Arabic English French Persian
قداس عيد القيامة المجيد فى زمن حظر الكورونا فيروس

قداس عيد القيامة المجيد فى زمن حظر الكورونا

فى سنة 2003 أستخدم الرب ضعفي مع الكثير من العابرين فى بلاد عربية وإسلامية وكنت أتواصل معهم من خلال برنامج سكايب (Skype).. وفى أحد المرات طلب مني أخ عابر من اليمن أن أبحث له عن أي مجموعة أو كنيسة سرية لنوال سر المعمودية ويتناول جسد الرب ودمه فى اليمن أو المملكة السعودية، وعدته أني سأتدبر الأمر وأرد عليه فور الوصول لحل.

 

شاركت الأخ.. فى الأمر وبعد الصلاة معاً قررنا البحث فى الأمر بشكل جديد وبطريقة كتابية دون البحث عن حلاً تقليدياً قد يعرض أحد للخطر. وكان الحل أن نقوم بعمل مائدة الرب وغيراها من الشعائر المقدسة من خلال السوشيال ميديا وكان المتوفر لدينا فى هذا الوقت غرف البالتوك (Paltalk) للمجموعات وسكايب (Skype) للأفراد..

 

تطور الأمر إلى أجتماعات صلاة وكنائس عبر الأنترنت.. وأشكر الرب أن الروح حملنا لأماكن لا تخطر على بال بشر.. وعندما وصل الأمر لأبونا الأسقف.. فرح قائلاً "مسيحنا لا يحده الزمان والمكان لأنه جعل الأبدية فى قلوبنا"..

 

وكنا نمارس مائدة الرب والمعمودية ودرس الكتاب.. وغيره من الأمور الخاصة بملكوت الله وبره بطريقة بسيطة وجميلة تؤكد جلوسنا فى السماويات فوق كل ما يعترض أو يعطل شركتنا كجسد المسيح الواحد والرب حاضر فينا وفى وسطنا كما علمنا فى الانجيل..

 

 

ومثال على ذلك كنا نشترك فى مائدة الرب بأن يضع كل واحد خبزة وقليل من عصير الكرم (العنب) بكل تقديس وعدم استهانة وبعد الصلاة والشكر للرب كنا نتناوله معاً وبروح واحد يجمعنا ونحن فى قمة الفرح والتهليل.. وصار هذا الأمر منهجاً وحلاً للتناول وممارسة الأفخارستيا (سر الشكر) لكل من أعرفهم من العابرين الذين لا يستطيعون أن يدخلوا الكنائس بسبب المشاكل الأمنية التى كانت تلاحقهم.

 

وحتى لا أطيل عليكم وبناء على ما سبق أطالب البابا توضروس الثاني وكل الرعاة والقسوس فى كل الكنائس أن لا يحرموا الناس من فرحة الأعياد والتقدم لمائدة الرب فى زمن حظر الكورونا فيروس (COVID-19) بأن يطلبوا من كل رب اسرة وكل فرد فى بيته وضع خبز وعصير الكرم (العنب) على مائدة فى منازلهم للتناول من جسد الرب ودمه بعد الأشتراك فى كل أجزاء العبادة وصلاة القداس والصلوات الأرتجالية والتسبيح المنقول عبر التلفاذ فى الفضائيات، مهنئين بعضهم البعض بالأعياد وبالأخص عيد القيامة المجيد وبث روح الفرح والشفاء لكل الناس على أرضنا حتى تشفى..

 

 

كما حدث فى ترتيب "خروف الفصح" الذى أكل منه كل بني إسرائيل فى مصر بعد رش الدم على القائمتين والعتبة العليا (على ابوابهم) وقد فعل مثلهم بعض المصريين ونجوا من ضربة هلاك الأبكار وأمنوا بالرب وهم من أطلق عليهم الكتاب "اللفيف" الذين خرجوا مع العبرانيين مؤمنين بملاك العهد الذى أنقذهم من الملاك المهلك عابراً عن هلاك أبكارهم..

 

وكما علمنا الرب يسوع المسيح بنفسه فى (إنجيل مرقس ٢٧:٢):

«السَّبْتُ إِنَّمَا جُعِلَ لأَجْلِ الإِنْسَانِ، لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ السَّبْتِ.».. وعلى هذا القياس نستطيع أن نقول «الأَسَّرْاَرُ إِنَّمَا جُعِلَت لأَجْلِ الإِنْسَانِ، لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ الأسَّرْارِ.»..

 

حيث أنه زمن هام لتجديد الفكر وكما يعلمنا الكتاب فى (رسالة رومية ٢:١٢):

"وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.".

