Arabic English French Persian
Magdios Alexandrian

Magdios Alexandrian

سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروس

سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروس

مجديوس السكندري

 

أتصل بي أخ مؤمن غالي جداً على قلبي وهو فى قمة الحزن بسبب مرور أحد السامرية وأحد المخلع والكنيسة مغلقة بسبب وباء الكورونا فيروس، فتعجب حينما قلت له أفتح كنيستك التى فى بيتك بوصفك كاهن البيت وضع رغيف خبز فى صينية وكأس مملوء بعصير عنب (الكرم) وأقرأ القراءت الكتابية اليومية من القطمارس وبعدها صلي بكل خشوع أنت وأهل بيتك وبعد الأنتهاء من الصلاة والتسبيح والحمد للرب ناول زوجتك وأولادك، فأستنكر ما قلت له وكأني هرطقت بحجة أنه ليس كاهن!!!

قلت له هل نسيت البرنس الذي ألبسك الأب الكاهن أياه يوم عرسك بالكنيسة أثناء الأكليل {بحسب الطقس العريس فقط هو الذى ينبغي أن يلبس البرنس أو صدرة الكاهن على الأقل}؟

أنه أعلان أنك كاهن على بيتك لتقود أسرتك في صلوات المذبح العائلي وتقدم أنت وأسرتك ذبائح شفاه معترفة باسم الرب وشاكرة له بوصفك كاهن الأسرة والمسئول عنها أمام الله، كما قام نوح بتقديم الذبائح لله وتنسم الله رائحة رضا كما ورد فى (سفر التكوين ٨ : ٢٠ - ٢١):

"٢٠ وَبَنَى نُوحٌ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ. وَأَخَذَ مِنْ كُلِّ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ ٢١ فَتَنَسَّمَ الرَّبُّ رَائِحَةَ الرِّضَا. وَقَالَ الرَّبُّ فِي قَلْبِهِ: «لاَ أَعُودُ أَلْعَنُ الأَرْضَ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الإِنْسَانِ، لأَنَّ تَصَوُّرَ قَلْبِ الإِنْسَانِ شِرِّيرٌ مُنْذُ حَدَاثَتِهِ. وَلاَ أَعُودُ أَيْضًا أُمِيتُ كُلَّ حَيٍّ كَمَا فَعَلْتُ.".. وهو نفس مافعله إبراهيم وأسحق ويعقوب .... إلخ

وفى الطقس العريس فقط هو الذي يلبس البرنس لأنه يمثل السيد المسيح في سر الزواج لأن المسيح هو رأس الكنيسة والرجل رأس المرأة كما ورد فى (رسالة أفسس 5 : 32):

"٣٢ هذَا السِّرُّ عَظِيمٌ، وَلكِنَّنِي أَنَا أَقُولُ مِنْ نَحْوِ الْمَسِيحِ وَالْكَنِيسَةِ.".

ثم قصصت عليه ذبح خروف الفصح بارض مصر فى ضربة الأبكار وقد وردت فى (سفر خروج 12): «١٣ وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ».

بعدها صار الفصح (تذكاراً) بحسب النص الكتابى فى (سفر الخروج 12: 14):

« ١٤ وَيَكُونُ لَكُمْ هذَا الْيَوْمُ تَذْكَارًا فَتُعَيِّدُونَهُ عِيدًا لِلرَّبِّ. فِي أَجْيَالِكُمْ تُعَيِّدُونَهُ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً»..

من الذى قام بتقديم ذبيحة خروف الفصح بمصر؟

سألته من الذى قام بتقديم ذبيحة خروف الفصح بمصر؟

قال كل رب اسرة فى بيته قدم ذبيحة الفصح "Pass-over" وقام برش الدم على القائمتين والعتبة العليا، فعبر المُهلك عنهم ولم يهلك بكر هذا البيت ومن الناس والبهائم!!

رجع وقال ولكن فى مصر لم يكن سبط لاوي أفرز للخدمة وتقديم الذبائح..

وهنا كانت المفاجئة عندما فتح الكتاب فى (سفر الخروج 24 : 5):

"٥ وَأَرْسَلَ {موسى} فِتْيَانَ {13 – 20 سنه - young men} بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَأَصْعَدُوا مُحْرَقَاتٍ، وَذَبَحُوا ذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ لِلرَّبِّ مِنَ الثِّيرَانِ.".. أى أن الذين قدموا ذبائح السلامة أي ذبائح الشكر هم الفتيان.. بكل وقار وخشوع..

بعدها صلى معي ووعدني بأنه سيقوم بترميم المذبح العائلي وسيقوم بمهامه الكهنوتية فى بيته مع أسرته إلى أن تنتهي أزمة الكورونا.. قائلاً لقد تأكدت أن الرب سيمتعنا بحضوره المجيد فى "الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِيِ" (رسالة رومية ٥:١٦) و (الرسالة الأولى لأهلكورنثوس ١٩:١٦) و (رسالة كولوسي ١٥:٤) و (رسالة فيليمون ٢:١).. ختم كلامه معي "أنها كنيسة عصر الرسل وزمن إنسكاب الروح القدس كما ورد فى (سفر أعمال الرسل 2 46 - 47):

"٤٦ وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ. وَإِذْ هُمْ يَكْسِرُونَ الْخُبْزَ فِي الْبُيُوتِ، كَانُوا يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِابْتِهَاجٍ وَبَسَاطَةِ قَلْبٍ، ٤٧ مُسَبِّحِينَ اللهَ، وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ الشَّعْبِ. وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ.".

 

 

بعض الحقائق عن سر الأفخارستيا εὐχαριστέω (الشكر):

يكتب القديس بولس الرسول لكل المؤمنين فى مدينة كورنثوس فى (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 23:11 -29):

« 23 لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضًا: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا، أَخَذَ خُبْزًا 24 وَشَكَرَ فَكَسَّرَ، وَقَالَ:«خُذُواكُلُوا هذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي». 25 كَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَمَا تَعَشَّوْا، قَائِلاً: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي». 26 فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هذِهِ الْكَأْسَ، تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجِيءَ. 27 إِذًا أَيُّ مَنْ أَكَلَ هذَا الْخُبْزَ، أَوْ شَرِبَ كَأْسَ الرَّبِّ، بِدُونِ اسْتِحْقَاق، يَكُونُ مُجْرِمًا فِي جَسَدِ الرَّبِّ وَدَمِهِ. 28 وَلكِنْ لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ، وَهكَذَا يَأْكُلُ مِنَ الْخُبْزِ وَيَشْرَبُ مِنَ الْكَأْسِ. 29 لأَنَّ الَّذِي يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ بِدُونِ اسْتِحْقَاق يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ دَيْنُونَةً لِنَفْسِهِ، غَيْرَ مُمَيِّزٍ جَسَدَ الرَّبِّ.».

 

تسميات العشاء الرباني كما ورد فى الإنجيل

1-    عشاء الرب (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 11: 25):

"كَذَلِكَ الْكَأْسَ أَيْضاً بَعْدَمَا تَعَشَّوْا قَائِلاً: هَذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هَذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي".

2-    مائدة الرب وكأس الرب (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 21:10):

"لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَشْرَبُوا كَأْسَ الرَّبِّ وَكَأْسَ شَيَاطِينَ. لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَشْتَرِكُوا فِي مَائِدَةِ الرَّبِّ وَفِي مَائِدَةِ شَيَاطِينَ" .

3-    كسر الخبز (سفر أعمال الرسل 42:2):

"42 وَكَانُوا يُواظِبُونَ عَلَى تَعْلِيمِ الرُّسُلِ وَالشَّرِكَةِ وَكَسْرِ الْخُبْزِ وَالصَّلَوَاتِ".

4-    شركة جسد المسيح (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 10 :17):

" فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ، جَسَدٌ وَاحِدٌ، لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ".

وفى (رسالة رومية ٥:١٢):

"هكَذَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ: جَسَدٌ وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ، وَأَعْضَاءٌ بَعْضًا لِبَعْضٍ، كُلُّ وَاحِدٍ لِلآخَرِ.".

5-    »الافخارستيا» «الشكر» (أنجيل متى 26: 27):

" وَأَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلاً: اشْرَبُوا مِنْهَا كُلُّكُمْ".

 

هل يجوز أن نطلق على العشاء الربانى «ذبيحة»؟

لم يطلق العهد الجديد ولا مرة تسمية «ذبيحة» على العشاء الربانى.

وأن نقول على العشاء الربانى فى كل مرة نمارسه «هذا ذبيحة» فهذا إهانة بالغة لشخص المسيح الذبيح الوحيد، وانتقاص لما فعله على الصليب وكما قال القديس بولس فى (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 5: 7):

" ... لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضًا الْمَسِيحَ قَدْ ذُبحَ لأَجْلِنَا"...

لماذا؟

فى العهد القديم كانت تقدم الذبائح الحيوانية تكفيراً عن خطايا الانسان فيذهب الشخص الخاطىء إلى الكاهن ويضع يده على الذبيحة ويعترف بخطيته للكاهن وبذبح الذبيحة يكفر عن خطية ذلك الانسان كثمن لخطيته ليستطيع هذا التائب أن يقف أمام الرب بدم المذبوح البريء الذى مات من أجله.. وإذا أخطأ نفس الشخص بنفس الخطية أو غيرها سهواً غير متعمد فى اليوم التالى أو ارتكب خطية فى أى وقت بعد تقديم الذبيحة فعليه أن يعمل نفس الامر للتكفير عن الخطية الجديدة، فالذبيحة محدودة «ذبيحة لكل خطية واحدة» لذلك كانت «تتكرر» الذبيحة لمحدوديتها فى التكفير والفداء والمفعول.

لكن عندما جاء الرب يسوع المسيح وقدم نفسه ذبيحة لفداء البشرية على الصليب «وكان هو الكاهن والذبيحة» وهكذا كفر عن الخطية إلى الابد» كما يقول (رسالة العبرانيين 12:9):

"12 وَلَيْسَ بِدَمِ تُيُوسٍ وَعُجُول، بَلْ بِدَمِ نَفْسِهِ، دَخَلَ مَرَّةً وَاحِدَةً إِلَى الأَقْدَاسِ، فَوَجَدَ فِدَاءً أَبَدِيًّا".

وفى (رسالة العبرانيين 10: 11- 14):

"11 وَكُلُّ كَاهِنٍ يَقُومُ كُلَّ يَوْمٍ يَخْدِمُ وَيُقَدِّمُ مِرَارًا كَثِيرَةً تِلْكَ الذَّبَائِحَ عَيْنَهَا، الَّتِي لاَ تَسْتَطِيعُ الْبَتَّةَ أَنْ تَنْزِعَ الْخَطِيَّةَ. 12 وَأَمَّا هذَا فَبَعْدَمَا قَدَّمَ عَنِ الْخَطَايَا ذَبِيحَةً وَاحِدَةً، جَلَسَ إِلَى الأَبَدِ عَنْ يَمِينِ اللهِ، 13 مُنْتَظِرًا بَعْدَ ذلِكَ حَتَّى تُوضَعَ أَعْدَاؤُهُ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْهِ {الدينونة}. 14 لأَنَّهُ بِقُرْبَانٍ وَاحِدٍ قَدْ أَكْمَلَ إِلَى الأَبَدِ الْمُقَدَّسِينَ".

 

ملحوظة:

من يستتر بدمه لا يحتاج إلى التكفير مرة أخرى ولا لأنه يذبح المسيح لأجله مرة أخرى إذا أخطأ، لأن ذبيحة المسيح غفرت خطاياه مرة واحدة وإلى الأبد لانها ذبيحة غير محدودة، ومفعولها ممتد إلى الابد وهكذا لا تتكرر، فعندما نقول فى كل مرة نعمل فيها تناول أنه ذبيحة فإننا نقول أن إبن الله ينبغى أن يذبح مرة اخرى عن خطايانا وهذا معناه أن ذبيحته على الصليب لم تكن كافية فيجب أن تكرر!

فى (رسالة العبرانيين 9: 24- 26):

" 24 لأَنَّ الْمَسِيحَ لَمْ يَدْخُلْ إِلَى أَقْدَاسٍ مَصْنُوعَةٍ بِيَدٍ أَشْبَاهِ الْحَقِيقِيَّةِ، بَلْ إِلَى السَّمَاءِ عَيْنِهَا، لِيَظْهَرَ الآنَ أَمَامَ وَجْهِ اللهِ لأَجْلِنَا. 25 وَلاَ لِيُقَدِّمَ نَفْسَهُ مِرَارًا كَثِيرَةً، كَمَا يَدْخُلُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ إِلَى الأَقْدَاسِ كُلَّ سَنَةٍ بِدَمِ آخَرَ. 26 فَإِذْ ذَاكَ كَانَ يَجِبُ أَنْ يَتَأَلَّمَ مِرَارًا كَثِيرَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلكِنَّهُ الآنَ قَدْ أُظْهِرَ مَرَّةً {أى مرة واحده} عِنْدَ انْقِضَاءِ الدُّهُورِ لِيُبْطِلَ الْخَطِيَّةَ بِذَبِيحَةِ نَفْسِهِ".

فى (رسالة رومية 6 : 6 - 23):

«٦ عَالِمِينَ هذَا: أَنَّ إِنْسَانَنَا الْعَتِيقَ قَدْ صُلِبَ مَعَهُ لِيُبْطَلَ جَسَدُ الْخَطِيَّةِ، كَيْ لاَ نَعُودَ نُسْتَعْبَدُ أَيْضًا لِلْخَطِيَّةِ. ٧ لأَنَّ الَّذِي مَاتَ قَدْ تَبَرَّأَ مِنَ الْخَطِيَّةِ. ٨ فَإِنْ كُنَّا قَدْ مُتْنَا مَعَ الْمَسِيحِ، نُؤْمِنُ أَنَّنَا سَنَحْيَا أَيْضًا مَعَهُ. ٩ عَالِمِينَ أَنَّ الْمَسِيحَ بَعْدَمَا أُقِيمَ مِنَ الأَمْوَاتِ لاَ يَمُوتُ أَيْضًا. لاَ يَسُودُ عَلَيْهِ الْمَوْتُ بَعْدُ. ١٠ لأَنَّ الْمَوْتَ الَّذِي مَاتَهُ قَدْ مَاتَهُ لِلْخَطِيَّةِ مَرَّةً وَاحِدَةً، وَالْحَيَاةُ الَّتِي يَحْيَاهَا فَيَحْيَاهَا ِللهِ. ١١ كَذلِكَ أَنْتُمْ أَيْضًا احْسِبُوا أَنْفُسَكُمْ أَمْوَاتًا عَنِ الْخَطِيَّةِ، وَلكِنْ أَحْيَاءً ِللهِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. ١٢ إِذًا لاَ تَمْلِكَنَّ الْخَطِيَّةُ فِي جَسَدِكُمُ الْمَائِتِ لِكَيْ تُطِيعُوهَا فِي شَهَوَاتِهِ، .... ٢٢ وَأَمَّا الآنَ إِذْ أُعْتِقْتُمْ مِنَ الْخَطِيَّةِ، وَصِرْتُمْ عَبِيدًا ِللهِ، فَلَكُمْ ثَمَرُكُمْ لِلْقَدَاسَةِ، وَالنِّهَايَةُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ. ٢٣ لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ، وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا».

وفى (الرسالة الأولى للقديس بطرس ١٨:٣):

"فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، الْبَارُّ مِنْ أَجْلِ الأَثَمَةِ، لِكَيْ يُقَرِّبَنَا إِلَى اللهِ، مُمَاتًا فِي الْجَسَدِ وَلكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ".

 

هل يوجد ذبائح فى العهد الجديد؟

نعم يوجد ذبائح فى العهد الجديد، لكنها بعيدة تماماً عن التناول، وهذه الذبائح هى ذبائح روحية وليست مادية ولا تحتاج إلى مذبح أرضى مادي وهذه الذبائح هى:

1-    ذبيحة النفس «التكريس» (رسالة رومية 12: 1):

" 1فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِرَأْفَةِ اللهِ أَنْ تُقَدِّمُوا أَجْسَادَكُمْ ذَبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً عِنْدَ اللهِ، عِبَادَتَكُمُ الْعَقْلِيَّةَ {الواعية}".

فإن أول ما يطلبه الله منا هو أن نقدم نفوسنا وأجسادنا كذبيحة له وأمامه كما يقول فى (الرسالة الثانية لأهل كورنثوس 5 : 15):" ١٥وَهُوَ مَاتَ لأَجْلِ الْجَمِيعِ كَيْ يَعِيشَ الأَحْيَاءُ فِيمَا بَعْدُ لاَ لأَنْفُسِهِمْ، بَلْ لِلَّذِي مَاتَ لأَجْلِهِمْ وَقَامَ".

2-    ذبيحة التسبيح «العبادة» (رسالة العبرانيين 13: 15):

"15 فَلْنُقَدِّمْ بِهِ فِي كُلِّ حِينٍ ِللهِ ذَبِيحَةَ التَّسْبِيحِ، أَيْ ثَمَرَ شِفَاهٍ مُعْتَرِفَةٍ بِاسْمِهِ".

3-    ذبيحة فعل الخير والتوزيع «الخدمة» (رسالة العبرانيين 13 : 16):

" 16 وَلكِنْ لاَ تَنْسَوْا فِعْلَ الْخَيْرِ وَالتَّوْزِيعَ، لأَنَّهُ بِذَبَائِحَ مِثْلِ هذِهِ يُسَرُّ اللهُ".

4-    ذبيحة النفوس «الكرازة» (رسالة رومية 15: 16):

" 16حَتَّى أَكُونَ خَادِمًا لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ لأَجْلِ الأُمَمِ، مُبَاشِرًا لإِنْجِيلِ اللهِ كَكَاهِنٍ، لِيَكُونَ قُرْبَانُ الأُمَمِ مَقْبُولاً مُقَدَّسًا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ".

 

ملحوظة:

يقدم الرسول بولس نفسه هنا وهو يأتى بالنفوس البعيدة عن الله «الامم» كالكاهن فى العهد القديم الذى كان يقدم الذبائح ويلعب دور الوسيط بين الله والشعب ومهمته هو أن يقرب الناس من الله بتقديم ذبائحهم، ولكن الرسول بولس يأخذ الفكره ولكن التطبيق مختلف تماماً فهو ليس وسيطاً بين الناس والله «يوجد اله واحد» كما قال فى (الرسالة الأولى لتيموثاوس 2: 5-7 ):5 لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، 6 الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً لأَجْلِ الْجَمِيعِ، الشَّهَادَةُ فِي أَوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ، 7 الَّتِي جُعِلْتُ أَنَا لَهَا كَارِزًا وَرَسُولاً. اَلْحَقَّ أَقُولُ فِي الْمَسِيحِ وَلاَ أَكْذِبُ، مُعَلِّمًا لِلأُمَمِ فِي الإِيمَانِ وَالْحَقِّ"... أذاً القربان المقدم هنا هو الناس البعيدين عن الله، ليكون قربان الامم مقدساً بالروح القدس» وسيلة التكفير ليس الذبائح الحيوانية بل دم المسيح الوسيط الذى يعمل ويقدس الخطاة ليكونوا مؤمنين ومقبولين أمام الله هو الروح القدس. وكأنه يقول أن الطريق للدخول لله قد تغير ليس هو الناموس ولا الطقس والذبائح ونوعية الذبائح قد تغيرت فالذين يأتون إلى الله اصبحوا هم القربان الذى يسر قلب الله، والعامل الحقيقى هو الروح القدس ودورى انا كرسول ليس وسيط ولا مقدم ذبائح بل فقط أن أتى بالنفوس لله وهو يقوم بالموضوع كله...

 

ولكن لماذا يقول كاتب العبرانيين لَنَا «مَذْبَحٌ»؟

يقول كاتب العبرانيين فى (رسالة العبرانيين 10:13): «١٠ لَنَا «مَذْبَحٌ» لاَ سُلْطَانَ لِلَّذِينَ يَخْدِمُونَ الْمَسْكَنَ أَنْ يَأْكُلُوا مِنْهُ»؟

يقول المتنيح الأب متى المسكين فى شرحه للرسالة إلى العبرانيين عن (رسالة العبرانيين 10:13) فى ص774 ،776:

«يتضح في الرسالة أن ”المذبح“ الذي يتكلم عنه هنا ليس هو ما نعرفه نحن كبناء في وسط الهيكل، فالكنيسة حتى زمن القديس كبريانوس (300م) لم تكن تعرف المذبح الأرضي في الهيكل ولا حتى المذبح بمفهومه الروحي الذي عبّر عنه الآباء بعد ذلك بالمذبح الناطق السمائي».

كما تحدث المتنيح الآب متى المسكين بأستفاضة عن تاريخ هذا الخلط التاريخى بين الخبز والخمر والجسد والدم ومدى مجازية هذا التعبير فى "كتابه الأفخارستيا".

والقاريء للسياق النصي للآيات 10 إلى 14 لدينا الوصية المباشرة لليهود الذين قد أمنو بالرب يسوع هو المسيح وذبيحته الكفارية بالصليب أن يخرجوا من محلة (مخيم) اليهودية والانفصال والتكرس المقدس مع الرب يسوع نفسه. لدينا مذبح، كما يقول لنا، حيث ليس لأولئك الذين يخدمون في المسكن (مكان العبادة) الحق بأن يأكلوا فيه؛ أي أن مذبحنا وخدمتنا هي ذات طابع إلهي سماوي مقدس. بما أن المسيح قد مات فما عاد هناك مذبح على الأرض؛ أما في السماء، حيث يشير المذبح الذهبي رمزياً، فإنه يسكن هناك حيث يتشفع بنا. إن تحدثْنا عن أي مذبح آخر، فهذا يعني أن ننكر حقيقة عمل المسيح المنجز الذي أُكمل. "ما من دمٍ يُرشّ، وما من مذبحٍ الآن، فزمان القرابين قد انقضى ومعه كل الذبائح الدموية.

 

ملحوظة:

"أول ذكر لكلمة مذبح فى كان فى مجمع اللاذقية عام 343 – 381 وهو نفس المجمع الذى وضع تحديدآ لوظائف المرتلين بالكنيسة وكذلك أقرار الليتروجيات (طقوس العبادة) وأيضآ الحلل الكهنوتية (ومع ذلك لم تكن هذه الحلل شبيهة بما هو متبع حاليآ).

(راجع مجموعة الشرع الكنسى أو قوانين الكنيسة المسيحية الجامعة للأرشمندريت حنانيا كساب ص 230).

حيث "كانت الكنيسة تتألف من ثلاثة قاعات "نارثكس" أى الدهليز وهو القسم الخارجى الذى يبعد قاعة الكنيسة عن الخارج كلزوم أمنى للعبادة فى هدوء، حيث كان مخصصآ لراغبى حب الأستطلاع من الأمم، ثم حاجز خشبى يفصل بين هذا القسم والقسم الآخر الذى يقف فيه المرنمون والقراء حيث يوجد "التمبل" أى المنبر والتائبون الركع والقسم الثالث خاص بالمؤمنين وهو الذى فيه يمارسون العبادة والشركة ولم يكن فيه توصيف معمارى مخصص ولم يكن هناك مسمى للمذبح بعد".

(راجع مجموعة الشرع الكنسى أو قوانين الكنيسة المسيحية الجامعة للأرشمندريت حنانيا كساب ص 73 ،74).

أذاً الأية هى أشارة للصليب، أما تعليم الرسول بولس عن "مائدة الرب" او"عشاء الرب" فى (الرسالة الأولي لأهل كورنثوس 10 و11) يقول الرسول بولس الذى كتب بالروح القدس عن مائدة الرب ولم يدعوها ابداً (مذبح)! وسنفهم لماذا؟ فى (الرسالة الأولي لأهل كورنثوس 10: 15- 21):

"١٥ أَقُولُ كَمَا لِلْحُكَمَاءِ: احْكُمُوا أَنْتُمْ فِي مَا أَقُولُ.١٦كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا، أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ، أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟ ١٧فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ، جَسَدٌ وَاحِدٌ، لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ.١٨انْظُرُوا إِسْرَائِيلَ حَسَبَ الْجَسَدِ. أَلَيْسَ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الذَّبَائِحَ هُمْ شُرَكَاءَ الْمَذْبَحِ؟{يذكر المذبح بالارتباط باسرائيل}١٩فَمَاذَا أَقُولُ؟ أَإِنَّ الْوَثَنَ شَيْءٌ، أَوْ إِنَّ مَا ذُبحَ لِلْوَثَنِ شَيْءٌ؟٢٠بَلْ إِنَّ مَا يَذْبَحُهُ الأُمَمُ فَإِنَّمَا يَذْبَحُونَهُ لِلشَّيَاطِينِ، لاَ ِللهِ. فَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ تَكُونُوا أَنْتُمْ شُرَكَاءَ الشَّيَاطِينِ.٢١ لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَشْرَبُوا كَأْسَ الرَّبِّ وَكَأْسَ شَيَاطِينَ. لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَشْتَرِكُوا فِي مَائِدَةِ الرَّبِّ { مائدة الرب بالارتباط بالكنيسة ولم يدعوها ابدا ذبيحة }وَفِي مَائِدَةِ شَيَاطِينَ".

ومن (الرسالة الأولي لأهل كورنثوس 11 : 20- 34):

"٢٠ فَحِينَ تَجْتَمِعُونَ مَعًا لَيْسَ هُوَ لأَكْلِ عَشَاءِ الرَّبِّ.٢١لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يَسْبِقُ فَيَأْخُذُ عَشَاءَ نَفْسِهِ فِي الأَكْلِ، فَالْوَاحِدُ يَجُوعُ وَالآخَرُ يَسْكَرُ.٢٢أَفَلَيْسَ لَكُمْ بُيُوتٌ لِتَأْكُلُوا فِيهَا وَتَشْرَبُوا؟ أَمْ تَسْتَهِينُونَ بِكَنِيسَةِ اللهِ وَتُخْجِلُونَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ؟ مَاذَا أَقُولُ لَكُمْ؟ أَأَمْدَحُكُمْ عَلَى هذَا؟ لَسْتُ أَمْدَحُكُمْ!٢٣لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضًا: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا، أَخَذَ خُبْزًا٢٤وَشَكَرَ فَكَسَّرَ، وَقَالَ:«خُذُوا كُلُوا هذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي».٢٥كَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَمَا تَعَشَّوْا، قَائِلاً: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي».٢٦فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هذِهِ الْكَأْسَ، تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجِيءَ.٢٧إِذًا أَيُّ مَنْ أَكَلَ هذَا الْخُبْزَ، أَوْ شَرِبَ كَأْسَ الرَّبِّ، بِدُونِ اسْتِحْقَاق، يَكُونُ مُجْرِمًا فِي جَسَدِ الرَّبِّ وَدَمِهِ.٢٨وَلكِنْ لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ، وَهكَذَا يَأْكُلُ مِنَ الْخُبْزِ وَيَشْرَبُ مِنَ الْكَأْسِ.٢٩لأَنَّ الَّذِي يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ بِدُونِ اسْتِحْقَاق يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ دَيْنُونَةً لِنَفْسِهِ، غَيْرَ مُمَيِّزٍ جَسَدَ الرَّبِّ.٣٠مِنْ أَجْلِ هذَا فِيكُمْ كَثِيرُونَ ضُعَفَاءُ وَمَرْضَى، وَكَثِيرُونَ يَرْقُدُونَ.٣١لأَنَّنَا لَوْ كُنَّا حَكَمْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا لَمَا حُكِمَ عَلَيْنَا،٣٢وَلكِنْ إِذْ قَدْ حُكِمَ عَلَيْنَا، نُؤَدَّبُ مِنَ الرَّبِّ لِكَيْ لاَ نُدَانَ مَعَ الْعَالَمِ.٣٣إِذًا يَا إِخْوَتِي، حِينَ تَجْتَمِعُونَ لِلأَكْلِ، انْتَظِرُوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا.٣٤إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَجُوعُ فَلْيَأْكُلْ فِي الْبَيْتِ، كَيْ لاَ تَجْتَمِعُوا لِلدَّيْنُونَةِ. وَأَمَّا الأُمُورُ الْبَاقِيَةُ فَعِنْدَمَا أَجِيءُ أُرَتِّبُهَا".

لم يذكر معلمنا بولس أن عشاء الرب أنه ذبيحة لو ان هناك ذبيحة فيلزم ان يكون لها مذبح أو هيكل وبما ان الوحى لم يدعو عشاء الرب ولا مرة واحدة بانة ذبيحة او "ذبيحة غير دموية" فلماذانَزِيدُ عَلَى الْمَكْتُوبَ فِي الْكِتَابِ ؟

فالمذبح فى قولة لنا مذبح هو اشارة للصليب الذى ذبح عليه ربنا لاجل خلاصنا ولا سلطان لمن هم يهود ومتمسكين بذبائح الناموس ان ياكلوا منة, وهنا الرسول يظهر الامتيازات التى امتع بها المؤمنين من العبرانيين بايمانهم بالمسيح واتمام العمل (مرة واحدة) وفى تدبير النعمة الحاضر انتهت ذبائح الناموس ومذابحة وكما يقول القديس بطرس فى (الرسالة الأولى للقديس بطرس 2 : 5 و 9):

"5 كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضاً مَبْنِيِّينَ كَحِجَارَةٍ حَيَّةٍ، بَيْتاً رُوحِيّاً، كَهَنُوتاً مُقَدَّساً، لِتَقْدِيمِ ذَبَائِحَ رُوحِيَّةٍ مَقْبُولَةٍ عِنْدَ اللهِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.. 9 وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ".

وهذا ما أكده يوحنا الحبيب فى (سفر الرؤيا 1 : 5 - 6): "٥ وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ: الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ،٦ وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ".

وأيضاً فى (سفر الرؤيا 5: 9 - 10 ): "٩ وَهُمْ يَتَرَنَّمُونَ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً قَائِلِينَ:«مُسْتَحِق أَنْتَ أَنْ تَأْخُذَ السِّفْرَ وَتَفْتَحَ خُتُومَهُ، لأَنَّكَ ذُبِحْتَ وَاشْتَرَيْتَنَا للهِ بِدَمِكَ مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَشَعْبٍ وَأُمَّةٍ،١٠ وَجَعَلْتَنَا لإِلهِنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً، فَسَنَمْلِكُ عَلَى الأَرْضِ».

