Arabic English French Persian

الإرهاب الإسلامي يقتل الأمنين فى منهاتن بنيويورك تحت صيحات "الله أكبر"

الإرهاب الإسلامي يقتل الأمنين فى منهاتن بنيويورك تحت صيحات "الله أكبر"

الإرهاب الإسلامي يقتل الأمنين فى منهاتن بنيويورك تحت صيحات "الله أكبر"

أظهرت المعلومات الأولية التي تسربت في أعقاب هجوم منهاتن في نيويورك أن المنفذ هو مهاجر مسلم من أوزباكستان وصل إلى الولايات المتحدة قبل سبع سنوات، وأقام في ولاية فلوريدا إلى أن قصد نيويورك لتنفيذ عمليته الإرهابية التي انتهت بمقتل 8 أشخاص إضافة إلى اعتقاله.

 

وسرعان ما تداولت وسائل الإعلام الأميركية الكثير من المعلومات عن المنفذ، إن اسمه (سيف الله حبيبُ اللايفيتش سايبوف Sayfullo Habibullaevic Saipo) ويبلغ من العمر 29 عاماً، ويقطن في مدينة "تامبا" بولاية فلوريدا الأميركية، منذ العام 2010، إلا أنه سكن في ولاية "أوهايو" قبل ذلك في العام نفسه أول ما وصل الأراضي الأميركية.

 

وتقول وسائل الإعلام الأميركية إن الإرهابي "سيف الله" له سجل إجرامي وأسبقيات، لكن أغلب سجله يتضمن مخالفات مرورية ارتكب أغلبها في ولايتي ميسوري وبنسلفانيا.

 

 

 

 

ويعمل الإرهابي سيف الله سايبوف سائق شاحنة تجارية، لكن أحد أصدقائه يقول إنه عمل أيضاً سائق تاكسي، وعاش فترة من الزمن في ولاية نيوجيرسي. أما الشاحنة التي ارتكب بها جريمته في نيويورك فاكتشفت الشرطة أنها مستأجرة من شركة "هوم ديبوت" في نيوجيرسي.

وتقول وسائل الإعلام إن سايبوف حاول الهروب بعد أن نفذ العملية بالشاحنة الصغيرة التي يستقلها، وظل يواصل عملية الدهس حتى ارتطمت الشاحنة بحافلة مدرسي فاضطر أن يغادرها ويحاول الهروب إلا أن الشرطة أطلقت النار باتجاهه فأصابته، ومن ثم تلقى العلاج في أحد مستشفيات نيويورك قبل أن يتم احتجازه في مركز للتوقيف تابع للشرطة الأميركية.

وكانت عملية الدهس التي شهدتها نيويورك الثلاثاء أمس أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص، إضافة إلى إصابة 12 آخرين بجروح، حيث قام سائق شاحنة بدهس عدد من راكبي الدراجات الهوائية والمشاة موقعاً عدداً كبيراً من الإصابات بينهم قبل أن يترجل من السيارة محاولاً الفرار من المكان.

ووقع الحادث في حي منهاتن الشهير بنيويورك، وبالقرب من مركز التجارة العالمي الذي كان هدفاً لطائرات انتحارية في 11 سبتمبر 2001، عندما نفذ تنظيم القاعدة هجمات استهدفت كلاً من نيويورك وواشنطن بالطائرات.

cq

 

cq1

 

سيف الله سايبوف، حين اعتقلوه قبل 6 أشهر بجرم مروري

 

وقد اتضح للمحققين أن الداهس ينتمي لداعش "تنظيم الدولة الإسلامية" بعد أن عثروا في الشاحنة التي استخدمها "على صورة لراية التنظيم، وعلى قسم الولاء مكتوبا بالعربية بخط اليد" وفق ما نقلت New York Post عن محقق، شرح أن ما عثروا عليه يدل بأنه أقسم يمين الولاء للخليفة "الداعشي" قبل قيامه بالدهس الذي انتهى باعتقاله بعد أن رآه شرطي يخرج من الشاحنة حاملاً مسدساً، كالمنشورة صورته أدناه، وهو من طراز طالق لكرات الطلاء، فسدد إليه رصاصة ببطنه "كوّمته" على الأرض.

cq2

 

كان يحمل مسدساً يطلق كرات مطاطية

 

من المعلومات أيضا، أن الإرهابي سيف الله سايبوف، وهو من سكان مدينة Tampa بفلوريدا أصلا، بحسب ما اتضح من بطاقة هويته التي عثروا عليها في الشاحنة الداهسة، وبدأ يقيم حديثا في Paterson المعروفة بكبرى مدن مقاطعة Passaic في ولاية "نيو جيرسي" المطلة بالشرق الأميركي على المحيط الأطلسي، ومنها قاد الشاحنة بعد أن ترك سيارته الخاصة في بيته الذي داهمته الشرطة، وأشبعته بحثا وتفتيشا بالتأكيد.

cq3

 

وأصابه شرطي برصاصة في بطنه كوّمته على الأرض، فاعتقلوه وانتزعوها منه في مستشفى نقلوه اليه

وأكثر من تحدث عن تصرفاته ومزاجه، هو مدير سوبر ماركت اسمه Farm Boy في مدينة "باترسون" حيث اعتاد شراء حاجياته، وأخبر الصحيفة أن "سيف الله سايبوف" زبون كهربائي الطراز والأعصاب، ومزعج كبير "وكان عصبياً باستمرار، سريع الغضب الشديد، يجادل العاملات على الصندوق، ويتهم الواحدة منهن بأنها بلا تربية وتهذيب، مقللاً من شأنها حتى ولو كانت متحجبة في كل مرة يأتي فيها لشراء شيء ما" وفق تعبيره.

 

قتلى الدهس الإرهابي

أما القتلى، فاتضح أن 5 منهم أرجنتينيون، اتفقوا على اللقاء في منهاتن للاحتفال مع 3 آخرين بمرور 30 سنة على تخرجهم من مدرسة في العاصمة بوينس آيرس، وفق ما ورد بموقع صحيفة La Nacion المحلية، وفي خبرها عنهم ذكرت أسماءهم، ونشرت صورتهم، وهي أدناه، وقالت ان الداهس "سايبوف" تعمدهم بالذات على ما يبدو، لأنهم كانوا يقودون دراجاتهم الهوائية كتجمع صغير في الشارع، فوجدها فرصة وقام بدهس جماعي مرة واحدة، جارحا بهجمته زملاءهم الثلاثة .

 

cq4

 

خمسة من هؤلاء الأرجنتينيين قتلهم الداهس بشاحنته دفعة واحدة وجرح الآخرين

 

كما قضت بالدهس الإرهابي بلجيكية، ذكرها Didier Reynders نائب رئيس الوزراء وزير خارجية بلجيكا، في تغريدة "تويترية" نقلتها عنه وكالة Belga المحلية للأنباء في موقعها، مع شرح بأن القتيلة كانت مع والدتها وشقيقتها في رحلة سياحية بنيويورك.

 

  • مرات القراءة: 271
  • آخر تعديل الخميس, 02 تشرين2/نوفمبر 2017 19:38

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.