Arabic English French Persian

غير قلبي يا الله

غير قلبي يا الله

بقلم سمو الأمير

ليس الأمر إطلاقاً حرباً بين الأديان.

الأمر هو الوعي بحالتي و من يمكنه ان ينقذني من فسادي قبل أن أقابل الله يوم الحساب.

عندما أقف أمام حقيقة حالة قلبي في نور ومرآة قداسة الله، لا يسعني الا الصراخ إلى الله بان يغفر لي ويرحمني من هول ما اكتشفت من فساد في قلبي...

هذه هي حالتي بكل بساطة :

أتصنع الخير للآخرين وانا اتمني تعثرهم..

أحسد الناجحين و أقول في قلبي ألم اكن انا أحق بهذه الإنجازات ؟!

و مع ذلك أبتسم في وجوههم و كأنني اقرب صديق لهم!!

ما كل هذا الفساد؟!!

و من أين أتي ؟!!

شهوة عيون.. محبة للمال والمقتنيات..

لا يهم كيف الحصول عليها المهم امتلاكها و التمتع بها..

ما هذا الخواء و الخراب الداخلي..

لا أحب لأخي الخير و أريده كله لنفسي،

هل انا علي علم بان ذلك لا يرضي الله؟

أعلم بالطبع..

هل انا سعيد بمعصية الله؟

بالتأكيد أيضاً لا..

انا اريد الخلاص من حالتي ..

من ينقذني و يملك ان يغير قلبي و حالتي؟؟

أحتاج بشدة أن أحب الله وان أحب الناس.

من هو الاله الحقيقي الذي يمكنه ان يغير قلبي و يصنع مني إنسانا جديداً؟

يعيد لي إنسانيتي التي أضعتها .

لست في حاجة لواعظ يقول لي ما هو خطأ و صواب.

ليست الحاجة إلى شريعة أو نبي.

الاحتياج إلى منقذ، إلى جراح ينقذ قلبي من علله و أمراضه.

وحدك يا يسوع من تحدثت عن تغيير القلب واحتياجنا لخليقة جديدة وولادة جديدة..

لو كان في إمكان اي دين أخر إعطائي هذا القلب الجديد لتحولت علي الفور لهذا الدين و نطقت بشهاداته.

لكن المسيح وحده من يقدر ان يغير القلب من الداخل.

المسيح أتي من فوق وهو فوق الجميع و ليس بأحد غيره الخلاص.

الأنبياء لم يستطيعوا ان يغيروا أجيال عبر عصور طويلة.

فجاء المسيح ليصنع المعجزة في قلب الانسان من الداخل و ليس كباقي الأنبياء يقدم وصايا للإنسان ليطيعها من الخارج.

وحده المسيح هو الطريق و الحق و الحياة.

لذلك افتح قلبي لك يا سيد الأكون لتحل فيه وتطهره و تجعل منه هيكلاً لسكناك.

شاهد

باللغة العربية – فيلم حياة الرب يسوع المسيح.

 

أقرأ المزيد للكاتب:

لا عذر للمُسلمين في كفرهم

هل مفتى لبنان يمثل الإسلام ؟

فرصة العمر للخروج من الاسلام

هل ينصر الله الإسلام ؟!!!

أين الحقيقة؟

بين موت خاشقجي و موت المسيح

مُسلم واحد عرف الرب يسوع المسيح أفضل من ألف مسيحي بالأسم

لماذا يكرهون الاسلام؟

الفَاشية أمس و اليوم

المُسلمون يعبدون الشيطان

الشعراوي في سطور

محمد ليس رسول الله

كيف دخلت كل من المسيحية و الإسلام إلى مصر؟؟

الصلعمة وعضة الكلب !!

باطل .. باطل يا إسلام

  • مرات القراءة: 288
  • آخر تعديل الخميس, 04 تموز/يوليو 2019 16:10

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.