Arabic English French Persian

التطرف في فرنسا.. مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

التطرف في فرنسا..  مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

التطرف في فرنسا.. مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

 

 

شيماء عز العرب

باحثة في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا و هولندا

 

 

يعتبر ملف التمويل الأجنبى للجمعيات والمساجد معضلة لأجهزة الأمن الفرنسية . فرغم تكوين “المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية” فأن المشكلات المرتبطة بالتمويل والدعم الخارجى للمراكز الدينية لم تحل ويمكن حصرها بثلاثة محاور رئيسة :

& تمويل إعداد الأئمّة في فرنسا لوقف التعامل مع أئمة يأتون من الخارج ويحملون معهم طروحات وتفسيرات منافية لنمط العيش في المجتمع الفرنسي،

& تمويل تشييد المساجد للحدّ أيضاً من الاعتماد على المال الخارجي وما يعنيه من امتداد لنفوذ الطرف المموّل إلى الداخل الفرنسي،

& العمل لإيجاد هيئة تمثيلية تعكس تعددية المسلمين في فرنسا ولا تقتصر على تمثيل المسلمين المنتمين إلى جمعيات دينية أو مساجد، كما الحال مع المجلس الحالي .

 

 

 

 

تعداد الجالية المسلمة فى فرنسا

تعد فرنسا البلد الذي يوجد فيه أكبر عدد من المسلمين في أوروبا، إذ يقدر عددهم بحوالي (8) مليون مسلم. شهدت أعداد المسلمين في فرنسا تزايداً ملحوظاً بعد الحرب العالمية الأولى، إذ كان البلد في حاجة إلى الأيدي العاملة، ينتمى المسلمين فى فرنسا إلى دول المغرب العربي وشمال أفريقيا و الأغلبية العظمى نحو 75% منهم، فرنسيو المولد.

 

 

أسباب منع التمويل الخارجى للمساجد والمنظمات الإسلامية

دعم الجماعات الإرهابية والترويج لأفكارها:

بدأت الشرطة الفرنسية فى 2 أكتوبر 2018 وفقا لوكالة”سبوتنيك”عملية أمنية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب، حيث داهم حوالي (200) شرطي مركز جمعية الزهراء الإسلامية في بلدة “جراند سانت” شمالي البلاد كما داهموا منازل المشرفين على الجمعية. وتراقب الشرطة نشاطات هذه الجمعية بسبب الدعم الذي يقدمه المشرفون عليها لجماعات إرهابية ولحركات تروج لأفكار معادية لمبادئ الجمهورية”.

الدعوة للكراهية والتمييز والعنف:

عمدت السلطات الفرنسية وفقا لصحيفة “روسيا اليوم” فى 20 أبريل 2018 الى طرد “محمد تلاغي” إمام مسجد “الرحمة”. القائم في مدينة “تورسي” . و إن الأمر يتعلق خصوصا “بأعمال تحريض صريحة ومتعمدة على التمييز والكراهية والعنف ضد شخص محدد أو مجموعة من الأشخاص . واتخذت مديرية شرطة منطقة “بوش دو رون”، في 11 ديسمبر 2017، قرارا بغلق المسجد 6 أشهر.

فرض رقابة على المصادر المادية للمسجد والجمعيات:

ذكرت الحكومة الفرنسية فى 10 ديسمبر 2018 إنها، في حربها على التطرف وكفاحها للتمويل الخارجي أنها تسعى إلى فرض رقابة على المصادر المادية للمساجد. ولكن أيضاً إلى دعم مؤسسات دينية، قد تسهم في تخريج الأئمة في فرنسا.وتسعى الحكومة إلى “نفض الغبار” عن قانون ( 1905 ) الذى بلغ (113) عاماً من العمر من أجل إضفاء المزيد من الشفافية على مصادر إدارة المعتقد، ليس الإسلامي وحده. نقلا عن موقع “يورونيوز.

 

 

الموقف الحكومى من تمويل المساجد والجمعيات

تتلقى المساجد والأئمة في فرنسا الدعمَ من الجزائر والمغرب وتركيا. وأعلن المدعي العام الفرنسي، “فرانسوا مولانس” فى 26 ابريل 2018 نقلا عن موقع ” سكاى نيوز” أنه تم رصد ضالعين بتمويل الإرهاب في كل من فرنسا وتركيا ولبنان. وأوضح مولانس، في خلال مقابلة مع “فرانس أنفو”، أن عدد “المانحين أو الممولين” في فرنسا بلغ (416) شخصا، بالإضافة إلى (320) ”جامعا للأموال” معظمهم في تركيا ولبنان.

