Arabic English French Persian

غاب الأب فتدعشش الابن.. طفل داعشي يصور فيديو بحزام ناسف

غاب الأب فتدعشش الابن.. طفل داعشي يصور فيديو بحزام ناسف

غاب الأب فتدعشش الابن.. طفل داعشي يصور فيديو بحزام ناسف

أعلنت الشرطة الأسترالية الأحد أن السلطات تحقق حول تسجيل فيديو لطفل في الثامنة هو ابن عضو معروف من تنظيم داعش يرتدي فيه حزاما ناسفا، ويهدد بقتل أستراليين.

والتسجيل على ما يبدو للابن الأصغر لخالد شروف الذي بات في شباط/فبراير الماضي أول أسترالي تسحب منه الجنسية بموجب قوانين مكافحة الإرهاب .

وأوردت صحيفة "صنداي تلغراف" أن الصبي تم تصويره مؤخرا وهو يحمل مسدسين و سكينا ويوجه تهديدات، بينما يسأله شخص لا يظهر في الفيديو "كيف تقتل أستراليا؟".

وكان شروف الذي غادر أستراليا مع عائلته إلى سوريا في العام 2013، تصدر وسائل الإعلام في 2014 عندما نشر صورة لابن آخر له وهو يحمل رأسا مقطوعة.

vm4

وأعلنت شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز في بيان أن "الفريق المشترك لمكافحة الإرهاب على علم بتسجيل فيديو من الشرق الأوسط لقاصر يقوم بتهديدات باسم تنظيم داعش".

وتابعت الشرطة "الفريق المشترك يحقق حول التسجيل لكن ليس هناك أي تهديد محدد. ومستوى التهديد الوطني الحالي لا يزال عند المرجح".

وبعد مقتل تارا نيتلتون زوجة شروف العام الماضي على الأرجح، حاولت والدتها دون جدوى إعادة الأطفال الخمسة إلى أستراليا.

vm5

 

وسرت شائعات بأن شروف قتل في غارة لطائرة بدون طيار في العام 2015 لكن وسائل الإعلام شككت لاحقا في مقتله.

 

وكانت كانبيرا رفعت مستوى التهديد الإرهابي في أيلول/سبتمبر 2014 واعتمدت قوانين أمنية جديدة وسط مخاوف من هجمات يشنها أفراد من وحي تنظيمات متطرفة مثل تنظيم داعش.

 

وتقدر السلطات الأسترالية أن 110 من مواطنيها سافروا إلى سوريا أو العراق للانضمام إلى الإرهابيين، وإن نحو 60 منهم قد قتلوا.

vm6

جدير بالذكر أن السلطات الأسترالية سحبت الجنسية من مقاتل أسترالي في صفوف تنظيم "داعش" يُدعى، خالد شروف، بموجب قوانين مكافحة الإرهاب، بحسب ما أعلنت صحيفة "ذا أستراليان".

وكان شروف، اللبناني الأصل، نشر صورة لابنه وهو يحمل رأساً مقطوعاً.

 

فبعد أن لاحقته على مدى عامين بتهمة الإرهاب، جردت السلطات الأسترالية المطلوب خالد شروف من جنسيته الأسترالية، مستندة إلى قانون صدر قبل عامين يقضي بسحب جنسية حاملي الجنسية المزدوجة إذا ثبت تورطهم في أعمال إرهابية.

 

خالد شروف كان قد غادر إلى سوريا ملتحقاً بـ"داعش"، رغم منعه من السفر وحجز جوازه.

صيت شروف الدموي شاع في أستراليا وخارجها، عقب نشره صورة لابنه على مواقع التواصل ظهر فيها الطفل ذو الأعوام السبعة حاملاً رأساً بشرية مقطوعاً.

 

صورة افتخر بها الأب الذي يقدم نفسه بلقب "أبو مصعب الأسترالي"، وكان يقيم مع عائلته في ضاحية في سدني، قبل أن يغادرها مع زوجته وأبنائه للقتال مع "داعش".

 

وكان شروف قد أوقف بتهم التخطيط لأعمال إرهابية، وقضى في السجن 5 أعوام، وحين أطلق سراحه تم وضع اسمه تحت المراقبة، إلا أنه تمكن من السفر مستخدماً جواز سفر أخيه، حيث ظهر في وقت لاحق في الرقة مع "داعش".

  • مرات القراءة: 1355
  • آخر تعديل الإثنين, 01 أيار 2017 03:49

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.