Arabic English French Persian
نماذج لسياسات أوروبية في محاربة التطرف الإسلامي

نماذج لسياسات أوروبية في محاربة التطرف الإسلامي، الأبعاد السيكولوجية والسوسيولوجية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا و هولندا

إعداد : وحدة الدراسات والتقارير “1

النموذج الأول.. التطرف الإسلامي فى فرنسا

وفقا إلى دراسة بعنوان التطرف الإسلامي في فرنسا، اعدها المركز الاوروبي لدراسات مكافحة والاستخبارات فقد كشفت الاستخبارات الداخلية الفرنسية فى نوفمبر 2017 عن إن نحو (18) ألف شخص مدرج على قوائم مراقبة فرنسية اشتباها في تطرفهم، وإن العدد في تزايد ،وأن من بين الـ(18) ألف اسم مدرج على قوائم المراقبة هناك (4000) يخضعون لرقابة نشطة،ومن جهة أخرى أكدت السلطات تبنى “بضع عشرات” من قوات الأمن الفرنسية لآراء متطرفة، كما توفر الحكومة صلاحيات تمكنها من فحص الأفراد والضباط الموجودين فى العمل حاليا، للحد من انتشار ميولات متطرفة ذات نمط إرهابى فى صفوف بعضهم.

وأعلنت الحكومة الفرنسية فى فبراير 2018 خطة واسعة النطاق لمحاربة التطرف الإسلامي شعارها “الاستباق من أجل الحماية”، وتشمل الخطة عدة إجراءات أبرزها:

* تشديد المراقبة والمتابعة التربوية على المؤسسات التعليمية غير التعاقدية وعلى الدروس التي تعطى في إطار عائلي.

* تعزيز التربية على وسائل الإعلام من أجل حماية طلاب المدارس مما يسمى نظريات المؤامرة، والحيلولة دون انتشار الدعاية الإرهابية.

* تطوير محتوى وسائل الإعلام، لمنع بث الدعاية الإرهابية، وذلك بالتعاون مع منصات وسائل التواصل الاجتماعى.

* إمكانية فصل الموظف “المتطرف” من عمله أو نقله منه إذا كان موظفا في قطاع سيادي أو ذي طبيعة أمنية.

* نشر كتيب إرشادي لرصد العلامات الأولية للتطرف لدى الموظفين.

* إنشاء ثلاثة مراكز خاصة في مدن ليل وليون ومرسيليا لإعادة تأهيل الأشخاص المعرضين للتطرف الإسلامي من ذوي السوابق الجنائية أو من هم تحت المراقبة القضائية لأسباب أمنية.

* تشجيع البحث الأكاديمي بتخصيص منح للباحثين والسماح لهم بالاطلاع على البيانات الأمنية للأشخاص “المتطرفين.

* تنظيم مؤتمرات ومنتديات للبحث في مجال علم النفسي المتصل بظاهرة التطرف.

* إعداد برامج رياضية وتعليمية واجتماعية متخصصة للأطفال العائدين لاعادة اندماجهم فى المجتمع

مراقبة وتقييم ظاهرة التطرف الإسلامي في السجون وتطوير نظام السجون الخاص بالمتطرفين لعزلهم عن باقي السجناء.

* توظيف مرشدين من المُسلمين في السجون، لمواجهة الاستقطاب الذي يمارس داخل السجون.

وأثبتت نتائج بحث علمي فى مارس 2017 قام به المركز الوطني للبحوث العلمية في فرنسا، زيادة نسبة التطرف الإسلامي والراديكالية في أوساط طلاب الثانويات الفرنسية، بالشكل الذي يدعو للقلق لأن الموضوع يثبت صعود تيار قوي من الأفكار المتطرفة الإسلامية في المجتمع الفرنسي، وأظهرت النتائج بوضوح أن نسبة (25%) من هؤلاء الشبان يتقبلون بعض السلوكيات العنيفة أو المنحرفة.

وتقول عالمة الاجتماع ”آن ميكسل” يجب علينا التمييز بين ما يعرف الاحتجاج السياسي وبين التطرف، واشارت إلى أن الأمر مهم جداً بالنسبة لفئة الشباب التي تبدأ في هذه المرحلة من العمر أولى خطواتها نحو عالم السياسة، لافتةً إلى خطورة أن يعتبروا الممارسات المتطرفة أو تقبلهم للأفكار المتطرفة على أنها وسيلة من وسائل الاحتجاج والتعبير السياسي، والتي سرعان ما قد تنتقل هذه الاحتجاجات إلى مستوى العنف .