 

ولكن ماذا عن إنجيل يوحنا الأصحاح السادس؟

يقول الرب يسوع المسيح في هذا الإصحاح:

«٤٧ اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ يُؤْمِنُ بِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ.٤٨أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ.٤٩آبَاؤُكُمْ أَكَلُوا الْمَنَّ فِي الْبَرِّيَّةِ وَمَاتُوا.٥٠هذَا هُوَ الْخُبْزُ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ، لِكَيْ يَأْكُلَ مِنْهُ الإِنْسَانُ وَلاَ يَمُوتَ.٥١أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. إِنْ أَكَلَ أَحَدٌ مِنْ هذَا الْخُبْزِ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ. وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ».٥٢فَخَاصَمَ الْيَهُودُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا قَائِلِينَ:«كَيْفَ يَقْدِرُ هذَا أَنْ يُعْطِيَنَا جَسَدَهُ لِنَأْكُلَ؟»٥٣فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ.٥٤مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ، ٥٥لأَنَّ جَسَدِي مَأْكَلٌ حَق وَدَمِي مَشْرَبٌ حَقٌّ.٥٦مَنْ يَأْكُلْ جَسَدِي وَيَشْرَبْ دَمِي يَثْبُتْ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ.٥٧كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ الْحَيُّ، وَأَنَا حَيٌّ بِالآبِ، فَمَنْ يَأْكُلْنِي فَهُوَ يَحْيَا بِي.٥٨هذَا هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. لَيْسَ كَمَا أَكَلَ آبَاؤُكُمُ الْمَنَّ وَمَاتُوا. مَنْ يَأْكُلْ هذَا الْخُبْزَ فَإِنَّهُ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ«.

من السياق النصي للأصحاح نستنتج أن الرب يسوع المسيح لم يكن يتكلم عن "مائدة الرب" بل تكلم بعد بهذه الكلمات بعد معجزة أشباع الجموع مشيراً عن نفسه أنه هو المن السماوي ثم عاد إلى تلك الاستعارة الاولى التى استمدها من معجزة اشباع الآلاف لاستعارة «الخبز» وتكلم تفصيلياً عن «أكل جسده وشرب دمه» فى الأعداد (53و54و55و56) ركز وأشار بالكلام عن شخصه فقال: «من يأكلنى» عدد (57). ولما بلغ الحديث منتهاه، رجع إلى الكلام عن «الخبز» ،مقارناً إياه: بـ «المن» الذى اكله الاسرائيليون فى البرية وماتوا، مقرراً فائدته الخالدة كعهد أبدي للدخول فى الحياة الأبدية: «مَنْ يَأْكُلْ هذَا الْخُبْزَ فَإِنَّهُ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ». إن الحياة هنا، جامعة بكل انواعها ومظاهرها – من طبيعية، روحية.

 

هل كان الرب يسوع المسيح يشير فى كلامه عن أكل جسده وشرب دمه، متحدثاً إلى سامعيه عن العشاء الربانى؟

نقول بكل صراحة: »كلا«:

  1. (1) لانه ليس من الطبيعى ان يتحدث المسيح إلى سامعيه، عن فريضة لم تكن قد رسمت بعد- وواضح من أخبار البشيرين، ان فريضة العشاء الربانى رُسمت بعد مرور عام على هذا الحديث – فمن المحقق ان سامعيه فى كفرناحوم لم تكن عندهم اية فكرة عن الفريضة، لا تصريحاً، ولا تلميحاً.
  1. (2)ان الكلمة المترجمة «جسد» فى حديث المسيح هذا، هى غير الكلمة المترجمة «جسد» فى كلامه عن العشاء الربانى. فى هذا الاصحاح استعمل المسيح الكلمة اليونانية»ساركس σαρξ - Sarx» - الكلمة العبرانية "بسر" والكلمة اليونانية "ساركس" ومعناها الحرفى»جسم لحمي»، لكن فى كل موضع جاء فيه ذكر فريضة العشاء الربانى- سواء أكان على لسان المسيح أم على لسان القديس بولس الرسول – استعملت الكلمة»سوماσώμα - Soma» ومعناها الحرفى «جسد» كما ورد فى (مت 26:26 ومرقس 14: 22 ولوقا22: 19 و 1كو11: 24-27).

وكل منهما تتفق والمناسبة الخاصة التى قيلت فيها. فلما تكلم الرب يسوع المسيح (أنجيل يوحنا 6) عن الخبز الحيّ، بمناسبة المن الذى اكله الاسرائيليون وماتوا، كان من الطبيعى ان يستعمل كلمة »ساركسσαρξ Sarx» – «لحم» على اعتبار كونه مادة مغذية مشبعة.

لكنه لما تكلم عن فريضة العشاء الربانى بمناسبة صلبه وتركه للتلاميذ علامة يذكرون بها موته إلى أن يجيء، كان من الطبيعى ان يستعمل كلمة»سوما σώμαSoma» أى «جسد» على اعتبار كون الجسد نظاماً الياً مركباً من اعضاء، وقد كسر بالموت على الصليب .

  1. (3) لقد علمنا الرب يسوع المسيح ورسله، فى كل مناسبة، ان الايمان الحى هو الوسيلة الوحيدة التى بها ينال الانسان الحياة الابدية، فليس من المعقول ان يناقض المسيح نفسه، ويهدم تعاليمه التى كلمنا بها، ويعلمنا ان الحياة الابدية تنال بواسطة وسيلة مادية بحتة - مثل الاكل او الشرب. فضلاً عن ان كثيرين جداً ممن يتناولون العشاء الربانى يهلكون هلاكاً ابدياً، فكيف اذاً نوفق بين هذه الحقيقة الراهنة، وبين قول المسيح فى عدد 54: « ٥مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ،»؟

فلا مناص اذاً من التسليم بأن أكل جسد المسيح وشرب دمه، يراد بهما شيء آخر غير فريضة العشاء الربانى.

  1. (4)يتضح لنا لدى التأمل فى كلام المسيح فى عدد 63: «٦٣ اَلرُّوحُ هُوَ الَّذِي يُحْيِي. أَمَّا الْجَسَدُ فَلاَ يُفِيدُ شَيْئًا. اَلْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ هُوَ رُوحٌ وَحَيَاةٌ»، انه لم يقصد الاكل الحرفى، ولا الشرب الحرفى، اللذين يحصلان عند تناول الفريضة وانما قصد شيئاً آخر.

 

فما الذى قصده المسيح عندما تكلم عن أكل جسده وشرب دمه؟

الجواب نجده فى كلام الرب يسوع المسيح نفسه فى (عدد 35): «٣٥ فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا». وبتحليل هذا القول، يتبين لنا، ان كلمة:«من يقبل اليّ»، تقوم مقام كلمة: «من يؤمن بى»، تقوم مقام كلمة: «من يشرب دمى». لان النتيجة واحدة أيضاً: «فلا يعطش أبداً». فواضح اذاً ان الاكل والشرب انما هما استعارتان عن الاقتبال إلى المسيح، والايمان به.هذا وان بين الاكل والشرب وبين الايمان، أوجه شبه، شتى فمنها :

أ - الاكل والشرب يسبقهما جوع وعطش، كذلك الايمان بالمسيح يسبقه جوع وتعطش إليه كما قال الرب فى (إنجيل متى 6:5) "طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ".

ب - الاكل والشرب يستلزمان تخصيص الطعام والشراب للآكل والشارب، فلا فائدة من الطعام ما لم يؤكل. ولا نفع للشراب ما لم يُشرب. كذلك الايمان، لايجدى ان لم يكن شخصياً، للمؤمن نفسه، فيخضض المسيح لذاته.

جـ - الاكل والشرب ترافقهما لذة خاصة يتمتع بها من يأكل ويشرب. كذلك الايمان المسيحى يملأ القلب بهجة، فيقتات الانسان به وعليه، ويشعر بلذة لا تعدلها لذة.

د- بالاكل والشرب ينال الانسان غذاء يحفظ حياته ضد غوائل الموت. كذلك بالايمان بالمسيح ينال المرء غذاء حياً، يكون قوام حياته الروحية. اما جسد المسيح ودمه، فهما كناية عن “ذاته” التى قدمت لنا بالصليب.

 

هل يتحول الخبز والخمر إلى جسد ودم حقيقي؟

«إننا نؤمن بالتحول الروحى وليس مادي فى العشاء الربانى وليس مجرد خبز وخمر لأن المسيح حاضر فينا أثناء العشاء الرباني ويرافق العناصر روحياً فهناك تحول روحي وليس مادي يحدث فى مائدة الرب وأننا نأكل جسد المسيح روحياً كعهد أبدي بين المسيح وجسده التى هي الكنيسة«.

 

هناك ستة مشكلات على الاقل لقبول فكرة التحول الحرفى:

1 -مشكلة اللغة:

عندما قال الرب يسوع للتلاميذ فى (إنجيل لوقا 20،19:22):

«هذا هو جسدى ... هذا هو دمى«فى الاصل اليونانى للكلمة «هذاهو» ليس معناها «هذا قد صار» لكن معناها (هذا إشارة إلى) فالفهم الحقيقى للمعنى اللغوى الذى قصده الرب يرفض فكرة التحول الحرفى ومن أمثلة هذا قال الرب يسوع: «أنا هو الباب»، «أنا هو الطريق»، «أنا هو الكرمة» فهل المعنى هنا حرفى، بالتأكيد لا لكنه رمزى وهكذا.. وليس كرمة حرفية مزروعة أو ما شابه لكنها معانى رمزية فهو الباب الذى به ندخل كشركة مع الآب وندخل للحياة الابدية وهو الطريق الوحيد الذى يوصلنا للأبدية وللخلاص والحق، وهو الكرمة الذى ننغرس فيه حتى نتغذى ونثمر، هذا أمر بديهى فى قبولنا لكلام المسيح عن نفسه أنه الباب والطريق والكرمة، وبنفس المعنى كان يقصده الرب أنه رمزى وروحى وليس حرفى ونستطيع أن نقول أن يسوع ليس باب لكنه باب وهو ليس طريق لكنه طريق وليس كرمة ولكنه كرمةبنفس المنطق نقول هذا ليس جسد المسيح ودمه ولكنه جسد المسيح ودمه أى نرفض المعنى الحرفى ونقبل المعنى الرمزى والروحى.

 

2 – الانسان المؤمن هو المقدس والهيكل والكنيسة وليس المادة:

يعلمنا الكتاب فى العهد الجديد أن الله لا يسكن فى الهياكل المصنوعة بالأيادي كما ورد فى (سفر أعمال الرسل٧ : ٤٧ - ٤٩):

"٤٧ وَلكِنَّ سُلَيْمَانَ بَنَى لَهُ بَيْتًا. ٤٨لكِنَّ الْعَلِيَّ لاَ يَسْكُنُ فِي هَيَاكِلَ مَصْنُوعَاتِ الأَيَادِي، كَمَا يَقُولُ النَّبِيُّ: ٤٩ السَّمَاءُ كُرْسِيٌّ لِي، وَالأَرْضُ مَوْطِئٌ لِقَدَمَيَّ. أَيَّ بَيْتٍ تَبْنُونَ لِي؟ يَقُولُ الرَّبُّ، وَأَيٌّ هُوَ مَكَانُ رَاحَتِي؟.

وفى (سفر أعمال الرسل ٢٤:١٧):

" الإِلهُ الَّذِي خَلَقَ الْعَالَمَ وَكُلَّ مَا فِيهِ، هذَا، إِذْ هُوَ رَبُّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لاَ يَسْكُنُ فِي هَيَاكِلَ مَصْنُوعَةٍ بِالأَيَادِي،".. (1مل 8 : 27) و (إش 66 : 1، 2).

وبنفس القياس نتأكد أن الانسان المؤمن هو هيكل الله المقدس الذى يسكن فيه الله ويثبت روح الله للأبد كما ورد فى (رسالة كورنثوس الأولى ١٦:٣):

"أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟"..

فجماعة المؤمنين بالرب يسوع المسيح هم الكنيسة وليس المبنى كما ورد فى (رسالة أفسس١ : ٢٢-٢٣):

"٢٢ وَأَخْضَعَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ، وَإِيَّاهُ جَعَلَ رَأْسًا فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ لِلْكَنِيسَةِ، ٢٣ الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.".. "فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ، جَسَدٌ وَاحِدٌ، لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ." (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس ١٧:١٠)..

3 -مشكلة الآختبار:

انظر إلى ألاف بل ملايين المسيحيين الذين يتناولون، ماذا فعلت المناولة فى حياتهم؟!

هل غيرتهم،هل اعطتهم حياة أبدية، فالذى يسرق مازال يسرق والذى يشتم ويخاصم ويكذب لازال على حاله.. وعلينا إلا ننسى أن يهوذا الأسخريوطي أكل الفصح مع باقي التلاميذ كما ورد فى (إنجيل يوحنا 13)" ٢٦ أَجَابَ يَسُوعُ:«هُوَ ذَاكَ الَّذِي أَغْمِسُ أَنَا اللُّقْمَةَ وَأُعْطِيهِ!». فَغَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ. ٢٧ فَبَعْدَ اللُّقْمَةِ دَخَلَهُ الشَّيْطَانُ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «مَا أَنْتَ تَعْمَلُهُ فَاعْمَلْهُ بِأَكْثَرِ سُرْعَةٍ».. وهذا ما أكده كثير من القديسين من أمثال يوحنا فم الذهب.. كما جاء فى (الموعظة 82: 1 على متى).

 

 

4 -مشكلة المنطق والمصير:

إن قبولنا لفكرة التحول الحرفى يضعنا فى مشكلة خطيرة جداً، فتخيل معى أن شخصاً قد تناول وإذا سلمنا بالتحول الحرفى فانه قد دخل فى خلاياها جسد المسيح ودمه وصار فى خلاياه واعضاؤه وهذا الشخص زنى بجسده الذى دخل فيه جسد المسيح فمن الذى يزنى جسده فقط أم ما تناوله ايضاً وقس على ذلك باقى الخطايا التى يرتكبها الشخص، فهل من المنطق أن نقبل التحول الحرفى ويصير الجسد والدم مأكلاً على مستوى الجسد ويتحول إلى خلايا فى جسد خطاة واشرار بعيدين عن الشركة الروحية الحقيقية مع الله يستخدمون جسدهم هذا فى الخطية، ثم ماذا عن مصير متناول إرتد عن الايمان ومات وذهب إلى جهنم فهل ذهب جسد المسيح ودمه الذى أكله وشربه إلى جهنم معه؟!

إن قبول فكرة التحول الحرفى تهين جسد المسيح ودمه وتقلل من قيمته وتضع هذا الايمان فى مأزق.

5 -رأى الرب يسوع نفسه:

فى (إنجيل متى 26: 29): «29 وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي مِنَ الآنَ لاَ أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ هَذَا إِلَى ذَلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ مَعَكُمْ جَدِيداً فِي مَلَكُوتِ أَبِي».

بعد التناول الذى صنعه الرب يسوع للتلاميذ قال عن نفس الكأس « نِتَاجِ الْكَرْمَةِ هَذَا» الذى قالعنه «هذا هو دمي»، فإذا كان قد تحول حرفياً إلى دم فلماذا يقول عنه الرب « نِتَاجِ الْكَرْمَةِ» فهل هو اصبح دم أو لازال نتاج كرمة.. إلا إذا كان قصد الرب يسوع المسيح من «هذا هو دمي» انه اشارة إلى دمي، إذ لازال يقول عن نتاج الكرم إنه نتاج كرم.

 

6 -أقوال الاباء:

* القديس أثناسيوس (370 م) في شرحه لإنجيل يوحنا الإصحاح السادس، يقول:

«إن مناولة جسد المسيح ودمه حقيقة أمرٌ لا يُقبل، وإن قصد المسيح في هذه الآيات لا يُفهم إلا روحياً».

* القديس غريغوريوس النازيانزي (380 م):

«إن عناصر الأفخارستيا رموز جسد المسيح ودمه».

* القديس يوحنا فم الذهب (400 م):

«إن الخبز المقدس يستحق أن يسمى جسد الرب، مع أن الخبر لم يزل على حقيقته أنه خبز».

* القديس مكارويوس الكبير (380 م):

«إن الخبز والخمر أشير بهما إلى جسد المسيح ودمه ولا نأكل منهما إلا روحياً».

* القديس أغسطينوس (420 م):

«إن قول المسيح – إنه يعطينا جسده لنأكل لا يجوز فهمه جسدياً، لأن نعمته لا تقبل بالأسنان».

* القديس جيلاسيوس أسقف روما (495 م):

«إن جوهر الخبز وجوهر الخمر لا يزالان فيهما، فالحق أننا نحتفل بالاسرار المقدسة بصورة جسد المسيح ودمه ورمزهما».

وعلى الرغم من ذلك فهناك بعض الأباء يميل رأيهم إلى التحول ومنهم: غريغوريوس النسى، كيرلس الأورشليمى، امبروز، هيلاريوس.

 

ملحوظة:

لنخرج من هذا الجدل والصراع فى فكرة التحول هل هو مادي أم روحي ويكون السؤال لنفوسنا “هل أتحول أنا أم لا؟!” بمعنى هل فى كل مرة أتقدم لمائدة الرب هل هذا ينعشني روحياً ويقويني ويجدد عهدي وتكريسي بل ويملأ فمي برسالة الفداء للعالم أم لا؟!

كما يجب أن نتقدم للمائدة بكل وقار وأحترام وباستعداد لامتحان نفوسنا وترك كل خطية وكل فتور.

 

ما هو الهدف من العشاء الربانى؟

1-    تذكار العهد,

2-    الإقراربالإيمان المسيحي،

3-    البنيان فى جسد الرب،

4-    الاتحاد الأخوي فى الكنيسة،

5-    الإشارة إلى مستقبل الكنيسة.

 

ما الضرر من تكرار ذبيحة المسيح؟

1 - الدَّمُ عَلاَمَةً، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ:

ذبح الفصح ورش دمة على العتبة العليا والقائمتين (مرة واحدة), فى مصر وقد نجى الشعب من عبودية ابليس (فرعون) وخرجوا من مصر (رمز للعالم) ثم (تغذوا) بأكل خروف الفصح 6 مرات تالية بدون تكرار لرش الدم، مؤمنين ومصدقين وعد الرب الأمين فى أول مرة الذى ورد فى (سفر خروج 12 : 13): «١٣ وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ».

بعدها صار الفصح (تذكاراً) بحسب النص الكتابى فى (سفر الخروج 12: 14):

« ١٤ وَيَكُونُ لَكُمْ هذَا الْيَوْمُ تَذْكَارًا فَتُعَيِّدُونَهُ عِيدًا لِلرَّبِّ. فِي أَجْيَالِكُمْ تُعَيِّدُونَهُ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً».

خروف الفصح من أوضح الرموز لذبيحة فِصْحَنَا الْمَسِيحَ كما ورد فى (الرسالة الأولى لأهل كورونثوس 5 : 7 و8 ):

« .... لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضاً الْمَسِيحَ قَدْ ذُبِحَ لأَجْلِنَا. إِذاً لِنُعَيِّدْ لَيْسَ بِخَمِيرَةٍ عَتِيقَةٍ وَلاَ بِخَمِيرَةِ الشَّرِّ وَالْخُبْثِ بَلْ بِفَطِيرِ الإِخْلاَصِ وَالْحَقِّ».

 

 

ملحوظة:

كلمة [بصخة]: هي كلمة آرامية، أي عبرية دارجة وأصلها ” فصح פֶּסַח، وقد انتقلت إلى اللغة اليونانية بكلمة πάσχα (بصخا)، تنتهي بحرف الألفا وفي الإنجليزية "Pass-over". معناها عبور أو تجاوز، وليس لها أي علاقة للكلمة التي تأتي بمعنى [الألم الآلام] فالكلمة اليونانية التي تُفيد معنى الألم أو الآلام هي πάσχω (بصخو) ينتهي بحرف الأوميجا وهى كلمة عانوا أو تألموا.

 

2 - فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاء:

ورد فى (سفر الخروج 17 : 1 – 7):

«١ ثُمَّ ارْتَحَلَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَرِّيَّةِ سِينٍ بِحَسَبِ مَرَاحِلِهِمْ عَلَى مُوجِبِ أَمْرِ الرَّبِّ، وَنَزَلُوا فِي رَفِيدِيمَ. وَلَمْ يَكُنْ مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ.٢ فَخَاصَمَ الشَّعْبُ مُوسَى وَقَالُوا: «أَعْطُونَا مَاءً لِنَشْرَبَ.» فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «لِمَاذَا تُخَاصِمُونَنِي؟ لِمَاذَا تُجَرِّبُونَ الرَّبَّ؟» ٣ وَعَطِشَ هُنَاكَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَاءِ، وَتَذَمَّرَ الشَّعْبُ عَلَى مُوسَى وَقَالُوا: «لِمَاذَا أَصْعَدْتَنَا مِنْ مِصْرَ لِتُمِيتَنَا وَأَوْلاَدَنَا وَمَوَاشِيَنَا بِالْعَطَشِ؟» ٤ فَصَرَخَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ قَائِلاً: «مَاذَا أَفْعَلُ بِهذَا الشَّعْبِ؟ بَعْدَ قَلِيل يَرْجُمُونَنِي». ٥ فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «مُرَّ قُدَّامَ الشَّعْبِ، وَخُذْ مَعَكَ مِنْ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ. وَعَصَاكَ الَّتِي ضَرَبْتَ بِهَا النَّهْرَ خُذْهَا فِي يَدِكَ وَاذْهَبْ. ٦ هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ، فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ. ٧ وَدَعَا اسْمَ الْمَوْضِعِ «مَسَّةَ وَمَرِيبَةَ» مِنْ أَجْلِ مُخَاصَمَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَمِنْ

أَجْلِ تَجْرِبَتِهِمْ لِلرَّبِّ قَائِلِينَ: «أَفِي وَسْطِنَا الرَّبُّ أَمْ لاَ؟».

 

3 - خُذِ الْعَصَا .. وَكَلِّمَا الصَّخْرَةَ:

ورد فى (سفر العدد 20 : 7 – 13):

«٧ وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: ٨ «خُذِ الْعَصَا وَاجْمَعِ الْجَمَاعَةَ أَنْتَ وَهَارُونُ أَخُوكَ، وَكَلِّمَا الصَّخْرَةَ أَمَامَ أَعْيُنِهِمْ أَنْ تُعْطِيَ مَاءَهَا، فَتُخْرِجُ لَهُمْ مَاءً مِنَ الصَّخْرَةِ وَتَسْقِي الْجَمَاعَةَ وَمَوَاشِيَهُمْ». ٩ فَأَخَذَ مُوسَى الْعَصَا {عصا هارون وهي العصا التى أفرخت} مِنْ أَمَامِ الرَّبِّ كَمَا أَمَرَهُ، ١٠ وَجَمَعَ مُوسَى وَهَارُونُ الْجُمْهُورَ أَمَامَ الصَّخْرَةِ، فَقَالَ لَهُمُ: «اسْمَعُوا أَيُّهَا الْمَرَدَةُ، أَمِنْ هذِهِ الصَّخْرَةِ نُخْرِجُ لَكُمْ مَاءً؟». ١١ وَرَفَعَ مُوسَى يَدَهُ وَضَرَبَ الصَّخْرَةَ بِعَصَاهُ مَرَّتَيْنِ، فَخَرَجَ مَاءٌ غَزِيرٌ، فَشَرِبَتِ الْجَمَاعَةُ وَمَوَاشِيهَا. ١٢ فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: «مِنْ أَجْلِ أَنَّكُمَا لَمْ تُؤْمِنَا بِي حَتَّى تُقَدِّسَانِي أَمَامَ أَعْيُنِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، لِذلِكَ لاَ تُدْخِلاَنِ هذِهِ الْجَمَاعَةَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَعْطَيْتُهُمْ إِيَّاهَا». ١٣ هذَا مَاءُ مَرِيبَةَ، حَيْثُ خَاصَمَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الرَّبَّ، فَتَقَدَّسَ فِيهِمْ».

 

 

4 - لأَنَّكُمْ عَصَيْتُمْ قَوْلِي:

ورد فى (سفر العدد 20 : 23 – 29):

«٢٣ وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فِي جَبَلِ هُورٍ عَلَى تُخْمِ أَرْضِ أَدُومَ قَائِلاً: ٢٤ «يُضَمُّ هَارُونُ إِلَى قَوْمِهِ لأَنَّهُ لاَ يَدْخُلُ الأَرْضَ الَّتِي أَعْطَيْتُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، لأَنَّكُمْ عَصَيْتُمْ قَوْلِي عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةَ. ٢٥ خُذْ هَارُونَ وَأَلِعَازَارَ ابْنَهُ وَاصْعَدْ بِهِمَا إِلَى جَبَلِ هُورٍ، ٢٦ وَاخْلَعْ عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ، وَأَلْبِسْ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَيُضَمُّ هَارُونُ وَيَمُوتُ هُنَاكَ». ٢٧ فَفَعَلَ مُوسَى كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ، وَصَعِدُوا إِلَى جَبَلِ هُورٍ أَمَامَ أَعْيُنِ كُلِّ الْجَمَاعَةِ. ٢٨ فَخَلَعَ مُوسَى عَنْ هَارُونَ ثِيَابَهُ وَأَلْبَسَ أَلِعَازَارَ ابْنَهُ إِيَّاهَا. فَمَاتَ هَارُونُ هُنَاكَ عَلَى رَأْسِ الْجَبَلِ، ثُمَّ انْحَدَرَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ عَنِ الْجَبَلِ. ٢٩ فَلَمَّا رَأَى كُلُّ الْجَمَاعَةِ أَنَّ هَارُونَ قَدْ مَاتَ، بَكَى جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ عَلَى هَارُونَ ثَلاَثِينَ يَوْمًا».

 

 

5 - لأَنَّكُمَا خُنْتُمَانِي .. إِذْ لَمْ تُقَدِّسَانِي:

ورد فى (سفر التثنية 32: 48 – 52):

«٤٨ وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي نَفْسِ ذلِكَ الْيَوْمِ قَائِلاً: ٤٩ «اِصْعَدْ إِلَى جَبَلِ عَبَارِيمَ هذَا، جَبَلِ نَبُو الَّذِي فِي أَرْضِ مُوآبَ الَّذِي قُبَالَةَ أَرِيحَا، وَانْظُرْ أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي أَنَا أُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ مُلْكًا، ٥٠ وَمُتْ فِي الْجَبَلِ الَّذِي تَصْعَدُ إِلَيْهِ، وَانْضَمَّ إِلَى قَوْمِكَ، كَمَا مَاتَ هَارُونُ أَخُوكَ فِي جَبَلِ هُورٍ وَضُمَّ إِلَى قَوْمِهِ. ٥١ لأَنَّكُمَا خُنْتُمَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةِ قَادَشَ فِي بَرِّيَّةِ صِينٍ، إِذْ لَمْ تُقَدِّسَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. ٥٢ فَإِنَّكَ تَنْظُرُ الأَرْضَ مِنْ قُبَالَتِهَا، وَلكِنَّكَ لاَ تَدْخُلُ إِلَى هُنَاكَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا أُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ».

 

6 - لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ:

ورد فى (الرسالة الأولى لأهل كورنثوس 1 - 17):

«١ فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ، وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ، ٢ وَجَمِيعَهُمُ اعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ، ٣ وَجَمِيعَهُمْ أَكَلُوا طَعَامًا وَاحِدًا رُوحِيًّا، ٤ وَجَمِيعَهُمْ شَرِبُوا شَرَابًا وَاحِدًا رُوحِيًّا، لأَنَّهُمْ كَانُوا يَشْرَبُونَ مِنْ صَخْرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَابِعَتِهِمْ، وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ.. ١٦ كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا، أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ، أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟ ١٧فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ، جَسَدٌ وَاحِدٌ، لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ».

 

7 – يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِمُ ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ:

ورد فى (رسالة العبرانيين 6: 4 -6):

«٤ لأَنَّ الَّذِينَ اسْتُنِيرُوا مَرَّةً، وَذَاقُوا الْمَوْهِبَةَ السَّمَاوِيَّةَ وَصَارُوا شُرَكَاءَ الرُّوحِ الْقُدُسِ، ٥ وَذَاقُوا كَلِمَةَ اللهِ الصَّالِحَةَ وَقُوَّاتِ الدَّهْرِ الآتِي، ٦ وَسَقَطُوا، لاَ يُمْكِنُ تَجْدِيدُهُمْ أَيْضًا لِلتَّوْبَةِ، إِذْ هُمْ يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِمُ ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ».

والمجد لله أبدياً أمين.

مجديوس السكندري

 

 

 

علاج الكورونا لأبونا اندراوس اسكندر

اخرج للحرب

الحل والربط - أبونا إندراوس اسكندر

 

العشاء الأخير

العشاء الأخير للسيد المسيح مع تلاميذه

 

سفر الخروج من الاصحاح 14-16

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

العشاء الأخير

ابونا سمعان : اسم يسوع ضاع في الكنيسة بين القديسين

الوزن الحقيقي للصليب

الغفران مشوار

تواضع المسيح

ايدين

 

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

«قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ».. شفاء المخلع.. للقديس كيرلس الأورشليمي

وباء الكورونا (COVID-19).. وكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ

المرأة السامرية للقديس يعقوب السروجي

عبير ورؤى القدير.. آختبار الأخت ماري عبد المسيح – عبير على عبد الفتاح

التنجيم: ليس لك !

