Arabic English French Persian
And they only deceive themselves

Magdy Tad


Quran says in Sora 2:8-9
And of the people are some who say, "We believe in Allah and the Last Day," but they are not believers. They deceive Allah and those who believe, but they deceive not except themselves and perceive [it] not.


And then the Quran continues his message to every believers saying in Sora 33:41-43


O you who have believed, remember Allah with much remembrance And exalt Him morning and afternoon. It is He who confers blessing upon you, and His angels that He may bring you out from darknesses into the light. And ever is He, to the believers, Merciful.


As if he says to every muslim that he lives in darkness and that God prays along with his angels to get him out from darkness to his true light .. but who is the true light sent to the world to shine to the whole mankind?? As the quran says in Sora 39:69


And the earth will shine with the light of its Lord, and the record [of deeds] will be placed, and the prophets and the witnesses will be brought ..


So who is the light of God that shined on earth and his book was “the enlightening Scripture” as in Sora 3:184 and Sora 35:25?? It is mentioned that the bible is the book of enlightenment according to Sora 5:46We gave him the Gospel, in which was guidance and light


He is the Sun of truth and rightness that holds for you healing, life, joy and glory when he shine upon you .. Sora 35:19-21


Not equal are the blind and the seeing, Nor are the darknesses and the light, Nor are the shade and the heat


Do you want to know how God shined his light upon the world? And who is the true light sent to the world to enlighten who is dwelling in darkness and shadow of death?

My friend if you would like to know more you are welcomed to visit our website and ask

الإسلام دين السّلام والسّماحة... والإرهاب والهمجيّة...

مالك بارودي

 

يقولون أن الإسلام دين سماحة وسلام، وينتفضون غضباً حين ننتقد دينهم ونبيّن لهم ما فيه من عيوب وعوار، ويهدّدون ويتوعّدون ويمطروننا بالشتائم والأدعية ويقولون أنّنا فهمنا الإسلام خطأ...

لكننا لا نراهم يحرّكون ساكنا حين نسمع ويسمعون شيوخهم السّفلة وهم يحرّضون على قتل غير المُسلمين ويستشهدون بالآيات القرآنيّة والأحاديث الدّاعمة لكلامهم ولا نراهم يغضبون حين يفتي يوسف القرضاوي بقتل السّوريين ولا حين يدعو أبو إسحاق الحويني للعودة للغزو والسّبي ولا حين يفتي الصميدعي وغيره بتحريم الإحتفال برأس السّنة الميلاديّة وبضرورة كراهيّة المسيحيّين ولا حين يفتي محمّد حسّان بعدم أهليّة المرأة وبإعتبارها كائنا أقلّ قدرا من الرّجل ولا حين يفتي محمّد العريفي بأنّ المرأة ناقصة عقل ودين وأنّها غير قادرة على التفكير أو حين يحرّض المسلمين والمسلمات على نكاح الجهاد في سوريا ولا حين يفتي شيوخ آخرون بقتل المرتدّ عن الإسلام وبآلاف الأمور الأخرى المخزية والهمجيّة.

لماذا لا يغضب المُسلمون من كلام هؤلاء الشّيوخ؟

هل كلامهم دليل على سماحة الإسلام وميله للسّلام أم على أنّه دين همجي وحيواني وإرهابي؟

لماذا لا نرى المسلمين يخرجون في مظاهرات غضب ضدّ كلام محمّد حسان وبرهامي أو القرضاوي أو الحويني إن كانوا ضدّ من يشوّهون صورة الإسلام الجميلة المزعومة؟

أم أن هذه الصّورة المشوّهة لا تضر لأنّها نابعة من كلاب الله وحرّاس المعبد في حين يتم إعتبار أيّ كلام صادر عن أيّ إنسان آخر تشويها وتهجّما؟

أم أنّ كلّ ما في الأمر أنّهم كلّهم، وعلى بكرة أبيهم، قطيع من المنافقين؟

 -----------------------------

الهوامش:

1.. مدوّنات الكاتب مالك بارودي:

http://sapolatsu.com/2VLK

http://sapolatsu.com/2VOC

http://sapolatsu.com/2VPK

http://sapolatsu.com/2VQS

2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":

http://sapolatsu.com/2VRv

http://sapolatsu.com/2VT7

3.. صفحة "مالك بارودي" على الفيسبوك:

http://sapolatsu.com/2VUR

الصلاعمة هم أشر الدواب عند الله

القرآن يقول فى (سورة الأنفال: 22 – 23):

"إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22)وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) ".

فهل كان يقصد بذه النصوص الصلاعمة الذين صدقوه وينفذوه ويقومون بقتل كل من لا يؤمن به؟!!!!

الصورة الحقيقية للإسلام

يقول كاتب القرآن فى (سورة محمد 35):"فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ (35)".

صورة شهادة وفاة إله الإسلام من القرآن

يقول عيسى ابن مريم أن "لله نفس" فى (سورة المائدة 5 : 116):

" ... تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ {أى لله نفس} إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ".

ويقول الله لموسى فى (سورة طه 20: 41):

"وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي {أى لله نفس}".  

وفى (سورة آل عمران3 : 28):

".. وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ {أى لله نفس}... ".

ثم يقر كاتب القرآن ويقول فى (سورة ال عمران 3 : 185) :

" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ."..

ولا يستسني نفس الله !!

وهذه هى صورة وفاة إله الإسلام فى القرآن حيث قد تم خرابه للابد.

خزعبلات قرآنية: قِصَّةُ سُلَيمان مَعَ الهُدهُد

بولس اسحق

المقدمة

كان ياما كان، فى سالف الأزمان.. كان في سيدنا النبي سليمان.. كشاش طيور وحمام.. وكان عنده فى الغية {العشة} كل أنواع الحمام البلدي والأبلق والملكي والقروي والزاجل والمهاجر والهداهد.. وذات يوم صعد على سطح داره ومعه قصبة طويلة ليكش حماماته وطيوره فوجد طيراً ناقصاً.. فطار عقله من الغضب.. وأعاد تفقد طيوره المقدسة مرة أخرى.. فوجد طائر الهدهد غائباً.. فحلف بشرفه الملكي ليذبح الهدهد الغائب ذبح البعير.. اذا لم يبرر غيابه بوثيقة مختومة بخاتم النسر من مكتب صحة الطيور.. يتبين منها أنه كان مريضاً ذلك اليوم.. ولذلك لم يقدر على الدوام في الكشة.. وهذه صورة من الأرشيف.. وفيها سليمان يكلّم الهدهد غاضباً بحضور احد العفاريت {حابس حابس}

وهذا مايقوله كاتب القرآن فى (سورة النمل : 20 – 28):

"وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِي لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لأعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لاذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمْ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنْ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ (24) أَلا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَب بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28)" ..

ومن النصوص السابقة نستنتج:

1-سليمان لا يعرف مكان الهدهد.. رغم وجود الجن والعفاريت في خدمته.

2-غضب سليمان لعدم تواجد الهدهد ويتوعده بالعذاب والذبح إلا أن يأتي بسلطان مبين.. إذن هو أيضاً يؤكد بأنه لا يستطيع أن يعلم أين هو.

3-يخبره الطير بأنه علم ما لا يعلم.

4-يريد سليمان التأكد من صدق ما قاله الهدهد.. فلا طريق للعلم بصدق الهدهد وكذبه سوى بهذه الطريقة "اذْهَب بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ" أى أرسله بكتاب يلقيه عليهم..

كانت هذه هي المقدمة..

