Arabic English French Persian
الزوج هو كاهن الأسرة فى المذبح العائلي

الزوج هو كاهن الأسرة

بعد نشر مقالة سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروسومناشدتي للبابا تاوضروس الثاني فى أعطاء الحل لكل رب اسرة أن يقوم بتقديم المناولة لأفراد أسرته فى مقالتي الثانية قداس عيد القيامة المجيد فى زمن حظر الكورونا فيروس.

شجعني الكثير من المتابعين لمقالاتي والبعض هاجمني ومنهم نيافة الأنبا... بل وقام بتهديدي بالحرمان الكنسي قائلاً أن ماكتبته قد يعرضني للحرمان من أرثوذكسيتي!!! وأعتراض بشدة على كلامي حول كهنوت الرجل فى بيته، مؤكداً أن القداسات لا تتم إلا من خلال الكنيسة والأماكن المدشنة للقدسات وأن تمت فى بيت فيكون على اللوح المقدس وبواسطة الأباء الكهنة!!!!

وحتى لا أطيل عليكم أسمحوا لي أن أنقل إليكم قول القديس أغناطيوس النوراني المتوشح بالله الأنطاكي (98-117م) وهو الطفل الذى دعاه الرب يسوع المسيح فى (إنجيل متى 18: 2):

"حيث يوجد المسيح فهناك الكنيسة الجامعة.. أي الكنيسة كلها، الرأس والجسد.".

أنطر(الرسالة إلى كنيسة أزمير 1،8 صفحة 163).

https://www.orthodoxlegacy.org/?p=717

ويقول الرب فى (إنجيل متى ٢٠:١٨):

«لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ».

ويؤكد القديس بولس الرسول قول الرب يسوع المسيح فى (رسالة رومية ٥:١٦):

"وَعَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِهِمَا. سَلِّمُوا عَلَى أَبَيْنِتُوسَ حَبِيبِي، الَّذِي هُوَ بَاكُورَةُ أَخَائِيَةَ لِلْمَسِيحِ. ".

وفى (الرسالة الأولى لأهلكورنثوس ١٩:١٦):     

" تُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ كَنَائِسُ أَسِيَّا. يُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ فِي الرَّبِّ كَثِيرًا أَكِيلاَ وَبِرِيسْكِلاَّ مَعَ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِهِمَا. ".

وفى (رسالة كولوسي ١٥:٤):

" سَلِّمُوا عَلَى الإِخْوَةِ الَّذِينَ فِي لاَوُدِكِيَّةَ، وَعَلَى نِمْفَاسَ وَعَلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِهِ. ".

وفى (رسالة فيليمون ٢:١):

" وَإِلَى أَبْفِيَّةَ الْمَحْبُوبَةِ، وَأَرْخِبُّسَ الْمُتَجَنِّدِ مَعَنَا، وَإِلَى الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي بَيْتِكَ:".

ويؤكد القديس لوقا الرسول فى (سفر أعمال الرسل 2 : 46 - 47):

"٤٦ وَكَانُوا كُلَّ يَوْمٍ يُواظِبُونَ فِي الْهَيْكَلِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ. وَإِذْ هُمْ يَكْسِرُونَ الْخُبْزَ فِي الْبُيُوتِ، كَانُوا يَتَنَاوَلُونَ الطَّعَامَ بِابْتِهَاجٍ وَبَسَاطَةِ قَلْبٍ، ٤٧ مُسَبِّحِينَ اللهَ، وَلَهُمْ نِعْمَةٌ لَدَى جَمِيعِ الشَّعْبِ. وَكَانَ الرَّبُّ كُلَّ يَوْمٍ يَضُمُّ إِلَى الْكَنِيسَةِ الَّذِينَ يَخْلُصُونَ.".

وبسبب أحكام الحظر وغلق الكنائس بسببالكورونا فيروس (COVID-19) فقد أقترحت على مسئولي الكنيسة أن يخففوا على المؤمنيين حبستهم وعدم حرمانهم من التناول من سر الأفخارستيا وأن يقوم كل رب أسرة بتجميع أفراد عائلته لكسر الخبز بعد حضور القداس الإلهي عبر الفضائيات والتلفزيونات المسيحية، وهو أمر طارئ بعدها تعود الأمور على طبيعتها بعد فك الحظر وفتح الكنيسة، وقد علمونا أنه عند حدوث أمر طارئ، مثل نياحة الأب الكاهن أثناء القداس ورفع الذبيحة بمفرده، فبحسب الطقس الكنسي يأتون بكاهن آخر ويكمل الذبيحة وحتي لو تاخر عدة ساعات ولكن في حالة عدم وجود كاهن في هذة الحظة يحل للشماس الحامل درجة ارشيدياكون ان يمكمل القداس ويرفع الذبيحة ويناول الشعب وبعد ذلك يظل فى الكنيسة إلى ان توضع علية الايادي ويُرسم كاهن في نفس اليوم..

