Arabic English French Persian

النفاق الإسلامي !!

النفاق الإسلامي !!

النفاق الإسلامي !!

للكاتب المغربي: سعيد ناشيد

ليس هناك نفاق أسوأ ولا ادني من ان تطالب بتطبيق الشريعة في بلدك ثم تهاجر للعيش في بلد علماني..!
ليس هناك من نفاق أوقح ولا أقبح من أن تطالب بزيادة مواد الاسلام في المنهاج الدراسي ثم تسجل أبنائك في احدي مدارس البعثة الفرنسية او الامريكية..!

 

ليس هناك نفاق أسخف ولا أقرف من أن تطلب من "بائعة الهوي؛ أن تقول لك زوجتك نفسي علي سنة الله ورسوله وفي الصباح تمنحها بعض المال وتقول لها أنت طالق..!

 

ليس هناك من نفاق أبشع ولا أشنع من تدخل المسجد لتدعو على الكفار بالويل والثبور وعظائم الأمور ثم تخرج منه لتطلب المعونات من الكنيسة..!

 

ليس هناك من نفاق أصغر ولا أحقر من ان تشتم أمريكا وتحرق العلم الامريكي في كل مناسبة أو دون مناسبة ثم تقف في طابور سفارتها أو قنصليتها لأجل الحصول علي التأشيرة..!

 

النفاق هو أن تبتهج بوجود مساجد كبري وفاخرة في قلب نيويورك ولندن وباريس، ثم تبتهج بمشهد شاب غربي يردد الشهادتين ولو بصعوبة خلف شيخ في مسجد بأحدي عواصم الغرب، لكنك في الاول وفي الأخير تعتبر ذلك إنتصاراً لقيم الحرية وحقوق الانسان والحريات الدينية والفردية داخل الحضارة الغربية... بل تقيم الدنيا إذا علمت أن قسّـآ قام بتعميد مسلم واحد ولو داخل الفاتيكان، وتظن ذلك مؤامرة ضد الاسلام والمسلمين..!

 

النفاق هو أن لا تكترث لفساد الرشوة، وفساد جهاز القضاء، وفساد التهرب الضريبي، وفساد تبييض الأموال، وفساد الغش في السلع ، وفساد مافيات المخدرات والمليشيات الجهادية وتهريب الأسلحة، ثم ترى الفساد - كل الفساد - في مجرد تنورة (بلوزة) أو سروال قصير أو قبلة في لوحة أعلان..!!

 

النفاق هو أن تعلم علم اليقين وبالارقام بأن المجتمعات الأكثر تديناً في العالم هي أيضاً الأكثر فساداً في الادارة، والأكثر إرتشاءً في القضاء، والأكثر كذبا في السياسة، والأكثر هدراً للحقوق، والأكثر تحرشا بالنساء، والأكثر اعتداء علي الأطفال، ثم تقول للناس: أن سبب فساد الأخلاق هو نقص الدين..!

فيا للوقاحة..!

 

إن النفاق هو أن تشعل الفتنة الطائفية في العراق وسوريا وباكستان، وتوقظ الحرب القبلية في ليبيا واليمن والسودان، ثم تقول إنك تقاتل من أجل وحدة المسلمين..!

للمصيبة..

 

النفاق هو أن تعتبر كل نساء الارض ناقصات عقل ودين، وعورات، وحبائل الشيطان، وحطب جهنم، الا أمك فإن الجنة تحت أقدامها..!

  • مرات القراءة: 623
  • آخر تعديل السبت, 16 حزيران/يونيو 2018 17:07

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.