وإليكم التفاصيل:

سليمان كما هو مذكور بالقرآن.. هو أحد الملوك العظماء لدولة اليهود وهو نبي.. سخر الله بأمره الريح والأنس والجن.. وكان الوحيد الذي استطاع التكلم مع الحيوانات.. وقد حكم العالم من أنس وجن وحشرات وطيور وحيوانات.. والدليل على ذلك من القرآن في قصة الهدهد.. الذي غاب عن التفقد اليومي لسليمان.. فاقسم بأنه سيعاقبه اذا لم يأتي بخبر يقين..

طبعاً الهدهد المسكين آخبره عن بلقيس ملكة سبأ التي لم تكن تعبد الله..

وبداية لنقرأ هذه الآيات المباركة التي تتحدث عن الهدهد.. وحواره الشيق مع سليمان.. عندما غاب عنه ثم أتاه بالأخبار.. عن مملكة سبأ وأحوال شعبها وملكتهم.. وأتمنى أن تلاحظوا..

هل هذا الهدهد هو طير أم بشر عاقل واعقل العقلاء.. ولنرى ما تقوله النصوص الخزعبالية لرب المهلابية والنصوص القرآنية:

"فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ"..

فهنا السيد هدهد (رضى الله عنه) له علم لا يمتلكه سليمان الملك بجلالة قدره " أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ".. فهل للكائنات غير العاقلة.. القدرة على التمييز بين خبر يقين و خبر كاذب أو غير يقيني؟؟

فإن قلنا نعم.. فذاك يعني أنها صارت عاقلة.. والغريب ان هذا الهدهد على ثقة عظيمة بإمكاناته.. وعلى يقين بمعلوماته.. وهو يسردها وينفي تسرب احتمال الخطأ فيها مطلقاً..

فهل يكون هذا الطير غير عاقل؟.

ويكمل نبينا النبي هدهد الهيرويني:

"إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ"..

فالسيد الهدهد بزيارته الميمونة الخاطفة.. قد عرف نظام الحكم في هذه الدولة.. وبفراسته المعهودة قد ميزه على بقية أنظمة الحكم.. ووصفه بكونه نظاماً ملكياً.. ألا يعني ذلك أن هذا الهدهد إنما هو رجل سياسي حكيم مخضرم بكل شيء عليم..

ثم كيف كان له أن يميز أنها أوتيت من كل شيء.. بمجرد لفةٍ لفها فوق ديارها.. لأننا نعلم انه لم يتأخر على سليمان كثيراً.. وإلا كان قد اعدمه الحياة!!

"وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّه"..

ولو افترضنا أن الهدهد افندي.. رأى القوم يسجدون.. كيف علم بنية سجودهم للشمس.. اذا لا بد أن يكون لدية قدرات عقلية خارقة.. ليميز ذلك الفرق في نواياهم.. فحتى الأنسان مهما كان يملك من قدرات خارقة.. لا يستطيع أن يميز بمجرد القاء نظرة!!

"أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ"..

وهنا سيدنا الهدهد افندي (رضي الله عنه) على ما يبدو طفح الكيل به.. فاستنكر بشدة فعل قوم سبأ.. لأنهم لم يحكموا عقولهم وخالفوا المنطق.. وسجدوا لغير الله سبحانه ومجاشى.. وعلوا هبل..

ولكن من أفهم الهدهد أن الله.. يخرج الخبء ويعلم ما تخفون وما تعلنون.. فهل هذا هدهد أم هو فقيه متمكن من الحاصلين على أكبر الشهادات الأزهرية أيها السادة..

ام ان إلهكم أوحى له هو الأخر بهذه المعلومات.. لينقلها لسليمان فيكون خاتم المرسلين من الهداهيد!!!

ثم يرد سليمان المأسوف على عقله المنسوف "قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ".. فهنا السيد سليمان يعتقد أن قول هذا الطائر.. يحتمل الكذب وربما يحاكم.. لكن لماذا يكذب الطائر الذي خلق على الفطرة.. وهنا وباعتراف السيد سليمان.. ان الهدهد افندي لديه دهاء يضاف الى قدراته العقلية السابقة.. أي ربما يكذب لأسبابه الخاصة!!!

حكموا عقولكم يا أيها الصلاعمة المُسلمين.. الهدهد الحكيم الذكي الخبير الفقيه المحنك صاحب الدهاء.. هل هو طير عاقل أم غير عاقل.. هل المفروض لهذه القصة ان تكون في القرآن.. أم في كتاب كليلة ودمنة او الف ليلة وليلة!!

وبالرغم من وجود هذه القصة واختها النملة في القرآن.. تصوروا ان بعض الصلاعمة المتأسلمين المعاصرين.. يحاولون التنصل من حكاية الصحابي الجليل.. يزيد بن شهاب المشهور بالحمار يعفور رضي الله عنه.. وجعله مع الصديقين وانبياء الصحراء وشهداء بدر الابرار وحسًن أولئك رفيقاً.. ولامة الإسلام ذخراً.. لماذا يستنكرون رغم ان الحمار يعفور هو اول من آمن بمحمد من الصحابة الحمير وتبعه الباقون.. فعلاً يعفور حمار ابن محظوظة.. ولكن الحيرة هي كيف نقل عن ابيه عن جده.. ولا أدري ان كان ابيه وجدوده الحمير من الرواة الثقات ام لا.. شيء غريب فعلاً..

وانا أتخيل الشيخ يلقي هذا الحديث للناس وهم صامتون في خشوع ويعظمون هذا الحمار في نفوسهم.. ويبتهلون بهذا الموقف والتسلسل العرقي للحمار من زمان نوح إلى الان..

ولعل الكثير منهم في هذه اللحظة يتمنى ان يكون ذلك الحمار.. ولك ان تتخيل عزيزي المُسلم أيضا.. ان سبب نزول الآية المباركة من سابع سماء "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا".. كانت بسبب حمار رسول الله يعفور رضي الله عنه واسكنه فسيح جناته!!!

فهل بعد هذا يمكننا ان نستكثر على الهدهد.. ان يكون عالماً ومفكراً وسياسياً.. واديبًا.. وفقيهاً.. خبيراً.. وعداء تفوق سرعته سرعة البراق.. ومتحدثا لبقاً.. وسفيراً فوق العادة للنبي سليمان بعد ذلك..

يعني الأمر عادي جداً وتحصل في احلى حدائق الحيوانات.. كيف يمكننا ان نستكثر ان يكون للهدهد هذه العقلية العربية.. خاصة وانتم تعلمون ان الأشجار أيضا تكلمت.. الذئاب تكلمت.. البعير والبقرة والغزال تكلما أيضا.. والحجر أيضا كان يسلم على رسول الله.. ولا اعلم ان تكلم عندما سلم.. ام لوح له بصورة معينة فهمها رسول الله.. بالإضافة الى ان الأشجار سوف تتكلم في أخر الزمان.. وهي التي ستساعد المسلمين.. على قتل اليهود.. تصوروا الحجر والشجر تستطيع التمييز بين اليهودي والمُسلم وليس الكلام فقط..

بل اكثر من ذلك فالحجارة تهبط من خشية الله.. فلا تستغرب عزيزي المؤمن وانت ماشي بجانب الجبل.. ان سقطت عليك الحجارة على ام رأسك.. لأنها هبطت من خشية ربها.. وربما لك أجرٌ.. يعني الحجارة.. من افقه الفقهاء واعلم من علماء المسلمين.. انما يخشى الله من عباده العلماء.. وها هي الحجارة تهبط من خشية الله .."وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله"..

خلاصة الكلام..

