Arabic English French Persian

هل جدلت السعف بالأمس؟

هل جدلت السعف بالأمس؟

هل جدلت السعف بالأمس؟

فاطمة ناعوت

 

عزيزي القارئ، هل تجوّلتَ في شوارع مصر، أمس الأحد، ولاحظتَ عيدان السعف الخضراء مع الباعة في كل مكان، تنتظر أن يجدلها الجادلون؟ هل ابتسمتَ وأنت تشاهد الصبايا يعتمرن على رؤوسهن التيجان المجدولة من السعف، ويضعن الخواتم والأساور وزهرات اللوتس، ثم لوّحت لهنّ من سيارتك مبتسمًا وأنت تقول: "كل سنة وأنتم طيبين يا حبايبي، وكل حد زعف وأنتم بخير وفرح؟" هل ركنت السيارة جانبًا ونزلت لتشتري بعض عيدان السعف لأطفالك حتى يجدلوها ثم يهدونها إلى أصحابهم المسيحيين، كما كنا نفعل في طفولتنا؟ إن كانت إجاباتك بالإيجاب، فأنت إنسان نقيٌّ نظيفُ القلب غير مُدنّس الروح.

 

أول أمس السبت، كنتُ قد انتهيتُ من صالوني الشهري بمكتبة مصر الجديدة، ودخلت إحدى الصيدليات في روكسي لأشتري دواءً للسعال وخافضًا للحرارة. وجدتُ الصيدلاني الشابَّ جالسًا يجدل عيدان سعف على شكل زهرة لوتس كبيرة. وزميله الصيدلي الآخر جالسًا يرقبه ويتسامران. بعدما أخذتُ احتياجاتي عرفتُ أن جادل السعف هو د. عدلي حلمي، والمراقب هو د. طه فؤاد. وأن الأخير هو الذي اشتري عيدان السعف لصديقه المسيحي، ليجدله تعويضًا له عن عدم ذهابه للقداس من أجل خدمة المرضى. هذان شابّان نظيفان أُحسِن تربيتهما.

 

وأنا طفلة، في مثل هذه الأيام الربيعية، كنا نجمع عيدان السَّعف، ونتبارى في جدلها لنصنع أشكالا جميلة نعلّقها في غرفنا أو ندسّها تحت "بلورة" مكاتبنا، حتى تجفَّ. ونحن صغار، أيام الزمن الجميل، لم يكن يعنينا إن كان هذا عيدي أم عيدك! لم تدخل معاجمنا كلماتُ الفُرقة: مسلم-مسيحي. كنّا نفرح معًا ونلعب معًا ونحتفل بأعيادنا معًا؛ لأن مصرَ الطيبةَ تجمعنا معًا، وقبل هذا تجمعنا الإنسانيةُ الواسعة. العقائدُ شأنُ الله، وكنّا نتأدبُ مع الله ولا نأخذ مكانه فلا نُدين لكيلا نُدان. وكنّا ندرك أننا جميعًا نعبد إلهًا واحدًا، لأن لهذا الكون ربًّا واحدًا، كلٌّ يراه عبر منظوره، ففيمَ الخلاف؟!

 

أصدقاؤنا المسيحيون صائمون منذ خمسة وخمسين يومًا، يرفعون أياديهم إلى السماء ضارعين بالدعاء لكي يحمي اللهُ مصرَ ونيلَ مصرَ وشعبَ مصرَ من كل شرّ، كما ندعو لها في صلواتنا وصيامنا وتهجدنا. يدعون لنا بالبركة والرغد، ويدعون بالخير والغفران حتى لمن أساء إليهم، متذكرين محنة السيد المسيح عليه السلام، وهو يمشي على طريق الآلام رافعَ الرأس عزيزَ النفس بريئًا من الخطايا، من باب الأسباط حتى كنيسة القيامة، في مثل هذا الأسبوع من ألفي عام، حاملاً صليبَه الخشبيَّ الهائل، وحاملاً آلامه وجراحه ودماءه الطاهرة ورجاءه في خلاص البشر من شرور العالم، واضعًا إكليلَ الشوك على جبينه الوضيء النقيّ من الدنس، يقطرُ منه الدمُ المقدس الطاهر. وحين ظمِأ، قدّم له جندُ اليهود والرومان كأس الخلّ كي تخفَّ آلامه قليلا، لكنه رفض أن يحتسيه كي يتجرّع الألمَ إلى منتهاه، لقاء قوله الحقَّ في وجه سلطان جائر. ثم قام بتعزية المريمات وصبايا أورشليم المنتحبات عليه، طالبًا إليهن أن يبكين على أنفسهن لا عليه.

 

أمس الأحد، هو عيد الشعانين أو أحد الزيتونة أو أحد السعف، حيث يبدأ "أسبوعُ الآلام"، حسب الأدبيات المسيحية. وفيه يحتفل المصريون بجدل سعف النخيل تذكارًا لدخول السيد المسيح، عليه السلام، إلى مدينة القدس الشريف، حيث استقبله أهلُها بأغصان الزيتون وجدائل السعف وأغصان الأشجار، وفرشوا ثيابهم تحت قدميه الشريفتين ليسير عليها مُكلّلاً بالمحبة والنصر، كما يليق برسول السلام والمحبة الذي جاء ليعلّم الناسَ كيف يغفرون للمُسيء وكيف يُحبّون العدوَّ من بني الإنسان وإن آذاهم، فيتضامنون معه من أجل محاربة عدو البشرية الأوحد، عدو الخير، الشيطان.

 

بدأ أسبوع الآلام الذي سوف ينتهي ، بعيد القيامة المجيد الأحد القادم، راجين من الله قيامة مصر العظيمة الخالدة وإشراقها بالجد والعمل الحقيقي والعلم، ومن قبل كل هذا، بالوحدة الحقيقية بين أفراد هذا الشعب العظيم، وعدم الشتات الذي يرجوه لنا ويخططه أعداءُ مصر وخصوم الجمال والحياة. كل سنة وأقباط مصر مسلمين ومسيحيين بخير وفرح وأمان ومحبة، ومصر في حرية وأمان وتحضّر.

  • مرات القراءة: 264
  • آخر تعديل الأربعاء, 04 نيسان/أبريل 2018 21:14

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.