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

الوصيَّة الأولى : ليكن الله أولاً في حياتنا

الوصيَّة الثانية: لا تصنع لك آلهةً وتقول إنها الله

الوصيَّة الثالثة: قَدِّسوا اسم الله

الوصيّة الرابعة ج1: قدّس يوم الرّب، واعمل بقيّة أيّام الأسبوع

الوصيَّة الرابعة ج2: يوم الأحد هو السّبت المسيحي

الوصيّة الرابعة ج 3 : أهميّة يوم الرَّب

الوصيَّة الخامسة جـ 1: أكرم والديك، فتربح نفسك

الوصيّة الخامسة ج2: معنى ورسالة وكيفيّة إكرام الوالدين

الوصيّة الخامسة ج 3 :مبادىء في التّربية المسيحيّة ‏

الوصيّة الخامسة ج 4 : إكرام الأهل وتحدّيات الحياة

الوصيَّة السادسة جـ 1: لا ترتكب جريمة قتل سواء بالعمل أو الموقف

الوصية السادسة (جـــ 2): دوافع ارتكاب جريمة القتل

الوصيّة السّادسة (ج3): تنوع طرق القتل ونتائجه المدمّرة

الوصيّة السّادسة (ج4): القاتل يقتل، ولكن من له حق التَّنفيذ؟

الوصيّة السّابعة (ج1) : أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها

الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة

الوصيّة السّابعة (ج3): شتّان بين قدّاسة الزّواج ونجاسة الزّنا

الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

بالصوت والصورة.. "فايزة المُطيري" السعودية التى أعتنقت المسيحية بكندا

بالصوت والصورة.. معمودية السعودي "بندر العتيبي" في بريطانيا بعد تحوله للمسيحية

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

ترنيمة يمنية "يا من علي عود الصليب"

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب             

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

من هو المسيح- فيديو لازم تشوفه مرة في حياتك على الأقل

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

إله الإسلام وتعدد الآلهة فى القرآن

إله الإسلام وتعدد الآلهة فى القرآن

كامل النجار

إله الإسلام كثيراً ما يناقض نفسه في القرآن الذي زعم محمد أنه من عند الله. وهذا الإله كثيراً ما يزعم أنه يفعل أشياء لا يستطيع في واقع الأمر أن يفعلها. فهو مثلاً يقول (فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين) (الأنعام 149). وهذا ادعاء لا يمكن أن يتحقق لأن إله القرآن يخبرنا مراراً أنه دمّر قرًى وأقواماً مثل قوم لوط وقوم نوح وغيرهم لأنهم لم يؤمنوا به، وهو لا شك قد شاء أن يؤمنوا به والا لما أرسل لهم الرسل. فمشيئته هنا لم تجعل هؤلاء الناس يؤمنوا به.

ومن أكذب الادعاءات قوله (هو الذي يحيي ويميت فإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون) (غافر 68). قضى حسب القواميس العربية تعني "أمَرَ".

فهو إذا أمر شيئاً فما عليه إلا أن يقول للشيء كن فيكون. ولكن هل حدث أن قال لشيء ما كن فكان. عندما أراد خلق العالم لم يقل له كن، فكان، إنما استغرق بناؤه ستة أيام. ولما أراد خلق آدم أرسل الملائكة ليجمعوا له عينات من طين الأرض ثم بنى آدم بيديه ونفخ فيه الروح. وكان بإمكانه أن يقول لآدم كن فيكون لو كان ادعاؤه حقيقةً. وعندما أراد خلق يسوع (عيسى) لم يقل له كن فكان، إنما أرسل الملاك جبريل إلى مريم لينفخ في فرجها حتى يتكون يسوع في رحمها.

إله الإسلام أدخل نفسه في مأزق عندما قال (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونِ) (الذاريات 56). فهو قد خلق الجن والإنس فقط من أجل أن يعبدوه. ولكن تبين له أن غالبية الإنس لا تعبده، فوجد نفسه في مأزق لا يُحسد عليه. ولذلك اضطر للاعتراف بتعدد الآلهة ليخرج من هذا المأزق فأتى بالآية التي تعترف بتعدد الآلهة.

وتلك الآية هي التي تقول (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا) (الإسراء 23). فإله الإسلام يعترف أن هناك آلهة أخرى غيره لكنه قد قضى ألا يعبد الناس إلهاً غيره. وبما أنه إذا قضى أمراً قال له كن فيكون، أصبح هناك احتمالان فقط:

الاحتمال الأول هو أن كل البشر يعبدون هذا الإله وحده. وهذا ما لم يحدث في تاريخ البشرية. وعليه يصبح الاحتمال الثاني هو الأقرب إلى الحقيقة.

الاحتمال الثاني: وهو، أن كل شيء يعبده البشر هو الله. وهذا في رأيي هو أكثر الاحتمالين تطابقاً مع الواقع لأن رب القرآن قد قضى ألا يعبد البشر غيره، وقضاؤه يجب أن يكون واقعاً معاشاً.

فمثلاً عندما أراد محمد أن يزوج ابنه بالتبني زيد بن الحارث من زينب بنت جحش رفضت زينب هذ الزواج باعتبار أن زيداً كان عبداً تبناه محمد، فأتى محمد بالآية (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم) (الأحزاب 36). فرضخت زينب وتزوجت زيداً لأن الله قد قضى بذلك. وإذ قضى الله أمراً يقول له كن فيكون.

عندما سئل الصوفي الأشهر، الجنيد، عن الله، قال: "لون الماء لون الإناء – لو عرف [المؤمن] ذلك ما انكر على غيره ما يعبده، لأن ذلك الغير يظن أن معبوده هو الله، والله تعالى يقول: أنا عند حسن ظن عبدي بي، أي أنني لا أتجلى لعبدي إلا في صورة معتقده الخاص.".

أنظر (كتاب ابن عربي: فصوص الحِكَم، ص 33).

إذاً الله لا يتجلى للشخص العابد إلا في صورة ما يعتقده ذلك العابد.

فمثلاً الهندي الذي يعبد كرشنا، يصبح كرشنا بالنسبة له هو الله. والمجوسي الذي يعبد النار يعتقد أن ألسنة النار هي الله.

وبالتالي التفسير الوحيد لقول رب الإسلام (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه) هو أن كل شيء يعبده الإنسان هو الله لأن لون الماء هو لون الإناء كما قال الجنيد.

والقرآن يؤكد ذلك عندما يقول (إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الأخر وعمل صالحاً فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) (المائدة 69).

فالصابئة واليهود والنصارى يعبدون آلهة لا يسمونها الله ولكن في اعتقادهم هي الله.

واعترف الله بذلك وقال لا خوف عليهم ولا هم يحزنون. وحتى عرب ما قبل الإسلام كانوا يعبدون الأصنام باعتبارها القوى النافعة والضارة، وبالتالي فهي الله في تصورهم، وإله القرآن يقول إنه عند حسن ظن عبده به، فلو ظن عبده أنه صنم فهو صنم. وعليه نستطيع أن نقول إن إله الإسلام يعترف بتعدد الآلهة رغم أنه يقول عن السماء والأرض (لو كان فيهما غير الله لفسدتا) (الأنبياء 22).

وتعدد الآلهة بالتأكيد خيرٌ من وجود إله واحد متسلط، متجبر، متكبر يفعل ما يشاء ولا يُسأل عما يفعل. عندما كان عرب ما قبل الإسلام يعبدون الأصنام، لم يحدث أن قتل شخصٌ شخصاً أخراً لأنه يعبد صنماً غير صنمه، بينما يتقرب المسلم إلى ربه بقتل مُسلم أخر يختلف عنه في المذهب فقط.

القرآن دراسة وتحليل .. الغرانيق

الثالوث - د. ماهر صموئيل - حقيقة في دقيقة

حقائق غريبة : الرسول محمد بقي مجهولا 200 عام بعد موته. لا أحد كتب عنه.

هل الرسول محمد حقيقة تاريخية أو خرافة ؟

شهادة النقود والمخطوطات والاثار

هناك ايات انزلها الشيطان على الرسول

القصة الحقيقية لمحمد ابن ابيه (عربي)

الرياضة الإيمانية تفسير الشعراوي لقصة (زيد وزينب)

أكذوبة الوحي ومرض النبي محمد النفسي

للمــــــــــــــزيد:

كاتب القرآن يزدري بالذات الإلهية ويشين الله بما لا يليق

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

ما يجوز ولا يجوز في نكاح البهيمة والعجوز

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

هل مات محمد (ص) بالسم الهاري؟ أذاً هو نبي كذاب بأعتراف سورة الحاقة!

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

حوار مع جبريل [6] ... عن محمد و النساء

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

أفعال لا تليق بنبي 6 – الايمان عن طريق المصارعة الحرة

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

تبادل الزوجات في القرآن

افعال لا تليق بنبي: 1 - مقتل ام قرفة

أفعال لا تليق بنبي : 2 – قتل عصماء بنت مروان

أفعال لا تليق بنبي : 3 - اعدام الحارث بن سويد

أفعال لا تليق بنبي : 4 – معركة بدر بين الحقيقة والاسطورة

أفعال لا تليق بنبي: 5 – من الذي نهى النبي عن الاوثان

أفعال لا تليق بنبي 6 – الايمان عن طريق المصارعة الحرة

التنجيم والأبراج  للقديس باسيليوس

التنجيم والأبراج

القديس باسيليوس

بعض الذين يتجاوزون الحدود يفسرون الكلمات الإلهية كأنها تدافع عن التنجيم، ويقولون أن حياتنا تتوقف على حركة الأجسام السماوية {النجوم}، ولهذا يأخذ المنجمون الكلدان إشارات لما يحدث لنا من النجوم. ويفهمون الكلمات البسيطة التي في الكتاب المقدس: "١٤ وَقَالَ اللهُ: «لِتَكُنْ أَنْوَارٌ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتَفْصِلَ بَيْنَ النَّهَارِ وَاللَّيْلِ، وَتَكُونَ لآيَاتٍ وَأَوْقَاتٍ وَأَيَّامٍ وَسِنِينٍ." (سفر التكوين 14:1)، ليس بمعنى أحوال الجو أو التغيير في الفصول، وإنما يفهمونها وكأنها تتعلق بحظنا ونصيبنا وقدرنا المحتوم في الحياة.

في الواقع، ماذا يقول المنجمين؟

يقولون أن التداخل والتمازج بين هذه النجوم المتحركة، عندما يعبروا جنباً إلى جنب مع النجوم التي في دائرة الأبروج، بشكل معيّن، تُظهر تنبؤات بمصائر معيّنة، بينما أوضاع أخرى لنفس النجوم تنتج نصيباً وحظاً معاكساً في الحياة. ربما لأجل التوضيح، أتكلم بعض الشيء عن هذه الأمور. لن أستخدم كلماتي الخاصة بل سوف أستخدم كلامهم في دحض أفكارهم، مقدماً الدواء للمصاب بهذا الداء، ومقدماً للبقية الوقاية ضد الوقوع في الأخطاء نفسها.

إن مخترعي علم التنجيم إذ يروا أن هناك علامات كثيرة تهرب منهم في المدى الواسع من الزمن، حددوا القياسات الزمنية بأضيق الحدود، بمُدد صغيرة وقصيرة جداً، قائلين أنه يوجد فرق كبير جداً بين ميلاد وميلاد، "في لحظة في طرفة عين" - كما يقول الرسول بولس. الشخص الذي يولد في هذه اللحظة الزمنية القصيرة يكون ملكاً على عدة مدن وحاكم للناس في ملء القوة والغنى. أما الشخص الذي يولد في اللحظة التالية يكون شحاذاً ومُشردّاً، يتنقل من باب إلى باب، متوسلاً معيشته اليومية.

لهذا السبب، بعد تقسيم دائرة البروج إلى اثنى عشر قسماً، قسموا كل قسم من الأثني عشر إلى ثلاثين قسماً، نظراً لأن الشمس تعبر كل قسم من هذه الأقسام في ثلاثين يوم. ثم قاموا بتقسيم كل قسم إلى ستين قسماً. وقسموا كل واحد من الستين إلى ستين قسماً. والآن في تحديد ميلاد الطفل، دعونا نرى إذا كان في مقدرتهم الحفاظ على هذا التحديد الدقيق للوقت. يولد الطفل، فتتبين القابلة مباشرة إذا كان ذكراً أو أنثى، ثم تنتظر بكاءه كعلامة للحياة عند الرضيع. كم من الدقائق تكون قد عبرت حتى الآن في إعتقادك؟ ثم تخبر الممرضة المُنجم بميلاد الطفل، كم من الدقائق تكون قد عبرت قبل أن تعلن القابلة ميلاده، ولا سيما إذا كان الذي ينتظر ليسجل الوقت في مكان آخر خارج حجرة السيدات؟ بالتأكيد ذلك الشخص الذي يراقب الأبراج، يجب عليه أن يُسجّل الوقت بدقة شديدة، سواء إن كان بالليل أو النهار. مرة أخرى، كم من الثواني الغير معدودة تكون قد عبرت في هذا الوقت! لأنه يجب العثور على النجم الذي في تصاعد، وليس فقط الموضع بالنسبة للأثني عشر برجاً، بل أيضاً في أي قسم من الأثني عشر، وفي أي قسم من الستين قسماً كما قلنا، ولضمان الدقة المطلقة في أي قسم من الستين قسماً لكل من الستين الأخيرة.

علاوة على ذلك، يقولون أن هذه التحديد الدقيق للوقت - الذي يصعب تحقيقه - يجب أن يتم بالنسبة لكل كوكب من الكواكب، بحيث يتم تحديد العلاقة بينها وبين النجوم الثابتة، وأي شكل قد تم تشكيله بين بعضهم البعض في لحظة ولادة الطفل. وبالتالي، من المستحيل تحديد الساعة بدقة، وأي تغيير طفيف في الزمن ينتج فشلاً كاملاً. ومن ثم كل أولئك الذين يكرسون أنفسهم لهذا الفن الوهمي، وأولئك اللذين يسمعون لهم بإندهاش - كأنهم قادرين على معرفة مستقبلهم وأقدارهم- هم في وضع مثير للسخرية والضحك.

ولكن ما هي النتائج التي يتم الحصول عليها؟

يقولون أن هذا الطفل سوف يكون له شعر مجعد وعيون لامعة، لأنه له علامة برج الحمل، لأن هذا الحيوان له بطريقة ما مثل هذا المظهر، إلا أنه أيضاً سوف يكون له مشاعر نبيلة لأن الحمل يمتلك الريادة، وسوف يكون كريم في العطاء وقادر على الاكتساب، لأن هذا الحيوان يعطي صوفه بدون ألم، وأيضاً بسهولة يكتسي ثانية بالطبيعة. أما الذي يولد تحت برج الثور، يكون شخص مسكين ومتذلل، نظراً لأن الثور يعمل تحت النير. والذي يولد تحت العقرب يكون شخصاً مهاجماً بسبب تشابهه مع ذلك المخلوق السام. أما الذي يولد تحت تأثير الميزان يكون عادلاً بسبب توازن الموازين.

ماذا يمكن أن يكون أكثر سخافة من هذا؟

الحمل الذي بواسطته يتم تخمين ولادة الإنسان، يمثل الجزء الثاني عشر من السماء، والشمس عندما تكون فيه تلامس علامات الربيع. الميزان والثور أيضاً كل منهما جزء من الاثنى عشر قسماً في دائرة البروج. كيف يمكنك إذاً أن تقول أن الأحداث الرئيسية في حياة البشر تبدأ من هنا، وكيف يمكنك تشكيل سمات الشخصية عند الولادة، من حيوانات الأبراج الخاصة بكل شخص؟ فمن يولد تحت الحمل يكون كريماً، لا لأن هذا القسم من السماوات ينتج مثل هذه النوعية من البشر، بل لأن هذه هي طبيعة الحمل. لماذا تريدنا أن نعتقد بصحة النجوم وتحاول إقناعنا بهذه المأمأة؟ لو كانت السماء تستمد وتمتلك بالفعل مثل هذه الخواص للشخصية من الحيوانات، إذا هي نفسها أيضاً خاضعة لقوة خارجية، بما أن مقاصدها تعتمد على حيوانات الحقل. هذا هو بالتأكيد يدعو للسخرية، بل أنه لأمر أكثر سخرية أن نحاول تقديم حجج مقنعة في خطابنا من تلك الأشياء التي لا تربطها أي علاقة البتة.

إن كلامهم العاقل هذا يشبه نسيج خيوط العنكبوت، متى اشتبكت فيه بعوضة أو ذبابة أو أي حشرة ضعيفة تُصطاد بسهولة وتقيد، لكن لو اقتربت أي حشرة أقوى، تخترق بسهولة وتمزق النسيج الرقيق وتحمله معها.

ولا يقف بهم الحال عند هذا الحد، فهم يعتقدون أنه حتى أعمالنا التي تحكمها إرادتنا سواء للخير أو الشر، ينسبوها أيضاً لتلك الأجسام السماوية. من السخف أن نفند مثل هذا الكلام في حالة أخرى، لكن بما أنهم منغمسون للغاية في خطأهم، يجب أن لا نعبر عنه في صمت. ولنسألهم إولاً إذا كان ما تعطيه النجوم من أشكال لا يتغير مرات عديدة كل اليوم. إن الكواكب بكونها في حركة الدائمة، بعضها يجتاز البعض الآخر بسرعة أكبر، بينما أخرى تتحرك ببطء أكثر، نجدها تظهر وتختفي من بعضها البعض مرات عديدة في الساعة الواحدة. وكما يقولون، هناك أهمية كبيرة في ساعة الميلاد، إن كانت النجمة الظاهرة نجمة خيّرة أو شريرة، وهي إذن تحدد مصيره! وفي أغلب الأحيان، لا يلحق المنجمون الدقيقة التي تظهر فيها النجمة الخيّرة، فيسجلون المولود على أنه واقع تحت تأثير روح شرير - أنا مجبر على استخدام مفرداتهم.

هناك بالتأكيد في مثل هذه الكلمات حماقة شديدة، إلا أن هناك أيضاً معصية أكثر ضخامة. إذ أن النجوم الخبيثة تحوّل مسئولية شرها على خالقها. إذا كان الشر ناتج عن طبيعتها، إذاً فالخالق يكون هو المسبب للشر. أما إذا كانوا أشراراً بإختيارهم الخاص، تكون مخلوقات قد وهبت إرادة وتمتلك رغبات حرة ذات سيادة، الشيء الذي يعتبر منتهى الحماقة أن نزعم هذا الخطأ بشأن مخلوقات لا روح لها. وأي نقص في العقل هذا الذي يخصص الشر والخير لكل نجم لا بحسب استحقاقه، بل يعتبرون كشيء مُسلم به أنه نجم خيّر لو كان في مكان معين، أما إذا قابله نجم محدد آخر يصير نفس النجم نجماً خبيثاً، ومرة أخرى إذا تحرك قليلاً من هذا الوضع يفقد التأثير الشرير. هذا يكفي في هذا الشأن.

لو في كل فترة قصيرة من الوقت، تغيرت النجوم من شكل إلى آخر. وفي هذه التغييرات العديدة يتم إنتاج أنماط الميلاد الملكي مرات كثيرة أثناء اليوم. لماذا إذن لا نرى في كل يوم مولد ملك؟ ولماذا يخلف الابن أباه على العرش بالوراثة؟ بالتأكيد لا يستطيع كل ملك أن يضبط بدقة وقت ميلاد ابنه بحسب الشكل الملكي للنجوم، أليس كذلك؟ أي إنسان تكون له مثل هذه القدرة؟ وكيف "عزيا ولد يوثام ويوثام ولد آحاز وآحاز ولد حزقيا" (مت 1) ولم يصادف أن ولد أي واحد منهم في ساعة ولادة عبد؟

إذاً وبالتالي، لو أن أصل فضائلنا وشرورنا لا يكمن في داخلنا، وإنما هو قدرنا - الذي لا نستطيع تجنبه - الناتج عن وقت ميلادنا، إذن فالمشرعون الذين يحددون ما يجب أن نفعله وما يجب أن نتجنبه ليست لهم أي فائدة. والقضاة أيضاً، اللذين يكرمون الفضيلة ويعاقبون الجريمة ليست لهم أي فائدة.

في الواقع، لا يجب آنذاك أن ينسب الذنب للسارق، أو للقاتل فهو قدره قد كتب عليه، ومن المستحيل أن يتراجع ويكبح يده حتى إن أراد ذلك، فقد دُفع للشر بضرورة حتمية لا يمكن تجنبها.

إن الأشخاص الذين يشجعون مثل هذه الخرافات هم أكثر الناس جنوناً. فالمزارع سوف يجني محصولاً وفيراً بالرغم من أنه لم يبذر بذوره أو يستخدم منجله. والتاجر سوف يغتني بثراء وافر، سواء أراد أو لم يرد، فقدره هو الذى سوف يجمع له الثروة.

أما الآمال العظيمة التي تخصنا كمسيحيين، سوف تختفي بالكامل، لأن لا العدالة سوف تُكرَّم ولا الخطية سوف تدان، لأن ليس هناك شيء يفعله الإنسان بواسطة إرادته الحرَّة. وحيثما يسود القدر والضرورة الحتمية، لا يكون للجدارة والاستحقاق - الشرط الخاص للحكم العادل - أي مكان.

ملحوظة:

الجدير بالذكر أن القديس باسيليوس يُدرج في قوانينه أن "من يستسلم إلى أنبياء البخت والمنجمين الكذابون، لأي غرض من الأغراض، تُفرض عليه عقوبة القاتل!" (قانون 72).

Reference: Fathers of the church Series, Volume 46, Basil, Hexameron, Homily 6

ربنا مش السبب

 

خلقتني ليه؟

الواقع الافتراضي

غلطات الماضي

أنبياء كذبة!

ويقومُ أَنبياء كذَبَة كَثيرون ويُضِلّون كَثِيرين ولِكَثرة الإِثْم تَبْرد مَحبة الكثيرين

كيف نعرف النبى الحق من الكاذب ؟

 

(( المرفوع )) Lifted Up

Movie Ten Commandments

فيلم الوصايا العشر مترجم عربي

 

الشهوة

النور والضلمة

سكة تعافي

الوزن الحقيقي للصليب

الغفران مشوار

تواضع المسيح

ايدين

المـــــــــــــــــزيد:

التنجيم: ليس لك !

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

الوصيَّة الأولى : ليكن الله أولاً في حياتنا

الوصيَّة الثانية: لا تصنع لك آلهةً وتقول إنها الله

الوصيَّة الثالثة: قَدِّسوا اسم الله

الوصيّة الرابعة ج1: قدّس يوم الرّب، واعمل بقيّة أيّام الأسبوع

الوصيَّة الرابعة ج2: يوم الأحد هو السّبت المسيحي

الوصيّة الرابعة ج 3 : أهميّة يوم الرَّب

الوصيَّة الخامسة جـ 1: أكرم والديك، فتربح نفسك

الوصيّة الخامسة ج2: معنى ورسالة وكيفيّة إكرام الوالدين

الوصيّة الخامسة ج 3 :مبادىء في التّربية المسيحيّة ‏

الوصيّة الخامسة ج 4 : إكرام الأهل وتحدّيات الحياة

الوصيَّة السادسة جـ 1: لا ترتكب جريمة قتل سواء بالعمل أو الموقف

الوصية السادسة (جـــ 2): دوافع ارتكاب جريمة القتل

الوصيّة السّادسة (ج3): تنوع طرق القتل ونتائجه المدمّرة

الوصيّة السّادسة (ج4): القاتل يقتل، ولكن من له حق التَّنفيذ؟

الوصيّة السّابعة (ج1) : أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها

الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة

الوصيّة السّابعة (ج3): شتّان بين قدّاسة الزّواج ونجاسة الزّنا

الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

ترنيمة يمنية "يا من علي عود الصليب"

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب             

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

الكتاب المكنون - مريم تلد انجيلا - كيف حبلت مريم ؟ من الذي جاءها بشرا سويا؟ جبريل أم المسيح ؟

يسوع المصلوب، القديسة مريم ويوحنا الحبيب

نعم مثل عيسى عند الله كمثل آدم

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الأول

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الثاني

المسيحيّة: هل هي دين أم ماذا؟ - الجزء الثالث

خدعوك فقالوا: "أنَّ الكتاب المقدَّس قد حُرِّفَ"

قرآن رابسو.. سورة كورونا

قرآن رابسو.. سورة كورونا

" هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْكَورِونَاِ (1) فيُرُوسٌ تَنْفَسِيٍ كَمَاَ عَلمِونَا (2) لا يَتأِثَرٌ بمَص لَيمِونَه (3) الْكَورِونَاِ (4) وَ مَا الْكَورِونَاِ (5) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْكَورِونَاِ (6) قُلْ لَاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ هَامَةَ تَرْوَنَ (7) وَالشُّؤْمُ فِي ثَلاَثٍ فِي الْمَرْأَةِ وَالدَّارِ وَالدَّابَّةِ أَذَاَ لَقْوَنَاَ (8) بِشُرْبِ أَبوَاَلْ اَلْبَعِير وِغَمْسِ اَلْذُبَاَبِ فَىِ اَلْمَعْوَنِ (9) بِاَلْأَدْعَيَةِ تَرْقَوُنَ اَلْمَرِيضْ وَتَدْعَوَنَّ (10) وَعَلَىَ اَلْزَوْجِ أَحْضَارِ اَلْأَّصْدِقَاَء لِيرْضَعُونَ (11) حَتَىَ يَحْرَمْوَاَ عَلَىَ زَوُجَاَتِهمْ فَلَاَ يَخوَنَاَ (12) بِاَلْخُزَعْبَلَاَتِ وَالْبَدَوَهْ جُمْ غَزْوَنَاَ (13) فِىَ اَلْعُرُوَبَةِ شَبْكُوَنَاَ فِىْ نَاَسْ تَزْرَع اَلْمَكَرَوَنَا (14) دَاِئَماً يُكَفْرَوَنَاَ وَاَلجَزيَةِ دَفَعْوَنَاَ وَبِاَلْسَيِفِ هَدْدَوَنَاَ وَبِحَرْقِ اَلْدَمَ قَتَلَوَنَا (15) فإِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْكِوْرَوناُ (16) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْكِوْرَوناِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ يُرْبطْ فِيَ الْحَلِزِوناَ (17)".

صدق المسحوق المتين.

أسباب النزول والصعود

تعجب مولانا المسحوق "رابسو" خاتم الأنبياء والمرسلين من المساحيق رضوان الله عليهم أجمعين، من أغلاق المساجد فى إيران ومنع زيارة المزارات الدينية في النجف بالعراق وإلغاء العمرة ومنع زيارة المسجد النبوي والأراضي المقدسة بالسعودية وبعدها سيتم منع شعيرة من شعائر الإسلام وهي فريضة الحج، وسيتم إلغاء الصلوات بالمساجد فى العالم الإسلامي كله وبالذات فى أيام الجمعة.. والسبب يرجع لفيروس "كورونا" الأخضر الذى يشبه لون العلم السعودي وعلم تركيا... إلخ

 

الحرم المكي شبه خالي بسبب كورونا

 

فتذكر مولانا المسحوق رابسو حديث الصلعوم محمد ابن أمنه رسول "الوباء الإسلامي المتفشي فى الأرض" الذى ينفي فيه وجود العدوى حيث قال فى الحديث رقم: 1435- حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ:

" إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ هَامَةَ».

فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ: يَا رَسُول اللهِ، فَمَا بَالُ إِبِلِي تَكُونُ فِي الرَّمْلِ كَأنَّهَا الظِّبَاءُ، فَيَأْتِي الْبَعِيرُ الأَجْرَبُ فَيَدْخُلُ بَيْنَهَا فَيُجْرِبُهَا؟ فَقَالَ: «فَمَنْ أَعْدَى الأَوَّلَ؟».

[أخرجه البخاري في: 76 كتاب الطب: 25 باب لا صفر وهو داء يأخذ البطن].

1436-حديث أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لاَ يُورِدَنَّ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ».

[أخرجه البخاري في: 76 كتاب الطب: 53 باب لا هامة].

وتسائل مولانا المسحوق رابسو فى نفسه قائلاً: ما الذى جعل النبي الأمي يفتي نافياً وجود العدوى؟

وظل يقرأ السقطات الطبية للصلعوم فى كتب الطب بصحيح البخاري ومُسلم فأرتعد من شدة الجهل والغباوة التى تجعل من أبوال البعير وألبانها دواء لكل داء!!.. وغمس الذباب والحجامة والحبة السوداء والرقية الشرعية و..... إلخ

فأرتعش مولانا "رابسو" وأرتعدت فرائصه من شدة الخوف على المساكين المغيابون فى دياجير الجهل الصلعومي حينما تذكر (سورة النحل 69) التى تقول أن عسل النحل فيه شفاء للناس وفسرها اهل التأويل بأن العسل النحل ايضاً دواء لكل داء كأبوال البعير!!!!

وبينما يفكر مولانا المسحوق رابسو تذكر ما قاله أبو بكر، وأورده البخاري فى صحيحه:

" 2786 حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ

فَمَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي نَفْسَهُ وَمَالَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ

رَوَاهُ عُمَرُ وَابْنُ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .

الراوي: أبو هريرة المحدث: صحيح البخاري - المصدر: صحيح البخاري كتاب الجهاد والسير- باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم الناس إلى الإسلام والنبوة – الصفحة 1078 - رقم الحديث : 2786- دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م ...

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=2786

وهنا تنبه مولانا المسحوق رابسو خاتم المساحيق أن محمد ابن أمنه أُمر من الشيطان ليقاتل كل الناس ليس بالسيف فقط بل بجهله ايضاً ليقتل أتباعه من الذين صدقوا أنه لا عدوى من الأمراض..

وبينما يفكر مولانا المسحوق فى الكورونا أصابته الحمة الشديدة والسعال وضيق التنفس وجحظت عيناه وأحمرت وعبس وجهه وكرمشت جبهته وطالت ذقنه وسقط شاربه وكأنه محفوف بأتلم الأمواس.. ظل يصرخ الذبح .. كورونــــــــا .. الذبح لقد جاءتكم بالكورونـــــــــــا بالذبح ..

