Arabic English French Persian
شيوخ مسلمين: احذروا من متاهة المتشابهات في القرأن انها تشويش شيطاني!

صخر المجيد

نجد في القرأن أية غريبة الشأن ففي سورة أل عمران 7:3-8

هُوَ ٱلَّذِىٓ أَنزَلَ عَلَيۡكَ ٱلۡكِتَـٰبَ مِنۡهُ ءَايَـٰتٌ۬ مُّحۡكَمَـٰتٌ هُنَّ أُمُّ ٱلۡكِتَـٰبِ وَأُخَرُ مُتَشَـٰبِهَـٰتٌ۬‌ۖ فَأَمَّا ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِمۡ زَيۡغٌ۬ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَـٰبَهَ مِنۡهُ ٱبۡتِغَآءَ ٱلۡفِتۡنَةِ وَٱبۡتِغَآءَ تَأۡوِيلِهِۦ‌ۗ وَمَا يَعۡلَمُ تَأۡوِيلَهُ ۥۤ إِلَّا ٱللَّهُ‌ۗ وَٱلرَّٲسِخُونَ فِى ٱلۡعِلۡمِ يَقُولُونَ ءَامَنَّا بِهِۦ كُلٌّ۬ مِّنۡ عِندِ رَبِّنَا‌ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّآ أُوْلُواْ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ (٧)رَبَّنَا لَا تُزِغۡ قُلُوبَنَا بَعۡدَ إِذۡ هَدَيۡتَنَا وَهَبۡ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحۡمَةً‌ۚ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ

وبدون أي لف أو دوران نفهم من المعنى المباشر للأية ما يلي

  1. بعض أيات القرأن محكمة وبعضها غير محكم بل يحتوي شبههة ولم يذكر لنا كاتب القرأن كيف نميز هذه من تلك مما يجعل القرأن يظهر كأنه مثل بيت جحا أو متاهة غير معلوم أي الايات تقود الى بر الامان و ايهم يقود العقل الى الزيغ و الضلال
  2. أن الايات المتشابهة لا يعلم تأويلها الا الله و الراسخون في العلم لا يعلموا التأويل بل فقط وجب عليهم الايمان الاعمي. فنسأل نحن اذا لما يوجد في الاسلام أهل علم و تفسير؟؟

لماذا اذا يوجد شيوخ يستفتيهم المسلمون؟؟

لماذا اذا ابن كثير والقرطبي و الطبري؟؟؟

لماذا ينزل الله أيات لا يعلم تأويلها الا هو؟؟؟؟؟؟؟

  1. اتباع ما تشبه يؤدي الى الضلال لذلك يصرخ المؤمنون الى الله متضرعيين "ربنا لا تزغ قلوبنا بعد أن هديتنا"

ونجد أن شيوخ كثيرين بدأوا يدركون حجم الكارثة و أظهروا خجلهم من متشابهات القرأن و صاروا ينادون المسلمون على الفيس بوك ينصحوهم إبتعدوا عن الدخول ومحاولة فهم الايات الشبهة في القرأن

من أمثال هؤلاء الشيخ الذي يسمي نفسه في مواقع التواصل الاجتماعي "صاحب القنديل أبو الليث" نعرضك لكم جزء من منشوره الذي يتحدث فيه عن ضلال الفرق الاسلامية

ShameFromUnDecisiveStart

ShameFromUnDecisiveImportant

 

فدعوتنا للمسلمين البيوم أن يتوقفوا عن عصر اللمون على العقل و الرضا بابتلاع أشواك شجرة الزقوم

تابعونا على برنامج الكتاب المكنون

فيديوهات ذات صلة

الله فى القرآن - 5 -  يمكنه أن يضلل عباده بعد هدايتهم

الله فى القرآن - 5 -  يمكنه أن يضلل عباده بعد هدايتهم

 

 مجدي تادروس 

 

تحدثنا فى المقال السابق عن إدعاء كاتب القرآن بأن من يضلله إله الإسلام فلا هاد له له وما له من نصير، وفى هذه المقالة سوف نبحث فى إدعاء كاتب القرآن بأن إله الإسلام يمكنه أن يضلل مؤمن بعد هدايته :

 

  • حيث أقر كاتب القرآن وأعترف أن إله الإسلام متقلب ويمكنه أن يقوم بأضلال العباد ليبين لهم ما يتقون فقد قال فى ( سورة التوبة 9 : 115 ) :

" وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ{وهناك سبب لأضلالهم أى يضللهم عن قصد}

حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ

إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (115)

إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

يُحْيِي وَيُمِيتُ

وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (116)

لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ

الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ

مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ

ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ

إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (117) ".