وحول أعتراض البعض على كون الزوج "كاهن على بيته" وبالتالي يقدر أن يقدم بتقديم التناول لأسرته فى وقت الحظر ننقل بعض الأقوال الأرثوذكسية حول كهنوت الرجل فى بيته:

& حيث يتسائل القديس أمبروسيوس (340 - 397 م):

" إذا كان لابد أن يعقد الزواج بحلة كهنوتية وبركة، فكيف يمكن أن يكون زواج حيث الإيمان مختلف؟!".

Ep. to Wegelius 19, 23: 7.

& ويقول القديس ترتليانوس (باللاتينية Tertullianus) أو ترتليان (حوالي 160 إلى 220 م):

" كيف يمكننا أن نعبر عن السعادة الزوجية التي تعقدها الكنيسة، ويثبتها القربان، وتختمها البركة؟!".

To his wife 2: 9.

& يقول القديس يوحنا الذهبي الفم(باليونانية: Ἰωάννης ὁ Χρυσόστομος)‏ يوانوس خريسوستوموس، (347–407 م):

"أهتم بها {بزوجتك} بنفس العناية التي تعهد بها المسيح الكنيسة.

نعم، حتى وإن احتاجت أن تقدم حياتك! نعم، وإن احتاجت أن تتقطع أجزاء ربوات المرات!

نعم، لتحتمل أي ألم مهما كان ولا تمتنع".

In Eph. Hom 20.

& وأيضاً يقول القديس يوحنا الذهبي الفم (باليونانية: Ἰωάννης ὁ Χρυσόστομος)‏ يوانوس خريسوستوموس، (347–407 م):

" إن كنا ندبر بيوتنا هكذا نصير بذلك مؤهلين لتدبير الكنيسة. أنه بالحق البيت هو كنيسة صغيرة.".

In Ephes., hom 20.

& يقول الأبنا موسى اسقف الشباب فى عظته "سمات الاسرة المسيحية":

"تعريف الأسرة فى المسيحية

الأسرة فى المفهوم المسيحى كنيسة صغيرة إذ يقول الرسول بولس: ”إلى فليمون المحبوب… وإلى الكنيسة التى فى بيتك ” (فل١ : ٢) وهى مجال لإختبار عمل الله فى توحيد الزوجين وفى تقديس نسلها للمسيح. وفى الأشعاع المبارك فى الوسط المحيط".

https://sttekla.org/2017/08/%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9/

لذلك يلبس العريس برنس الكهنوت فى صلاة الإكليل لأتمام سر الزيجة:

لأن الزوج هو بمثابة كاهن الأسرة، ولبسه لبرنس الكهنوت لتذكره الكنيسة بأنه كاهن الأسرة ويجب عليه أن يقدم صلوات على مذبح الأسرة المقدس،

أنظر موقع أسقفية الشباب:

https://www.youthbishopriconline.com/%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%8A%D9%84%D8%A8%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D8%B3-%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%B3-%D9%81%D9%89-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%83%D9%84%D9%8A%D9%84/

وفى جريدة وطني كتبت مريم فاروق:

"• البرنس: يلبسه العريس لأنه أصبح رب البيت يقود أسرته في صلوات المذبح العائلي ويقدم هو وأسرته ذبائح شفاه معترفة باسم الرب وشاكرة له وكأنه كاهن الأسرة والمسئول عنها أمام الله، نوح قام بتقديم الذبائح لله وتنسم الله رائحة رضا (تك 8) .وهو علامة النقاوة والعفاف ويشير إلى ثوب الزينة التي ألبسها المسيح للكنيسة عملاً بقول أشعياء ” مثل عريس تتزين بحليها ” (أش 61)

