Arabic English French Persian
Magdios Alexandrian

Magdios Alexandrian

You will see me

 

“You will see me..”

Surat Al-Araf (7:143)

 

         

The Holy Bible says in John 1:14

14 And the Word was made flesh, and dwelt among us (and we beheld His glory, the glory as of the only Begotten of the Father), full of grace and truth.”

Apostle Paul says in Tim 3:16

16 And beyond controversy, great is the mystery of godliness: God was manifest in the flesh,..”

The Qur’an never denied the manifestation of God:

1-You will see me

In the year 1526 B.C., Moses, the prophet of God, stood before Him in reverence saying, “Lord, show me, look to you

Allah said to him in Surat Al-Araf 7:142-144

“You will not see me, but look to the mountain. So if it dwells in its place, so you will see me.”

And the Qur’an continues saying

“So when his lord tajalla(MANIFESTED) to the mountain, he made it dust, and Moses fell in a swoon. So when he was revived, he said, “Praise be to you. I repented.” to you, and I am the first of the believers.” (143)

He said, “O Moses, I have chosen you above all people with my messages and with my words, so take what I have given to you and be of the thankful.”(144)

Al-Qurtubi in his interpretation of “Lord, show me, look to you” said:

Moses asked to look at God and he was eager to see Him when he heard Him? …It is wrong and foolish to say Moses wanted to see a great wonder to see God’s power, because God said to Moses, “you will not see me.”. in fact, if Moses asked for a miracle, God would have given it to him as God had given miracles to Moses before!!!?
The word (Tajalla) in Arabic also means (Appeared).

Al-Qurtubi continues saying: when the Qur’an said “So when he was revived, he said, “Praise be to you. I repented.” to you”

All scholars said this repentance was not Moses sinned against God because Prophets of God do not do mistakes.

Also, the scholar Ali Bin Mahdi Bin Al-Tabari said: “if the question of Moses was impossible, Moses would not have asked God, who knows Him very well as prophet, was he? sent by Him.”

Reference:

*أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجزء السابع – ص: 252 - سورة الأعراف - قَوْلُهُ تَعَالَى وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا - دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=7&ayano=143

The conclusion of what we mentioned above:

A-God did not prohibit Moses from asking to look at Him. Also, God did not say to Moses, 'you will never see me' or 'it is impossible for you to see me.' But when God said to him, “you will not see me,” it implies that God is visible and that it is possible to see Him.

B-If it was impossible to see God, Moses would have not asked Him since he is a prophet and know God more than anybody!!??

C-Appearance of God is possible since He made an appearance by manifesting Himself through the mountain.

D-Saying that manifestation is to show God’s almighty power is against all the interpretations of Qur’an by reliable scholars.

E-The meaning of the word “Tajalla” in Arabic is “Real Appearance “Moses asked to see God personally not His almighty power.

F-Scholars concluded the evidence about the possibility to see God through what the Qur’an in Surat Al-Araf 7:144 “O Moses, I have chosen you above all people with my messages and with my words, so take what I have given to you and be of the thankful.”

The commentators and the interpreters saying:

“Take what I have given to you” means take as much as you can hold for what I have chosen you to deliver my message. Also, “be of the thankful” , being thankful here is for what you asked for to see because the thanksgiving shows that you want to know more and more of God (increasing the demand). As it is mentioned in Surat Abraham 14:7 “if you give thanks, I will surely increase you more”

The increment is to see God, Surat Youns 10:26 “To those who did good, the best, and more…”

References:

*أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجزء الثامن – ص: 242 - 243 - سورة يونس » قوله تعالى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة - دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=10&ayano=26

رجاء الرجوع لهذا الكليب بعنوان "ابن تيمية والتجسيد" للشيخ حسن السقاف :

https://www.youtube.com/watch?v=-UD_q97wNDU

2-Until we see God openly

          Some might say: God can only be seen by His prophets and His chosen people, but not to all people?

The Qura’n says in addressing the Israelites, in Surat Al-baqarah (2:55-57) “And when you said, O Moses, we will not believe you until we see Allah openly,” so the thunderbolt seized you while you are looking on. Then we raised you up after you had been dead, perhaps you may be thankful. And we caused the clouds to be overshadow you, and we sent down the manna and the salwa on you: eat from the good things of what we provided to you. And they did not do injustice to us, but they were unjust to themselves”.

Al-Qurtubi said in his interpretation, “those people should be punished asking Moses to show them God when they said asking him (seeing Allah openly) because Moses is incapable of doing so.”

Muslims are in disagreement over being able to see God, as some say you cannot see Him, neither in this world, or after death. Others, such as, Sunni, say it is possible to see God in both worlds and certainly after death.

Reference:

أنظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة البقرة - قوله تعالى وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة – الجزء الاول - [ص : 379 ] – طبعة دار الفكر.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=2&ayano=55

Also, Ibn Al-Katheer in his interpretation said:

“Ibn-Al-Abbas says (O Moses, we will not believe you until we see Allah openly) when we say (openly) means (publicly)..”

“Qutada said (until we see Allah openly) means face to face, Also said (so the thunderbolt seized you while you are looking on). This means they heard the thunderbolt they were seized and he said seized means dead. (but they heard sound of whom????!!)”

“Aurwa said (while you are looking on)means some of them were seized(died)by the thunderbolt then raised up and some of them were looking. The question they were looking to whom???!!

Ibn-Gareer said: when Moses came down from the mountain to his people, he saw his people worshipping the golden Ba’al (Calf). Then Moses burnt the Ba’al and he chose the best of 70 people among the Israelites and asked them to go to God and repent to Him because of what they have done.

Moses took the 70 people to Mount Sinai to meet God, and then they asked Moses to call God to hear what He wants to say to them, Moses did what they asked for.

When Moses came closer to the mountain, a huge cloud covered the mountain and Moses. Then Moses asked the people to come closer and enter the cloud, so they did. When they entered the cloud they knelt down and their faces on the ground, they were hearing God talking to Moses and telling Moses what to do and what not to do. As God talking to Moses, the word of God came upon Moses and his face was gleaming of light that no one could look at his face so he put a veil to cover his face.

When God finished talking to Moses, the cloud went away and Moses came closer to his people. Then, they said to Moses: we do not believe in you until we see God openly. So the thunderbolt seized them and they were dead.  

Moses started talking to God and praying and call on him saying:

(And Moses chose his people, seventy men, for an appointed time. So when the quake seized them, he said, “Lord, if you will, you had destroyed them before and me. Will you destroy us because of what the fools among us did? It is only your sedition….”)

Moses continued to call on God and repented to God on behalf of his people as it is mentioned in Surat Al-Araf 7:156 “..Surely our guidance is toward you..”. Then God gave back the life of those who were seized by the quake.

Reference:

أنظر تفسير ابن كثير - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - القرآن العظيم - تفسير تفسير سورة البقرة » تفسير قوله تعالى وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة " - الجزء الأول - [ ص: 265 ] – طبعة دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=2&ayano=55

This event was mentioned also in Surat Al-Nissa 4:153-156

“The people of the book ask you to bring down on them a book from the heaven. So indeed they asked Moses bigger than that. So they said, “Show us Allah openly.” So the thunderbolt seized them for their injustice. Then they took the calf. After that our clear signs came to them, so we forgave them this and gave Moses a manifest authority.”

This showing us a conflict in the context within the Qur’an because Surat Baqarah 2:55-57 said that the incident of worshipping the calf by the people it was before the thunderbolt. However, in Surat Al-Nissa 4:153-156 the incident of worshipping the calf was after the thunderbolt.

The Qur’an witnessing against itself that it is not from God as we read in Surat Al-Nissa 4:82

“Do they not consider the Qur’an? If it was from other than Allah, they would have found in it many inconsistencies..”

3-Looking to their lord

Surat Al-Qiyamah 75:22-24

“Faces on that day will be bright, looking to their lord. And faces on that day will be dismal..”

The Qurtubi said in his interpretation:

(looking to their lord means believers are looking to their creator)

Reference:

أنظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة القيامة » قوله تعالى وجوه يومئذ ناضرة – الجزء التاسع عشر - [ص :97] – طبعة دار الفكر.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=75&ayano=22

  

4-You will see your lord

In his book, Hadith (6997), Bukhari states, “...according to Garir, we are sitting in prophet Mohammed's place and he is looking at the moon saying in the night of Badr and he said: you are going to see your God as you are seeing this moon and there is no doubt of seeing him. So if you can do the prayers before sunrise and sunset then do so.”

Reference:

أنظر صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب التوحيد - بَاب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ – الحديث رقم 6997 – طبعة دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=6997

5-Some Qur’anic verses proving that God spoke to Moses:

Surat Taha 20:9-12 “And have the sayings of Moses come to you? When he saw a fire, so he said to his family, 'Stay here, for I surely perceive a fire.' Perhaps I may bring you a lighted torch from it and find guidance at the fire. So when he came to it (the burning tree by the divine light), he was called, “O Moses, surely I am your lord. So take off your sandals. Surely you are in the holy valley of Tuwa...”

This event was mentioned also in Surat Al-Naml 27:8-9

“So when he came to it, he was called, Blessed is he who was in the fire and those who surround it, and praise to be to Allah, the lord of the worlds. O Moses, surely I am Allah, the dear, the wise”         

          Surat Al-Qasas 28:29-30 “When Moses had fulfilled the term and departed with his family, he saw a fire on the mountainside. He said to his family, 'Stay here, surely I see a fire. Perhaps I may bring you news from it or a brand from the fire, perhaps you warm yourselves.'So when he came to it, he was called from the right side of the valley in the blessed spot from the tree (Allah is talking from inside the tree): That, O Moses, surely I am Allah, the lord of the worlds.”

The definition of sound:

It is energy which is a mechanical wave that results from the back and forth vibration of the particles within the medium and the sound waves move parallel to the direction of wave propagation, making sound a longitudinal wave, which reaches to the ear of a human being. …

Conclusion: Since the sound has to be created from a source to reach our ears, then Moses heard God voice because God was the source of the spoken words. Thus God was manifested to Moses!!!.

6-The Surprise:

The Sunni people say that seeing God is logically possible and definitely it is going to happen after death.

Al-ghazali in his book (الأقتصاد فى الأعتقاد) page33 said” as long as the law indicated the occurrence of the event, then it is permissible”.

Now how come the Qur’an said in Surat Al-an'am 6:103 :

“No vision can reach him, and he reaches the visions. And he is the kind, the aware..”.

          The Qurtubi said in his interpretation, When God said “No vision can reach him” means no one can comprehend and encompass him with your eyes as we comprehend and encompass other creatures when the vision is constant with no change.

 

 

Reference:

نظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة الأنعام » قوله تعالى لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار – الجزء السابع - [ص :51] – طبعة دار الفكر.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=6&ayano=103

          The Imam Fakhr Al-din Al Razi said in his interpretation to this verse of Surat Al-an'am: People said using this verse that believers can see God in the last day (in the day of resurrection). As a result, God can be seen visibly because if God cannot be seen, he would have not said ”No vision can reach him” means (God is greater and bigger from anyone to comprehend and encompassed through our eyes). But he did not mention that we cannot see him.

Reference:

أنظر التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب - الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل - سورة الأنعام - قوله تعالى لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير - [ ص: 103 ] - دار الكتب العلمية ببيروت - سنة النشر : 2004م – 1425هـ .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=132&surano=6&ayano=103

7-The Conclusion:

God spoke to Moses throughout the blessed tree and manifested (appeared) to him on the mountain and you are going to see Him in paradise….. so why doesn't God manifest himself in the likeness of a human being (in the flesh), which he created? All of us are witnesses of Christ being the beautiful picture of God on earth, as it says in Qur’an, Surat Maryam 19:34:

This is Isa(Christ), son of Mary, the saying of truth about which they doubt

Surat Al-Zukhruf 43:84: “And he is who in the heaven god and on the earth is god.”

Surat An-Nisaa 4:172 “The Christ does not disdain (disregard) to be a servant of Allah (in the form of human).”

Christ has done all the works of God like creating, prescience (knowing the unseen) and he gives life to bones when they are decaying. The unlimited appeared (God) in the form of limited (Human being) with keeping the divine nature of the unlimited to control and regulate all. Through this incarnation God did not transform from the unlimited to the limited one. He stayed unlimited despite of his birth through the womb of a woman. The word of God was given to Mary, as it said in Surat An-Nissa 4:171Surely the Christ Isa, son of Mary, is only a messenger of Allah and his word (the word is thrown out and does not get separated from the one who threw it), which he casts to Mary, and a spirit from him.

So God, being God, is able to take on human form at the same time that he is everywhere in heaven and on earth. God is with us now, just as He was with Moses when he spoke to him through the tree, while at the same time He filled heaven and earth. Being with us in a locked room does not prevent him from being elsewhere simultaneously.

God appeared in Christ to give all humanity life and retrieve the real image of the man when he was created by God. He is inviting you to receive the image right now.

For God all the Glory

Amen

 

Related Articles

 

For More about Jesus divinity we recommend this PDF book

Putting Jesus in His Place

http://www.dts.edu/download/publications/kindred/DTS-Putting%20Jesus%20in%20His%20Place-Max%20Lucado.pdf

 

Also read how The Quran didn't deny that Christ the Lord was not ashamed to come as a servant

http://www.islamicbag.com/quran-hadith/gospel-in-the-quran/item/2052-qurandidnotdenythatgodhumbledhimselfasslave

 

Also about death of divinity in case of Islam please read the following link

http://www.islamicbag.com/news-articles/our-articles/item/884-thosearetheheirsen

 

Proving Jesus divinity from the Quran, Jesus said “by permission of Allah” and that makes him God who came in flesh

http://www.islamicbag.com/quran-hadith/gospel-in-the-quran/item/2202-part1quransaysjesuschristwhocameinflesh-en

 

 

Jesus is the Resurrection, he is the true Al HAY AL QAYOUM

http://www.islamicbag.com/quran-hadith/gospel-in-the-quran/item/2210-part2inquranjesusistheresurrection-en

 

 

فَسَوْفَ تَرَانِي

 

«فَسَوْفَ تَرَانِي..».

(سورة الاعراف 7 : 143) .

 

قال الكتاب فى (إنجيل يوحنا ١٤:١) :

"وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا".

وقال معلمنا بولس فى ( 1 تيمو 3 : 16 ) :

" ١٦ وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، ... " .

القرآن لم ينكر ظهور الله :

1 - فَسَوْفَ تَرَانِي

فى سنة 1526 ق.م وقف نبي الله موسى أمام الله جل جلاله خاشعاً متضرعاً قائلاً :

" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ "

فقال له الله جل جلاله:

" لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي"،

ويكمل القرآن فى (سورة الاعراف 7 : 142 144):

" فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)

قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ (144) "..

ويقول القرطبي فى تفسيره لنص:

" قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ سَأَلَ النَّظَرَ إِلَيْهِ; وَاشْتَاقَ إِلَى رُؤْيَتِهِ لَمَّا أَسْمَعَهُ كَلَامَهُ..

وَلَا يَجُوزُ الْحَمْلُ عَلَى أَنَّهُ أَرَادَ: أَرِنِي آيَةً عَظِيمَةً لِأَنْظُرَ إِلَى قُدْرَتِكَ; لِأَنَّهُ قَالَ إِلَيْكَ وَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَوْ سَأَلَ آيَةً لَأَعْطَاهُ اللَّهُ مَا سَأَلَ، كَمَا أَعْطَاهُ سَائِرَ الْآيَاتِ ..

وَقَدْ كَانَ لِمُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ فِيهَا مَقْنَعٌ عَنْ طَلَبِ آيَةٍ أُخْرَى; فَبَطَلَ هَذَا التَّأْوِيلُ..

وَتَجَلَّى مَعْنَاهُ ظَهَرَ; مِنْ قَوْلِكَ: جَلَوْتُ الْعَرُوسَ أَيْ أَبْرَزْتُهَا. وَجَلَوْتُ السَّيْفَ أَبْرَزْتُهُ مِنَ الصَّدَأِ; وَتَجَلَّى الشَّيْءُ انْكَشَفَ .

فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ أَجْمَعَتِ الْأُمَّةُ عَلَى أَنَّ هَذِهِ التَّوْبَةَ مَا كَانَتْ عَنْ مَعْصِيَةٍ; فَإِنَّ الْأَنْبِيَاءَ مَعْصُومُونَ.

وَأَيْضًا عِنْدَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ الرُّؤْيَةُ جَائِزَةٌ ..

قَالَ عَلِيُّ بْنُ مَهْدِيٍّ الطَّبَرِيّ:لَوْ كَانَ سُؤَالُ مُوسَى مُسْتَحِيلًا مَا أَقْدَمَ عَلَيْهِ مَعَ مَعْرِفَتِهِ بِاللَّهِ..." أهـ .

*أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن -محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجزء السابع – ص: 252 - سورة الأعراف - قَوْلُهُ تَعَالَى وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا - دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=7&ayano=143

ومما سبق نستدل بالأتي :

أ - موسى سأل الرؤية ولو امتنع كونه الله مرئياً لما سأل، لأنه حينئذ إما أن يعلم امتناعها أو يجهله، فإن علمه فالعاقل لا يطلب المحال الممتنع لأنه عبث ينزه الأنبياء عنه، وإن جهله فالجاهل بما لا يجوز على الله ويمتنع لا يكون نبيا كليماً، وقد وصفه الله بذلك حينما قال له :

"قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ (144)"،فالسؤال دل على عدم الامتناع وكونه رسولاً مصطفى مختاراً يمنع عليه الجهل بمن أرسله واصطفاه ..

ب – أن الله لم ينهه ولا أيأسه لما طلب الرؤية، ولو كانت محالة لأنكر عليه.. كما أن الله أجابه بقوله لَن تَرَانِي وهذا دليل على الجواز، فلو كانت الرؤية مستحيلة عليه لقال له : لا تراني، أو لست بمرئي، أو لا تجوز رؤيتي، ففي قوله في الجواب لَن تَرَانِي دليل على أن الله يرى ..