وأشار “مولانس” إلي أن هذه النتائج تأتي في إطار الجهود التي تبذلها الدولة في “محاربة تمويل الإرهاب”. موضحا لصحيفة “لو باريزيان”، نقلا عن موقع ” العربية ” فى 26 ابريل 2018 ان “داعش حصل على تمويل بشكل خاص مستخدماً وسيلتين. أولاً الزكاة والإحسان حيث تُرسل أموال إلى جمعيات خيرية أو مباشرة إلى أفراد العائلة الموجودين على الأرض، وثانيا الغنيمة، غنائم الحرب، ما يعني التمويل عبر أعمال إجرامية.

دعا معهد “مونتاني” الفرنسي المتخصص في الدراسات والبحوث في تقريره الأخير الذي صدر في 9 سبتمبر 2018 فرض ضرائب على منتجات “حلال” لأجل تمويل بناء أماكن العبادة مثل المساجد وتجفيف منابع التمويل الأجنبي. كما أوصى بتكوين أئمة فرنسيين لإلقاء الخطب في المساجد وتعليم الدين الإسلامي وفق قيم الجمهورية الفرنسية ومبادئها.وفقا لما ذكره موقع فرانس 24 .

ناقش الرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون ” فى 7 يناير 2019 مع “المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية” خطةمشروع الإسلام الفرنسي .وتركز الخطة الخاصه به على أوضاع المسلمين في هيكلة الجمعيات الدينية لضمان استقلاليتها وتدريب الأئمة والجهات الدينية الفاعلة في فرنسا والنضال ضد خطاب الأصوليين والمتطرفين وإصلاح قانون العلمانية (1905) الخاص بالفصل بين الدين والدولة وعدم اعتراف وتمويل الدولة لأي دين.نقلا عن اذاعة مونت كارلو فى 8 يناير 2019 .

يهدف المشروع بحسب مصادر في الإليزيه فى 8 يناير 2019 ، نقلا عن اذاعة” مونت كارلو” إلى “ضمان الشفافية والسيطرة الكاملة على مصادر تمويل دور العبادة .من خلال إجبار الجمعيات “الثقافية” التي تموّل أكثر من( 90٪ ) من مساجد فرنسا إلى التحول إلى “جمعيات دينية”. الأمر الذي يقيّد حركتها بشكل أكبر” ويجعلها شفافة أمام القانون.بالإضافة إلى ذلك، يمكن فرض التزام جديد على كلا النوعين من الجمعيات وهو الكشف عن التبرعات الخارجية وتتجاوز مبلغ( 10 ) آلاف يورو.

 

 

مشروع إيقاف التمويل للمراكز الدينية

كشفت صحيفة “لوبينيون” فى 9 نوفمبر 2018 ان تعديل قانون 1905، الذي سبق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن اقترحه خلال شهر أبريل 2018، والمتعلق بالفصل بين الكنيسة والدولة في فرنسا، وتحديثه بما يتوافق مع الفترة الحالية، دخل مراحله الأخيرة، ولم تخف المنظمات الإسلامية تخوفها من هذا التعديل.و انتقد بيان ” للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية “وقعه” عبد الله زكري”المندوب العام للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، ورئيس المرصد الفرنسي لمحاربة الإسلاموفوبيا، جزءا من قانون (1905) وذلك نقلا عن موقع “يورونيوز “ فى 7 يناير 2018 .

واعتبره تمييزياً يحتاج إلى إعادة صياغة. وهدد المجلس بتكرار سيناريو “السترات الصفراء” الذين اجتاحوا كبرى المدن الفرنسية تنديدا بسياسة السلطات الفرنسية، في تسيير الشأن الإسلامي في فرنسا. ويثير القانون قلق بعض ممثلي الطوائف الدينية الاخرى، ويرون في التعديلات “محاولة من قبل الدولة للتدخل في الشؤون الدينية وشؤون الإسلام على وجه الخصوص” بينما وقعت بالرفض جمعيات علمانية و”الرابطة الدولية ضد العنصرية ومعاداة السامية” لان من وجهة نظرها ان تنظيم العبادة ومبادئها لا تهم الدولة، بل المؤمنين والممارسين لهذه العبادة فقط . وذلك وفقا لما ذكرته “اذاعة مونت كارلو “فى 8 يناير 2019.

