Arabic English French Persian
Shaima Bint Almuneer

Shaima Bint Almuneer

البرلمان الهندي يصنف "الطلاق الثلاثي" الإسلامي جريمة جنائية

 

وافق البرلمان الهندي، اليوم الثلاثاء، على مشروع قانون يحظر "الطلاق الفوري" للمسلمين ويعتبره جريمة جنائية، حسبما أفادت صحيفة Times of India. .

وأشارت الصحيفة إلى أن 99 عضوا في مجلس الولايات ("راجيا سابها" أو الغرفة العليا) من الهيئة التشريعية صوتوا لصالح القانون، مقابل 84 صوتا ضده.

وحظي مشروع القانون، الأسبوع الماضي، بموافقة "مجلس الشعب" ("لوك سابها" أو الغرفة السفلى). وبالتالي، لم يبق أمام سريان القانون الجديد سوى توقيع رئيس الدولة عليه.

وفي أغسطس العام 2017، أعلنت المحكمة العليا الهندية "الطلاق الفوري" أو "الطلاق بالثلاث" (الذي يسمح للزوج المسلم بتطليق زوجته بتكرار عبارة "أنت طالق" ثلاث مرات) ممارسة غير دستورية، لكن حظرها كان يستند، حتى الآن، إلى مرسوم حكومي فقط.

ويعد تبني القانون الجديد إجراء من شأنه حماية المرأة المُسلمة في الهند، حيث يمثل "الطلاق بالثلاث" ممارسة شائعة، لا سيما في ظل تطور أساليب التواصل الاجتماعي، التي تجعل الطلاق "الفوري" ممكنا بالبريد الإلكتروني أو عبر بعث رسالة نصية من الهاتف النقال.

يذكر أن المعارضة في الهند حاولت، وخلال مدة طويلة، منع مرور هذه المبادرة التشريعية على اعتبار أن تجريم "الطلاق بالثلاث" إجراء قاس جدا ومفتوح لحدوث تجاوزات.

شاهد

مُسلمات الهند يواجهن معضلة طلاق الثلاث

ما حكم الطلاق بالثلاثة

إقرأ للمزيد:

الهند: محكمة تصدر حكماً ضد "الطلاق الإسلامي الفوري"

مصريات يطلبن الطلاق بسبب 'إلحاد الزوج'

مصر: الأزهر يعارض السيسي بشأن حظر الطلاق الشفوي

بالصوت والصورة .. أبغض الحلال عند الله الطلاق حديث ضعيف لا يصح

تبادل الزوجات في القرآن

إستعباد المرأة في القرآن والحديث والفقه

قانون مثير للجدل في العراق.. "طائفية وزواج تحت التاسعة"

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

أمريكا.. كمين يطيح بلاجئين صوماليين كانا يعتزمان الإلتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" والسفر لمصر

وقع لاجئان صوماليان في فخ نصبه لهما مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، وكشف تأييدهما لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الإرهابي، ومحاولتهما الالتحاق به.

وقد تواصل أحد عناصر مكتب التحقيقات متنكرا مع اللاجئين الصوماليين أحمد محمد وعبدي حسين، واكتشف أنهما يعتزمان السفر إلى سيناء في مصر، والالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

             

وألقت السلطات الأمريكية القبض عليهما بعد اقتنائهما لتذكرتي سفر إلى مصر عبر مدينة توسون الأمريكية.

وأثار الشابان انتباه المحققين من خلال كتابتهما على وسائل التواصل الاجتماعي في أغسطس الفائت، عندما عبر أحدهما عن رغبته بالسفر إلى سوريا أو مصر للالتحاق بتنظيم "داعش" والموت "شهيدا".

ووجهت النيابة العامة إليهما تهمة التآمر لتقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 20 عاما.

ومن جهة آخرى غرد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بعد اعتقال صوماليين كانا في اتجاههما إلى مصر للانضمام لـتنظيم الدولة الإسلامية "داعش."

وأضاف ترامب أن "اللاجئين كانا على تواصل مع وكيل لصالح الجماعات الإرهابية. وقال أحدهما: أفضل شيء هو أن ينتصر داعش أو تقع هجمات أخرى مماثلة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر".

شاهد

عين داعش على الصومال

 

 

شيخ يعترف ويفتخر ان الاسلام دين قتل وارهابوان محمد قتل الملايين لقد جئتكم بالذبح

إقرأ للمزيد:

إِلْهَاً وَحْشِيًّا يَلدْ أُمْة من اَلْقَتَلة

من 1430 عام أعلَنَ الإسلام الحَرب عَلى الجَمِيع.. ما هُو الحَل؟

قنابل النصوص القرآنية وإلغام السنن المحمدية

القرآن آجندة الشيطان لقتل كل البشر

كيف تصنع قنبلة بشرية ؟

الخبير فرانسيس فوكوياما: الإسلام السياسي خطر

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها - المقدمة

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

 

داود ويوناثان - رجلا حسب قلب الله

 

موريس بسالي

إن عمق الصداقة دليل على نُبل الشخصية. ومحبة يوناثان لداود هي واحدة من الصداقات النموذجية في التاريخ، خصوصًا إذا قوبلت بغيرة شاول وغدره.

فولاء يوناثان كان بمثابة تشجيع كبير لداود أثناء سنوات رفضه. ولا يوجد في التاريخ نظير لتخلي يوناثان عن عرشه من أجل خاطر داود، الذي كان بمثابة مُزاحم ومنافس له.

فنُبل شخصية يوناثان ظهر في هذا: أنه بالرغم من ولائه الشديد لداود إلا أنه لم يُحرِّض داود ضد أبيه شاول، الذي كان ما زال “مسيح الرب”. لقد كان على النقيض تمامًا من أبيه؛ فبينما كان شاول يكره داود ويحاول قتله بشتى الطرق، كان يوناثان يحب داود، وحاول مساعدته وانقاذه من نوايا شاول القاتلة.

لقد كانت محبة داود ويوناثان الأخوية مؤسسة على إيمانهما المشترك، فكلاهما كان بطلاً ومحاربًا، ولكن شجاعتهما نبعت من معرفتهما أن الله دائمًا في صف شعبه (1صم14: 6-17: 47)، فبدأت صداقتهما في يوم هزم داود جليات، واستمرت حتى موت يوناثان، عندما كتب داود عن عمق صداقتهما (2صم1: 26).

إيمان يوناثان العظيم

يظهر إيمان يوناثان بالله في (1صموئيل 14)، حيث حقَّق انتصارًا كبيرًا على الفلسطينين بفضل ثقته العظيمة في الله. فعبر هو وحامل سلاحه خلف خطوط الأعداء بدون علم أبيه، شاول الملك (14: 1-5). «فقال يوناثان للغلام حامل سلاحه تعال نعبر إلى صف هؤلاء الغلف لعلَّ الله يعمل معنا، لأنه ليس للرب مانع عن أن يخلص بالكثير أو بالقليل» (14: 6). كان إيمان يوناثان مؤسسًا على علمه أن الله سوف يخلص شعبه، لأنه فعل هكذا في الماضي. وبالفعل أسلم الله الفلسطينيين ليد إسرائيل (14: 12).

علاقة يوناثان وداود

بدأت صداقة داود ويوناثان بعدما قتل داود جليات «وكان لما فرغ (داود) من الكلام مع شاول أنَّ نفس يوناثان تعلَّقت بنفس داود وأحبه يوناثان كنفسه» (1صم18: 1). ومثل يوناثان، نحن نظهر حبنا وولاءنا تجاه من هو ابن داود، بل من هو أعظم من داود، الرب يسوع.

إن ما أضرم محبة يوناثان الشديدة لداود هو قتل جليات، ونحن عندما نفكر فيما عمله الرب يسوع من أجلنا، تزداد محبتنا وتكريسنا له (1كو15: 54-58).

كان يوناثان ابنًا لشاول، وبالتالي فهو وريث العرش، ولكن داود كان قد مُسح لهذه الوظيفة من قِبل الله، فبدلاً من أن يحقد على داود، والذي صار مزاحمًا له، أحبه يوناثان! هنا نرى نعمة الله التي لا مثيل لها في تعامله معنا. ترجع محبة داود ويوناثان إلى ذاك الذي في يده جميع قلوب الناس، وهو يحركها كيفما يشاء.

عهد يوناثان مع داود

«وقطع يوناثان وداود عهدًا ... وخلع يوناثان الجبة التي عليه وأعطاها لداود مع ثيابه وسيفه وقوسه ومنطقته» (18: 3-4). العهد الذي قطعاه يعني أنهما سوف يلتصقان ببعضهما ويساعد أحدهما الآخر. من الصعب أن تجد صداقة مشابهة لصداقتهما. داود وهو راعٍ صغير لم يكن يملك ثيابًا تتناسب مع وضعه الجديد كبطل قومي، ولهذا أعطى له يوناثان جبته وسيفه وقوسه ومنطقته. لقد جرَّد نفسه من كل ما يملك من أجل خاطر داود، ألا ينبغي علينا أن نظهر مثل هذا التكريس تُجاه من هو أعظم من داود؟

شفاعة يوناثان لداود

نقرأ في (1صموئيل 19: 2-7) المزيد عن الصداقة الحقيقية بين يوناثان وداود. ونرى أيضًا كيف حذَّر يوناثان داود من خطر القتل الذي كان مُعرَّضًا له من قِبل شاول الملك، ونصحه باتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك. لقد تصرَّف يوناثان كالمُصالح، وتشفَّع لداود أمام شاول، وتوسَّل لأبيه من جهة داود. لقد ذكَّر أباه، أن داود بتخليصه لإسرائيل من الفلسطينيين، أنقذ عرش الملك، ولم يخطئ في حقه قط، فحذَّر أباه أن لا يخطئ بسفك دمٍ بريءٍ.

كان لشفاعة يوناثان تأثير مؤقت على أبيه. فبينما حلف شاول بأنه لن يقتل داود، فقد حاول قتله بعد ذلك برمحه (18: 6-10). وهذا كُتب من أجل تعليمنا (1كو10: 11). فكم من مرة كان توقُّف غير المؤمنين عن طرقهم الشريرة مؤقتًا ليرجعو إليها بعد وقت قصير، فهم مثل خنزيرة مغتسلة عادت إلى مراغة الحمأة (2بط2: 22).

