Arabic English French Persian

حكم سفر المُسلمين إلى بلاد الكفار- أحكام المغيبين الشرعية

حكم سفر المُسلمين إلى بلاد الكفار- أحكام المغيبين الشرعية

حكم سفر المُسلمين إلى بلاد الكفار- أحكام المغيبين الشرعية

بولس اسحق

 

كثيرا ما تثار مسألة هجرة المسلمين للغرب سواء في هذا المنتدى او غيره... وكما نعلم انه في الإسلام... يعتبر سفر المسلم لدولة غير إسلامية والإقامة فيها محرما... وذلك لقول صلعم:{لا تساكنوا المشركين ولا تجامعوهم فمن ساكنهم أو جامعهم فليس منا}.

الراوي: سمرة بن جندب - خلاصة الدرجة: صحيح أو حسن كما اشترط على نفسه في المقدمة - المحدث: ابن الملقن - المصدر: تحفة المحتاج - الصفحة أو الرقم : 514/2

 

وقوله :{أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين}

الراوي: جرير بن عبدالله البجلي - خلاصة الدرجة: احتج به ، وقال في المقدمة: لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند) - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم : 349/7)

 

وقوله أيضا:{بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى خثعم فاعتصم ناس منهم بالسجود فأسرع فيهم الفشل قال فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأمر لهم بنصف العقل وقال أنا بريءمن كل مسلم يقيم بين أظهر المشركين}.

الراوي: جرير بن عبدالله البجلي - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم : 5/30

 

أولاً: الفقه الإسلامي لا يبيح ارتكاب المُحَرَم من أجل تحقيق ضرورة معينة

والمؤمن المُسلم كعادته سوف يبدأ بالتماس الأعذار لنفسه.. حتى يحاول أن يتجاوز الموقف المحرج الذي وقع فيه المسلمون بخصوص هجرتهم للغرب.. مع الحفاظ على مضمون شريعته الإسلامية التي تحرم ذلك العمل وسيقول لنا” :نعم السفر إلى الغرب حرام لكن هم يسافرون لضرورة أي بغرض الدعوة"

 

وجوابنا على هذا الأمر... من المعروف أنّ الفقه الإسلامي لا يبيح ارتكاب المُحَرَم من أجل تحقيق ضرورة معينة.. إلا بعد استنفاذ جميع الوسائل المباحة.. فمثلا الخمر محرم في الإسلام.. ولو جئنا لشخص مريض بأربع أدوية يمكنها علاج ذلك المرض.. لأننا كثيرا ما نجد في الطب أكثر من دواء لمرض واحد.. وأحد هذه الأدوية يحتوي على الخمر... فلا يجوز للمسلم أن يتعاطى ذلك الدواء... إلا بعد أن يجرب الأدوية الثلاثة التي لا تحتوي الخمر.. ولنقيس على ذلك مسألة الدعوة للإسلام.. فالدعوة للإسلام تتم بطرق متعددة وبإمكان أي شخص في هذا الوقت الدعوة لأي دين كان... عن طريق برامج المحادثة والمنتديات ومواقع الإنترنت.. إذن فالدعوة ممكنة وبثلاث وسائل مختلفة.. دون ضرورة اللجوء لارتكاب الحرام وهو السفر إلى الخارج.. فلماذا ما زال المسلم يسافر إلى هناك.. هذا أولا.

 

ثانيا : أمامنا الآن خيارين :

إما أنّ الدعوة للإسلام في الدول العلمانية اسهل من الدول الإسلامية (الشيعي في دولة سنية- والسني في دولة شيعية).. وهذا الخيار معناه أنّ الحرية الدينية موجودة في الدول العلمانية.. ومعناه أيضا أنّ الدول العلمانية تسمح بالدعوة للإسلام أفضل من الدول الإسلامية نفسها.. وإذا قلت أنّ الدعوة للإسلام في الدول العلمانية أصعب من الدول الإسلامية.. فبالتالي فإنّ القول أنّ المسلمين يسافرون بغرض الدعوة هو حجة باطلة.. ولقد سألت أحد المسلمين.. لماذا يسافر المسلم إلى الدول العلمانية.. مع العلم ان بامكانهم الدعوة للاسلام من خلال الانترنت.. فقال لي: أنّ هناك من لا يدخل الانترنت من العلمانيين.. لهذا يسافرون لدعوتهم للاسلام بانفسهم!!.. لكنه يتناسىو يستعبط بأنّ الذين لا يدخلون الانترنت من أهل دول أفريقيا الجنوبية أكثر بكثير.. لذلك فهؤلاء أولى بتبشيرهم والدعوة للاسلام بينهم.. وسبب مقنع يدفعهم للسفر إلى دول إفريقيا الجنوبية... وليس إلى الدول العلمانية المتقدمة.. فلماذا لا يذهبون الى هناك ويدعون لدينهم.. الذي بدأ الملايين منهم بتركه!!

