Arabic English French Persian

الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن – جـ 2

الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن – جـ 2

صباح ابراهيم

(سورة مريم 19): "فارسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا".

التفسير الصحيح لهذا النص هو الملاك جبرائيل بشر مريم بحلول روح الله في احشاء مريم العذراء ليتمثل في رحمها جنينا بشرا سويا وهو يسوع المسيح الانسان الكامل الحامل كلمة الله بلاهوته مع ناسوته. وليس جبريل هو روح الله . فهذا تحريف للحقيقة.

النص الانجيلي يوضح الحقيقة

فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ". (إنجيل لوقا 35:1).

لو كان جبريل روح الله، لعرف نفسه لمريم اولا وهدا من روعها ثم بشرها بغلام بقوة الله العلي. وليس ينفخ جبريل الرجل الشقي في فرجها الذي تفنن المفسرون في تغيير معناه خجلا، وقالوا ان الفرج هو فتحة في ثوبها.

ان مريم خافت من هذا الشبح الماثل امامها وقالت اعوذ بالرحمن منك ان كنت شقيا، وليس تقياً.

لا تتعوذ مريم القديسة بالله من الملاك التقي الظاهر بهيئة بشر سوي، بل كانت خائفة من ان يكون شقيا ويؤذيها. نسخت بالقرآن كلمة (تقيا) بدل شقيا خطا.

المفسرون يتخبطون في تفسير كلمة روح الله، ويعطون معاني لا تتفق مع بعضها البعض، فمرة يقولون

-الروح هو جبريل والملائكة، وان جبريل هو الروح القدس!! في (سورة القدر4)"تنزل الملائكة والروح "..

لماذا فرق بين الملائكة والروح؟

-الروح هو الشريعة المنزلة على الانبياء و الرسل.

-الروح هي المخلوقة المودعة في اجساد بني البشر لتعطي الحياة .

-الروح هي الرحمة من الله .

-الروح هو النصر والتأييد لعباد الله المؤمنين .

-كل معنى مستمد من اية تتضارب بمعانيها .

فاي معنى للروح ، ونبي الاسلام قال في القرآن: "الروح من أمر ربي وما اوتيتم من العلم الا قليلا ! "

فمن اين جاءت كل تلك التفاسير البشرية و محمد رسول الاسلام نفسه لم يعلم ما هي الروح وعجز عن تفسير معناها، وحتى ربه لم يفسر معنى الروح لرسوله !

في (سورة النساء 171):

" انما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته القاها الى مريم وروح منه".

هذه العبارة (كلمته) مقتبسة من (انجيل يوحنا 1:1).

"في البدء كان الكلمة، وكان الكلمة عند الله، وكان الكلمة الله" . والكلمة صار جسداً وحل بيننا .

والكلمة المقصود بها - كلمة الله - تجسد و صار انساناً بالمسيح يسوع وحل بيننا ليرينا مجد الله .

(القاها الى مريم) اي حل كلمة الله وروحه القدوس في احشاء مريم و صار الكلمة انساناً، وهو يسوع المسيح .

كلمة الله كان عند الله في السماء منذ الازل قبل تجسّد المسيح بهيئة انسان .

المسيح قال لليهود:" قبل ان يكون ابراهيم انا كائن" والكائن هو المتواجد في الماضي الازلي وفي الحاضر والمستقبل الابدي. وهو احد القاب الله. والمسيح يقول انا كائن.

فمن هو المسيح الذي كان قبل ولادة ابراهيم بأكثر من الفي عام؟

كان كلمة الله في السماء.

(وروح منه): اي روح الله حلّ في احشاء القديسة مريم بهيئة جنين الذي هو يسوع المسيح .

لا يرسل الله ملاكا بهيئة رجل لينفخ في فرج العذراء لتحبل بطفل كما ذكر فى (سورة التحريم 12).. هذا هراء وقلة أدب تم وراء الحجاب لأنه فعل بيولجي.

الله قادر بكلمة منه ان يعمل ما يشاء ولا يحتاج إلى ملاك بهيئة رجل لينفخ في فرج امرأة عذراء ليكون لها طفل .

انظر ما أجمل القداسة في بشارة الملاك جبرائيل لمريم العذراء في الإنجيل عندما بشّرها بالحبل المقدس قائلا لها :

"اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ " .

(انجيل لوقا35:1) – ليس هناك نفخ في فرج ولا كلام هراء. فرق كبير بين القداسة والنجاسة، بين كلام الملاك السماوي وكلام البدوي المنغمس بالجنس ولا يعرف غير لغة الفروج والتفحيش .

-        الله واحد لا شريك له

الإسلام بقرآنه يتهم (النصارى) بالشرك بالله والايمان بثلاث الهة، و تجزاءة الله الواحد إلى ثلاثة اجزاء منفصلة آب و أبن وروح القدس. وهذا ناتج عن عدم الفهم العميق بروحانيات العقيدة المسيحية، فالأسلام فكر قائم على الماديات وبعيد عن الروحانيات.

يعتقد خطا ان (النصارى) يؤمنون بزواج الله من صاحبة حتى يلد له ولداً، حاشا لرب العزة والجلال من هذا البهتان. وينسى المسلمون ان ادبياتهم وكتب تراثهم تعج بالخرافات التي تقول ان الله يجلس على عرش يحمله عدد من الملائكة وله اطيط (صوت)، والله يمكن ان يعرف من ساقه. وان الله يعيد الحوريات إلى أبكار بعد أن يفضها المؤمنون المستمتعون بنكاح حور العين مع وصيفاتهن. هذه خزعبلات لا يقبلها عقل ولا منطق سليم.

اما العقيدة المسيحية فهي مبنية على صخرة الايمان برب واحد لا يتجزا ولا ينقسم، له ذات وكيان اسمه الآب، وله كلمة و اسمها المجازي على الأرض الابن والله حي بروحه القدوس، وتلك الاقانيم الثلاث اله واحد لا يتجزأ، كما ان الانسان له نفس وروح وجسد وهو كيان واحد.

الله الذي تجلى لموسى بالجبل على شكل نار في شجرة العليقة، لا يعجزه وهو قادر على كل شئ ان يتجلى بهيئة انسان وهو المسيح الذي ولد من روحه القدوس وتجسّدْ كلمته الازلية ليرينا مجده و معجزاته ويوصل للبشرية كلماته مباشرة و يفتدي الخطاة بدمه الكريم على الصليب. ولأثبات الولادة المعجزية انها بتدخل الله المباشر، ولد المسيح من عذراء خلافا للطبيعة البشرية، كي ينفرد بمعجزة في ولادته وفي حياته و ينفرد في قيامته من الموت وصعوده للسماء. المسيح نزل من السماء بمعجزة ولادية فريدة و عاد الى سماء مجده بمعجزة فريدة ايضاً.

فمسيح الله لا يتكرر في العالم حتى يوم القيامة، كل شئ فيه فريد متميز عن بقية البشر .

فمن يكون المسيح اذن؟

هل هو عبد الله ام كلمة الله وروحه؟

-        الله يضرب الامثال للناس

في (سورة النور 35):"ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم " .

وفي (سورة ابراهيم 25): "ويضرب الله الامثال للناس لعلهم يتذكرون " .

وذكر الوحي المقدس على لسان متى في الأنجيل ان المسيح كان يكلم الناس بأمثال قائلاً :

"فَكَلَّمَهُمْ كَثِيرًا بِأَمْثَال قَائِلاً: «هُوَذَا الزَّارِعُ قَدْ خَرَجَ لِيَزْرَعَ ... الخ" (متى 3: 13).

وفى (إنجيل متى ٣٤:١٣):

"هذَا كُلُّهُ كَلَّمَ بِهِ يَسُوعُ الْجُمُوعَ بِأَمْثَال، وَبِدُونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ،".

وفى (إنجيل مرقس ٣٤:٤):

"وَبِدُونِ مَثَل لَمْ يَكُنْ يُكَلِّمُهُمْ. وَأَمَّا عَلَى انْفِرَادٍ فَكَانَ يُفَسِّرُ لِتَلاَمِيذِهِ كُلَّ شَيْءٍ.".

وفي (انجيل مرقس 2:4) ذكر الوحي عن المسيح :

"فَكَانَ يُعَلِّمُهُمْ كَثِيرًا بِأَمْثَال وَقَالَ لَهُمْ فِي تَعْلِيمِهِ: «اسْمَعُوا خرج الزارع ليزرع ....الخ " .

الله في السماء والمسيح على الارض يكلمون الناس بنفس الطريقة ويضربون الأمثال للناس لعلهم يتذكرون !