حوار داود مع يوناثان

يحتوي (1صموئيل 20 )على حوار طويل بين داود ويوناثان، والذي فيه قال داود: «ماذا عملت؟ وما هو إثمي، وما هي خطيتي أمام أبيك حتى يطلب نفسي؟» (20: 1)، حيث نرى إن الضمير المتكلم يتكرر كثيرًا، ليُظهر حالة ذهنه. فلم يكن الله في حساباته مطلقًا في هذا الوقت، فما قاله بعد ذلك يظهر بوضوح الخوف الذي تملَّكه، هذا الخوف الناتج من عدم الإيمان «إنه كخطوة بيني وبين الموت» (20: 3). هذا الكلام يكشف أنه لم تكن لداود في تلك الأثناء ثقة في الله، بل كانت شركته بالرب مقطوعة.

نحن الخاسرون عندما نفشل في معرفة الرب في كل طرقنا. فعندما تنقطع شركتنا مع الله، نستسلم للتجربة والخطية. وعندئذ اتَّفق داود مع يوناثان على أن يكذب من أجله، فكان متوقَّع حضور داود إلى القصر في وقت الأكل، ولكنه خاف من الحضور، فأخذ الإذن من يوناثان بالاختفاء ثلاثة أيام، قائلاً له: «وإذا افتقدني أبوك فقل قد طلب داود مني طلبة أن يركض إلى بيت لحم مدينته لأن هناك ذبيحة سنوية لكل العشيرة» (20: 6). ألا يتكلم هذا محذرًا إيانا من العواقب الوخيمة للشركة المقطوعة مع الرب.

يوناثان يسعى لمساعدة داود

عندما رأى يوناثان صدمة داود وحزنه، لم يكن له من الشجاعة الأدبية التي تؤهله للاعتراف بأن أباه يريد قتل داود. فحاول تهدئة داود بالهروب من الواقع قائلاً: «حاشا. لا تموت. هوذا أبي لا يعمل أمرًا كبيرًا ولا أمرًا صغيرًا إلا ويخبرني به. ولماذا يخفي عني أبي هذا الأمر. ليس كذا» (1صم20: 2). كان هذا كذب، لأن شاول كان قد سبق وقال علانية ليوناثان وعبيده أن يقتلوا داود (1صم19: 1). لم يجهل يوناثان برمي شاول الحربة على داود، ولا بالتعليمات المعطاة للعبيد بقتله (19: 11)، ولا بالرسل الذين بُعِثوا للقبض عليه (19: 20)، ولا عندما تبع شاول داود في الرامة (19: 22). فبالرغم من علم يوناثان بأن أباه يتوق إلى دم داود، إلا أنه قال له: «لأنه لو علمت أن الشر قد أُعدّ عند أبي ليأتي عليك، أ فما كنت أُخبرك به؟» (20: 9).

يوناثان يتَّصل بداود

وضع الصديقان خطة للاتصال. ودعت الخطة إلى استخدام يوناثان قوسه وسهامه. وهذا لن يثير الشك، لأنه كان محاربًا وكثيرًا ما خرج للرماية. كان على داود أن يختبئ في الحقل. فإذا تجاوزت الرمية داود فهذا معناه أنه في خطر وعليه الهرب، ولكن إذا رمي السهم قريبًا أمام داود فهذا معناه أنه في أمان، وعليه أن يعود.

في اليوم الثالث أخذ يوناثان قوسه وخرج للحقل. ولم يكن شاول يعلم أنه مزمع على توصيل رسالة لداود. وكان شاول قد أظهر بصورة واضحة أنه يريد قتل داود. فطار السهم في الهواء ونزل على الجانب الآخر من داود. وهذا معناه أنه عليه بالهرب. حينئذ طلب يوناثان من حامل سلاحه أن يأخذ القوس والسهام ويدخل بهما المدينة. ثم تكلم يوناثان مع داود وذكَّره بعهدهما. حفظ يوناثان العهد من جانبه وظل أمينًا لداود حتى موته، وهكذا أيضًا كان داود أمينًا مع يوناثان ونسله.

غضب شاول على يوناثان

جلس شاول للأكل في أول يومين، وكان مكان داود خاليًا (1صم20: 14- 27). فسأل الملك يوناثان لماذا لم يحضر داود للطعام، فكان جواب يوناثان أن داود استأذنه كيما يذهب إلى بيت لحم إلى ذبيحة العشيرة. فانصبَّ غضب شاول على ابنه وشتمه وشتم أمه (20: 30- 31). فخرجت كلمات شريرة وفاسدة من هذا الملك التعيس المتروك من الله، وفي غضبه رمي ابنه بالحربة كي يقتله (20: 33). وهذا يوضح كراهية الشيطان لكل من يأخذ جانب مسيح الله، كما اتَّخذ يوناثان صف داود.

في الصباح التالي حدث الفراق بين الصديقين، فتقابل يوناثان مع داود، وقبَّل أحدهما الآخر وبكيا معًا. ومن ذلك اليوم فصاعدًا، أصبح داود في خطر.

نموذج كتابي للصداقة الحقيقية

تبرز العلاقة بين داود ويوناثان كنموذج للصداقة الحقيقية بين رجلين، بالرغم من وجود عوائق كبيرة، فنقرأ في 1صموئيل 23 أنهما تصرفا كصديقين حميمين «وأقام داود في البرية في الحصون ومكث في الجبل في برية زيف. وكان شاول يطلبه كل الأيام ولكن لم يدفعه الله ليده، فرأى داود أن شاول قد خرج يطلب نفسه. وكان داود في برية زيف في الغاب. فقام يوناثان بن شاول وذهب إلى داود إلى الغاب وشدَّد يده بالله. وقال له لا تخف لأن يد شاول أبي لا تجدك، وأنت تملك على إسرائيل وأنا أكون لك ثانيًا، وشاول أبي أيضًا يعلم ذلك. فقطعا كلاهما عهدًا أمام الرب. وأقام داود في الغاب وأما يوناثان فمضى إلى بيته» (1صم23: 14- 18).

نجد في هذه الفقرة ثلاثة أمور فعلها يوناثان مع صديقه:

أولاً: ذهب يوناثان إلى حيث كان داود مختبئًا في البرية، وشدَّد يده. كان داود محبطًا شاعرًا بالمرارة والاستياء. ويوناثان لم يُقلِّل من مشكلة داود، ولم يدَّعِ أنه لا داعي للقلق، ولا تصرف كما لو كان عنده الحل. إنه لم يستخدم المنطق الإنساني ليشجع داود، ولكنه شدَّد يده بالله.

ثانيًا: شجع داود قائلاً: «أنت تملك على إسرائيل». فلقد أكد وعد الله في حياة داود. فكونه أكبر أبناء شاول، وكرسي العرش من حقه، فهذا لم يجعله يحقد على داود، بالعكس ساعد داود على إدراك قصد الله في حياته، وهذا هو أسمى صور الصداقة.

ثالثًا: صرَّح يوناثان وداود بولائهما أحدهما للآخر، فقطعا عهدًا أمام الرب. فالتزما بالصداقة الحقيقية. فهما على استعداد بان يلتصقا ببعضهما ويساعدا بعضهما حتى النهاية. هكذا كانت العلاقة الجميلة بين داود ويوناثان.

 

شاهد

يوناثان و داود للأطفال.. كينجو

إقرأ للمزيد:

سيرة النبي إيليا (النبي إلياس)

هل أُخذت المزامير والأمثال من كتابات الحضارات؟

لماذا كان المسيح قاسيًا مع المرأة الكنعانية؟

من هو النبي الكذاب بحسب الكتاب المقدس؟

السيد المسيح الملك (المولود الملكي)

هل تكلم الكتاب عن نبي بعد المسيح؟

السنهدرين اليهودي يدعو العرب لأخذ دورهم في بناء الهيكل الثالث الذى تنبأ عنه إشعياء النبي عليه السلام

في سابقة خطيرة.. إعلانات يوتيوب تحظر كلمة "مسيحي" وتعتبرها محتوى غير مقبول!!

تفاجأ تشاد روبيتشاو مؤسس جمعية Mighty Oaks المسيحية الخيرية، والتي تساعد المحاربين القدامى في التغلب على صدمات الحروب، بتلقيه رفضا غريبا من موقع "يوتيوب" أثناء محاولته تحميل إعلان ترويجي للجمعية.

وفي تغريدة على "تويتر" نشر، صورة "لقطة شاشة"، توضح بالتفصيل رد "يوتيوب" الذي أبلغه أن كلمة "مسيحي " (Christian)، لم تعد مقبولة بموجب سياسة الإعلانات الخاصة بالموقع.

صرح بعدها روبيتشاوقائلاً:

"هذه المرة الأولى التي نشهد فيها كجمعية هذا الأمر".

وخلال ساعات من انتشار منشور روبيتشاو، حاول "يوتيوب" شرح الموقف في تغريدة، تقول: "نحن نعلم أن المعتقدات الدينية شخصية، لذا لا نسمح للمعلنين باستهداف المستخدمين على أساس الدين.

وعلاوة على ذلك، ليس لدينا سياسات ضد الإعلانات التي تشمل المصطلحات الدينية، مثل "المسيحية".

ردّ روبيتشاو موضحا:

"لقد قمنا بعرض إعلانات باستخدام كلمة "مسيحي" لسنوات. هذا العام وحده، كان لدينا 150 ألف انطباع على هذه الكلمة في إعلاناتنا. وقمنا بعرض الإعلان نفسه تماماً باستخدام كلمة "مُسلم"، وتمت الموافقة عليه، ولكن كلمة "مسيحي" لم يُوافق عليها".

جدير بالذكر أنه وفي العام الماضي أيضا شنت جامعة الفرنسيسكان في ولاية أوهايو هجومًا على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بسبب رفضها الترويج لإعلانها الذي يحمل صورة السيد المسيح مصلوبًا بحجة أن صورة المسيح وهو معلق على الصليب "صادمة وعنيفة".