والعريس فقط هو الذي يلبس البرنس لأنه يمثل السيد المسيح في سر الزواج لأن المسيح هو رأس الكنيسة والرجل رأس المرأة ، والبرنس رمز للحلة التي التحف بها ميخائيل رئيس الملائكة (دا 12 : 1).

https://www.wataninet.com/2018/01/%D8%B9%D8%B1%D8%B3-%D9%82%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%84%D9%8A%D9%84-%D9%88%D8%AA%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3-%D8%B3%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84-2/

وتحت عنوان "الاسرة المسيحية والمذبح العائلى" كتبت مدونةمنتدى قلب يسوع الارثوذوكسى:

"لذلك نوجة الدعوة لكل افراد الاسرة خاصة الاب لانة كاهن البيت والام لانها معينة لة فى الاسراع باقامة المذبح العائلي".

https://jesus-chirct.yoo7.com/t3176-topic

ويقول القس أنطونيوس فهمي فى مقاله "أساسات البيت المسيحي" المنشور فى موقعه"

" البرنس رمز للعبادة في البيت.. لا يلبسه إلا الكاهن والعريس يوم زواجه لأنه سيكون كاهن البيت .. سيُصبح رب البيت .

في العهد القديم قبل كهنوت هارون لم يكن هناك كهنوت فكان رجل البيت هو كاهن البيت الذي يُقدم الذبائح لله .. والرجل هو المسئول عن الحياة الروحية في البيت .. عن الصوم والصلاة والكتاب المقدس وحماية الأولاد من الأصحاب والحياة الروحية للزوجة إذا كانت كسلانة أو سهيانة في أمور البيت .. هذه مسئولية الزوج .. هو كاهن البيت .. فهل أنت قائم بدورك هذا ؟ هل تقدم ذبائح الحمد والتسبيح في بيتك أم لا ؟

http://www.frantoniosfahmy.com/sermons/428

وفى مقالة " العائلة أيقونة الكنيسة" يقول القس أنطونيوس فهمي:

" البرنس هو لِبس الكهنوت والإستثناء الوحيد للِبس البرنس هو للعريس يوم فَرَحه لأن الكنيسة تعتبر الزوج هو كاهن البيت وهو المسئول عن العبادة والمسئول عن ذبائح العبادة وعن قيادة البيت في رحلة الملكوت .في العهد القديم أيام أبونا إبراهيم وإسحق ونوح لم يكن هناك كهنوت لأن الكهنوت جاء في أيام موسى وهارون وفي أيام الأسباط في سبط لاوي وكان رب الأسرة هو الذي يقدم الذبائح لله عن أُسرِهم فالزوج هو المسئول عن العبادة في الأسرة. هل بيتنا فيه ركن للصلاة ؟ فيه مكان للصلاة ؟".

http://www.frantoniosfahmy.com/sermons/423

وتحت عنوان "الأسرة.. كيف أصبحت النواة الأولى للكنيسة" كتب عماد ماهر فى بوابة فيتو:

ويقول قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الأسرة المسيحية هي أيقونة الكنيسة، تتكون من ثلاث هم "الله، الرجل، المرأة"، ويجب أن يكون اتحادهم قويا، إذ إن الخيط المثلوث لا ينقطع سريعا.

وأوضح أن الأسرة كي تصبح أيقونة يجب أن تصبح شاهدة للمسيح، ووحدة حب، حيث يأخذ الزوجان حب الله لهم ويتبادلانه سويا، قبل أن يمنحاه لأطفالهما، ليعيشوا الكيان الزيجي بشكل سليم.

وأشار إلى أن الأسر تولد بالكنيسة، كما أن كل شخص أولا ولد من المعمودية، وأخيرا لأننا نرسم بزيت الميرون كالأيقونات الموجود داخلها.

https://www.vetogate.com/3333531/%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%b1%d8%a9-%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%a3%d8%b5%d8%a8%d8%ad%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d9%84%d9%89-%d9%84%d9%84%d9%83%d9%86%d9%8a%d8%b3%d8%a9

وأخيراً أهدى نيافة المطران.. هذه القصة من السنكسار الذى يقرأه قبل قراءة الإنجيل فى القداسات:

فى يوم (29 هـاتور) يقرأ...

