية تحت غطاء ديني. ففي هذا الزواج تتنازل المرأة عن حقها في السكن وحقها في الإعاشة وحقها في الملبس.

 

الشيء الوحيد الذي تجنيه من هذا الزواج هو المعاشرة الجنسية.

 

والرجل يأتي إلى بيت هذه الزوجة ساعةً من الزمان يمارس معها الجنس ثم يذهب إلى أهله. فما الفرق بين هذه المرأة وبين العاهر في البلاد التي يُسمح فيها بفتح بيوت الدعارة فيأتي الرجل إلى هذه البيوت ويدفع إلى المومس بضع دراهم ويجامعها ثم يرجع إلى بيته؟ وزاج الفرند هو نفس العرف المتبع في البلاد الغربية حيث يكون للرجل صديقة Girlfriend يعاشرها معاشرة الأزواج على بينة من الملأ ويسكنان في منزلهما المشترك وينجبان الأطفال إن أرادا، ويفترقان متى أراد أحدهما أو كلاهما، أو قد يتزوجان زواجاً تقليداً بعد ذلك. فعلى الأقل في البلاد الغربية نجد أن الناس أكثر أمانة وصدقاً ولا يدعون أن معاشرتهما زواج. بينما في البلاد الإسلامية يريد لنا الفقهاء أن نعتبر معاشرة الفرند زواجاً. إنه الهوس الجنسي الذي بُني عليه الإسلام.

 

ففي عالم اليوم المليء بالإرهاب وتكفير الغير وتأخر المسلمين وتهميش نصف المجتمع، كنا نتوقع من مؤتمر ضم كبار شيوخ العالم الإسلامي أن يخرج علينا الشيوخ باجتهاد يبيح تحمل الغير واقتسام الحقيقة معهم بدل استحواذ المسلمين على الحقيقة المطلقة، خاصة أنهم كانوا مجتمعين في مكة التي رفضت تحمل من يدعو لغير دينها وأخرجت محمد وأصحابه إلى يثرب. لكن للأسف فإن اهتمام الشيوخ كان منصباً في منطقة الإزار مما جعلهم يركزون كل اجتهاداتهم في إباحة زواج المسيار والفرند.

وما أصدق المتنبي حين قال:

 

ما غاية الدين أن تحفوا شواربكم

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

 

قصة إستعباد وتحقير المراة في الاسلام

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

مهمتنا الأولى في الجنه هي الجنس والمعاشره وافتضاض الابكار!

 

ضرب المرأة تكريم لها

الاسلام كرم المرأة بالضرب

معنى النساء ناقصات عقل ودين للشيخ الشعراوى

شرح حديث قطع الصلاة بمرور الحمار والمرأة والكلب الأسود - الشيخ عبدالعزيز الطريفي

الرياضة الإيمانية تفسير الشعراوي لقصة (زيد وزينب)

الشيخ محمد عبد الله (الشيخ ميزو) جماع العُزاب ليس زنا.. ويقع إذا افتقد الجنس الروح

الجنس والإيروتيكا في الإسلام

 

القصة الحقيقية لمحمد ابن ابيه (عربي)

 

نساء السعوديه يطلقن النفير لجهاد النكاح

مجاهدة وهابية سعودية تذهب للجهاد في سوريا

نساء يكشفن تفاصيل خطيرة عن جهاد النكاح بسوريا

تونس: قرائن قوية على وجود ما يسمى "جهاد النكاح"

 

الجواري والغلمان والعبيد.. ما بين الفقه الإسلامي والتاريخ

فضيحة الرسول محمد يغري رجاله بالنساء والغلمان حتى يغزو معه !!

صبيان العشق واللواط

صبيان العشق واللواط : الجزء الثاني.. عشق المرد و الغلمان عند العرب

صبيان العشق واللواط: الجزء الثالث .. نصوص وحقائق صادمة

 

 

 

للمـــــــــــزيد:

للكبار فقط (+18) .. لماذا ينعتني إلهي بالعاهرة ؟

أنا أسيرة حرب عند زوجي

للكبار فقط (+18) أنا كالبراز أفتكري يا نفسي

العلاقة الزوجية على سنة الله ورسوله .. حاسب لتغرز فى امرأتك

أباحة اغتصاب الأطفال فى التراث الإسلامي

مسالك الإجرام في فقه الإسلام ..!

كيف يغتصب الرجل زوجته على سنة الله ورسوله ؟

التحرش الجنسي والموروث الديني الإسلامي

محمد رسول الإسلام يُعذب رجل حتى الموت ويغتصب زوجته فى نفس الليلة فى الصحراء

البيدوفيليا المحمدية وإفرازات النصوص القرآنية

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

بالصوت والصورة.. الأزهر يبيح الزنا.. المهم أن يدفع الزاني الأجر!

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

للكبار فقط (+18) اغتصاب الأطفال في الإسلام وعند المسلمين

الانحراف والشبق الجنسي في الإسلام

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

من 1430 عام أعلَنَ الإسلام الحَرب عَلى الجَمِيع.. ما هُو الحَل؟

مُذَكرات مُسلم سَابق : أشعرُ بالخجل !!

قريباً نقرأ الفاتحة على الشريعة الإسلامية!

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

15 - كاتب القرآن يقول أن الشيطان أيضاً يضل العباد

3 - إله الإسلام خلق الضال ضالاً !!

مقتل آكل الأكباد السوري

المعركة مع الإسلام

الصفحة 1 من 2