للمزيد:

https://www.christianpost.com/news/youtube-blocks-ad-christian-keyword-labels-it-unacceptable-content.html

تشخيص مرض محمد رسول الإسلام: “صرع الفص الصدغي”

مصطفى الفارس

لمن ليست لديه معلومات حول هذه الحالة المرضية و علاقتها بالكثير من المبدعين (مدّعي النبوة من ضمنهم )، سأحاول هنا أن أدرج بعض المعلومات لكي تكون بداية لمن يوّد البحث حول هذا الموضوع بالتفصيل. من المعلوم إن أي شخص اليوم يقول إنه مرسل من السماء أو إنه على تواصل مع إله قابع في السماوات أو في باطن الأرض سيتم وضعه في مصحّة عقلية أو في السجن وربما يلقى التجاهل على أقل تقدير، والسبب معلوم وهو تطور العلوم و تفسير الطب للحالات النفسية والمنطقية التي تجعل صاحبها يقوم بهذه الادعاءات، هذا بالإضافة إلى تفسير العلم للكثير من الظواهر الطبيعية الكونية التي كان يستغل حدوثها هؤلاء، فلم تعد الشعوب جاهلة مثل قبل.

قرأت الكثير من المواضيع حول هذا الموضوع، تعمقت في الدراسات المنشورة حول هذا المرض، قارنت ما بين أعراض هذا المرض و مابين أعراض نزول الوحي حسب النصوص الإسلامية، الأخ رشيد قام بعمل كبير جمع فيه شتات هذه الأحجية في حلقتين متتاليتين من برنامج سؤال جريء استفدت منهما كثيرا أثناء ترتيب هذه الموضوع.

مخطط يبين العلاقة مابين تطور العلم وانحسار المعجزات

على مر التاريخ شهدت المجتمعات ظهور الآلاف من مدّعي النبوة، قلّة قليلة منهم فقط حالفهم الحظ و الظروف المحيطة لكي ينجحوا في مساعيهم. سأتحدث عن نبي الإسلام كمثال، بالنسبة لي أنا لا أعرف إن كان هناك شخصية إسمها محمد من الأساس، ولا أعرف مدى صحة المعلومات عنه التي وصلت لنا كنصوص عتيقة من قران وسيرة نبوية عبر قرون من الزمن، لكن كما هو معتاد في هذه المدونة، يتم الإعتماد على النصوص الواصلة كما هي.

هناك نظرية تطرح نفسها بقوة عندما يتم الحديث عن الوحي والذي هو أساس القرآن و أساس الدين الإسلامي في المجمل، لو عملنا مقارنة بسيطة ما بين أعراض حالة مرضية تدعى ( صرع الفص الصدغي ) وما بين الأعراض التي وردت في كتب السيرة والتي رافقت محمد أثناء تعرضه للوحي، سنجد تطابق مثير للدهشة و تفسير منطقي لهذه النظرية التي يحاول شيوخ الدين الطعن بها و الدفع بها في ( سلّة مهملات شبهاتهم اللامنتهية).

ما هو صرع الفص الصدغي و ما علاقته بالنبي محمد ؟

هو اضطراب مزمن في الجهاز العصبي، قد يعاني بسببها المصاب بحالة تشبه الحلم و تغييرات في الوعي أو الأحاسيس الغريبة أو الهلوسة ورؤية أو سماع أو الشعور أو شم أو تذوق أشياء ليست حقيقية.

سوابق مرضية منذ الطفولة

لقد تخيل رجلين قاما بشق صدره ! حسب المصادر الإسلامية : “خرج محمد ذات يوم ليلعب مع أخيه من الرضاعة ابن حليمة السعدية، وفي أثناء لعبهما ظهر رجلان فجأة، واتجها نحو محمد فأمسكاه، وأضجعاه على الأرض ثم شقَّا صدره، وكان أخوه من الرضاعة يشاهد عن قرب ما يحدث له، فأسرع نحو أمه وهو يصرخ، ويحكى لها ما حدث.فأسرعت حليمة السعدية وهي مذعورة إلى حيث يوجد الغلام القرشي، خافت حليمة على محمد، فحملته إلى أمه في مكة، وأخبرتها بما حدث لابنها

لماذا ينفي القران صفة الجنون عن محمد بإستمرار ؟

النصوص القرآنية تشير بوضوح إلى أن محمد ربما كان يعاني من أمراض نفسية قبل إدعاءه النبوة، وهذا ما ينعكس في القران حيث ورد فيه وصف قريش لمحمد بالمجنون في عدة مواضع، و في مواضع اخرى يتم الدفاع عن محمد ونفي صفة الجنون عنه، في حين يحاول القران الإفتراض إن من سبق محمد كان يتم إتهامهم بالجنون أيضا.

فإذا بحثنا في القران عن كلمة جنون مثلا سنجدها وردت كثيرا بالنسبة لتهمة بسيطة و غير متواترة، لنقرأ قليلا :

"وقالوا يا ايها الذي نزل عليه الذكر انك لمجنون …"(سورة الحجر 6).

" قال ان رسولكم الذي ارسل اليكم لمجنون … "(سورة الشعراء 27).

"ويقولون ائنا لتاركوا الهتنا لشاعر مجنون … "(سورة الصافات 36).

" ثم تولوا عنه وقالوا معلم مجنون … "(سورة الدخان 14).

" فتولى بركنه وقال ساحر او مجنون … "(سورة الذاريات 39).

" كذلك ما اتى الذين من قبلهم من رسول الا قالوا ساحر او مجنون … "(سورة الذاريات 52).

" فذكر فما انت بنعمت ربك بكاهن ولا مجنون … "(سورة الطور 29).

" كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر … "(سورة القمر 9).

" ما انت بنعمة ربك بمجنون … "(سورة القلم 2).

" وان يكاد الذين كفروا ليزلقونك بابصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون انه لمجنون … "(سورة القلم 51).

" وما صاحبكم بمجنون … "(سورة التكوير 22).

" وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ … "(سورة الحجر 11).

حتى القدماء ربطوا الصرع بالأرواح و الشياطين

من شبه المؤكد إن العرب في ذلك الزمان لم يستطيعوا تصنيف الصرع كمرض عصبي بل كان يندرج عندهم تحت خانة الجنون و هو تفسير منطقي لهذا العدد من النصوص القرانية التي تتكلم عن الجنون. كان المصابون بهذا المرض يتعرضون أيضا لمعاملة غير إنسانية فعلى سبيل المثال و في بلاد الإغريق و روما قديما عندما كان يمر أحد المصابين بمرض ” الصرع ” في الطريق كان الجميع يبصقون عليه إيمانا منهم أن ذلك الشخص يحمل أرواحا شريرة في جسده و أن البصق عليه يحميهم من تلك الأرواح.

ورد في (زاد المعاد في هدي خير العباد) لإبن القيم الجوزية وصف جالينوس (عاش في القرن الثاني الميلادي) لمرض الصرع بالمرض الالهي، لأنه كما يقول ان بعض المرضى كانوا يزعمون أنهم رأوا أو تحدثوا للآلهة وقت النوبة.

كان يتم تسمية مرض الصرع أيضا بالمرض المقدس، المرض الإلهي و المرض الكاهني.

لنقرأ تفسير هذا النص مثلا لمفسرين مختلفين:

" أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا ۗ مَا بِصَاحِبِهِم مِّن جِنَّةٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ … "(سورة الأعراف 184).

تفسير الرازي:

“أنه عليه السلام كان يغشاه حالة عجيبة عند نزول الوحي فيتغير وجهه ويصفر لونه ، وتعرض له حالة شبيهة بالغشي ، فالجهال كانوا يقولون إنه جنون فالله تعالى بين في هذه الآية أنه ليس به نوع من أنواع الجنون ، وذلك لأنه عليه السلام كان يدعوهم إلى الله.

تفسير الطبري:

“قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: أو لم يتفكر هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا، فيتدبروا بعقولهم, ويعلموا أن رسولَنا الذي أرسلناه إليهم, لا جنَّة به ولا خَبَل, وأن الذي دعاهم إليه هو الصحيح، والدين القويم، والحق المبين.

في تفسير اخر الرازي للنص التالي:

"وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ … "(سورة الحجر 6).

أنهم كانوا يحكمون عليه بالجنون، وفيه احتمالات:

الأول: أنه عليه السلام كان يظهر عليه عند نزول الوحي حالة شبيهة بالغشي فظنوا أنها جنون.

في تاريخ ثيوفانيس (مؤرخ مولود في القسطنطينية 1340 – 1410 – اسطنبول حاليا) :

عاش محمد مع اليهود والنصارى عندما كان في فلسطين وحصل هنالك على العديد من مؤلفات وكتابات أهل الكتاب. كان الرجل يعاني من حالات صرع وعندما لاحظت زوجته ذلك حاصرها البؤس كونها كانت من طبقة نبيلة وايضا ارتباطها برجل ليس فقط يتيم بل يعاني من مرض عضال وهو نوبات الصرع. ذهب محمد ذات يوم لخديجه بنت خويلد زوجه ليخبِرها أنّه يرى رؤيا يظهر فيها ملاك يدعي جبريل وأنه عندما يري الملاك يغمى عليه ويسقط حينها.

يقول (ديدي كوركوت) المتخصص في علم الأعصاب وعلم النفس:

إن النوبات الجزئية CPS تتشابه مع أعراض محمد.

في كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري :

في حديث جابر (لما بنيت الكعبة): ” يقك من الحجارة فخر إلى الأرض ” … فبينما رسول الله ينقل الحجارة معهم إذ انكشفت عورته، فنودي يا محمد غط عورتك، فذلك في أول ما نودي، فما رئيت له عورة قبل ولا بعد وقوله: ”طمحت عيناه إلى السماء ” أي ارتفعت.

الخوف والاختناق متلازمين مع مرضى الصرع

في صحيح البخاري أيضا نجد هذا الحديث الذي يشعر فيه محمد بوجود شخص اخر، و إختلاجات و رجفان :

فجاءه الملك ـ جبريل ـ فقال: اقرأ، فقال رسول الله: ما أنا بقارئ فأخذني ـ جبريل ـ فغطني، أي ضمني وعصرني: حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني، فقال: اقرأ، قلت: ما أنا بقارئ فأخدني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد.