"..... وكان في انطاكيا رئيس كبير قد وافق الملك دقلديانوس علي الرجوع إلى الوثنية وكان له ولدان، فلم تتمكن أمهما من عمادهما هناك، فاتت بهما إلى الإسكندرية، وقد حدث وهي في طريقها إن هاج البحر هياجا عظيما ، فخافت إن يموت الولدان غرقا من غير عماد، فغطستهما في ماء البحر وهي تقول "باسم الاب والابن والروح القدس"، ثم جرحت ثديها ورسمت بدمها علامة الصليب المجيد علي جبهتي ولديها، عندئذ هدأ البحر ووصلت إلى الإسكندرية سالمة بولديها، وفي ذات يوم قدمتهما مع الأطفال المتقدمين للمعمودية، فكان كلما هم الاب البطريرك بتعميدهما، يتجمد الماء كالحجر، وحدث هكذا ثلاث مرات، فلما سألها عن أمرها عرفته بما جري في البحر، فتعجب ومجد الله قائلاً "هكذا قالت الكنيسة ، انها معمودية واحدة"...

يعني السيدة قامت بتعميد ولديها.. للضرورة أحكام!!!!

وحتى لا أطيل عليكم فأني أشكر الرب على الكثيرين الذين قاموا بتقديم التناول لعائلاتهم يوم الأحد الماضى.. أحد التناصير (المولود أعمى) من خلال المذبح العائلي بكل وقار وأستحقاق وفرح وقد أسعدني الرب بالحضور معهم من خلال السوشيال ميديا وكم عم الفرح والتهليل هذه الأسر المباركة، فالمذبح العائلي هو الكنيسة الواحدة الجامعة الرسولية حيث المسيح فى وسطها ومنسكب فيها الروح القدس بحلوله عليها وثباته فيهم، أنها أقدس وأسمى شركة بين الله وابنائهبالمكان الذى يشهد كل يوم وقوف أفراد الأسرة أمامه للصلاة. فيقومون بالشكر والتسبيح له. ويلقون كل متاعبهم وآلامهم وضيقاتهم وخوفهم ويأخذون عوضاً عنها محبة وفرح وسلا، متلذذون بدالة البنوة بسكيب الحب المنسكب فى قلوبهم بالروح القدس.

وأتمني يوم الأحد القادم أن يُحضر كاهن البيت خبز وعصير الكرم (العنب) وبعد حضور الصلاة بكل خشوع هو وأسرته من خلال الفضائيات المسيحية تتناول كل العائلة.. ويعلنوا الرب يسوع المسيح ملك على حياتهم قائلين" أوصنا فى الأعالي مبارك الأتي بأسم الرب".

والمجد لله أبدياً أمين.

مجديوس السكندري

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

قيامة المسيح من بين الاموات وظهوره لمريم المجدلية وتلاميذه وتوما {انجيل يوحنا ٢٠}

 

ليتورجية طقس القيامة

حلول الروح القدس على تلاميذ الرب يسوع

علاج الكورونا لأبونا اندراوس اسكندر

العشاء الأخير

ابونا سمعان : اسم يسوع ضاع في الكنيسة بين القديسين

الوزن الحقيقي للصليب

الغفران مشوار

تواضع المسيح

المـــــــــــــــــزيد:

سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروس

«قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ».. شفاء المخلع.. للقديس كيرلس الأورشليمي

وباء الكورونا (COVID-19).. وكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ

المرأة السامرية للقديس يعقوب السروجي

عبير ورؤى القدير.. آختبار الأخت ماري عبد المسيح – عبير على عبد الفتاح

التنجيم: ليس لك !

