Arabic English French Persian

رسالة للرئيس السيسي حول "جهاد خطف القبطيات" وقضية القبطية المخطوفة رانيا عبد المسيح

رسالة للرئيس السيسي حول "جهاد خطف القبطيات" وقضية القبطية المخطوفة رانيا عبد المسيح

رسالة للرئيس السيسي حول "جهاد خطف القبطيات" وقضية القبطية المخطوفة رانيا عبد المسيح   

 

الراسل مجدي تادروس

 

 

السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس كل المصريين

بعد التحية والسلام والدعاء لله بحفظ المباركة مصر وطننا العظيم.

فخامة الرئيس، لقد مست كلماتك قلوبنا يوم قلت:

«لو أنت عندك غضاضة إنك ترى كنيسة قدامك لازم تفتش في كمال إيمانك، أنت مالك؟ أنت تخليك في حالك، عسى إنك تنجو يوم القيامة بنفسك أمام الله، فخليك أمين على دينك مش دين الآخرين».

معلقاً على الفتاوى التي تخرج لتحريم تهنئاتنا بأعيادنا، قبل هذه المناسبات، معربًا عن استنكارك لهذا الأمر خلال كلمتك يوم الأحد الموافق 2 يونيو 2019 باحتفال ليلة القدر، وقد أضفت سيادتكم قائلاً:

«أعمل إيه لما ألاقي واحد قبل مناسبة من المناسبات دي يقولك الفتوى، يا نهار أبيض، أنتوا لسه بتفكروا كده، ده أخوك وفرحان، وأنا فرحان لفرحه، وبحتفل معاه».

وحتى لا أطيل على سيادتكم وأنا أعلم ثقل مهامك الكثيرة فى زمن الـ (COVID-19) وتفشي الجائحة الكورونية العالمية التى تحصد الأرواح أمام عيوننا كل يوم.. وليعينك الله ويبارك كل مجهوداتك ويكللها بالنجاح حامياً مصر من الأوبئة والإرهاب..

سيدي الرئيس لقد تحين الإسلاميين من الأخوان والسلفيين ومن على شاكلتهم الذين يمثلون الطابور الخامس المُخترقيين لبعض أجهزة الدولة فى مصر فرص الجائحة وأنشغالكم بالمهام الصعبة التى يجتازها وطننا الغالي لتفخيخ وتفجير الوحدة الوطنية بين المصريين، وذلك بإعلانهم "جهاد خطف القبطيات بنات وسيدات" وهو جهاد "فرض عين" على كل إرهابي يؤمن بعقيدة "الولاء والبراء" وتكفير الآخر والتحريض على قتله مستغلين لبعض النصوص القرآنية وتفسيرها السلفية التى لا تصلح فى عصرنا هذا، مثل الأية الواردة فى (سورة التوبة 29) "قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ".. وأتعشم من سيادتكم قراءة التفاسير للنص التى تحرض على قتلنا أو الدخول فى الإسلام أو دفع الجزية {الإسلام أو الجزية أو السيف}، والتاريخ يذكر كم الدماء التى سفكت بهذه النصوص ولا ينكر التاريخ الإسلامي هذه الحوادث التى يراها جهاد فى سبيل الله ويعتبرها مفخرة الغزوات حتى الأن.

والجهاد ضدنا نوعان:

* جهاد بسفك دمنا ونحن نعتبره إستشهاد فى سبيل أعلاء الحق الإلهي.

* جهاد بحرق الدم ويمارس ضدنا بالتضيق علينا بكافة السبل وكما يفسر السلف النص الوارد فى (سورة التوبة 14) " قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ"..

سيدي الرئيس نحن لا ننتقد القرآن ولكننا نظهر لسيادتكم كيف يستغل هؤلاء الإرهابيين هذه النصوص فى ضرب سلامنا والتضيق علينا وتدمير وحدتنا وسلامة بلادنا الحبيبة مصر.

سيدي الرئيس لقد فاض الكيل من التضيق علينا بطرق الضرب فى العرض ونهب الأرض والتفنن فى إضطهادنا بحرق الدم، وكثيراً ما توجهنا برسائل للمسئولين المعنيين بشكوانا بل وخاطبنا ضمير الكتاب والمثقفين لوقف مُسلسل جهاد خطف واغتصاب الفتيات القبطيات وإجبارهن قسراً على تزويجهن وتغيير عقيدتهن المستمر وللأسف لم تجد تلك النداءات أية استجابة تذكر داخل مصر بل وجدنا إنكار لحدوث مثل تلك الجرائم الإرهابية حتى من بعض رجال الكنيسة المسياسين.

اليوم نحن أمام حادثة خطف القبطية #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح والتى يحاول الإعلام المصري التعتيم عليها بكل ما أوتوا من قوة لشعورهم بمدى العار وخسة مرتكبي هذه الجريمة، بل يخافوا من الكلام أو الخوض فيها حتى لا يخرج عليهم من يتهمهم بالردة والكفرعندما يشجبون ما حدث لعائلة #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح، وبناء على هذا التعتيم الأعلامي الغير مسبوق من الحكومة المصرية، وأيضاً لعلم الأعلام بأشتراك جهات حكومية فى الجريمة مثل نقيب المعلمين بالمنوفية ومدير جهاز الأمن الوطني بالمنوفية وغيرهم سنذكر أسمائهم أخر الخطاب لسيادتكم.

