Arabic English French Persian

مطالبات في ماليزيا لطرد داعية الإسلامي الهندي "ذاكر نايك محمد" المثير للجدل

مطالبات في ماليزيا لطرد داعية الإسلامي الهندي "ذاكر نايك محمد" المثير للجدل

طالب 3 وزراء في ماليزيا اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء مهاتير محمد بطرد داعية إسلامي هندي مثير للجدل، إثر تصريحات "عنصرية" له حول المسلمين والهندوس في بلد متعدد الأديان.

وتعرض الداعية الإسلامي الهندي ذاكر نايك، لانتقادات قاسية بسبب تصريحه الأخير الذي قال فيه إن "الهندوس في ماليزيا يتمتعون بحقوق أكثر 100 مرة من الأقلية المسلمة في الهند".

وقال الوزراء الماليزيون إن تصريحات الداعية الهندي ربما كانت تهدف إلى إثارة نعرات طائفية بين المسلمين وغير المسلمين في ماليزيا، وهو ادعاء نفاه الداعية.

وتعد قضيتا العرق والدين حساستين في ماليزيا، حيث يشكل المسلمون حوالي 60% من سكانها البالغ عددهم 32 مليون نسمة، فيما الـ 40 % الباقية تتوزع بين الصينيين والهنود، ومعظمهم من الهندوس.

وقال جوبيند سينج ديو وزير الاتصالات الماليزي إنه "يجب عدم السماح للداعية ذاكر بالبقاء في ماليزيا"، بينما دعا وزير الموارد البشرية م. كولاسيجاران، ووزير المياه والأراضي والموارد الطبيعية كزافييه جاياكومار، رئيس الوزراء مهاتير محمد إلى طرده خارج البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الماليزية الحكومية "بيرناما" عن مهاتير قوله الثلاثاء إنه "لا يمكن إرسال الداعية إلى الهند بسبب مخاوف على سلامته، ولكن إذا أراد أي بلد آخر استضافته، فنحن نرحب بذلك".

وتتهم الهند الداعية الإسلامي ذاكر نايك، الذي يعش منذ 3 سنوات في ماليزيا، بغسل الأموال وتبني خطاب الكراهية في الهند، في حين ينفي ذاكر التهم الموجهة إليه.

جدير بالذكر أن السلطات الماليزية رفضت اعتقال الداعية الهندي ذاكر نايك محمد المطلوب للهند بتهم تمويل الإرهاب ونشر خطابات الكراهية، وإهانة معتقدات هندوسية ومسيحية ولطوائف أخرى في الهند وعدة دول.

وردت وزارة الداخلية الماليزية على تساؤل أحد البرلمانيين الماليزيين عن سبب عدم اعتقال الداعية الهندي برغم أنه يقيم في كوالالمبور، بأنه ليس هناك ما يدعو لاعتقال ذاكر نايك؛ كونه لم ينتهك القوانين الماليزية.

ونقلت صحيفة "فري ماليزيا تودي" عن مصدر في وزارة الداخلية الماليزية، قوله: "الوزارة لم تتلق أي طلب رسمي من السلطات الهندية لاعتقال الداعية"، مشيرا إلى أنه "يقيم بشكل قانوني حيث يملك إقامة في ماليزيا، كما أن جميع أنشطته ومحاضراته تتم مراقبتها ولا يوجد فيها شيء يدعو لاعتقاله".

وأوضح المصدر أن الداعية الهندي ذاكر نايك محمد لم يحصل على الجنسية الماليزية، كما تتناقله بعض وسائل الإعلام.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت سابقا أن الهند أسقطت الجنسية عنه وطالبت الإنتربول بإصدار الإشعار الأحمر لاعتقاله.

يشار إلى أن وكالة التحقيق الوطنية الهندية أصدرت مؤخرا اتهامات رسمية إلى الداعية الهندي الشهير ذاكر نايك محمد (54 عاما)، بالترويج للإرهاب ونشر خطابات الكراهية وتمويل التطرف، إضافة إلى إهانة المعتقدات الهندوسية والمسيحية والطوائف الأخرى في الهند ودول أخرى.

شاهد

ماليزيا تُعلن عن تسليم الداعية الإسلامي ذاكر نايك للهندوعقوبته هي السجن 20 عاماً

 

إقرأ المزيد:

الإسلام هو المُشكل وليس هو الحل

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

الخبير فرانسيس فوكوياما: الإسلام السياسي خطر

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

ابن لادن البوذي .. يصف المساجد بأنها قواعد للعدو، ويشير إلى المُسلمين على أنهم "كلاب مسعورة"

الإسلام لا يحترم العقل

مُذَكرات مُسلم سَابق : أشعرُ بالخجل !!

اين قال المسيح انا الله فاعبدوني ؟

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.