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

الوصيَّة الأولى : ليكن الله أولاً في حياتنا

الوصيَّة الثانية: لا تصنع لك آلهةً وتقول إنها الله

الوصيَّة الثالثة: قَدِّسوا اسم الله

الوصيّة الرابعة ج1: قدّس يوم الرّب، واعمل بقيّة أيّام الأسبوع

الوصيَّة الرابعة ج2: يوم الأحد هو السّبت المسيحي

الوصيّة الرابعة ج 3 : أهميّة يوم الرَّب

الوصيَّة الخامسة جـ 1: أكرم والديك، فتربح نفسك

الوصيّة الخامسة ج2: معنى ورسالة وكيفيّة إكرام الوالدين

الوصيّة الخامسة ج 3 :مبادىء في التّربية المسيحيّة ‏

الوصيّة الخامسة ج 4 : إكرام الأهل وتحدّيات الحياة

الوصيَّة السادسة جـ 1: لا ترتكب جريمة قتل سواء بالعمل أو الموقف

الوصية السادسة (جـــ 2): دوافع ارتكاب جريمة القتل

الوصيّة السّادسة (ج3): تنوع طرق القتل ونتائجه المدمّرة

الوصيّة السّادسة (ج4): القاتل يقتل، ولكن من له حق التَّنفيذ؟

الوصيّة السّابعة (ج1) : أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها

الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة

الوصيّة السّابعة (ج3): شتّان بين قدّاسة الزّواج ونجاسة الزّنا

الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

بالصوت والصورة.. "فايزة المُطيري" السعودية التى أعتنقت المسيحية بكندا

بالصوت والصورة.. معمودية السعودي "بندر العتيبي" في بريطانيا بعد تحوله للمسيحية

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

ترنيمة يمنية "يا من علي عود الصليب"

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب             

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

من هو المسيح- فيديو لازم تشوفه مرة في حياتك على الأقل

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2

قداس عيد القيامة المجيد فى زمن حظر الكورونا فيروس

قداس عيد القيامة المجيد فى زمن حظر الكورونا

فى سنة 2003 أستخدم الرب ضعفي مع الكثير من العابرين فى بلاد عربية وإسلامية وكنت أتواصل معهم من خلال برنامج سكايب (Skype).. وفى أحد المرات طلب مني أخ عابر من اليمن أن أبحث له عن أي مجموعة أو كنيسة سرية لنوال سر المعمودية ويتناول جسد الرب ودمه فى اليمن أو المملكة السعودية، وعدته أني سأتدبر الأمر وأرد عليه فور الوصول لحل.

 

شاركت الأخ.. فى الأمر وبعد الصلاة معاً قررنا البحث فى الأمر بشكل جديد وبطريقة كتابية دون البحث عن حلاً تقليدياً قد يعرض أحد للخطر. وكان الحل أن نقوم بعمل مائدة الرب وغيراها من الشعائر المقدسة من خلال السوشيال ميديا وكان المتوفر لدينا فى هذا الوقت غرف البالتوك (Paltalk) للمجموعات وسكايب (Skype) للأفراد..

 

تطور الأمر إلى أجتماعات صلاة وكنائس عبر الأنترنت.. وأشكر الرب أن الروح حملنا لأماكن لا تخطر على بال بشر.. وعندما وصل الأمر لأبونا الأسقف.. فرح قائلاً "مسيحنا لا يحده الزمان والمكان لأنه جعل الأبدية فى قلوبنا"..

 

وكنا نمارس مائدة الرب والمعمودية ودرس الكتاب.. وغيره من الأمور الخاصة بملكوت الله وبره بطريقة بسيطة وجميلة تؤكد جلوسنا فى السماويات فوق كل ما يعترض أو يعطل شركتنا كجسد المسيح الواحد والرب حاضر فينا وفى وسطنا كما علمنا فى الانجيل..

 

 

ومثال على ذلك كنا نشترك فى مائدة الرب بأن يضع كل واحد خبزة وقليل من عصير الكرم (العنب) بكل تقديس وعدم استهانة وبعد الصلاة والشكر للرب كنا نتناوله معاً وبروح واحد يجمعنا ونحن فى قمة الفرح والتهليل.. وصار هذا الأمر منهجاً وحلاً للتناول وممارسة الأفخارستيا (سر الشكر) لكل من أعرفهم من العابرين الذين لا يستطيعون أن يدخلوا الكنائس بسبب المشاكل الأمنية التى كانت تلاحقهم.

 

وحتى لا أطيل عليكم وبناء على ما سبق أطالب البابا توضروس الثاني وكل الرعاة والقسوس فى كل الكنائس أن لا يحرموا الناس من فرحة الأعياد والتقدم لمائدة الرب فى زمن حظر الكورونا فيروس (COVID-19) بأن يطلبوا من كل رب اسرة وكل فرد فى بيته وضع خبز وعصير الكرم (العنب) على مائدة فى منازلهم للتناول من جسد الرب ودمه بعد الأشتراك فى كل أجزاء العبادة وصلاة القداس والصلوات الأرتجالية والتسبيح المنقول عبر التلفاذ فى الفضائيات، مهنئين بعضهم البعض بالأعياد وبالأخص عيد القيامة المجيد وبث روح الفرح والشفاء لكل الناس على أرضنا حتى تشفى..