 

ثالثا: القصر لا التعميم

إنّ قول المُسلم بأنّ ما قاله الرسول كان مقتصرا على حادثة معينة ولا يجوز تعميمه هو كلام غير سليم.. لأنّ هناك قاعدة في الإسلام تقول أنّ العبرة بعموم اللفظ وليس بخصوص الحدث.. والان يوجد ظاهرة منتشرة ملحوظ في أوساط المسلمين.. وهي ظاهرة أنّ المسلمين يهاجرون لدول علمانية ثم يدعون أنهم مضطهدين في تلك الدول.. ولكن هل يعتقد هؤلاء المسلمين أنّ رؤوسنا مخصصة للحلاقة والكوافير فقط.. لإنّنا كلادينيين او ملحدين او كفرة.. لدينا رؤوس وبداخلها أدمغة نفكر بها.. فكيف للشخص أن يسافر إلى دولة بملئ إرادته.. ثم يأتي ويقول أنه مضطهد فيها.. ولنسلم جدلا أنهم مضطهدين فعلا وأنهم خدعوا بما يثار عن تلك الدول.. فالدول العلمانية نفسها تبيح لهم أن يرجعوا إلى بلادهم الأصلية.. ليهربوا من الاضطهاد.. ومع ذلك فإنّ من يرجعون هم قليل من كثير.. ان لم يكونوا قد طردوا اصلا لاسباب معينة.. وعن أي نوع من الاضطهاد يتحدثون.. إذا كانوا في الدول العلمانية يستطيعون إنشاء مدارس إسلامية خاصة بهم.. وينشرون من خلالها الارهاب واللعن للبلد الذي آواهم.. ولا يجبرون على دراسة مادة الدين المسيحي.. ويستطيعون أن يصوموا ويصلوا ويعطوا الزكاة.. ويباح لهم أن يهاجروا مؤقتا إلى السعودية لأداء الحج أو العمرة لتقبيل الحجر الوثن.. ويحق لهم قانونيا تولي أي منصب في الدولة حتى المناصب العظمى والحساسة.. طالما نجحوا في الانتخابات لتلك المناصب العامة.. ولهم حقوق متساوية مع الآخرين .. وفي معظم اوربا يتم دعم الجهات الإسلامية (بما فيها المساجد).. ماليا من قبل الحكومة فأين الاضطهاد .. وإذا كان هذا اضطهادا فأنا أتمنى أن تتعرض كل شعوب العالم لمثله !!!!!

 

والأمر الآخر الذي ينفى كذبة الاضطهاد هذه.. هي أنّ المسلمين يسافرون على الأغلب إلى الدول الأكثر تمسكا بالعلمانية (أي المكان الذي سيتعرضون فيه للاضطهاد المزعوم في أقصى أشكاله).. في حين لا يسافرون إلى الدول الأقل تمسكا بها كالبرتغال.. وبما أنّ المسلمين في الدول العلمانية ينتقدون العلمانية ويدعون أنها جعلت حياة الإنسان في "شقاء وتعاسة وفساد وإجرام" على حد تعبيرهم.. وإذا كانوا أيضا يقولون أنّ الدولة الإسلامية أفضل من العلمانية.. فلماذا لا يرجعون للدول الإسلامية.. ولماذا يعترضون عندما قامت أستراليا او أمريكا او المانيا.. بترحيل بعض المسلمين إلى الدول الإسلامية.. أليس أستراليا او أمريكا او المانيا.. ستقوم بنقلهم من بيئة "فساد وشقاء" وهي البيئة العلمانية.. إلى بيئة "سعادة ورفاهية" وهي البيئة الإسلامية ؟؟!!