جـ - أن الله علق الرؤية على أمر جائز، وهو استقرار الجبل والمعلق على الجائز جائز،..

فتجلي الله للجبل وهذا التجلي هو الظهور .

د - القول بأن التجلي إظهار القدرة هذا تأويل بخلاف تأويل جمهور المفسرين .

هـ - معنى التجلي في اللغة الظهور الحقيقي والعدول عنه عدول عن الحق، فموسى طلب رؤية الذات لا القدرة وقد سبق هذا رؤية الكثير من قدرته تعالى لموسى كالمعجزات التي أيده الله بها وكل ذلك رؤية لآثار القدرة.

و - أن من جاز عليه التكلم والتكليم وأن يسمع مخاطبة كلامه بغير وساطة فرؤيته أولى بالجواز ، وكليم الله وأعرف الناس به في زمانه لما سمع كلامه ومناجاته له من غير وساطة اشتاقت نفسه إلى رؤيته لعلمه عدم التفريق بين الرؤية والكلام، لهذا فلا يتم إنكار الرؤية إلا بإنكار التكليم.

ز - استنبط بعض العلماء دليلاً على جواز رؤية الله تعالى مطلقاً من قوله لموسى بعدما منعه الرؤية حيث قال فى (سورة الأعراف 7 : 144):

"قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ "..

يقول أهل التأويل فى تفسير النص:

فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ يعني ما ركبت فيك استعداده، واصطفيتك به من الرسالة والمكالمة وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ فإن الشكر يبلغك إلى ما سألت من الرؤية لأن الشكر يستدعي الزيادة لقوله فى (سورة إبراهيم 14 : 7): ".. لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ".

والزيادة هي الرؤية لقوله فى (سورة يونس 10 : 26): " لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ " ..

*أنظر تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن -محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجزء الثامن – ص: 242 - 243 - سورة يونس » قوله تعالى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة - دار الفكر .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=10&ayano=26

رجاء الرجوع لهذا الكليب بعنوان "ابن تيمية والتجسيد" للشيخ حسن السقاف :

https://www.youtube.com/watch?v=-UD_q97wNDU

2 - حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً:

وقد يقول البعض.. ولكن الرؤيا قد تجوز للإنبياء والأصفياء فقط أما باقى البشر فلا يجوز ؟

يقول القرآن مخاطباً بني اسرائيل فى (سورة البقرة 2 : 55 - 57):

"وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55) ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56) وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57)"..

قال القرطبي فى تفسيره للنص:

"حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً قِيلَ هُمُ السَّبْعُونَ الَّذِينَ اخْتَارَهُمْ مُوسَى، وَذَلِكَ أَنَّهُمْ لَمَّا أَسْمَعَهُمْ كَلَامَ اللَّهِ تَعَالَى قَالُوا لَهُ بَعْدَ ذَلِكَلَنْ نُؤْمِنَ لَكَ .

قَالَ ابْنُ فُورَكَ يُحْتَمَلُ أَنْ تَكُونَ مُعَاقَبَتُهُمْ لِإِخْرَاجِهِمْ طَلَبَ الرُّؤْيَةِ عَنْ طَرِيقِهِ بِقَوْلِهِمْ لِمُوسَىأَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً وَلَيْسَ ذَلِكَ مِنْ مَقْدُورِ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ {أى أن الغلط فى أن يُطلب من موسى رؤية الله}.

وَقَدِ اخْتُلِفَ فِي جَوَازِ رُؤْيَةِ اللَّهِ تَعَالَى فَأَكْثَرُ الْمُبْتَدِعَةِ {أى أهل البدع} عَلَى إِنْكَارِهَا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَهْلُ السُّنَّةِ وَالسَّلَفِ عَلَى جَوَازِهَا فِيهِمَا {أى فى الدنيا والأخرة} وَوُقُوعِهَا فِي الْآخِرَةِ .. فَعَلَىهَذَا لَمْ يَطْلُبُوا مِنَ الرُّؤْيَةِ مُحَالًا". أهـ

أنظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة البقرة - قوله تعالى وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة – الجزء الاول - [ص : 379 ] – طبعة دار الفكر.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=2&ayano=55

ملحوظة :

ابن فُورَك هو محمد بن الحسن بن فورك الأنصاري الأصبهاني، أبو بكر- تاريخ الوفاة 406 هـ - 1015 م - كان أوحد عصره في علم الكلام وأصول الفقه والفقه والتفسير وغيرها من العلوم سمع مسند أبي داود الطيالسي من عبد الله بن جعفر بن فارس ومن ابن خرزاد الأهوازي وأكثر سماعه في البصرة وبغداد واعظ عالم بالأصول والكلام، من فقهاء الشافعية. سمع بالبصرة وبغداد. وحدث بنيسابور، وبنى فيها مدرسة. وتوفي على مقربة منها، فنقل اٍليها. وفي النجوم الزاهرة: قتله محمود بن سبكتِكين بالسم، لقوله: كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم رسولا في حياته فقط، واٍن روحه قد بطل وتلاشى.

قال ابن كثير فى تفسيره للنص:

"قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فِي هَذِهِ الْآيَةِ(وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً )قَالَ: عَلَانِيَةً..

وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ فِي قَوْلِ اللَّهِ تَعَال:(لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً )أَيْ عَلَانِيَةً، أَيْ حَتَّى نَرَى اللَّهَ ..

وَقَالَ قَتَادَةُ، وَالرَّبِيعُ بْنُ أَنَسٍ: (حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً)أَيْ عِيَانًا،قَالَ: فَسَمِعُوا صَوْتًا فَصُعِقُوا، يَقُولُ: مَاتُوا .{صوت من؟؟؟!!}..

وَقَالَ مَرْوَانُ بْنُ الْحَكَمِ، فِيمَا خَطَبَ بِهِ عَلَى مِنْبَرِ مَكَّةَ:الصَّاعِقَةُ:صَيْحَةٌ مِنَ السَّمَاءِ..

وَقَالَ السُّدِّيُّ فِي قَوْلِهِ:(فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ)الصَّاعِقَةُ: نَارٌ.
وَقَالَ عُرْوَةُ بْنُ رُوَيْمٍ فِي قَوْلِهِ: (وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ )قَالَ : فَصُعِقَ بَعْضُهُمْ وَبَعْضٌ يَنْظُرُونَ ، ثُمَّ بُعِثَ هَؤُلَاءِ وَصُعِقَ هَؤُلَاءِ . {تنطرون من؟؟؟ !!!} ..

وَقَالَ السُّدِّيُّ : (فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ )فَمَاتُوا، فَقَامَ مُوسَى يَبْكِي وَيَدْعُو اللَّهَ، وَيَقُولُ : رَبِّ ، مَاذَا أَقُولُ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِذَا أَتَيْتُهُمْ وَقَدْ أَهْلَكْتَ خِيَارَهُمْ(لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا ){الْأَعْرَافِ 7 : 155 ] . فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى مُوسَى أَنَّ هَؤُلَاءِ السَّبْعِينَ مِمَّنِ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ {ثم يقول لموسى الحقيقة.. أنهم من عبدة العجل}، ثُمَّ إِنَّ اللَّهَ أَحْيَاهُمْ فَقَامُوا وَعَاشُوا رَجُلٌ رَجُلٌ ، يَنْظُرُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ : كَيْفَ يَحْيَوْنَ ؟ قَالَ : فَذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى : (ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
وَقَالَ الرَّبِيعُ بْنُ أَنَسٍ: كَانَ مَوْتُهُمْ عُقُوبَةً لَهُمْ، فَبُعِثُوا مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لِيَسْتَوْفُوا آجَالَهُمْ{ماهو "لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ" .. كم يقول فى (سورة الرعد 13 : 38)}. وَكَذَا قَالَ قَتَادَةُ.
وَقَالَ ابْنُ جَرِيرٍ:حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، حَدَّثَنَا سَلَمَةُ بْنُ الْفَضْلِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ ، قَالَ : لَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ فَرَأَى مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ عِبَادَةِ الْعِجْلِ، وَقَالَ لِأَخِيهِ وَلِلسَّامِرِيِّ مَا قَالَ، وَحَرَّقَ الْعِجْلَ وَذَرَّاهُ فِي الْيَمِّ، اخْتَارَ مُوسَى مِنْهُمْ سَبْعِينَ رَجُلًا الْخَيِّرَ فَالْخَيِّرَ، وَقَالَ : انْطَلِقُوا إِلَى اللَّهِ {واخدهم يصالحوا الله} وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ مِمَّا صَنَعْتُمْ وَسَلُوهُ التَّوْبَةَ عَلَى مَنْ تَرَكْتُمْ وَرَاءَكُمْ مِنْ قَوْمِكُمْ، صُومُوا وَتَطَهَّرُوا وَطَهِّرُوا ثِيَابَكُمْ . فَخَرَجَ بِهِمْ إِلَى طُورِ سَيْنَاءَ لِمِيقَاتٍ وَقَّتَهُلَهُ رَبُّهُ {موعد ربنا حدده له للمقابلة}، وَكَانَ لَا يَأْتِيهِ إِلَّا بِإِذْنٍ مِنْهُ وَعِلْمٍ {طبعاً علشان مايدخلش على ربنا فجأة}، فَقَالَ لَهُ السَّبْعُونَ - فِيمَا ذُكِرَ لِي - حِينَ صَنَعُوا مَا أُمِرُوا بِهِ وَخَرَجُوا لِلِقَاءِ اللَّهِ ، قَالُوا : يَا مُوسَى، اطْلُبْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ {أقرع على الباب يموسى}نَسْمَعْ كَلَامَ رَبِّنَا، فَقَالَ : أَفْعَلُ .

فَلَمَّا دَنَا مُوسَى مِنَ الْجَبَلِ،

وَقَعَ عَلَيْهِ الْغَمَامُ حَتَّى تَغَشَّى الْجَبَلَ كُلَّهُ،

وَدَنَا مُوسَى فَدَخَلَ فِيهِ، وَقَالَ لِلْقَوْمِ : ادْنُوا .

وَكَانَ مُوسَى إِذَا كَلَّمَهُ اللَّهُ وَقَعَ عَلَى جَبْهَتِهِ نُورٌ سَاطِعٌ،لَا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ مِنْ بَنِي آدَمَ أَنْ يَنْظُرَ إِلَيْهِ، فَضُرِبَ دُونَهُ بِالْحِجَابِ ، وَدَنَا الْقَوْمُ حَتَّى إِذَا دَخَلُوا فِي الْغَمَامِ وَقَعُوا سُجُودًا فَسَمِعُوهُ وَهُوَ يُكَلِّمُ مُوسَى يَأْمُرُهُ وَيَنْهَاهُ : افْعَلْ وَلَا تَفْعَلْ .

فَلَمَّا فَرَغَ إِلَيْهِ مِنْ أَمْرِهِ انْكَشَفَ عَنْ مُوسَى الْغَمَامُ، فَأَقْبَلَ إِلَيْهِمْ، فَقَالُوا لِمُوسَى:(لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً ) فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ، وَهِيَ الصَّاعِقَةُ، فَمَاتُوا جَمِيعًا .

وَقَامَ مُوسَى يُنَاشِدُ رَبَّهُ وَيَدْعُوهُ وَيَرْغَبُ إِلَيْهِ ، وَيَقُولُ : (رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ [ وَإِيَّايَ])[الْأَعْرَافِ 7 : 155 ] قَدْ سَفِهُوا، أَفَتُهْلِكُ مَنْ وَرَائِي مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا يَفْعَلُ السُّفَهَاءُ مِنَّا ؟ أَيْ : إِنَّ هَذَا لَهُمْ هَلَاكٌ .

اخْتَرْتُ مِنْهُمْ سَبْعِينَ رَجُلًا الْخَيِّرَ فَالْخَيِّرَ ، أَرْجِعُ إِلَيْهِمْ وَلَيْسَ مَعِي مِنْهُمْ رَجُلٌ وَاحِدٌ! فَمَا الَّذِي يُصَدِّقُونِي بِهِ وَيَأْمَنُونِي عَلَيْهِ بَعْدَ هَذَا ؟(إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ )[الْأَعْرَافِ : 156 ] فَلَمْ يَزَلْ مُوسَى يُنَاشِدُ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَيَطْلُبُ إِلَيْهِ حَتَّى رَدَّ إِلَيْهِمْ أَرْوَاحَهُمْ، وَطَلَبَ إِلَيْهِ التَّوْبَةَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عِبَادَةِ الْعِجْلِ ، فَقَالَ : لَا ؛ إِلَّا أَنْ يَقْتُلُوا أَنْفُسَهُمْ". أهـ

أنظر تفسير ابن كثير - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - القرآن العظيم - تفسير تفسير سورة البقرة » تفسير قوله تعالى وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة " - الجزء الأول - [ ص: 265 ] – طبعة دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=2&ayano=55

وقد وردت نفس الحادثة السابقة فى (سورة النساء 4 : 153) :

"يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِنْ ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَمِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَنْ ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَانًا مُبِينًا (153) " .

وهذا تناقض نصي واضح فى القرآن عندما سرد نفس الحدث .. فهل كان حادث أتخاذ العجل قبل الصاعقة كما ورد فى تفسير (سورة البقرة 2 : 55 - 57) أم بعده ؟؟؟ أى أن الصاعقة كانت قبل العجل ولا بعد العجل؟ ..

وقد شهد القرآن فى (سورة النساء 4 : 82)على نفسه أنه ليس من عند الله :

" أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ".

3 - إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ :

ورد فى (سورة القيامة 75 : 22-24):

" وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ (24)"..

قال القرطبي فى تفسيره للنص :

"إِلَى رَبِّهَا إِلَى خَالِقِهَا وَمَالِكِهَا نَاظِرَةٌ أَيْ تَنْظُرُ إِلَى رَبِّهَا; عَلَى هَذَا جُمْهُورُ الْعُلَمَاءِ.

وَفِي الْبَابِ حَدِيثُ صُهَيْبٍ خَرَّجَهُ مُسْلِمٌ وَقَدْ مَضَى فِي (يُونُسَ) عِنْدَ قَوْلِهِ تَعَالَى: لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ. وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ:أَكْرَمُ أَهْلِ الْجَنَّةِ عَلَى اللَّهِ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى وَجْهِهِ غُدْوَةً وَعَشِيَّةً; ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَةوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ وَرَوَى يَزِيدُ النَّحْوِيُّ عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ : تَنْظُرُ إِلَى رَبِّهَا نَظَرًا .

وَكَانَ الْحَسَنُ يَقُولُ : نُضِّرَتْ وُجُوهُهُمْ وَنَظَرُوا إِلَى رَبِّهِمْ ". أهـ

أنظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة القيامة » قوله تعالى وجوه يومئذ ناضرة – الجزء التاسع عشر - [ص :97] – طبعة دار الفكر.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=75&ayano=22

4 - إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ:

روى البخاري في صحيحه قائلاً:

".. عَنْ جَرِيرٍ قَالَ كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ نَظَرَ إِلَى الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِقَالَ إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ رَبَّكُمْ كَمَا تَرَوْنَ هَذَا الْقَمَرَ لَا تُضَامُونَ فِي رُؤْيَتِهِ فَإِنْ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ لَا تُغْلَبُوا عَلَى صَلَاةٍ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَصَلَاةٍ قَبْلَ غُرُوبِ الشَّمْسِ فَافْعَلُوا ".

أنظر صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب التوحيد - بَاب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ – الحديث رقم 6997 – طبعة دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=6997

5 – بعض النصوص القرآنية عن تكلم الله لموسى النبي:

ورد فى (سورة طه 20 : 9 - 12):

"وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى(10) فَلَمَّا أَتَاهَا{أى أتى الشجرة المشتعلة بالنور الألهي}نُودِيَ يَا مُوسَى(11)إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى(12)" ..

وردت نفس الحادثة فى (سورة النمل 27 : 8 -9):

"فَلَمَّا جَاءَهَا {أى أتى الشجرة المشتعلة بالنور الألهي}نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(8) يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ(9)" .

وأيضاً فى (سورة القصص 28 : 29 – 30):

"فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ(29)فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ {أى أن الله تكلم من داخل الشجرة}أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ(30)".

تعريف الصوت:

هو طاقة وهو عبارة عن مجموعة من الذبذبات المركبة وهذه الذبذبات هي نتيجة للتغييرات التي تحدث في الضغط الجوي إبتداء من مصدر الصوت{أى من جسم مادي}حتي تصل إلى ما يسمي بالرق أو طبلة الآذن.. عندما يتحدث الإنسان{أو يعزف علي آلته الموسيقية}تهتز كمية الهواء الملاصقة للفم أو لمصدر الصوت اهتزازات تحدث تغيراً في الضغط الجوي، الذي ينتقل بالتالي {عن طريق التضاغط والتخلخل}إلي مكان استقبال هذه الاهتزازات سواء كان ميكروفون المسجل أو أذن المستمع..

6 – المفاجئة :

أن أهل السنة والجماعة ذهبوا إلى أن رؤية الله تعالى جائزة عقلاً وواقعة فعلاً في الآخرة، واستدلوا على ذلك بالنقل والعقل ..

فقد قال الغزالي فى كتابه (الأقتصاد فى الأعتقاد) [ص: 33]:

"ومهما دل الشرع على وقوعه فقد دل على جوازه" .

لكن كيف والقرآن يقول فى (سورة الأنعام 6 : 103):

" لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ".

قال القرطبي فى تفسيره للنص:

"قَوْلُهُ تَعَالَى: لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ بَيَّنَ سُبْحَانَهُ أَنَّهُ مُنَزَّهٌ عَنْ سِمَاتِ الْحُدُوثِ، وَمِنْهَا الْإِدْرَاكُ بِمَعْنَى الْإِحَاطَةِ وَالتَّحْدِيدِ، كَمَا تُدْرَكُ سَائِرُ الْمَخْلُوقَاتِ،وَالرُّؤْيَةُ ثَابِتَةٌ ..