كتاب كليلة ودمنة.. سبق القرآن بمئات السنين.. ولازال محفوظاً إلى يومنا هذا.. ولم يعتريه لا تحريف ولا تبديل.. كتاب مجيد.. في لوح عتيق.. على عكس القرآن المحرف بين أيدينا.. "فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ".. وبالمناسبة فإن كتاب (كليلة ودمنة).. الذي كان قد كتبه بيدبا أحد أكبر حكماء الهند.. والمترجم للعربية من قبل ابن المقفع على ما اظن.. أيضاً هو كتاب فلسفي وقصصي رائع.. وفيه حِكم ونصائح وعِبر خيِّرة للإنسان على لسان الحيوانات.. وأصحابه لم يدعوا أنه منزل من السماء.. ورغم كل هذا فإنه لو كان بديلاً للقرآن.. لكان الوضع أفضل بكثير.. لأنه على الأقل لا يدعو للشر والحقد والجهاد في سبيل إله عاجز عن الدفاع عن نفسه.. لقتل وإخضاع كل من لا يؤمن به او يتفق معه في الرأي!!!

ربما سيقول قائل لنا أن تلك معجزة.. والمعجزة لا تحاكم بقوانين العقل والمنطق !!!

إلا أن هذه الحجة ليست في مكانها.. إذ أن احتمال كذب الهدهد.. سيضع علامة استفهام كبيرة على جودة هذه المعجزة غير المحكمة.. حيث سيتحول الهدهد إلى كائن عاقل.. وسيأتي لسليمان بالإخبار ولكن مع إمكانية التضليل..

صحيح أن الله عندها سيكون قد سخر الهدهد لخدمة سليمان.. ولكن على سليمان أن يكون حذراً.. إذ أن هناك عيباً في التسخير.. فهذا الهدهد المسخر قد يكون كذاباً.. ولكن مع ذلك فان تصديق ذكاء الهدهد يبدو أمراً يسيراً.. إذا ما قورن بتصديق ذكاء الجبال والصخور والنباتات:

{حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعقوب يعني ابن عبد الرحمن ‏‏عن ‏ ‏سهيل ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏‏أن رسول الله ‏قال: ‏قال ‏ ‏لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون ‏‏ اليهود ‏ ‏فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر أو الشجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا ‏‏ الغرقد ‏ ‏فإنه من شجر ‏‏ اليهود}..

جميل جداً.. الحجر والشجر يميز اليهودي من المُسلم.. في حين يعجز الانسان عن ذلك غالباً.. وبعض النبات أكثر تعقيداً.. فهو يميز المُسلم واليهودي.. ولكنه يتآمر مع اليهودي..

ولو عدنا الى قصة سليمان في الإسلام.. فهذه القصة تبين لنا أن سليمان حكم كل شعوب الأرض.. أو على الأقل حكم الشعوب القريبة من دولة إسرائيل.. ولكن عند دراسة تاريخ تلك الشعوب.. لا يوجد أي ذكر لسليمان وحكمه للعالم.. مع ان الاسكندر المقدوني الذي استطاع الوصول إلى الهند فقط.. استطاع ان يترك بصمه تاريخيه واضحه في تاريخ كل الشعوب التي حكمها.. مع انها لفتره زمنيه قصيره.. والعملة التي ضربت في زمنه ما زالت موجوده في المتاحف وتباع بأسعار عالية جداً.. وأثاره موجوده في اكثر من مكان..

لماذا لا يوجد ذكر لذلك الملك اليهودي الذي سخر الله له ما لم يسخره لأحد من عباده.. هل كل الشعوب التي حكمها لم تذكر هذه الفترة الزمنية في تاريخها..

ثم كيف لفتره زمنيه يتم فيها اجبار جميع الشعوب.. على تغيير معتقداتها وحكمها كلها سوياً.. أي توحيد العالم ربما لأول مره في التاريخ.. ان تمر مرور الكرام دون أي تدوين عن هذه الفترة المهمة.. أو حتى تأثير ثقافي.. فلم نرى خلال استعراض تاريخ الشعوب التي عاصرت الملك سليمان.. أي تأثير مفاجئ في معتقدات وثقافة هذه الشعوب.. حتى ان اليهود أصحاب الشأن.. والمفروض ان يتفاخروا بهكذا ملك او نبي.. فانهم لم يدونوا في كتابهم المقدس عن سليمان بما ذهب اليه قران محمد.. اذاً ما المشكلة.. وهنا لا يوجد ألا ثلاث احتمالات لا رابع لهما :

1-أما ان يكون الله بقدرته العظيمة.. قد استطاع ان يمحوا اثر سليمان وينسخه من تاريخ هذه الشعوب.. ومحو تأثيره الثقافي والديني من عقول كل الشعوب.. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا:

لماذا قد يفعل الله ذلك.. ويخفي اثر نبيه ألا من القرآن والتلمود كتاب الاساطير.. هل ربما ليضلنا ؟؟

2-يبدو ان التوراة قد حرفت من قبل اليهود لإخفاء هذه المقدرة العجيبة لسليمان الذي هو شيخ قبيله كبيرة جداً والا لماذا لم تذكر التوراة لسليمان هذه المقدرة ؟

3- الاحتمال الثالث وهو الصحيح.. ان يكون سليمان وقصته بمخاطبة الحيوانات وحكم الريح والانسان والجن والعفاريت.. هي خرافات قد ابتدعها الشعب اليهودي.. من اجل أن يبينوا لأنفسهم كم كان تاريخهم عظيماً.. وكيف استطاع احد ملوكهم أن يحكم ليس فقط الناس بل والجان والرياح والحيوانات..

وتم تدوينها في التلمود ولا زالت مدونة..

طبعاً اخذ محمد صلعومة بهذه الخرافة من اليهود مع إضافة التوابل الصلعومية المحمدية كالعادة !!

ولا أقول الا كما قال أبو بكر.. ان كان قالها فقد صدق.. فقصة سليمان وخرافات القرآن.. يصدقها الصلاعمة المؤمنين بدون السؤال عن الدليل.. فطالما ان محمد صلعومة نبي.. فلا داعي اذن للتيقن من كل اقاويله..

لماذا بقت الاهرامات ولم تبق آثار ملك اليهود.. لان مملكة سليمان خرافة واعجبت محمد.. فدونها في قرآنه الخزعبلي..

ولا شك أن طريقة السرد والأسلوب القرآني رائعة.. وتنم عن موهبة فذة لدي محمد صلعومة.. ولكنه لم يحسن اختيار مواضيعه أو التأكد من منطقها.. ويكفي أي انسان باحث عن الحق والحقيقة.. ان يقرأ الخزعبلات القصصية في القران.. لكي يترك الإسلام وفي بطنه بطيخة صيفي كما يقال..

موضوع بسيط لمن أراد ان يفهم ويستفيد..

ولا عزاء للمرقعين والمطعوجين والمرتزقة.. والمسلوبة عقولهم المخبولة..

قصة سليمان والهدهد ممتعة في الحقيقة.. لكنها غير هادفة.. لذلك انصح الآباء أن لا يقصوها على الأطفال.. بين سن الخامسة والسابعة قبل النوم لأن أطفالهم سيطلبون لهم عربة الأسعاف الخاصة بالمصحة النفسية أى مستشفى الامراض العقلية وقد يحجرون على والديهم ..

غير أنها غير هادفة كما قلت بل وسينظرون للملك سليمان علنه مختل يهدد طائر الهدهد الُمسالم ..

واذكر الاخوة ان هناك قصص للكبار وروايات اجمل ومفيدة اكثر.. وممتعة وهادفة وتخلو من الاستخفاف بعقل الانسان..

واحلى مسخرة في قصة سليمان وهدهده الفتان.. هي اننا نجد ان إله القرآن يقول: ان سليمان تبسم ضاحكاً.. بدل من ان يقول: ان سليمان تَبسمَ وهو شماماً مدمناً أو شارباً مًسكراً.. لربما كان اكثر منطقياً!!!