نفس الحديث ورد بسيناريو اخر حسب سيرة إبن هشام :

قال رسول الله: فجاءني جبريل، وأنا نائم، بنمط من ديباج فيه كتاب، فقال اقرأ؛ قال: قلت: ما أقرأ؟ قال: فغتني به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني فقال: اقرأ؛ قال: قلت: ما أقرأ؟ قال: فغتني به حتى ظننت أنه الموت، ثم أرسلني، فقال: اقرأ؛ قال: قلت: ماذا أقرأ؟ قال: فغتني به حتى ظننت أنه [ص: 237] الموت، ثم أرسلني، فقال: اقرأ ؛ قال: فقلت: ماذا أقرأ؟ ما أقول ذلك إلا افتداء منه أن يعود لي بمثل ما صنع بي، فقال: اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم قال: فقرأتها ثم انتهى فانصرف عني وهببت من نومي، فكأنما كتبت في قلبي كتابا. قال: فخرجت حتى إذا كنت في وسط من الجبل سمعت صوتا من السماء يقول: يا محمد، أنت رسول الله وأنا جبريل؛ قال: فرفعت رأسي إلى السماء أنظر، فإذا جبريل في صورة رجل صاف قدميه في أفق السماء يقول: يا محمد، أنت رسول الله وأنا جبريل. قال: فوقفت أنظر إليه فما أتقدم وما أتأخر، وجعلت أصرف وجهي عنه في آفاق السماء، قال: فلا أنظر في ناحية منها إلا رأيته كذلك، فما زلت واقفا ما أتقدم أمامي وما أرجع ورائي حتى بعثت خديجة رسلها في طلبي، فبلغوا أعلى مكة ورجعوا إليها وأنا واقف في مكاني ذلك؛ ثم انصرف عني.

  • ·الظاهر من هذه النصوص إن محمد كان مقتنع بأنه مجنون أو مصاب بمرض نفسي لكن خديجة وورقة بن نوفل بدل أن يعالجوه أو يقدموا له النصيحة الصحيحة، أقنعوه بأنه نبي مرسل من السماء و زودوه بقصص و أساطير الأديان السابقة، حيث ورد في تاريخ الطبري – تاريخ الأمم و الملوك:

قال محمد: فخرجت أريد ذلك حتى إذا كنت في وسط من الجبل سمعت صوتا من السماء يقول يا محمد أنت رسول الله وأنا جبريل قال فرفعت رأسي إلى السماء فإذا جبرئيل في صورة رجل صاف قدميه في أفق السماء يقول يا محمد أنت رسول الله وأنا جبرئيل قال فوقفت أنظر إليه وشغلني ذلك عما أردت فما أتقدم وما أتأخر وجعلت أصرف وجهي عنه في آفاق السماء فلا أنظر في ناحية منها إلا رأيته كذلك فما زلت واقفا ما أتقدم أمامي ولا أرجع ورائي حتى بعثت خديجة رسلها في طلبي حتى بلغوا مكة ورجعوا إليها وأنا واقف في مكاني ثم انصرف عني وانصرفت راجعا إلى أهلي حتى أتيت خديجة فجلست إلى فخذها مضيفا فقالت يا أبا القاسم أين كنت فوالله لقد بعثت رسلي في طلبك حتى بلغوا مكة ورجعوا إلي قال قلت لها إن الأبعد لشاعر أو مجنون فقالت أعيذك بالله من ذلك يا أبا القاسم.

الهلوسات البصرية

يقول كوركوت: إن مرضى هذا النوع من الصرع ممكن أن يختبروا هلوسات بصرية (صور تتصاغر أو تكبر Micropsia)، و يقول مايكل بيرسنجر (صاحب تجربة خوذة الإله) :

إن رؤية شخص بالأفق هو حالة نموذجية بحالة صرع الفص الصدغي

و كل هذا مطابق لما ورد في تفسير هذا النص القراني (ولقد رآه نزلة أخرى … النجم 13).

حيث قال ابن مسعود : قال النبي: رأيت جبريل بالأفق الأعلى له ستمائة جناح يتناثر من ريشه الدر والياقوت.

يقول عالم النفس عباس صدغيان الذي إستضافه الأخ رشيد في حلقة (سؤال جريء): إن غار حراء ضيق المساحة، قليل الأوكسجين يقع في جو صحراوي يجعل الجسم يعاني من الجفاف، و إذا ما تم حساب الشهر الذي نزل فيه الوحي يكون بجوار شهر حزيران في ذروة موسم الصيف، صيام محمد في تلك الفترة، الجفاف و حرارة الجو هي مسببات مثالية لمرض صرع الفص الصدغي.

سؤال جرئ 235 محمد بين الطب والنبوة : الجزء الأول

 

سؤال جرئ 236 محمد بين الطب والنبوة : الجزء الثانى

 

سؤال جرئ 239 مناقشة حلقتى محمد بين الطب والنبوة

الحجر و الشجر يتكلمان معه

لنقرأ أيضا هذا النص الذي يرتبط مع أعراض الهلوسات البصرية : (قال ابن إسحاق: أن رسول الله .. كان إذا خرج لحاجته أبعد عن البيوت، ويفضي إلى شعاب بين جبال مكة وبطون أوديتها، فلا يمر بحجر ولا شجر إلا قال: السلام عليك يا رسول الله! قال: فيلتفت رسول الله حوله وعن يمينه وشماله وخلفه، فلا يرى إلَّا الشجر والحجارة، فمكث رسول الله كذلك، يرى ويسمع ما شاء الله أن يمكث، ثم جاءه جبريل بما جاءه من كرامة الله، وهو بحراء في شهر رمضان).

النبي يتعارك مع شخص لا وجود له

نقرأ ما جاء في صحيح مسلم عن أبي الدرداء قال: قام رسول الله فسمعناه يقول: “أعوذ بالله منك”، ثم قال: “ألعنك بلعنة الله ثلاثاً، وبسط يده كأنه يتناول شيئاً”، فلما فرغ من الصلاة قلنا: يا رسول الله قد سمعناك تقول في الصلاة شيئاً لم نسمعك تقوله قبل ذلك، ورأيناك بسطت يدك قال: “إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار، ليجعله في وجهي، فقلت: “أعوذ بالله منك ثلاث مرات، ثم قلت: ألعنك بلعنة الله التامة، فلم يستأخر ثلاث مرات، ثم أردت أخذه، والله لولا دعوة أخينا سليمان، لأصبح موثقاً يلعب به ولدان المدينة.

وقد تكرر هذا أكثر من مرة، ففي الصحيحين عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “إن عفريتا من الجن تفلت علي البارحة ليقطع علي الصلاة، وإن الله أمكنني منه فذَعتُّه (خنقته) فلقد هممت أن أربطه إلى جنب سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا تنظرون إليه أجمعون أو كلكم، ثم ذكرت قول أخي سليمان: (رب اغفر لي وهب لي ملكاً لا ينبغي لأحد من بعدي) فرده الله خاسئا”ً.

الكابة، العزلة و الميول الإنتحارية

عند مرضى صرع الفص الصدغي، تتزايد حالات الميول الإنتحارية و الكابة وهذا ما جاء في موقع (مجانين) وحسب مقالة الدكتور (مصطفى السعدني)، وهذا قد لا يكون مصادفة عندما نهى محمد أتباعه عن الضحك وقال لهم : (لا تكثروا الضحك ، فإن كثرة الضحك تميت القلب … حديث صحيح أخرجه إبن ماجة)، وربما لا تكون مصادفة أيضا إن عائشة أشارت إلى أن محمد يحب العزلة:

( أول ما بُدئ به رسول الله من الوحي: الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى شيئًا إلا جاء مثل فلق الصبح، ثم حُبِّب إليه الخلاء، فكان يخلو بغار حراء يتحنّث فيه الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزوّد لذلك … حديث صحيح إتفق عليه الشيخان)

و أيضا قد لا تكون مصادفة توثيق المصادر الإسلامية محاولة محمد الأنتحار حسب هذا الحديث المثير للجدل :

( قَالَ الزُّهْرِيُّ فَأَخْبَرَنِي عُرْوَةُ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ : وَفَتَرَ الْوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَغَنَا حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُءُوسِ شَوَاهِقِ الْجِبَالِ ، فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا ، فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ ، فَيَرْجِعُ ؛ فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الْوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ ، فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ) .

صوت الجرس و التعرق و الشعور بالبرد

حسب النصوص الإسلامية الواردة، كان محمد يسمع صوت صلصلة جرس، يتعرق و يشعر بالبرد الشديد عندما يأتيه الوحي وهذا ما ورد مثلا في صحيح مسلم (كتاب الفضائل – باب عرق النبي في البرد وحين يأتيه الوحي) .. “حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت إن كان لينزل على رسول الله في الغداة الباردة ثم تفيض جبهته عرقا.

يقول الدكتور عباس صدغيان إن صوت الجرس هو بمثابة ختم الحكومة ! حيث إن أي شخص يعاني من مرض صرع الفص الصدغي يعاني من هذه الحالة، الدكتور كوركوت أيضا يقول إن النوبات السمعية لمرضى صرع الفص الصدغي يعانون من نوبات سمعية تبدأ بصوت مثل صوت الجرس أو النحل.

في (مسند أحمد)، وغيره، من حديث ابن لهيعة: “حدثني يزيد ابن أبي حبيب، عن عمرو بن الوليد، عن ابن عبد الله بن عمرو، قلت يا رسول الله هل تحس بالوحي؟ قال: «نعم اسمع صلاصل ثم أثبت عند ذلك، وما من مرة يوحى إليّ إلا ظننت أن نفسي تفيظ منه»”.

وهذا لن يكون في الغالب مصادفة إذا ما قرأنا بعض النصوص التي تثبت كراهية محمد الشديدة لصوت الجرس وهذا أحدها والذي رواه مسلم و غيره عن أبو هريرة (لا تصحب الملائكة رُفْقَة فيها كلبٌ ولا جَرَس) .

التأثيرات البصرية و السمعية المألوفة وفقدان الوعي

الدكتور كوركوت يقول، مرضى الصرع يتعرضون لتهيؤات سمعية و بصرية قد تكون مألوفة، وهذا ما كان رأه محمد عندما كان يأتيه الوحي على هيئة (دحية الكلبي)، وهذا ما جاء في هذا الحديث :

(أن رسول الله كان يقول: يأتيني جبريل عليه السلام على صورة دحية الكلبي … رواه النسائي والطبراني و أحمد وقال عنه الألباني صحيح).