فَقَالَ الزَّجَّاجُ : أَيْ لَا يُبْلَغُ كُنْهُ حَقِيقَتِهِ; كَمَا تَقُولُ : أَدْرَكْتُ كَذَا وَكَذَا ; لِأَنَّهُ قَدْ صَحَّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْأَحَادِيثُ فِي الرُّؤْيَةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ". أهـ

أنظر تفسير القرطبي - محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة الأنعام » قوله تعالى لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار – الجزء السابع - [ص :51] – طبعة دار الفكر.

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=48&surano=6&ayano=103

وقال الإمام فخر الدين الرازي في تفسيره للنص :

"احْتَجَّ أَصْحَابُنَا بِهَذِهِ الْآيَةِ عَلَى أَنَّهُ تَعَالَى تَجُوزُ رُؤْيَتُهُ وَالْمُؤْمِنِينَ يَرَوْنَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ وُجُوهٍ :
هَذِهِ الْآيَةُ تَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ تَعَالَى تَجُوزُ رُؤْيَتُهُ..وَإِذَا ثَبَتَ هَذَا وَجَبَ الْقَطْعُ بِأَنَّ الْمُؤْمِنِينَ يَرَوْنَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .. لَوْ لَمْ يَكُنْ تَعَالَى جَائِزَ الرُّؤْيَةِ لَمَا حَصَلَ التَّمَدُّحُ بِقَوْلِه:(لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ){أى التمدح بأن الله أكبر وأعظم من أن تدركه وتحيط به بعينيك}.. وَهَذَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ قَوْلَهُ تَعَالَى:(لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ)يُفِيدُ كَوْنَهُ تَعَالَى جَائِزَ الرُّؤْيَةِ،..". أهـ

أنظر التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب - الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل - سورة الأنعام - قوله تعالى لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير - [ ص: 103 ] - دار الكتب العلمية ببيروت - سنة النشر : 2004م – 1425هـ .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=132&surano=6&ayano=103

7 - الرسالة الختامية:

لقد تكلم الله مع موسي من الشجرة المباركة وتجلي له على الجبل وسوف تراه أنت عياناً فى الجنة،

فلماذا لا يتجلي الله جل جلاله فى صورة الْإِنْسَانَ الذى خلقه فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ؟

لقد شهد الجميع أن المسيح هو الصورة الجميلة لله على الأرض وكما قالت عنه الآية فى (سورة مريم 19 : 34):

" ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ"..

وفى (سورة الزخرف 43 : 84):

"وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ"..

وفى (سورة النساء 4 : 172):

"لَنْ يَسْتَنْكِفَ{يتكبر}الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ{أى فى صورة العبد لله}

لقد عمل كل أعمال الله الخاصة كالخلق وعلم الغيب وأحياء العظام وهي رميم ..

لقد ظهر غير المحدود {الله} فى صورة المحدود {الانسان} مع إستبقاء طبيعته اللاهوتية الغير محدوده تحكم وتضبُط الكل .. في التجسد Incarnation، لم يتحول الله من اللامحدود إلى المحدود؛ وإنما بقى غير المحدود غير محدود ولم ينقص، مع أنه أثناء الحمل به صار محدوداً، أى كان في بطن العذراء مريم كما يقول النص فى (سورة النساء 4 : 171) :

"وَكَلِمَتُهُ {الكلمة تُلقى دون أن تنفصل عن ملقيها} أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ"، إلا أنه كان في نفس الوقت مالئ السموات والأرض، فلم ينقص غير المحدود {اللاهوت} عندما يصبح محدود ولم يزد المحدود {انسان} ليصبح غير المحدود، ظل غير المحدود غير محدود {اللاهوت} وظل المحدود محدود {الناسوت} دون أمتزاج ولا تغير، لم يفارق {ينفصل} غير المحدود {اللاهوت} المحدود {الناسوت} لحظة واحدة ولا طرفة عين، فأذا حدث وتحول غير المحدود لمحدود فهذا تشويه للاهوت {الإلهية} وهذا لم تقوله المسيحية، وأذا حدث وتحول المحدود لغير المحدود فهذا تشويه للناسوت {التجسد}، فالناسوت يبقى ناسوت بكل خصائصه كمحدود واللاهوت يبقى لاهوت بكل خصائصة وقدراته كغير محدود .

وويقول القرآن فى (سورة التوبة 9 : 40):

"لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا .."،

فهل وجوده معنا في حجرة مغلقة، يمنع وجودة في كل مكان آخر، في السموات والأرض؟!

هكذا كان الله في أثناء تجسده وظهوره على الأرض .. حينما كلَّم موسى النبي من الشجرة كان ذلك في البقعة المقدسة، بينما هو يملأ السماوات والأرض ..

لقد ظهر الله فى المسيح ليعطيك الحياة ويرد لك صورة الرحمن (*) التى جبلك عليها ..

هو يدعوك لكى تأخذ هذه الصورة الأن..

أرفع قلبك لله شكراً لأنه قادر أن يصل إليك بالمسيح ويظهر لك ذاته لترى مجده وتتلذذ بالودود الذى يحبك لانه الله محبة وأنت محبوبه .. ادْعُوهُ وَهُوَ قَرِيبٌ.

_______________________________

(*) لمعرفة المزيد حول خلقة الإنسان على صورة الرحمن يمكنك الرجوع لكتاب :

" عقيدة أهل الإيمان فى خلق آدم على صورة الرحمن " تأليف حمود بن عبدالله بن حمود التويجري – الطبعة الثانية 1989 – المملكة العربية السعودية الرياض تحت رقم 11461 – دار اللواء – ولتحميل الكتاب من على النت :

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=63934#gsc.tab=0

وقد أكد هذا الكتاب أن من قال " أن آدم خلق على صورة آدم فهو جهمي " .

والجهمية : طائفة من الخوارج من المراجئة نسبوا إلى جهم ابن صفوان .

والمجد لله دائماً أمين

كيف يبرر المسلمين غزوات ونزوات رسول الشيطان ؟

كيف يبرر المسلمين غزوات ونزوات رسول الشيطان ؟

محمد يقتل كنانة ويغتصب عروسه صفية فى نفس الليلة :

حيث ورد فى كتب الأحاديث أن النبي اغتصبها في نفس ليلة يوم قتل زوجها كنانة وكل أهلها .. حيث ورد فى :

1 - صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب الجهاد و السير - بَاب مَنْ غَزَا بِصَبِيٍّ لِلْخِدْمَةِ – الحديث رقم 2736- دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م .

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ عَنْ عَمْرٍو عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِأَبِي طَلْحَةَ الْتَمِسْ غُلَامًا مِنْ غِلْمَانِكُمْ يَخْدُمُنِي حَتَّى أَخْرُجَ إِلَى خَيْبَرَ فَخَرَجَ بِي أَبُو طَلْحَةَ مُرْدِفِي وَأَنَا غُلَامٌ رَاهَقْتُ الْحُلُمَ فَكُنْتُ أَخْدُمُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

إِذَا نَزَلَ فَكُنْتُ أَسْمَعُهُ كَثِيرًا يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ

ثُمَّ قَدِمْنَا خَيْبَرَ

فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ

ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ

وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا

فَاصْطَفَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ

فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الصَّهْبَاءِ حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا

ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ صَغِيرٍ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آذِنْ مَنْ حَوْلَكَ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى صَفِيَّةَ ثُمَّ خَرَجْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ قَالَ فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَوِّي لَهَا وَرَاءَهُ بِعَبَاءَةٍ ثُمَّ يَجْلِسُ عِنْدَ بَعِيرِهِ فَيَضَعُ رُكْبَتَهُ فَتَضَعُ صَفِيَّةُ رِجْلَهَا عَلَى رُكْبَتِهِ حَتَّى تَرْكَبَ فَسِرْنَا حَتَّى إِذَا أَشْرَفْنَا عَلَى الْمَدِينَةِ نَظَرَ إِلَى أُحُدٍ فَقَالَ هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ ثُمَّ نَظَرَ إِلَى الْمَدِينَةِ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي أُحَرِّمُ مَا بَيْنَ لَابَتَيْهَا بِمِثْلِ مَا حَرَّمَ إِبْرَاهِيمُ مَكَّةَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لَهُمْ فِي مُدِّهِمْ وَصَاعِهِمْ .

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=2736

2 - صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي – كتاب الصوم – باب سواك الرطب واليابس للصائم - مسألة: الحديث رقم 2120 –الجزء الثاني - ص: 779 - دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م :

حَدَّثَنَا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ دَاوُدَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ

قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْبَرَ

فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ

ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ

وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا

فَاصْطَفَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ

فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الرَّوْحَاءِ حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا

ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ صَغِيرٍ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آذِنْ مَنْ حَوْلَكَ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى صَفِيَّةَ ثُمَّ خَرَجْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ قَالَ فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَوِّي لَهَا وَرَاءَهُ بِعَبَاءَةٍ ثُمَّ يَجْلِسُ عِنْدَ بَعِيرِهِ فَيَضَعُ رُكْبَتَهُ فَتَضَعُ صَفِيَّةُ رِجْلَهَا عَلَى رُكْبَتِهِ حَتَّى تَرْكَبَ .

Reference

3 - صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب المغازي - باب غزوة خيبر- الحديث رقم 3974 – الجزء الرابع – ص : 1543 - دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م :

حَدَّثَنَا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ دَاوُدَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ح وَحَدَّثَنِي أَحْمَدُ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ أَخْبَرَنِي يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الزُّهْرِيُّ عَنْ عَمْرٍو مَوْلَى الْمُطَّلِبِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ

قَدِمْنَا خَيْبَرَ فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ

ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ

وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا

فَاصْطَفَاهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ

فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الصَّهْبَاءِ

حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ صَغِيرٍ ثُمَّ قَالَ لِي آذِنْ مَنْ حَوْلَكَ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَتَهُ عَلَى صَفِيَّةَ ثُمَّ خَرَجْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ فَرَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَوِّي لَهَا وَرَاءَهُ بِعَبَاءَةٍ ثُمَّ يَجْلِسُ عِنْدَ بَعِيرِهِ فَيَضَعُ رُكْبَتَهُ وَتَضَعُ صَفِيَّةُ رِجْلَهَا عَلَى رُكْبَتِهِ حَتَّى تَرْكَبَ .

Reference

4 – صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب الصلاة - باب ما يذكر في الفخذ - الحديث رقم 364 – الجزء الأول – ص : 145 – 146 - دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م :                                                                

حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُلَيَّةَ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ صُهَيْبٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَزَا خَيْبَرَ فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلَاةَ الْغَدَاةِ بِغَلَسٍ فَرَكِبَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ وَأَنَا رَدِيفُ أَبِي طَلْحَةَ فَأَجْرَى نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي زُقَاقِ خَيْبَرَ وَإِنَّ رُكْبَتِي لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ حَسَرَ الْإِزَارَ عَنْ فَخِذِهِ حَتَّى إِنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

فَلَمَّا دَخَلَ الْقَرْيَةَ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ

إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

قَالَهَا ثَلَاثًا قَالَ وَخَرَجَ الْقَوْمُ إِلَى أَعْمَالِهِمْ

فَقَالُوا مُحَمَّدٌ قَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ وَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا وَالْخَمِيسُ يَعْنِي الْجَيْشَ قَالَ

فَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً فَجُمِعَ السَّبْيُ

فَجَاءَ دِحْيَةُ الْكَلْبِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطِنِي جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ

قَالَ اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ

فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ سَيِّدَةَ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ

لَا تَصْلُحُ إِلَّا لَكَ

قَالَ ادْعُوهُ بِهَا فَجَاءَ بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

قَالَ خُذْ جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ غَيْرَهَا

قَالَ فَأَعْتَقَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَزَوَّجَهَا

فَقَالَ لَهُ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ مَا أَصْدَقَهَا

قَالَ نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ

فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنْ اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرُوسًا

فَقَالَ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ شَيْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ وَبَسَطَ نِطَعًا فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالتَّمْرِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالسَّمْنِ قَالَ وَأَحْسِبُهُ قَدْ ذَكَرَ السَّوِيقَ قَالَ فَحَاسُوا حَيْسًا فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

Reference

5 - فتح الباري في شرح صحيح البخاري- أحمد بن علي بن حجر العسقلاني – ص : 549 - دارالريان للتراث - سنة النشر: 1407هـ / 1986م :

" ... قَوْلُهُ : ( فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ وَقَدْ قُتِلَ عَنْهَا زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا ) اسْمُ الْحِصْنِ الْقَمُوصُ كَمَا تَقَدَّمَ قَرِيبًا ،

وَاسْمُ زَوْجِهَا كِنَانَةُ بْنُ الرَّبِيعِ بْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ كَمَا تَقَدَّمَ فِي النَّفَقَاتِ ،

وَكَانَ سَبَبُ قَتْلِهِ مَا أَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ بِإِسْنَادٍ رِجَالُهُ ثِقَاتٌ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَمَّا تَرَكَ مَنْ تَرَكَ مِنْ أَهْلِ خَيْبَرَ عَلَى أَنْ لَا يَكْتُمُوهُ شَيْئًا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَإِنْ فَعَلُوا فَلَا ذِمَّةَ لَهُمْ وَلَا عَهْدَ ، قَالَ : فَغَيَّبُوا مِسْكًا فِيهِ مَالٌ وَحُلِيٌّ لِحُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ كَانَ احْتَمَلَهُ مِنْهُ إِلَى خَيْبَرَ ، فَسَأَلَهُمْ عَنْهُ فَقَالُوا : أَذْهَبَتْهُ النَّفَقَاتُ . فَقَالَ : الْعَهْدُ قَرِيبٌ ، وَالْمَالُ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ . قَالَ : فَوُجِدَ بَعْدَ ذَلِكَ فِي خَرِبَةٍ ، فَقَتَلَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ابْنَيْ أَبِي الْحُقَيْقِ وَأَحَدُهُمَا زَوْجُ صَفِيَّةَ وَقَدْ تَقَدَّمَتِ الْإِشَارَةُ إِلَى بَعْضِ هَذَا الْحَدِيثِ فِي الْحَدِيثِ الَّذِي قَبْلَهُ .

Reference

6 - صحيح البخاري - محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي - كتاب البيوع - بَابٌ هَلْ يُسَافِرُ بِالْجَارِيَةِ قَبْلَ أَنْ يَسْتَبْرِئَهَا- الحديث رقم 2120 – ص : 494 - دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م :

بَاب هَلْ يُسَافِرُ بِالْجَارِيَةِ قَبْلَ أَنْ يَسْتَبْرِئَهَا وَلَمْ يَرَ الْحَسَنُ بَأْسًا أَنْ يُقَبِّلَهَا أَوْ يُبَاشِرَهَا وَقَالَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا إِذَا وُهِبَتْ الْوَلِيدَةُ الَّتِي تُوطَأُ أَوْ بِيعَتْ أَوْ عَتَقَتْ فَلْيُسْتَبْرَأْ رَحِمُهَا بِحَيْضَةٍ وَلَا تُسْتَبْرَأُ الْعَذْرَاءُ وَقَالَ عَطَاءٌ لَا بَأْسَ أَنْ يُصِيبَ مِنْ جَارِيَتِهِ الْحَامِلِ مَا دُونَ الْفَرْجِ وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ

2120 حَدَّثَنَا عَبْدُ الْغَفَّارِ بْنُ دَاوُدَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْبَرَ فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْحِصْنَ ذُكِرَ لَهُ جَمَالُ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيِّ بْنِ أَخْطَبَ وَقَدْ قُتِلَ زَوْجُهَا وَكَانَتْ عَرُوسًا فَاصْطَفَاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ فَخَرَجَ بِهَا حَتَّى بَلَغْنَا سَدَّ الرَّوْحَاءِ حَلَّتْ فَبَنَى بِهَا ثُمَّ صَنَعَ حَيْسًا فِي نِطَعٍ صَغِيرٍ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آذِنْ مَنْ حَوْلَكَ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى صَفِيَّةَ ثُمَّ خَرَجْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ قَالَ فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَوِّي لَهَا وَرَاءَهُ بِعَبَاءَةٍ ثُمَّ يَجْلِسُ عِنْدَ بَعِيرِهِ فَيَضَعُ رُكْبَتَهُ فَتَضَعُ صَفِيَّةُ رِجْلَهَا عَلَى رُكْبَتِهِ حَتَّى تَرْكَبَ

شرح فتح الباري (ابن حجر العسقلاني) :

قَوْلُهُ : ( وَلَمْ يَرَ الْحَسَنُ بَأْسًا أَنْ يُقَبِّلَهَا أَوْ يُبَاشِرَهَا ) وَصَلَهُ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ مِنْ طَرِيقِ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدَةَ عَنْهُ قَالَ : وَكَانَ ابْنُ سِيرِينَ يَكْرَهُ ذَلِكَ . وَرَوَى عَبْدُ الرَّزَّاقِ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنِ الْحَسَنِ قَالَ :

يُصِيبُ مَا دُونَ الْفَرْجِ ،

قَالَ الدَّاوُدِيُّ : قَوْلُ الْحَسَنِ إِنْ كَانَ فِي الْمَسْبِيَّةِ صَوَابٌ .

وَتَعَقَّبَهُ ابْنُ التِّينِ بِأَنَّهُ لَا فَرْقَ فِي الِاسْتِبْرَاءِ بَيْنَ الْمَسْبِيَّةِ وَغَيْرِهَا .