 

وآخيراً أتلوا على كل أعضاء كنيسة المسيح التى هى جسده فى كل الأرض وسر البركة للعالم ما قالة القديس بولس فى (رسالته إلى كنيسة أفسس 1):

"٢ نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. ٣مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بَارَكَنَا بِكُلِّ بَرَكَةٍ رُوحِيَّةٍ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ، ٤كَمَا اخْتَارَنَا فِيهِ قَبْلَ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، لِنَكُونَ قِدِّيسِينَ وَبِلاَ لَوْمٍ قُدَّامَهُ فِي الْمَحَبَّةِ، ٥إِذْ سَبَقَ فَعَيَّنَنَا لِلتَّبَنِّي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ لِنَفْسِهِ، حَسَبَ مَسَرَّةِ مَشِيئَتِهِ، ٦لِمَدْحِ مَجْدِ نِعْمَتِهِ الَّتِي أَنْعَمَ بِهَا عَلَيْنَا فِي الْمَحْبُوبِ، ٧الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ بِدَمِهِ، غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ، ٨الَّتِي أَجْزَلَهَا لَنَا بِكُلِّ حِكْمَةٍ وَفِطْنَةٍ، ٩إِذْ عَرَّفَنَا بِسِرِّ مَشِيئَتِهِ، حَسَبَ مَسَرَّتِهِ الَّتِي قَصَدَهَا فِي نَفْسِهِ، ١٠لِتَدْبِيرِ مِلْءِ الأَزْمِنَةِ، لِيَجْمَعَ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ، مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، فِي ذَاكَ ١١الَّذِي فِيهِ أَيْضًا نِلْنَا نَصِيبًا، مُعَيَّنِينَ سَابِقًا حَسَبَ قَصْدِ الَّذِي يَعْمَلُ كُلَّ شَيْءٍ حَسَبَ رَأْيِ مَشِيئَتِهِ، ١٢لِنَكُونَ لِمَدْحِ مَجْدِهِ، نَحْنُ الَّذِينَ قَدْ سَبَقَ رَجَاؤُنَا فِي الْمَسِيحِ. ١٣الَّذِي فِيهِ أَيْضًا أَنْتُمْ، إِذْ سَمِعْتُمْ كَلِمَةَ الْحَقِّ، إِنْجِيلَ خَلاَصِكُمُ، الَّذِي فِيهِ أَيْضًا إِذْ آمَنْتُمْ خُتِمْتُمْ بِرُوحِ الْمَوْعِدِ الْقُدُّوسِ، ١٤الَّذِي هُوَ عُرْبُونُ مِيرَاثِنَا، لِفِدَاءِ الْمُقْتَنَى، لِمَدْحِ مَجْدِهِ. ١٥لِذلِكَ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ سَمِعْتُ بِإِيمَانِكُمْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ، وَمَحَبَّتِكُمْ نَحْوَ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ، ١٦لاَ أَزَالُ شَاكِرًا لأَجْلِكُمْ، ذَاكِرًا إِيَّاكُمْ فِي صَلَوَاتِي، ١٧كَيْ يُعْطِيَكُمْ إِلهُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَبُو الْمَجْدِ، رُوحَ الْحِكْمَةِ وَالإِعْلاَنِ فِي مَعْرِفَتِهِ، ١٨مُسْتَنِيرَةً عُيُونُ أَذْهَانِكُمْ، لِتَعْلَمُوا مَا هُوَ رَجَاءُ دَعْوَتِهِ، وَمَا هُوَ غِنَى مَجْدِ مِيرَاثِهِ فِي الْقِدِّيسِينَ، ١٩وَمَا هِيَ عَظَمَةُ قُدْرَتِهِ الْفَائِقَةُ نَحْوَنَا نَحْنُ الْمُؤْمِنِينَ، حَسَبَ عَمَلِ شِدَّةِ قُوَّتِهِ ٢٠الَّذِي عَمِلَهُ فِي الْمَسِيحِ، إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَأَجْلَسَهُ عَنْ يَمِينِهِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ، ٢١فَوْقَ كُلِّ رِيَاسَةٍ وَسُلْطَانٍ وَقُوَّةٍ وَسِيَادَةٍ، وَكُلِّ اسْمٍ يُسَمَّى لَيْسَ فِي هذَا الدَّهْرِ فَقَطْ بَلْ فِي الْمُسْتَقْبَلِ أَيْضًا، ٢٢وَأَخْضَعَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ، وَإِيَّاهُ جَعَلَ رَأْسًا فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ لِلْكَنِيسَةِ، ٢٣ الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.".

فالروح القدس المنسكب على كل بني البشر فى العهد الجديد سيحل فى كل (خبز وخمر) فى كل بيت مسيحي مؤمن بالقيامة والجميع يغمرهم فرح ومجد القيامة، رجاء لا تنسوا قصة الداد وميداد الذان حلا عليهما روح الرب وهما خارج المحلة المزكوران بالعهد القديم فى (سفر العدد 11):