لقد ظهرت عليه أعراض كورونا النصوص القرآنية والسنن الغبية لمحمدية على وجه مولانا المسحوق "رابسو" ونزلت عليه سورة الكورونا .. فقال تعال .. قال أرحمنا وسيبنا فى حالنا.. فغطه صرصاريل حتى أخذه الجهد وتلا عليه "سورة الكورونا" قائلاً:

" هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْكَورِونَاِ (1) فيُرُوسٌ تَنْفَسِيٍ كَمَاَ عَلمِونَا (2) لا يَتأِثَرٌ بمَص لَيمِونَه (3) الْكَورِونَاِ (4) وَ مَا الْكَورِونَاِ (5) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْكَورِونَاِ (6) قُلْ لَاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ هَامَةَ تَرْوَنَ (7) وَالشُّؤْمُ فِي ثَلاَثٍ فِي الْمَرْأَةِ وَالدَّارِ وَالدَّابَّةِ أَذَاَ لَقْوَنَاَ (8) بِشُرْبِ أَبوَاَلْ اَلْبَعِير وِغَمْسِ اَلْذُبَاَبِ فَىِ اَلْمَعْوَنِ (9) بِاَلْأَدْعَيَةِ تَرْقَوُنَ اَلْمَرِيضْ وَتَدْعَوَنَّ (10) وَعَلَىَ اَلْزَوْجِ أَحْضَارِ اَلْأَّصْدِقَاَء لِيرْضَعُونَ (11) حَتَىَ يَحْرَمْوَاَ عَلَىَ زَوُجَاَتِهمْ فَلَاَ يَخوَنَاَ (12) بِاَلْخُزَعْبَلَاَتِ وَالْبَدَوَهْ جُمْ غَزْوَنَاَ (13) فِىَ اَلْعُرُوَبَةِ شَبْكُوَنَاَ فِىْ نَاَسْ تَزْرَع اَلْمَكَرَوَنَا (14) دَاِئَماً يُكَفْرَوَنَاَ وَاَلجَزيَةِ دَفَعْوَنَاَ وَبِاَلْسَيِفِ هَدْدَوَنَاَ وَبِحَرْقِ اَلْدَمَ قَتَلَوَنَا (15) فإِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْكِوْرَوناُ (16) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْكِوْرَوناِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ يُرْبطْ فِيَ الْحَلِزِوناَ (17)".

صدق المسحوق المتين.


معنى حديث لا عدوى ولا طيرة

" فيرس كورونا " حمو بيكا – ميسرة

شرح حديث: لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر

أمراض الفاشية الاسلامية

الفاشية الاسلامية واليهود

فيروس كورونا ونبوءة النبي ﷺ واقتراب نهاية العالم، نذر السماء والأرض

للمزيد:

سورة داعش

سورة الكوارع

سورة الهريسة

سورة القدس

قرآن رابسو : سورة الصلعوم

سورة الشهوة

قرآن رابسو - سُوَرةْ الْبَراَغَيِثْ

سورة الخاسرون

سورة السيسي

السعودية تمنع الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي

منظمة الصحة العالمية تحذر العرب من شرب لبن وبول البعير لاحتمال الإصابة بفيروس كورونا

لمواجهة وباء "كورونا" المضادات الحيوية " Antibiotics" متوفر فى جناح الذبابة

الطِب النَبَوي.. السِرالكَبِير الخَطِير فى ِأبوالِ وألبان الناقَةِ والبَعِير

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

أبجدية الإرهاب الإسلامي

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة... مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

إله القرآن الكذاب أبو كل كذاب

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

ومازالت الصعلكة الصلعومية مستمرة! 1/2

"خطاب التكفير" سلاح كل الجماعات الإسلامية في العصر الحديث

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

نحن إرهابيون.. والإرهاب فرض عين علينا من عند الله

قرآن رابسو.. سورة الواوا

قرآن رابسو.. سورة الواوا

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْوَاوِاَ (1) بُوسٌ اَلْوَاِواً يَصح (2) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (3) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (4) بِقْرَبًك خَبِينْي أِغَمْرنيٍ وَدَآفِيَنيٍ (5) أنَاَ مَنَ دَونُكْ أَنَاَ أَحْ (6) اَلْوَاِواً (7) مَا الْوَاوَّاُ (8) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْوَاوَاُ (9) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك(10)اَلْلَيلَةَ أَحْلَىَّ سَهْرَةٌ عَنْدَ أَحْبَاَبْيِ (11) بِدُهْ يَّاَنِي إَلْبِسْ أَحْلَّىَ ثِيَاَبيِ (12) بَلْبِسْ لِعَيوَنَكْ يَاَ حَبَيِبيِ كُلْ جِدِيَدْ وَدَحْ (13) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (14) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (15) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك (16) بُوَثَقْ فَيَكْ وَبِدِي تَبْقَىَ حَدْيَّ(17) إِنْتَّ بَيَن اَلْنَاَسْ اَلأَغْلىَ عِندَيَ (18).

صدقت هيفاء تكبير

أسباب النزول والصعود

ذهب مولانا المسحوق رابسو خاتم الأنبياء والمرسلين من المساحيق للسوق ليبتاع بعض المأكولات للعشاء، وبينما هو يتجول سمع بائعة محجبة تدندن ببعض الكلمات قائلة " لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ".. تعلقت الكلمات بذهنه الكريم، وبعد أن عاد إلى البيت وتناول وجبة العشاء الساخن، تذكر الكلمات مرة آخرى، فأستعان مولانا بالحاج جوجل رضي الله عنه ليتعرف على مصدر الكلمات التى كانت تبتهل بها البائعة، فوجدها أغنية للهيفاء بنت وهبي سيدة التكبير بالعالم العربي، سمعها حتى أخر الكليب المتين وتأكد أن الكلمات مستوحاة من حادثة ابن أمنة الصلعومي المدعو محمد رسول الإسلام مع حبه الحبيب أسامه ابن زيد عندما شجت جبهته فقام الصلعوم يَمُصُّ شَجَّتَهُ أى الواوا وَيَمُجُّهُ، وَيَقُولُ: "لَوْ كَانَ أُسَامَةُ جَارِيَةً لَكَسَوْتُهُ وَحَلَّيْتُهُ حَتَّى أُنْفِقَهُ"..

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " (3 / 16) :

الحديث رواه ابن ماجه (رقم 1976) وأحمد حنبل (6 / 139 و 222) وابن سعد (4 / 43) وأبو يعلى (3 / 1131) وابن عساكر (2 / 346 / 1 - 2) عن شريك عن العباس بنذريح عن البهي عن السيدة عائشة قالت:

" عثر أسامة بعتبة الباب , فشج في وجهه, فقالرسول الله صلى الله عليه وسلم: أميطي عنه أذى. فتقذرته ?

فجعل يمص عنه الدمو يمجه عن وجهه ثم قال : فذكره ".. لو كان أسامة جارية لكسوته و حليته حتى أنفقه.".

وورد الحديث فى كتاب "الطبقات الكبير لابن سعد" المجلد الرابع - أُسَامَةُ الْحِبُّ بْنُ زَيْدِ ابْنِ حَارِثَةَ بْنِ شَرَاحِيلَ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ امْرِئِ الْقَيْسِ بْنِ عَامِرِ بْنِ النُّعْمَانِ بْنِ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ وَدِّ بْنِ عَوْفِ بْنِ كِنَانَةَ بْنِ عَوْفِ بْنِ عُذْرَةَ بْنِ زَيْدٍ اللاَّتِ بْنِ رُفَيْدَةَ بْنِ ثَوْرِ بْنِ كَلْبٍ- حديث رقم 4844:

قَالَ: أَخْبَرَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ، وَهَاشِمُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ أَبُو الْوَلِيدِ الطَّيَالِسِيُّ، وَيَحْيَى بْنُ عَبَّادٍ، قَالُوا: أَخْبَرَنَا شَرِيكٌ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ ذَرِيحٍ ، يَعْنِي: عَنِ الْبَهِيِّ، عَنْ عَائِشَةَ،

قَالَتْ: عَثَرَ {وقع} أُسَامَةُ عَلَى عَتَبَةِ الْبَابِ أَوْ أُسْكُفَّةِ الْبَابِ، فَشَجَ جَبْهَتَهُ، فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ أَمِيطِي عَنْهُ الدَّمَ ، فَتَقَذَّرْتُهُ،

قَالَتْ: فَجَعَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم يَمُصُّ شَجَّتَهُ وَيَمُجُّهُ، وَيَقُولُ: لَوْ كَانَ أُسَامَةُ جَارِيَةً لَكَسَوْتُهُ وَحَلَّيْتُهُ حَتَّى أُنْفِقَهُ.

وفى الحديث رقم 4845 قَالَ:

أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ عَبَّادٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَبِي إِسْحَاقَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو السَّفَرِ، قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم جَالِسٌ هُوَ وَعَائِشَةُ، وَأُسَامَةُ عِنْدَهُمْ، إِذْ نَظَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم فِي وَجْهِ أُسَامَةَ، فَضَحِكَ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم: لَوْ أَنَّ أُسَامَةَ جَارِيَةٌ لَحَلَّيْتُهَا وَزِينَتُهَا حَتَّى أُنْفِقَهَا.

http://hadithportal.com/index.php?show=bab&bab_id=869&chapter_id=4&book=802&sub_idBab=0&f=855&e=1257

وهنا أدرك مولانا المسحوق رابسو بأن محمد ابن امنه هاج على الحبيب ابن الحبيب كما كان يدعوه وباس الواوا صح، فظل يضحك حتى ظهرت عليه أعراض الوحي التشنجية وتبدى له صرصاريل يتلوى فى صورة الهيفاء بنت تكبير ليلقنه (سورة الواوا) ليحفظها وعدد أياتها 18 اية بعد ان قام بوليس الأداب بنسخ القبيح ذكره نصاً وحكماً، فقال تعـــــــــــــــــــالَّ تعالَ تعالَ..

" هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْوَاوِاَ (1) بُوسٌ اَلْوَاِواً يَصح (2) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (3) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (4) بِقْرَبًك خَبِينْي أِغَمْرنيٍ وَدَآفِيَنيٍ (5) أنَاَ مَنَ دَونُكْ أَنَاَ أَحْ (6) اَلْوَاِواً (7) مَا الْوَاوَّاُ (8) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْوَاوَاُ (9) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك(10)اَلْلَيلَةَ أَحْلَىَّ سَهْرَةٌ عَنْدَ أَحْبَاَبْيِ (11) بِدُهْ يَّاَنِي إَلْبِسْ أَحْلَّىَ ثِيَاَبيِ (12) بَلْبِسْ لِعَيوَنَكْ يَاَ حَبَيِبيِ كُلْ جِدِيَدْ وَدَحْ (13) لِيكْ الْوَاوِاَ بَوَسْ الْوَاوِاَ خَلْيِ الْوَاوِاَ يصَّحْ (14) لَمَّا بُوَسْتُ الْوَاوِاَ شِلْتُه صَاَّرْ الْوَاوِاَ بَحْ (15) لَيِك الْوَاوَاُ لِيَك (16) بُوَثَقْ فَيَكْ وَبِدِي تَبْقَىَ حَدْيَّ(17) إِنْتَّ بَيَن اَلْنَاَسْ اَلأَغْلىَ عِندَيَ (18).".

حب النبي ﷺ لأسامة بن زيد رضي الله عنه

سرية أسامة بن زيد

داعش بوس الواوا على سنة ابن أمنه صح

الرياضة الإيمانية حسب تفسير الشعراوي قصة (زيد أبو اسامة حبيب محمد)

جنة الاسلام حور عين وجنس كما يصفها الشيوخ

المـــــــــــــــــزيد:

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

سورة الواديان

قرآن رابسو.. سورة اللمم

قرآن رابسو.. سورة اَلْحَكِ

سورة الكوارع

قرآن رابسو.. سورة رمضان

سورة القدس

قرآن رابسو .. سورة الدبر

قرآن رابسو : سورة الصلعوم

سورة التجديد

قرآن رابسو.. سورة الجنة

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

تبادل الزوجات في القرآن

اشكالية السلفى والمسلم والعلماني: د.مجدى يعقوب نموذجا

اشكالية السلفى والمسلم والعلماني: د.مجدى يعقوب نموذجا

هشام حتاته

اثار تكريم الطبيب الانسان مجدى يعقوب من حاكم دبى الشيخ محمد بن راشد بمنحه وسام محمد بن راشد لخدمة الانسانية، ومنحه لقب (صانع الامل) وجمع تبرعات تبلغ ٣٦٠ مليون جنيه لمستشفى مجدي يعقوب الجديد للقلب في القاهرة

اثار من جديد الاشكاليه التى يعانى منها المجتمع المصرى مابين السلفيه المتوغله فى نفوس وعقول الكثير من المصريين، وبين المسلم المستنير، ثم العلمانى

حصل الدكتور مجدى يعقوب من قبل على العديد من الاوسمه والنياشين من العديد من دول العالم، حتى ان ملكة بريطانيا خرقت الدستور ومنحته لقب (سير) التى لاتمنح الا لحاملى الجنسية الانجليزية فقط نظرا لتمسكه بالجنسية المصرية

وان كانت وقتها اثارت العديد من التعليقات والاستهجان السلفى الوهابى، ولكن هذه المره ياتى التكريم من حاكم عربى مسلم، لتبدأ حملات القتل المعنوى للدكتور من اساطين السلفيه فى مصر، فالرجل قدم العديد من الخدمات الانسانيه ولكنه لن يدخل الجنه لانه لم يعلن اسلامه

مما اثار موجه استنكار عارمه من المثقفين والليبراليين والعلمانيين المصريين ضد هذه الاقوال على مواقع التواصل الاجتماعى وفى بعض الفضائيات، مما دعى دار الافتاء الى اصدار بيان يستهجن فيه حملات التشوية، وتقوم وزاره الاوقاف بمنعه من الخطابه فى المساجد والمنتديات العامه ، اما الازهر (لاحس ولاخبر)

ولكن الاشكالية تاتى فى محاولة ادخال الدكتور إلى الجنه الاسلامية بنصوص قرآنيه مقابل النصوص السلفية المنزوعه من سياقها مثل :

"من قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا " (الأية 32 سورة المائدة) وهى موجهة اساساً إلى بنى اسرائيل..

ياقوم :

ليس هكذا تورد الابل يا سعد

فالمسيحى كافر بنصوص قرانية قطعية الثبوت والدلالة وهو من المُحكم فى القران :

* "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ" ( سورة المائدة:17)،

* "ولَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ." (سورة المائدة:73)،

* "وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ * اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ" (سورة التوبة:30-31)،

* "إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ" (سورة البينة:6)،

وحديث للنبي محمد:

"والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بالذي أرسلت به إلا أدخله الله النار".

وقال شيخ الإسلام بن تيمية:

"اليهود والنصارى كفار كفراً معلوماً بالاضطرار من دين الإسلام".

وقال أيضا:

"قد ثبت في الكتاب، والسنَّة، والإجماع: أن من بلغته رسالته صلى الله عليه وسلم فلم يؤمن به فهو كافر، لا يقبل منه الاعتذار بالاجتهاد؛ لظهور أدلة الرسالة، وأعلام النبوة.".

وقال ابن حزم:

"واتفقوا على تسمية اليهود والنصارى كفاراً".

أما الأقوال التى يسوقها المُسلم المُستنير {الكيوت} من ان المقصود بالمشركين هم مشركى مكة ايام النبى محمد، وان النصارى ايام النبى ليسوا هم مسيحى اليوم..

فهى مردود عليها، فالثليث هو أساس العقيدة المسيحية التى كفر القرآن معتنقيها، ونفيه يهدم المسيحية

اما اللجوء الى آيات حريه العقيده المكية فقد نسخها الساده السلف لتعارضها مع آيات الجبرية الدينية فى فتره المدينه بعد انتصار بدر وبعد فتح مكه ثم النصر النهائى فى سورة التوبه (راجع كتابى : تطوير الخطاب الدينى واشكالية الناسخ والمنسوخ) المنشور على النت للقراءه المجانية..

وتحليل زواج المُسلم من اهل الكتاب لايعتبر اعترافاً بدين أهل الكتاب ولكنه لا يفرق كثيراً عن ملك اليمين

اذكر ان لى صديقة كاتبه صحفيه وتستضاف فى العديد من الفضائيات للدفاع عن المسيحيين بهذه النصوص المختلف عليه، فقلت لها يوماً: انتى تدافعين عن الديانه المسيحية رغم ثبوت تكفيرها قرانياً

فقالت: انت تكتب فى الحوار المتمدن الذى يقرأه المستنيرين، ولكنى اكتب للعامه

فقلت لها: ليس هاكذا تورد الابل

لا نريد قرآنا متشابهاً يواجه قراناً محكماً

لا نريد ان نستعمل الدين ضد الدين، فالقرآن حمال اوجه كما قال على بن ابى طالب

ولكنها الاشكاليه التى يعيشها المُسلم المستنير تجاه كل من العلمانى والسلفى.

ايها السيدات والسادة :

الخروج من هذا المأزق يستدعى:

أولاً: وجود دولة مدنية ليبرالية (ولن نقول علمانية الأن لأنها أصبحت موصومة بالكفر من اصحاب اللحى والعمائم

دستور ينص بصراحه ووضوح على مدنية الدولة بدلاً من النص المهترئ الذى صيغ فى الدستور (حكومتها مدنية) وهو الحل التوافقى الذى اقترحه عمرو موسى فى لجنه اعداد الدستور لارضاء السلفيين،

ثانياً: إلغاء المادة الثانية من الدستور التى تنص على إسلامية الدولة، فالدولة كيان أعتبارى لا يعتنق ديناً من الاديان،

ثالثاً: تقديم كل من يصدر فتاوى التكفير لغير المًسلم إلى محاكمة عاجلة بتهمة ازدراء الأديان والأخلال بالسلم الاجتماعي ونشر الفرقة بين ابناء الوطن الواحد (وهذه مسئولية النائب العام).

ودون هذا سنعيش كثيراً بين اشكالية السلفي والمُسلم المُستنير، وان كان العلمانى غادر المنظومة بكاملها واعتنق الاعلان العالمى لحقوق الانسان.

القاكم على خير.

هل يدخل مجدى يعقوب الجنه أم لا؟

بلاغ للنائب العام يتهم عبد الله رشدي ينشر تصريحات طائفية ضد الدكتور مجدي يعقوب

عمرو أديب يرد على مهاجمي الدكتور مجدي يعقوب

الادلة على وجود الصراط يوم القيامة رد على دعدنان إبراهيم

 

إنسحاب أحمد عبده ماهر والمخرج مجدى أحمد على بعد قول الشيخ عبدالله رشدى أن المسيحيين كفار!

بسبب مجدي يعقوب.. إيقاف وإحالة داعية إسلامي إلى التحقيق

المـــــــــــــــــزيد:

عبدالله رشدي.. مجدي يعقوب لن يدخل الجنة.. لن تنفعه أعمال الخير

الأزهر ينفي صلته بعبد الله رشدى: إمام بالأوقاف ولا يمثل المؤسسة

الشيخ الأزهري عبدالله رشدي أبو المجانس يصر على تكقير المسيحيين

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

أكذوبة الاعتدال الإسلامي

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِالتقية الإسلامية "النفاق الشرعي" ..

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

القول المنحول فى عفة لسان الرسول

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

هل كان جبريل هو دحية الكلبي ؟

سقوط سورة كاملة تعادل سورة براءة فى الطول والشدة من القرآن

سورة الواديان

قرآن رابسو.. سورة اللمم

قرآن رابسو.. سورة الجنة

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

كذبة ابريل وتقية البهاليل

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

تبادل الزوجات في القرآن

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

منسأة سليمان الخشبية ودابة الارض الشقية

بلقيس ملكة سبأ بنت الجنية والنورة الإلهية (للكبار فقط + 18)

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

عبدالله رشدي.. مجدي يعقوب لن يدخل الجنة.. لن تنفعه أعمال الخير

عبدالله رشدي.. مجدي يعقوب لن يدخل الجنة.. لن تنفعه أعمال الخير

سمو الأمير

عندما تخرج السفاهة من أفواه فروج محمد..  فهي ليست سفاهة بل أفرازات ثمر دين شيطاني كالشجرة الزقزم أصل جزرها فى جهنم.. نقول هذا بعد أن خرج علينا الشيخ الأزهري عبدالله رشدي أبو المجانس الذى يصر على تكقير المسيحيين، ليعلن على الملأ أن الدكتور العظيم السير/ مجدي يعقوب لن يدخل الجنة لأنه نصراني كافر ولن تنفعه أعمال الخير.. ومن المعلوم أن الدكتور عبدالله أبو المجانس كلامه معتبر لأنه أمام وخطيب السيدة نفيسة وهو مسجد تابع لوزارة الأوقاف الأسلامية بمصر ومن الحاصلين على الدكتوراة من جامعة الأزهر الشريف بالرغم من محاولة الأزهر نفي صلته بعبد الله مجانس رشدى مدعياً أنه: إمام بالأوقاف ولا يمثل المؤسسة ونحن لا يفرق معنا مشاكله مع الأوقاف ومؤسسة الأزهر.. ولكننا نود أن نهمس فى أذنه الطويلة حتى لا يتطاول على الشرفاء مضللاً اتباعه المسكين..

أولاً

تغور الجنة من وجهك القبيح ان كان الإسلام فوضك بتقرير من سيدخلها،

وان كان لا دخل لك في دخول الناس للجنة فاسمعنا صمتك يا أبو المجانس السيلكون.. مع العلم أنك صَدقت بأن الدكتور السير / مجدي يعقوب هذا الرجل الشريف يأنف أن تطئ قدمه النظيفة هذا الماخور الداعر المملوء بـالولدان المخلدون في الجنة؟ المدعو بـــالجنة الإسلامية أذا كان لها وجود أصلاً إلا فى أذهانكم المريضة!!!

ثانياً

هي أعمال السير الدكتور /مجدي يعقوب مش هتنفعه هو ده فعلاً صحيح لانها بالفعل نافعة أهلك و ناسك يا صعلوك ، قليل الأصل والاخلاق.

ثالثاً

الأهم ان مسألة دخول الجنة و تقرير مصائر الناس في الدار الآخرة أمر مختلف فيه بين اصحاب الديانات المختلفة و من لا يدينون بأديان أصلاً .

فمن بين السبعة مليارات و نصف هم اجمالي سكان الارض يُؤْمِن اكثر من ستة مليارات و نصف ان المُسلمين لن يدخلوا الجنة.

و نفس الفكر تقريباً متبادلة بين اصحاب الديانات المختلفة.

فمن عدم الحكمة أن يُذكر كل واحد غيره من اصحاب الدين الاخري بما يعتقده هو عن غيره فيما يخص مسألة دخوله الجنة !!!

و ان كان جارك من الدين الاخر سيُحرم حسب اعتقادك من دخول جنتك فبالاولي ان تكون رحيماً معه هنا علي الارض.

عموماً أياً يكن معتقدك و إيمانك

من غير المنطقي بالنسبة لي أنا أن ينعم الكارهون والقاتلون بالنعيم في الآخرة بينما يتعذب الرحماء وفاعلي الخير ذوي القلوب النقية.

وكل واحد في الآخر يصدق إللي هو عايزه و عجبي !!!

كيف تعاملت وزارة الاوقاف مع عبد الله رشدي ولماذا تحول للتحقيق

عبدالله رشدى يثير الجدل حول: هل يدخل مجدى يعقوب الجنه أم لا؟ ... ورد "د الباز" عليه

بلاغ للنائب العام يتهم عبد الله رشدي ينشر تصريحات طائفية ضد الدكتور مجدي يعقوب

الله يسب ويشتم المشركين

 

وقف عبدالله رشدى عن الخطابة بعد الافتاء بدخول مجدى يعقوب النار

الإعلامى خالد منتصر يهاجم الشيخ عبد الله رشدى بعد تكفيره للأقباط شاهد كيف رد عليه الشيخ !

 

 

المـــــــــــــــــزيد:

الأزهر ينفي صلته بعبد الله رشدى: إمام بالأوقاف ولا يمثل المؤسسة

الشيخ الأزهري عبدالله رشدي أبو المجانس يصر على تكقير المسيحيين

الزِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ

سقوط سورة كاملة تعادل سورة براءة فى الطول والشدة من القرآن

سورة الواديان

قرآن رابسو.. سورة اللمم

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

قرآن رابسو.. سورة الجنة

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

أكذوبة الاعتدال الإسلامي

هل كان جبريل هو دحية الكلبي ؟

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

كذبة ابريل وتقية البهاليل

التقية الإسلامية "النفاق الشرعي" ..

النبي الكذاب يمجد نفسه بدلاً من الله

القول المنحول فى عفة لسان الرسول

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

قصة اصحاب الفيل – التزوير المقدس

التحرش الجنسي بالمرأة المسلمة

قتيلة بنت قيس زوجة محمد (ص) التي إرتدت عن الإسلام وتزوجت بعد موته

أخلاق محمد جـ 3 : قتل الأسرى والنساء والأطفال، إحراق المزروعات

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

مضاجعة الوداع للزوجة الميتة ولا حياء فى الدين الإسلامي

القرآن يقر ويعترف بأن كل المؤمنات به عاهرات

تبادل الزوجات في القرآن

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

منسأة سليمان الخشبية ودابة الارض الشقية

بلقيس ملكة سبأ بنت الجنية والنورة الإلهية (للكبار فقط + 18)

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

بالصوت والصورة .. الدكتور القمص زكريا بطرس يعلن وفاة (موت) الدين الإسلامي رسمياً

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

لماذا حرم الله الخنزير فى الإسلام؟

مجديوس السكندري

ورط كاتب القرآن نفسه وأدخل المسلمون فى مزنق الحيص بيص بسبب تحريمه أكل لحم الخنزير من دون سائر الحيوانات على اعتبار انه حيوان نجس ولم يعطيهم سبب لهذا التحريم!!!

يقول كاتب القرآن فى (سورة البقرة 173):

" إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ"، طبعاً وبحسب النص المضطر يأكل والله غفور رحيم!!!

وفى (سورة المائدة 3):

ُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ.. فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ"، وأيضاً المضطر يركب الصعب أى يأكل، فالضرورات تبيح المحظورات!!!

وفى (سورة الأنعام 145):

"قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ"، وأيضاً بحسب النص المضطر يأكل والله غفور رحيم وللضرورة أحكام!!!

وفى (سورة النحل 115):

"إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ"، ولا نعلم الحكمة من التكرار إلا ان التكرار يعلم الـ....!!!

والسؤال ما الحكمة فى إنفراد النصوص القرآنية الاربعة بالتركيز على أسم الخنزير دون سواه ووصفه بَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً ؟

هل الخنزير هو المخلوق الوحيد من كل المملكة الحيوانية الذى يعتبر رجساً أو فسقاً حتى يعطيه كاتب القرآن كل هذه الاهمية والتكريم السلبي في ذكره منفرداً بالاسم في تشريع التحريم القرآني؟

ولماذا لم يعطنا كاتب القرآن تبريراً أو تفسيراً واحداً لهذا التحريم حتى لا يلجاً شيوخ المسلمين للكذب و التدليس والتهجيس والتهويل والمبالغة والانفراد بالادعاء بصفات يملكها الخنزير المسكين لا يملكها غيره من الحيوانات مثل الدودة الشريطية ومحبة اكل القاذورات و العيش في المزابل والتمرغ بالوحل وأحتواء لحمه على كم كبير من الهرمون الانثوية "الاستروجين"، فمن يأكله من الذكور يرتفع عنده مستوى هذا الهرمون ويتحول إلى ديوث كالخنزير لا يغار على زوجته وأهل بيته وغيره من التبريرات الواهية التى لا نقرأها إلا فى المواقع الإسلامية؟!!

هل خلق الله الخنازير فى بداية الخليقة؟

بحسب التراث الإسلامي ان بداية خلق الخنزير بدأت فى فلك "سفينة" نوح ولم يكن من بين الحيوانات الخنزير عندما أمر الله نوح ان يركب السفينه "الفلك" وكل أهل بيته ويأخذ معه من كل حيوانات الارض زوجين أثنين!!!

ولكن ما العلة من خلق الله للخنزير فى سفينة نوح؟

بحسب التراث الإسلامي وتفاسير النصوص القرآنية، كانت الحيوانات التى أخذها نوح فى الفلك تقضي حاجتها في السفينه نفسها، فلما تجمعت قذارتهم وأمتلأ المكان منها، ولانه لا وسيلة لهم لتخلص منها.. خلق الله الخنزيز عليها !!

أى أن الخنزير لم يكن ضمن الحيوانات اللي تم نقلها للسفينة "الفلك" ولكن تم خلقه فيها وذلك ليأكل مُخلفاّت باقي المخلوقات وينظف المكان، فيقول القرآن (سورة هود 11 : 41):

"وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ".


يقول محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي فى كتابه "الجامع لأحكام القرآن" المعروف "بتفسير القرطبي" فى تفسيره للنص:
س: كيف خلص الله نوح من روث البهائم التى كانت تملء الفلك؟
شوفوا الحل العجيب بحسب قول حبر الأمه الإسلامية وبن عم محمد:
" رُوِيَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: (لَمَّا كَثُرَتِ الْأَرْوَاثُ وَالْأَقْذَارُ أَوْحَى اللَّهُ إِلَى نُوحٍ اغْمِزْ ذَنَبَ الْفِيلِ، فَوَقَعَ مِنْهُ خِنْزِيرٌ وَخِنْزِيرَةٌ فَأَقْبَلَا عَلَى الرَّوْثِ); ...".

* أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - سورة هود عليه السلام - قوله تعالى وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ – الجزء التاسع – ص : 34 - دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1801&idto=1801&bk_no=48&ID=1228

أى أن نوح عليه السلام شد (غمز) الفيل من ذنبه أى ذيله فأنزل الله من شرج الفيل، زوج خنازير أى Couple خنازيري.

بعدها أخذ الفضول نوح وقام باللعب فى ذيل الخنزير، فماذا حدث عندما غمز نوح ذنب الخنزير؟

"قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ:

فَقَالَ نُوحٌ: لَوْ غَمَزْتُ ذَنَبَ هَذَا الْخِنْزِيرِ! فَفَعَلَ، فَخَرَجَ مِنْهُ فَأَرٌ وَفَأْرَةٌ فَلَمَّا وَقَعَا أَقْبَلَا عَلَى السَّفِينَةِ وَحِبَالِهَا تَقْرِضُهَا، وَتَقْرِضُ الْأَمْتِعَةَ وَالْأَزْوَادَ حَتَّى خَافُوا عَلَى حِبَالِ السَّفِينَةِ ; "... !!!