و من الأعراض الشائعة للصرع هو فقدان الوعي، التعرق، الرعدة، تغير اللون وهذا بالضبط ما جاء في هذا النص :

"عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، قال : كان النبي إذا أنزل عليه الوحي كرب لذلك وتربد وجهه وفي رواية : نكس رأسه ، ونكس أصحابه رءوسهم ، فلما أتلي عنه رفع رأسه … رواه مسلم.

و مما ورد أيضا في السيرة الحلبية ” جاء على لسان رسول الله قوله ما من مرة يوحى إلى ألا ظننت أن نفسي تقبض مني، وعن أسماء بنت عميس كان رسول الله إذا نزل عليه الوحي يكاد يغشى عليه … ويصير كهيئة السكران الحلبية.

في مسند أحمد أيضا حديث على لسان عائشة تقول فيه “فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم عندي إذا أوحي إليه وكان إذا أوحي إليه يأخذه شبه السبات فبينما هو جالس عندي إذا أنزل عليه الوحي فرفع رأسه وهو يمسح جبينه.

هل هو ثقل الوحي، تشنجات عضلية أم إستشعار مبكر للصرع ؟

عندما يأتي الوحي إلى محمد أثناء ركوبه الناقة، تبرك الناقة مباشرة و هذه معضلة ثلاثية الأبعاد، حيث يقول رجال الدين المسلمين إن الناقة تبرك بسبب ثقل الوحي، بينما قراءة بسيطة في سطور أعراض مرض الصرع هو تشنج العضلات، و مع الأخذ بعين الإعتبار أن بعض الحيوانات تستشعر بعض الأمراض و منها مرض الصرع قبل حدوث نوباته، كل هذا يشير إلى أن الناقة تبرك ربما بسبب ألمها أو ظنها أن الراكب يريدها ان تتوقف عندما تتشنج عضلاته، أو استشعرت بموضوع نوبة المرض.

جاء في هذا النص : “عائشة قالت : إن كان ليوحى إلى رسول الله وهو على راحلته ، فتضرب بجرانها … رواه أحمد.

وجاء في هذا النص الاخر من صحيح البخاري : “قال زيد بن ثابت أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم وفخذه على فخذي فثقلت علي حتى خفت أن ترض فخذي” أي إن زيد تألم من تشنجات محمد حتى خاف على فخذه أن ينكسر.

أعراض أخرى قد تكون حاسمة للتشخيص

مصمصة الشفتين هي إحدى الاعراض المهمة لمرضى صرع الفص الصدغي حيث تتمثل بمصمصة غير إرادية للشفتين و هذا ما تم التعبير عنه في المصادر الإسلامية بحديث ابن عباس :

( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُعَالِجُ ‏ ‏مِنْ التَّنْزِيلِ شِدَّةً وَكَانَ مِمَّا يُحَرِّكُ شَفَتَيْهِ) .

من أعراض هذا النوع من الصرع هو شم روائح كريهة غير موجودة في الواقع، وهذا ما ورد في شرح الدكتور مصطفى السعدني لأعراض هذا النوع من الصرع و أيضا في كتاب (إنذار الحياة) السابق الذكر ناهيك عن التجارب الحية على حالات هذا النوع من الصرع وشهاداتهم بعد إنتهاء النوبة، و إذا ما أردنا ربط هذه النقطة مع حب محمد للروائح الطيبة بشكل كبير، سنجد بعض المنطق. حسب الروايات الإسلامية كان محمد يقول حسب الحديث الذي أخرجه الترمذي:

عن أنس (حبب إلي من الدنيا النساء والطيب)

و الطيب هنا يعني العطور التي كان يكثر من إستخدامها ربما للتخلص من الروائح الوهمية التي يتعرض لها في نوباته، بل وصل تحسس محمد من الروائح الكريهة ذروته بهذا الحديث الوارد في صحيح مسلم و البخاري: (مَنْ أَكَلَ ثُومًا أَوْ بَصَلًا ، فَلْيَعْتَزِلْنَا، أَوْ قَالَ: فَلْيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا، وَلْيَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ).

أيضا يشعر مريض هذا النوع من الصرع ب طعم غريب في الفم وهذا ربما يفسر عدم مفارقة محمد للمسواك الذي خصص البخاري له بابا كاملا في صحيحه تحت مسمى (باب المسواك) وهذا أحد نصوصه :( لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة).

ما علاقة إضطراب السلوك الجنسي بمرض صرع الفص الصدغي؟

في شرح الدكتور مصطفى السعدني لتأثير صرع الفص الصدغي على الناحية الجنسية للمريض أقتبس هذه السطور:

أكثر التغيرات تحدث في السلوك الجنسي للشخص (إما بالزيادة في الرغبة الجنسية، وهذا يحدث في عدد قليل من حالات الصرع الصدغي أو قد يحدث نقص في الرغبة الجنسية، وذلك في عدد كبير من مرضى هذا النوع من الصرع) .

الأحاديث النبوية تزخر بمواضيع قد تقترب من الإنحراف أو الإضطراب الجنسي، ففي كتاب النكاح بصحيح البخاري:

(أن نبي الله كان يطوف على نسائه في الليلة الواحدة وله يومئذ تسع نسوة)… مع العلم إنه كان ربما في الستين من عمره و يتضمن باقي الحديث قوة ثلاثين رجل كان يتمتع بها النبي محمد.

في حديث آخر مثير للجدل رواه مسلم في صحيحه (أن رسول الله رأى امرأة، فأتى امرأته زينب وهي تمعس منيئة لها، فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه فقال: إن المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان، فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله؛ فإن ذلك يرد ما في نفسه). ومعناه أن محمد كان مع أصحابه عندما مرت أمامهم إمرأة فثارت شهوته، عندها ترك أصحابه وذهب لزوجته (فقضى حاجته) ثم خرج إلى أصحابه مجددا !!

وعن أم المؤمنين عائشة التي روت هذا الحديث عن ممارسة الجنس أثناء الدورة الشهرية (قالت: كنت أغتسل أنا والنبي من إناء واحد، وكلانا جنب، وكان يأمرني، فأتزر، فيباشرني وأنا حائض. وكان يخرج رأسه إلي وهو معتكف، فأغسله، وأنا حائض. وهو حديث متفق عليه: (فيباشرني): أي: يضاجعني، فيلامس، وتمس بشرته بشرتي، فوق الإزار (وأنا حائض)).

وورد في صحيح البخاري حادثة تكشف لنا الكثير عن طبيعة سيد الخلق الجنسية عندما صادف الجونية (إمرأة) (فلما دخل عليها النبي قال: هبي نفسك لي. قالت: وهل تهب الملكة نفسها للسوقة ؟! قال: فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن، فقالت: أعوذ بالله منك. فقال: قد عذت بمعاذ).

   كل هذا ينعكس في القران على هيئة نصوص مشابهة لهذا " وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ …"(سورة الأحزاب 50).

ماذا عن إشتهاء النبي الأعظم لزوجة إبنه بالتبني زيد ز تطليقها منها ليتزوجها ؟ هذا موضوع كامل من هنا لمن يود قرائته.

هل يمكن لمرضى الصرع أن يكونوا منتجين و أذكياء؟

الجواب نعم، ممكن أن يصبحوا أذكياء و مفكرين و قادة أيضا، و يسمى العرض الجانبي المتعلق بالإبداع بـ (الهايبرجرافيا) والتي من أشهر مميزاتها هو غزارة الكتابة و التأليف و إعادة الكلام و التكرار و الذي ربما نصادفه في القران في الايات التي تتكرر فيها كلمات (إقرأ، فبأي الاء ربكما تكذبان، جنات تجري من تحتها الأنهار، و المثال الأوضح في صورة الكافرون).

وامثلة من الشخصيات المشهورة التى كانت مصابة بنفس المرض هي فنسنت فان جوخ وجوستاف فلوبير ولويس كارول ومارسِل بروست وتينيسون ودستويفسكي وجوزيف سميث – مؤسس مذهب المورمون وإيلين وايت – مؤسّسة حركة عودة المسيح في اليوم السابع وهيلين شوكمان – زعمت أنها تلقّت رسالة من يسوع المسيح وسعيد علي محمد باب – مؤسّس الديانة البابية..

مصادر:

إسلام ويب 

حلقة سؤال جريء - هل محمد كان نبيا أم مريضا أم كاذب مدعي النبوة

مشروع المصحف الألكتروني

نداء الإيمان

ويكيبيديا العربية - صرع الفص الصدغي

ويكيبيديا الإنكليزية

منظمة الصحة العالمية - مرض الصرع

التشنج والسيف، صرع محمد و تكوين الإسلام (كتاب)

حتى نفهم محمد ( كتاب)

إنذار الحياة، حالة محمد الصحية (كتاب)

زاد المعاد في هدي خير العباد (كتاب)

سيرة ابن هشام 

خوذة الإله - مورغن فريمن (فديو)

اورة الصرع - موقع الطبي

حالات صرع الفص الصدغي عبر التاريخ/ محمد: سيرة سيكولوجية

موسوعة المعرفة - صرع الفص الصدغي

إقرأ المزيد:

محاولة إنتحار (محمد) وعلاقتة بمرض BPD

التأصيل الفقهي والعلمي لمرض محمد رسول الإسلام النفسي- العصبي !

سورة الشمس مع التجويد

المُسلم شِيزوفرَينك بالضرورة

البارانويا والإسلاموية

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

التحليل النفسى لزواج النبى محمد من عائشة

الانحراف والشبق الجنسي في الإسلام

 

Today, law enforcement officials and terrorism experts seem unable/unwilling to pinpoint a motive behind virtually any terrorist attack that takes place in the West

 

Back in 2007, this inability to report a motive was mocked by Saturday Night Live. In 2019, it is (SOP) standard operating procedure, with social media even banning users who attempt to tie acts of Islamic terrorism to Muslims.

See:FACEBOOK claims it is “hate speech” to call Muslim terrorists “Muslims”

 

IsraelUnwired (h/t Victor S) If we do not name the enemy, how can we fight it? Little did we know that this parody on SNL would become reality. Law enforcement officials are reluctant to ever name a motive for terrorist attacks and the Muslim-sympathetic media never venture a guess, let alone acknowledge the fact that terrorism is carried out primarily by Muslims. They act as if they have no idea what the link is between all the terrorism in the world.

 

 

What do they have in common?

