Arabic English French Persian

هل توجد علاقة بين التخريب الحادث فى أمريكا بسبب مقتل جورج فلويد والإسلاميين؟

هل توجد علاقة بين التخريب الحادث فى أمريكا بسبب مقتل جورج فلويد والإسلاميين؟

هل توجد علاقة بين التخريب الحادث فى أمريكا بسبب مقتل جورج فلويد والإسلاميين؟

 

وجيه فلبرماير

 

فجأة تحدث عملية قتل مرعبة لمواطن امريكي اسود، ويتم تصويرها بشكل دقيق جداً وكأن هناك كاميرات مجهزة للتصوير والنشر لحظة بلحظة، وهو امر مستغرب جداً، ان رجال شرطة يقومون بهذه الجريمة ويتركون المشاهدين يصورون بهذه الدقة والتفاصيل!!!

 

اتذكر اني كنت في مهمة صحفية في فرانكفورت واثناء مروري بالشارع شاهدت من الشرطة الالمانية لرجل اسود وتم القبض عليه بنفس الطريقة وطرحه ارضاً والجلوس فوق اضلاعه بعد رش عينيه ببخاخة تصيب الاعين بالعمى المؤقت. ثم بعدها جاء نحوي شرطي آخر وطلب مني مسح كل الصور وإلا سوف ياخذني لمركز الشرطة ويحبسنى ويمسح الصور بالقوة.

 

الذي يجب ان نفهمه من تفاصيل حادثة جورج فلويد وتخفيها الصحافة المضللة هو ان عملية تصوير الحدث كانت مرتبة مسبقاً بل وتم تصويرها بدقة وكأنها فيلم سينمائي، وكان واضحاً من ضابط الشرطة وافراد الشرطة ان هناك تعمد شديد في القتل وترك الفيديو ينتشر في امريكا ليشعل الاخضر واليابس.

 

المفاجأة الاخرى ان التقرير الطبي اكد ان جورج فلويد كان مدمن ويتعاطى الافيون وعند تحليل دمه كان فيه جرعة قوية من الافيون، بل وادعاء ان العملة مزورة لم يكن صحيحاً فقد ثبت مؤخرا ان عملة الـ 20 دولار التى دفعها كانت سليمة.

 

اللغز الذي أختفى ويجب البحث عنه ايضاً هو صديق جورج الذي ذهب لشراء علبة سجائر بنفس العملة وقام الموظف بالرفض وقال له انها عملة مزورة، فكيف يرسل جورج صديقه بالعملة المزورة، ثم بعد ذلك يذهب بنفسه وهو يعلم ان الموظف قال لصديقه ان العملة مزورة، هذا يؤكد ان القصة كلها مختلقة وبعد البحث في الموضوع رأينا ان المتجر عربي وصاحبه فلسطينى!!!

 

متجر عربي صاحبه فلسطينى ملتحي يَدعي ان جورج (مدمن الافيون) لديه عملة مزورة ذات الـ 20 دولار مع انها عملة صحيحة، ثم تأتي الشرطة لتتعمد قتل جورج وتترك الناس تشاهد عملية القتل بكل ثقة وتترك الاخرين لتصوير عملية القتل بالتفصيل حتى لحظة الموت، ثم ينتشر الفيديو في كل انحاء امريكا ويخرج اللصوص والمخربون ليقتحموا المتاجر وينهبون المولات ويخربون كنيسة بجوار البيت الابيض توضح تماما ان المسألة كلها مخططة ومرتبة مسبقاً ومن انساق وراءها هم المضللين والاغبياء.

 

وفجأة يظهر المدلس المتحرش جنسياً بايدن وكذلك الحيزبونة نانسي بلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكي وصديقة الاخوان المُسلمين خاصة العضوات المتطرفات الهان عمر ورشيدة التى وصفت ترامب بانه ابن عاهرة ويظهر اوباما وقادة الحزب الديمواقراطي لتحريض الشعب الامريكي ونشر الفوضى.

 

لم نسمع في هذه الفوضى التى يدعى فيها اليساريون انها دفاع عن الحرية وضد العنصرية عن متظاهرين قاموا بحرق مسجد او الاعتداء على مسجد ولكن سمعنا عن الهجوم على الكنيسة الاسقفية وتكسيرها ومحاولة حرقها، وكلنا نعلم جيدا من هم الذين يحرقون الكنائس ويخربونها في العالم كله.

