Arabic English French Persian

تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" .. أصل ديننا السماحة

تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" .. أصل ديننا السماحة

تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" .. أصل ديننا السماحة

عدلي جندي

 

فى جلسة السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مدافعاً ومروجاً لدينه الإسلام ودين دولته (مصرستان):

" معاملتى مع المسيحيين ليست سياسة ولكن هذا ديننا ..".

 

بينما يخرج علينا موقع طريق الإسلام الإزهري وكل المواقع الإسلامية لتقول:

"يحرم اتخاذ المسيحيين إخواناً، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [المائدة:51]، وقال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات:10]، فحصر سبحانه الأخوة الحقيقية في المؤمنين، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يكذبه، ولا يحقره" (رواه أحمد والبخاري).

 

{modal https://ar.islamway.net/fatwa/9592/%D9%87%D9%84-%D9%8A%D9%85%D9%83%D9%86-%D8%A3%D9%86-%D9%86%D8%B9%D8%AA%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86%D9%86%D8%A7-%D9%85%D8%AB%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%86} Reference

 

وهو نفس ما قاله الشيخ الشعراوي:

 

وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" تقول عن نفسها دولة الخلافة ودينها دين السيسي الإسلام ومرجعيتها القرآن ورغم عن ذلك تذبح وتفجر وتقتل مُسلمين وغير ممن يختلفون معها مثلها مثلما فعل السيسي بكل معارضيه من كل التوجهات..

 

والسلفية الإسلامية الجهادية مرجعيتها الإسلام دين السيسي وتحاربه في سيناء..

 

ودواعش المنيا مُسلمين مرجعيتهم الإسلام دين السيسي ودين دولة مصرستان ورغماً عن ذلك لم يتسامحوا مع من يخالفهم في المعتقد..

 

والمهلكة الظلامية الوهابية مرجعيتها الإسلام وتدمر جارتها اليمن الإسلامية دينها دين السيسي أيضاً..

 

قائمة الدول ذات المرجعية الإسلامية طويلة نوعاً ما وفِي الغالب لا تسمح ولا تتهاون تلك الدول مع المُسلم ذاته عندما ينتقد أو يرفض أو يترك دين الإسلام فما حال الكافر من أصله بالإسلام ورسوله ..!؟؟!

 

في دولة بند دستوري يقر ويعترف أن الدولة (الإسم الإعتباري) نطقت الشهادةوصارت دولة مسلمة (الإسلام دين الدولة - بند 2 في الدستور المصري).......!!!

ليس فقط بل ومرجعيتها الإسلام السني الأزهري .. ما هي حقوق المواطنة لغير المُسلم وغير السني لو كان مسلماً علي طائفة الشيعة أو البهائية أو الصوفية أو الدروز أو العلويين ..!!؟

 

في الغالب رؤساء وملوك الدول الإسلامية لا يمثلون شعوبهم ولذا تبقي مواد دستورية تعضد مسار مؤسساتهم الدينية وتوجهاتهم لأنهم يمثلون فقط مصالح طوائفهم أو عوائلهم وعلي هذا الأساس يحكمون شعوبهم بقبضة ديكتاتورية ...

 

سيدي الرئيسالسيسي

العدل والمساواة والعلم هم دين الدول الناجحة دون مغازلة الجهلاء والعواطلاجية الأزهرية وغيرهم من أتباع طائفتك.

  • مرات القراءة: 511
  • آخر تعديل الخميس, 13 أيلول/سبتمبر 2018 20:46

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.