سيدي فخامة الرئيس لماذا لم تتخذ موقف من هذه القضية وتأمر بالتحقيق فيها وضبط كل من أشترك بكافة الطرق فى هذه المصيبة التى أبتلونا بها فى قضية #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح وحتى لا نعطي الفرصة لجهات خارجية بسرد تفاصيلها أمام الضمير العالمي والرأي العام العالمي مستغلين أن القيادات السياسية المصرية والصحفيين والكتاب في مصر عاجزين تماماً عن حل هذه المشاكل والجرائم الإرهابية التى لا تقل بشاعة عن تفخيخ وتفجير الكنائس لقتل الإقباط والتي تقع تحت طائلة القانون وتدينها كافة المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

أن جهاد خطف القبطيات، وتعميمه من قبل هذه العناصر الإسلامية وإجبارهن على الزواج وعلى تغير دينهن هو ليس بظاهرة جديدة في المجتمعات الإسلامية التي تتواجد فيها أقليات مسيحية، بل وبرزت في بلادنا الحبيبة مصر بقوة في هذه المرحلة تحديداً أمراً يدعو للتساؤل والاستفهام ويتطلب من الجهات المعنية في مصر التوقف عنده بجدية وحزم لمنع استفحال وتعميم هذه الظاهرة الخطيرة بأبعادها ونتائجها على وحدة وتماسك المجتمع المصري.

سيدي الرئيس نحن نعلم مجهوداتك العظيمة وأصرارك على مواجهة الإرهاب بكل أشكاله ونعلم صمود جيشنا العظيم فى حربك ضد هؤلاء الإرهابيين فى سيناء ونتمني أيضاً من سيادتكم مواجهتهم فى أروقة الدولة مثل وزارة الأعلام والتعليم وزارة الداخلية وبالذات جهاز الأمن الوطني الذى يتعامل مع ملف الأقباط على أنهم "سبايا الغزو الوهابي" ولا أريد أن أكتب لسيادتكم عن مدى الأهانة التى يلاقيها الذى يتم استدعائه لديهم لأن ذكر هذه الأنتهاكات قبيح جداً!!!!

سيدي الرئيس السيسي أن قضية السيدة #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح (المدرسة 39 عام) مصيبة كبيرة لضرب ثقة الأقباط فى سيادتكم وكسر وحدتنا، ولكن ماذا أقول عن خطف فتيات صغيرات قاصرات فحدث ولا حرج، انهم بعمر الورد والزهور التي يخجل (الحس الإنساني) من قطفها، لكن يبدو إن هناك بين البشر من يفتقر إلى هذا الحس الإنساني والرادع الأخلاقي، أو لأنهم ليسوا بمستوى البشر، لأن البيئة الاجتماعية والثقافية التي ينشأ ويترعرع مثل هؤلاء الإرهابيين فيها لا يمكن أن تمت إلى بيئة البشر والإنسانية بشيء، فالحيوانات المفترسة والمتوحشة تأنف أن ترتكب أو تخوض فى أعمالهم.

إنها بيئتهم لا تنتج غير الكره والحقد بين البشر ولا تنشر سوى ثقافة الإرهاب والقمع والموت، وتنمي لدى أبنائها الغرائز والدوافع الشيطانية وتقتل فيهم المشاعر والأخلاق الإنسانية، لا شك أن كل من يقوم بخطف واغتصاب فتيات قاصرات، أو حتى غير قاصرات، أياً تكن ديانة وقومية هذه الفتاة، ينعدم الرادع الأخلاقي لديه، لكن أعتقد أن مثل هذه الأعمال المنافية للأخلاق والأعراف والقيم الإنسانية والمخالفة للقوانين المعمول بها في مصر، ما كان لها أن تحدث وتظهر بهذه الحدية والكثرة ويستمر هذا المسلسل، لو شعر هؤلاء بشيء من الرادع القانوني والملاحقة القضائية بحقهم من قبل الجهات الحكومية المعنية في الدولة المصرية كدولة مدنية.

سيدي الرئيس نرجوا من سيادتكم أن تطلب تقرير من المخابرات بالأمن القومي والمخابرات العسكرية عن قضية أختنا #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح والمتورط فيها كل من:

1 - اللواء أيمن شاهين، مدير الأمن الوطني بمحافظة المنوفية،

2 - العميد أحمد حامي الإسلام، وكيل أدارة الأمن الوطني بمحافظة المنوفية،

3 – المهندس عصام السيد احمد سلام، نقيب المعلمين بمحافظة المنوفية ومدير إدارة شبين الكوم التعليمية، ومن الشائع في المنوفية أنه محبوس حالياً علي ذمة قضية خطف سيدة مسيحية واولادها الاربعة من القاهرة،

4 - محمد فتحي سلام، عامل بمصنع الحديد وصاحب محل موبايلات ومقيم بقرية العراقية مركز الشهداء- محافظة المنوفية، وهو متغيب من أكثر من 40 يوماً عن منزله وعمله، وهو الذي هدد رانيا في اتصال تليفوني بقتل أسرتها مساء ليلة حادثة خطف #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح

5 - اشرف حامد عبدالسلام حمزه، مدير مدرسة الشهيد اشرف حبيب الابتدائية بقرية العراقية مركز الشهداء- محافظة المنوفية، والتي كانت تعمل بها #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح وهو محبوس حالياً بعد أن تم القبض عليه من الشرطة ومنقطع عن العمل ولا يوقع بدفتر الحضور والانصراف منذ أكثر من 40 يوماً وغير متواجد بقريته وهي زاوية الناعورة المجاورة لقرية العراقية بمركز الشهداء- محافظة المنوفية.