فما سبب هذا التطابق حتى في طريقة الكلام وضرب الأمثال للناس؟

فمن يكون المسيح اذن؟

-        الله وحده الخالق، ولا خالق سواه

في (سورة الحج: 73):

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ".

من دون الله لن يخلقوا ذباباً ولا غيره، لكن المسيح الانسان خلق طيراً ونفخ فيه وكان فيه حياة.

فهل المسيح من دون الله ام هو الله الظاهر بالجسد والخالق بمشيئة الله الآب الحامل اذن الله وصلاحياته معه اينما حل ورحل ! والقرآن يؤكد قدرة المسيح على الخلق كما خلق الله آدم.

" اني اخلق لكم من الطين كهيئة الطير فانفخ فيه فيكون طيرا باذن الله " اي بمشيئة الله التي يحملها بروحه القدوس، وبعث المسيح ُالحياة في الطين كما فعل الله مع آدم بطريقة نفخ الروح في الطين وتراب الأرض فصار آدم نفسا حية .

لماذا اختص اللهُ المسيح َ وحدَه بالقدرة على الخلق ونفخ الروح؟

الا يطابق هذا كلام المسيح عندما قال:" أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ، مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا"(انجيل يوحنا 25:11)..

نعم المسيح هو الحياة وباعث الروح ومانحها لمن يشاء.

افلا تعقلون؟

لماذا اشرف الانبياء والرسل وخاتم النبيين وحبيب الله الذي يصلي هو وملائكته عليه ويسلموا تسليما، لم يُمنح صلاحية خلق جناح ذبابة لأثبات نبؤته ودعمه امام المشككين برسالته، رغم انه على اتصال وثيق مع ربه ومراسله جبريل يزوره ليل نهار حين الطلب؟ يُنزل له آيات في زواجه و حل مشاكل نساءه و يهب له من النساء المؤمنات لينكحهن ويستنكحهن كما حدث مع زوجة ابنه زيد ابن الحارث، ولكنه لا يدعم نبؤته بمعجزة واحدة تثبت كونه نبياً مرسلاً من الله، فكيف يصدقه الناس؟

هل يفرق الله بين انبياءه ورسله؟ ام ان الخلق بيد الله فقط؟

فمن يكون المسيح الذي له القدرة على الخلق، وموسى شق البحر.

أما محمد فمعجزته ان له قدرة على النكاح بقوة اربعين رجلاً ويطوف على جميع نسائه لينكحهن في ليلة واحدة وبغسل واحد؟

فعلاً انها معجزة خارقة لرجل عربيد .

في (إنجيل مرقس 47:10)، وجد المسيح في الطريق رجلاً اعمى بلا عيون منذ ولادته، ولما علم الاعمى ان المسيح قريباً منه صرخ قائلاً:

" يَا يَسُوعُ ابْنَ دَاوُدَ، ارْحَمْنِي"، فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ بِكَ؟» فَقَالَ لَهُ الأَعْمَى: «يَا سَيِّدِي، أَنْ أُبْصِرَ، َ

قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ. إِيمَانُكَ قَدْ شَفَاكَ». فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَ، وَتَبِعَ يَسُوعَ فِي الطَّرِيقِ.

لم يطلب المسيح اذنا من الله لشفاء و خلق عيونا للاعمى، لكن بكلمته هو شفى الاعمى و خلق له عيونا في مقلته وابصر في الحال.

فمن يكون خالق العيون و الحياة والشفاء السريع غير الله الظاهر بالجسد، افلا تتفكرون؟

في حديث نبوي ان نبي الاسلام قال:"الهم لا شفاء الا شفاءك"، لكن يسوع المسيح شفى الكثير من المرضى واقام الموتى بكلمته فقط، اليس هو كلمة الله المتجسد بهيئة انسان؟

فمن يمثل المسيح اذن؟

البقية في الجزء 3

إقرأ المزيد:

الوهية المسيح في التوراة والإنجيل والقرآن – جـ 1

الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن – جـ 2

الوهية المسيح في التوراة والانجيل والقرآن جـ - 3

هل يعقل أن يولد الله؟!

هل نفى المسيح كونة الله المتجسد؟

من هو يسوع المسيح فى القرآن ؟

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

الذبح العظيم.. وفديناه بذبحٍ عظيم

  • مرات القراءة: 1021
  • آخر تعديل السبت, 10 آب/أغسطس 2019 19:01

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.