أسمع القصة بالصوت والصورة يتشدق بها أشهر الشيوخ دون عقل

{youtube}v=h9_MThFEggY{/youtube}

{youtube}v=r1M9Mm9MZxM{/youtube}

وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ

مجدي تاد

يقول كاتب القرآن فى ( سورة البقرة 2 : 8 – 9):

" وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)" ..

ويكمل كاتب القرآن رسالته لكل مؤمن به قائلاً فى ( سورة الأحزاب 33 :41- 43):

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) "..

والمعنى الظاهر من النص الأول .. وكأن كاتب القرآن يقول لبعض لمُسلمون القائلين أمنا بالله واليوم الآخر أنتم تخدعون أنفسكم ..

وفى النص الثاني تم التعميم لكل الذين أمنوا بهذا الدين قائلاً " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ... لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ " .. أى جميعهم فى الظلمة وهو تعميم خطير وحُكم بين على كل المُسلمون بأنهم فى الظلمات وأن الله يصلي وملائكته ليخرجهم من تلك الظلمات إلى النور ..

ولكن من هو النور الحقيقي المرسل للعالم ليضيئ على كل بني البشر؟

يقول القرآن كاتب القرآن فى (سورة الزمر39 : 69):

" وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ .."..

فمن هو نور الله الذى أشرق على الأرض وكان كتابه هو "الْكِتَابِ الْمُنِيرِ" (سورة آل عمران 3 : 184) و (سورة فاطر 35 : 25) وكتابه المنير هو الإنجيل ".. وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ" (سورة المائدة 5 : 46)..

أنه شمس الحقيقة والبر الذى يحمل لك الشفاء والحياة والفرح والمجد فى أشراقه عليك ...

"وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ (19) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ (20) وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ (21) " (سورة فاطر 35 :19 -21 ) ..

وأذا أردت أن تعرف كيف أشرق الله بنوره على كل بني البشر؟

ومن هو النور الحقيقي الذى أرسل إلى العالم ليضيء على الجالسين فى الظلمة وظلال الموت ؟

أقرأ الإنجيل ..

أذا أردت أن تعرف كيف أشرق الله بنوره على كل بني البشر .. و تتعرف أكثر على الرب يسوع المسيح النور الحقيقي الذى أرسل إلى العالم ليضيء على الجالسين فى الظلمة وظلال الموت ..

أرفع قلبك الأن لله الذى خلقك وأطلبه من كل قلبك ..

قل له:

أحبك سيدي أشكرك لأنك تبحث عني لتخرجنى من الظلمة إلى نورك العجيب ..

أقبلك الأن

أدخل لقلبي الأن بأسم المسيح يسوع، أمين.

عزيزي نرحب بكل أسئلتك ويشرفنا أن تتواصل معنا ....

كل مؤمن بنص (سورة التوبة 29) هو شريك متضامن فى كل العمليات الإرهابية

صباح ابراهيم

يقال ان القرآن كلام الله أوحى به لرسوله. ومن اشهر تلك الآيات القرآنية التي تخص أهل الكتاب هي آية رقم 29 من سورة التوبة. التي تستوجب الوقوف عندها وتدبرها كما يأمر مؤلف القرآن لنرى ان كان هذا كلام الله ام تأليف المستفيد من كتابة هذه الاية .

(سورة التوبة 29) :

" قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)"

التعليق :

تبدأ الآية بأمر الله بقتال أهل الكتاب (قَاتِلُوا) .

الآمر بالقتال والقتل هو اله الإسلام - القاتل المنفذ للقتل بأمر الله هو المُسلم المؤمن بالله وهذا القرآن .

المقاتَل والمقتول هو اليهودي والمسيحي من أهل الكتاب .

اسباب القتال والقتل لأهل الكتاب حسب الاية هي :

اولا – انهم [لا يؤمنون بالله].

التعليق :

كيف لا يؤمن اليهود والمسيحيون بالله وهم أهل كتاب مقدس وسماوي يعترف به القرآن بأنه هدى ونور ؟

اليهود يعرفون الله ويؤمنوا به وبوحدانيته قبل ظهور الإسلام ونبيه بأكثر من 3000 سنة خلت، اي منذ زمن النبي موسى،

والمسيحيون يؤمنون بالله بعد ان تحولوا من اليهودية الموحدة إلى المسيحية الموحدة و المؤمنة بالله الواحد، بعد عصر السيد المسيح في القرن الأول الميلادي بأكثر من 600 سنة، اي قبل الإسلام وولادة محمد صلعومة بأكثر من 600 عام.

أهل الكتاب يمارسون شعائر وطقوس دينهم وصلاتهم وعباداتهم ولهم معابدهم وكنائسهم واديرتهم وأحبارهم وكهنتهم في كل أنحاء العالم ويطبقون كتابهم المقدس الموحى به من الله،

فكيف لا يؤمنوا بالله ولابد من قتلهم بموجب الآية 29 ؟

اتهامهم أنهم لا يؤمنون بالله هو اتهام باطل ولا ينطبق على أهل الكتاب، وهم أول من آمن بالله على الأرض وما زالوا مؤمنين موحدين .

ثانياً – الله يأمر بقتالهم وقتلهم لأنهم [لا يؤمنون باليوم الآخر] .

التوراة والإنجيل يحتويان آلاف الآيات والنصوص التي تتكلم عن الخطيئة والتوبة والعقاب والثواب. ينال ملكوت الله الابرار والصالحون ، و يستحق عقاب الجحيم النار الأبدية المعدة لإبليس وأعوانه الأشرار والخطاة الغير تائبين والغير مؤمنين بالله وكتبه وأنبيائه .

أهل الكتاب يعرفون اليوم الآخر و نهاية الزمان و الملكوت والجحيم تماما ويؤمنون به . هذا الاتهام باطل أيضا ، ولا ينطبق على أهل الكتاب .

ثالثا – الله يأمر بقتال وقتل اهل الكتاب لأنهم [لا يحرمون ما حرم الله ورسوله] !

كتاب التوراة والإنجيل يحتوي أسفار كثيرة خاصة بالشريعة التي تفصّل كل المحرمات و تشرح المحللات لأهل الكتاب منها سفر العدد و التثنية وكتب الأنبياء، وكذلك وردت أنواع المحرمات والمحللات في الاناجيل الاربعة على لسان السيد المسيح نفسه و الرسائل فكيف لا يؤمنوا بالحلال والحرام الذي امر به الله (يهوه)؟ و مؤلف القرآن أقتبس معظم تشريعات التحليل والتحريم من التوراة والإنجيل .

أما ما أمر به صلعومة رسول الإسلام من تحليل وتحريم، فهذا لا يعني أهل الكتاب بشئ لان أهل الكتاب لا يدينون بالإسلام وليس هو من شريعتهم . والإسلام يقول [لكم دينكم ولي دين] .

كما ان الرسول محمد صلعومة لا يحق له ان يشترك مع الله في تشريع التحريم والتحليل (مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ)، لأن ذلك من أمور الله واختصاصه. (إنما الحكم لله) فقط .

فهذا الاتهام باطل أيضاً.

رابعا – الله يأمر بقتال وقتل اهل الكتاب لأنهم [وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ] .

تعليق: إن كان القرآن يشهد أن اليهود والمسيحيين هم من اهل كتاب وأقربهم مودة للمُسلمين ، فيهم قسيسين ورهبان وهم لا يستكبرون، و كاتب القرآن يقول لصلعومة نبي الإسلام فى (سورة يونس): (يا محمد) " فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (94)".. الله يأمر صلعومة أن يرجع لأهل الكتاب عن اي شك عنده في فهم الدين لأنهم المرجع الرئيس المعتمد والمخول من الله لاجابة محمد وشرح ما يعصى عليه فهمه.