 

وامتد الامر إلى بعض الصحف العربية والاسلامية والسوشيال ميديا بل ولوسائل الاعلام الغربية المضللة مثل السي إن إن وفرانس 24 ودويتشه فيللا لنرى ايضا الشماتة الواضحة من المسلمين فيما يحدث من خراب في امريكا بل وصل الامر الى تحريض بعض المسلمين للشعب الامريكي على مزيد من الخراب والحرق.

 

والمثير للضحك هو ان المُسلمين يتهمون امريكا بالعنصرية ضد مواطنيها ويتفاخرون بان الإسلام لا يعرف الفرق بين عربي وأعجمي والحقيقة ان كل الدول العربية والاسلامية تقع في مقدمة الدول التى تنتهك حقوق الانسان وحرية الاديان بشكل بشع وان أكثر المضطهدين في العالم هم مسيحيو الشرق الاوسط على ايدي الحكومات والشعوب الاسلامية.

 

المأساة لها عمق اكبر من حادثة مقتل جورج فلويد المرتبة لخلق الفوضى وهي تطال كل من كندا واوروبا وامريكا التى طالتها اسلمة المجتمع وزرع الكثير من المتطرفين داخل مؤسسات الدولة بما فيها الجيش والشرطة والاعلام والجامعات بمساعدة حفنة من السياسيين الغربيين الفاسدين الذين خانوا شعوبهم وعرضوا مواطنيهم لاخطار تصل لحد القتل والموت الاغتصاب امثال انجيلا ميركل في المانيا وماكرون في فرنسا واوباما وهيلاري كلينتون في امريكا وجاستين ترودو في كندا.

 

كل مظاهرات وعمليات تخريب من الآن فصاعدا ستكون الماء العكر الذي يصطاد فيه المُسلمون ويشاركون في مزيد من التخريب والحرائق والهجوم على الكنائس وخلق جو من الرعب والفوضى وكل سياسي أو مواطن امريكي اوروبي خاصة تلك الحركة اليسارية Antifa ذات التحالف الاخواني الايراني تشارك في مثل هذه الامور يجب وضعها تحت اعين المخابرات وكشف تاريخها الاسود ومواجهتها بكل قوة وحسم، لان كل هذه القوى الرجعية التى تتحالف مع المتطرفين والارهابيين تعمل من اجل هدم المجتمع الديموقراطي الحر!!!

 

ملحوظة: كل حرف كتبته في هذا المقال مدعم بمصادر صحيحة لكل من يرغب في الحصول عليها يمكنني ان ارسلها له

 

ترامب يتوعدها ويصنفها منظمة أميركية.. من هي "أنتيفا" وما علاقتها بقسد؟

مشاهد درامية لاعتقال جورج فلويد قبل مصرعه على يد شرطي أمريكي

كيف بدأت الاضطرابات في الولايات المتحدة بعد مقتل جورج فلويد؟

كل شيء في امريكا صار بلاش !!

 

مظاهرات في امريكا - سرقة ونهب متاجر وبنوك و شركات عالمية

 

مظاهرات في امريكا اصوات التكبير تتعالى الله اكبر

المتظاهرين في امريكا يقومون بحماية المسلمين اثناء الصلاة من اعتداء الامن عليهم

مظاهرات و غضب فى امريكا بعد مقتل جورج فلويد .. ما هو السبب الحقيقى الخفىّ؟

 

للمزيد:

أمريكا تحظر دخول مسلمين من كندا

سعيد شعيب: مصطلحات “معتدل ووسطي” خرافة.. فالإرهابي إما مُسلح أو غير مُسلح (حوار)

ماذا لو قال ترامب للمسلمين فى امريكا؟

ترامب يتوعد بإزالة التطرف الإسلامي من على وجه الأرض وأكد "نحن محميون من قبل الله"

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

أبجدية الإرهاب الإسلامي

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة... مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

سقوط سورة كاملة تعادل سورة براءة فى الطول والشدة من القرآن

أخلاق إسلامية (1): وإن زني وإن سرق

أخلاق إسلامية (2) : لا تنهى عن خلق وتأتي بمثله

أخلاق إسلامية (3) : ينكح بلا قانون ويقتل بلا شريعة

أخلاق إسلامية (4): أصول السباب الجنسي

أخلاق إسلامية (5): اغتيال براءة الأطفال

أخلاق إسلامية (6) : استعارة فروج النساء

كل مؤمن بنص (سورة التوبة 29) هو شريك متضامن فى كل العمليات الإرهابية

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

  • مرات القراءة: 1594
  • آخر تعديل الخميس, 04 حزيران/يونيو 2020 21:26

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.