Arabic English French Persian

للكبار فقط (+18) طارق رمضان كان يعتدي على تلميذاته و شارلي ايبدو تنشر صورة ساخرة له

للكبار فقط (+18) طارق رمضان كان يعتدي على تلميذاته و شارلي ايبدو تنشر صورة ساخرة له

للكبار فقط (+18) طارق رمضان كان يعتدي على تلميذاته و شارلي ايبدو تنشر صورة ساخرة له

يقول طارق فى الكاريكاتير: "أنا هو الركن السادس في الإسلام".

تحقق الشرطة الفرنسية حاليا في تهديدات بالقتل ضد المجلة الساخرة تشارلي ابدو بسبب رسم كاريكاتيري للمفكر الاسلامي طارق رمضان الذي لا يزال يواجه قضايا الاغتصاب بالجملة .

و يذكر ان  المجلة الساخرة كانت هدفا لهجوم جهادي مميت في يناير 2015 بعد نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي الاسلام .

على غلاف طبعتها التي نشرت يوم الأربعاء الماضي، يظهر المفكر الاسلامي طارق رمضان في الصورة  وهو يقول : "أنا هو الركن السادس في الإسلام".

على ذكر قواعد الاسلام فهي خمس :الإيمان والصلاة والزكاة والصيام والحج إلى مكة. كثير من علماء السنة يعتبرون الجهاد، أو الحرب المقدسة، هو الركيزة السادسة من الإيمان .

طارق رمضان البالغ من العمر 55 عاما، هو محاضر في جامعة أكسفورد وشخصية مثيرة للجدل في فرنسا حيث يمثل الإسلام و التيار السياسي .

جده أسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر وكان والده شخصية بارزة في التنظيم ، التي كانت تدعو إلى اقامة امبراطورية اسلامية عالمية  تحكمها الشريعة الإسلامية.

وهو قيد التحقيق بعد اتهامه باغتصاب امرأتين بعد فضيحة هارفي وينشتاين التى اثارت موجة من اتهامات الاعتداء الجنسي فى انحاء العالم.

وقال لوران ريس سوريسيو محرر شارلي ابدو، إن التهديدات التي كانت تصل بالبريد و عبر وسائل التواصل الاجتماعي "لم تتوقف أبدا" بعد الهجوم الجهادي 2015 الذي قتل فيه 12 شخصا في مكاتبهم .

  كما أشار إلى أن المناخ قد ازداد سوءا. وقال "ان الدعوة الى القتل اصبحت شائعة".

واضاف "من الصعب دائما معرفة ما اذا كانت هذه تهديدات خطيرة ام لا، ولكن كمبدأ، نأخذها بجدية ونوجه الاتهامات".

وأضاف جان بلانتوريوكس، أحد أشهر رسام الكاريكاتير في فرنسا: "إنه أمر رائع هذا الرسم. أنا لا أرى ما لديه الناس ضد ذلك. وقال انه حصل على د كبير * سك ويقول أنا عماد السادس من الإسلام. انهم مجرد وجود القليل من المرح...



اتهمت 4 نساء سويسريات السبت، حفيد مؤسس جماعة الإخوان طارق رمضان، بالاعتداء الجنسي عليهن قبل فترة.

وقال تقرير لصحيفة "تريبيون دي جنيف" العريقة إن إحدى المشتكيات تعرضت للاعتداء عندما كانت قاصرا، فيما كان رمضان متزوجا.

وأضافت الصحيفة أن رمضان حاول لسنوات إغواء طفلة في الرابعة عشرة من العمر كان يدرّسها، لكن ذلك كان دون جدوى. لكن الأمر وفقا لنفس التقرير، نجح مع ثلاث أخريات كانت أعمارهن تتراوح بين 15 و18 سنة.

وأضفن أنهن كن تلميذات لطارق رمضان حين قام بالاعتداء الجنسي عليهن، حيث "إنه استغل سلطته المعنوية باعتباره مدرساً".

وأوضح التقرير أن هذه الحوادث وقعت في عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي عندما كان رمضان يدرس الفرنسية والفلسفة في ثانويتي كودريي وسوسور.

وقالت كاتبة المقال إن السيدات الأربع وافقن على تقديم شهاداتهن تضامنا مع الضحايا اللائي اتهمن صراحة رمضان، في الآونة الأخيرة، باغتصابهن والتحرش بهن.

وأوضحت أنّ السيدات الأربع غير مسلمات ويرغبن في الحفاظ على سرية هوياتهن نظرا لحساسية الموضوع ولأسباب عائلية، علما أنهن ناشطات في المنظمات الأهلية في سويسرا.

وأضافت أن أحد أبرز المقربين من رمضان، ويدعى ستيفان لاثيون، ندد بأفعال حفيد مؤسس حركة الإخوان.

وأوضحت السيدات أن رمضان كان يتغزل بهن، وقالت إحداهن إنه كان يقتاد ضحاياه إلى المقاعد الخلفية للسيارة ليمارس جرائمه، وفقا للصحيفة.

  • مرات القراءة: 976
  • آخر تعديل الجمعة, 24 تشرين2/نوفمبر 2017 20:28

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.