 

 

كما حدث فى ترتيب "خروف الفصح" الذى أكل منه كل بني إسرائيل فى مصر بعد رش الدم على القائمتين والعتبة العليا (على ابوابهم) وقد فعل مثلهم بعض المصريين ونجوا من ضربة هلاك الأبكار وأمنوا بالرب وهم من أطلق عليهم الكتاب "اللفيف" الذين خرجوا مع العبرانيين مؤمنين بملاك العهد الذى أنقذهم من الملاك المهلك عابراً عن هلاك أبكارهم..

 

وكما علمنا الرب يسوع المسيح بنفسه فى (إنجيل مرقس ٢٧:٢):

«السَّبْتُ إِنَّمَا جُعِلَ لأَجْلِ الإِنْسَانِ، لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ السَّبْتِ.».. وعلى هذا القياس نستطيع أن نقول «الأَسَّرْاَرُ إِنَّمَا جُعِلَت لأَجْلِ الإِنْسَانِ، لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ الأسَّرْارِ.»..

 

حيث أنه زمن هام لتجديد الفكر وكما يعلمنا الكتاب فى (رسالة رومية ٢:١٢):

"وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.".

 

وآخيراً أتلوا على كل أعضاء كنيسة المسيح التى هى جسده فى كل الأرض وسر البركة للعالم ما قالة القديس بولس فى (رسالته إلى كنيسة أفسس 1):

"٢ نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. ٣مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بَارَكَنَا بِكُلِّ بَرَكَةٍ رُوحِيَّةٍ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ، ٤كَمَا اخْتَارَنَا فِيهِ قَبْلَ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، لِنَكُونَ قِدِّيسِينَ وَبِلاَ لَوْمٍ قُدَّامَهُ فِي الْمَحَبَّةِ، ٥إِذْ سَبَقَ فَعَيَّنَنَا لِلتَّبَنِّي بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ لِنَفْسِهِ، حَسَبَ مَسَرَّةِ مَشِيئَتِهِ، ٦لِمَدْحِ مَجْدِ نِعْمَتِهِ الَّتِي أَنْعَمَ بِهَا عَلَيْنَا فِي الْمَحْبُوبِ، ٧الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ بِدَمِهِ، غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ، ٨الَّتِي أَجْزَلَهَا لَنَا بِكُلِّ حِكْمَةٍ وَفِطْنَةٍ، ٩إِذْ عَرَّفَنَا بِسِرِّ مَشِيئَتِهِ، حَسَبَ مَسَرَّتِهِ الَّتِي قَصَدَهَا فِي نَفْسِهِ، ١٠لِتَدْبِيرِ مِلْءِ الأَزْمِنَةِ، لِيَجْمَعَ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ، مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، فِي ذَاكَ ١١الَّذِي فِيهِ أَيْضًا نِلْنَا نَصِيبًا، مُعَيَّنِينَ سَابِقًا حَسَبَ قَصْدِ الَّذِي يَعْمَلُ كُلَّ شَيْءٍ حَسَبَ رَأْيِ مَشِيئَتِهِ، ١٢لِنَكُونَ لِمَدْحِ مَجْدِهِ، نَحْنُ الَّذِينَ قَدْ سَبَقَ رَجَاؤُنَا فِي الْمَسِيحِ. ١٣الَّذِي فِيهِ أَيْضًا أَنْتُمْ، إِذْ سَمِعْتُمْ كَلِمَةَ الْحَقِّ، إِنْجِيلَ خَلاَصِكُمُ، الَّذِي فِيهِ أَيْضًا إِذْ آمَنْتُمْ خُتِمْتُمْ بِرُوحِ الْمَوْعِدِ الْقُدُّوسِ، ١٤الَّذِي هُوَ عُرْبُونُ مِيرَاثِنَا، لِفِدَاءِ الْمُقْتَنَى، لِمَدْحِ مَجْدِهِ. ١٥لِذلِكَ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ سَمِعْتُ بِإِيمَانِكُمْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ، وَمَحَبَّتِكُمْ نَحْوَ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ، ١٦لاَ أَزَالُ شَاكِرًا لأَجْلِكُمْ، ذَاكِرًا إِيَّاكُمْ فِي صَلَوَاتِي، ١٧كَيْ يُعْطِيَكُمْ إِلهُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَبُو الْمَجْدِ، رُوحَ الْحِكْمَةِ وَالإِعْلاَنِ فِي مَعْرِفَتِهِ، ١٨مُسْتَنِيرَةً عُيُونُ أَذْهَانِكُمْ، لِتَعْلَمُوا مَا هُوَ رَجَاءُ دَعْوَتِهِ، وَمَا هُوَ غِنَى مَجْدِ مِيرَاثِهِ فِي الْقِدِّيسِينَ، ١٩وَمَا هِيَ عَظَمَةُ قُدْرَتِهِ الْفَائِقَةُ نَحْوَنَا نَحْنُ الْمُؤْمِنِينَ، حَسَبَ عَمَلِ شِدَّةِ قُوَّتِهِ ٢٠الَّذِي عَمِلَهُ فِي الْمَسِيحِ، إِذْ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَأَجْلَسَهُ عَنْ يَمِينِهِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ، ٢١فَوْقَ كُلِّ رِيَاسَةٍ وَسُلْطَانٍ وَقُوَّةٍ وَسِيَادَةٍ، وَكُلِّ اسْمٍ يُسَمَّى لَيْسَ فِي هذَا الدَّهْرِ فَقَطْ بَلْ فِي الْمُسْتَقْبَلِ أَيْضًا، ٢٢وَأَخْضَعَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ، وَإِيَّاهُ جَعَلَ رَأْسًا فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ لِلْكَنِيسَةِ، ٢٣ الَّتِي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الَّذِي يَمْلأُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ.".