* أنظر المصدر السابق .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1801&idto=1801&bk_no=48&ID=1228



ويستطرد محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي فى كتابه "الجامع لأحكام القرآن" المعروف "بتفسير القرطبي قائلاً:

" قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى نُوحٍ أَنِ امْسَحْ جَبْهَةَ الْأَسَدِ فَمَسَحَهَا ، فَخَرَجَ مِنْهَا سِنَّوْرَانِ فَأَكَلَا الْفَأْرَةَ " .

* أنظر المصدر السابق .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1801&idto=1801&bk_no=48&ID=1228

السِّنَّوْرُ : حيوانٌ أَليفٌ، من الفصيلة السِّنَّوْريَّةِ ورتبة اللَّوَاحم، من خير مآكلهِ الفأر؛ ومنه أهْلِيٌّ وبَرِّيٌّوهو القط أو الهرة.. وهذا يثبت أن بن عباس أول من أكتشف أن الأسد الغضنفر أصله قط.. ويخرج من جبهته.. وفكرني بالصعيدي اللى فرك فى راسه طلع الطربوش (قبعة) بتاع جده من جلد دماغه..

وفى رواية آخرى فى تفسير بن كثير للنص:

" وَقَالَابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : حَدَّثَنَا أَبِي ، حَدَّثَنَاعَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍكَاتِبُاللَّيْثِ، حَدَّثَنِياللَّيْثُ ،حَدَّثَنِيهِشَامُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْزَيْدِ بْنِ أَسْلَمَعَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ : " لَمَّا حَمَلَ نُوحٌ فِي السَّفِينَةِ مِنْ كُلِّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ، قَالَ أَصْحَابُهُ : وَكَيْفَ يَطْمَئِنُّ - أَوْ تَطْمَئِنُّ - اَلْمَوَاشِي وَمَعَهَا الْأَسَدُ؟ فَسَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحُمَّى ، فَكَانَتْ أَوَّلَ حُمَّى نَزَلَتِ الْأَرْضَ، ثُمَّ شَكَوُا الْفَأْرَةَ فَقَالُوا : الْفُوَيْسِقَةُ تُفْسِدُ عَلَيْنَا طَعَامَنَا وَمَتَاعَنَا . فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى الْأَسَدِ ، فَعَطَسَ ، فَخَرَجَتِ الْهِرَّةُ مِنْهُ ، فَتَخَبَّأَتِ الْفَأْرَةُ مِنْهَا . " 

* أنظر تفسير ابن كثير- تفسير القرآن العظيم - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي -تفسير سورة هود - تفسير قوله تعالى " حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ ( 40 ) "- دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م الجزء الرابع ص : 321.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=49&ID=&idfrom=755&idto=810&bookid=49&startno=18

يؤكد الطبري نفس الكلام فى تفسيره للنص فيقول:
" فَلَمَّا كَثُرَ أَرْوَاثُ الدَّوَابِّ، أَوْحَى اللَّهُ إِلَىنُوحٍأَنِ اغْمِزْ ذَنَبَ الْفِيلِ، فَغَمَزَهُ فَوَقَعَ مِنْهُ خِنْزِيرٌ وَخِنْزِيرَةٌ ، فَأَقْبَلَا عَلَى الرَّوْثِ. فَلَمَّا وَقَعَ الْفَأْرُ بِجَرَزِ السَّفِينَةِ يَقْرِضُهُ، أَوْحَى اللَّهُ إِلَىنُوحٍأَنِ اضْرِبْ بَيْنَ عَيْنَيِ الْأَسَدِ ، فَخَرَجَ مِنْ مَنْخَرِهِ سِنَّوْرٌ وَسِنَّوْرَةٌ ، فَأَقْبَلَا عَلَى الْفَأْرِ.." .

* أنظر تفسير الطبري - محمد بن جرير الطبريتفسير سورة هود-القول في تأويل قوله تعالى وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا- الجزء الخامس عشر ص : 310 - دار المعارف .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2547&idto=2547&bk_no=50&ID

* أنظر أيضاً كتاب المنتظم في تاريخ الأمم والملوك - بَاب ذكر نوح عَلَيْهِ السَّلام [1]

http://islamilimleri.com/Kulliyat/Siyer/3Tarih/pg_035_0025.htm

الغريب والعجيب، ان هناك شبه أجماع من مفسري القرآن مثل تفسير الطبري وتاريخ الطبري والقرطبي وابن كثير وكتاب قصص الأنبياء وكتابالمنتظم في تاريخ الأمم والملوك وكتاب تاريخ الرسل والملوک... ألخ، على قصة خلق الخنزير من دبر الفيل بعد غمز ذيله وهذا ماجعل كاتب القرآن يصاب بالغثيان والقرف المقيت من أكل الخنزير والتشدد فى تحريمه!!!!!!

حكمة خلق الخنزير

 

جهود علمية لزراعة قلب (الخنزير) في جسد الإنسان

 

حكم تركيب صمام للقلب من الخنزير؟ الشيخ عبد العزيز ال الشيخ

 

هل يجوز استخدام مواد مستخرجة من الخنزير فى العلاج في حال كان العلاج الوحيد ؟ أ.د علي جمعة

 

للمزيد:

من قصص العرش.. تبارك الله أحسنُ الخالقين

فضحه لحم الخنزير.. الحكم بالسجن 18 عاما على شخص انتحل شخصية "أمير سعودي"

لحم الخنزير حلال بحسب الشريعة الإسلامية

بركاتك يا سي خنزائور .. خنازير معدّلة جينياً لزراعة أعضاء بشرية

لماذا حرم القرآن لحم الخنزير ؟

الخنازير حاضنة بيولوجية لزراعة أعضاء البشر!

أولياء أمور الاطفال المسلمين في احدي مدن مقاطعة كيبيك طالبوا بإلغاء لحم الخنزير من قائمة طعام المدرسة !!

ميكي ماوس فى القرآن

عناق بنت آدم أول عاهرة فى التاريخ (للكبار فقط + 18)

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

أبجدية الإرهاب الإسلامي

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة... مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

إله القرآن الكذاب أبو كل كذاب

فك طَلسم الأحرف المُقطعة بالقرآن وسر الكتاب المكنون !!

فك طَلسم الأحرف المُقطعة بالقرآن وسر الكتاب المكنون !!

وضع أحد كُتاب النصوص القرآنية رسائل مكنونة مخفية ومشفرة وهى التى قال عنها "لا يمسها ولا يصل إليها إلا المطهرون من كل غرض خبيث شرير"، وذلك ليحذرهم من هذا الكتاب المريب أى القرآن فيقول عنه محذراً من الأيات المتشابهات (وهى النصوص الغير واضحات الدلالة وفيها التباس وغير محكمات) الموجودة فيه والتى تزيغ القلوب عن الحق، حيث فقال فى (سورة آل عمران 3 : 7- 8):

"هُوَ الَّذِي {ولا نعلم من هو، أذا كان المتكلم هو الله} أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ {أي بينات واضحات الدلالة، لا التباس فيها على أحد من الناس} هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ {أى فيها اشتباه}

فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ {أى ضلال} فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ {أى تفسيره} إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7)

رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَاوَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8)" ...

ولم يقل لنا المفسرين لهذا النص الخطير، أين نجد المتشابهات فى القرآن لنتجنبها ونهرب منها؟ ..

وما هذه النصوص التى لا يعلم تأويلها إلا الله؟ .. وما على الراسخين فى العلم إلا أن يقولوا أمنا به كل من عند ربنا.. وعلى كل المسلمون أن يقفوا متضرعين لله حتى لا يزيغ قلوبهم بعدما هدى قلوبهم للإسلام، ولا نعلم كيف يشان الله بأنه يزيغ القلوب..؟

بل وسرب كاتب القرآن الشك فى قلوب المؤمنون بهذا الكتاب.. قائلاً فى (سورة يونس 10: 94):

" فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَا سْأَلِ الذِينَ يَقْرَأُونَ الكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ ".

وأيضاً قال فى (سورة الأعراف 7: 2 ):

" كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ".  

      

وفى (سورة الحجر 15 : 97):

" وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ".

بل وأكد كاتب القرآن أن فى القرآن كتاب مكنون أى مخفي لا يصل إليه إلا المطهرون من كل غرض أثيم فيقول فى (سورة الواقعة 56 : 78 – 81):

" فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (80) أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (81)".

قبلها يقول "كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ "(23)    

ويقول الشيخ الألبان:

لا يمسه إلا المطهرون ليس لها علاقة بالقرآن الذى بين أيدينا فالمس هنا يرجع إلى الكتاب المكنون المذكور من قبل.. ويكمل ويقول فكتابنا والحمد لله ليس مكنوناً لأن مكنون معناه مخفي.. أة مخفي ولا تطوله ايد الشياطين..

ويطلق كاتب القرآن على هذا الكتاب المكنون الكتاب الحق فقال فى (سورة هود 11 : 16 -17):

"أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى {أى الإنجيل}إِمَامًا وَرَحْمَةً أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلَا تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ (17)" .

ما هو المقصود (بالكتاب المكنون الذى لا يمسه إلا المطهَّرون) - الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

ولكن ما سر الطلسم القرآني للأحرف المقطعة فى فواتح السور؟

وهل هى الكتاب المكنون أى المخفي المحكم الذى لا يمسه إلا المطهرون من الله؟

اختلف المفسرون فى الحروف المقطعة التى فى أوائل السور., فمنهم من قال هى مما استأثر الله بعلمه فردّوا علمها إلى الله ولم يفسرها.. ومنهم من فسرها وأختلف هؤلاء فى معناها.. وعن ابن نجيح عن مجاهد أنه قال: 

الم، وحم، والمص، وص،.. فواتح افتتح الله بها القرآن،.. وقيل أنه أسم من أسماء السور.. والله أعلم. وقيل هى أسم من أسماء الله تعالى..

وقال شعبة عن السدي بلغني أن العباس قال "المأسم من أسماء الله الأعظم". هكذا رواه ابن ابى حاتم.. قال سألت السدي عن "حم وطس والم " فقال، قال ابن عباس هى "اسم الله الأعظم "،.. وقال على بن ابى طلحة عن ابن عباس هو "قسم الله به وهو من أسماء الله تعالى" وعن ابن عباس قال : 

" الم قال أنا الله اعلم"

وعن ابى صالح.. من أصحاب النبي (ص) الم، أما الم فهي حروف استفتحت من حروف هجاء أسماء الله تعالى.. وفى قوله تعالى "الم"  قال هذه الأحرف الثلاثة من الثمانية والعشرين حرفاً دارت فيها الألسن كلها ليس منها حرف إلا وهو فى مدة أقوام وآجالهم. قال عيسىابن مريم عليه السلام وعجب: فقال أعجب أنهم يظنون بأسمائه ويعيشون فى رزقه فيكفرون به"، فالألفمفتاح الله، واللاممفتاح اسمه لطيف، والميممفتاح اسمه مجيدفالألفآلاء الله ، واللاملطف الله، والميممجد الله، والألف سنة ، واللام ثلاثون سنة، والميم أربعون سنة (1)".  

فهذه الحروف هى أسماء للسور ومن أسماء الله تعالى يفتتح بها السور فكل حرف منها دل على اسم من أسمائه وصفة من صفاته.. وقال حصيف عن مجاهد أنه قال فواتح السور كلها ( ق وص وحم وطسم والر وغير ذلك).

*أنظر (تفسير ابن كثير من ص 35 الى ص 38 المجلد الأول للناشر المكتبة القيمة طبعة 1993),

ويقول أيضاً:

جميع الحروف المذكورة فى أوائل السور موزعة على 29 سورة فقط نجد أربعة عشر حرفاً وهى :

(ا  ل  م  ص  ر ك هـ  ي  ع  ط  س  ح  ق  ن)

وهى نصف الحروف عدداً والمذكور منها أشرف من المتروك.

قال الزمخشرى وهذه الحروف الأربعة عشر مشتملة على أصناف أجناس الحروف.، فجميع هذه الحروف فى جملة (نص حكيم قاطع له سر)..، فسبحان الذي دقت كل شئ حكمته..

فى هذا المقام كلاماً قال:

"لا شك أن هذه الحروف لم ينزلها سبحانه وتعالى عبثاً ولا سدى، ومن قال من الجهلة إن فى القرآن ما هو تعبد لا معنى له بالكلية فقد أخطأ خطأ كبيراً.. ولم يجمع العلماء فيها على شئ معين وإنما اختلفوا.

المقام الآخر في الحكمة التى اقتضت غير هذه الحروف في أوائل السور..

قال بعضهم إنما ذكرت ليعرف بها أوائل السور وهذا ضعيف، لأن الفصل حاصل بدونها فيما لم تذكر فيه وفيما ذكرت فيه البسملة.. 

وقال آخرون بل ابتدئ بها لتفتح لاستماعها المشركين.. وهو ضعيف لأنه لو كان كذلك لكان ذلك فى جميع السور لا يكون فى بعضها، بل غالبها ليس كذلك، ولو كان كذلك أيضا لانبغى الابتداء بها فى أوائل الكـلام معهــم سواء كان افتتاح سورة أو غير ذلك، ثم ان سورة (البقرة وال عمران) مدنيتان ليستا خطـاباً للمشركـين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) ملاحظة: ابن كثير كان يعلم مدلول الحروف الرقمية أ =1 ، ل = 30 ، م = 40 ، وهى مفتاح سر فك طلاسم الحروف المقطعة كما سيأتي التوضيح".

فانتقض ما ذكروه بهذا الوجو. وقال آخرون بل إنما ذكرت هذه الحروف فى أوائل السور التي  ذكرت فيها بياناً لإعجاز القرآن بحروفه المقطعة.

قال الزمخشرى ولم ترد كلها مجموعة في أول القرآن.. وإنما كررت ليكون ابلغ فى التحدي والتبكيت .. وكرر التحدي بالصريح قال وجاء منها على حرف واحد كقوله

(ص، ن، ق) وحرفين (حموثلاثة (الموأربعة مثل ( المر) و(المصوخمسة مثل (كهيعص، حم، عسق) لأن أساليب كلامهم على هذا مـن الكلمات ماهو على حرف وعلى حرفين وعلى ثلاثة أحرف وعلى أربعة أحرف وعلى خمسة أحرف لا أكثر من ذلك (قلت) ولهذا كل سورة افتتحت بالحروف فلا أن يذكر فيها الانتصار للقرآن وبيان إعجازه وعظمته وهذا معلوم بالاستقراء وهو الواقع فى تسعة وعشرين سورة. (انتهى) .

وقال بعضهم عن (كهيعص) التى جاءت فى سورة مريم: "هو أسم تخشاه السماء والأرض "وقال آخرون: قبيل موت رسول الله وهو على فراش الموت قال: "يا كهيعص أغفر لى"

وحروف "كهيعص" على وجه التحديد يستبارك بها الناس ويكتبونها على واجهات منازلهم ومحلاتهم التجارية للبركة دون فهم لمعانيها.

كما أن معان تلك الحروف يجهلها العامة من الأخوة المسلمين، وأيضا الخاصة منهم، وأيضاً من نخبة العلماء والمفسرين المشهورين وأصحاب الفتوى حتى وقتنا هذا، وأخرهم من ظهر على شاشة التلفزة وصاحب التفسيرات العلمية (الظاهرية) لآيات القرآن فى مقالاته الأسبوعية (الإعجاز العلمي في القرآن) في جريدة الأهرام القاهرية وهو الدكتور / زغلول النجار.

وقد جاء في إحدى مقالاته الأسبوعية بتاريخ 9/9/2002 بشأن هذه الحروف ومعانيها المجهولة لديه، والذي لم يستطع تفسيرها وهو العالِم فى العلوم والفقه الإسلامي وداعية كبير لم يشق له غبار - كما يتوهمون- أخوتي المسلمين، لم يستطع معرفة معاني تلك الحروف المقطعة عند تعرضه لسورة مريم. فيقول سيادته في تخبط شديد وجهل تام بمعانيها. يقول:

(وتبدأ " سورة مريم " بخمسة حروف من الحروف المقطعة، وهى (كهيعص)، وقد وردت بهذه الصيغة مرة واحدة فى القرآن كله). ويستمر فى قوله:

وهذه الفواتح الهجائية أو (الحروف المقطعة) تتكون من أربعة عشر حرفاً، جمعت فى أربعة عشر صيغة، وَردَ كل منها مرة واحدة إلا أربعا منها هى:

(الم) وقد تكررت ست مرات فى القرآن الكريم،

(الر) وقد تكررت خمس مرات،

(طسم) وقد تكررت مرتين،

(حم) وقد تكررت بمفردها ست مرات 

وتكررت مرة سابعة فى الصيغة الخماسية (حم*عسق

وبذلك يكون مجموع الصيغ المكررة تسع عشرة، ومجموع الصيغ غير المكررة عشر صيغ، وتضم هذه الفواتح الهجائية أسماء نصف حروف الهجاء الثمانية والعشرين، وقد استفتحت بها تسع وعشرون سورة من سور القرآن الكريم. ويستمر فيقول:

وهذه الفواتح الهجائية هي من أسرار القرآن العظيم، التي تَوَقفَ عن الخوض فيها أعداد من علماء المسلمين مكتفين بتفويض الأمر فيها إلى الله (سبحانه وتعالى)، ورأى عدد آخر ضرورة الاجتهاد في تفسيرها وفهم دلالاتها، وأن لم يصلوا بعد إلى إجماع في ذلك، فمنهم من رأى فيها رموزاً إلى كلمات أو معانِ، أو أعداد معينة، أو أسماء للسور التي وردت فى أوائلها، ومنهم من رأى فيها وسيلة قرع لأسماع وقلوب القارئين للقرآن أو المستمعين إليه، حتى يتهيئوا لتلقى كلام الله، ومنهم من رأى فيها معجزة لرسول الله (ص) من حيث نطقه بأسماء الحروف، وهو أمي، والأمي ينطق بأصوات الحروف دون معرفة أسمائها، ومنهم من رأى فيها تنبيها عن إعجاز القرآن الكريم الذي صيغ من جنس تلك الحروف الهجائية التي يتكلم بها العرب، ويعجزون عن الإتيان بشيء من مثله، وقد يكون فيها كل ذلك وغيره مما لا يعلمه إلا الله (تعالى)، هذا وقد جمع عدد من المفسرين هذه الحروف فى مجموعات من الجمل من أشهرها:

" نص حكيم قاطع له سر ". (انتهى).

( واضح أن سيادته أو غيره لم يستطع تفسير تلك الحروف).

ملاحظات هامة :  أن تلك الحروف المقطعة لها عدة ملاحظات نجملها كما يلي:

(ن)، (ق)، (ص). حروف ذات الحرف الواحد والتى لم تتكرر 1
(طس)، (يس)، (طه). حروف ذات الحرفين والتى لم تتكرر 2
(حم). حروف ذات الحرفين والتى تكررت 7 مرات 3
(طسم) حروف ذات الثلاث أحرف والتى تكررت مرتان فقط 4
(الم). حروف ذات الثلاث أحرف والتى تكررت 6 مرات 5
(الر). حروف ذات الثلاث أحرف والتى تكررت 5 مرات 6
(المر)، (المص). حروف ذات أربعة أحرف ولم تتكرر 7
(كهيعص)، ‏(حمعسق) حروف ذات الخمس أحرف ولم تتكرر 8
(ا  ل  م  ص  ر ك هـ  ي  ع  ط  س  ح  ق  ن) الحروف بعد حذف المكرر منها ( أربعة عشر حرفاً فقط ) وهى نصف عدد الحروف الأبجدية وهى: 9

10.         السور التي تبدأ بتلك الحروف تحمل آية رقم (1) .

11.         عدد السور التى تحوى تلك الحروف هى 29 سورة فقط من جملة عدد السور 114

12. وهى 26 سورة مكية فى بداية الدعوة، 3 سور مدنية فقط (فى بداية الهجرة).

تساؤلات على هذه الملاحظات:

1 .ما هي الحكمة في تواجد تلك الحروف فى أوائل بعض السور؟

2 .لابد وان تكون لتلك الحروف معان وإلا فما المبرر لوجودها ؟

3 .   لماذا تكررت بعض الحروف بعينها فى أكثر من سورة أليس فى تكرارها حكمة ومعنى. وإذا كانت ليس لها معنى فلماذا تتكرر؟

4 .  وجود تلك الحروف فى أوائل السور وتأخذ رقم آية، ودائماً آية رقم واحد، وهذا دليل أن لها معنى خفى هام، وكونها تحمل آية رقم (1) فمعنى ذلك أنها أهم الآيات فى تلك السورة. فما معنى ذلك؟

5 .  و ما هي الحكمة في أن تلك الحروف الـ 14 تشمل نصف عدد الحروف الأبجدية؟

6 .  أن تلك الحروف المكونة من حرف واحد والآخر من حرفين ثم ثلاثة أحرف ثم أربعة أحرف ثم خمسةفهي حروف مبعثرة غير مفهومة" ولا تعطى معنى مباشر وكأنها سر أو طلسم.. لماذا؟

7 .        ما هى تلك الحروف وكيفية فك طلاسمها؟

8 لماذا لم يستطع أحد من العلماء أو المفسرين العظام  منذ بداية الدعوة أى منذ أربعة عشر قرناً من الزمان وحتى الآن تفسير تلك الحروف، بالرغم من أنه تم تفسير القرآن كله بجميع حروفه وكلماته وآياته فى مجلدات ضخمة لكثير من المفسرين فى جميع العصور، 

هل عدم تفسيره عن عمد أو عن عدم معرفة؟

هذه الأسئلة والملاحظات شغلت فكرى طوال عشرون عاماً ولم أجد لها جواباً على الإطلاق، وتناقشت مع رجال الدين وشيوخ الأزهر ووعاظ المساجد ولم أحصل على أى إجابة منطقية، بل كلها اجتهادات غير واقعية، وغير مقنعة، ومتناقضة، بل أنها لم تستند إلى أى قاعدة ثابتة يتم علي أساسها الحساب. مما أدى الى شرود فى أفكاري، حتى في إثناء صلاتي فى المسجد وعندما أقرأ سورة البقرة أو ال عمران أو سورة مريم.. الخ. من تلك السور التى تضم تلك الحروف يشرد ذهني بعيداً عن الصلاة فى تأمل تلك الحروف التى اقرأها ولا أعرف معناهامما أدى الى إصراري على المعرفةوالبحث، لأنه منطقياً كيف ينزل الله فى كتابه تلك الآيات ذات الحروف أن لم تكن لها معنى، لأن الله سبحانه لا يفعل شيئاً عبثاً دون مبرر أو سبب.

إلى أن شاء القدر أن ألتقي برجل عجوز يدعى (عم مصطفى) فى عام 1986 بدولة عربية التى كنت اعمل بها، تخطى الثمانين عاماً، مسلماً تقياً عالماً وباحثاً (وبعد أن توطدت علاقتنا فيما بعد، وأطمأن لى لما لمسه فىّ من عقل راجح، ولم أخفى عنه إعجابى الشديد بالسيد المسيح عليه السلام فى مناسبات عديدة عندما يتطرق الحديث عنه، وبتعاليمه السامية، وسيرته الحسنة ومعجزاته الباهرة، ولِما لمسه فىّ من عقل غير متعصب، وبعد عام من صداقتى الحميمة معه وإطمئنانه لصداقتى، وفى أحد الأيام ونحن نتجاذب أطراف الحديث عن المسيح عليه السلام بمناسبة "عيد القيامة" عند أخوتى المسيحيين، لاحظت تعاطفه الشديد بهذا الحدث العظيم لقيامة المسيح عليه السلام حسب إعتقاد الأخوة المسيحيين، ولاحظت أقتناعه بصلب المسيح وقيامته، وعندما ناقشته فى هذا الأمر بأن المسيح لم يقتل أو يصلب على حسب ما جاء بالقرآن الكريم، كانت إجابته المؤيدة بأسانيد كتابية وتاريخية وتفسيرية لبعض المفسرين الأسلاميين الذين لم يستطيعوا حسم القضية، والبعض منهم ولا سيما المفسر الكبير الإمام فخر الدين الرازى الذى ساق ستة من القضايا تثبت صلب المسيح وتؤكده. وآخرين من المفسرين، أما الآية التى تنفى ظاهرياً قتله وصلبه (ما قتلوه وما صلبوه)، فهى فى الواقع تؤكد قتله وصلبه، لأن هذه الآية موجهة لليهود، لأنهم بعد قتلهم للمسيح وصلبه، قام من الأموات فى اليوم الثالث، فوقعوا فى شك وظن وحيرة من قتله يقيناً، بل ظنوا أنهم قتلوا غيره (يسوع)، ويسوع فى إعتقادهم ليس هو المسيح المنتظر، ولا داعى لشرح الآية القرآنية بالتفصيل لأن هذا ليس مجالنا الآن، وبعد ذلك الحديث بعد أن تأكد صاحبى من قناعتىصّرح لى أنه قد أعتنق المسيحية عن قناعة منذ أن كان فى الأربعين من عمره ومازال محتفظاً بأسمه الإسلامى، وعلى حسب قوله أن الأسماء لا تهم، وأنما العبرة هو ما يؤمن به القلب، وبعد تصريحه هذا لم تتاُثر علاقتى به، وعم مصطفى يسكن فى منزل مجاور لمنزلي الذي كنت أقيم فيه مع ثلاثة من زملائي، وتوطدت بيننا العلاقات، وبحسن معاملته وعلمه الواسع أحببت مصاحبته وكثرت لقاءاتنا فى فترات المساء التى تمتد لساعات متأخرة من الليل، مستأنساً بكلامه الحكيم وخبرته الواسعة.

وفى أحد الليالي سألته السؤال الذي كان يؤرقني طيلة عشرون عاماً، لما لمسته فيه من علمه الواسع فى الديانات السماوية الثلاث، والتفاسير لتلك الديانات.

فقلت له:لى سؤال فى عقيدتي يؤرقني ولم أجد له جواباً فى كل من أسأله من أهل العلم من شيوخ وعلماء ومفسرين. وأشعر من علمك الواسع ربما أجد عندك الجواب.

فقال: وما هو؟

فقلت له: أن ما يؤرقني وجود بعض الحروف الغير مفهومة فى أوائل بعض السور القرآنية، وربما راودك مثلي هذا الأحساس عن معانى تلك الحروف ولاسيما أنك باحث ومدقق، وكنت مسلماً سابق وحافظ للقرآن، وسألته لماذا ذكرت بالقرآن تلك الحروف، ولم يستطع أحد تفسيرها فى جميع كتب المفسرين، وقلتُ له أرجو أن يكون لديكم معلومات عن هذه الحروف، ولا سيما أنك باحث ومدقق فى العقائد ومقارنة الأديان. وبعد برهة من الصمت قال لى:

ماذا يهمك فى تلك الحروف، يكفى ما تقوم به من صلاة وزكاه، وتوحيد بالله سبحانه وغيرها من فروض الإسلام، وان تمتنع عن ما حرمه الله ولا ترتكب الذنوب والمعاصي، وان تكون نظيف القلب واللسان.

ولكن فى أجابته السابقة بدا لي أنه يعرف الجواب الذي كنت أبحث عنه، ولكنه يحجم عنه ويراوغني ولا يريد الإفصاح، وينتقل لموضوع آخر تجنباً للحديث عن سؤالي، ولكنني كنُت ألاحقه وأعيده لنفس الموضوع ، بإلحاح وإصرار حتى ضاق بى زرعاً،

فقال لى أنني متعب وأريد أخذ قسطاً من الراحة لأن الوقت قارب على الواحدة بعد منتصف الليل،

فقلت له بنبرة حزينة قاطعة، أنني متأكد تماماً أنك تعرف إجابته، ولكنك لا تود الإجابة عليه ولذا سيكون هذا آخر لقاء بيني وبينك، بالرغم أنني أحببتك كوالدي فى غربتي وكم سيكون هذا صعب لى على فراقك ولكن القرار الآن بين يديك.

قلت له هذا ولكن في الواقع أنني لا أستطيع الاستغناء عن صداقته،

تأثر كثيراً بقولي وهو يربت على كتفى قائلاً:

يا أبنى أنت تعلم مكانتك عندي، أما عن سؤالك فأجابته لا أنـكر إنه عندي وعند الكثيرين جداً من المسيحيين ومن بعض رجال الدين والرهبان منذ عشرات القرون ولكن ليس لهم أن يتكلموا فيه وهم لا يريدون التعرض لهذه القضية لأخوتهم المُسلمين حرصاً على العلاقة التى تجمع بينهم.

فقلت له أنني أريد الحقيقة كل الحقيقة وهذا كل ما أريده.

فقال لي:أنك تريد كل الحقيقة حسب قولك، وهل تغضب أو تتأثر علاقتك بى عند ذكرها.

فقلت:نعم أريد الحقيقة الكاملة دون انتقاص وليس هناك مجال للغضب لمعرفة الحقيقة.

وأمام إصراري قال: أذن سأخبرك بالإجابة لشخصك فقط ولا تُخبر به أحداً، ولكن ليس اليوم ولكن غداً .لأن الوقت متأخراً.

ذهبت إليه فى الثامنة من مساء اليوم التالي، وكان اللقاء الذي غير مجرى حياتي، وجدته فى انتظاري ومعه بعض الأوراق ونسخة من القرآن الكريم وعلى مدى ثلاثة أيام ولساعات طويلة عرفت فيه ما كنت أحاول معرفته طوال عشرون عاماً.

قال الشيخ الوقور:هذه الحروف لها "مفتاح" لفك طلاسمها ومعرفة أسرارها المكنونة، وقد تم توزيع تلك الحروف على 29 سورة فقط  وهذه السور كلها مكية ماعدا ثلاث سور (البقرة، ال عمران ،الرعد) جزء منها مكية واستكملت فى المدينة فى بداية الهجرة ولذا سُميت مدنية. من سور القرآن البالغ 114 سورة. وأن القرآن بدأ فى الجزيرة العربية فى مكة لمدة 13 سنة ثم المدينة لمدة 9 سنوات وعدة اشهر، وكانت المسيحية واليهودية منتشرة بين قبائلها كقبيلة حمير وغسان وربيعه وأهل نجران و الحيرة المسيحية، وبنى قريظة وبنى النضير وبنى قنيقاع وغيرهما من القبائل اليهودية، وكانت الجزيرة العربية عامرة بالأديرة والرهبان.