ولهم دينهم وكتابهم المقدس الموحى به من الله إلى قديسيه،

فلماذا يترك أهل الكتاب دينهم وكتابهم وأنبيائهم ويتبعوا دين محمد صلعومة؟

ألم يقل إله محمد صلعومه في (سورة العنكبوت): "وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46)" ؟

فلماذا يريد الله من أهل الكتاب في سورة التوبة 29 ان يتركوا دينهم وكتابهم يؤمنوا بدين جديد[دِينَ الْحَقِّ] وعندهم إله يعبدونه وكتاب يتبعونه ودينهم دين الحق والمحبة والسلام ولا ينقصهم شيئا من الإيمان ؟ وبعكسه لابد من قتلهم أو يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ أى حقراء أذلاء ؟

بينما دين الحق الإسلامي يدعو للقتال و الغزوات وسبي النساء وسلب الاموال واخذ الجزية وقطع الرؤوس وحكم شعوب العالم بقوة السيف لمن لا يتبعه و لا يؤمن به، ولا يدعو للسلم الا ان كان المسلمون هم الأعلون !

هل بدل الله رأيه في هذه السورة ام ماذا ؟ ولا مبدل لكلمات الإله الحقيقي

إذن هذا الاتهام باطل أيضاً. والكلام ليس من الله .

تختم الآية 29 نصها بالقول :

[قاتلوا اهل الكتاب ..... حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ]

هذا هو بيت القصيد ومربط الفرس كما يقال !!

فالغاية من هذه الآية كلها ليس الدعوة لقتال أهل الكتاب لأنهم [لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله] ، بل لأنهم لا يدينون بدين الاسلام ، والغاية الاخيرة هي [حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ]. وهذا هو المطلوب بعد التهديد بالقتل .

نستنتج من خاتمة هذه الآية (حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)، ان دفع الجزية للمُسلمين يعفي أهل الكتاب من الإيمان بالله واليوم الآخر، ويعفيهم من الإيمان بما حلل الله ورسوله، ويعفيهم من الإيمان بدين الحق، الحل هو دفع الجزية والأموال أى الأتاوات والفردة إلى المُسلمين بغض النظر عما يؤمن به أهل الكتاب حتى لو حرفوا كتبهم أو آمنوا ان المسيح هو الله أو ابن الله، فلا يهم هذا المُسلمين بشئ ما داموا يستلمون منهم أموال الجزية التي اعفى بها (الله) أهل الكتاب من عبادته ومن الإيمان باليوم الآخر واتباع [دين الحق الجديد] .

الجزية هي الأهم من الإيمان بالله. والله هو من شرع هذه الآية وأنكر كلامه الأول .

هل تعقل أخي المُسلم ان الله يبدل كلامه {أنظر النص فى البقرة 106} ويتحول من وصيته إلى نبي الاسلام بسؤال اهل الكتاب ان كان في شك مما أنزل إليه ، واكتفى ان يدفع أهل الكتاب الجزية و يتركوا عبادة الله من الذين [لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله] ؟؟

سنعيد صياغة الآية لتكون اكثر وضوحا:

"قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون، فإن اعطوها يعفون من أسباب القتل".

هل يستبدل المسلمون (عدم عبادة الله وعدم الإيمان باليوم الاخر ويتساهلون معهم بعدم الإيمان بالتحليل والتحريم الذي شرعه الله ورسوله وعدم اتباع دين الحق) ويتساهلون مع أهل الكتاب و يلغوا قتالهم

وقتلهم لمجرد انهم يدفعوا الجزية لهم؟

هل يتنازل الله عن عبادته والإيمان به من قبل أهل الكتاب مقابل ان يشرّع لنبي الإسلام سلب أموال أهل الكتاب بدفع الجزية للمُسلمين عن يد وهم صاغرون ؟

هل تصدق ايها المُسلم ان هذا النص المتناقض الاهداف والأغراض هو من كلام الله ؟

ام هي من تأليف المُستفيد من استلام اموال الجزية لأنها كبيرة وطائلة ومستمرة على امتداد حكم الإسلام لأهل الكتاب؟

هل اقتنعت أخي المُسلم ان غزوات المُسلمين خارج جزيرة العرب كانت بسبب السلب والنهب والغنائم وسبي النساء واستلام الجزية من مسيحي العراق والشام وأقباط مصر وغيرها من دول التي سقطت بأيدي الغزاة، فهي كنوز لا تنتهي؟

دفع الجزية ألغت القتل وألغت عبادة الله والتحريم والإيمان باليوم الآخر، ولا مانع من عدم اتباع دين الحق مادام أهل الكتاب يدفعوا الجزية للمسلمين الإرهابيين .

فهل هذا هو دين الحق؟

سعيد شعيب: مصطلحات “معتدل ووسطي” خرافة.. فالإرهابي إما مُسلح أو غير مُسلح (حوار)

أجرى الحوار مع الباحث الإسلامي سعيد شعيب، محمد شبانة

متى نغلق مصانع إنتاج الإرهابيين؟

مصطلحات “معتدل ووسطي” خرافة.. يوجد إرهابي مسلح وإرهابي غير مسلح

المتطرف يفرض تصوراته الدينية على الآخرين بالسلاح أو بوسائل أخرى

الخلافة الإسلامية مثل كل الإمبراطوريات القديمة قائمة على فكرة الاحتلال

الإخوان لديهم وثيقة تمكين لتدمير الحضارة الغربية من الداخل

الإسلاميون أصحاب مشروع استعماري ويرسخون لثقافة الكراهية

الإسلام تم استخدامه سياسيًا في الحروب مثل كل الديانات الأخرى

دعم المجددين وإتاحة اجتهاداتهم أمام المسلم العادي سيغلق مصانع انتاج إرهابيين

لا يزال العالم إلى الآن لا يجد حلا حقيقيا للقضاء على الإرهاب كفكرة، رغم نشأته الإيديولوجية، إلا أنه ظاهر الكثير من علماء علم الاجتماع والمفكرين وهم يتناولون تلك الفكرة بشيء من التفسير الدقيق.. وأثار “الإسلام السياسي خطر على كندا” كتاب جديد للباحث في الشؤون الإسلامية، الكاتب والصحافي المصري سعيد شعيب، ضجة، فالكتاب المشترك مع مؤلفين آخرين، من ديانات مختلفة، والذي صدر بالإنجليزية في كندا، يتناول التأثير السلبي لجماعات الإسلام السياسي، على الغرب والشرق وخطرها حتى على الإسلام نفسه.

حول الأفكار المختلفة، التي ناقشها الكتاب، والتي لم تتح للقارئ العربي حتى الآن، وحول كيفية تجفيف منابع الإرهاب المادية والفكرية، وإعادة تصحيح بعض المصطلحات والمفاهيم كان لـ”القاهرة 24″ هذا الحوار.

بداية كيف جاءت فكرة الكتاب؟

الكتاب فكرة الناشر نفسه “توماس كويجان” وهو باحث كندي معروف، وفي الوقت نفسه شارك في الكتابة، وهو أيضا صاحب فكرة أن يشترك في كتابته “مسلمون ومسيحيون ويهود” لتناول الموضوع من وجهات نظر مختلفة، وهي قضية الإسلام السياسي وخطورته على كندا وأمريكا والعالم، أما “رحيل رازا” التي كتبت مقدمة الكتاب، فهي مسلمة كندية من أصل باكستاني وليست يهودية كما يوحي اسمها.