 

 

الخلاصة

* تسعى الحكومة الفرنسية سعياً حثيثاً لتنظيم عمل المنظمات والمساجد في فرنسا وللحصول على قدر أكبر من السيطرة على الجمعيات والمساجد.

* تراقب الأجهزة الأمنية الفرنسية نشاطات هذه الجمعيات بسبب الدعم الذي تقدمه الجماعات المتطرفة. * اتخذت السلطات الفرنسية إجراءات أكثر إحترازية لمنع التمويل الأجنبى للمساجد والجمعيات الإسلامية، كفرض ضرائب على منتجات “حلال” لأجل تمويل بناء أماكن العبادة مثل المساجد.

* جمع ما يكفي من الأموال من أجل تمويل رواتب الأئمة وتكوينهم.

* التعامل مع أئمة يأتون من الخارج ويحملون معهم طروحات وأفكار متطرفة.

 

 

 

فرنسا | السلطات تحاصر التطرف الديني بعد مقتل معلم التاريخ

 

 

 

 

فرنسا.. صحوة ضد التطرف

 

 

 

 

مجلس الشيوخ يحذر من تحول التطرف إلى واقع فرنسي

 

 

 

الشيخ الشعراوى الجزية دليل على حماية الاختيار

 

 

 

 

كتب الأزهر تبيح أكل لحوم البشر

 

 

 

أدونيس عن جذور العنف في التاريخ العربي

 

 

 

المـــــــــزيد:

فرنسا.. قيود جديدة على إستقدام أئمة المساجد، من أجل محاربة التطرف

ماكرون يتعهد بتكثيف "الإجراءات الملموسة" لمحاربة ما وصفه بـ"الإسلام الراديكالي" ويغلق مسجد اليوم

فرنسا.. قيود جديدة على إستقدام أئمة المساجد، من أجل محاربة التطرف

فرنسا.. قطع رأس مدرس في ضواحي باريس بسبب رسوم مسيئة للنبي محمد

ماكرون: الدين الإسلامي يمر بأزمة عميقة اليوم في كل أنحاء العالم

رسالةُ الإرهاب .. نذبحكم في كل مكان!

يقولون "إلا رسول الله".. ثم يصلون بنصوص قرآنية تسب الرسول محمد ؟!

مراكز التنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين الإرهابية في أوروبا

علامة "أدوني بازق" الشيطانية التى يرفعها أردوغان والإخوان المسلمين

الإخوان المسلمين ـ شبكات تخابر مابين الإستخبارات التركية والتنظيم المركزي

الإخوان المسلمون فى أوروبا.. إستنساخ “خلايا الأسرة” في التنظيم

تنظيم “الإخوان المُسلمين” وخلق المجتمعات الموازية فى أوروبا.. التهديدات والمخاطر

الإستخبارات الألمانية تكشف خطر جماعة الإخوان المُسلمين على أراضيها

ليبيا.. الإخوان المُسلمين يقاتلون تحت وصاية أردوغان لإعادة السلطنة العثمانية

محمد لا يصافح .. بل يهدد العالم .. لقد جئتكم بالذبح

قنابل النصوص القرآنية وإلغام السنن المحمدية
كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

إرهابي بمجرد الإيمان بهذا الرسالة التى تحرضك على القتل

يا أيُها النَبي حَرِّض المُؤمنينَ عَلى القِتال

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

هنا بلچيكا.. «مصنع الإرهاب الأوروبى»

صاحب الرسوم المسيئة لمحمد غير آسف بعد 10 أعوام على نشرها، بينما تراجع الإمام الدنماركي احمد عكاري عن موقفه

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 1 من 2

الإسلام و العداء الحتمي للحضارة الإنسانية جـ 2 من 2

الإسلام العامل الأساسي للتخلف فى المجتمعات الإسلامية

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 1

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 2

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

  • مرات القراءة: 1521
  • آخر تعديل الإثنين, 09 تشرين2/نوفمبر 2020 07:06

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.