Reference

ملحوظة :

محمد رسول الإسلام يسمح بإغتصاب العذاري دون انتظار حيضة واحدة ويسمح معاشرة المسبيات الحوامل ما عدا الفرج وأما هو فيضرب عرض الحائط بكل تعاليمه المجحفة ويغتصب صفية في نفس اليوم الذي قتل فيه زوجها ولم ينتظر حيضة واحدة كما شرع هو ذلك للمسبيات المتزوجات .

7 - يسرد مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري فى صحيحه أن النبي أعطي صفية لدحية ثم جاء رجل للنبي وقال له أنها بنت سيد قريظة ولا تصلح إلا لك فاستدعاها الرسول واعجب بها وأخذها لنفسه واغتصبها ثم تزوجها في اليوم التالي :

حيث ورد فى صحيح مسلم - مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري - كتاب النكاح - 2561 بَاب فَضِيلَةِ إِعْتَاقِهِ أَمَتَهُ ثُمَّ يَتَزَوَّجُهَا – الحديث رقم 1365 – ص : 1044 - دار إحياء الكتب العربية :

حَدَّثَنِي زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا إِسْمَعِيلُ يَعْنِي ابْنَ عُلَيَّةَ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَزَا خَيْبَرَ قَالَ فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلَاةَ الْغَدَاةِ بِغَلَسٍ فَرَكِبَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ وَأَنَا رَدِيفُ أَبِي طَلْحَةَ فَأَجْرَى نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي زُقَاقِ خَيْبَرَ وَإِنَّ رُكْبَتِي لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَانْحَسَرَ الْإِزَارُ عَنْ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنِّي لَأَرَى بَيَاضَ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

فَلَمَّا دَخَلَ الْقَرْيَةَ قَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ خَرِبَتْ خَيْبَرُ

إِنَّا إِذَا نَزَلْنَا بِسَاحَةِ قَوْمٍ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ

قَالَهَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ

قَالَ وَقَدْ خَرَجَ الْقَوْمُ إِلَى أَعْمَالِهِمْ فَقَالُوا مُحَمَّدٌ وَاللَّهِ

قَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ وَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا مُحَمَّدٌ وَالْخَمِيسُ

قَالَ وَأَصَبْنَاهَا عَنْوَةً وَجُمِعَ السَّبْيُ

فَجَاءَهُ دِحْيَةُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعْطِنِي جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ

فَقَالَ {محمد} اذْهَبْ فَخُذْ جَارِيَةً فَأَخَذَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ

فَجَاءَ رَجُلٌ إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ

يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَعْطَيْتَ دِحْيَةَ صَفِيَّةَ بِنْتَ حُيَيٍّ سَيِّدِ قُرَيْظَةَ وَالنَّضِيرِ مَا تَصْلُحُ إِلَّا لَكَ

قَالَ ادْعُوهُ بِهَا قَالَ فَجَاءَ بِهَا فَلَمَّا نَظَرَ إِلَيْهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

قَالَ {محمد} خُذْ جَارِيَةً مِنْ السَّبْيِ غَيْرَهَا

قَالَ وَأَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا فَقَالَ لَهُ ثَابِتٌ يَا أَبَا حَمْزَةَ مَا أَصْدَقَهَا

قَالَ نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا حَتَّى إِذَا كَانَ بِالطَّرِيقِ جَهَّزَتْهَا لَهُ أُمُّ سُلَيْمٍ فَأَهْدَتْهَا لَهُ مِنْ اللَّيْلِ فَأَصْبَحَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرُوسًا

فَقَالَ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ شَيْءٌ فَلْيَجِئْ بِهِ قَالَ وَبَسَطَ نِطَعًا قَالَ فَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالْأَقِطِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالتَّمْرِ وَجَعَلَ الرَّجُلُ يَجِيءُ بِالسَّمْنِ فَحَاسُوا حَيْسًا فَكَانَتْ وَلِيمَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ..".

Reference

ملحوظة :

الرسول أختلي بها واغتصبها ثم أصبح في الصبح وتزوجها .

8 - شرح النووي على مسلم - يحيي بن شرف أبو زكريا النووي - بَاب فَضِيلَةِ إِعْتَاقِهِ أَمَتَهُ ثُمَّ يَتَزَوَّجُهَا - دار الخير - سنة النشر: 1416هـ / 1996م :

قَوْلُهُ : ( فَقَالَ لَهُ ثَابِتٌ : يَا أَبَا حَمْزَةَ مَا أَصْدَقَهَا ؟ قَالَ : نَفْسَهَا أَعْتَقَهَا وَتَزَوَّجَهَا ) فِيهِ أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ أَنْ يُعْتِقَ الْأَمَةَ وَيَتَزَوَّجَهَا كَمَا قَالَ فِي الْحَدِيثِ الَّذِي بَعْدَهُ ( لَهُ أَجْرَانِ ) . وَقَوْلُهُ : ( أَصْدَقَهَا نَفْسَهَا ) اخْتُلِفَ فِي مَعْنَاهُ فَالصَّحِيحُ الَّذِي اخْتَارَهُ الْمُحَقِّقُونَ

أَنَّهُ أَعْتَقَهَا تَبَرُّعًا بِلَا عِوَضٍ وَلَا شَرْطٍ ،

ثُمَّ تَزَوَّجَهَا بِرِضَاهَا بِلَا صَدَاقٍ ،

وَهَذَا مِنْ خَصَائِصِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أ

َنَّهُ يَجُوزُ نِكَاحُهُ بِلَا مَهْرٍ لَا فِي الْحَالِ ،

وَلَا فِيمَا بَعْدُ بِخِلَافِ غَيْرِهِ . وَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا : مَعْنَاهُ أَنَّهُ شَرَطَ عَلَيْهَا أَنْ يُعْتِقَهَا وَيَتَزَوَّجَهَا فَقَبِلَتْ فَلَزِمَهَا الْوَفَاءُ بِهِ .

Reference

ملحوظة :

قال الإمام النووي "أنهم كتموا كنزهم عن الرسول فبذلك نقض العهد بينهم وبين الرسول فقتلهم وأصبحت صفية ملكا" له ،كما ذكرنا لا يستطيع أي مسلم أن يدعي أنها أعجبت بالرسول وتزوجته لآنها لم يكن لها أي أختيار كما يشرح الإمام النووي أن الرسول أشترط عليها أنه إذا أعتقها يجب أن تتزوجه فقبلت ، ولصفية كلا الإختياران مر فإما أن تظل أمة (جارية) للرسول أو تصير زوجة للذي قتل أباها وكل قومها فأختارت الأقل ضررا".

محمد يسرق سورة مريم من أمية بن أبي الصَلت

محمد يسرق سورة مريم من أمية بن أبي الصَلت

أمية بن عبد الله أبي الصلت بن أبي ربيعة بن عوف الثقفي {? – مات سنة 5 هـ/ 626 م} .

شاعر جاهلي، حكيم، من أهل الطائف.

قدم دمشق قبل الإسلام وكان مطلعاً على الكتب القديمة، يلبس المسوح تعبداً وهو ممن حرموا على أنفسهم الخمر ونبذوا عبادة الأوثان في الجاهلية، ورحل إلى البحرين فأقام ثماني سنين ظهر في أثنائها الإسلام. وعاد إلى الطائف فسأل عن خبر محمد، وقدم مكة وسمع منه كلاماً من قرآنه وسألته قريش رأيه:

فهل تتبعه؟

فقال: حتى أنظر في أمره.

ثم خرج إلى الشام وهاجر محمد إلى المدينة وحدثت غزوة بدر وعاد أمية يريد الإسلام لكنه علم أن محمد صلعم وعصابته قد قتلوا في تلك الغزوة ابنا خال(2) له والكثير من سادة قومه فامتنع وأعرض عن الإسلام بعد شكّه بتصرفاته صلعم الإجرامية المافيوية وأقام في الطائف إلى أن مات سنة خمس للهجرة. أخباره كثيرة وشعره من الطبقة الأولى.

وهو أول من جعل في مطالع الكتب باسمك اللهّم(1) ، فكتبتها قريش.

وقد كان حنيفاً كوالده(3)،

يقول د. جواد علي في "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام" ج 5 ص 399:

" قد عدّ الأخباريون في زمرة الحنفاء: قس بن ساعدة الإيادي، وزيد بن عمرو إبن النفيل، وأمية بن أبي الصلت، وأرباب بن رئاب، وسويد بن عامر المصطلقي، وأسعد أبو كرب الحميي، ووكيع بن سلمة سيف بن ذي يزن اليمني، وورقة بن نوفل القرشي...".

ادّعى النبوّة قبل محمد، حيث أورد في شعره الكثير من الأخبار والأساطير التي اقتبسها أو بالأحرى سرقها منه نبي الإسلام ووضعها في قرآنه.

نورد فيما يلي أبياتاً من إحدى قصائده ويذكر فيها قصة السيدة العذراء مريم وفيها بعض التشويه، لكن محمداً أبقى على نفس القصة مع بعض التعديلات من توابل وبهارات والكثير من المغالطات والافتراءات في قرآنه تحت عنوان سورة مريم.

قمنا بترتيب قصيدة أمية على طريقة قرآن محمد بهدف المقارنة، لاحظ الشبه الكبير بين محمد وأمية سواء في النظم أو المعنى أو الكلمات.

فهل جاء أمية بمثل ما جاء به صلعم من قرآن، أم جاء بأفضل منه، خياران لا ثالث لهما ولك أنت أن تحكم.

لكن السؤال يبقى ما الجديد الذي أتى به رسول الإسلام إذا كان رجل من الجاهلية قد سبقه صلعم بعشرات السنين، قد أخبر نفس القصص التي ذكرها صلعم في قرآنه؟ ألا يصبح تحديه صلعم في البقرة جملة رقم 23 " وَإِن كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مّمّا نَزّلْنَا عَلَىَ عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مّن مّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَآءَكُم مّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ" مجرد هراء وكلام فارغ ؟

وهذا ماكتبه أمية ابن أبي الصَلت عن مريم

وَفي دينِكُم مِن رَبٍ مَريمَ آيةٌ مُنَبِّئَةٌ بِالعَبدِ عِيسى اِبنِ مَريمِ (1) اَنابَت لِوَجهِ اللَهِ ثُمَّ تَبتَّلَت فَسَّبَحَ عَنها لَومةَ المُتَلَوِّمِ (2) فَلا هِيَ هَّمَت بالنِكاحِ وَلا دَنَت إِلى بَشرٍ مِنها بِفَرجٍ وَلا فَمِ (3) ولَطَّت حِجابَ البَيتِ مِن دُونِ أَهلِها تغَيَّبُ عَنهُم في صَحاريِّ رِمرِمِ (4) يَحارُ بِها السارِي إِذا جَنَّ لَيلُهُ ولَيسَ وإِن كانَ النَهارُ بِمُعلَمِ (5) تَدّلى عَليها بَعدَ ما نَامَ أَهلُها رَسولٌ فَلم يَحصَر ولَم يَتَرَمرَمِ (6) فَقالَ أَلا لا تَجزَعي وتُكذِّبي مَلائِكَةً مِن رَبِ عادٍ وجُرهُمِ (7) أَنيبي وأَعطي ما سُئِلتِ فاِنَّني رَسولٌ مِن الرَحمنِ يَأتِيكِ بابنَمِ (8) فَقالت لَهُ أَنّى يَكونُ ولَم أَكُن بَغيّاً ولا حُبلى ولا ذاتَ قَيّمِ (9) أَأُحرَجُ بالرَحمنِ إِن كُنتَ مُسلِماً كَلامِيَ فاقعُد ما بَدا لَكَ أَو قُمِ (10) فَسَبَّحَ ثُمَّ اغتَرَّها فالتَقَت بِهِ غُلاماً سَوِيَّ الخَلقِ لَيسَ بِتَوأَمِ (11) بِنَفخَتِهِ في الصَدرِ مِن جَيبِ دِرعها وما يَصرِمِ الرَحمَنُ مِلأَمرِ يُصرَمِ (12) فَلمّا أَتَمَتَّهُ وجاءَت لِوضعِهِ فآوى لَهُم مِن لَومِهم والتَنَدُّمِ (13) وَقالَ لَها مَن حَولَها جِئتِ مُنكَراً فَحَقٌّ بأَن تُلحَي عَلَيهِ وتُرجَمي (14) فَأَدرَكَها مِن ربّها ثُمَّ رَحمَةً بِصِدقِ حَديثٍ مِن نَبيٍّ مُكَلَّمِ (15) أَنيبي وأَعطي ما سُئِلتِ فاِنَّني رَسولٌ مِن الرَحمنِ يَأتِيكِ بابنَمِ (16) وأُرسِلتُ لَم أُرسَل غَويّاً ولَم أَكُن شَقيّاً ولَم أُبعَث بِفُحشٍ وَمَأثَمِ (17) ...

وسرقها منه محمد بن عبدالله فقال فى سورة مريم

كهيعص (1) ... وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25) فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَلِكَ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) ...

_____________________________________________________

  1. (1)راجع السيرة النبوية للإمام أبي الفداء إسماعيل بن كثير، الجزء الاول:...ذكر السهيلى في كتابه (التعريف والاعلام) أن أمية بن أبى الصلت أول من قال (باسمك اللهم) وذكر عند ذلك قصة غريبة. وهو أنهم خرجوا في جماعة من قريش في سفر ، فيهم حرب بن أمية والد أبى سفيان. قال: فمروا في مسيرهم بحية فقتلوها، فلما أمسوا جاءتهم امرأة من الجان فعاتبتهم في قتل تلك الحية، ومعها قضيب فضربت به الارض ضربة نفرت الابل عن آخرها، فذهبت وشردت كل مذهب، وقاموا فلم يزالوا في طلبها حتى ردوها، فلما اجتمعوا جاءتهم أيضا فضربت الارض بقضيبها فنفرت الابل فذهبوا في طلبها، فلما أعياهم ذلك قالوا: والله هل عندك لما نحن فيه من مخرج؟ فقال: لا والله، ولكن سأنظر في ذلك. قال: فساروا في تلك المحلة لعلهم يجدون أحدا يسألونه عما قد حل بهم من العناء، إذا نار تلوح على بعد، فجاءوها فإذا شيخ على باب خيمة يوقد نارا، وإذا هو من الجان في غاية الضآلة والدمامة، فسلموا عليه فسألهم عما هم فيه، فقال: إذا جاءتكم فقل باسمك اللهم. فإنها تهرب، فلما اجتمعوا وجاءتهم الثالثة أو الرابعة قال في وجهها أمية: باسمك اللهم.

(2) قال أمية في رثاء قومه وهجاء من قتلهم (محمد وأعوانه) في قصيدة طويلة:

لاّ بَكَيتَ عَلى الكِرا***مِ بَني الكِرامِ أولي المَمادِح

خَذَلتَهُمُ فِئَةٌ وَهُم***يَحمونَ عَوراتِ الفَضائِح

الضارِبينَ التَقدُمِي***يَّةَ بِالمُهَنَّدَةِ الصَفائِح

لِلَهِ دُرُّ بَني عَلِيٍّ***أَيِّمٍ مِنهُم وَناكِح

إِن لَم يُغيروا غارَةً***شَعواءَ تُجحِرُ كُلَّ نابح

وَيُلاقِ قِرنٌ قِرنَهُ***مَشيَ المُصافِحِ لِلمُصافِح

بِزُهاءِ أَلفٍ ثُمَّ أَل***فٍ بَينَ ذي بَدَنٍ وَرامِح

(3) يذكر كتاب "أخبار مكة وما جاء فيها من الأثار" للأزرقي قول أبو الصلت الثقفي والد أمية (وكان جاهلي) في أخبار الفيل:

إن آيات ربـنـــــــــــــــا بـينات***ما يماري فيهن إلا كـفـور

حبس الفيل بالمعمس حتى***ظل يحبو كأنــــــه معقور

بعد نزول "سورة البط" الرابساوية داعش يتحول إلى "دولة البط"

بعد نزول "سورة البط" الرابساوية داعش يتحول إلى "دولة البط"

يبدو أن بعض رواد الإنترنت تسلحوا بالسخرية لمكافحة داعش، فقد ارتأت مجموعة من رواد الإنترنت أن تستبدل عناصر داعش لا سيما وجوههم بـ"بط" أصفر .. وذلك بعد نزول سورة البط الرابساوية والتى تقول :

قرآن رابسو - سورة البط

بَ طْ (1 ) اْلبَطَ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الَبَطْ (2) مَنْهَاَ مَا طَاَرَ وَمَنَهَاَ مَا فَّطْ (3) لَيْسَ كَاَّلْأَوِزَ قَطْ (4) لاَ يَهْبَرُ مْنهُ كُلَ ضَاَلْاٌ مُنْحَطْ (5) وَلَاَ مَنْ زَنَاَ أَوْ عَطْ (6) أَوْ مَنْ عَقْلِهِ قَدْ سَفَ وَشَطْ (7) وَالْخَاَرِجْيِنَ عَنْ اَلْخَطْ (8) وَمُدْخَنِ اَلْسَجَاْئِرُ اَلْفَرْطْ (9) وَاَلثَاقِبْ أِذُنيِهِ لَقَرْطْ (10) وَمَنْ لَهُ اَلْفَلَاَتَيِ قَدْ لَطْ (11) شُرْبْتْهَاَ تُرْتَشَفْ بَاَلْشَفْطِ (12) قُلْ أِنَمَاَ اَلْأَوِزَ وَزَاً وَاَلْبَطِ بَطْ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا اَلْبطْ (14) فِى اَلْتُرْعِ يَغُوَصُ وَيُبَلْبِطْ (15) أَلَمْ تَرَاَه كَيْفَ يُزَقْطُطْ (16) آَخِرْ شَقَاَوَة قَاَلِعْ مَلطْ (17) يَهَزْ ذَيلَهُ دَوَنَ ضَرْطْ (18) يُسَبِحَ أَسْرَبَاً يَسِيرَ عَلَى اَلْشَطِ (19) فَسُبْحَاَنِ مَنْ شَاَلْ وَمَن حَطْ (20) فَاَلْسَاَبِحَاَتِ سَبْحَاَ (21) وَاَلْرَاَفِصَاَتِ رَفْصَاَ(22) وَاَلْهَزَاَزَتِ هَزَا(23) وَاَلْكَاَكَياَتِ كَكَاَ(24) أَنْاَ خَلَقْنَاَهُمْ أَوَزَاً وَ بَطٍ(25) لِتَظَلُطْوَن فِى اَلْاَعْيَاَدِ مِنْهَاَ ظَلْطَاَ (26) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلْأَكْبَرْ (27) وَلَاَ اَلْتَفْكَيَر فِيهُنَ شَرْطَا(28) فَذُكَوَرِهمْ يَبِحْوَا َبحَا(29) فَظَغْطْهُ فَوَلاً حَتَىَ يُرَبْرَبَاَ (30) وَلُغْ مِنْهَاَ مَاَ شَاَءَ اَللُه قَدَرَا(31) وَلَاَ تَغْسُلُ يَدَيِكَ بَعْدَ اَلْأَكْلَ غُسْلاَ(32) وَاَذْكُرُ نِعْمَةَ اَلله فَأِنَ بَعْد َاَلَتمْرَ بَطْاَ (33) مَوُدْعاً اَلْفُوَلَ اَلْذِىِ جَعْلَكَ مُفَلفَطا(34) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلْأَكْبَرْ (35) .