هل يمكن القضاء على خطر الإسلام السياسي؟

بالتأكيد إذا تم تعريفه التعريف الصحيح، فأي أيديولوجيا ضد العالم وضد الإنسانية يمكن القضاء عليها، على سبيل المثال الأيديولوجيا الشيوعية، وأيديولوجيا هتلر، كانت ضد الإنسانية، أو على الأقل تم تحجيمهما الي الحد الأدنى. ولكي تحقق ذلك لابد أن تفككها وتطرح بدائل لها أكثر إنسانية، وفي حالة الإسلام السياسي، لكي تقضي عليه لابد أن تغلق “المصنع”، فما يحدث في الشرق الأوسط أننا نحارب الإرهابيين، لكن لا نحارب الإرهاب، أي أننا لا نحارب الأيديولوجيا المنتجة لهم، نحن لا نغلق مصانع إنتاج الإرهابيين، وهذا ما حدث في مصر، في تجربة كمال أتاتورك، قضى أتاتورك على الإسلاميين الذين ينافسونه على السلطة، لكنه ترك على سبيل المثال المساجد وفي التعليم الديني المنتجة للإسلام السياسي، وأردوغان خريج هذه المدارس، “المصانع” التي تنتج ارهابيين. لذلك وزير التسامح الإماراتي الشيخ «نهيان مبارك آل نهيان» دعى لتشديد الرقابة على المساجد في أوربا وقال ايضاً لا يجوز فتح المساجد ببساطة هكذا والسماح لأي فرد بالذهاب إلى هناك وإلقاء خطب، يتعين أن يكون هناك ترخيص بذلك«.

من جهة أخرى فإن المصطلحات والأدوات التي تستخدمها في معالجة الإسلام السياسي، لابد أن نعيد النظر فيها لأنها فشلت، وبالتالي نحتاج تعريفا جديدا، لمصطلحات مثل”الإسلام السياسي”، و”السلفية” و”الإخوان” و”الجهادية” وغيرها.

طرحت في الكتاب مصطلحات أعتقد أنها أكثر دقة وتساعدنا في فهم الظاهرة وهي الإرهاب المسلح، والإرهاب غير المسلح، هذان النوعان هما المؤمنان بالإيديولوجيا المنتجة للإرهاب، سواء كان شخصا أو مؤسسة دينية أو جامعة أو حكومة أو حزبا، جوهر هذه الأيديولوجيا هو فرض تصوراته الدينية على الآخرين بالسلاح، أو بأدوات أخرى مثل الديمقراطية، والانتقال من الإرهاب غير المسلح الى المسلح يسير، لأن الإرهابي غير المسلح هو فقط ينتظر حتى يمتلك القوة لتحقيق اهدافه، وهي دولة الإسلام والخلافة والسيطرة على العالم. لذلك هم خطر على الإنسانية.

الحل من وجهة نظرك؟

نحتاج كمسلمين، أن نعيد التفكير في كثير من المسلمات الراسخة، مثل الخلافة، التي ننسبها إلى الإسلام، رغم انها في الحقيقة امبراطورية استعمارية مثل الإمبراطوريات القديمة. عندما تؤمن بهذا المشروع الاستعماري، فهذا معناه أنك تؤمن بحقك كمسلم، في أن تفرض على غيرك شكل من أشكال الحكم، وتمنح لنفسك الحق في أن تستبيح ثرواته، وأن تكرهه.

الاستعمار يقوم على الكراهية لأنك من المستحيل أن تحتل أرضا تحب شعبها. وما يقوله الإسلاميين أن الغزو كان بهدف نشر الإسلام، وهذا كذب، فهل يقبل المسلم أن يحتل بلده دولة بوذية لنشر دينها؟! هل نقبل اصلاً بأن يكون هناك حرية نشر أي ديانة في بلادنا.

هذه اكاذيب وهذا ميراث استعماري أنتج فقها استعماريا وأساء إلى الإسلام وجعله استعمارياً، في حين ان الإسلام انتشر في مناطق كثيرة في آسيا دون سلاح. لذلك فإن كل الإرهابيين، المسلحين وغير المسلحين، يقدسون هذه الخلافة مع أنها مثل كل الإمبراطوريات القديمة، تجاوزتها الإنسانية، ولن تجد بريطانيا يحلم باستعادة الإمبراطورية البريطانية، أو رومانيا يطالب بعودة الإمبراطورية الرومانية، فقط المسلم للأسف هو الوحيد في العالم الذي يحلم باستعادة الإمبراطورية الاستعمارية. وبالتالي فنحن نحتاج إلى أن نعيد النظر في تقديس الخلافة المنسوبة إلى الإسلام، فلا يوجد نص قرآني أبدا يأمر بالغزو والاحتلال. هذه الأيديولوجيا التي تقدس الخلافة يؤمن بها في كل مكان في كندا والغرب والشرق الأوسط.

لذلك فهذا الإسلامي عندما يهاجر مثلاً الى كندا، يحصل على ذات حقوق المواطن الكندي، ويعيش في حرية لا يحصل عليها في بلده الأصلي، ومع ذلك يعتبر كندا دار حرب! ويريد أن يحولها عندما يستطيع الى “بلد اسلامي”. على سبيل المثال الإخوان المسلمين لديهم وثيقة “التمكين” التي هدفها تدمير الحضارة الغربية في كندا وامريكا وتحويلهم الى “الإسلام” من وجهة نظرهم. ولأنهم اقلية، فهم يستخدمون الآيات الديمقراطية للسيطره على المسلمين والتسلل الى المجتمع الكندي لنشر ايديولوجيتهم.

هل يمكن الفصل بين الإسلام والإسلاميين؟

الإسلاميون أصحاب مشروع استعماري، و يستندون الي نصوص مقدسة وتاريخ يسمونه إسلاميا،هم ارهابيين غير مسلحين ويخرج منهم الإرهابي المسلح. أيديولوجيتهم مبنية على الكراهية وفرض التصورات الدينية بالقوة. هل هذه الأيديولوجيا هي الإسلام؟ بالطبع لا، الإسلام دين مثل كل الديانات خاصة الإبراهيمية تم استخدامه سياسيا، فمثلاً يقول الإسلاميون أن آية السيف، في سورة “التوبة” ألغت 120 آية تسامح، وأن الحديث المنسوب إلى النبي “أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا” ألغى حديث، “جئت لأتمم مكارم الأخلاق”!! هم يستندون على هذا الجانب من الإسلام ويلغون الباقي، يستخدمون الجانب المتسامح كنوع من الكذب الشرعي، أو الكذب بالحلال عندما يكونوا ضعفاء، إلى أن يتمكنوا وبعدها يظهر الجانب الآخر، كما حدث مع الإخوان في مصر. لذلك يمكن الفصل بين الإسلام والإسلاميين.

كيف نفكك هذه الأيديولوجيا؟

المسلم العادي مسكين، لأنه يتعلم في المسجد والمدرسة وكل مكان أن هذه الأيديولوجيا هي الإسلام، لا يتاح أمامه الاجتهادات الإسلامية الإنسانية العظيمة، على امتداد تاريخ المسلمين. فهو محشور في هذه الأيديولوجيا، التي تقول له اكره غيرك حتى ولو كان مسلما، وأن الطريق إلى الجنة مليء بالدم والجثث. الإجتهادات كثيرة، والمجددون الإسلاميون كثيرون على مدار التاريخ. يحاولون إغلاق مصنع إنتاج الإرهابيين ومع ذلك تتم محاربتهم في الشرق الأوسط، خاصة في البلاد الإسلامية من قبل الحكومات، ومن قبل المؤسسات الدينية، ويتم سجنهم وقتلهم رغم أن هذه الحكومات تحارب الإرهابيين! اضف الى ذلك أن للأسف الكثير من البلاد الإسلامية تدعم بالمال وغير المال الإخوان وغيرهم من الإرهابيين غير المسلحين في الغرب، هم يعتقدون أنهم يدعمون الإسلام وهذا غير صحيح، هم يدعمون في الغرب من يحاربونهم في الشرق الأوسط. هم في الحقيقة يساعدون دون قصد في هدم الإسلام.