 

read more:

Quran is Satan Agenda to slaughter mankind

164 Jihad Verses in the Koran

BAN SHARIA LAW UNEQUIVOCALLY

Will Islam Kill Multiculturalism

THE SELF RADICALIZATION OF PROPHET MUHAMMAD

1,600,000,000 Evil Losers In life

Koranic Sources for Hate Speech, Intolerance, and Violence Against Non-Muslims

Extremist Muslims Hijacking or Reclaiming True Islam

Islam can never be a religion of peace

Egypt Saves The World from terrorism

كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ

Τάσος Κιουλάχογλου

واحدة من ضمن الفقرات الأولى التي قرأتها عندما بدأت في دراسة الكتاب المقدس كانت هي (رسالة رومية 8: 28)، حيث تقول:

«وَنَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ».

وأود الإشارة هنا إلى شيئين:

  1. 1)-أن هذه الفقرة موجهة لهؤلاء الذين يحبون الله، إن كنت تحب الله، فهذه الفقرة موجهة إليك أيضاً.
  1. 2)- ووفقاً لهذه الفقرة، فكل الأشياء، أي كل الأشياء التى حدثت، تحدث وستحدث، تعمل معاً للخير للذين يحبون الله. وجملة "تَعْمَلُ مَعً" - تتضمن المزيج - أو جميعها " مَعًا" - أي عمل أكثر من جزء واحد. حتى وإن كان أحد تلك الأجزاء مفقوداً، فتلك التي " تَعْمَلُ مَعًا" ستكون غير مكتملة، إذ أن بعض الأجزاء التي تنتمي للمجموع "مَعًا" سيكون مفقوداً، وبمعنى آخر، فكل شيء في حياة الإنسان الذي يحب الله لازم للخير، إذ أنها مرتبطة ببعضها البعض، فهذه الأشياء التي تعمل "مَعًا"، تعمل جميعاً للخير، كما نقرأ في (سفر الامثال 12: 21):

«لاَ يُصِيبُ الصِّدِّيقَ شَرٌّ».

وكما يترجمها الإنجيل نسخة "Companion Bible" بمعنى : «لا يصيب الصديق شيء عبثي".

فلا يوجد ما هو شرير، عشوائي أو عبثي في حياة الإنسان المحب لله. بل على العكس، فكل الأشياء، وحتى تلك التي لا نقبلها بفرح هي جزء من طريقة الله لعمل الخير. فهو ليس من قبيل الصدفة أن تقول كلمة الله الحية في (رسالة تيموثاوس الثانية 3: 12):

« 12 وَجَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ.. ».

وفي (مزمور 34: 19):

« 19 كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ».. بينما تقول الكلمة في نفس الوقت " لاَ يُصِيبُ الصِّدِّيقَ شَرٌّ»..، ومن ثم توحي بأنه حتى الضيقات ليست شر ولا عبث. كذلك، ليس من قبيل الصدفة أن تقول الكلمة الحية الفعالة فى (رسالة أفسس 5: 20):

« شَاكِرِينَ كُلَّ حِينٍ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ فِي اسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ».

وفى (رسالة تسالونيكي الأولى 5: 18):

«اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ».

يدعونا الله أن نشكره في كل شيء، فنحن عادة ما نشكر شخصاً عن دوره في شيء يهمنا، ويرفض الكثيرون منا أن يشكروا الله في كل شيء، للسبب البسيط وهو أننا لا نؤمن بأن لله دور في كل شيء، ولكن كما تقول كلمته فى (سفر مراثي إرميا 3: 37- 38):

« مَنْ ذَا الَّذِي يَقُولُ فَيَكُونَ وَالرَّبُّ لَمْ يَأْمُرْ؟».

حتى الشيطان لا يقدر أن يتخطى الحدود التي وضعها الله، فنرى في (سفر أيوب 1- 2 ) أنه لم يقدر أن يجرب أيوب بدون أن يأخذ الإذن، ولم يقدر أن يفعل شيئاً بخلاف هذا الإذن ولم يستطع الشيطان أن يمس نفس أيوب.

ونرى في (إنجيل لوقا 22: 31 ) أنه «يُغَرْبِلَكُمْ [التلاميذ] كَالْحِنْطَةِ»، فكان عليه أن يستأذن أولاً [تعني باليونانية: "exaiteo"، أي «أن يحصل على الشيء بالطلب».].

ونرى في يوحنا أنه لم يقدر على المساس بالرب يسوع المسيح لأن «سَاعَتَهُ لَمْ تَكُنْ قَدْ جَاءَتْ بَعْدُ». (يوحنا 7: 30، 8: 20).

ونرى في (رسالة كورنثوس الأولى 10: 13) أننا لن "نجرب فوق ما نستطيع"، ليس لأن الشيطان لا يريد ذلك بل لأن «اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ»..

ونرى في (إنجيل متى 4: 1) أنه " مِنَ الرُّوحِ" (أي الله) أُصعِد يسوع إلى البرية لكي يُجَرَّب من قِبَل الشيطان. وعندما قال أيوب « أَالْخَيْرَ نَقْبَلُ مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَالشَّرَّ لاَ نَقْبَلُ؟»(سفر أيوب 2: 10)، يقول الكتاب المقدس أن «فِي كُلِّ هذَا لَمْ يُخْطِئْ أَيُّوبُ بِشَفَتَيْهِ». ثم قال الحق مرة أخرى عندما قال: «الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا» (سفر أيوب 1: 21): « فِي كُلِّ هذَا لَمْ يُخْطِئْ أَيُّوبُ وَلَمْ يَنْسِبْ للهِ جِهَالَةً»(سفر أيوب 1: 22). فما قاله أيوب كان صحيحاُ ودقيقاً.

إن أحببت الله وتبعت كلمته، ولكنك تتسائل لماذا لم أتوظف حتى الآن؟ أو لماذا لازلت وحيداً؟ أو لماذا لم تشفى جراحك؟ ولماذا حدث هذا أو ذاك الشيء؟، فافعل ما فعله أيوب البار: مجِّد الرب من أجل كل هذا. لأن «كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ».

ما قد تعتبره الآن ضيقة، فلابد وأن يكون هذا الشيء للخير. وإلا، فتأكد من أنه ما كان قد أتى في طريقك. مَجد الرب وثق فيه، أشكره من أجل كل شيء.

قد تعتبر بعضها "شريراً" ولكننا قد رأينا أنه: «لاَ يُصِيبُ الصِّدِّيقَ شَرٌّ». وأنت بار (رسالة رومية 3: 21- 26).

وكما قال القديس بولس في موقف مشابه مثل (كورنثوس الثانية 12: 7- 10):

« وَلِئَلاَّ أَرْتَفِعَ بِفَرْطِ الإِعْلاَنَاتِ، أُعْطِيتُ شَوْكَةً فِي الْجَسَدِ، مَلاَكَ الشَّيْطَانِ لِيَلْطِمَنِي، لِئَلاَّ أَرْتَفِعَ. مِنْ جِهَةِ هذَا تَضَرَّعْتُ إِلَى الرَّبِّ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ أَنْ يُفَارِقَنِي. فَقَالَ لِي:«تَكْفِيكَ نِعْمَتِي، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضَّعْفِ تُكْمَلُ». فَبِكُلِّ سُرُورٍ أَفْتَخِرُ بِالْحَرِيِّ فِي ضَعَفَاتِي، لِكَيْ تَحِلَّ عَلَيَّ قُوَّةُ الْمَسِيحِ. لِذلِكَ أُسَرُّ بِالضَّعَفَاتِ وَالشَّتَائِمِ وَالضَّرُورَاتِ وَالاضْطِهَادَاتِ وَالضِّيقَاتِ لأَجْلِ الْمَسِيحِ. لأَنِّي حِينَمَا أَنَا ضَعِيفٌ فَحِينَئِذٍ أَنَا قَوِيٌّ».

افتخر بولس في ضعفاته، فلم تكن الشتائم والضرورات والاضطهادات والضيقات إلا فرصة رأى من خلالها قوة الرب. فلم تأتي " شَوْكَةً الْجَسَدِ" من ذاتها، بل أعطيت له لئلا يرتفع. كانت تلك الشوكة بالطبع مؤلمة وأراد التخلص منها، ومع ذلك فقد منعته من الارتفاع. قد يكون بولس قد تسائل بلجوءه إلى الرب ثلاث مرات، لماذا لم تستجب صلاته في المرتين السابقتين، وقد نتسائل نحن أيضاً، لماذا تجاب بعض صلواتنا على الفور، بينما لا تجاب الأخرى، حتى على الرغم من تكريسنا لها الكثير من الوقت وتكون نابعة من أعماق القلب. ومع ذلك، فنحن لم نُسأَل أن نفهم بل بالأحرى أن نؤمن. أن نؤمن بأن كل الأشياء تعمل معاً للخير حيث أننا نحب الله، كما يقول الوحي الإلهي فى (سفر إشعياء 55: 8- 9):

«لأَنَّ أَفْكَارِي لَيْسَتْ أَفْكَارَكُمْ، وَلاَ طُرُقُكُمْ طُرُقِي، يَقُولُ الرَّبُّ. لأَنَّهُ كَمَا عَلَتِ السَّمَاوَاتُ عَنِ الأَرْضِ، هكَذَا عَلَتْ طُرُقِي عَنْ طُرُقِكُمْ وَأَفْكَارِي عَنْ أَفْكَارِكُمْ».

وفى (سفر إرميا 29: 11):

« لأَنِّي عَرَفْتُ الأَفْكَارَ الَّتِي أَنَا مُفْتَكِرٌ بِهَا عَنْكُمْ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَفْكَارَ سَلاَمٍ لاَ شَرّ، لأُعْطِيَكُمْ آخِرَةً وَرَجَاءً».

و(الرسالة إلى أهل رومية 1: 17):

«أَمَّا الْبَارُّ فَبِالإِيمَانِ يَحْيَا».

ما نحتاج أن نعيشه هو الإيمان. نحتاج أن نثق فيه وأن نستسلم له تماماً، فليس من المهم ما إذا تمت مشيئتنا أو لا، المهم هو أن تتم مشيئة الرب فى حياتك، لأن مشيئته أعلى من مشيئتنا كثيراً.

