Arabic English French Persian

هجوم انتحاري "أسري" ثان في إندونيسيا

هجوم انتحاري "أسري" ثان في إندونيسيا

هجوم انتحاري "أسري" ثان في إندونيسيا

نفذت أسرة من خمسة أشخاص بينهم طفل، هجوما انتحارياً استهدف مقرا للشرطة في سورابايا ثانية كبريات مدن إندونيسيا أوقع عشرة جرحى.

 

وجاء الاعتداء بعد سلسلة هجمات انتحارية تبناها داعش، واستهدفت 3 كنائس في مدينة سورابايا صباح أمس، نفذتها أسرة إندونيسية مؤلفة من 6 أشخاص وتسببت بمقتل 12 شخصا وإصابة 40 آخرين.

 

والملفت للنظر في الحادثين، هو الانتقال من العمليات الانتحارية الفردية إلى العمليات العائلية بمشاركة أفراد أسرة كاملة.

 

وقال المتحدث باسم شرطة شرق جاوة فرنس بارونغ مانغيرا، إن فتاة في الثامنة من عمرها من الأسرة، نجت ونقلت إلى المستشفى بينما قتل والداها وشقيقاها.

 

قال الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، الاثنين، إن سلسلة الهجمات الانتحارية التي وقعت في مدينة سورابايا "فعل جبناء" وتعهد بإجازة مشروع قانون جديد لمكافحة الإرهاب للتصدي لشبكات المتطرفين في بلاده.

وأضاف ويدودو في محطة مترو التلفزيونية "هذا فعل جبناء وعمل بشع وهمجي"، مشيراً إلى الهجمات التي وقعت على ثلاث كنائس في المدينة يوم الأحد، إضافة إلى هجوم خارج مكتب للشرطة، الاثنين، بحسب رويترز.

 

وكانت الشرطة الإندونيسية قد أعلنت أن العديد من رجال الشرطة أصيبوا في انفجار سيارة بمدينة سورابايا الاثنين، وذلك بعد يوم واحد من قتل متطرفين ما لا يقل عن 13 شخصا في هجمات انتحارية على كنائس في ثاني أكبر مدن إندونيسيا.

 

وقال فرانس بارونج مانجيرا، المتحدث باسم الشرطة في جاوة الشرقية إن التفجير وقع في الساعة 8.50 (0150 بتوقيت غرينتش) في مكاتب الشرطة.

 

وتابع : "وقع انفجار ولا نعرف على وجه الدقة ما حدث".

 

جدير بالذكر أنه خلال فترة طويلة تعرضت اندونيسيا لأعمال عنف مسلح شنها الإسلاميون، وبلغت ذروتها في انفجارات بالي عام 2002 التي قتل فيها أكثر من 200 شخص، معظمهم من السياح الأجانب.

 

وخلال السنوات الأخيرة، تدفق مئات الإندونيسيين على سوريا للقتال في صفوف الجماعات الإرهابية وخاصة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" التى عرفتهم على الإسلام الإصولي الصحيح.

  • مرات القراءة: 222
  • آخر تعديل الثلاثاء, 22 أيار 2018 23:48

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.