 

قال القرطبي فى تفسيره للنص :

" قَوْلُهُ تَعَالَى وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ 

أَيْ مَا كَانَ اللَّهُ لِيُوقِعَ الضَّلَالَةَ فِي قُلُوبِهِمْ بَعْدَ الْهُدَى

حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ فَلَا يَتَّقُوهُ

فَعِنْدَ ذَلِكَ يَسْتَحِقُّونَ الْإِضْلَالَ ." 

قُلْتُ : فَفِي هَذَا أَدَلُّ دَلِيلٍ عَلَى أَنَّ الْمَعَاصِيَ إِذَا ارْتُكِبَتْ وَانْتُهِكَ حِجَابُهَا كَانَتْ سَبَبًا إِلَى الضَّلَالَةِ وَالرَّدَى وَسُلَّمًا إِلَى تَرْكِ الرَّشَادِ وَالْهُدَى ِ . 

 

*أنظر تفسير القرطبي -  الجامع لأحكام القرآن- محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - دار الفكر - سورة براءة - قوله تعالى وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم - الجزء الثامن – ص 196 .

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=9&ayano=115

 

 

  • ويكمل كاتب القرآن تقلب إله الإسلام حيث قال فى (سورة التوبة 9 : 116 - 117) :

" إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (116) لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (117)".

 

قال ابن كثير فى تفسيره للنص :

" يَقُولُ تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ نَفْسِهِ الْكَرِيمَةِ وَحُكْمِهِ الْعَادِلِ :

إِنَّهُ لَا يُضِلُّ قَوْمًا بَعْدَ بَلَاغِ الرِّسَالَةِ إِلَيْهِمْ، حَتَّى يَكُونُوا قَدْ قَامَتْ عَلَيْهِمُ الْحُجَّةُ ،

كَمَا قَالَ تَعَالَى : ( وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى ) الْآيَةَ [ فُصِّلَتْ : 17 ] .

 

وَقَالَ ابْنُ جَرِيرٍ : يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَقْضِيَ عَلَيْكُمْ فِي اسْتِغْفَارِكُمْ لِمَوْتَاكُمُ الْمُشْرِكِينَ بِالضَّلَالِ بَعْدَ إِذْ رَزَقَكُمُ الْهِدَايَةَ وَوَفَّقَكُمْ لِلْإِيمَانِ بِهِ وَبِرَسُولِهِ ، حَتَّى يَتَقَدَّمَ إِلَيْكُمْ بِالنَّهْيِ عَنْهُ فَتَتْرُكُوا ، فَأَمَّا قَبْلَ أَنْ يُبَيِّنَ لَكُمْ كَرَاهِيَتَهُ ذَلِكَ بِالنَّهْيِ عَنْهُ ، ثُمَّ تَتَعَدَّوْا نَهْيَهُ إِلَى مَا نَهَاكُمْ عَنْهُ ، فَإِنَّهُ لَا يَحْكُمُ عَلَيْكُمْ بِالضَّلَالِ ، فَإِنَّ الطَّاعَةَ وَالْمَعْصِيَةَ إِنَّمَا يَكُونَانِ مِنَ الْمَأْمُورِ وَالْمَنْهِيِّ ، وَأَمَّا مَنْ لَمْ يُؤْمَرْ وَلَمْ يُنْهَ فَغَيْرُ كَائِنٍ مُطِيعًا أَوْ عَاصِيًا فِيمَا لَمْ يُؤْمَرْ بِهِ وَلَمْ يَنْهَ عَنْهُ .  

 

*أنظر تفسير ابن كثير  - تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م  - سورة براءة - قوله تعالى وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم – الجزء الرابع – ص : 128 .