1 - «كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ»:

يقول القديس بولس الرسول فى (فيلبي 1: 12- 18):

« ثُمَّ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنَّ أُمُورِي قَدْ آلَتْ أَكْثَرَ إِلَى تَقَدُّمِ الإِنْجِيلِ، حَتَّى إِنَّ وُثُقِي صَارَتْ ظَاهِرَةً فِي الْمَسِيحِ فِي كُلِّ دَارِ الْوِلاَيَةِ وَفِي بَاقِي الأَمَاكِنِ أَجْمَعَ. وَأَكْثَرُ الإِخْوَةِ، وَهُمْ وَاثِقُونَ فِي الرَّبِّ بِوُثُقِي، يَجْتَرِئُونَ أَكْثَرَ عَلَى التَّكَلُّمِ بِالْكَلِمَةِ بِلاَ خَوْفٍ. أَمَّا قَوْمٌ فَعَنْ حَسَدٍ وَخِصَامٍ يَكْرِزُونَ بِالْمَسِيحِ، وَأَمَّا قَوْمٌ فَعَنْ مَسَرَّةٍ. فَهؤُلاَءِ عَنْ تَحَزُّبٍ يُنَادُونَ بِالْمَسِيحِ لاَ عَنْ إِخْلاَصٍ، ظَانِّينَ أَنَّهُمْ يُضِيفُونَ إِلَى وُثُقِي ضِيقًا. وَأُولئِكَ عَنْ مَحَبَّةٍ، عَالِمِينَ أَنِّي مَوْضُوعٌ لِحِمَايَةِ الإِنْجِيلِ. فَمَاذَا؟ غَيْرَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ وَجْهٍ سَوَاءٌ كَانَ بِعِلَّةٍ أَمْ بِحَقّ يُنَادَى بِالْمَسِيحِ، وَبِهذَا أَنَا أَفْرَحُ. بَلْ سَأَفْرَحُ أَيْضًا».

كان القديس بولس الرسول في السجن، ويمكن للإنسان الذي يفكر بشكل طبيعي أن يتوقع أن وقته هناك لم يكن مفيداً بالنسبة للإنجيل، ولكن أنظر ماذا يقول: « أُمُورِي قَدْ آلَتْ أَكْثَرَ إِلَى تَقَدُّمِ الإِنْجِيلِ، حَتَّى إِنَّ وُثُقِي صَارَتْ ظَاهِرَةً فِي الْمَسِيحِ فِي كُلِّ دَارِ الْوِلاَيَةِ وَفِي بَاقِي الأَمَاكِنِ أَجْمَعَ. وَأَكْثَرُ الإِخْوَةِ، وَهُمْ وَاثِقُونَ فِي الرَّبِّ بِوُثُقِي، يَجْتَرِئُونَ أَكْثَرَ عَلَى التَّكَلُّمِ بِالْكَلِمَةِ بِلاَ خَوْفٍ».

فقيود القديس بولس الرسول لم تكن مانعاً أمام الإنجيل بل عملت على تقدمه.

لقد صارت قيوده حقاً قوة للتكلم بكلمة الله بشكل أجرأ بواسطة الأخوة الآخرين.

وقد يبدو وجود القديس بولس الرسول في السجن أمراً سلبياً بالنسبة للإنجيل، ولكنه لم يكن كذلك، بل على العكس، فقد كان له أثراً إيجابياً عليه إذ عمل على تقدمه. وكان لحضوره في نفس المكان - أي في السجن - نفس التأثير ولكن هذه المرة في فيلبي، وحقاً نقرأ في (سفر أعمال الرسل 16: 22- 25):

«فَقَامَ الْجَمْعُ مَعًا عَلَيْهِمَا [بولس وسيلا]، وَمَزَّقَ الْوُلاَةُ ثِيَابَهُمَا وَأَمَرُوا أَنْ يُضْرَبَا بِالْعِصِيِّ. فَوَضَعُوا عَلَيْهِمَا ضَرَبَاتٍ كَثِيرَةً وَأَلْقُوهُمَا فِي السِّجْنِ، وَأَوْصَوْا حَافِظَ السِّجْنِ أَنْ يَحْرُسَهُمَا بِضَبْطٍ. وَهُوَ إِذْ أَخَذَ وَصِيَّةً مِثْلَ هذِهِ، أَلْقَاهُمَا فِي السِّجْنِ الدَّاخِلِيِّ، وَضَبَطَ أَرْجُلَهُمَا فِي الْمِقْطَرَةِ. وَنَحْوَ نِصْفِ اللَّيْلِ كَانَ بُولُسُ وَسِيلاَ يُصَلِّيَانِ وَيُسَبِّحَانِ اللهَ، وَالْمَسْجُونُونَ يَسْمَعُونَهُمَا».

لم يتجادل بولس وسيلا مع الله بخصوص وضعهما، بل كانا يصليان له ويسبحانه. وبسبب موقفهما هذا، سمع كل المسجونين كلمة الله في تلك الليلة منطوقة في تلك التسابيح والصلوات. هل كان من الممكن أن يسمعوها في حياتهم، هل ذهب أي إنسان من قبل إلى هناك ليتحدث إليهم؟ أنا لا أعتقد ذلك، ولكن فلنكمل القراءة (سفر أعمال الرسل 16: 26- 34):

« فَحَدَثَ بَغْتَةً زَلْزَلَةٌ عَظِيمَةٌ حَتَّى تَزَعْزَعَتْ أَسَاسَاتُ السِّجْنِ، فَانْفَتَحَتْ فِي الْحَالِ الأَبْوَابُ كُلُّهَا، وَانْفَكَّتْ قُيُودُ الْجَمِيعِ. وَلَمَّا اسْتَيْقَظَ حَافِظُ السِّجْنِ، وَرَأَى أَبْوَابَ السِّجْنِ مَفْتُوحَةً، اسْتَلَّ سَيْفَهُ وَكَانَ مُزْمِعًا أَنْ يَقْتُلَ نَفْسَهُ، ظَانًّا أَنَّ الْمَسْجُونِينَ قَدْ هَرَبُوا. فَنَادَى بُولُسُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً:«لاَ تَفْعَلْ بِنَفْسِكَ شَيْئًا رَدِيًّا! لأَنَّ جَمِيعَنَا ههُنَا!». فَطَلَبَ ضَوْءًا وَانْدَفَعَ إِلَى دَاخِل، وَخَرَّ لِبُولُسَ وَسِيلاَ وَهُوَ مُرْتَعِدٌ، ثُمَّ أَخْرَجَهُمَا وَقَالَ:«يَا سَيِّدَيَّ، مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ أَفْعَلَ لِكَيْ أَخْلُصَ؟» فَقَالاَ:«آمِنْ بِالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَتَخْلُصَ أَنْتَ وَأَهْلُ بَيْتِكَ». وَكَلَّمَاهُ وَجَمِيعَ مَنْ فِي بَيْتِهِ بِكَلِمَةِ الرَّبِّ. فَأَخَذَهُمَا فِي تِلْكَ السَّاعَةِ مِنَ اللَّيْلِ وَغَسَّلَهُمَا مِنَ الْجِرَاحَاتِ، وَاعْتَمَدَ فِي الْحَالِ هُوَ وَالَّذِينَ لَهُ أَجْمَعُونَ. وَلَمَّا أَصْعَدَهُمَا إِلَى بَيْتِهِ قَدَّمَ لَهُمَا مَائِدَةً، وَتَهَلَّلَ مَعَ جَمِيعِ بَيْتِهِ إِذْ كَانَ قَدْ آمَنَ بِاللهِ».

هل كان من الممكن أن يحدث هذا أبداً لو لم يُسجن بولس وسيلا؟

هل كنا سنرى حارس السجن وعائلته في ملكوت الله إن لم يذهب بولس وسيلا إلى هناك؟

أنا لا أعتقد ذلك. نحن نسمع كلمة "سجن" ونقول عنه "شر"، ومع ذلك فأفكاره ليست أفكارنا بل هي أعلى منها بكثير.

2 – الخلاصة:

نستطيع أن نستنتج مما سبق، ولم ينتهي الموضوع هنا بأي حال من الأحوال، أنه إن أحببنا الله، فأياً كان ما يحدث في حياتنا، سواء كان مفرحاً أو مزعجاً، يعمل معاً للخير، فيحبط الكثيرين ويستاءون «إِذَا حَدَثَ ضِيقٌ أَوِ اضْطِهَادٌ مِنْ أَجْلِ الْكَلِمَةِ». (أنجيل متى 13: 21)، ومع ذلك، فحتى الضيق والاضطهاد يعملان معاً أيضاً للخير إن كنا نحب الله.

يقول القديس بولس الرسول فى (رسالته لأهل رومية 5: 3):

« وَلَيْسَ ذلِكَ فَقَطْ، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا فِي الضِّيقَاتِ، عَالِمِينَ أَنَّ الضِّيقَ يُنْشِئُ صَبْرًا».

وفى (كورنثوس الثانية 4: 17):

«لأَنَّ خِفَّةَ ضِيقَتِنَا الْوَقْتِيَّةَ تُنْشِئُ لَنَا أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ ثِقَلَ مَجْدٍ أَبَدِيًّا».

وفى (رسالة يعقوب 1: 2- 4):

«اِحْسِبُوهُ كُلَّ فَرَحٍ يَا إِخْوَتِي حِينَمَا تَقَعُونَ فِي تَجَارِبَ [إمتحانات] مُتَنَوِّعَةٍ، عَالِمِينَ أَنَّ امْتِحَانَ إِيمَانِكُمْ يُنْشِئُ صَبْرًا. وَأَمَّا الصَّبْرُ فَلْيَكُنْ لَهُ عَمَلٌ تَامٌّ، لِكَيْ تَكُونُوا تَامِّينَ وَكَامِلِينَ غَيْرَ نَاقِصِينَ فِي شَيْءٍ».

وفى (رسالة العبرانيين 5: 8):

«مَعَ كَوْنِهِ [يتحدث عن المسيح] ابْنًا تَعَلَّمَ الطَّاعَةَ مِمَّا تَأَلَّمَ بِهِ».

فالضيقات " تُنْشِئُ لَنَا"، وهي تنشيء في صبر من أجل المجد الأبدي، فلا شيء في حياة الإنسان المحب لله عشوائي أو عبثي إذ أن « كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ».

ولإلهنا المجد دائماً أبدياً أمين.