وبدون الدخول فى التفاصيل وباختصار شديد الذي وضع هذه الحروف بهذا التوزيع الدقيق هو "بحيرة الراهب" الذي علّم محمد شريعة التوراة والإنجيل،استكمالاً لتعليم "الأسقف ورقة بن نوفل بعد موته"..

(ولا داعي لذكر الأسباب التي أدت لذلك فهي مذكورة فى كتب التاريخ ،

والمستشرقين والباحثين بالتفصيل ، وأيضا العلاقة التى ربطت محمد بهذا الراهب ،كل ذلك لا داعي للخوض فيه...).

مفتاح طريقة حساب تلك الأحرف:

أستخدم العرب قديماً نظاماً عددياً مرتبطاً بالحروف الأبجدية العربية ويسمى:

"نظام الترقيم على حساب الجمل"

وقد كان يوضع لكل حرف أبجدى عدد يدل عليه، فكانت الحروف الأبجدية تمثل أرقاماً. وبالعكس يستخدمون الأرقام للوصول إلى النصوص. والحروف الرقمية تمثل كل الحروف الأبجدية (28 حرفاً) ولكل حرف له مدلوله الرقمي التي تبدأ برقم 1 وتنتهي عند الرقم 1000 وهى كالآتي:

مفتاح الحروف الرقمية وترتيبها الأصلي القديم :

  ط ح ز و هـ د ج ب أ الحروف
9 8 7 6 5 4 3 2 1 أرقامها
ص ف ع س ن م ل ك ى الحروف
90 80 70 60 50 40 30 20 10 أرقامها
غ ظ ض ذ خ ث ت ش ر ق الحروف
1000 900 800 700 600 500 400 300 200 100 أرقامها

تعال نتصفح القرآن للبحث عن تلك الحروف وعددها لفك طلاسمها المكنونة:

القيمةالعددية التكرار الحروف السورة
 × 71 = 426

6 مرات

أ  = 1

ل =30

م =40

المجموع   71

الم

الم

الم

الم

الم

الم

البقرة

ال عمران

العنكبوت

الروم

نعمان

السجدة

240

ق  =100

ن  =50

ص =90

ق

ن

ص

ق

القلم

ص

مرتان

2 × 109=

218

ط  = 9

س =60

م  = 40

المجموع    109

طسم

طسم

الشعراء

القصص

271 مرة واحدة المر الرعد
278 مرة واحدة حم *عسق الشورى (1، 2)
70 مرة واحدة يس يس
69 مرة واحدة طس النمل
       

× 231 =

1155

5 مرات

أ  =1

ل =30

ر =200

المجموع  231

الر

الر

الر

الر

الر

يونس

هود

يوسف

إبراهيم

الحجر

×  48 =

336

7 مرات

ح = 8

م  = 40

المجموع  = 48

حم

حم

حم

حم

حم

حم

حم

غافر

فصلت

الشورى1

الزخرف

الدخان

الجاثية

الأحقاف

161 مرة واحدة المص الأعراف
195 مرة واحدة كهيعص مريم
14 مرة واحدة طه طه
المجموع 29 سورة ( 26 مكية + 3 مدنية مكية )

وهذه الحروف بعد حذف المكرر منها وعددها 14 حرفاً فقط، اختيرت بعناية فائقة، وترك النصف الآخر من الحروف الأبجدية تماماً، وهى تعبر عن نصوص لها سر وطلسم لا يعلمها إلا من عرف مفتاحه وفك طلاسمه، وبحيرة الراهب عاش طوال الفترة المكية وحتى العام الثاني للهجرة تقريباً، لذا كانت تلك الحروف المقطعة أغلبها في السور التي بالفترة المكية 26 سورة، و3 سور فقط فى الفترة المدنية الأولى، لأن بحيرة الراهب توفى بعد ذلك بعد أن أنجز مهمته في ترتيب الحروف. والحروف هي:

ا ل م ر ص ك هـ ى ع ح ط س ن ق ) = 14 حرفاً غير مكررة.

والترتيب الذي قصده الراهب من الحروف السابقة بعد ترتيبها ليجعلها تعّبر عن نص له معنى وهى:

نص حكيم له سر قاطع ) = 14 حرفاً غير مكررة.

(وهى نفس الحروف السابقة مرتبة.)

أى أن النص الذى قصده بحيرة الراهب هو نص لـ 14 حرف لها سر وجعلها فى عبارة:

(نص حكيم له سر قاطع) لا تقبل تغيرها إلى نصوص أخرى وانما نصوص محددة بحروف وأرقام محددة لتلك الأحرف. لها معنى ثابت صحيح بحيث يكون مجموع تلك الأحرف العددية تساوى مجموع حروف النص الخاص بكل آية. وهذا ما يسمى بعلم (نظام الترقيم على حساب الجمل).

وهى طريقة معروفه استخدمها العرب مثلها مثل الحضارات الأخرى. وهى حروفلنصوص وعبارات إنجيلية تخص عقيدة المسيحيين فى المسيح، والتي ترفضها النصوص القرآنية فى آياته

وقد جمعها بحيرة الراهب فى تلك الحروف ووضعها فى أول بعض السور، بحروف مختارة وبتكرار مقصود، وجعلها تحمل آية رقم (1) ليؤكد على أهميتها وعلى صدق عقيدة المسيحيين فى التثليث والتوحيد، بعد أن رأى بعينيه سحق المسيحيين واليهود وقتلهم والقضاء عليهم فى مكة والمنامة والمدينة واليمن التى كانت عامرة بالكنائس والأديرة، ورميهم بالشرك والكفر دون وجه حق، وقد أفلت الأمر من يده بعد ان تولى زمام تلقين محمد عقائد أهل الكتاب بعد وفاة ورقة بن نوفل وأحس بالذنب والندم لفعلتهلذا وضع تلك الحروف لكشف الحقيقة للأجيال التالية وترك سر هذه الرموز بالتداول، ليكفر عن ذنبه ( وذنب ورقة بن نوفل الأسقف المسيحي) الذي حاول ورقة بن نوفل  فى بادئ الأمر جعل محمد مسيحياً بتلقينه العقيدة المسيحية وتعليمه التوراة والإنجيل ، وزوجه من ابنة عمه خديجة المسيحية. وتزوج محمد من خديجة زواجاً مسيحياً وهذا ما يفسر عدم زواج محمد بأخرى فى حياة خديجة المسيحية، كما ان محمد لم يقتنى جواري أو سرايا لأن الشريعة المسيحية تحرم تعدد الزوجات وتحرم الجواري والسرايا التي تعتبرها زنا ، بالرغم من ان التعدد والتسرى كان شائعاً بين مشركي الجزيرة العربية، وبعد وفاة ورقة وخديجة ترك محمد المسيحية وأتى بدين جديد يجمع بينهما تارة، ويناقض بينهما تارة أخرى، وأتى من عنده الكثير من أمور دنيوية تخص شخصه، ونعت كل ما هو غير مُسلم بالشرك والكفر وأمر بقتالهم وأبادتهم، كما عمل على القضاء على المسيحية واليهودية فى الجزيرة العربية لتكون نقطة انطلاق لتأسيس دولته الدينية لينطلق منها لغزو العالم وفرض ديانته الجديدة بالقوة المسلحة والغزو. 

وتلك الحروف التي وضعها بحيرة الراهب تؤكد على صدق المسيحية وعقيدتهم فى المسيح فهو ابن الله الظاهر فى الجسد وألوهيته وصلبه وقيامته. أى أن تلك النصوص الناتجة من تلك الحروف كما سنرى لاحقاً هي الحقيقة الكاملة. وفى تلك الحروف تنحصر الديانة المسيحية والإنجيلية ومفاهيمها الصادقة التى ينكرها القرآن فىداخله. أى أن معنى تلك الحروف هى الإنجيل كاملاً بكل معتقداته.

لقد رتب بحيرة هذه الحروف بخُطة ذكية جداً ومُحكمة للغاية، بحيث تؤدى فى النهاية لكشف الحقيقة الكاملة للأجيال القادمة، بعد أن رأى بعينيه الكوارث التى حلت لأبناء جلدته من المسيحيين، وما حاق لليهود من إبادة كاملة لرجالهم، وسبى نسائهم وأطفالهم وإجبارهم على الإسلام، وبعد أن سمع القول عن محمد بقوله:

[لا يجتمع بجزيرة العرب دينان].

فكانت خُطته المناهضة لذلك بطريقة سرية وذكية وغير مباشرة، على أمل كشف تلك الطلاسم للمفكرين والباحثين مستقبلاً، كما انه ترك قبل موته سر تلك الحروف وطلاسمها للرهبان، ومن ثم أنتشرت تلك الحروف ومعناها بين الكثير من أجيال المسيحية المتعاقبة سراً، وملخصها كالآتي:

1 -أختار بحيرة 14 حرفاً أبجدياً فقط لتكوين جملة معينة لتكون مفتاح النصوص التى سيستخدمها، فى كشف الحقائق الإنجيلية والعقيدة المسيحية التى يؤمن بها المسيحيون فى مسيحهم، الكلمة المتجسدة ، والثالوث والوحدانية الذى يحاربه الإسلام، وصلب المسيح لخلاص العالم بدمه الكريم وقيامته الفريدة.

2 -هذه الحروف الــ 14 عبارة عن جملة نصية تحمل معنى واحد لا تقبل التأويل ولا يحتمل التغيير وهذه الجملة هى: (نص حكيم له سر قاطع) لكي يلفت نظر القارئ ليبحث عن تلك النصوص من تلك الحروف.

3 -   هذه الجملة بعد تفكيكـها إلى حروفها تصبـح: (ن ص ح ك ي م ل هـ س ر ق ا ط ع ) 14 حرفاً.

4 -  هذه الحروف بعد تغيير مواقعها، للتمويه تصبح: (ا ل م ر ص ك هـ ي ع ح ط س ن ق) 14 حرفاً.

5 -  تم تقسيم تلك الحروف إلى مجموعات يتكون بعضها من حرف واحد، والبعض الآخر من حرفين، والآخر من ثلاثة أحرف، والآخر أربعة ثم خمسة أحرفوهذه الحروف جعلها تدل على رقم معين له دلالة.

6 -  بعض من هذه المجموعات جعلها "بتكرار مقصود" بعدد معين فى بعض السور، مثل (الم) مكررة 6 مرات فى 6 سور، (الر) مكررة 5 مرات فى 5 سور، (حم) مكررة 7 مرات فى 7 سور، (طسم) مكررة مرتان فى سورتين. والبعض الأخر من تلك الحروف جعلها غير متكررة.

7 - استخدم طريقة (نظام الترقيم على حساب الجمل) وهى طريقة معروفة كانت سائدة فى الجزيرة العربية ، وهى طريقة حساب الحروف وما يقابلها من الرقم، وعن طريق الرقم العددي يتكّون النص الحكيم الذي وضعه والمتوافقة مع الرقم العددي للنصوص.

8 - وضع تلك الحروف المبعثرة فى مجموعاتها وجعلها فى أول السورة وتحمل آية رقم (1) للدلالة على أهميتها. واختار تلك الحروف ليصل لرقم الجملة العددى، ولذلك كان تكرار لبعض الحروف دون الآخر.

9 - أشاع أن تلك الحروف بأنها "أسم من أسماء الله الأعظم وسر الأسرار، وهذا من إعجاز القرآن "وسيأتي يوماً ما ليكشف الله عنها. ولذلك ظلت تلك الحروف محفوظة ولم تحذف لعدم معرفة المسلمين القصد منها في ذلك الوقت، لأن بحيرة أخفى سرها إلى حين، وفى نفس الوقت حفظ سرها  بالتوارث.

تقسيم المجموعات الحرفية:

وللتبسيط لكي يكون كشفها سهل وميسور سنوضح مقدماً قواعد الكشف وهى قواعد موضوعة على حسب الرموزوتكرارها والمجموعة التابعة لها وهى مكونة من 10 مجموعات وهى:

  • ·المجموعة الأولـى: ذات التكرار من ثلاثة حروف وهى مكررة 6 مرات وهى مجموعة (الم).
  • ·المجموعة الثانيـة: ذات التكرار من ثلاثة حروف وهى مكررة 5 مرات وهى مجموعة (الر).
  • ·المجموعة الثالثـةذات التكرار من ثلاث حروف وهى مكررة 2 مرة وهى مجموعة (طسم).
  • ·المجموعة الرابعـةذات التكرار من حرفين فقط وهى مكررة 7 مرات وهى مجموعة (حم).
  • ·المجموعة الخامسة: ذات الحروف الغير مكررةالرباعية وهى (المر  المص).
  • ·المجموعة السادسة: ذات الحروف الغير مكررةالثنائية وهى (يس  طس  طه).
  • ·المجموعة السابعةمجموعة الحروف الخمس والتى لم تتكرر وهى (كهيعص  حمعسق).
  • ·المجموعة الثامنة: وهى مجموعة الحروف ذات الحرف الواحد وهى (ق  ن  ص).
  • ·المجموعة التاسعة: وهى تشمل أنواع الحروف الغير مكررة (مفرد  مثنى) وفى جمعهما يكون الجمع.
  • ·المجموعة العاشرة: وهى المجموعة التى تشمل كل الحروف السابقة وهى 14 حرف:

(نص حكيم له سر قاطع

(ن ص -  ح ك ي م  -  ل هـ  –  س ر -  ق ا ط ع

أى (ا ل م ر ص ك هـ ي ع ح ط س ن ق).

وإضافة لهذه المجموعات أيضاً مجموعة حروف من الجدول الرقمى تشمل:

(القرآن) بعدد حروفه الستة، و(الفرقان) بعدد حروفه السبعة.

(ا ل ق ر آ ن   –   ا ل ف ر ق ا ن)

البحث:

ملاحظة هامة : تأملات على تدّرج الفكرة:

  • ·  تبدأ الفكرة بلفت نظر قارئ القرآن لتلك الحروف حيث أنها دائماً تأخذ آية رقم  أى النص الأول.
  • ·هذه الآية تأخذ مركز الصدارة للسورة لأهميتها، مما تلفت نظر القارئ وتجعله يتساءل:

& لماذا وضعت تلك الحروف؟

& ولماذا يتكرر البعض منها دون البعض الآخر؟

& ولماذا هذا التكرار، وما معناها، وما هو تفسيرها؟

& ولماذا يضع الله تلك الحروف بدون تفسير؟

& وإذا لم يكن لها تفسيراً لماذا تم وضعها؟

& وما الحكمة فى عدم المقدرة على تفسيرها؟ 

تساؤلات كثيرة تشكك القارئ فى ماهيتها. وتم اختيار (29 سورة فقط من جملة السور ال114).

لاحظ: 26 سورة منها مكية. والثلاث السور الأخرى فى بداية الهجرة الى المدينة (سور مكية واستكملت فى المدنية).

  • ·ثم تتدرج الفكرة لتصفية تلك الحروف من الحروف المكررة. وتكون الحروف بعد التصفية هى:

(ا  ل  م  ر  ص  ك  هـ  ي  ع  ح  ط  س  ن  ق)

  • ·يتم أعادة ترتيب تلك الحروف بحيث نحصل على معنى من تلك الحروف القليلة المحدودة والتي لا تشمل كل الحروف بل نصفها، ولكنها فى نفس الوقت تعطى معنى كامل للجملة دون إخلال، وفى نفس الوقت أيضا هذه الجملة أو النص لا تحتمل إلا لمعنى واحد ووحيد، ولا يقبل معنى أخر غيرها،  وهذا المعنى هو: (نص حكيم له سر قاطع).

ومهما حاولت أن تغير من معنى هذا النص، أو بترتيب حروفها بطريقة أخرى، أو بإستخدام التباديل والتوافيق لترتيب الحروف لا تستطيع ولن تستطيع، والنص فى جميع الأحوال لا يخرج بأى حال عن هذه الجملة النصية!!.

لأن هذا هو سر التحدي الأعظم لتلك الحروف والجهد العظيم المبذول فى تركيبه.

وحيث إنهلا يمكن بأى حال من الأحوال تغيير معنى النص السابق لأى معنى آخر، فكذلك لا يمكن تغيير معنى الحروف التى فى أوائل السور التى بها تلك الحروف، لأى معنى آخر غير المعنى الذى قصده واضع تلك الحروف بأى حال من الأحوال. وعند الوصول المتدرج لذلك النص، يكون قد وضعنا أيدينا على أول أسرار وطلاسم تلك النصوص، وبمعرفة دلالة الحروف بأرقامها، سيكون سرها قد ظهر وطلاسمها قد انحلت.

والمعاني التى تدل عليها تلك الحروف والتى تحوى  نصوص حكيمة، والتى لها معنى قاطع لتكشف الكنوز التى تحوى معناها والذي لا يقبل احتمال غيره مهما حاولت. وهذه المعاني لتلك الحروف الرقمية تكشف العقيدة الصحيحة الذي يؤمن بها المسيحيون فى مسيحهم ابن الله، منذ ألفى عام وحتى الآن وحتى نهاية العالم وإنقضاء الدهر، والذي يرفضها القرآن فى نصوصه، أى أن ما يرفضه القرآن فى نصوصه وآياته الداخلية بشأن المسيح كلمة الله، وصلبه، يؤكده فى الحروف المبعثرة فى الآية رقم (1) من السور التي بها تلك الحروف لنفس العقيدة التى يؤمن بها المسيحيون تماماً والتى يسميها بحيرة بـ (الفرقان)، وكذلك ضم شريعة اليهود الموجزة وبعض العقيدة المسيحية كما يسميها بحيرة الراهب بـ (القرآن)،  كما سيأتى الشرح. أى أن هناك تناقض بين آية رقم واحد فى السور التى تحوى تلك الحروف، وبين باقى الآيات التى جاءت بنفس السورة والقرآن كله.!!.

طريقة فك طلاسم الحروف

باستخدام مفتاح  دليل الحروف بالجدول الأبجدي الرقمي السابق.

المجموعة الأولى:

وهى ذات الحروف الثلاثة المكررة 6 مرات وهى مجموعة (الم).

وردت فى 6 سور (البقرة  ال عمران  العنكبوت  الروم  نعمان  السجدة).

أ = 1  ، ل = 30  ، م = 40   بمجموع = 71

وحيث إنها مكررة 6 مرات فيكون الناتج هو 6  × 71 = 426

فيكون النص المقصود لا بد وان يكون مجموع حروفه العددية تساوى 426 أيضاً. والنصوص هى:

النص الأول:

146+149 +11+ 53+67 = 426 يسوع المسيح هو ابن الإله

هذا النص يؤكد طبيعة المسيح الإلهية والتجسّد، ويؤكد أن  يسوع هو المسيح، وهو شخص واحد.

والنص التالي:

يؤكد صلب المسيح وقيامته وتم اختيار اسم يسوع تحديداً المرادف للمسيح لأن معنى أسم  يسوع هو المخّلص وكيف يكون المسيح مخلصاً إذ لم يُصلب ويسفك دمه، ويلزم للمصلوب أن يقوم من بين الأموات ليثبت إنِه صُلب بإرادته وهو البار الذي بذل نفسه ليخلص البشر. لذا جاء النص التالي  لنفس الرقم فى نفس المجموعة، ليؤكد صلبه لأنه من أجل ذلك الهدف تم التجسّد والنص هو:

146+11+122+ 147= 426 يسوع هو صٌلب وقام

والنص الثالث:

يؤكد ما جاء في النص الأول لنفس المجموعة وهى أن يسوع المخّلص هو روح الله، كما جاء فى الإنجيل والقرآن، أي من طبيعة الله اللاهوت ومن جوهره، الذي أتحد بالناسوت، لنفس الرقم هو:

146 +214+66= 426 يسوع  روح  الله

التعليق على المجموعة الأولى:

فى هذه المجموعة من النصوص الثلاثة السابقة توضح عقيدة مسيحية هامة وهى: أن يسوع المسيح ليس بشراً مثل الأنبياء والرسل، وإنما هو شخصية إلهية من طبيعة الله وروحه وجوهره، وهو خليفته وأبنه المتجسد من روحه وكلمته، لذا لم يُولد مثل البشر، ومن هنا كان المسيح باراً والخطيئة لا تسرى في كيانه، وهذه الروح الإلهية اتخذت من الطبيعة البشرية جسداً، لكي يتم الفداء لكل البشر، بسفك دمه الغير محدود على الصليب، والمصلوب يلزم له أن يقوم من الموت، لكي يثبت إنه بإرادته وباختياره أراد ان يموت عن البشر ولذا سمى يسوع لأن معنى كلمة يسوع هو المخلص. أليست هذه النصوص تمثل العقيدة المسيحية!.

المجموعة الثانية:

وهى ذات الثلاث حروف ومكررة 5 مرات وهى مجموعة (الر).

وردت فى 5 سور ( يونس  هود  يوسف  إبراهيم  الحجر).

أ = 1 ، ل = 30 ،  ر = 200   بمجموع 231

وحيث إنه وردت 5 مرات فيكون الناتج هو = 5 × 231 = 1155

فيكون البحث على النص الذى يمثل الرقم (231 ) وهى قيمة (الر).

والنص الذي يمثل الرقم (1155). وهى قيمة (الر × 5).

فيكون النص الذي يمثل الرقم (231 ) هو:

34 + 90 + 52+ 36 + 19= 231 الآب والابن وهما إله واحد

وهذا النص يوضح الوحدانية لله، والطبيعة الإلهية، والعلاقة بين الله الآب والله الابن في الإله الواحد.

وحيث ان النص السابق يلزمه الشرح والتوضيح عن كيف يكون هذا الواحد، لذا جاءت تلك المجموعة لشرح كيفية التجسّد بالتدريج واتحاد اللاهوت بالناسوت فى الرقم (1155). وذلك في  النصوص المتدرجة الآتية وهى:

النص الأول:

يتكلم عن حلول اللاهوت في الناسوت

479 + 38 + 90 + 548 = 1155 واللاهوت حّل في الناسوت

والنص الثاني:

يتكلم عن إتحاد اللاهوت بالناسوت (التجسّد)

149 + 17 + 475 + 514 = 1155 المسيح وهو باللاهوت ومتجسداً

والنص الثالث:

يؤكد النص الإنجيلى كما جاء فى انجيل يوحنا: "الكلمة" صار جسداُ أى اتخذ جسداً:

132+291 + 68 + 44 + 113+ 268 + 52 + 63 +90 +34 = 1155 والكلمة صار جسداً وحّل بيننا، ورأينا مجده.. لوحيده من الآب

وهذا النص جاء فى إنجيل (يوحنا1: 14). والكلمة هو المسيح، وهو وحيد الآب، فى هذا النص (الثالث)، تم توضيح حقيقة أخرى وهى ان المسيح هو كلمة الله الأزلية، كما انه أيضاً هو روح الله الأزلية كما جاء فى المجموعة الأولى، والله وكلمته وروحه إلهاً واحداً، أي أن اقنوم الآب، وأقنوم الابن، واقنوم الروح القدس هم لأله واحد، والآب والابن هم إله واحد.

النص الرابع:

وترتب على هذا الاتحاد اللاهوتي العجيب، أن يكتسب المسيح صفات الله، فى الخلق، ودينونة العالم لكل البشر. لأنه هو الله الظاهر فى الجسد، أى اللاهوت المتجسّد، وهو الله الغير منظور، وصار منظوراً فى المسيح كما تقول كلمة الله فى الإنجيل. لذا صفات المسيح الابن هى صفات الله الآب. وهما واحد في الجوهر. وعمل الأبن هو من عمل الآب كما فى النص التالي:

149 +762 + 102+  142 = 1155 المسيح الخالق والديانوالعادل

بهذه النصوص يثبت أن صفات المسيح هى من صفات الله، فالمسيح خالق، وهو أيضاً دياناً للعالمين. والمسيح هو اللاهوت المتجّسد، واللاهوت هو الله. والمسيح هو روح الله، وهو صُلب على الصليب. وقام من الأموات.

والنص الخامس:

لنفس الرقم يؤكد صراحة أن يسوع هو الله، وكلمة يسوع بلغة الإنجيل تعنى مخّلص وهى:

146+11+ 66 + 760+ 172= 1155 يسوع هو الله مخّلص العالم

والنص السادس:

لنفس الرقم أيضاً وهى تؤكد قتل وصلب المسيح وبدمه يكون الخلاص وهي:

752+ 11+ 44+ 149 + 199= 1155 الخلاص هو دم المسيح المصلوب

والنص السابع: لنفس الرقم:

152+ 11 + 760 + 232  = 1155 ويسوع هو مخّلص العالمين

تعليقنلاحظ في تلك النصوص الثلاثة من الخامس للسابع والتي تنتمي لنفس المجموعة الثانية، أن هناك تدرج فى إعلان حقيقة المسيح، وتؤكد أن يسوع هذا هو الله مخلّص العالم بدمه المسفوك على خشبه الصليب. وتكرار نصوص الصلب والخلاص بأعداد وأرقام مختلفة للتأكيد واليقين، والهدف من الصلب هو خلاص العالم وفدائه لأنه من أجل هذا كان التجسّد.

والنص الثامن: لنفس الرقم:

111+ 149+ 11+ 59+ 256+ 172+17+37+109+90+36+108= 1155 والسيد المسيح هو الوحيد نور العالم وهو إلهاً حقاً من إله حق

والمسيح هو نور العالم كماجاء فى إنجيل يوحنا، والمسيح إله حق من إله حق كما جاء فى قانون الإيمان.

والنص التاسع: لنفس الرقم:

146+149+11+725+ 66+ 58 = 1155 خليفة الله هو يسوع المسيح ابنه

والنص العاشر: لنفس الرقم مع أداة التعريف بالـ  للتأكيد، مع اختيار اسم " يسوع " الذي معناه مخلص:

146+ 756+ 253= 1155 يسوع الخليفة البكر

وخليفة الله جاء ذكرة في سورة البقرة 30، 34 وهو المسجود له من الملائكة بأمر اللهوهو بكر الله وابنه كما جاء في الإنجيل، فالمسيح هو خليفة الله ومن نفس جوهره ، ويسميه الإنجيل بـ " آدم الأخير والانسان الثاني".

المجموعة الثالثة:

وهى مجموعة الحروف الثلاثية التى تكررت مرتان فقط وهى ( طسم ).

فى سورة ( الشعراء  القصص )

ط = 9 ، س = 60 ،  م = 40  فيكون المجموع = 109

وحيث أنها تكررت مرتان فيكون القيمة العددية = 2  × 109 = 218

وعن المعنى النصي لهذا الرقم هو:

الآب والابن هم إله أحد 34+ 90+ 45+ 36+ 13= 218

أى ان الله الأب، والله الابن ليسا إلهين منفصلين وإنما هم إلهاً واحداً، وجوهر واحد وطبيعة واحدة. وبروح قدسية إلهية واحدة سرمدية، وهم الثلاث أقانيم فى الجوهر الإلهى الواحد. والنص يعيد تأكيد النصوص السابقة فى وحدانية الله، والآب والابن ليسوا إلهين منفصلين وإنما هم واحد بروحهما القدوس الواحد.

 

المجموعة الرابعة:

وهى الحروف الثنائية والتي تكررت 7 مرات فى 7 سور وهى (حم).

ح = 8 ، م = 40   بمجموع 48

وحيث أنها تكررت 7 مرات فيكون مجموع الأعداد هى: 7 ×  48 = 336

وهذا الرقم يقابله النص التالي للتأكيد:

146+11+ 53+ 67 +59= 336 يسوع هو ابن الإله الوحيد

وهذا النص هو نص إنجيلى سائد فى الإنجيل كله.

 

المجموعة الخامسة:

هى مجموعة الحروف الغير مكررة الرباعية وهى مجموعة (المر  المص) فى سورتي الرعد والأعراف

وحيث أنها مجموعة واحدة فيكون طريقة الحساب تشمل:

1- القيمة العددية لـ (المر).

2- القيمة العددية لـ (المص).

3- القيمة العددية لمجموع القيمتين.

1- (المر):

أ = 1 ، ل = 30 ،  م = 40 ،  ر = 200  فيكون المجموع 271

وهذا الرقم يمثل النص التالى:

152 + 53 +66 = 271 ويسوع ابن الله

وهذا النص يؤكد ان يسوع هو المسيح وهو "ابن الله"، وقد جاء فى المجموعة السابقة بأنه "خليفة الله" ايضاً، وهذا جاء رداً على المتشككين الذين يقولون أن يسوع ليس هو المسيح، لذا جاءت النصوص السابقة لتقرر ان يسوع المسيح هو شخص واحد، وهو ابن الله الوحيد الذي جاء ليفدى ويخلص البشر بدمه المسفوك على الصليب.

2-    (المص):

أ = 1 ، ل = 30  ، م = 40 ،  ص = 90  بمجموع 161

وهذا الرقم أيضاً يوضح علاقة الله الآب مع الله الابن يمثل النص التالي:

40 + 11 +90 +20  = 161 والآب والابن هو واحداً

3- مجموع القيمتين (المر + المص).

أى (271 + 161)  = 432

وهذه القيمة تمثل النصوص التالية:

152 + 149 + 11+53 + 67 = 432 ويسوع المسيح هو ابن الإله

وكذلك النص التالي:

مع ملاحظة فى نص سابق بالمجموعة الأولى أن" يسوع روح الله "، فالنص التالي يؤكد أن روح الله يكون الله وليس جبريل. وهذا النص يرد على المزاعم الإسلامية والقرآنية، التي تقول ان روح الله هو جبريل، ويقولون انه خلق روحاني، ويقولون هو الإنجيل، ويقولون روح عيسى.. الخ. ويفسرون الروح 16 تفسيراً، وذلك للهروب من معناه الحقيقي، لأنهم لو اعترفوا بأن روح الله هى الله، وكلمة الله هى الله، لأعترفوا بألوهية المسيح ولا هوته. لذا ينكرون أن روح الله هي الله، وهذا لا يحتاج إلى تفسير أو توضيح.