صدق المسحوق العظيم

وأما

قرآن رابسو - سورة داعش

ذِ بْ حٌ (1) أَلَمْ نَذْبَحْ لَكَ اَبْنَكَ (2) الَّذِي خَرَجَ مَنْ ظَهْرَكَ (3) وَحَرَقْنَا لَكَ قِلْبَكَ (4) وَوَضَعْنَا عَنْكَ زِوْجَكَ (5) وَهَتَكْنَا لَكَ عِرْضَكَ (6) وَنَكَحْنَا لَكَ بِنْتَكَ (7) وَسَبَيْنَا لَكَ أِمْكَ (8) وَسَرَقْنَا مَنْكَ رِزْقَكَ (9) وَهَدَمْنَا لَكَ بِيْتَكَ (10) وَشَرَدْنَا كَلَ أِهْلَكَ (11) وَقَطَعْنَا لَكَ نِسْلَكَ (12) فَإِنَّ مَعَ الْكُفْرِ عُهْرًا (13) إِنَّ مَعَ الْكُفْرِ عُهْرًا (14) فَإِذَا نَكَحْتَ فَانْصَبْ (15) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (16).

صدق المسحوق العظيم

هكذا تحولت داعش الإرهابية إلى مادة للسخرية حين اقتحمتها بطات صفراء صغيرة، في محاولة "طريفة" لتقييد التنظيم الإرهابي إعلامياً وتقزيمه.

حيث قام موقع "ريديت" و"فور شان" و"ميرور"، بأولى تلك المحاولات، حيث استخدم بعض النشطاء برنامج الفوتوشوب لتعديل مجموعة من الصور التي كان قد نشرها "داعش"، واستبدال وجوه عناصر التنظيم بصور البط المطاطي.

وبعدها كَرْت سبحة "البط" الداعشي على مواقع التواصل الاجتماعي تضامناً مع تلك المبادرة "الساخرة".

وذكر مولانا رسول النظافة رابسو قوله تعال قال مش جاي فى (سورة الواقعة : 21):

" وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ " .

وفي مسند البزار وغيره مرفوعًا ‏(‏إنك لتنظر إلى الطير في الجنة، فتشتهيه، فيخر مشويًا بين يديك‏).. أى تقول للبطة فى الجنة تعال لي يابطة فتخر مشوية بين يديك وتقولك وأنا مالي ايه !! ‏‏

وبالرغم من أن لحم البطحار رطب، كثير الفضول، عسر الإنهضام، غير موافق للمعدة .‏.‏ إلا أن للبط فى التراث الإسلامي أقاويل وحكاوي، وعلى سبيل المثال :

فى المبسوط للسرخسي :

( قَالَ ) وَكَذَلِكَ الْبَطُّ الَّذِي يَكُونُ عِنْدَ النَّاسِ، وَالْمُرَادُ مِنْهُ الْكَسْكَرِيُّ الَّذِي يَكُونُ فِي الْحِيَاضِ هُوَ كَالدَّجَاجِ مُسْتَأْنَسٌ بِجِنْسِهِ فَأَمَّا الْبَطُّ الَّذِي يَطِيرُ فَهُوَ صَيْدٌ يَجِبُ الْجَزَاءُ فِيهِ عَلَى الْمُحْرِمِ ، وَالْحَمَامُ أَصْلُهُ صَيْدٌ يَجِبُ عَلَى الْمُحْرِمِ الْجَزَاءُ فِي كُلِّ نَوْعٍ مِنْهُ ، وَقَالَ مَالِكٌ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى لَيْسَ فِي الْمُسَرْوَلِ ( قَوْلُهُ : مُسَرْوَلًا ) بِفَتْحِ الْوَاوِ : أَيْ فِي رِجْلَيْهِ رِيشٌ كَأَنَّهُ سَرَاوِيلُ قَوْلُهُ : الْحَمَامُ مُتَوَحِّشُ بِأَصْلِ الْخِلْقَةِ ) {خلي بالك من الحمام المتوحش ابو سروال} مِنْ الْحَمَامِ شَيْءٌ عَلَى الْمُحْرِمِ لِأَنَّهُ مُسْتَأْنَسٌ لَا يَفِرُّ مِنْ النَّاسِ، وَلَكِنَّا نَقُولُ الْحَمَامُ بِجِنْسِهِ مُمْتَنِعٌ مُتَوَحِّشٌ فَكَانَ صَيْدًا ، وَإِنْ كَانَ بَعْضُهُ قَدْ اُسْتُؤْنِسَ كَالنَّعَامَةِ وَحِمَارِ الْوَحْشِيِّ {أى الحمار الوحشي من الحمام} وَغَيْرِهِمَا .

أنظر المبسوط - حمد بن أحمد بن أبي سهل السرخسي - كتاب المناسك - باب جزاء الصيد - محرم قتل سبعا – ص :90 - دار المعرفة - سنة النشر: 1409هـ/1989م - رقم الطبعة : د.ط - عدد الأجزاء: ثلاثون جزءا .

Reference

bv1

bv2

bv4

bv5

الإسلام هو القاتل الحقيقي

الإسلام هو القاتل الحقيقي

والعمليات الإرهابية فى باريس هى من إفرازات نصوصه القرآنية والسنة المحمدية

أعلنت مصادر قريبة من التحقيق في فرنسا، بأن الاعتداءات الإرهابية التي هزت باريس ليلة البارحة إثر عملية احتجاز رهائن وتفجيرات وإطلاق نار، خلفت ما لا يقل عن 128 قتيلاً وأصابة 180 بجروح بينهم ثمانون في حال حرجة في هذه الاعتداءات التي ضربت باريس الجمعة، بحسب ما أفادت مصادر مطلعة على التحقيق. كما ذكرت بأن "ثمانية أرهابيين" قتلوا خلال الهجمات إما برصاص الشرطة أو بتفجير أنفسهم.

وشن ثمانية مسلحين على الأقل يرتدون سترات ناسفة اعتداءات على ستة مواقع ليل الجمعة في العاصمة الفرنسية في أعنف هجمات تشهدها أوروبا منذ الاعتداءات على قطارات مدريد عام 2004.

وهذه "الاعتداءات الإرهابية " استهدفت باريس مساء الجمعة وتخللتها تفجيرات وعملية احتجاز رهائن وإطلاق رصاص، ما دفع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى إعلان حال الطوارئ في البلاد وإغلاق الحدود، بينما أعرب العالم عن إدانته وغضبه.

وكان حوالي 1500 شخص موجودين في مسرح باتاكلان عندما اقتحمه المهاجمون وبدأوا بإطلاق الرصاص.

وروى شاهد يدعى لوي لاذاعة فرانس انفو أن شبانا كانوا دخلوا المسرح "وبدأوا بإطلاق النار عند المدخل. لقد أطلقوا النار على الجموع هاتفين بصيحة الإسلام مكبرين "الله اكبر".

وأشار إلى انه تمكن من الفرار مع والدته، مضيفا أنهما نجحا في تجنب الرصاص و"كان هناك الكثير من الناس على الأرض في كل مكان".

وقال شاهد آخر هو مقدم برامج في الإذاعة والتلفزيون يدعى بيار جانازاك (35 عاما) لوكالة فرانس برس أن المهاجمين صاحوا لدى احتجازهم رهائن في صالة المسرح "هذا بسبب (الرئيس الفرنسي فرانسوا) هولاند، لا يجدر به التدخل في سوريا" مضيفا أنهم "ذكروا أيضا العراق".

ويقع المسرح على مسافة قريبة من مقر صحيفة "شارلي ايبدو" الساخرة التي هاجمها جهاديون في كانون الثاني/يناير وقضوا على عدد من أعضاء مجلس التحرير والعاملين فيها.

وروى الصحافي جوليان بيرس من إذاعة أوروبا-1 "دخل شخصان أو ثلاثة غير مقنعين يحملون أسلحة رشاشة وبدأوا إطلاق النار عشوائيا على الجمهور".

وأضاف "استغرق الأمر عشر دقائق أو 15 دقيقة. كان الأمر عنيفاً جداً، وحصلت موجة من الذعر. هرع الجميع في اتجاه خشبة المسرح، وحصل تدافع، وكان البعض يدوس على الآخرين".

واقتحمت الشرطة المسرح على الأثر لتضع حدا لعملية احتجاز الرهائن، فقتلت ثلاثة من المهاجمين.

وقالت مصادر قريبة من التحقيق أن ستة إلى سبعة اعتداءات وقعت في مناطق مختلفة من باريس بشكل متزامن مساء الجمعة في مناطق تشهد زحمة سهر في بداية عطلة نهاية الأسبوع.

وأفادت مصادر متطابقة فجر السبت أن ثلاثة من المسلحين الأربعة الذين هاجموا مسرح باتاكلان عمدوا إثر اقتحام قوات الأمن المكان إلى تفجير أحزمة ناسفة كانوا يضعونها على أجسادهم، في حين قتل الرابع برصاص الشرطة.

وبين الاعتداءات واحد وقع خارج استاد فرنسا شمال العاصمة، تخللته ثلاثة انفجارات.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند موجودا في الملعب يشاهد مباراة ودية بين منتخبي ألمانيا وفرنسا، إلى جانب حوالي ثمانين ألف متفرج آخرين، عندما تم إبلاغه بأن الانفجارات ليست عرضية وان أحداثا تقع في مسرح باتاكلان، فغادر المكان.

والعملية الانتحارية هي الأولى من نوعها في تاريخ فرنسا الحديث.

وأحصت الشرطة عددا من عمليات إطلاق النار ولا سيما في شارع بيشا وشارع شارون قرب ساحة الجمهورية.

في شارع بيشا، روت فلورانس التي وصلت إلى المكان بعد دقيقة واحدة من إطلاق النار، أن "الأمر بدا خيالياً. كان الجميع أرضا. عاد الهدوء، ولم يكن الناس يدركون ما حصل. رأيت رجلا يحمل فتاة بين ذراعيه. بدت لي ميتة".

وأعلن مدعي عام الجمهورية في باريس فرنسوا مولان فجر السبت أن التحقيق الذي فتح في اعتداءات باريس يفترض أن يحدد ما إذا كان هناك من "متواطئين أو مشاركين لا يزالون فارين".

وفتحت السلطات الفرنسية تحقيقا في "جرائم قتل على علاقة بمنظمة إرهابية".

وليلا، دعت الشرطة وبلدية باريس الأشخاص الموجودين في المنطقة الباريسية إلى "تجنب الخروج إلا للضرورة القصوى".

وانتشر 1500 جندي إضافي في شوارع باريس بناء على أمر من فرانسوا هولاند.

العجيب فى الأمر هو وجود من يدافع عن الإسلام بأنه بريء من هؤلاء الإرهابيون، بل ويبحثون بين جثث الضحايا عن قتلي من جنسيات عربية أو إسلامية حتى يبررون كلامهم وكالعادة وبعد كل حادث ارهابي أثيم تقوم به تلك الجماعات الناتجة من إفرازات السنة المحمدية ونصوصه القرآنية القرصانية قائلين :

" أن هذا ليس من الإسلام والإسلام هو السلام والإسلام بريء مما أقترفوه هولاء الطالحين الفاسقين أعداء الحياة وأن القرآن الكريم وتعليمه المتين يقول فى ( سورة المائدة 5 : 32 ) :

" مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ".. وأن هؤلاء ضالون ..... الخ،

ولكن من حقنا أن نسأل هؤلاء المدافعين عن هذا الروح الشرير الناتج من تفاعلات هذه النصوص بالنفس الأمارة بالسوء من أعضاء تلك الجماعات الإرهابية .. بعض الأسئلة البريئة والتى تحير الجميع :

1- ما علاقة النصوص القرآنية والسنة المحمدية بصناعة التطرف فى كل العالم الإسلامي ؟

2 - لماذا كلما أزداد المُسلم تعمقاً فى نصوص هذا التراث الإسلامي اللازب أزداد تطرفاً ؟

3 – ماهي النصوص القرآنية التى تجرد هؤلاء القتلة من بشريتهم لتحولهم لقنابل موقوته وأشراك مفخخة تنفجر فى كل من يقترب منها وفى أى لحظة ؟

4 - ما نوع التأثير الروحي الشيطاني الشرير الذى يملء هؤلاء القتلة حينما يقلبون فى الكتب الإسلامية ويدرسون نصوص القرآن القرصانية والسنن المحمدية ؟

ولا نتعجب فى وجود بعض هؤلاء الإرهابيون من حملة الجنسية الفرنسية الذين تحولوا إلى الإسلام ليعتريهم روح الإسلام الشيطاني محولاً أياهم إلى قتلة أعداء للحياة.

5 - نسأل شيوخ الأزهر وشيوخ دار الأفتاء ووزارة الأوقاف المصرية ولكل مدعي الأستياء مستنكراً للعمليات الإرهاب الإسلامية، لماذا لا تقوموا بدراسة النصوص الدينية التى يستخدمها هؤلاء المجرمين وسن قانون وضعي انساني لأبطال مفعول هذا النصوص الفتاكة للتقليل من خطورتها؟

وهذه النصوص الوضعية الانسانية تتحول لقوانين تدين وتحاكم هؤلاء القتلة أعداء نفوسهم والبشرية ... ونحن نقول الأزهر بالذات، لأن 80% من قيادات الإرهاب فى العالم من الدواعش والقاعدة وبوكو حرام وأنصار السنة .... هم من خريجي الأزهر أو تلقوا بعض التعليم فيه أى أن الأزهر هو المفرخة الإولى للإرهاب فى العالم !!!

6 - نوجه سؤال لكل مُسلم محترم يحتفظ بشكله الإنساني أى لم يتأثر بعد بأفرازات النصوص القرآنية ولا السنة القرصانية المحمدية ...

ماذا لو جاءتك الفرصة لتقتل مُشرك أو كافر أو مُرتد عن الإسلام دون أى عقاب أو مسائلة قانونية ؟

هل ستقوم بقتل هؤلاء الناس حتى لا تكون فتنة فى الأرض ويكون الدين كله لله أى الإسلام ، أذ أنك ستقتل ولا جناح عليك فهل سَتقاتل فى سبيل الله ؟

لا تجيب عزيزي المُسلم قبل أن تعرف الأوامر الربانية والتكاليف الفقهية بحسب النصوص القرصانية القرآنية والسنة المحمدية للقتل ، وما عليك إلا الطاعة الكاملة إذ أنك انسان مُسير وليس لك الخيار أذا قضى الله و الرسول آمراً لك ... فأنت مُسير بحسب ما قدر الله، فإن الله قدر الأقدار ... قدر كل شيء وكما قال كاتب القرآن فى ( سورة القمر 54 : 49 ):

" إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ" ،

وقال أيضاً فى (سورة الحديد 57 : 22 ) :

" مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا " ،

وقال أيضاً فى(سورة التغابن 64 : 11 ) : " مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ" ...

وقال محمد ( ص ) : " إن الله قدر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وعرشه على الماء " أخرجه مسلم في صحيحه ...

وقال أيضاً كاتب القرآن فى (سورة التكوير 81 : 28 – 29 ) : " لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ " ،

وقال أيضاً فى (سورة الأنفال 8 : 67 ) :" تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ " .. وما عليك كالمُسلم إلا أن تقول فى كل أحواله : " قدر الله وما شاء فعل، يتعزى بقدر الله " ... فانت أذاً مُسير وليس مخير وهذا ماأكده النص القرآني الوارد فى ( سورة الأحزاب 33 : 36 ) :

" وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا " ...

وفى أمر القتال قال إله الإسلام أو كاتب القرآن فى (سورة البقرة 2 : 216) :

" كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ "...

وفى (سورة الأنفال 8 : 65) :

" يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِئَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ ".

وحتى لا تتخيل أن إلهك يأمرك بالقتال للدفاع عن نفسك، أرجع لنصوص القرصان القرآنية حتى تعرف من ستقتل أيها العزيز المُسلم :

تقتل كل من هو غير مُسلم فى كل الأرض، حتى يكون الدين كله لله

حيث قال كاتب القرآن فى ( سورة البقرة 2 : 193 ) :

" وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا { أى دخلوا للإسلام} فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ " ...

ويقول أيضاً فى ( سورة آل عمران 3 : 19 ) :

" إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ " ...

ويأكد فى ( سورة آل عمران 3 : 85 ) :

" وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ " ...

وهذا الحكم الرباني للإله الإسلامي الناسخ لكل آيات السلم فى القرآن فى (سورة التوبة 9 : 29):

" قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ " .

وهذا النص الذى يستند عليه كل الدواعش والإصوليين من المُسلمين فى كل الأرض ( سورة الفتح 48 : 16 ) :

" تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ ... " .

نعم القتل هو أخطر أفرازات نصوص ذلك الكتاب المملوء بروح الإرهاب والموت الذى جعل المُسلم يكن العداء بل وقتل كل من :

1 – أقرباء الدرجة الأولى من المخالفين فى العقيدة :

حيث قال كاتب القرآن فى (سورة التوبة 9 : 23 ) :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ".

وفى ( سورة الزخرف 43 : 26 ) :

" وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاء { عقيدة الولاء والبراء } مِّمَّا تَعْبُدُونَ " .

وفى ( سورة الممتحنة 60 : 4 ):

" قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا { أى غير محدودة المدة } حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ " .

وفي ( سورة التغابن 64 : 14 ) :

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ {الُمسلم هو الذى يُعادي} فَاحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ".

وفى ( سورة المجادلة 58 : 22 ) :

" لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ".

ب - تقتل اليهود والنصارى الذى يطلق عليهم قرصان القرآن لفظ المشركين :

والحكم العام على هؤلاء المشركون حيث قال كاتب القرآن فى (سورة التوبة 9 : 28) :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ ... " ...

بل وسبهم كاتب القرآن بوقاحة قائلاً عليهم أنهم أحفاد القردة والخنازير حيث قال فى (سورة البقرة 2 : 65) :

" ... فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ "...

وفى (سورة المائدة 5 : 60) :

" ... وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ ... " ...

وفى (سورة الأعراف 7 : 166):

" كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ ".

بل وحرض عليهم المُسلمون بعدم فعل أمر يرضيهم فى ( سورة البقرة 2 : 120 ) :

" وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ ".

وقال فى ( سورة المائدة 5 : 18 ) :

" وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ { وأنت مالك مايقولوا إللى هما عايزينه } قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ".

بل وحرضهم على عدم إتخاذ اليهود والنصارى أولياء لهم، فقال فى ( سورة المائدة 5 : 51 ) :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ { عقيدة الولاء والبراء } لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ".

وفى (سورة المائدة 5 : 64 ) :

" وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ".

وفي ( سورة التوبة 9 : 30 ) :

" وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ { لا نعرف من هو عزير } ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ { لا نعرف من المتكلم هنا فى قاتلهم الله .. ومن الذى يدعوا لله بقتل النصاري هل هو محمد أم كاتب القرآن } أَنَّى يُؤْفَكُونَ ".

وفي ( سورة البقرة 2 : 193 ):

" وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ " .

وفى ( سورة الأنفال 8 : 39 ):

" وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه { اى يكون الإسلام هو دين كل العالم وهنا يحرض القرآن على قتل كل غير المُسلمين } فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ".

وفى ( سورة التوبة 9 : 5 ):

" فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ {من اليهود والنصارى } حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ " .

الم يحرض كاتب القرآن بأعتباره إله الإسلام المُسلم على الذين أوتوا الكتاب من قبله من اليهود والنصارى قائلاً فى (سورة التوبة 9 : 14 ) :

" قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ {حتى يشفى إله الإسلام صدر المُسلم الذى شرحه للإسلام } " ..

وقال فى ( سورة البقرة 2 – 191 ) :

" وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ ".

جـــ - القتل للعدو المجهول :

ولم يحدد القرآن من هو هذا العدو المجهول ولم يعطي المُسلم أى تفاصيل عن ملامحه حتى يزرع فى قلب الُمسلم فكر المؤامرة ويعادي كل الناس ويكون يده على الكل ويد الكل عليه فقد قال كاتب القرآن فى ( سورة المنافقون 63 : 4 ) :

" وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ".

وأيضاً فى( سورة آل عمران 3 : 119 ) :

" هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ { هل هذا أسلوب يليق بمستوى البشر وهل يصدر من إله ؟! } إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ".

وفى ( سورة النساء 4 : 101 ) :

" وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا ".

وفى(سورة الأعراف 7 : 129 ) :

" قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِينَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ ".

وفى( سورة البقرة 2 : 216 – 217 ) :

" كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217) ".

وفى (سورة التوبة 9 : 120 ) :

" مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ " .

وفى ( سورة الكهف 18 : 50 ) :

" وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي {ومن هم ذرية إبليس ؟} وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا ".

وفى ( سورة الفرقان 25 : 31 ):

" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ {و من هم المجرمين ؟} وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا " .

وفى (سورة الأنفال 8 : 60):

" وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ { ومن هم أعداء الله يا أخى المُسلم ؟ وهل تعلم أن من تعاديه صار لك نداً؟ أى أن أعداء الله رقاهم الله ليكونوا أنداداً له} وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ ".

د - على المُسلم أن يقتل حتى نفسه :

فالقرأن قد جعل المُسلم يعادي حتى نفسه، كما علمه كاتب القرآن قائلاً فى (سورة البقرة 2 : 54):

" .... فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " .

وأخيراً نضع هذا الحديث المحمدي الذى قاله أبو بكر، أمام ضمير المُسلم ليعرف من يتبع :

" 2786 حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ

فَمَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي نَفْسَهُ وَمَالَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ

رَوَاهُ عُمَرُ وَابْنُ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .

الراوي: أبو هريرة المحدث: صحيح البخاري - المصدر: صحيح البخاري كتاب الجهاد والسير- باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم الناس إلى الإسلام والنبوة – الصفحة 1078 - رقم الحديث : 2786- دار ابن كثير - سنة النشر: 1414هـ / 1993م ...

Reference

عزيزى الإنسان المُسلم نحن نحبك ونريد لك الحياة والبركات، ولكن لا تدفن رأسك كالنعام وتتخذ من التقية مسوحاً للتخفي أو تتلون كالحرباء ...

قف وقفة صدق مع نفسك بكل رجوله وراجع نصوص القرآن القرصانية وسنن محمدك الذى نُصر بالرعب على مسيرة شهر ...

كن أميناً مع نفسك وكفاك لفاً ودوراناً حول هذه النصوص الشيطانية التى تشدك إلى مزالق الحضيض والضياع وتنتهى بك إلى البحيرة المتقدة بالنار والكبريت ...

حاكموا هذا التراث الذى يحمل سمات الفاشية والنازية العنصرية الذى يفرز إرهابي أصولي على صورة محمد رسول الإرهاب وقرصانه حتى ننقذ ماتبقى من عالمنا وحياتنا وأخيراً أهمس فى أذنيك ..

" أهرب لحياتك من هذا الكتاب اللعين الذى سطره الشيطان عدو كل خير عدو الحياة .

وليحفظ الله الارض من هذا الإسلام الإرهابي الكامن بيننا .

مجديوس السكندري

{youtubeROuNdJM0xAs{/youtube}

سورة السيسي

من قرآن رابسو .. سورة السيسي

سِ سِ (1) وَيْلٌ لِإِخْوَانِ الشَّيْطَانُ وَاَلْنَجَيِسِ (2) الَّذِينَ اَحْتَالُوا بَالْإِسْلَامِ عَلَى النَّاسِ (3) وَإِذَ جَاءُوا بِمَرْسِىِ اَلْإِسْتَبْنُ وَاَلْحَبِيِسِ (4) وَأَخْرَجَوَهَ مِنَ السِّجْنِ لِيَكُونَ رَئِيِسيِ (5) وَمَلَئْوُا قَصْرُ اَلْإِتَحَاَدِيَةُ بَالْقِرَوَدِ وَاَلْنَسَانِيِسِ (6) فَانْتَشِرُوا يَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَتَدَنِيسٍ (7) إِلَى أَنْ جَاءَهُمْ اَلْبَطَلْ اَلْسِيِسِيِ (8) وَأَبَطَلَ مَا كَانُوا يَأَّخْوُنُوَنَ لِتَدْبِيِسِيِ (9) اَلْسِيِسِيِ (10) وَمَا اَلْسِيِسِيِ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا اَلْسِيِسِيِ (12) اَلْذىِ فَجَرَ اَلْأَمَلَ فِى أَحَسِيِسِيِ (13) إِنَّهُ حَفِيدُ أَحْمُسْ وَرَمْسِيِسِ (14) حَبِيَبُ كُلَ اَلْشَعْبَ وَاَلْشَيخِ وَاَلْقَسِيِسِ (15) وَمَصْرِ أُمْ اَلْدُنْيَاَ شَعَاَرْهُ اَلْأَسَاَسَي (16) وَهَاَتِبْقَّ قَّدْ اَلْدُنْيَاَ بِكُلْ اَلْمَقَاَمَاَتْ وَاَلْمَقَاَيِسِ (17) وَوَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ خَوَاَنٍ مَنْ اَلْمَوَاَكِيِسِ (18) .

صدق المسحوق العظيم

أسباب النزول والصعود :

عزيزنا السيسي يعز علينا أن نرى مايشنه عليك الفاسقون المتأسلمون من الأخوان والمتداعشين الموتورون من حمالات مسعورة ضد شخصك الجميل دون أن نتدخل ونظل صامتون ..

فأنت تستحق أن نفخر بك ويشرفنا أن يكون لك سورة بأسمك من النور تمدحك فى قرآن المسحوق رابسو خاتم المساحيق من الإنبياء والمرسلين .. وهذا ليس على سبيل السُخرية أو الدعابة ولكننا وجدنا أن نبينا المسحوق قد قبل تحدي كاتب القرآن الوارد فى (سورة البقرة2: 23 – 24 ) :

" وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا

فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ {أى ياتي بصورة منسوخة منه}

وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ

إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ( 23 )

فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ

الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24) " ..

وفى (سورة هود11: 13):

"أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ

قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ

وَادْعُوا مَنْ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ

إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ " .

وعلى الرغم من تهديد كاتب القرآن لمن يقبل التحدي بأنه سيسمه على خرطومه كما جاء فى (سورة القلم 67 : 15 – 16):

"إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا

قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ،

سَنَسِمُهُ {سنضع علامة}عَلَى الْخُرْطُومِ {الأنف} " .

بل وتهديده بأنه سيضع قابلي التحدي فى النار التى أعدت للكافرين كما جاء فى (سورة البقرة2: 23 – 24 ):

"وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا

فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ

وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ ( 23 )

فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا

فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ (24) " .

وبالرغم من سباب كاتب القرآن وأتهامه لقابل التحدي بأنه من أتباع الشيطان كما جاء فى (سورة الشعراء26: 221- 226) :

"هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ(221)

تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222)

يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ(223)

وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمْ الْغَاوُونَ(224)

أَلَمْ تَرَى أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ(225)

وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226)" .

وعلى الرغم من تهديدات كاتب القرآن بمسخ كل قابل للتحدي كما جاء فى (سورة يس36: 67): " وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ

فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ " .

بل وأدعي كاتب القرآن إن أى قابل للتحدي عاجز أن يأتي بمثله كما جاء فى (سورة سبٍا 34 : 38) :

" وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ

أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ " .

ودون أن يجتمع الإنس والجن كما جاء في (سورة الإسراء 17: 88) :

"قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنْسُ وَالجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا القُرْآنِ

لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً " ....

فقد قبل مولانا المسحوق رابسو خاتم المساحيق من الأنبياء والمرسلين تحدي كاتب الوحي القرآني وأتى بعشرات السور   ...

ولا تتعجبوا حينما تعلمون أن مولانا المسحوق ترك لنا280 سورة رابساوية بكل الأحجام وهى التى وجدناها فى الباكو المحفوظ بالقرآن الرابساوي قد نزلت على نبينا المسحوق رابسو خاتم المساحيق بخاتم النظافة الأكبر .

بل ونشجع كل الموهوبون من المُسلمين أن يقوموا بخوض تجربة الوحي القرآني فى تأليف قرآن خالي من كستورول العنف والتحريض على القتال لتنظيف قلوب الخلق من الكراهية فى قلوب التابعين .. كتابات تنادي بالآخاء والحرية والعيشة الهانية وقبول الآخر المختلف فى الجنس واللون والدين ...بل وتفعيل الانسانية بين الناس ..

صبن أبو المساحيق رؤوسكم ورغاكم أجمعين

إللهم تقبل منا ياأنظف من الصيني أمين .

 

قطع أيدك يا محمد

قطع أيدك يا محمد :

فقد ورد فى " إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة" للبوصيري - كِتَابُ الْأَدْعِيَةِ- بَابٌ فِيمَنْ سَأَلَ الدُّعَاءَ وَالْمَسْحَ عَلَى ..- رقم الحديث: 5752 .

(حديث مرفوع)

رَوَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، ثَنَا عَفَّانُ ، ثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ ، ثَنَا حَنْظَلَةُ ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه ,

" أَنَّ امْرَأَةً أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،

فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , امْسَحْ وَجْهِي وَادْعُ اللَّهَ لِي ،

قَالَ : فَمَسَحَ وَجْهَهَا وَدَعَا اللَّهَ لَهَا ،

قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , سَفِّلْ يَدَكَ ،

فَسَفَّلَ يَدَهُ عَلَى صَدْرِهَا ،

فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، سَفِّلْ يَدَكَ فَأَبَى وَبَعَدَهَا " ،

حَدِيثٌ صَحِيحٌ .

Reference

كما ورد نفس الحديث فى المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية لابن حجر العسقلاني ... - كِتَابُ الْمَنَاقِبِ - بَابُ بَرَكَةِ يَدِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ...رقم الحديث: 3967 .

Reference

بولس الرسول بين النص المنقول والقول المنحول

بولس الرسول بين النص المنقول والقول المنحول

المقال الأول

نظراً لأن بولس الرسول يحظى بإهتمام شديد لدى أحبائنا المُسلمين ويعتبرونه هو المؤسس الأول للمسيحية المنحرفة عن الحقيقية التى لا توجد إلا فى أذهانهم المحشوة بعقلية المؤمرة، بل ويدعون بأن بولس هو الذى غير دين المسيح الصحيح وأدخل فيه فكرة إلوهية المسيح والثالوث والصليب وغيرها من الأمور التى يعتبرونها فى معتقداتهم إنها شرك بين بينونة عظمى، ومن هذا المنطلق يهاجمونه بكل قسوة وشدة .

وذات يوما خطر ببالي سؤال وهو 

هل مهاجمة الأخوة المُسلمين لشخص القديس بولس مجرد ضغينة وكره له ؟

وهل كل ما يقولونه ما هو إلا إفتراءات وأكاذيب لا أساس لها إلا فى أذهانهم ؟

أم أن لديهم دليل من قرأنهم وكتبهم على ما يقولونه فى حق القديس بولس؟

خطرت ببالى فكرة البحث فى التراث الإسلامي من خلال النصوص القرأنية والسنة عن ما جاء بخصوص القديس بولس فى الإسلام، ولم أكن أتوقع ما قرأته عن القديس بولس بالرغم من أنها لا تخص من قريب أو بعيد ببولس الذى نعرفه نحن كمسيحيين 

لقد أكتشفت الكثير من النصوص القرآنية التى تتكلم عن القديس بولس .. فتارة تذمه نصوص القرآن وتارة تمدحه, ناهيك عن الأمور الخيالية والأسطورية التى من سابع المستحيلات أن تنطبق على القديس بولس الذى نعرفه كمسيحيين وسنوردها كلها فى مكانها المناسب ...

أولاً ما جاء فى النصوص القرأنية والتفاسير والمراجع الإسلامية عن بولس الرسول :

فى مدح بولس

(معظمها نصوص مكية قبل ان يعلن محمد الحرب علي اليهود والنصاري)

النص الاول من القرآن :

حيث قال كاتب القرآن فى (سورة المائدة 5 : 18 ) :

" وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى

نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ

قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ

بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ

يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ

وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا

وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) " .

تفسير روح المعانى للإمام الألوسى[المتوفى1270هـ]

" وقال بولس الرسول فى رسالته إلى ملك الروم : إن الروح تشهد لأرواحنا أننا أبناء الله تعالى وأحباؤه إلى غير ذلك مما لايحصى ".

أنظر كتاب : روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني - المؤلف : محمود الألوسي أبو الفضل – الجزء السادس – ص : 101 - الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت - عدد الأجزاء : 30 .

Reference

النص الثاني من القرآن :

حيث قال كاتب القرآن فى (سورة الأنعام 6 : 18- 20) :

" وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ

وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18) 

قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً

قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ

وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ

وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى

قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ

وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (19) 

الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ

الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (20) " .

تفسير نظم الدرر فى تناسب الايات والسور للبقاعى[المتوفى885هـ] :

"قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ :

"وَكَانَ مَنْ بَعَثَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنْ الْحَوَارِيِّينَ وَالْأَتْبَاعِ ، الَّذِينَ كَانُوا بَعْدَهُمْ فِي الْأَرْضِ :

بُطْرُسُ الْحَوَارِيُّ ، وَمَعَهُ بُولُسُ ، وَكَانَ بُولُسُ مِنْ الْأَتْبَاعِ ،

وَلَمْ يَكُنْ مِنْ الْحَوَارِيِّينَ إلَى رُومِيَّةَ ؛

وَأَنْدَرَائِسُ وَمَنْتَا إلَى الْأَرْضِ الَّتِي يَأْكُلُ أَهْلُهَا النَّاسَ ؛

وَتُومَاسُ إلَى أَرْضِ بَابِلَ ، مِنْ أَرْضِ الْمَشْرِقِ ؛

وَفِيلِبسُ إلَى أَرْضِ قَرْطَاجَنَّةَ ، وَهِيَ إفْرِيقِيَّةُ ؛

وَيُحَنَّسُ ، إلَى أَفْسُوسَ ، قَرْيَةُ الْفِتْيَةِ ، أَصْحَابِ الْكَهْفِ ؛

وَيَعْقُوبُسُ إلَى أَوْرْاشَلِمَ ، وَهِيَ إيلِيَاءُ ، قَرْيَةُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ،

وَابْنُ ثَلْمَاءَ إلَى الْأَعْرَابِيَّةِ ، وَهِيَ أَرْضُ الْحِجَازِ ،

وَسِيمُنْ إِلَى أَرْضِ الْبَرْبَرِ ؛ وَيَهُوذَا ، وَلَمْ يَكُنْ مِنْ الْحَوَارِيِّينَ ، جُعِلَ مَكَانَ يُودِسَ " .