6 - عبد المجيد البكري، مدرس لغة عربية ومقيم بدائرة مركز الشهداء بمحافظة المنوفية، مقبوض عليه الأن وهو رهن التحقيق.

7 - الشيخ الأخواني / ناجي يادم، مدير عام الواعظ والأرشاد بالبحيرة، والذى يأوى الهاربين حالياً ومعهم #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح ، وذلك بعد تصويرهم الكليب لها التى أعلنت فيه #المخطوفة_رانيا_عبد_المسيح أنها أشهرت إسلامها بعد ثلاث أيام من خطفها وقد تم ذلك فى مدخل بيت بمنطقة بهتيم فى شبرا الخيمة، وبعدها تم تسفيرهم لمركز أبو المطامير بمحافظة البحيرة. وللعلم يوجد مخطوفات قبطيات آخريات يقيمن عن بعزبة الشيخ ناجي..

وهذه الاسماء على سبيل المثال لا الحصر... وأكيد لما سيادتكم عندما تأمر بالتحقيق ستكتشف العجب العجاب فى هذه القضية!!!!

سيدي الرئيس سامحنى على الأطالة ولكن بالمرة أرجوا من سيادتكم الطلب من اللواء أشرف البربري مدير الأمن الوطني بالإسكندرية تفتيش مكتب شئون العاملين بشركات المهندس محمد فرج عامر رئيس مجلس إدارة مجموعة فرج الله، ورئيس نادي سموحة، لحصر عدد التأسلمين فى شركاته العاملين معه والتحقق من أنهم اسلموا بكامل أرادتهم وعن أقتناع بالدين أم ..... !!!!

سيدي الرئيس السيسي الموضوع كبير ويطول الكلام فيه وينبغي حسمه قبل فوات الأوان، أنتصاراً لمدنية الدولة المصرية وحتى نضمن استقرارها وحمايتها من أفكار وأفعال المحتالين الإرهابيين حتى لا تجري ايديهم قصداً .

دامت مصر ودامت محبتكم وسعة صدركم كرئيس لكل المصريين، وتحيا مصر.

 

 

 

السيسى: لو عندك غضاضة لما تشوف كنيسة فتش في إيمانك           

اسلمة رانيا عبد المسيح بين الترغيب والترهيب

                                                        

الاخت رانيا عبد المسيح حليم تستغيث

نرفض خطف الام رانيا عبد المسيح من البتانون المنوفية

شيخ أزهري مصري عامل حسابات باسماء كهنة ليخدع القبطيات

فيديو خطير شيخ سيلفى يتحدى الدولة باسلمة القبطيات بالإسكندرية

كاهن بالصعيد يتحدث بكل جراءة فى أزمة خطف القبطيات القسرى

بعد اشهارها إسلامها.. نعيم يوسف: عودة فرنسا يوسف "مش برئ"

لقاء مع عبد الفتاح شكرى المتهم بخطف القاصر جاكلين

ياسر برهامي يحرم إلقاء الرجل المسلم السلام على زوجته الكتابية

الشيخ الشعراوي.. حكم زواج المسلم من مسيحية للشيخ الشعراوى

انفراد الحقيقة يلتقي بـأول حالة زواج ملك يمين في مصر

 

 

للمــــــــــــــزيد:

خطف السيدة "رانيا عبد المسيح حليم" بالطريقة القديمة لأمن الدولة

تفشي ظاهرة خطف القاصرات والنساء المسيحيات في مصر

أيها المسلمون.. أستحلفكم بالله ألا تتزوجوا المسيحيات ولو أسلمن

أول دراسة توثق لحالات اختفاء القبطيات خلال عام 2016 وحتى إبريل 2017

مصر.. الأمن يسلم القبطية چيني عزيز مرزوق لوالدها بعد العثور عليها فى محافظ الجيزة

مصر: إعتقال الناشط الحقوقي رامي كامل لفضحه انتهاكات بحق الأقباط

اعترافات جريئة: تغيير ديانة القاصرات المسيحيات

اختفاء القاصر المِسيحية "فريال ميلاد فانوس 15 عام" بمحافظة المنيا في ظروف غامضة

جريمة العصر وخطف القبطيات بمصر

قتل الأطباء الأقباط .. لغرض السرقة أم على الهوية الدينية؟

الأبعاد السيكولوجية والسوسيولوجية للتطرف والإرهاب الإسلامي

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.