ولذا عندما اعترفت "المعتزلة" وهى فرقة إسلامية، بأن روح الله هى الله، وكلمة الله هى الله، وهما أزليان بأزلية الله حاربهم المُسلمون وقضوا عليهم وعلى فرقتهم .

214 +66 +86+66 = 432 روح الله يكون الله

وأيضاً النص التالي يسوع فادى العالم بدمه المسفوك على الصليب:

146 + 149+ 11+ 126 = 432 يسوع المسيح هو الفادى

المجموعة السادسة:

مجموعة الحروف ذات الحرفين والتى لم تتكرر وهى (يس  طس - طه).

وهى تعتبر مجموعة واحدة:

(يس = 70 ،  طس = 69 ،  طه = 14) بجملة عددية = 153

وهذه القيمة تمثل علاقة المسيح الأبن مع الآب وهى :

97 + 37 + 19 = 153 كلاهما إلهاً واحد

أى أن الآب والأبن هما إلهاً واحداً وليسوا إلهين.

المجموعة السابعة:

مجموعة الحروف ذات الخمس حروف والتى لم تتكرر وهى (كهيعص  حمعسق).

وحيث انهما من مجموعة واحدة فيكون طريقة حسابها: 

1 - القيمة العددية لـ كهيعص.

2 - القيمة العددية لـ حمعسق.

3 - مجموع القيمتين.

1-  (كهيعص):

وردت مرة واحدة فى سورة مريم:

ك = 20 ، هـ = 5 ، ي = 10 ،  ع = 70 ،  ص = 90 فيكون المجموع 195

فتكون النصوص التي جاءت بسورة مريم وهى تخاطب المسيح المولود منها بالجسد حسب النص بقولها:

149+ 46 = 195 المسيح إلهى

وهنا جاء التصريح واضحاً للغاية، رداً على الآية القرآنية التى تقول :

"أقلت للناس اتخذوني وأمي ألهين من دون الله .." .

أى أن مريم العذراء تقول أنى لست إلها كما تظنون، وإنما أنى بشر اصطفاها الله من دون نساء العالمين، ولكن المولود منى هو إلهى متجسداً بقوة لاهوته، وبطريقة إعجازية. فهو روح الله وابن الله وكلمته، اتخذت منى جسداً ليتمم الفداء.

وبنفس الرقم يؤكد ان المسيح ليس إلها آخر غير الله الآب وانما كلاهما واحد، كما ان مريم العذراء ليست إلهة كما يتهم المُسلمون المسيحية ولم تدخل ضمن الثالوث المسيحي، كما فى النص التالى:

34 +90 + 52 + 19= 195 والآب والأبن هما واحد

ونفس الرقم أيضاً:

أ=1  ل=30  ق=100 د=4  س= 60 =195 القُـدس

وحيث أن :

روح القدس  =  روح الله

وبحذف الـ روح " من طرفي المعادلة تصبح المعادلة هي:

القُدس  =  الله

من الجمل الثلاث السابقة لنفس الرقم (195) يستنتج الآتي:

القدس = لله الآب = الله الابن = الروح القدس = إله واحد = الله

كلمة القدس تعنى الله  ومرادفة " لله سبحانه "، فهو القدوس الوحيد، ولذا روح القدس هي روح الله ، أى ان السيد المسيح مع الله الآب هما إلهاً واحداً وليس إلهين، لهما روحاً واحدة قدوسا. ومريم ليست إلهاً فى الثالوث، بل هى إنسانة طاهرة أصطفاها الله لكى يتجسد منها المسيح. فهو إلهها.

2-  (حم *عسق):

وردت فى سورة الشورى (1، 2):

ح = 8  ، م = 40 ، ع = 70 ، س = 60  ، ق = 100 فيكون المجموع 278

وهذا الرقم يقابل النصوص التالية ليؤكد على أن الله هو القدوس الوحيد ولا قدوس غير الله:

201 + 11+ 66 = 278 القدوس هو الله

هذا النص يؤكد حقيقة هامة فهى ان الله هو القدوس الوحيد وروحه هى روح المسيح القدوس.

وأيضاً النص التالي:

149+ 11 +52 + 66 = 278 المسيح هو بن الله

وأيضاً نفس الرقم يؤكد ان المسيح الأبن والله الآب هم واحد:

34 +90 +  45+ 90+ 19 = 278 الآب والابن هم فى واحد

وأيضاً نفس الرقم كما في النص التالي عن المسيح "كلمة الله" كما جاء بالإنجيل والقرآن، وكلمة الله هو الله. وليس بمعنى لفظة "كن".

71 +126+15+66 = 278 كان الكلمة هي الله

لاحظ: أن حرف " ة " تُعنى حرف الهاء "ه " وليست حرف " ت " كما جاء بجدول الحروف الرقمية، لأن حرف ة لا وجود له فى الحروف الأبجدية المكّونة من 28 حرفاً، لأنها تعنى حرف الهاء "منونة أو مشّكلة". وتم التشكيل في عصور لاحقة.

كما أن " كلمة الله " بالنسبة للمسيح تعنى فى اللغة اليونانية هى عقل الله الأعظم وحكمته، وليست هى لفظة " كن" كما يروج له علماء الإسلام، والكلمة هى الأقنوم الثاني فى الثالوث الإلهي، وكلمة الله أزلية فى الذات الإلهية. لذا معنى كلمة الله هى الله. وقد جاء فى إنجيل يوحنا (1 : 1): 

" فى البدء كان الكلمة والكلمة كانت عند الله وكان الكلمة هي الله".

3 -    مجموع القيمتين السابقتين لنفس المجموعة الخماسية (كهيعص + حمعسق):

(كهيعص 195+ حمعسق 278) = 473

وهذه القيمة تمثل النصوص التالية:

146 + 149+ 53+66 + 59 = 473 يسوع المسيح ابن الله الوحيد

أى أن السيد المسيح ابن الله الوحيد (خليفة الله)  الذي هو من طبيعة الله ذاته ومن جوهره، أما نحن فأبناء الله بالتبنى وليس نحن من طبيعة الله، فلذا فالمسيح وحده يطلق عليه ابن الله (الوحيد) كما يطلق عليه  "كلمة الله" و"روح الله" وليس من حق أي نبي أو رسول يستحق هذا اللقب غير السيد المسيح. 

ولذا يجوز السجود للسيد المسيح من كل مخلوقات الله. لأنه الله الظاهر فى الجسد بتجسد روحة القدوس وكلمته فى هيئة إنسان.

والنص الثاني لنفس الرقم يؤكد على ان المسيح هو "كلمة الله":

152+ 149+ 11+ 95+ 66 = 473 ويسوع المسيح هو كلمة الله

من النصين السابقين توضح أن يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد. ويلاحظ هنا التطابق العجيب بين  كلمة الله التي هي الله، ويسوع المسيح هو كلمة الله.

والنص الثالث:

لنفس الرقم  يكمل النص السابق على أن المسيح أيضاً "وروح الله" بحرف العطف"و":

220+ 66+ 17 +170 = 473 وروح الله وهو قدوس

أي أن المسيح هو كلمة الله ،وروح الله القدوس، وكلمه الله وروح الله هي الله.

والنص الرابع: يوضح أن السيد المسيح هو القدوس وهو لفظ الجلالة يخص الله ذاته:

111+149 +11+ 202 = 473 والسيد المسيح هو القدوساً

المجموعة الثامنة:

وهى الحروف ذات الحرف الواحد وتكون فى مجموعة واحدة وهى (ق  ن  ص).

(ق = 100 ، ن = 50 ،  ص = 90  وجملة أرقامها = 240).

والنص الذى يقابل العدد 240 الذي يؤكد وحدة الألوهية فى المسيح "كلمة الله وروحه" فهو واحد مع الآب :

149+  72 + 19 = 240 المسيح والله واحد

فى هذا النص يصل الفكر المتدرج إلى نهايته الصريحة وهى أن المسيح والله واحد، أى ليس المسيح إلها آخر غير الله، وإنما هما واحد، بروح قدس واحدة. فهل بعد هذا التصريح تصريح أوضح من ذلك!؟

المجموعة التاسعة:

فى حالة جمع الحروف ذات الحرف الواحد (الغير مكررة)، مع الحروف ذات الحرفين (الغير مكررة)، أيضاً، وهما نوعان تمثل احتمالين (المفرد ، والمثنى) وفى جمعهما تكون ثلاثة وهى تمثل (الجمع)، وعند البحث عن تلك الأحرف التى تمثل (المفرد والمثنى والجمع)، حتى تشمل جميع أصناف الحروف. نجدهم فى السور الآتية:

1 -  سورة ق، سورة ص،  سورة القلم (ق + ص + ن = 240). المفرد الغير مكرر.

2 -  سورة طه، سورة يس، سورة النمل ( طه+ يس+ طس= 153). المثنى الغير مكرر.

3 - وعند جمع ما يمثله تلك الحروف لأنواعها (المفرد والمثنى) تكون قيمتهم العددية هى:

(240 + 153 = 393). تمثل (الجمع).

وهذا الرقم يقابل النصوص التالية:

149+ 11+52 + 66 + 50 + 65  = 393 المسيح هو بن الله الأوحد والوحيد

وكذلك النص التالي:

71 +245+ 11+ 66= 393 كان الروح هو الله

وهنا يؤكد ما جاء فى "المجموعة الأولى" أن يسوع المسيح هو "روح الله"

وروح الله هو الله، وأيضاً "كلمة الله" وكلمة الله هي الله كما جاء سابقاً.

المجموعة العاشرة:

وهى جملة أرقام الحروف جميعاً وهى 14 حرفاً وهى تمثل نصف عدد الحروف الأبجدية.

وتلك الحروف كما أوضحنا من قبل هى حروف النص التالى:

(نص حكيم له سر قاطع)

وهى نفس الحروف التى فى أوائل السور (ن ص ح ك ي م ل هـ س ر ق ا ط ع) وهى 14 حرفاً.

تلك الحروف فى حالة جمع أرقامها تعطى الرقم (693).

  +  ص + ح + ك + ي  +  م  +  ل + هـ+ س +  ر +  ق + ا + ط + ع)
( 50 +90 +  8 +20 +10 + 40 + 30+ 5 +60+200+ 100+1 + 9 +70 ) = 693

وهذا الرقم يقابله القول الفصل فى علاقة الثالوث (الآب والأبن والروح القدس ألهاً واحداً)، أى أن الله الآب ، والله الابن، لهما روحاً واحد وهو الروح القدس، كما فى النصوص التالية:

34 + 90 + 251 + 195 + 52 + 37 + 20 + 14   = 693 الآب والابن والروح القدس وهم إلهاً واحداً أحد

 

وأيضاً: كلمة الله هى اللاهوت،  واللاهوت هو الله. أذن (كلمة الله = الله) أي (المسيح = الله).

473 + 11 + 66+17+ 126 = 693 اللاهوت هو الله وهو الكلمة

وأيضاً:

105+149+11+256+172 = 693 السيد المسيح هو نور العالم

وأيضاً:

105 +146+ 149+ 234 + 59 = 693 السيد يسوع المسيح البار الوحيد

وأيضاً: قُتل وصُلب المسيح لفداء العالم ، وبإرادته الحّرة، وليست بإرادة اليهود أو الرومان:

149 + 199 + 11+ 66+ 96+ 172 = 693 المسيح المصلوب هو الله فادياً العالم

وأنتصر على الموت الإرادي وأقام نفسه بقدرته الذاتية "باللاهوت" فى اليوم الثالث:

147+ 149+ 256 + 141 = 693 وقام المسيح بالحقيقة قام

وهذه المجموعة العاشرة والأخيرة هى عبارة عن أجمالي كل العقيدة المسيحية التى جاءت فى المجموعات التسع السابقة، لكى يتم جمع المفهوم المسيحي وعقيدتها كلها فى النصوص الواردة فى تلك المجموعة، وكأنها تقول للذين لا يفهمون ماذا تريد أكثر من ذلك البيان والتوضيح لأن العقيدة المسيحية كاملة تم وضعها في تلك الحروف يا للعجب!!. والذي يرفضها القرآن ظاهرياً في طياته وهذه المجموعة لـ 14 حرفاً للنص ورقمه:693

(نص حكيم له سر قاطع)

حقاً تلك النصوص حكيمة له سر قاطع

وأخيراً يضع الختم النهائي لتلك الحروف فى سورة الأعلى التى تقول فى آية (1) "سبح ربك الأعلى"  فمن هو الرب الأعلى غير الله سبحانه وتعالى، وحيث ان المسيح هو ابن الله ومن طبيعة الله اللاهوتية ومن جوهره، والآب والابن هما إلهاً واحداً مع الروح القدس، فيكون بذلك السيد المسيح  الإله الذي هو (كهيعص)، كما جاء بسورة مريم، وهو يسوع هو ربك الأعلى الذي جاء في الجسد وفى الزمن، لفداء البشر وهو واجب التسبيح كما فى النص التالى:

71+101+146+11+222+142 = 693 أسبح أسم يسوع هو ربك الأعلى

وفى أحد لقائتنا مع صديقى الشيخ:

قال: حتى ان لفظ "القرآن" و "الفرقان" ذاتهما وهما لفظتين تطلقان على كتاب المُسلمين المقدس، والذي سمى كتاب المسلمين بهذه التسميات هو بحيرة الراهب في الحقبة المكية. 

قلتكيف؟

قال: ما معنى كلمة "القرآن"؟ 

قلت: هو كتاب الله.

قال: أن التوراة والإنجيل على حسب قولك هو كتاب الله أيضاً، أذاً ليس هذا المعنى هو الصحيح.

لأن معنى لفظ "الإنجيل" عند المسيحيين هى: (البشارة المفرحة أو الخبر السار).

ومـعنى لفظ "التوراة" عند اليهــود هى: (الناموس والشريعـة والوصيـة).

قلت: وما هو أذن معنى لفظ " القرآن " و " الفرقان " ؟

قال:  معنى لفظ  "القرآن" هو: (موجز الدين اليهودى والمسيحى )، فإن الحروف العددية للنص السابق هو نفس عدد الحروف العددية لـ " القرآن " وهى رقم  382

و كذلك معنى لفظ "الفرقان"  (هو كلام الإنجيل المقدس)،  وحروفه رقم 462

واليك التوضيح العددي: "  القرآن"

1 + 30  + 100  +  200  + 1 + 50  = 382 ا      ل      ق        ر       آ       ن
56  +  95   +  66   +   165   =   382 موجز الدين اليهودى والمسيحى

أذن معنى القرآن =  موجز الدين اليهودى والمسيحى.

ومعنى الفرقانهو كلام الإنجيل المقدس.

1 + 30   +   80   + 200  + 100  +  1  + 50   =   462 أ       ل       ف      ر         ق        ا       ن
11 + 91 +     125  +   235   =  462 هو   كلام   الإنجيل   المقدس

قلت: اريد التوضيح:

قال: القرآن يحوى فى طياته الخفية والظاهرة (العقيدة المسيحية، والشرائع اليهودية) موجزة:

أولاً: الخفيةهى خاصة " بالعقيدة المسيحيةاللاهوتية " ومعتقداتها فى وحدانية الله مع ثالوث اقانيمه (مفصّلة)، ومسألة المسيح (كلمة الله وروحه)، وتجسّده وصلبه وقيامته.. الخ.

كما سبق التوضيح فى الحروف المقطعة لذا جاءت مخفية فى طلاسم، حتى لا يتم حذفها من القرآن بواسطة ولاة المسلمين عندما يكتشفون معناها الحقيقى فيما بعد.

ثانياً: والظاهرة هى خاصة "بالشريعة اليهودية "، عن التوحيد بالله الواحد ايضاً (بدون تفصيل)، وقصص الأنبياء، والتطهير (الوضوء)، والصيام، والعشور (الزكاة )، وشريعة القصاص، وشريعة (العين بالعين والسن بالسن)، والختان (للذكور) وتعدد الزوجات، والجوارى، وصوم عاشوراء التى هى يهودية فى الأصل ، وقصة الخليقة وخلق الكون والسموات والأرض، وخلق آدم من تراب الأرض،.. الخ.

والتى جاءت بالتوراة تفصيلياً وبأسهاب وتدقيق، فنقلها القرآن بطريقة موجزة مبتورة وناقصة، ولذا لا حاجة لتلك التعاليم التى جاءت بالشريعة اليهودية لوضعها فى حروف وطلاسم مثل الديانة المسيحية، لأن المعتقدات اليهودية وشريعتهم لا تتعارض كثيراً عما جاء به القرآن. لذا لا حاجة لوضع الشريعة اليهودية فى طلاسم وحروف مثل الشريعة المسيحية.

كما أن "أركان الإسلام الخمسة"  أربعة منها مأخوذة عن اليهودية والمسيحيةوهى:

(1)  التوحيد بالله (لا إله إلا الله)،

(2) الصوم،

(3) الصلاة،

(4) الزكاة (العشور). 

وهى أركان أساسية فى الإسلام مأخوذة من التوراة والإنجيل. اما الركن الخامس مأخوذ عن الوثنية وهى:

" الحج والعمرة " والطواف والسعى بين الصفا والمروة وتقبيل الحجر التى أستقبحها عمر لأنها عادة وثنية  لمشركى قريش..الخ.

لذا أختار بحيرة الراهب لفظ "القرآن"بحروفه الستة (ا ل ق ر ا ن) لأطلاقه على كتاب المسلمين مرة لأنها تشمل العقائد اليهودية والمسيحية موجزة  بصفة عامة،  ومرة أخرى يختار لفظ"الفرقان" بحروفه السبعة التى تشمل العقيدة المسيحية خاصاً فى الحروف المقطعة فى القرآن المكى ( ا ل ف ر ق ا ن)، وهذا الأختيار ليس عشوائياً، وإنما أختياراً محسوب رقمياً. بدليل أن لفظ "القرآن" أو "الفرقان" ليس له معان تدل على تلك الكلمات، سوى أنهما حروف مركبة فقط لا معنى لها إذا قارناها بمعنى لفظ "الإنجيل" ، "والتوراة" كما سبق التوضيح. لأن الأسماء لها معان، وكل أسم يعنى شيئاً ما.

أما لفظ "القرآن" فليس له معنى عند المسلمين تدل عليها هذه اللفظة سوى أنها حروف مجمعة مثلها مثل "كهيعص"، و حمعسق.. الخ. وقد أحتار علماء الإسلام فى معناها، مما أدى لقول بعضهم كما جاء فى قاموس اللغة العربية (مختار الصحاح

بأن معنى القرآن هو بمعنى " يجمع ويضم "، وقيل:

إنه يجمع السور القرآنية ويضمها "!. وبهذا المعنى لا يستقيم الجواب، لأنه جواب مبتور ومعنى مخّل.

لأنه يمكن أن نقول عنالإنجيـل أيضاً " إنه يجمع اصحاحات الإنجيل ويضمها ".

وايضاً يمكن أن نقول عن التوراة أيضاً " إنه يجمع اصحاحات التوراة ويضمها ".

وبالقياس يمكن القول لأسم أو عنوان أى كتاب"بأنه يجمع فصول الكتاب ويضمها ".

ولكن هذا الجواب المبتور لا يحقق جواباً صحيحاً لأنه ينقصه المعنى الحقيقى لعنوانه.

لأن الجمع والضم يُعنى ضم شيئان أو أشياء فى شيء واحد، وليس بضم أجزاء الواحد

والمعنى الحقيقي عن لفظ "القرآن" بحروفه المجمعة الستة، والتى تجمع وتضم الديانتين اليهودية والمسيحية فى قرآن واحد ولكنها موجزة، وليست المقصود منها جمع وضم السور القرآنية، كما سبق القول، وتم الجمع لبعضها فى طلاسم حرفية رقمية وهى إنجيلية تخص عقيدة المسيحيين فى مسيحهم، والتي ينكرها القرآن فى نصوصه ولذا جاءت مخفية وراء الحروف المقطعة، وبعضها توراتية يهودية واضحة لا تحتاج لطلاسم،  كما سبق التوضيح لذامعنى لفظ القرآن " هو:]موجز الدين اليهودى والمسيحى [

كما أن كتاب المسلمين أيضاً يحوى فى "حروفه المقطعة وطلاسمه "، عقيدة المسيحيين اللاهوتية كاملة بحروفه السبعة، فى لفظة واحدة "الفرقان"

ومعنى"الفرقان":]هو كلام الإنجيل المقدس[

لذا القرآن لم يأت بجديد يستلزم ظهوره، لأن ما جاء بالقرآن هى ترديد ونقل ما جاء بالتوراة والإنجيل والكثير منها جاء موجزاً مشوهاً ومبتوراً ولا تفهم معناها أو تفسيرها إلا بالرجوع لهما. وعلى هذا القياس "لا يمكن للخبر الموجز أن ينسخ الخبر المفصّل"، وانما الصحيح هو العكس. كما أن السور المكية وعددها 87 سورة أغلبها طويلة، تقترب من الديانة اليهودية والمسيحية من حيث السماحة وعدم اللجوء للعنف ولا إكراه فى الدين، وتعترف بأن المسيح هو كلمة الله وروحه.. الخ،

أما السور المدنية وعددها 27 سورة فقط أغلبها قصيرة، تناقض كثيراً السور المكية فى التحول الجزرى لنشر العقيدة بالسيف والقتل وتقطيع الأيدى والأرجل من خلاف، والهجوم على اليهود والنصارى والانقلاب عليهم، لذا عندما أطلق بحيرة لفظ "القرآن" على كتاب محمد كان يقصد به "القرآن المكي"  فى فترة حياة الراهبين، أما " القرآن المدني" تم تسطيره في فترة أخرى بعد موت الراهبين ورقة ثم بحيرة. لذا فمحتوى القرآن المكي يختلف كثيراً عن القرآن المدني، وكأن لكل قرآن إله خاص به، ولذا ظهرت بدعة الناسخ والمنسوخ لتبرير التناقض والهروب من التفسير المتناقض.

وعند البحث عن ما يحتوية القرآن فى حجمه (114 سورة) نجد النسب التقديرية التقريبية الآتية:

  • ·35% تقريباً من جملة السور منقولة بصورة موجزة من شريعة التوراة اليهودية من صوم وصلاة وزكاة وتوحيد بالله الواحد، وكذلك قصص الأنبياء موجزة، وخلق السموات والأرض فى ستة أيام، وقصة خلق آدم من تراب الأرض، وتعدد الزوجات وختان الذكور.. الخ
  • ·10% تقريباً من الإنجيلوتشمل العقيدة المسيحية كاملة فى الحروف المقطعة وفى إيجاز تام فى 29 سورة، وكذلك ذكر معجزات السيد المسيح وصفاته  بدون طلاسم، وجزء من رسالة بولس، كما يذكر قصة مريم وولادتها بدون زرع بشر، ويذكر بأن المسيح هو كلمة الله وروح منه، ويذكر قصة يحى  وسجوده فى بطن امه للمسيح.. الخ.
  • ·15% تقريباً تكرار وإعادة وتطويل لقصص الأنبياء وغيرها لا لزوم لها سائدة فى غالبية السور.
  • ·10%  تقريباً الهجوم على اليهود والنصارى وكأن القرآن جاء لكى يهاجم شرائع الله السابقة ليهدمها وإزالتها وقتال أهل الكتاب وإتهامهم بالشرك زوراً وبهتاناً، وكذلك الهجوم على المشركين وقتالهم واستأصالهم من الحياة بدلاً من هدايتهم بالموعظة الحسنة، وتبشير المسلمين بالجنات والتمتع الجنسى مع الحوريات والغلمان، وشرب الخمور والتلذذ بالمأكل والمشرب.. الخ. وتبشير المسلمون بأنهم سيدخلون الجنة مهما كانت خطاياهم من قتل وسرقة وزنى، وما عداهم مسواهم النار خالدين فيها، والشرط الوحيد لكى يدخل المسلم الجنة هو ان يوّحد بالله ولا يشرك به شيئاً، ولا يدرى صاحب القرآن بأن الشياطين أنفسهم يؤمنون بالله  الواحد ولا يشركون به شيئاً ويقشعرون بذكر الله كما ذكر ذلك القديس يعقوب الرسول فى الإنجيل فيقول :

"أنت تؤمن بالله حسناً.. وأيضا الشياطين يؤمنون ويقشعرون",

ومع ذلك لا يعفيهم الله من دخول النار خالدين فيها ابدا بالرغم بأنهم موحدون  بالله ولا يشركون به أحدا.

  • ·20% تقريباً تشمل الناسخ والمنسوخ، فى 71 سورة، أى فى ثلثى سور القرآن تقريباً، وتشمل أيضاً أمور شخصية لنبى الأسلام مع زوجاته وجواريه وسباياه وتوزيع الأسلاب والنوافل.. الخ.
  • ·10% تقريباً تشمل أساطير وأفكار سائدة وقصص غريبة لم نسمع عنها فى التاريخ ، وبدع من أهل الجزيرة، وعن الأنس والجان، وهاروت وماروت، وجبل قاف.. وذو القرنيين، أهل الكهف، وقصص كثيرة.. الخ.

هذا ما جاء به القرآن، لم يأت بجديد فى ما يخص الشريعة، سوى إنه يرجع بالشريعة إلى نقطة الصفر أو البداية وما دونها، ويعيد حكايتها من جديد بصورة مبتورة وناقصة والمذكورة فى التوراة والإتجيل .

فالتوراة هى أساس العقيدة والشريعة فى مرحلتها الأولى، والإنجيل هو السمو بالشريعة الى كمالها وهى المرحلة الثانية والنهائية.. فالمسيح بصفاته الفريدة هو الختام والشخصية النهائية الذين أشاروا إليه جميع الأنبياء وفيه تمت كل النبوات وأقفلت الشريعة فيه وبه.

ولا يقتصر القرآن على تلك الحروف فقط ، فأن تأثير القس "ورقة بن نوفل" ثم  بحيرة الراهب من بعده  على محمد ، أمتد لكثير جداً فى  الآيات القرآنية والكلمات ذات الدلالة، والتي تدل في النهاية أن الديانة المسيحية هي الديانة الحق، والمسيح هو الإله المتجّسد، وهذا ما يؤكده  المستشرقين أن محمداً كان مسيحياً، وورقة بن نوفل المسيحي معلمه،  وبحيرة أكمل تعليمه.

و تأثر محمد بالمذهب النسطوري، وتزوج زواجاً مسيحياً من خديجة بنت خويلد المسيحية بنت عم ورقة بن نوفل الأسقف المسيحي، والجدير بالذكر أن ورقة وخديجة ومحمد،  ينتمون لقبيلة واحدة وجدهم الأكبر (قُصي)،  لذا لم يتزوج محمد فى حياة خديجة غيرها أو يتخذ له جارية أو آمة أو سرية، لأن العقيدة المسيحية تحّرم  ذلك، والجدير بالذكر أن والد محمد "عبد الله" يعتقد بأنه مسيحياً لأنه كيف يكون مشركاً ويسمى "عبد الله"، كما ان آمنة أمه نصرانية أيضاً، وكذلك جده "عبدالمطلبكان  يتعبد مع ورقة بن نوفل  في غار حراء  صديقه وقريبه ويعتقد إنه كان مسيحياً، وعمه "ابو طالب" كان يعتقد إنه كان مسيحياً أيضاً ولم يدخل في الإسلام حتى وفاته وقد حاول محمد إسلامه وهو على فراش الموت فرفض أبو طالب الاعتراف بنبوة ابن أخيه محمد، 

وقيل في الأحاديث الصحيحة أن أبو طالب مات وهو كافر أى لم يترك ديانته المسيحية كما يعتقد ويشاع.كما أن مرضعة محمد حليمة السعدية ومربيته  نصرانية. وفى هذا الجو تشبع محمداً بالقيم والتعاليم الكتابية (توراتية وإنجيلية) منذ نعومة أظافره.

وبعد موتورقة بن نوفل ثم خديجة زوجته، تحرر محمد من قيوده المسيحية، وجاء بشريعة تجمع بين المسيحية واليهودية والعادات السائدة عند العرب من تقديسهم الكعبة والطواف والسعى بين الصفا والمروة.. الخ،

ولذا الكثير مما جاء بالقرآن مستمدة من شريعة أهل الكتاب، جاء على سبيل المثال فى القرآن، أن المسيح  هو كلمة الله وروح الله، والمسيح ولد بدون أب بشرى متميزاً عن كل الأنبياء والرسل، وذكر المسيح بصفات لم توجد لأي نبي أو رسول بل هى صفات تخص الله وحده، والمذكورة بالتمام والكمال فى الإنجيل، وهى الخلق، وأحياء الموتى، ومعرفة الغيب، ودياناً للعالمين.  وهو الوحيد البار القدوس الذى لم يرتكب أى خطيئة ولم ينخسه الشيطان. كما ذكر القرآن معجزات المسيح .. الخ.

ولم يتجاهل محمد نبي الإسلام في القرآن الشريعة اليهودية التي هي الجذور الأصيلة للمسيحية، والمسيحية هي الديانة الخاتمة لأعظم كائن إلهي ظهر على وجه الأرض. 

وإذا واصلنا البحث في الآيات القرآنية وكلماته عن الأصول الإنجيلية والتوراتية فيه سنجد العجب العجاب التي كلها تصب في قالب واحد وهو المسيح وديانته الفريدة الجامعة لكل العصور وحتى يرث الله الأرض وما عليها.

ونجح محمد فى مسعاه لتكوين إمبراطورية سياسية قائمة على الديانة.

كما أن سبب تسمية محمد بالنبي الأمي ليس لأنه يجهل القراءة والكتابة، وإنما هذه التسمية تطلق علي من هم من غير جنس اليهود أى الأمميين، أى من الأمم الأخرى الذين ليسوا يهودا، لأن محمد تعلم القراءة والكتابة من ورقة بن نوفل و خديجة و بحيرة الراهب.