الإرهابيون كيف يهدمون الإسلام؟

الأيديولوجيا التي يعتنقها الإرهابيون، مؤذية للمسلم العادي في الغرب، لأنها تحوله إلى إرهابي غير مسلح يكره غير المسلم ويكره دولة كندا ودولة الولايات المتحدة الأمريكية، فتظهر أن هذه هي صورة الإسلام، وأنه مشروع مبني على الكراهية والعنف، ويتصور المواطن الغربي أن هذا هو الإسلام وأنه مصدر الإرهاب. أدعو الحكومات في الدول الإسلامية وقف دعمهم المالي للإسلاميين في الغرب. من الأفضل أن يدعموا المجددين في بلادهم ، وفي الغرب على السواء، لأنك من المستحيل أن تكسب معركتك ضد الإرهاب في بلدك دون القضاء عليه في الغرب.

ماذا عن انتشار مصطلح “الإسلاموفوبيا” في الغرب؟

صاحب تعبير “إسلاموفوبيا” هو طارق رمضان، حفيد حسن البنا المسجون حالياً بتهم تحرش، لكن في الحقيقة لا يوجد عداء أو اضطهاد أو أي شكل من أشكال التمييز الممنهج ضد المسلمين في الغرب نهائيا، آخر استطلاع رأي صدر في كندا، أن أكثر من يتعرض للتمييز هم السود ثم اليهود ثم المسلمين، أي أن المسلمين في المرتبة الثالثة. القوانين في كندا وفي الغرب تجرم التمييز من أي نوع ضد أي شخص مهما كان دينه أو عرقه، وإذا حدث تمييز ضد أي مسلم يذهب للقضاء، ويحصل على تعويض ضخم قد يصل إلى الملايين .

قلت إن الإسلام المعتدل خرافة لماذا؟

المعتدل” أو “الوسطي” تعبيرات غير محددة، وغالباً نطلقها على الإرهابي غير المُسلح، رغم أنه مؤمن بالأيديولوجيا المنتجة للإهابي المسلح. ولسبب أو لآخر لايستخدم السلاح أو ربما ينتظر اللحظة المناسبة، لذلك من الأفضل أن نطلق عليه تعبير “الإرهابي غير المسلح”، لأنه في هذه الحالة ينتظر الفرصة ليتحول “إرهابي مسلح”، لذلك فإن الحركات الإسلامية التي لا تستخدم السلاح هم إرهابيون غير مسلحين مثل “الإخوان”، ولكن عندما تأتيهم الفرصة لحمل السلاح، للاستيلاء على الحكم لا يترددون مثل ما حدث في السودان، عمر البشير جاء بانقلاب عسكري وهو ابن من أبناء حسن الترابي، الذي يمثل تنويعة أخرى من الإخوان، ومستمر في الحكم حتى الآن أكثر من 20 سنة.

أردوغان ظل يقول إنه علماني ولما استولى على مفاصل الدولة أظهر أيديولوجيته الحقيقية، وهي تركيا الإسلامية ويحاول استعادة الخلافة العثمانية. وعندما دخل في خلاف مع زير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، حول شخصية القائد العسكري فخرالدين خان، اطلق اسمه على الشارع الذي فيه السفارة الإماراتية في تركيا، وتفاخر بالخلافة العثمانية، رغم أنها احتلال بشع لبلادنا، لا يختلف عن أي إحتلال آخر. فأردوغان ابن الإخوان يحلم باستعادة هذه الإمبراطورية الإستعمارية، وفخر الدين خان كان محتلاً يحارب محتل آخر هو الإحتلال البريطاني.

ما الآليات التي يقترحها “الكتاب” للقضاء على الإرهاب؟

أولا وقف تمويل المؤسسات الدينية وغير الدينية المنتجة للإرهابيين أو “مصانع الإرهاب”.

ثانيا الحرية، فمن المستحيل أن تقضي على الإرهاب أو تحجمه دون حريات، كمال أتاتورك فشل في القضاء عليهم . لأنه لم يتح حرية انتقاد الأساس الديني والتاريخي لم يسمى بالإسلام السياسي.

ثالثا دعم المجددين المسلمين وإتاحة اجتهاداتهم أمام المسلم العادي، حتى يترك الأيديولوجيا المنتجة للإرهاب ويؤمن بالإسلام الإنساني الداعم للحريات والقيم الإنسانية فلا يمكن أن تحارب الإرهابيين، في الوقت الذي تسجن فيه المجددين المسلمين.

saiid1

هل ورث المسيح خطية آدم من بطن العذراء؟

د. إيهاب ألبرت

إذا كان  المسيح هو الفادي، فهل هو فى حاجة إلى فداء حتي تقدم مريم ذبيحة فرخي حمام؟ ثم ما الاحتياج لأن يولد من الأساس؟

    سألني صديقي المتشكك: تحتفلون هذه الأيام بعيد ميلاد يسوع المسيح. فاسمح لي أن أقدم التهنئة لك. (على مضض)، لكن فى الحقيقة هناك سؤال يحيرني كثيرًا في قصة الميلاد:

كيف يمكن أن يكون المسيح قدوس الله وهو مولود المرأة؟

أي إنه إنسان مولود بالخطية كما شهد داود: "هئنذا بالإثم صورت وبالخطية حبلت بي أمي"(مز51: 5)؟،

فالخطية المورثة من آدم تقع على مولود المرأة يسوع. وهنا يسوع يكون محتاجًا لكي ما يقدم ذبيحة لفدائه. وهل قدمت العذراء زوج يمام أو فرخي حمام كذبيحة خطية عن يسوع؟

ثم ما الاحتياج لهذا الميلاد من الأساس؟ 

كان يمكن أن يأتي في صورة ملاك أو يظهر فجأة وسط الناس؟ كل هذه الأسئلة تتزاحم في عقلي، فتعكر صفو احتفالي بهذه الأيام، فأجبني عليها قبل أن تقبل تهنئتي بالعيد والعام الجديد.

    الرد:

    لقد طرحت يا صديقي أسئلة مهمة حول قصة الميلاد، لكني أؤمن أن يسوع المسيح مولود المذود يمكنه أن يملأ قلبك بالإيمان من جديد، لتكون محتفلاً معنا في سلام بسر تجسد المسيح، لأن هذا الميلاد يلخصه كلمات الروح القدس بفم الرسول بولس: "عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد" (1تي3: 16).

    أولاً: هل ولد يسوع المسيح وارثًا لخطية آدم؟

    لقد أتى الملاك ليبشر القديسة العذراء مريم قائلاً: "الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك لذلك القدوس المولود منك يدعى ابن الله" (لو1: 35)، هذه الكلمات التي يقرها الوحي المقدس في العهد الجديد، كما أيضًا يأتي ذكرها في القرآن الكريم، إذ يقول في صورة أل عمران: "إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيهًا في الدنيا والآخرة ومن المقربين" (أل عمران45)، لذلك هو كما قال الملاك: "القدوس" أي إنه أتى إلى عالمنا دون أن يرث الخطية من آدم.