أنظر كتاب : نظم الدرر في تناسب الآيات والسور - المؤلف : إبراهيم بن عمر بن حسن الرباط بن علي بن أبي بكر البقاعي - الجز الثالث – ص : 24 -   مصدر الكتاب : موقع التفاسير .

Reference

Reference

أيضاً أنظر كتاب السيرة النبوية (ابن هشام) - عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري - [ أَسَمَاءُ رُسُلِ عِيسَى ] - مؤسسة علوم القرآن .

Reference

النص الثالث من القرآن :

حيث قال كاتب القرآن فى (سورة الصف 61 :  14 ) :

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ

كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ

مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ

قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ

فَآَمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ

وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ

فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ (14) " .

قال ابن عاشور [ المتوفى1393هـ ] فى تفسير التحرير والتنوير :

" وَالْمَقْصُودُ مِنْ قَوْلِهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ التَّوْطِئَةُ لِقَوْلِهِ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ وَالتَّأْيِيدُ وَالنَّصْرُ وَالتَّقْوِيَةُ ، أَيَّدَ اللَّهُ أَهْلَ النَّصْرَانِيَّةِ بِكَثِيرٍ مِمَّنِ اتَّبَعَ النَّصْرَانِيَّةَ بِدَعْوَةِ الْحَوَارِيِّينَ وَأَتْبَاعِهِمْ مِثْلَ بُولِسَ " .

* أنظر التحرير والتنوير - محمد الطاهر ابن عاشور - سورة الصف - قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصارا لله - الجزء التاسع والعشرون – ص : 201 - دار سحنون .

Reference

Reference

النص الرابع من القرآن   :                                              

حيث قال كاتب القرآن فى ( سورة يس 36 : 14) :

"إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ " .

قال ابن كثير[المتوفى774هـ] فى تفسيره للنص :

" وَقَوْلُهُ : ( إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا ) أَيْ : بَادَرُوهُمَا بِالتَّكْذِيبِ ، ( فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ ) أَيْ : قَوَّيْنَاهُمَا وَشَدَدْنَا أَزْرَهُمَا بِرَسُولٍ ثَالِثٍ .

قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ ، عَنْ وَهْبِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ شُعَيْبٍ الْجُبَّائِيِّ قَالَ : كَانَ اسْمُ الرَّسُولَيْنِ الْأَوَّلِينَ شَمْعُونَ وَيُوحَنَّا ، وَاسْمُ الثَّالِثِ بُولِصَ ، وَالْقَرْيَةُ أَنْطَاكِيَةُ .

( فَقَالُوا ) أَيْ : لِأَهْلِ تِلْكَ الْقَرْيَةِ : ( إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ ) أَيْ : مِنْ رَبِّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ، نَأْمُرُكُمْ بِعِبَادَتِهِ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ . قَالَهُ أَبُو الْعَالِيَةِ .

وَزَعَمَ قَتَادَةُ بْنُ دِعَامَةَ : أَنَّهُمْ كَانُوا رُسُلَ الْمَسِيحِ ، عَلَيْهِ السَّلَامُ ، إِلَى أَهْلِ أَنْطَاكِيَةَ " .

* أنظر تفسير ابن كثير - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - الجزء السادس – ص : 569 - دار طيبة - سنة النشر: 1422هـ / 2002م .

Reference

وأيضاً قال بن كثير فى كتاب البداية والنهاية :

" اشْتُهِرَ عَنْ كَثِيرٍ مِنَ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ أَنَّ هَذِهِ الْقَرْيَةَ أَنْطَاكِيَةُ .

رَوَاهُ ابْنُ إِسْحَاقَ فِيمَا بَلَّغَهُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَكَعْبِ الْأَحْبَارِ ، وَوَهَبِ بْنِ مُنَبِّهٍ .

وَكَذَا رُوِيَ عَنْ بُرَيْدَةَ بْنِ الْحُصَيْبِ ، وَعِكْرِمَةَ ، وَقَتَادَةَ ، وَالزُّهْرِيِّ ، وَغَيْرِهِمْ .

قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ فِيمَا بَلَّغَهُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، وَكَعْبٍ ، وَوَهْبٍ أَنَّهُمْ قَالُوا : وَكَانَ لَهَا مَلِكٌ اسْمُهُ أَنْطِيخَسُ بْنُ أَنْطِيحَسَ ، وَكَانَ يَعْبُدُ الْأَصْنَامَ ، فَبَعَثَ اللَّهُ إِلَيْهِ ثَلَاثَةً مِنَ الرُّسُلِ ; وَهُمْ صَادِقٌ ، وَصَدُوقٌ ، وَشَلُومُ ، فَكَذَّبَهُمْ . وَهَذَا ظَاهِرٌ أَنَّهُمْ رُسُلٌ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ .

وَزَعَمَ قَتَادَةُ أَنَّهُمْ كَانُوا رُسُلًا مِنَ الْمَسِيحِ .

وَكَذَا قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ ، عَنْ وَهَبِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ شُعَيْبٍ الْجَبَائِيِّ : كَانَ اسْمُ الرَّسُولَيْنِ الْأَوَّلَيْنِ : شَمْعُونَ وَيُوحَنَّا ، وَاسْمُ الثَّالِثِ بُولِسَ ، وَالْقَرْيَةِ أَنْطَاكِيَةَ .

وَهَذَا الْقَوْلُ ضَعِيفٌ جِدًّا ; لِأَنَّ أَهْلَ أَنْطَاكِيَةَ لَمَّا بَعَثَ إِلَيْهِمُ الْمَسِيحُ ثَلَاثَةً مِنَ الْحَوَارِيِّينَ ، كَانُوا أَوَّلَ مَدِينَةٍ آمَنَتْ بِالْمَسِيحِ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ ، وَلِهَذَا كَانَتْ إِحْدَى الْمُدُنِ الْأَرْبَعِ الَّتِي يَكُونُ فِيهَا بَطَارِقَةُ النَّصَارَى ; وَهُنَّ أَنْطَاكِيَةُ وَالْقُدْسُ وَإِسْكَنْدَرِيَّةُ ، وَرُومِيَّةُ .

ثُمَّ بَعْدَهَا إِلَى الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ وَلَمْ يُهْلَكُوا ، وَأَهْلُ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الْمَذْكُورَةِ فِي الْقُرْآنِ أُهْلِكُوا ، كَمَا قَالَ فِي آخِرِ قِصَّتِهَا بَعْدَ قَتْلِهِمْ صِدِّيقَ الْمُرْسَلِينَ وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ لَكِنْ إِنْ كَانَتِ الرُّسُلُ الثَّلَاثَةُ الْمَذْكُورُونَ فِي الْقُرْآنِ ، بُعِثُوا إِلَى أَهْلِ أَنْطَاكِيَةَ قَدِيمًا ، فَكَذَّبُوهُمْ وَأَهْلَكَهُمُ اللَّهُ ثُمَّ عُمِرَتْ بَعْدَ ذَلِكَ ، فَلَمَّا كَانَ فِي زَمَنِ الْمَسِيحِ آمَنُوا بِرُسُلِهِ إِلَيْهِمْ ، فَلَا يُمْنَعُ هَذَا . وَاللَّهُ أَعْلَمُ .

فَأَمَّا الْقَوْلُ بِأَنَّ هَذِهِ الْقِصَّةَ الْمَذْكُورَةَ فِي الْقُرْآنِ هِيَ قِصَّةُ أَصْحَابِ الْمَسِيحِ ، فَضَعِيفٌ ; لِمَا تَقَدَّمَ ، وَلِأَنَّ ظَاهِرَ سِيَاقِ الْقُرْآنِ يَقْتَضِي أَنَّ هَؤُلَاءِ الرُّسُلَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ .

* أنظر البداية والنهاية - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي -قِصَّةُ قَوْمِ يس وَهُمْ أَصْحَابُ الْقَرْيَةِ - الجزء الثاني – ص : 12 - دار عالم الكتب - سنة النشر: 1424هـ / 2003م .

Reference

وقال ابن أبى حاتم[المتوفى327هـ] فى تفسيره :

عَنْ شُعَيْبٍ الْجَبَائِيِّ، قَالَ:" اسْمُ الرَّسُولَيْنِ اللَّذَيْنِ قَالا:

" إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ " ، شَمْعُونُ، وَيُوحَنَّا، وَاسْمُ الثَّالِثِ بُولِصُ" .

* انظر كتاب تفسير ابن أبي حاتم لابن أبي حاتم الرازي .

Reference

وقال ابن عاشور فى تفسيره التحرير والتنوير :

" وَالْمُرْسَلُونَ إِلَيْهَا قَالَ قَتَادَةُ : هُمْ مِنَ الْحَوَارِيِّينَ بَعَثَهُمْ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ وَكَانَ ذَلِكَ حِينَ رُفِعَ عِيسَى . وَذَكَرُوا أَسْمَاءَهُمْ عَلَى اخْتِلَافٍ فِي ذَلِكَ .

وَتَحْقِيقُ الْقِصَّةِ : أَنَّ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ لَمْ يَدْعُ إِلَى دِينِهِ غَيْرَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ يَكُنِ الدِّينُ الَّذِي أُرْسِلَ بِهِ إِلَّا تَكْمِلَةً لِمَا اقْتَضَتِ الْحِكْمَةُ الْإِلَهِيَّةُ إِكْمَالَهُ مِنْ شَرِيعَةِ التَّوْارَةِ ، وَلَكِنَّ عِيسَى أَوْصَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ لَا يَغْفُلُوا عَنْ نَهْيِ النَّاسِ عَنْ عِبَادَةِ الْأَصْنَامِ فَكَانُوا إِذَا رَأَوْا رُؤْيَا أَوْ خَطَرَ لَهُمْ خَاطِرٌ بِالتَّوَجُّهِ إِلَى بَلَدٍ مِنْ بِلَادِ إِسْرَائِيلَ أَوْ مِمَّا جَاوَرَهَا ، أَوْ خَطَرَ فِي نُفُوسِهِمْ إِلْهَامٌ بِالتَّوَجُّهِ إِلَى بَلَدٍ عَلِمُوا أَنَّ ذَلِكَ وَحْيٌ مِنَ اللَّهِ لِتَحْقِيقِ وَصِيَّةِ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ . وَكَانَ ذَلِكَ فِي حُدُودِ سَنَةِ أَرْبَعِينَ بَعْدَ مَوْلِدِ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ .

وَوَقَعَتِ اخْتِلَافَاتٌ لِلْمُفَسِّرِينَ فِي تَعْيِينِ الرُّسُلِ الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ أُرْسِلُوا إِلَى أَهْلِ أَنْطَاكِيَةَ وَتَحْرِيفَاتٌ فِي الْأَسْمَاءِ ، وَالَّذِي يَنْطَبِقُ عَلَى مَا فِي كِتَابِ أَعْمَالِ الرُّسُلِ مِنْ كُتُبِ الْعَهْدِ الْجَدِيدِ أَنَّ " بِرْنَابَا " وَ " شَاوَل " الْمَدْعُو " بُولُس " مِنْ تَلَامِيذِ الْحَوَارِيِّينَ وَوُصِفَا بِأَنَّهُمَا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ ، كَانَا فِي أَنْطَاكِيَةَ مُرْسَلَيْنِ لِلتَّعْلِيمِ ، وَأَنَّهُمَا عُزِّزَا بِالتِّلْمِيذِ " سِيلَا " . وَذَكَرَ الْمُفَسِّرُونَ أَنَّ الثَّالِثَ هُوَ " شَمْعُونُ " ، لَكِنْ لَيْسَ فِي سِفْرِ الْأَعْمَالِ مَا يَقْتَضِي أَنَّ بُولُس وَبِرْنَابَا عُزِّزَا بِسَمْعَانَ .وَوَقَعَ فِي الْإِصْحَاحِ الثَّالِثَ عَشَرَ مِنْهُ أَنَّهُ كَانَ نَبِيٌّ فِي أَنْطَاكِيَةَ اسْمُهُ "سَمْعَانُ" .

وَالْمُكَذِّبُونَ هُمْ مَنْ كَانُوا سُكَّانًا بِأَنْطَاكِيَةَ مِنَ الْيَهُودِ وَالْيُونَانِ ، وَلَيْسَ فِي أَعْمَالِ الرُّسُلِ سِوَى كَلِمَاتٍ مُجْمَلَةٍ عَنِ التَّكْذِيبِ وَالْمُحَاوَرَةِ الَّتِي جَرَتْ بَيْنَ الْمُرْسَلِينَ وَالْمُرْسَلِ إِلَيْهِمْ ، فَذَكَرَ أَنَّهُ كَانَ هُنَالِكَ نَفَرٌ مِنَ الْيَهُودِ يَطْعَنُونَ فِي صِدْقِ دَعْوَةِ بُولُس وَبِرْنَابَا وَيُثِيرُونَ عَلَيْهِمَا نِسَاءَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِعِيسَى مِنْ وُجُوهِ الْمَدِينَةِ مِنَ الْيُونَانِ وَغَيْرِهِمْ ، حَتَّى اضْطُرَّ " بُولُس وَبِرْنَابَا " إِلَى أَنْ خَرَجَا مِنْ أَنْطَاكِيَةَ وَقَصَدَا أَيْقُونِيَّةَ وَمَا جَاوَرَهَا وَقَاوَمَهُمَا يَهُودُ بَعْضِ تِلْكَ الْمُدُنِ ، وَأَنَّ أَحْبَارَ النَّصَارَى فِي تِلْكَ الْمَدَائِنِ رَأَوْا أَنْ يُعِيدُوا بُولُس وَبِرْنَابَا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ . وَبَعْدَ عَوْدَتِهِمَا حَصَلَ لَهُمَا مَا حَصَلَ لَهُمَا فِي الْأُولَى وَبِالْخُصُوصِ فِي قَضِيَّةِ وُجُوبِ الْخِتَانِ عَلَى مَنْ يَدْخُلُ فِي الدِّينِ ، فَذَهَبَ بُولُس وَبِرْنَابَا إِلَى أُورَشْلِيمَ لِمُرَاجَعَةِ الْحَوَارِيِّينَ فَرَأَى أَحْبَارُ أُورَشْلِيمَ أَنْ يُؤَيِّدَاهُمَا بِرَجُلَيْنِ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ هُمَا " بِرْسَابَا " وَ " سِيلَا " . فَأَمَّا " بِرْسَابَا " فَلَمْ يَمْكُثْ . وَأَمَّا " سِيلَا " فَبَقِيَ مَعَ " بُولُس وَبِرْنَابَا " يَعِظُونَ النَّاسَ . وَلَعَلَّ ذَلِكَ كَانَ بِوَحْيٍ مِنَ اللَّهِ إِلَيْهِمْ وَإِلَى أَصْحَابِهِمْ مِنَ الْحَوَارِيِّينَ . فَهَذَا مَعْنَى قَوْلِهِ تَعَالَى إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ إِذْ أَرْسَلَنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ أَسْنَدَ الْإِرْسَالَ وَالتَّعْزِيزَ إِلَى اللَّهِ .

* أنظر التحرير والتنوير - محمد الطاهر ابن عاشور - سورة يس - قوله تعالى وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ – الجزء الثالث والعشرون – من ص : 359 – 360 - دار سحنون .

Reference

وقال السيوطى[المتوفى911هـ] فى تفسيره الدر المنثور :

وَأَخْرَجَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ ، عَنْ شُعَيْبٍ الْجَبَائِيِّ قَالَ : اسْمُ الرَّسُولَيْنِ اللَّذَيْنِ قَالَ : إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ شَمْعُونُ، وَيُوحَنَّا، وَاسْمُ الثَّالِثِ بُولَصُ .

وَأَخْرَجَ الْفِرْيَابِيُّ ، وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، وَابْنُ جَرِيرٍ ، وَابْنُ الْمُنْذِرِ ، وَابْنُ أَبِي حَاتِمٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ فِي قَوْلِهِ : فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ . قَالَ : فَشَدَّدْنَا .

وَأَخْرَجَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ عَنْ عَاصِمٍ ، أَنَّهُ قَرَأَ : (فَعَزَزْنَا بِثَالِثٍ) مُخَفَّفَةً .

وَأَخْرَجَ ابْنُ الْمُنْذِرِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ فِي قَوْلِهِ : إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ الْآيَةَ، قَالَ : اسْمُ الثَّالِثِ الَّذِي عُزِّزَ بِهِ شَمْعُونُ وَيُوحَنَّا : بُولَصُ، فَزَعَمُوا أَنَّ الثَّلَاثَةَ قُتِلُوا جَمِيعًا، وَجَاءَ حَبِيبٌ وَهُوَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ، فَقَالَ : يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ فَلَمَّا رَأَوْهُ أَعْلَنَ بِإِيمَانِهِ فَقَالَ : إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ -وَكَانَ نَجَّارًا- أَلْقَوْهُ فِي بِئْرٍ، وَهِيَ الرَّسُّ، وَهُمْ أَصْحَابُ الرَّسِّ .

أنظر الدر المنثور في التفسير بالمأثور – جلال الدين السيوطي - - سورة يس - قوله تعالى وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ – الجزء الثاني عشر – ص : 336- مركز هجر

- سنة النشر: 2003م – 1424هـ - رقم الطبعة : الطبعة الأولى - عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا .

Reference

Reference

وقال الشوكاني فى تفسيره فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية :

" وَقِيلَ : سَمْعَانُ وَيَحْيَى وَبُولُسُ فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ قَرَأَ الْجُمْهُورُ بِالتَّشْدِيدِ ، وَقَرَأَ أَبُو بَكْرٍ عَنْ عَاصِمٍ بِتَخْفِيفِ الزَّايِ ." .