إقرأ المزيد:

مُتُّم مع المسيح.. قُمتُم مع المسيح..

تواضع الله

استجب للكلمة كطفل

الايمان - الثِقَة واليقين بخلاصنا

الايمان بالله الواحد - الله الآب

حكم إطلاع المُسلم على الإنجيل والتوراة

يقول السائل: هل يجوز لي وأنا مسلم أن أطلع على الإنجيل وأقرأ فيه من باب الاطلاع فقط، وليس لأي غرض آخر؟ وهل الإيمان بالكتب السماوية يعني الإيمان بأنها من عند الله أم نؤمن بما جاء فيها؟ أفيدونا أفادكم الله.

على كل مُسلم أن يؤمن بها أنها من عند الله: التوراة والإنجيل والزبور، فيؤمن أن الله أنزل الكتب على الأنبياء، وأنزل عليهم صحفاً فيها الأمر والنهي، والوعظ والتذكير، والإخبار عن بعض الأمور الماضية، وعن أمور الجنة والنار، ونحو ذلك، لكن ليس له أن يستعملها؛ لأنها دخلها التحريف والتبديل والتغيير، فليس له أن يقتني التوراة أو الإنجيل أو الزبر أو يقرأ فيها؛ لأن في هذا خطراً؛ لأنه ربما كذب بحق أو صدق بباطل؛ لأن هذه الكتب قد حرفت وغيرت، وتدخلها من أولئك اليهود النصارى، وغيرهم التبديل والتحريف والتقديم والتأخير، وقد أغنانا الله عنها بكتابنا العظيم: القرآن الكريم.

وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه رأى في يد عمر شيئاً من التوراة فغضب، وقال: ((أفي شكٍ أنت يا ابن الخطاب؟ لقد جئتكم بها بيضاء نقية، لو كان موسى حياً ما وسعه إلا اتباعي)) عليه الصلاة والسلام.

والمقصود: أننا ننصحك وننصح غيرك ألا تأخذوا منها شيئاً، لا من التوراة، ولا من الزبور، ولا من الإنجيل، ولا تقتنوا منها شيئاً، ولا تقرأوا فيها شيئاً، بل إذا وجد عندكم شيء فادفنوه أو حرِّقوه؛ لأن الحق الذي فيها قد جاء ما يغني عنه في كتاب الله القرآن، وما دخلها من التغيير والتبديل فهو منكر وباطل، فالواجب على المؤمن أن يتحرز من ذلك، وأن يحذر أن يطلع عليها، فربما صدق بباطل وربما كذب حقاً، فطريق السلامة منها إما بدفنها وإما بحرقها.

وقد يجوز للعالم البصير أن ينظر فيها للرد على خصوم الإسلام من اليهود والنصارى، كما دعا النبي صلى الله عليه وسلم بالتوراة لما أنكر الرجم اليهود حتى اطلع عليها عليه الصلاة والسلام، واعترفوا بعد ذلك.

فالمقصود: أن العلماء العارفين بالشريعة المحمدية قد يحتاجون إلى الاطلاع على التوراة أو الإنجيل أو الزبور لقصد إسلامي، كالرد على أعداء الله، ولبيان فضل القرآن وما فيه من الحق والهدى، أما العامة وأشباه العامة فليس لهم شيء من هذا، بل متى وُجد عندهم شيء من التوراة والإنجيل أو الزبور، فالواجب دفنها في محلٍ طيب أو إحراقها حتى لا يضل بها أحد.

https://binbaz.org.sa/old/38153

شاهد

الشعرواي : هؤلاء فقط يجوز لهم قراءة الإنجيل والتوراة

إقرأ المزيد:

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدين استمرار منع وصول الإنجيل إلى البلاد

الشرطة الكندية تغلق خيمة الكنائس المَسيحية لتوزيع الإنجيل من مهرجان الثقافات المتعددة بكيتشنر

وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ

هل تتطابق نسخ القرآن عند كل المُسلمين؟

كل مؤمن بنص (سورة التوبة 29) هو شريك متضامن فى كل العمليات الإرهابية

لماذا لم يكتب المسيح الإنجيل؟؟

الوهية المسيح في التوراة والإنجيل والقرآن – جـ 1

جامعة في سويسرا تكشف عن مخطوطة بردي مسيحية تعد الأولى في تاريخ مصر

كشفت جامعة بازل السويسرية النقاب عن مخطوطة لخطاب من ضمن مجموعة أوراق بردي قديمة لديها، حيث تظهر المخطوطة الحياة العائلية اليومية لعائلة مسيحية خلال عصر الإمبراطورية الرومانية في مصر القديمة.

تلك المخطوطة بحسب موقع «PHS» المتخصص في العلوم الإنسانية تعد من أقدم الوثائق المسيحية في مصر الرومانية وتعود لعام 230م، في عصر عرف تاريخيا باضطهاد المسيحيين خلال أوائل القرن الثالث، حيث كان المسيحيون يعيشون خارج المدن في المناطق المعزولة.

جدير بالذكر أن جامعة تمتلك بازل ورقة البردي تلك من أكثر من مائة عام، التي يتضح أنها رسالة من رجل يدعى أريانوس لشقيقه بولس، مكتوبة بمجموعة من الحروف الخاصة بمصر اليونانية الرومانية، يتحدث خلاله عن أموره اليومية ويسأل شقيقه عن أفضل صلصة للسمك لتقديمها كهدية، وفي النهاية يكتب كلمة بمعنى "اتركك في رعاية الله".

وتعد جامعة بازل واحدة من أقد الجامعات في سويسرا وتقع في مدينة بازل، حيث تم افتتاحها في 4 أبريل عام 1460، وقد شهدت العديد من التطورات منذ إنشائها، وخلال السنة الأولى التي تلت تأسيسها سجل السجل الجامعي في الجامعة التحاق 226 طالبا، واليوم تحتوي الجامعة على سبعة كليات وتضم حوالي 13000 طالب وأكثر من 350 أستاذ.

 

http://www.islamicbag.com/news-articles/local-news/item/4561-the-world-s-oldest-autograph-by-a-christian-is-in-basel

 

إقرأ المزيد:

نسخة من إنجيل تعود للقرن الثاني

صور صادمة.. كتاب مصنوع من الجلد البشري

لا يوجد في القرآن ما يتهم الكتاب المقدس بالتحريف - الجزء الاول

سطوع البرهان على كذبة حفظ القرآن

الرد علي مزاعم الصحف في اكتشاف انجيل قديم بتركيا يحتوي على أسم محمد

سؤال جريء 476 مخطوطات قديمة تكشف حقائق خطيرة عن الإسلام

The world's oldest autograph by a Christian is in Basel

A letter in the Basel papyrus collection describes day-to-day family matters and yet is unique in its own way: it provides valuable insights into the world of the first Christians in the Roman Empire, which is not recorded in any other historical source. The letter has been dated to the 230s AD and is thus older than all previously known Christian documentary evidence from Roman Egypt.

The earliest Christians in the Roman Empire are usually portrayed as eccentrics who withdrew from the world and were threatened by persecution. This is countered by the contents of the Basel papyrus letter P.Bas. 2.43. The letter contains indications that in the early third century, Christians were living outside the cities in the Egyptian hinterland, where they held political leadership positions and did not differ from their pagan environment in their everyday lives.

A family with Christian beliefs

The papyrus P.Bas. 2.43 has been in the possession of the University of Basel for over 100 years. It is a letter from a man named Arrianus to his brother Paulus. The document stands out from the mass of preserved letters of Greco-Roman Egypt by its concluding greeting formula: After reporting on day-to-day family matters and asking for the best fish sauce as a souvenir, the letter writer uses the last line to express his wish that his brother will prosper "in the Lord." The author uses the abbreviated form of the Christian phrase "I pray that you fare well 'in the Lord'."

"The use of this abbreviation - known as a nomen sacrum in this context - leaves no doubt about the Christian beliefs of the letter writer," says Sabine Huebner, Professor of Ancient History at the University of Basel. "It is an exclusively Christian formula that we are familiar with from New Testament manuscripts." The name of the brother is also revealing, Prof. Huebner goes on to explain: "Paulus was an extremely rare name at that time and we may deduce that the parents mentioned in the letter were Christians and had named their son after the apostle as early as 200 AD."

Determining date and origin

By means of extensive prosopographical research, Huebner was able to trace the papyrus to the 230s AD. This makes the letter at least 40-50 years older than all other known Christian documentary letters worldwide. It also provides important details on the social background of this early Christian family: Arrianus and his brother Paulus were young, educated sons of the local elite, landowners and public officials.

The location of the papyrus was also successfully reconstructed: It comes from the village of Theadelphia in central Egypt and belongs to the famous Heroninus archive, the largest papyrus archive from Roman times.

The papyrus letter is at the heart of Huebner's new monograph Papyri and the Social World of the New Testament. Her book is aimed at a broad audience and shows how the papyri of Greco-Roman Egypt can help to illustrate the social, political and economic life of the early Christians. Furthermore, this year all Basel papyri will appear in a first edition in print in the supplements of the Archiv für Papyrusforschung. The digital publication appeared in June 2019 on the international database Papyri.info.

The Basel Papyrus Collection

In 1900, the University of Basel was one of the first German-speaking universities and the first in German-speaking Switzerland to procure a papyrus collection. At that time, papyrology was booming - people hoped to discover more about the development of early Christendom and to rediscover works of ancient authors believed to be lost. The Voluntary Museum Association of Basel provided CHF 500 to purchase the papyri, an amount equivalent to around CHF 5,000 today.

The Basel collection contains 65 documents in five languages from the Ptolemaic and Roman periods and late antiquity. Most of the collection is made up of documentary papyri, which are primarily of social, cultural and religious historical interest as they record the daily life of ordinary people 2,000 years ago. Most of the Basel papyri have not been published and remained largely ignored by research until now. The three-year editorial project led by Prof. Huebner was funded by the Swiss National Science Foundation and carried out in collaboration with the Digital Humanities Lab of the University of Basel.

###

See the full release on the University of Basel website: https://www.unibas.ch/en/News-Events/News/Uni-Research/The-world-s-oldest-autograph-by-a-Christian-is-in-Basel.html

Disclaimer: AAAS and EurekAlert! are not responsible for the accuracy of news releases posted to EurekAlert! by contributing institutions or for the use of any information through the EurekAlert system.