Arabic English French Persian

كيف دخلت كل من المسيحية و الإسلام إلى مصر؟؟

كيف دخلت كل من المسيحية و الإسلام إلى مصر؟؟

بقلم سمو الأمير

يجب ان يواجه المصريين أنفسهم بالحقيقة، كي يتمكنوا من تقرير مصيرهم و مصير أولادهم.

تعالوا نراجع التاريخ لنري كيف دخلت كل من المسيحية و الاسلام الي مصر؟

وعوامل والظروف المحيطة بدخول المصريين في كلتا الديانتين ..

دخلت المسيحية إلى مصر بواسطة رجل واحد جاء إليها حاملاً الإنجيل

وبدأ بشارته بمعجزة مؤيدة من السماء عندما قام بشفاء يد الإسكافي المجروحة أثناء إصلاح حذاءه.

آمن به الرجل و صار أول مصري يعتنق المسيحية

واعتمد و كل أهل بيته و انتشرت المسيحية بعد ذلك بقوة و سرعة شديدة

 وذلك رغم الاضطهادات العنيفة التي كان يتعرض لها المسيحيين

وكان من ضمنها إستشهاد القديس مرقس في شوارع الاسكندرية بطريقة بشعة

ولكن كل ذلك زاد تمسك المسيحيين بإيمانهم

و انتشار المسيحية في كل ربوع مصر حتي صارت مصر بالكامل مسيحية في وقت قياسي و قصير للغاية !!! (بدون سيف او جيوش او إجبار أحد علي الدخول في المسيحية).

ماذا عن دخول الاسلام الي مصر ؟

بعيداً عن الروايات الخيالية ، نستطيع التأكيد علي ان العرب جاءوا من الجزيرة العربية غزاة

بجيوش و سيوف و خاضوا حروباً للاستيلاء علي مصر..

صحيح ان مصر كانت في ذلك الوقت خاضعة للاحتلال الروماني

و لكن هذا ليس مبرراً علي الإطلاق للترحيب بمحتل بديل !!!

الثابت تاريخياً أن سيف العرب عمل بضراوة في صدور المصريين و ان بعد دخول الاسكندرية قام العرب المسلمين الغزاة بقتل المصريين و سبي النساء ونهب البيوت وحرق مكتبة الاسكندرية (راجع المقريزي)

واذا ما ابتعدنا عن المواقع الحربية و التي راح ضحيتها عشرات الآلاف من المصريين علي يد الغزاة العرب المسلمين، فاننا يمكننا التوقف على ما عرضه الغازي المنتصر علي صاحب الارض ..

الاختيارات الثلاث :

الاسلام أو الجزية أو الموت.

علاوة علي المعاملة المُذلة و المهينة و إستحلال أموال و أعراض و دماء المصريين.

كل من دخل الاسلام في ذلك

الوقت إنما دخل بسبب الفقر أو خوفاً و هرباً من الموت.

و بالطبع وُجد شرفاء ممن فضلوا الموت علي الدخول في الدين الاسلامي.

لا يزال الاسلام كما كان منذ أربعة عشر قرناً يخرب حياة الناس و يحرم المصريين من الحرية و يمارس التفرقة الدينية بين المصريين و يمارس الظلم و الطغيان وفق شريعته الظالمة المستبدة و القوانين الجائرة المستمدة منها.

إنه وقت للانقلاب علي هذا الدين الدموي الظالم  الذي أهان المرأة و أذلها، و أوصل المصريين لأحط الأخلاق ، بجعلهم يتحرشون بالنساء بشكل أحقر من الحيوانات و يقتلون الأطفال  بأيادي شيطانية آثمة متجردة من الانسانية .

اخرجوا من هدا الدين الباطل..

عودوا يا مصريين الي المسيح..

عودوا لدين الحق و الي اله الحق.

اتركوا الاسلام فحاشا ان يكون 

هذا الدين من عند الله.

هذا هو طريق الخير لمصر و أهلها..

و هذا سبيل إنقاذ مصر و مستقبلها.

اخرجوا من الإسلام يا مصريين ... 

اخرجوا من الاسلام يا مصريين ...

و عودوا إلة المسيح.

  • مرات القراءة: 1993

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.