Arabic English French Persian

بالصوت والصورة.. إنقاذ مئات الطلاب من مدرسة إسلامية تحولت لسجن تعذيب بنيجيريا

بالصوت والصورة.. إنقاذ مئات الطلاب من مدرسة إسلامية تحولت لسجن تعذيب بنيجيريا

كشفت الشرطة في شمال نيجيريا الاثنين عن إنقاذ أكثر من 300 شاب من مدرسة داخلية إسلامية تم تقييدهم والاعتداء عليهم جنسيا، بعملية ثانية من هذا النوع في غضون شهر.

ودهمت قوة من الشرطة المدرسة في داورا بولاية كاتسينا بعدما فر بعض الطلبة من النزل الأحد وخرجوا إلى الشوارع للاحتجاج على ما يتعرض له الشباب في المدرسة.

وقال رئيس شرطة كاتسينا سانوسي بوبا للصحافيين في داورا إنه تم تقييد وتعذيب الشباب، وأضاف: "علمنا أن عدد المحتجزين هنا يتجاوز الـ300 وثاروا أمس (الأحد) بسبب المعاملة غير الإنسانية التي يتعرضون لها".

وأضاف: "بعضهم تمكن من الهرب بينما بقي 60 منهم في الداخل"، مشيرا إلى أنه عثر على بعضهم مقيدين.

وأفاد بوبا بأن المدرسة تأسست على أيدي رجل دين مسلم هو بلّو ماي ألماجيراي قبل 40 عاما وأنه سلم إدارتها لاحقا إلى نجله.

وأوضح أن المسجلين فيها هم طلاب أحضرتهم عائلاتهم ليتعلموا القرآن ويتلقوا العلاج من الإدمان على المخدرات وغيره.

ويتحدر الرئيس محمد بخاري من داورا الواقعة على بعد 70 كم من عاصمة الولاية وقرب حدود النيجر.

وقال مسؤول الشرطة إن الطلبة ينتمون إلى مناطق مختلفة من نيجيريا والنيجر.

وبحسب بوبا، تعرض الطلبة إلى "ظروف غير إنسانية" إذ كشف بعضهم أن أساتذتهم مارسوا الجنس معهم.

وأكد أن الشرطة ستنسق مع حكومة الولاية للتحقق من هوياتهم والتواصل مع عائلاتهم لإعادتهم.

وتعهّد بأن يتم توقيف ومحاسبة المسؤول عن المدرسة وأساتذتها الذين فروا خلال عملية الدهم.

جدير بالذكر أنه فى الشهر الماضي، حررت الشرطة في ولاية كادونا القريبة أكثر من 300 طالب من مدرسة داخلية تعرضوا لاعتداءات مشابهة.

وكان قد أعلن متحدث باسم الشرطة النيحيرية الجمعة الموافق 27 سبتمبر 2019 ، تم إنقاذ 300 شخص، معظمهم من الأطفال، تعرضوا للتعذيب والاستغلال الجنسي في مدرسة قرآنية في كادونا شمال البلاد.

وقال المتحدث ياكوكو سابو إنه خلال عملية مداهمة أمس الخميس لمنزل، عثرت الشرطة على أكثر من 300 تلميذ وطالب "من جنسيات مختلفة" مسجونين ومقيدين في مدرسة إسلامية داخلية، أطلقت وسائل الإعلام عليها تسمية "منزل الرعب".

وأضاف المتحدث لوكالة "فرانس برس" أن المسؤولين عن المدرسة كانوا يرغمون الشبان على العيش في "ظروف إنسانية مهينة وغير إنسانية باسم تعليمهم القرآن وإصلاحهم".

وفي صور نشرتها وسائل إعلام محلية، يظهر طفل وفي ظهره جروح، نتيجة الجلد على ما يبدو، وآخر مقيد القدمين بسلاسل على قضبان حديدية، ومجموعة شبان صغار مجمعين في غرفة قذرة.

وعثرت الشرطة على "غرفة تعذيب" علق فيها الطلاب بالسلاسل وضربوا عندما اعتبر أساتذتهم أنهم ارتكبوا خطأ ما.

وقال أحد الطلاب واسمه حمزة "يدّعون تعليمنا القرآن والإسلام، لكنهم قاموا بأشياء كثيرة هنا. يجبرون الأصغر سنا على ممارسة الجنس"، متابعا "من حاول الهرب تعرض لقصاص قاس: يقومون بربطه وتعليقه من السقف".

وكشف حمزة "خلال فترة إقامتي هنا، قتل أحدهم بعد تعذيبه. آخرون قتلوا سابقا بسبب المرض أو التعذيب. يطعموننا القليل جدا ولا نأكل إلا مرتين في النهار".

وأعرب أهل بعض الضحايا من سكان كادونا، ممن استدعتهم الشرطة، عن "صدمتهم وروعهم"، عندما علموا بما تعرض له أولادهم، مؤكدين أنهم كانوا يجهلون تماماً الظروف التي عاشوها، وفق المتحدث باسم الشرطة.

 

 

إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة إسلامية في نيجيريا

تعرضوا للتعذيب و الإعتداء الجنسي.. إنقاذ 70 شخصاً احتجزوا داخل مدرسة في نيجيريا

إقرأ المزيد:

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة... مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

أُسْرَةُ وَسِيرَةُ كَاتِبِ الْقُرْآنِ وَكَذِبِ التَّارِيخِ الْإِسْلَامِيِّ

المُسلمون يخجلون من قرآنهم المُشين

مُحمد ونكاح النساء

للكبار فقط (+18) .. لماذا ينعتني إلهي بالعاهرة ؟

للكبار فقط (+18) الشيوخ والافتاء ما بين الفخذين

تشخيص مرض محمد رسول الإسلام: “صرع الفص الصدغي

إله القرآن الكذاب أبو كل كذاب

تَوحِيد الآلِهة بِإله واحِد.. إيمانٌ أمْ تَقِية وَأطماعٌ سُلطَاوِية

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.