فالروح القدس المنسكب على كل بني البشر فى العهد الجديد سيحل فى كل (خبز وخمر) فى كل بيت مسيحي مؤمن بالقيامة والجميع يغمرهم فرح ومجد القيامة، رجاء لا تنسوا قصة الداد وميداد الذان حلا عليهما روح الرب وهما خارج المحلة المزكوران بالعهد القديم فى (سفر العدد 11):

" ٢٤ فَخَرَجَ مُوسَى وَكَلَّمَ الشَّعْبَ بِكَلاَمِ الرَّبِّ، وَجَمَعَ سَبْعِينَ رَجُلاً مِنْ شُيُوخِ الشَّعْبِ وَأَوْقَفَهُمْ حَوَالَيِ الْخَيْمَةِ. ٢٥فَنَزَلَ الرَّبُّ فِي سَحَابَةٍ وَتَكَلَّمَ مَعَهُ، وَأَخَذَ مِنَ الرُّوحِ الَّذِي عَلَيْهِ وَجَعَلَ عَلَى السَّبْعِينَ رَجُلاً الشُّيُوخَ. فَلَمَّا حَلَّتْ عَلَيْهِمِ الرُّوحُ تَنَبَّأُوا، وَلكِنَّهُمْ لَمْ يَزِيدُوا. ٢٦وَبَقِيَ رَجُلاَنِ فِي الْمَحَلَّةِ، اسْمُ الْوَاحِدِ أَلْدَادُ، وَاسْمُ الآخَرِ مِيدَادُ، فَحَلَّ عَلَيْهِمَا الرُّوحُ. وَكَانَا مِنَ الْمَكْتُوبِينَ، لكِنَّهُمَا لَمْ يَخْرُجَا إِلَى الْخَيْمَةِ، فَتَنَبَّآ فِي الْمَحَلَّةِ. ٢٧فَرَكَضَ غُلاَمٌ وَأَخْبَرَ مُوسَى وَقَالَ: «أَلْدَادُ وَمِيدَادُ يَتَنَبَّآنِ فِي الْمَحَلَّةِ». ٢٨فَأَجَابَ يَشُوعُ بْنُ نُونَ خَادِمُ مُوسَى مِنْ حَدَاثَتِهِ وَقَالَ: «يَا سَيِّدِي مُوسَى، ارْدَعْهُمَا! » ٢٩ فَقَالَ لَهُ مُوسَى: «هَلْ تَغَارُ أَنْتَ لِي؟ يَا لَيْتَ كُلَّ شَعْبِ الرَّبِّ كَانُوا أَنْبِيَاءَ إِذَا جَعَلَ الرَّبُّ رُوحَهُ عَلَيْهِمْ».

كل أوان وأنتم فى ملء البركات مستمتعين فرحنين بقوة قيامة الرب يسوع المسيح لأن فرح الرب هو قوتكم.

 

 

والمجد لله أبدياً أمين.