 

ويتناسون ان السبب الحقيقي وراء سفر وإقامة المسلمين في الدول العلمانية.. هي لأنهم سيحصلون على رفاهية العيش العلماني وحريته.. بدليل أنهم يسافرون إلى الدول الغنية جدا ذات التمسك القوي بالعلمانية كالسويد وكندا وأمريكا وأستراليا.. ويتركون الدول ذات المستوى المادي الأقل والأقل تمسكا بالعلمانية كروسيا ورومانيا.. كما ان المسلمين يلجؤون الى الغرب الكافر لسببين لا ثالث لهما.. الأول الهرب من حكامهم الذين يسومونهم سوء العذاب.. والثاني هو لاستنزاف موارد الشعوب الغربية المضيفة لهم من باب ان الغرب كفار.. وان سرقتهم ولعنهم وتدميرهم من الداخل هو حق مشروع لكل مسلم.. ولا أزال أتذكر من أيام الجامعة الطالب اليمني الذي نفر غاضبا في المجادلة في درس مقارنة الأديان.. وصرح ان مولاه في المسجد اصدر فتوى تحليل بيع الخمر لغير المسلم.. من اجل تخريب الانسان الغير مسلم وسلب أمواله رويدا رويدا.. يا عيني على دين التعايش والرحمة.. علما ان الزبائن 98% مسلمون.. يموت المسلمين بالمئات في محاولاتهم للوصول الى البلدان العلمانية.. وليوجد من يخبرنا:

هل يجوز للمسلم ان يضحي بنفسه في سبيل الهرب من بلاد المسلمين..

او لماذا لا يوجد من يخبرنا:

لماذا لا يحصل المسلمين على حقوق اللجوء في البلدان الإسلامية..

او لماذا لا يحصل المسلمين البنجلادشيين العاملين في السعودية ودول الخليج على الأقل على حقوق تليق بالبشر!!!

 

وقد أفتى الشيخ عبدالعزيز بن باز وابن جبرين وغيرهم الكثير – حول موضوع الهجرة فقال ابن باز:

" أما السفر إلى تلك البلاد التي فيها الكفر والضلال والحرية وانتشار الفساد من الزنى وشرب الخمر وأنواع الكفر والضلال ففيه خطر عظيم على الرجل والمرأة, وكم من صالح سافر ورجع فاسدا, وكم من مسلم رجع كافرا, فخطر هذا السفر عظيم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (أنا بريء من كل مسلم يقيم ! بين المشركين)

وقال أيضا : (لا يقبل الله من مشرك عملا بعد ما أسلم أو يفارق المشركين إلى المسلمين) والمعنى حتى يفارق المشركين فالواجب الحذر من السفر إلى بلادهم, وقد صرح أهل العلم بالنهي عن ذلك والتحذير منه , اللهم إلا رجل عنده علم وبصيرة فيذهب إلى هناك للدعوة إلى الله , فإن خاف على دينه الفتنة فليس له السفر إلى بلاد المشركين حفاظا على دينه وطلبا للسلامة من أسباب الفتنة والردة , أما الذهاب من أجل الشهوات وقضاء الأوطار الدنيوية في بلاد الكفر في أوربا وغيرها فهذا لا يجوز " بتصرف من كتابه مجموع فتاوى الشيخ عبدالعزيز بن باز.

REFERENCE

 

 

وهذا العريفي فارس نكاح الجهاد:

 

واضحك مع العوضي.. فهؤلاء هم الذين يقودون امة صلعم وفرسانها الميامين.. متناسين انه حتى الغترة والعقال( موانع الذكاء) التي يرتدونها على رؤوسهم هي من صنع الكفار.. وهي مؤامرة من الكفار على عقولهم لو يعلمون... لانها تحجب دخول الشمس الضرورية لنمو عقولهم!!

 

ويبقى سؤالي قائما عن الهجرة..

لماذا يقوم المسلمين بالهجرة للغرب..

ثم يدعون أنهم مضطهدين!!!

  • مرات القراءة: 494
  • آخر تعديل الجمعة, 13 نيسان/أبريل 2018 19:37

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.