* أنظر فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية - محمد بن علي بن محمد الشوكاني - سورة يس - قوله تعالى وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ – الجزء الأول – ص : 22 - دار المعرفة - سنة النشر: 1423هـ / 2004م .

Reference

وفى زاد المسير فى علم التفسير قال الجوزي فى تفسيره للنص :

" إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ وَفِي اسْمَيْهِمَا ثَلَاثَةُ أَقْوَالٍ . أَحَدُهَا: صَادِقٌ وَصَدُوقٌ، قَالَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ، وَكَعْبٌ . وَالثَّانِي: يُوحَنَّا وَبُولُسُ، قَالَهُ وَهْبُ بْنُ مُنَبِّهٍ . وَالثَّالِثُ: تُومَانُ وَبُولُسُ، قَالَهُ مُقَاتِلٌ " .

* أنظر زاد المسير في علم التفسير - أبي الفرج جمال الدين عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي - سورة يس - قوله تعالى وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ - المكتب الإسلامي – الجزء السابع – ص : 10 - سنة النشر: 1984م – 1404هـ - رقم الطبعة: الطبعة الثالثة - عدد الأجزاء: تسعة أجزاء .

Reference

وقال ابن عادل(المتوفى775هـ) تفسيره اللباب :

وزعم قتادة أنهم كانوا رسلاً من عند المسيح وكان اسم الرسولين الأولين شمْعون ويوحَنّا واسم الثالث بُولص والقرية أنطاكية وهذا القول ضَعِيف جداً؛ لأن أهل أنطاكية لما بَعث إليهم المسيحُ ثلاثةً من الحواريين كانوا أول مدينة آمن بالمسيح في ذلك الوقت ، ولهذا كانت إحدى المدن الأربع التي تكون فيها مباركة النصارى وهي أنطاكية والقدس واسكندرية رومية ، ثم بعدها قسطنطينية ، ولم يهلكوا إذا أهل هذه القرية المذكورة في القرآن أهلكوا لقول الله تعالى : { إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ } [يس : 29 لكن إن كانت الرسل الثلاثة المذكورة في القرآن بعثوا لأهل أنطاكية قديماً فكذبوهم فأهلكهم الله ثم عُمِّرت بعد ذلك فلما كان في زمن المسيح آمنوا برسله فيجوز والله أعلم .

Reference

ملحوظة

ابن عادل يُضْعف انهم رسل المسيح ثم يرجع ويثبت انهم رسله .

النص الخامس من القرآن :

حيثقال كاتب القرآن فى (سورة يس 36 : 15) :

" قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ " ..

قال ابن عاشور(المتوفى1393هـ) فى تفسيرة التحرير والتنوير :

" قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ كَانَ أَهْلُ أَنْطَاكِيَةَ وَالْمُدُنِ الْمُجَاوِرَةِ لَهَا خَلِيطًا مِنَ الْيَهُودِ وَعَبَدَةَ الْأَصْنَامِ مِنَ الْيُونَانِ ،

فَقَوْلُ مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا صَالِحٌ لِأَنْ يَصْدُرَ مِنْ عَبَدَةِ الْأَوْثَانِ وَهُوَ ظَاهِرٌ لِظَنِّهِمْ أَنَّ الْآلِهَةَ لَا تَبْعَثُ الرُّسُلَ وَلَا تُوحِي إِلَى أَحَدٍ ، وَلِذَلِكَ جَاءَ فِي سِفْرِ أَعْمَالِ الرُّسُلِ أَنَّ بَعْضَ الْيُونَانِ مِنْ أَهْلِ مَدِينَةِ " لِسْتُرَة " رَأَوْا مُعْجِزَةً مِنْ بُولُس النَّبِيءِ فَقَالُوا بِلِسَانٍ يُونَانِيٍّ : إِنَّ الْآلِهَةَ تَشَبَّهُوا بِالنَّاسِ وَنَزَلُوا إِلَيْنَا فَكَانُوا يَدْعُونَ " بِرْنَابَا " " زِفْس " . أَيْ : كَوْكَبَ الْمُشْتَرِي ، وَ " بُولُس " " هُرْمُس " أَيْ : كَوْكَبَ عُطَارِدٍ وَجَاءَهُمَا كَاهِنُ " زِفْس " بِثِيرَانٍ لِيَذْبَحَهَا لَهُمَا ، وَأَكَالِيلَ لِيَضَعَهَا عَلَيْهِمَا ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ " بُولُس وَبِرْنَابَا " مَزَّقَا ثِيَابَهُمَا وَصَرَخَا : نَحْنُ بَشْرٌ مَثْلُكُمْ نَعِظُكُمْ أَنْ تَرْجِعُوا عَنْ هَذِهِ الْأَبَاطِيلِ إِلَى الْإِلَهِ الْحَيِّ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ . . . إِلَخْ ." .

* أنظر التحرير والتنوير - محمد الطاهر ابن عاشور - سورة يس - قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ - الجزء الثالث والعشرون – ص : 361 - دار سحنون .

Reference

Reference

النص السادس من القرآن :

حيث قال كاتب القرآن في (سورة يس 36 : 18 ) :

" قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ " .

قال ابن عاشور(المتوفى1393هـ) فى تفسيرة التحرير والتنوير :

" ثُمَّ انْتَقَلُوا إِلَى الْمُطَالَبَةِ بِالِانْتِهَاءِ عَنْ هَذِهِ الدَّعْوَةِ فَقَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ وَبِذَلِكَ أَلْجَأُوا " بُولُس " وَ " بِرْنَابَا " إِلَى الْخُرُوجِ مِنْ أَنْطَاكِيَةَ فَخَرَجَا إِلَى أَيْقُونِيَّةَ وَظَهَرَتْ كَرَامَةُ " بُولُس " فِي أَيْقُونِيَّةَ ثُمَّ فِي " لِسْتُرَة " ثُمَّ فِي " دَرْبَةَ " ، وَلَمْ يَزَلِ الْيَهُودُ فِي كُلِّ مَدِينَةٍ مِنْ هَذِهِ الْمُدُنِ يُشَاقُّونَ الرُّسُلَ وَيَضْطَهِدُونَهُمْ وَيُثِيرُونَ النَّاسَ عَلَيْهِمْ ، فَمَسَّهُمْ مِنْ ذَلِكَ عَذَابٌ وَضُرٌّ وَرُجِمَ " بُولُس " فِي مَدِينَةِ " لِسْتُرَة " حَتَّى حَسِبُوا أَنْ قَدْ مَاتَ" .

* أنظر التحرير والتنوير - محمد الطاهر ابن عاشور - سورة يس - قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ - الجزء الثالث والعشرون – ص : 363 - دار سحنون .

Reference

Reference

سابعاً فى التفاسير قال محمد رشيد رضا فى تفسير المنار :

" ولأنهم يعترفون بنبوة الحواريين وبولس ، بل بنبوة غيرهم أيضا ، وفي الباب الحادي عشر من كتاب الأعمال هكذا 27 ( وفي تلك الأيام انحدر الأنبياء من أورشليم إلى أنطاكية ) 28 ( وقام واحد منهم اسمه أغابوس وأشار بالروح أن جوعا عظيما كان عتيدا أن يصير على جميع المسكونة الذي صار في أيام كلوديوس قيصر ) فهؤلاء كلهم كانوا أنبياء على تصريح إنجيلهم . وأخبر واحد منهم اسمه أغابوس عن وقوع الجدب العظيم ، وفي الباب الحادي والعشرين من الكتاب المذكور هكذا 10 ( وبينما نحن مقيمون أياما كثيرة انحدر من اليهود نبي اسمه أغابوس 11 ) فجاء إلينا وأخذ منطقة بولس وربط يدي نفسه ورجليه وقال : هذا يقوله الروح القدس الرجل الذي له هذه المنطقة ... " .

* أنظر تفسير المنار – محمد رشيد رضا – الجزء التاسع – ص : 204 - الهيئة المصرية للكتاب .

Reference

ثامناً وورد فى كتاب قصص الأنبياءلابن كثير ( المتوفى774هـ ) :

" وكان ممن آمن بالمسيح وصدقه من أهل دمشق رجل يقال له ضينا وكان مختفيا في مغارة داخل الباب الشرقي قريبا من الكنيسة المصلبة خوفا من بولس اليهودي وكان ظالما غاشما مبغضا للمسيح ولما جاء به وكان قد حلق رأس ابن أخيه حين آمن بالمسيح وطاف به في البلد ثم رجمه حتى مات رحمه الله

ولما سمع بولص أن المسيح عليه السلام قد توجه نحو دمشق جهز بغالة وخرج ليقتله فتلقاه عند كوكبا فلما واجه أصحاب المسيح جاء إليه ملك فضرب وجهه بطرف جناحه فأعماه فلما رأى ذلك وقع في نفسه تصديق المسيح فجاء إليه واعتذر مما صنع وآمن به فقبل منه وسأله أن يمسح عينيه ليرد الله عليه بصره فقال اذهب إلى ضينا عندك بدمشق في طرف السوق المستطيل من المشرق فهو يدعو لك فجاء إليه فدعا فرد عليه بصره وحسن إيمان بولص بالمسيح عليه السلام أنه عبد الله ورسوله " .

* أنظر كتاب قصص الانبياء لابن كثير المتوفى774هـ ) - الجزء الأول ص : 575 - باب ذكر صفة عيسى عليه السلام وشمائله وفضائله.

Reference

تاسعاً قال المقريزي فى كتابه المواعظ والاعتبار :

" وسار بولص الطرسوسي إلى دمشق وبلاد الروم بعد رفع المسيح بتسع سنين، ونقله يوحنا إلى اللغة الرومية، وقتل متى بقرطاجنة في ثامن عشر بابه بعدما استجاب له بشر كثير. وسار يعقوب بن حلفا إلى بلاد الهند ورجع إلى القدس وقتل في عاشر امشير. وسار يهوذا بن يعقوب من أنطاكية إلى الجزيرة فآمن به كثير من الناس ومات في ثاني أبيب. وسار شمعون إلى سميساط وحلب ومنبج وبزنطية وقتل في سابع أبيب. وسار ميتاس إلى بلاد الشرق وقتل في ثامن عشر برمهات. وسار بولص الطرسوسي إلى دمشق وبلاد الروم وروميه فقتل في خامس أبيب.

وتفرّق أيضاً سبعون رسولاً أخر في البلاد، فآمن بهم الخلائق " .

* أنظر كتاب المواعظ والاعتبار للمقريزى المتوفى845هـ باب قبط مصر فصل فى دين النصرانية الجزء الثالث صفحة 261.

Reference

ملحوظة

تكلم المقريزى عن رسل المسيح واحد واحد ولكننا أوردنا الجزئية الخاصة بإثبات أن بولس الرسول كان من رسل المسيح المخلصين .

عاشراً قال ابن كثير في كتابه البداية والنهاية :

" وَكَانَ مِمَّنْ آمَنَ بِالْمَسِيحِ وَصَدَّقَهُ مِنْ أَهْلِ دِمَشْقَ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ : ضِينَا ، وَكَانَ مُخْتَفِيًا فِي مَغَارَةٍ دَاخِلَ الْبَابِ الشَّرْقِيِّ قَرِيبًا مِنَ الْكَنِيسَةِ الْمُصَلَّبَةِ ; خَوْفًا مِنْ بُولِصَ الْيَهُودِيِّ ، وَكَانَ ظَالِمًا غَاشِمًا مُبْغِضًا لِلْمَسِيحِ ، وَلَمَّا جَاءَ بِهِ . وَكَانَ قَدْ حَلَقَ رَأْسَ ابْنِ أَخِيهِ حِينَ آمَنَ بِالْمَسِيحِ ، وَطَافَ بِهِ فِي الْبَلَدِ ثُمَّ رَجَمَهُ حَتَّى مَاتَ ، رَحِمَهُ اللَّهُ . وَلَمَّا سَمِعَ بُولِصُ أَنَّ الْمَسِيحَ ، عَلَيْهِ السَّلَامُ ، قَدْ تَوَجَّهَ نَحْوَ دِمَشْقَ جَهَّزَ بِغَالَهُ وَخَرَجَ لِيَقْتُلَهُ فَتَلَقَّاهُ عِنْدَ كَوْكَبَا ، فَلَمَّا وَاجَهَ أَصْحَابَ الْمَسِيحِ ، جَاءَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَضَرَبَ وَجْهَهُ بِطَرَفِ جَنَاحِهِ فَأَعْمَاهُ ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ وَقَعَ فِي نَفْسِهِ تَصْدِيقُ الْمَسِيحِ ، فَجَاءَ إِلَيْهِ وَاعْتَذَرَ مِمَّا صَنَعَ ، وَآمَنَ بِهِ فَقَبِلَ مِنْهُ ، وَسَأَلَهُ أَنْ يَمْسَحَ عَيْنَيْهِ ; لِيَرُدَّ اللَّهُ عَلَيْهِ بَصَرَهُ ، فَقَالَ : اذْهَبْ إِلَى ضِينَا عِنْدَكَ بِدِمَشْقَ فِي طَرَفِ السُّوقِ الْمُسْتَطِيلِ مِنَ الْمَشْرِقِ ، فَهُوَ يَدْعُو لَكَ . فَجَاءَ إِلَيْهِ فَدَعَا ، فَرَدَّ عَلَيْهِ بَصَرَهُ ، وَحَسُنَ إِيمَانُ بُولِصَ بِالْمَسِيحِ ، عَلَيْهِ السَّلَامُ ، أَنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ ، وَبُنِيَتْ لَهُ كَنِيسَةٌ بِاسْمِهِ ، فَهِيَ كَنِيسَةُ بُولِصَ الْمَشْهُورَةُ بِدِمَشْقَ ، مِنْ زَمَنِ فَتَحَهَا الصَّحَابَةُ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ ، حَتَّى خَرِبَتْ فِي الزَّمَانِ الَّذِي سَنُورِدُهُ . إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى . " .

* أنظر كتاب البداية والنهاية - إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي - صفة عيسى ، عليه السلام ، وشمائله وفضائله – الجزء الثاني – ص : 530 - دار عالم الكتب - سنة النشر: 1424هـ / 2003م .

Reference

Reference

الحادي عشر حيث ورد فى السيرة النبوية لابن هشام قال :

" قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : وَكَانَ مَنْ بَعَثَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنْ الْحَوَارِيِّينَ وَالْأَتْبَاعِ ، الَّذِينَ كَانُوا بَعْدَهُمْ فِي الْأَرْضِ : بُطْرُسُ الْحَوَارِيُّ ، وَمَعَهُ بُولُسُ ، وَكَانَ بُولُسُ مِنْ الْأَتْبَاعِ ، وَلَمْ يَكُنْ مِنْ الْحَوَارِيِّينَ إلَى رُومِيَّةَ ؛ وَأَنْدَرَائِسُ وَمَنْتَا إلَى الْأَرْضِ الَّتِي يَأْكُلُ أَهْلُهَا النَّاسَ ؛ وَتُومَاسُ إلَى أَرْضِ بَابِلَ ، مِنْ أَرْضِ الْمَشْرِقِ ؛ وَفِيلِبسُ إلَى أَرْضِ قَرْطَاجَنَّةَ ، وَهِيَ إفْرِيقِيَّةُ ؛ وَيُحَنَّسُ ، إلَى أَفْسُوسَ ، قَرْيَةُ الْفِتْيَةِ ، أَصْحَابِ الْكَهْفِ ؛ وَيَعْقُوبُسُ إلَى أَوْرْاشَلِمَ ، وَهِيَ إيلِيَاءُ ، قَرْيَةُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ، وَابْنُ ثَلْمَاءَ إلَى الْأَعْرَابِيَّةِ ، وَهِيَ أَرْضُ الْحِجَازِ ، وَسِيمُنْ إِلَى أَرْضِ الْبَرْبَرِ ؛ وَيَهُوذَا ، وَلَمْ يَكُنْ مِنْ الْحَوَارِيِّينَ ، جُعِلَ مَكَانَ يُودِسَ" .

* أنظر السيرة النبوية (ابن هشام) - عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري - أَسَمَاءُ رُسُلِ عِيسَى – الجزء الثاني - مؤسسة علوم القرآن .

Reference

Reference

وهذا بعض نصوص المدح لبولس الرسول التى وردت فى التراث الإسلامي من خلال النصوص القرآنية والتفسيرية وهى على سبيل المثال لا الحصر وفى المقال القادم سوف نضع أمامكم نصوص ذم بولس التى وردت فى التراث الإسلامي والإسباب التى ادت إلى ذلك .

ولكم منا جزيل الشكر ووافر الاحترامات .

لماذا أمر محمد بقتل الكلاب ؟

لماذا أمر محمد بقتل الكلاب ؟

فقد ورد فى الاعتبار في كتاب الناسخ والمنسوخ من الأثار لأبو بكر محمد بن موسى الحازمي الهمذاني – الجزء الثاني - [ ص: 529 ] - بَابُ الْأَمْرِ بِقَتْلِ الْكِلَابِ ثُمَّ نَسْخِهِ - حَدِيثٌ لِابْنِ عُمَرَ فِي الْأَمْرِ بِقَتْلِ الْكِلَابِ - سَبَبُ الْأَمْرِ بِقَتْلِ الْكِلَابِ - رِوَايَةٌ أُخْرَى عَنْ مَيْمُونَةَ .

قُرِئَ عَلَى أَبِي زُرْعَةَ طَاهِرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، أَخْبَرَكَ مَكِّيُّ بْنُ مَنْصُورٍ ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ ، أَخْبَرَنَا الرَّبِيعُ ، أَخْبَرَنَا الشَّافِعِيُّ ، أَخْبَرَنَا مَالِكٌ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ :

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَمَرَ بِقَتْلِ الْكِلَابِ ، هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ ثَابِتٌ .

Reference

الصفحة 1 من 7