    لقد شهد داود: "هئنذا بالإثم صورت وبالخطية حبلت بي أمي" (مز51: 5) لأن داود إنسان عادٍ ولد من زرع البشر لكن يسوع المسيح مولودًا من القديسة مريم بزرع الروح القدس وقوة الله الخالقة لإناء يحمل اللاهوت ويعيش فيما بيننا لهذا هو القدوس المولود ابن الله.

"والكلمة صار جسدًا وحل بيننا ورأينا مجده مجدًا كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحقًا" (يو1: 14).

لم يرث المسيح خطية آدم، لكنه حمل خطايانا على الصليب "حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة" (1بط2: 24)، لقد ولد قدوسًا بلا خطية، كما شهد عنه كثيرون إنه بلا خطية.

1-يوحنا: "وتعلمون أن ذاك أظهر لكي يرفع خطايانا وليس فيه خطية" (1يو3: 5).

2-بطرس: "الذي لم يفعل خطية ولا وجد في فمه مكر" (1بط2: 22).

3-كاتب العبرانيين: "مجرب في كل شيء مثلنا بلا خطية" (عب4: 15).

4- بيلاطس: "إني برئ من دم هذا البار" (مت27: 24).

5-اللص التائب: "أما هذا فلم يفعل شيئًا ليس في محله" (لو23: 41).

6-شهد يسوع نفسه: "من منكم يبكتني على خطية؟" (يو8: 46).

    هذه الكلمات إنى أضعها وسامًا على صدري لأني أتبع شخص الرب يسوع المسيح الذي عمل كل شيء حسنًا بلا خطية. ولم يسجل له أي شخص علة واحدة، فهو قدوس الله المتجسد في أرضنا.. الخالي من الخطية.

    لم يحمل المسيح خطية آدم الموروثة لأن الملاك أخبر يوسف النجار هذه الكلمات:"لأن الذي حبل به فيها هو من الروح القدس" (مت1: 20). لاحظ معي قول الملاك (حبل به فيها) ولم يقل (حبل به منها) لأن هذا الحبل ليس من رجل، بل من الروح لأن هذا القول ليس عن مخلوق طفل جديد، بل هو الكائن منذ الأزل بلاهوته. لم تكن بدايته في الحبل. لكنه الأزلي وقد تأنس ذاك الذي كان سابقًا موجودًا أزليًا وفوق كل الأزمنة.

    لهذا ولد القدوس بلا خطية، لأنه الله الظاهر فى الجسد في صورة إنسان لكي يعيش علي أرضنا ويعلم في شوارعنا ثم يموت بدلاً عنا كذبيحة كفارية. وفي اليوم الثالث يقوم.

    ملاحقة مهمة: رب قائل: لقد تدنس هذا الجسد من بطن مريم العذراء لأنها بشر فهي تحمل خطية آدم. وأمام هذه الملاحظة نقول إن الروح لا يمكن أن تتنجس من الأجساد. فالروح القدس أوجد الإنسان يسوع المسيح في بطن العذراء مريم. لكي يكون إنسانًا كاملاً بل خطية وإلهًا كاملاً بكل سلطان اللاهوت "لأن فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديًا" (كو2: 9)..

    فهل الملاك يتنجس بنزوله لأرضنا وتقديم البشارة؟ 

وهل الشمس تتسخ بعبورها على الأماكن القذرة؟

وهل النار تتسخ من الشوائب؟

لهذا كان يسوع المسيح بلا خطية دون أن يحمل الخطية الموروثة من آدم.. لأنه قدوس.

ثانيًا: إذن لماذا قدمت القديسة مريم فرخي حمام في الهيكل؟

    دعونا نقرأ النص "ولكي يقدموا ذبيحة كما قيل في ناموس الرب زوج يمام أو فرخي حمام" (لو2: 24).

هل كانت هذه الذبيحة فداء ليسوع المسيح. لا بالطبع لأنه هو الفادي الذي أتى إلى عالمنا ولا يحتاج إلى فداء. وهو القدوس الذي لا يقدم ذبيحة عن نفسه بل هو من قدم نفسه ذبيحة عن كل البشر.

    لكن ما هي قصة فرخي الحمام؟

 لقد علّم الرب الشعب في ناموسه أن المرأة بعد ولادتها لطفلها لابد أن تقدم ذبيحة "متى كملت أيام تطهيرها لأجل ابن أو ابنة تأتي بخروف حولى محرقة وفرخ حمامة أو يمامة ذبيحة خطية. فيقدمها أمام الرب ويكفر عنها فتطهر من ينبوع دمها" (لا12: 6-7).

فالحمام المقدم ذبيحة خطية لتطهير القديسة مريم بعد تطهيرها من الولادة. أى بعد مرور أربعين يومًا. لم تكن كفارة عن المسيح أو لفدائه لكنها تتميمًا للناموس فى تطهير المرأة بعد الولادة.

    لكن الرب يسوع المسيح لم يكن بحاجة إلى ذبيحة فداء لأنه هو ذبيحة الفصح عن كل البشرية.

    ثالثًا: السؤال هنا: ألم يكن المسيح قدوسًا لأنه فاتح رحم القديسة مريم؟ فكل فاتح رحم يدعى قدوسًا.

"كما هو مكتوب في ناموس الرب إن كل ذكر فاتح رحم يدعى قدوسًا للرب" (لو2: 23).

    لأن الرب أوصى موسى: "قدس لي كل بكر كل فاتح رحم من بني إسرائيل" (خر13: 2). "كل بكر من بنيك تفديه" (خر34: 29).

    حقًا إن كل بكر قدوس للرب وهنا إنه لا يعني بلا خطية لأن كثيرين من أبكار شعب الرب كانوا أشرارًا. فأولاد عالي الكاهن وبكره حفني كان شريرًا ورفض الرب.

    ألياب بكر يسى ورفض أن يمسحه ملكًا. لكن قدوسًا للرب تعني أنه مخصص للرب لأن الرب أهلك الأبكار في أرض مصر وفدى أبكار شعبه بالذبيحة الكفارية التي علم الرب الشعب أن يعملها. لهذا كل بكر هو مخصص للرب ولابد أن يقدم عنه ذبيحة للفداء. فهذه قداسة تخصيص وتكريس.

    لكن يسوع كان قدوسًا، فهو القدوس لأنه بلا خطية واسمه ابن الله كما قال الملاك. فهو القدوس مركزًا. وحالة. ووضعه كالله القدوس المتجسد في أرضنا.

    ويبقى السؤال الأخير: لماذا هذا الميلاد؟

    كان لابد أن يأتي الله إلى أرضنا ليصنع الخلاص والفداء للبشرية الساقطة. هل يمكن أن يقوم بهذا العمل ملاك أو كائن روحاني آخر؟. بالطبع لا. لأنه لا ينوب عن الإنسان إلا إنسان مثله.

ولكن كيف ينوب إنسان عن كل الإنسانية إلا إذا كان إنسانًا غير محدود حتى يحمل خطيه كل العالم؟

لهذا يشرح الروح القدس بفم بولس الرسول:

"لكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودًا من امرأة مولودًا تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني" (غلا4: 4-5)،

لهذا ولد يسوع لكي يخلص شعبه من خطاياهم.

ولد عمانوئيل ليكون الله معنا. ولد المسيح لكي ننال بولادته وموته وقيامته مركز البنوية لله أيضًا ليكون بارًا ويبرر من هو من الإيمان بيسوع.

هل تسمح لنور الإيمان أن يملأ قلبك وتسمح لله المتجسد أن يولد فى قلبك،

فتنال باسمه غفران لخطاياك؟ 

فيكون هذا هو العيد الحقيقي لك وكل عام وأنتم بخي

الصفحة 1 من 14