" ٢٤ فَخَرَجَ مُوسَى وَكَلَّمَ الشَّعْبَ بِكَلاَمِ الرَّبِّ، وَجَمَعَ سَبْعِينَ رَجُلاً مِنْ شُيُوخِ الشَّعْبِ وَأَوْقَفَهُمْ حَوَالَيِ الْخَيْمَةِ. ٢٥فَنَزَلَ الرَّبُّ فِي سَحَابَةٍ وَتَكَلَّمَ مَعَهُ، وَأَخَذَ مِنَ الرُّوحِ الَّذِي عَلَيْهِ وَجَعَلَ عَلَى السَّبْعِينَ رَجُلاً الشُّيُوخَ. فَلَمَّا حَلَّتْ عَلَيْهِمِ الرُّوحُ تَنَبَّأُوا، وَلكِنَّهُمْ لَمْ يَزِيدُوا. ٢٦وَبَقِيَ رَجُلاَنِ فِي الْمَحَلَّةِ، اسْمُ الْوَاحِدِ أَلْدَادُ، وَاسْمُ الآخَرِ مِيدَادُ، فَحَلَّ عَلَيْهِمَا الرُّوحُ. وَكَانَا مِنَ الْمَكْتُوبِينَ، لكِنَّهُمَا لَمْ يَخْرُجَا إِلَى الْخَيْمَةِ، فَتَنَبَّآ فِي الْمَحَلَّةِ. ٢٧فَرَكَضَ غُلاَمٌ وَأَخْبَرَ مُوسَى وَقَالَ: «أَلْدَادُ وَمِيدَادُ يَتَنَبَّآنِ فِي الْمَحَلَّةِ». ٢٨فَأَجَابَ يَشُوعُ بْنُ نُونَ خَادِمُ مُوسَى مِنْ حَدَاثَتِهِ وَقَالَ: «يَا سَيِّدِي مُوسَى، ارْدَعْهُمَا! » ٢٩ فَقَالَ لَهُ مُوسَى: «هَلْ تَغَارُ أَنْتَ لِي؟ يَا لَيْتَ كُلَّ شَعْبِ الرَّبِّ كَانُوا أَنْبِيَاءَ إِذَا جَعَلَ الرَّبُّ رُوحَهُ عَلَيْهِمْ».

كل أوان وأنتم فى ملء البركات مستمتعين فرحنين بقوة قيامة الرب يسوع المسيح لأن فرح الرب هو قوتكم.

 

 

والمجد لله أبدياً أمين.

مجديوس السكندري

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

قيامة المسيح من بين الاموات وظهوره لمريم المجدلية وتلاميذه وتوما {انجيل يوحنا ٢٠}

 

ليتورجية طقس القيامة

حلول الروح القدس على تلاميذ الرب يسوع

علاج الكورونا لأبونا اندراوس اسكندر

العشاء الأخير

ابونا سمعان : اسم يسوع ضاع في الكنيسة بين القديسين

الوزن الحقيقي للصليب

الغفران مشوار

تواضع المسيح

المـــــــــــــــــزيد:

سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروس

«قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ».. شفاء المخلع.. للقديس كيرلس الأورشليمي

وباء الكورونا (COVID-19).. وكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ

المرأة السامرية للقديس يعقوب السروجي

عبير ورؤى القدير.. آختبار الأخت ماري عبد المسيح – عبير على عبد الفتاح

التنجيم: ليس لك !

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

الوصيَّة الأولى : ليكن الله أولاً في حياتنا

الوصيَّة الثانية: لا تصنع لك آلهةً وتقول إنها الله

الوصيَّة الثالثة: قَدِّسوا اسم الله

الوصيّة الرابعة ج1: قدّس يوم الرّب، واعمل بقيّة أيّام الأسبوع

الوصيَّة الرابعة ج2: يوم الأحد هو السّبت المسيحي

الوصيّة الرابعة ج 3 : أهميّة يوم الرَّب

الوصيَّة الخامسة جـ 1: أكرم والديك، فتربح نفسك

الوصيّة الخامسة ج2: معنى ورسالة وكيفيّة إكرام الوالدين

الوصيّة الخامسة ج 3 :مبادىء في التّربية المسيحيّة ‏

الوصيّة الخامسة ج 4 : إكرام الأهل وتحدّيات الحياة

الوصيَّة السادسة جـ 1: لا ترتكب جريمة قتل سواء بالعمل أو الموقف

الوصية السادسة (جـــ 2): دوافع ارتكاب جريمة القتل

الوصيّة السّادسة (ج3): تنوع طرق القتل ونتائجه المدمّرة

الوصيّة السّادسة (ج4): القاتل يقتل، ولكن من له حق التَّنفيذ؟

الوصيّة السّابعة (ج1) : أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها

الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة

الوصيّة السّابعة (ج3): شتّان بين قدّاسة الزّواج ونجاسة الزّنا

الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

بالصوت والصورة.. "فايزة المُطيري" السعودية التى أعتنقت المسيحية بكندا

بالصوت والصورة.. معمودية السعودي "بندر العتيبي" في بريطانيا بعد تحوله للمسيحية

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

ترنيمة يمنية "يا من علي عود الصليب"

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب             

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

من هو المسيح- فيديو لازم تشوفه مرة في حياتك على الأقل

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2