وأقول لعلماء الإسلام على وجه العموم ، وللسيد زغلول النجار على وجه الخصوص، بشأن الحروف المقطعة، أن الجمل والنصوص التى تحوى فى داخلها الحروف الـ 14 هى " نص حكيم قاطع له سر" هذه الجمل الكثيرة والتي لم يوردها سيادته فى مقاله سوى جملة واحدة ووحيدة وهى " نص حكيم قاطع له سر" ولم يذكر جملة غيرها لأنها تجميع أبجدي للحروف فقط، ولم يعرف قيمتها العددية بالرغم إنه أشار فى مقاله إنه يحتمل أن تكون تلك الحروف تشير الى أرقام، والجمل والنصوص التي تعبر عن تلك الحروف العددية الذي لم يذكرها سيادته، هي التي أوردتها فى هذا البحث الذي عرضناه سابقاً عن طبيعة المسيح وجوهر اللاهوت الذي اتحد مع الناسوت لكي تتم عملية الصلب لفداء البشر والذي وضعها بحيرة الراهب فى القرآن بأسم الفرقان وهى (الحروف المقطعة) وجعلها فى الآية الأولى من تلك السور لأهميتها.

أما عن الجملة الوحيدة التى أوردها د.زغلول النجار وهى " نص حكيم قاطع له سر" فهى منقولة من تفسير ابن كثير، فهى ليست بجملة خبرية تفيد عن معنى أو تعبير، وإنما هى (عنوان) فقط ، تفيد عن مجموعة من الجمل النصية ستخبر عنها.

فما هي تلك الجمل والنصوص التي عنوانها "نص حكيم قاطع له سر"؟

الجواب:  هى الجمل والنصوص التي أوردناها فى البحث بأرقامها ونصوصها المقابلة لهذه الأرقام.

ومن العجيب حقاً أن عبارة " نص حكيم قاطع له سر"  التي تم تركيبها بواسطة بحيرة الراهب لكي يكشف طبيعة الديانة المسيحية فى القرآن الإسلامي، وهى عبارة نصية كعنوان، تحوى معنى واحد فقط حتى لو تم التبديل لكلماته من تقديم وتأخير فإنها تعطى معنىواحد كأنه سؤال يحتاج الى جواب، أو عنوان يحتاج لنصوص وشروحا كالآتي:

"نص حكيم له سر قاطع "، " نص حكيم قاطع له سر " ، " سر قاطع له نص حكيم 

سر حكيم له نص قاطع "، " سر قاطع حكيم له نص "، " نص قاطع له سر حكيم "،

نص له سر حكيم قاطع "

وجميع تلك الجمل تخبر عن معنى واحد لا يتغير وهو " نص حكيم له سر قاطع ".

وفى نفس الوقت هذه الجُملة السابقة هو  سؤال ناقص يلزمه جواب الخبر.

وللتوضيح:

1 .       السؤال:  ما معنى تلك الحروف المقطعة ؟

2 .       الجوابمعنى الحروف المقطعة هو تعبير عن " نص حكيم له سر قاطع "

وهذا الجواب ينقصه النص الحكيم.

3 .    السؤالأذن ما هو النص الحكيم الذي له سر قاطع ؟

4 .    الجوابالنص الحكيم أو مجموعة النصوص الحكيمة هي التي أوردناها في بحثنا، والناتجة من عدد الحروف وأرقامها على حسب قاعدة " الجدول الحرفي الرقمي" التي على أساسها تم التفسير وفيها جميع النصوص للعقائد المسيحية والتي تخص السيد المسيح وطبيعته ومنزلته الإلهية.

لذا أهدى هذا البحث : لكل من يهمه الأمر من باحث أو عالم وخاصة الدكتور / زغلول النجار  الذي يصول ويجول فى مقالاته للتنقيب لمعاني الآيات القرآنية ، وتحميل الآيات أكثر مما تحتمل من معان مستخدماً أسلوب الإبهار بالصورة والمعلومة العلمية وجهل القارئ بالغيبيات والنظريات العلمية، كما إنه يهاجم التوراة والإنجيل ويتهمهما بالتحريف والتبديل في إحدى مقالاته الأسبوعية .

وأنني أتحدى السيد الدكتور النجار وغيره ، في تفسير تلك الحروف المقطعة بغير ما تم عرضه فى هذا البحث وأنني أقول له ولغيره بكل ثقة ، لم ولن تستطيعوا أن تقوموا بتفسير تلك الحروف حتى يوم القيامة والبعث.

وأتحدى أيضاً أن ينشر الدكتور النجار أو غيره من العلماء هذا البحث كأحد مقالاتهم الأسبوعية.

وأنني أتحدى أي مفسّر أن يقوم بتفسير تلك الحروف بمثل هذه الدقة والإقناع كما فسره شيخنا الجليل عم مصطفى بناء على معلوماته ومصادره التاريخية، ولذا فهم متخبطون في تفسيراتهم طوال أكثر من  1400عام ، ويتحججون بعجزهم عن التفسير الصحيح عن عمد أو جهل فيقولون بأنه "سر لا يعلمه غير الله "، تماماً مثل تناقض الآيات القرآنية وتعارض بعضها البعض  فيتحججونلتبرير التناقض "بالناسخ والمنسوخ " .

ولماذا يضع الله أسراراً وطلاسم لحروف لا سبيل لتفسيرها كما يقولون.؟.

هل وضعها ليشكك الناس بها ؟!. وبسببها يرتدون عن الإسلام !.

أذن أى فائدة تُرجى بسرها الخفي إذ لم تخدم بسرها الديانة ؟!. وإذا كانت تلك الحروف تشكك المسلم فى عقيدته، فأن تلك الحروف تضعفها ولا تقويها، وتهدمها ولا تبنيها، وإذا كان الأمر كذلك فما الداعي منها؟. أليس من الأفضل فى هذه الحالة عدم وجودها. وهل الله يضع كلاماً لا معنى له ؟ وماذا يفيد المسلم من تلك الحروف التى لا يفهمها، وكما يقولون " سوف يكشف الله عن سرها فى نهاية العالم !"ونقول وما الفائدة فى حالة كشفها فى نهاية العالم بعد موت بلايين من المسلمين وغير المسلمين منذ بداية الدعوة وحتى نهاية العالم وهم لا يفهمون ولا يدركون معاني تلك الكلمات ، بل أن تلك الحروف هى مصدر شكوك وبلبلة للفكر لكل الأجيال من المسلمين ، وفى هذه الحالة يكون ضرر تلك الحروف أكثر كثيراً من نفعها، بل لا يكون من ورائها أى نفع على الإطلاق للمسلمين ، بل هي وسيلة لارتدادهم وليس لتثبيت عقيدتهم.

ولذا فائدتها الحقيقية هي لفائدة المسيحية "الفرقان" الدين الحق،

وكشف صدق ديانة المسيح لمن ينكرون طبيعة المسيح ولاهوته .

وإذا افترضنا أن الذي وضع تلك الحروف هو من صنع البشر ، معنى ذلك أن القرآن قابل للعبث فيه بالتغيير والتبديل والتلاعب فى نصوصه بالتأليف والاحتيال ، ويؤدى ذلك ألي الاعتقاد الراسخ بأن القرآن كله من صنع البشر ، وليس أزلياً مكتوباً فى اللوح المحفوظ قبل خلق العالم كما يقول المسلمون ، ومن البحث والدراسة للقرآن للفرق الإسلامية ، اكتشفت المعتزلة والأشاعرة وهى فرق إسلامية بأن القرآن مخلوق وليس أزلى وليس مكتوباً باللوح المحفوظ ، لذا أتهم أتباع السنة المعتزلة والأشاعرة بالكفر والزندقة وحاربوهم وأسكتوهم وقضوا عليهم، لأنهم اكتشفوا الحق.

فأن كنت تعترض يا صديقي على التفسير السابق، فهات ما عندك من تفسير يقنعني بغير ذلك،وأننى على إستعداد عن أرتد عن الدين الذى أعتنقته وأعود إلى ديانتى الإسلامية،لا تغضب يا أخي المسلم، الحق هو الحق وهو أولى بأن يتبع . اللهم أنى بلغت وليس لك العذر يا أخي بعد أن عرفت الهُدى وبلغتك الرسالة .

خلاصة وتعقيب: 

أن النصوص الرقمية السابقة وإعادة ترتيبها بصورة نصية كاملة لتشمل كل النصوص الرقمية لتلك الحروف، يكون المفهوم المسيحي على حسب تلك الحروف المقطعة في النص التالي:

" يسوع المسيح هو كلمة (1) الله وروحه، وكلمة الله هى الله، وروح الله هى الله. والله وكلمته وروحهإلهاً واحداً أحدا، وهذه الكلمةهى اللاهوت، واللاهوت اتخذ جسداً ( ناسوت) وعاش بين الناس، وهـو ابن الله، والآب والابن إلهاً واحداً، وروحهما القدوس روح واحدة، وهى روح الله التي هي الله، فالله الآب، والله الابن، والله الروح القدس هم لإله واحد، وليس هم ثلاثة ألهه وإنما هم إلها واحداًأحداً، مثلثفي أقانيمه، والمسيح ابن الله بالطبيعة والجوهر بلاهوت واحد ، ولذلك ليس له أب مثل كل البشر والأنبياء، فالآب الذي هو الله هو أبوه ، لأنه من طبيعته. فهو فريد لا مثيل له بين البشر، ويسوع المسيح هو الخالق، وهو الديان العادل للعالمين، ولا خالق غير الله، ولا ديان غير الله، والمسيح غافر الخطايا، ولا غافر غير الله. والمسيح هو (كهيعص) وهو إلهى. وهو الله مخلص العالم،بدمه الكريم الذي سفك على الصليب، فالمسيح قُتل وصلب عنا، وليس المصلوب هو شبيه المسيح وإنما هو المسيح بذاته، وقام المسيح من بين الأموات ليقيمنا معه، وليخلصنا من الخطيئة التي بدأها آدم وسرت فى جميع نسله من البشر، فأخطئوا مثله". والمسيح نور العالم، والمسيح نور من نور (النور الإلهي) والمسيح هو إله "إله حق من إله حق"، والسيد المسيح هو البار الوحيد، ولا يوجد بار سوى واحد ووحيد وهو الله، والسيد المسيح هو القدوس، ولا قدوس غير الله، ويسوع المسيح هو مخّلص العالمين. والمسيح هو خليفة الله وابنه الوحيد.

ومن النصوص السابقة:

يتبين عقيدة المسيحيين فى مسيحهم بالبرهان فى كُتب الآخرين. وهذه العقيدة ثابتة وراسخة فى كل زمان ومكان، وليست عقيدة المسيحيين الحالية فى المسيح هى عقيدة مستحدثة، أو هي مسيحية بولس كما يزعم بعض المسلمين، بل هي قديمة قدم المسيحية، وقبل الإسلام، وفى عهده، وحتى الآن، وحتى نهاية العالم لا تغيير ولا تبديل لتلك العقيدة الراسخة، وأكبر دليل على ذلك، أن تلك النصوص الرقمية التي كتبت فــى صدورهم، ومكتوبة فى قرآنهم ويرددونها ليل ونهار، دون أن يعرفوها، أليست هذه طريقة معجزيه من طرقحـفظ الإنجيل في كتاب من ينكرون تعاليمه ومعتقداته، والقرآن ذاته قام بحفظها بدون أن يدرك أصحابه معناها، وبذلك ينطبق النص القرآني على الكتاب المقدس (التوراة والإنجيل) تمام الانطباق الذي يقول:

"إنا أنزلنا الذكر وإنا له لحافظون"

والله حفظ الذكر المسيحي ليس فى الكتاب المقدس فقط، بل حفظ المفهوم المسيحي والعقائدي في القرآن ذاته، وفى حروفه المقطعة، التي جاءت في أوائل السور بدون أن يدرى معتنقوها معناها، أليس هذا أعجازا،وقد تم ذلك بناءاً على إرادة الله وإرشاده!.

وحتى لو عرفوا معناها الآن، لا يستطيعون حذفها من القرآن، لئلا اتهامهم بالتحريف والتبديل، كما لا يستطيعون جمع كل النسخ القرآنيـة في كل العالــم وتغييرها، بالرغـم من أن القرآن مكتوب بلغة واحدة، وإذا استطاعوا حذفها نصياً،لا يستطيعون حذفها عن قلوبهم وألسنتهم، لأن الكثير من المسلمين شيوخاً وأطفالاً، رجالاً ونساءاً، حافظين سـور القرآن عن ظهر قلب، فإذا كانوا هم غير قادرين على فعل ذلك، فلماذا يتهمون المسيحية واليهوديـة بأن كتابهـم المقدس قد تـم تحريفه بعد عشرات المئات مـن السنين من انتشاره في كل بقاع العالم، بعشرات المئات من اللغات. بعكس القرآن المحدود فى انتشاره وبلغة واحدة.

ومن العجيب حقاً: أن النصوص المذكورة السابقة لتلك الحروف (14 حرفاً) تشمل الإنجيل كله (الفرقان)، كما يسميه القرآن،  نصاً وروحاً، وتشمل الإشارات التوراتية عن المسيح (مولده من الروح القدس، وحياته، وآلامه، وفدائه عن البشر، وصلبه الاختياري وقيامته الفريدة..الخ). وتشمل كل العقيدة المسيحية ، فى مسيحهم بالتمام والكمال كما جاءت بالتوراة والإنجيل دون زيادة أو نقصان فى ما يسمي بالـ (القرآن) -  كمــا سبق التوضيح -  وصعوده إلى السماء على السحاب، وسيأتي فى نهاية العالم أيضاً على السحاب، وستنظره كل عين وسيدينهم على جحودهم ونكرانهم وعلى خطاياهم ، وسيندم كل من نكره وحاربه، وسيقولون للجبال أهبطى علينا من الجالس على العرش ، ولكن سيكون الوقت قد فات ولا مكان للندم والبكاء، فسيراه كل العالم سواء الأموات الذين قاموا للدينونة أو الذين هم على قيد الحياة عندما نهاية العالم ومجىء المسيح لدينونتهم، وسيقتل الدجال ويبيد أعوانه فى معركة "هرمجدون" وسيدين كل البشر حتى الرسل والأنبياء، لأنه هو الديان للعالمين، عالم إبليس وعالم الإنسان ، ويلقى الإنسان جزائه العادل فى الجنة أو النار؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) " كلمة الله " ليست بمعنى لفظة كن ، وإنما بمعنى "عقل الله الأعظم والعقل الكوني" على حسب لغة الإنجيل  اليونانية. لأن الكلمة هى المعبّر عن العقل.

كل هذه المعتقدات الإنجيلية والتوراتية، حفظه القرآن بالكمال والتمام دون زيادة أو نقصان فى الحروف المقطعة (14 حرفاً)  التى جاءت فى أوائل السور، بالرغم من الإنكار الظاهري لتلك المعتقدات فى النصوص القرآنية، أي أن الله تدخل بقدرته التي لا تحده قدرة فى حفظ " الذكر"  لكتابه المقدس حتى لو كان هذا الكتاب يحارب الفكر الإنجيلي والتوراتى. وأوحى سبحانه لبحيرة الراهب بهذا الفكر لإرجاع الحق لأهله"سبحان الله جلت قدرته" ولذلك اعتنقتُ المسيحية بعد عام من رحيل صاحبي فى مايو 1988 عن قناعة ويقين ، ولذا لم استطع السكوت (لأن الساكت عن الحق فهو شيطان أخرس) .

وكما يقول السيد المسيح:

(من ينكرني أمام الناس أنكره أمام أبى الذي في السماوات)

اللهم أنى بلغت وإليك فأشهد

"أن لا إله إلا الله وأن المسيح هو ابن الله، وروحه وكلمته، إله واحد مثلث فى أقانيمه"

وأحمد الله أن العشرات من أخوتى المسلمين أعتنقوا المسيحية سراً وجهراً بسبب معرفتهم لمعانى تلك الحروف بعد أن أضناهم البحث ، وعجز إقناعهم عن معان تلك الحروف من كل علماء الإسلام والشيوخ والباحثين، وأقول بكل يقين وتحدى لمن يعترض على هذا التفسير "هاتوا بكل ماعندكم من مصادر التفسير والفقه والأحاديث والُسنة ولن تستطيعوا لذلك سبيلا ". ولا داعى للغضب يا صديقى من قول الحق ، لأن الحق يثير دائماً غضب لمن لا حُجة له أو منطق يقنع به غيره. ولماذا تغضب هات ماعندك وأقنعنى .

والذي دفعني لكتابة هذا البحث ونشره بعد 16 سنة بعد اعتناقي المسيحية، هو كثرة الهجوم الضاري على المسيحية ورموزها ومعتقداتها الثابتة والراسخة عن المسيح ولاهوته وصلبه وقيامته، ورمي الكتاب المقدس بالتحريف والتبديل فى جميع وسائل الإعلام السمعية والمرئية وعلى صفحات الصحف والمجلات وعلى الأرصفة فى الشوارع ،ويسمحون بنشر كل ما يسئ ويهدم المسيحية واليهودية، وفى نفس الوقت يكممون الأصوات التي تدافع وتوضح العقيدة المسيحية، ويمتنعون عن إعطاء أى مساحة بوسائل الإعلام المسموعة أو المرئية للدفاعأو على الأقل لتوضيح حقيقة المسيحية المشوهة تماماً من الأخوة المسلمين الناتجة عن عدم فهم وروية لعقيدتنا. 

ويتهموننا بالشرك والكفر دون وجه حق .   

وقد قمت بواجبي فى توضيح تلك الحروف المقطعة بعد كتمان طويل وتردد، لأن الآخرين لا يزالون يهاجموننا عنوة وبكل غطرسة وجهل كبير لحقائق ديننا، وضراوة الهجوم على المسيحية تزداد يوما بعد يوم، وعاماً بعد آخر ، ولا نعلم إلى أى مدى سيتواصل الهجوم علينا، ولربما يؤدى ذلك إلى كارثة لا يعلم مداها غير الله.

واطلب من روح صديقي الشيخ مصطفى الذي هداني أن يسامحني للجهر بما أراد ان يمنعني عنه.

لذا قمت بما يرضاه ضميري لتوضيح أشياء غائبة أو متغيبة عن الجميع من كل المسلمين.

وبالرغم بأن تلك التفسيرات موجودة من عشرات المئات من السنين، ولكنها لم تنشر وإنما متداولة بين الكثير من المسيحين سراً،  فى طول البلاد وعرضها، ولكنهم يحجمون عن البوح به، ولكن مع ظهور وسائل النشر الأليكترونى فى هذا الجيل والأجيال القادمة ، ستخرج الكثير من المعلومات لكل من يكون عنده معلومة مخبأة ، فيستطيع نشرها بحرية كاملة، وأيضاً سيتيح لكل باحث أن يدافع بحرية تامة فى أن ينقض ويرفض تلك المعلومات بشرط أن يكون دفاعه  منطقى وكتابى وعقلانى ، ويرد الحجة بالحجة حتى نصل فى النهاية الى الحق ولا غير الحق.

ولعل هذا البحث يحد من الهجوم على مسيحنا ومسيحيتنا السامية، لأن ما جاء في تلك الحروف المقطّعة فهي أبلغ رداً على مهاتراتهم المستمرة، فجئت بالرد من قرآنهم ذاته وليس من كتاب آخر، حتى يكون بلغة يفهمونها، لأنهم لا يقرءون، أو يعترفون بأي كتاب آخر سماوي غير قرآنهم، فلذا كان الرد من كتابهم وليس من غيره. وهذا رداً طبيعياً على ذلك الهجوم على ديننا لا يلُومنا عليه أحدللدفاع عن عقيدتنا السامية ومسيحنا البار المخلّص ، والمثل العامي يقول:

" أن كان بيتك من الزجاج فلا تقذف الآخرين بالحجارة "

وأيضاً لكثرة التأويلات الغير منطقية لتفسير تلك الحروف المقطعة والتي تدافع عن المسيحية أعظم دفاع في حروف مقطعة ذات معان خفية.

تنويه: لاحظ ان الحروف المقطعة جاءت معظمها فى السور المكية ( 26 سورة )  و (3 سور) مدنية فقط من جملة ( 114 سورة )، وذلك لأن ورقة بن نوفل الذي توفى أولاً فى العصر المكي وأعقبه بحيرة الراهب الذي توفى فى العصر المدني فى العام الأول للهجرة تقريباً، لذا جاءت الحروف المقطعة فى الوقت الذي كان بحيرة فى حياته . وعدد السور المكية 78 سورة طويلة، والمدنية 27 سورة فقط قصيرة جداً ما عدا البقرة وال عمران، بالرغم ان المدة المكية الفعلية للدعوة هى 10 سنوات لأن الدعوة فى بداية الأمر كانت ليست علنية لمدة 3 سنوات، والمدة المدنية 10 سنوات تقريباً، أى ان هناك تقارب فى المدة المكية والمدنية، وقلة عدد السور فى الفترة المدنية وقِصرها الشديد وعدد آياته القليلة، ترجع لانقطاع مصدر معلوماته، كما ان الآيات التي جاءت فى المدينة تناقضت وتضاربت مع الآيات المكية، وفسر المفسرون سبب ذلك بالناسخ والمنسوخ ؟!. لتبرير التناقض لانقطاع مصدر هام من مصادر القرآن " من ورقة وبحيرة "لذا تقول بعض الأحاديث الصحيحة أن الوحي أنقطع عن محمد بعد موت ورقة بن نوفل فانتابه اكتأب نفسي ، وحاول محمد الانتحار لثلاث مرات بإلقاء نفسه من أعلى الجبل.

ختاماً:

أختي المسلمة وأخي المسلم لا تغضب  من هذا البحث لأنه رداً منطقياً على الهجوم المستمر والمستعر على الديانة المسيحية فى جميع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة ، وطوال أربعة عشر قرناً من الزمان والهجوم مستمر على المسيح واتباعه،  واتهامهم بالكفر والشرك بدون وجه حق ، ولا رادع لهم ،  ويشرحون الإنجيل على حسب أهوائهم دون الرجوع لأهله الذين يفهمونه، ويكممون الأفواه التي تصرخ بقول الحقيقة للدفاع عن المسيحية ،  ويقتلون من يشرح الحقيقة للعقيدة المسيحية.

ولا يستطيع أحد من المسيحيين الدفاع عن هذا الهجوم الضاري ولا سيما فى هذه الأيام التى كثر فيها وسائل النشر والبث، ولا تسمحون للمسيحيين بالدفاع عن عقيدتهم التى تقومون بتشويهها ، واتهامهم بالتحريف والتبديل ، وهى حجة واهية لا تستند على أى دليل. وربما الله سبحانه أتاح لنا فى السنوات الأخيرة من وسائل النشر الإليكتروني للتعبير والرد.

ان هذا البحث يوضح الحقائق ويضعها فى نصابها، وعلى من يعترض على هذا البحث عليه أن يثبت العكس  بالمنطق والعقل، والحجة بالحجة،  وليس بالسباب والشتائم، ان الحوار هى وسيلة تفاهم البشر المتحضرين ، والرأي  والرأي الآخر لا غبار عليه  لتوضيح الحقائق ولا حجر على رأى إذا كان هذا الرأي يخالف رأيك ، والرأي ليس حكراً عليك وتحرم منه الآخر.

فأنك يا أخي الضعيف غير مطالب بالدفاع عن الله ، لأن الله ليس بعاجز ، ولا يحتاج لمعونتك ايها الإنسان للدفاع عن الخالق ، بقتل المعارض لك في الرأي والعقيدة، لأن الله خلقنا أحراراً . ولا إكراه فى الدين ، ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر،  والله هو الوحيد فى يده الثواب والعقاب.

.

أخي المسلم وأختي المسلمة وأهلى وعشيرتى:  نحن نحبكم جميعاً، ولا نكره إنساناً يخالفنا الديانة او العقيدة، على أى وجه من الوجوه ، لأنكم أخوتي فى  الإنسانية ، من نفس واحدة وروح واحدة ، ومن أب واحد وأم واحدة ، خلقهم الله أحراراً  وفى أحسن تكوين . وجعل الله فينا عقلاً وفكراً متميزين عن الحيوانات، بهذا العقل الممنوح لنا خاصة من دون المخلوقات الأرضية  بنفحة من سبحانه، لكى تستعمل هذا العقل وهذا الفكر فى البحث عن الله وعبادته ، وهذا العقل خُلق لاستخدامه وليس لكبحه وقتل صاحبه ، استخدم عقلك وفكرك وليس سيفك او بندقيتك للمناقشة.

أخوتي المسلمين وعشيرتى : باب النقاش مفتوح ، والرد مكفول للجميع ، وعليك ان ترد إذا كان عندك رداً ، وأنني واثق تمام الثقة بأنه لا يوجد أى رد على هذا البحث ، ليس لأني أحجر على رأيك في الرد، ولكن لأن هذا الموضوع أخذ حقه كاملاً من البحث والنقاش طوال أربعة عشر قرناً من الزمان ، ولم يتوصل أى عالم من علماء الإسلام لفك رموز تلك الحروف المقطعة حتى هذه اللحظة، بالرغم ان التفسير موجود منذ مئات السنين عند الكثير جداً من المسيحيين، ولكن العقول أغلقت على سماع الحق، والعصبية وتحجر الفكر طغى عن رؤية الحق لمجد دنيوي زائل ،  بل أقول وبكل ثقة ، لا يستطيع أحدا بفك طلاسم تلك الحروف حتى يوم القيامة ، إذا لم يرجع لأصول تلك الحروف الرقمية وواضعها ، لأن واضعها هو الوحيد الذي يعرف طلا سمها وفك أسرارها المكنونة ، وترك بحيرة تلك الطلاسم الحرفية بالتداول سراً حتى يحين الوقت المناسب لكشفها ونشرها . وهذا الوقت قد جاء .

أهدى هذا البحث للدكتور / زغلول النجار، لأنه تمنى في إحدى مقالاته الأسبوعية بحريدة الأهرام القاهرية " الإعجاز العلمى في القرآن"   الصادرة يوم الأثنين الموافق 22/12/2003 وتمنىأن يأتى احد المفسرين الإسلاميين بتفسير لتلك الحروف،  وتعرض سيادته لأول آية وهى ( الم ). وحاول ان يفسر تلك الحروف المقطعة  كما اشرنا  أليها في أول المبحث عن مقال سابق،  والذى لم يصل لأى رأى فيها، ولكنه أتى بعبارة إضافية في مقالته الأخيرة فيقول :

"..  أن كل حرف فيها (الحروف المقطعة) عبارة عن كلمة لها معنىم حدد في كلام العرب، او انها من الشهادات المادية الملموسة على صدق نبوة خاتم  الأنبياءوالمرسلين (ص) من حيث نطقه باسماء الحروف " وهو النبى الأمى"والأمى لا يستطيع إلا النطق بأصوات  الحروف  دون اسمائها، او فيها كل ذلك، او هى من الغيب الموكول ألى الله تعالى،  حتى يفتح على واحد  من أبناء المسلمين إلى رأى فيه.    ( انتهى).

في العبارة الأخير يقول زغلول النجار بعد ان كثر جهدة وجهود امثاله ولم يصلوا لأى نتيجة لتفسير تلك الحروف، فيطلب من الله أن يفتح على أحد المسلمين عقله وفكره  ليفسر  طلاسم تلك  الحروف .

وها انا أبشره بظهور واحد من المسلمين فتح الله قلبه وبصيرته لكى يفسر لك تلك الحروف فأبشر يا دكتور،  وهاهو التفسير  بين يديك فماذا أنت فاعل به!  فأنشره أن كنت شجاعاً، اليس هذا ما طلبته من سبحانه ، وها هو استجاب لرغبتك ، فماذا انت فاعل ؟

كما أهدى هذا البحث لكل عالم من علماء الإسلام ، ولكل مسلم باحث عن الحقيقة بنزاهة وعقلانية، ولا داعي للمغالطة والترفع عن الحق ، فاطلبوا الحق والحق يحرركم. وأننى واثق كل الثقة بأن الدكتور النجار،  او أى عالم من علماء الإسلام  لا يستطيع نقض هذه الحقائق الواردة فى هذا البحث، لأنه ببساطة أن قواعد فك طلاسم تلك الحروف الرقمية من الجدول الرقمي الحسابي ، هى القاعدة الوحيدة التى تم البناء عليها تلك الحروف ولا توجد قاعدة غيرها.

وحان الوقت لشرح العقائد المسيحية لمن يجهلون المسيحية .

في وسائل النشر المتاحة حتى تكون نبراساً وثواباً ، الله يكافئكم عليه،

لأن السيد المسيح  يقول:

" كل من ينكرني أمام الناس أنكره أمام أبى الذي في السماوات"

مطلوب منك يا أخي القارئ نشر هذا البحث القديم الجديد،

كما يمكن إرساله لمن يهتم بهذه الأبحاث من المفكرين والباحثين.

لعل يكون هناك رداً نستفيد منه. أو يناقضه.

الكثير من أخوتى المفسرين المسلمين يقولون عن تلك الحروف، إن الله فى قرب نهاية العالم سيفتح الله البصيرة ويكشف عن السر المكنون لهذه الحروف، ونحن الآن فعلاً فى المرحلة الأخيرة من نهاية العالم، فهل تحققت نبوءة هؤلاء المفسرين، أعتقد أن وسائل النشر الأليكترونية حققت تلك النبوءة ، والمعلومات تصل إليك إينما كنت فى نفس اللحظة.

والله ولى التوفيق وبه نستعين….

(التوقيع : مُسلم اعتنق المسيحية)

المعنى السرياني (ألم،ألر،طه،كهيعص)- سنابات لؤي الشريف

 

 

اخيراً تفسير لغز الحروف المقطعة في بداية سور القرآن الكريم

 

باحث في التراث الإسلامي: طه حسين قال إن الحروف المقطعة في أول السور لم تكن من القرآن

 

للمزيد:

المصادر الأصلية للقرآن

لعلماء الإعجاز العددي بالقرآن : شفرة عدادية بالقرآن تقول أن الشيطان تجسد فى محمد دجال مكة

من هو الحيوان عيسى ابن مريم وأمه الذى يتكلم عنهما كاتب القرآن؟

شيوخ مسلمين: احذروا من متاهة المتشابهات في القرأن انها تشويش شيطاني!

ضابط الكل يضع الإنجيل فى القرآن

رسالة شيطانية لزرع اليأس تقول "كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ"

فروقات المصاحف - 1

وكيل الأزهر يفتح النار على دعاة «التجديد الديني» : يريدون حذف آيات من القرآن