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=9&ayano=116

 

قال البغوي فى تفسيره :

" وَقَالَ مُقَاتِلٌ وَالْكَلْبِيُّ :

هَذَا فِي الْمَنْسُوخِ وَذَلِكَ أَنَّ قَوْمًا قَدِمُوا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْلَمُوا ، وَلَمْ تَكُنِ الْخَمْرُ حَرَامًا ، وَلَا الْقِبْلَةُ مَصْرُوفَةً إِلَى الْكَعْبَةِ ، فَرَجَعُوا إِلَى قَوْمِهِمْ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ ثُمَّ حُرِّمَتِ الْخَمْرُ وَصُرِفَتِ الْقِبْلَةُ ، وَلَا عِلْمَ لَهُمْ بِذَلِكَ ، ثُمَّ قَدِمُوا بَعْدَ ذَلِكَ الْمَدِينَةَ فَوَجَدُوا الْخَمْرَ قَدْ حُرِّمَتْ وَالْقِبْلَةَ قَدْ صُرِفَتْ ،

فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ كُنْتَ عَلَى دِينٍ وَنَحْنُ عَلَى غَيْرِهِ فَنَحْنُ ضُلَّالٌ؟

فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى : ( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ ) يَعْنِي : مَا كَانَ اللَّهُ لِيُبْطِلَ عَمَلَ قَوْمٍ قَدْ عَلِمُوا بِالْمَنْسُوخِ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمُ النَّاسِخُ .

( إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) " .

 

أنظر تفسير البغوي - الحسين بن مسعود البغوي - سورة التوبة - تفسير قوله تعالى " وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ " دار طيبة .

 

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=51&surano=9&ayano=115

 

ولا حول ولا قوة للمُسلم أمام هذا التقلب اللإلهي إلا أن يملء الدنيا صراخاً ذليلاً مرعوباً قائلاً ما علمه له كاتب القرآن قائلاً فى (سورة آل عمران 3 : 8) :

" رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا

وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً

إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ".

 

لكم مني جزيل الشكر وفائق الأحترام ..

وإلى اللقاء فى المقال القادم، حيث سنبحث فى إدعاء كاتب القرآن بأن إله الإسلام

يتحدى بقُدرته أى أحد على هداية من أضلله !!

 

مجدي تادروس

 

 

صفات وأعمال مشتركة بين الشيطان وإله القرآن

 

 

معضلة القضاء والقدر في الإسلام

 

 

القدر والقدرية في الاسلام والمسيحية

 

 

مكر إله القران على مخلوقاته فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون

 

 

للمــــــــــــــزيد:

17 - أعتقاد المُسلم فى أن إله الكتاب المقدس هو الذى يضل العباد بل ويرسل عليهم روح الضلال !

16 - الأشرار يضلون أنفسهم وغيرهم من الناس !

15 - كاتب القرآن يقول أن الشيطان أيضاً يضل العباد

14 - إله الإسلام يعلم الضالون من المهتدين !!

13 - من أتبع هدى إله الإسلام لا يشقى !

12 - حينما يضرب إله الإسلام أمثاله لا يضربها إلا ليضل بها الفاسقين !

11 - إله الإسلام مسئول عن ضلال أعمال العباد وأحباطها !

10 -إله الإسلام يفتتن العباد ليضلهم !

9 - من أحب إلهه أضله إله الإسلام !

8 - إله الإسلام لا يزيد الظالمين إلا ضلالة وأضلال !

7 - من أهتدى فقد أهتدى لنفسه

6 -إله الإسلام يتحدى قُدرة أى أحد على هداية من أضلله !

4 - من يضلله إله الإسلام فلا هاد له !!

3 - إله الإسلام خلق الضال ضالاً !!

2 - القرآن يقول أن إله الإسلام مُضل ويَضل العباد

1 -المضل الذى يضل العباد

قَدَّرَ اللَّهُ وَمَا شَاءَ فَعَلَ

إله الإسلام وتعدد الآلهة فى القرآن

هل محمد هو الإله القرآني؟

للكبار فقط (+18).. لماذا كان وعده – سبحانه وتعالي – بالولدان المخلدون في الجنة؟

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

هل اساء الله إلى ذاته في القرآن.. ؟!

إرهابي بمجرد الإيمان بهذا الرسالة التى تحرضك على القتل

يا أيُها النَبي حَرِّض المُؤمنينَ عَلى القِتال

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

إله الإسلام صنم يستدعيه محمد وقت حاجته

الأبعاد السيكولوجية والسوسيولوجية للتطرف والإرهاب الإسلامي

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

هل مات محمد (ص) بالسم الهاري؟ أذاً هو نبي كذاب بأعتراف سورة الحاقة!

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

كاتب القرآن يزدري بالذات الإلهية ويشين الله بما لا يليق

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا