Arabic English French Persian

المسيحية الديانة الفاشلة بقلم مصطفى احمد

المسيحية الديانة الفاشلة بقلم مصطفى احمد

مصطفى احمد

 

تحت غطاء من الازهر ومع مجلته ينشر محمد عمارة الاٍرهاب بقصد او بدون قصد بقوله ان المسيحية ديانة فاشلة.

انا هنا لا انحاز الى طرف على حساب طرف ولكن اتكلم بحكم توجهاتى الفكرية البسيطة وبعيدا كل البعد عن اى توجهات عقائدية وأقول :

اولا: من قال ان المسيحية دين من الاصل لمحمد عمارة لكى يصفها بالدين الفاشل؟ هذا اول دليل انه لا يعرف ماذا يقول ويكتب. يا هذا المسيحية ليست دين بل هى اُسلوب حياة.
ثانيا: اذا كانت المسيحية اُسلوب حياة فهناك من وضع لها هذا الأسلوب. والسؤال هنا ، من وضع هذا الاسلوب؟؟؟؟
ثالثا: كلامك صحيح جدا بانه دين فاشل بشرط ان تقول لنا ما هو الدين الناجح
رابعا: بحثت وتعمقت وناقشت وتتبعت وعايشت اصحاب هذا الدين الفاشل فوجدتهم كل فشلة ولذلك هم أطباء وهم صيادلة وهم مهندسون وهم تجار وهم صناع وفى البنوك التى لا يمكن ان تعمل بدونهم.
خامسا: هذا الدين الفاشل لم يُخرج لنا ارهابيون يقتلون ويذبحون ويحللوا قتل النفس تحت راية الله اكبر بالرغم انهم يُقتلون ويذبحون ويُهجرون من أراضيهم وبلادهم وكل واحد منهم منتظر ان يستشهد فى اى وقت دون ذنب ارتكبه
سادسا: الفشلة من اصحاب الدين الفاشل هم من يفتحون قلوبهم وبيوت عبادتهم للجميع بدون استقصاء لاحد
سابعا: الفشلة من اصحاب الدين الفاشل هم ملح الارض سواء رضيت سيادتكم ام لم ترضى ، فقط انظر الى مصر بدون المسيحيين بنظرة محايدة بعيدا عن اى ايدلوجية وستعرف ان مصر بدونهم بلد بلا روح ولا حياة.
ثامنا: انظر نسبة المرتشين من الفشلة اصحاب الدين الفاشل وستعرف جيدا من هم الفشلة الحقيقيون.
تاسعا: انظر للتعصب وعدم العدل وعدم المساواة التى يتعرض لها الفشلة من اصحاب الدين الفاشل لتعرف اين النقاء والخوف من العالى فوق كل عالى ومن يفعل ذلك بهم وما هو رد فعلهم
عاشرا: اختصار الدين الفاشل هذا كله كلمة واحدة هى "المحبة" وان كنت لا تعرف معناها ولا كيف يؤديها اصحاب الدين الفاشل فانت قولت بهتانا وظلما عظيما. هم لا يكرهون احد ، هم يقدموا الخير ، هم يساعدوا كل الناس بدون تفرقة ولا عنصرية لان من يفعل عكس ذلك لا يصلح ان ينتمى الى هذا الدين الفاشل.

عندى الكثير لاقوله عن الدين الفاشل وعن الفشلة من أصحابه وسأختم مقالى بسؤال ساذج وهو:

هل بعد ذلك كله يمكن ان نقول انه دين فاشل؟

انا أعرفكم جيدا ولن تجرؤ على ان تجاوب على سؤالى لان الفشل هو الذى يعشعش فى اعماقك.

 

بقلم
مصطفى احمد

  • مرات القراءة: 848
  • آخر تعديل الإثنين, 04 تموز/يوليو 2016 15:14

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.