مجديوس السكندري

 

(( المرفوع )) Lifted Up

 

 

قيامة المسيح من بين الاموات وظهوره لمريم المجدلية وتلاميذه وتوما {انجيل يوحنا ٢٠}

 

ليتورجية طقس القيامة

حلول الروح القدس على تلاميذ الرب يسوع

علاج الكورونا لأبونا اندراوس اسكندر

العشاء الأخير

ابونا سمعان : اسم يسوع ضاع في الكنيسة بين القديسين

الوزن الحقيقي للصليب

الغفران مشوار

تواضع المسيح

المـــــــــــــــــزيد:

سر الأفخارستيا (الشكر) فى زمن الكورونا فيروس

«قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ».. شفاء المخلع.. للقديس كيرلس الأورشليمي

وباء الكورونا (COVID-19).. وكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ

المرأة السامرية للقديس يعقوب السروجي

عبير ورؤى القدير.. آختبار الأخت ماري عبد المسيح – عبير على عبد الفتاح

التنجيم: ليس لك !

هل يقبل الصبي يسوع سجودًا من عبدة الأوثان؟

الوصيَّة الأولى : ليكن الله أولاً في حياتنا

الوصيَّة الثانية: لا تصنع لك آلهةً وتقول إنها الله

الوصيَّة الثالثة: قَدِّسوا اسم الله

الوصيّة الرابعة ج1: قدّس يوم الرّب، واعمل بقيّة أيّام الأسبوع

الوصيَّة الرابعة ج2: يوم الأحد هو السّبت المسيحي

الوصيّة الرابعة ج 3 : أهميّة يوم الرَّب

الوصيَّة الخامسة جـ 1: أكرم والديك، فتربح نفسك

الوصيّة الخامسة ج2: معنى ورسالة وكيفيّة إكرام الوالدين

الوصيّة الخامسة ج 3 :مبادىء في التّربية المسيحيّة ‏

الوصيّة الخامسة ج 4 : إكرام الأهل وتحدّيات الحياة

الوصيَّة السادسة جـ 1: لا ترتكب جريمة قتل سواء بالعمل أو الموقف

الوصية السادسة (جـــ 2): دوافع ارتكاب جريمة القتل

الوصيّة السّادسة (ج3): تنوع طرق القتل ونتائجه المدمّرة

الوصيّة السّادسة (ج4): القاتل يقتل، ولكن من له حق التَّنفيذ؟

الوصيّة السّابعة (ج1) : أسباب ارتكاب خطيّة الزّنا وسعة انتشارها

الوصيّة السّابعة (ج2): الزّنا شهوة جسديّة وطبيعته رديّة

الوصيّة السّابعة (ج3): شتّان بين قدّاسة الزّواج ونجاسة الزّنا

الوصيّة السّابعة (ج4): كيف نواجه إغراءات خطيّة الزّنا

هل ما زال الرب يسوع المسيح حالة مُلحة في الـ 2020 ؟

بالصوت والصورة.. "فايزة المُطيري" السعودية التى أعتنقت المسيحية بكندا

بالصوت والصورة.. معمودية السعودي "بندر العتيبي" في بريطانيا بعد تحوله للمسيحية

القديس المُتنصر.. المُعز لدين الله بن منصور الخليفة الفَاطمي

القديس عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ جَحْشِ بْنِ رِئَابِ اَلْأَسَدِيِ

قصة حياة العالم الأزهري المتنصر الشيخ محمد بن محمد بن منصور المتنصر بأسم الشيخ ميخائيل منصور

ترنيمة يمنية "يا من علي عود الصليب"

يسوع المصلوب - إِلهي لماذا تركتني؟

ثقافة الصليب             

ماذا تفيدني قيامة المسيح عمليًا؟

ماذا يعني الصليب بالنسبة لك؟ اعتناق حياة جديدة الحلقة 01 (AR)

المَذْوَدْ أَعْلَان عن الصَليب

المسيح هو الذبح العظيم

من هو المسيح- فيديو لازم تشوفه مرة في حياتك على الأقل

بإعتراف القرآن .. المسيح هو إله السماء الارض

كاتب القرآن يؤكد أن المسيح هو خالق كل البشر

كاتب القرآن يقر بأن "المسيح هو الله" والآحاديث تؤكد!

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج2 من 2

أشهد ألّا إله إلّا الله وأنّ يسوع المسيح صورة الله – ج1 من 2