النموذج الثاني.. سياسات محاربة التطرف في بريطانيا

وفي دراسة إلى مرصد الأزهر، بعنوان الفقر والجهل جذور للتطرّف يجب استئصالها، كشفت دراسة بريطانية بعنوان ”خريطة التطرف في بريطانيا” فى مارس 2017 إلى أن (24%) من إجمالي عدد المتطرفين الإسلامين خرجوا من الضواحي البريطانية، أظهرت الأرقام كذلك خطأ الزعم الذي يقول إن المتطرفين تلقوا قدراً من التعليم وينتمون للطبقة المتوسطة، وإن المتطرفين يجري “تلقينهم دروس التطرف في غرف النوم أثناء الجلوس على الإنترنت”. لكن الأرقام تظهر في الحقيقة أن الموقع الجغرافي للوجود لا يزال يشكل عنصراً هاماً في انتشار الإرهاب الإسلامي.

وأنتجت المساجد والمنظمات الخيرية (38%) من المتطرفين، حتى وإن لم يتم ذلك بموافقة من القائمين على تلك الجهات، فيما شكل الإنترنت كمصدر للتطرف بنسبة (35%) من الحالات،وأظهرت الأرقام أن (28) متطرفاً نفذوا العمليات إرهابية بشكل منفرد، من إجمالي (269) متطرفاً، بنسبة لا تتخطى (10%)، وأن (80%) من المتطرفين في بريطانيا، كانوا على صلة بجماعات إرهابية الإسلامية، سواء باستلهام الفكرة أو التنفيذ أو التواصل مع شبكات .

النموذج الثالث.. برامج محاربة التطرف في بريطانيا

برنامج “بريفينت” :

تبنته وزارة الداخلية البريطانية فى نوفمبر 2017 لمكافحة االتطرف، ويهدف البرنامج إلى تقليص التهديدات التي تواجه المملكة المتحدة، ويضم البرنامج أكثر من (2000) طفل ومراهق، منهم نحو (500) فتاة، وكشفت الأرقام أن نحو (30%) من المحولين إلى البرنامج التأهيلي كانوا دون سن الخامسة عشرة، وأن أكثر من (50%) فوق سن العشرين، و أن واحداً فقط من كل (20) طفلاً تلقى مساعدة متخصصة لإبعادهم عن السلوك المتطرف، وأن (16%) منهم تسربوا خارج البرنامج التأهيلي.

النموذج الرابع.. برامج محاربة التطرف في بلجيكا

أعلنت الهيئة التنفيذية للمسلمين في بلجيكا فى يوليو 2017، عن مشروع حوار مجتمعي بين جميع الأديان وجرى التوصل إلى توافق مع السلطات الحكومية الفيدرالية ومختلف الأديان إلى إحداث “المجلس الفيدرالي للديانات والعلمانية” والهدف منه هو الاستمرار في الحوار ومحاربة التطرف والعنصرية داخل بلجيكا. ويقول ”دينيس دوكارمي” وزير التكامل الاجتماعي من حزب حركة الإصلاح الليبرالي، إنه سيتم تدريب الاختصاصيين الاجتماعيين على الكشف عن الإشارات المحتملة للتطرف بين الأشخاص الذين يسعون للحصول على المساعدة الاجتماعية، اعتباراً من سبتمبر 2018 .

وافق البرلمان البلجيكي فى نوفمبر 2017 على مشروع قانون يسمح بتوسيع الطرق الخاصة التي تلجأ إليها الاستخبارات الأمنية، ومنها القرصنة على بعض المواقع والتنصت على المكالمات الهاتفية، وذلك في إطار ملاحقة المتطرفين والجماعات المتطرفة ودعاة الكراهية.

منع نشر المحتوى المتطرف :

& حذف مثل هذه المواد في غضون ساعة من الإبلاغ عن وجودها.

& تقييم مدى الحاجة لتشريع لما تصفه بأنه “محتوى إرهابي إسلامي” في غضون ثلاثة أشهر.

& تقيّم التقدم المحرز في غضون ستة أشهر بالنسبة للأشكال الأخرى من المحتوى غير القانوني.

& وضع خطوطاً إرشادية حول كيف يمكن للشركات حذف المحتوى غير القانوني بشكل عام.

تراجع المحتوى المتطرف على الإنترنت

كشفت دراسة للمركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي فى مارس 2017 أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” نشر في فبراير 2015، (892) مادة دعائية ،و انخفض هذا الرقم إلى (570) مادة دعائية نشرها التنظيم في شهر فبراير 2017، أي بمعدل انخفاض قدره (36%)، وأضافت أن (53%) من المواد الدعائية التي أنتجها التنظيم في العام 2015، ركزت على صور لـ”الحياة الرغيدة” في المناطق التي يسيطر عليها، مقابل (39%) دعت إلى الانضمام للتنظيم من أجل القتال.

الاندماج كحل استراتيجي

شددت جيسيكا سورس، مسؤولة سياسة مكافحة التطرف، مدينة فيلفورد على ضرورة الحاجة إلى رغبة سياسية لمنع التطرف الإسلامي بمختلف أشكاله مؤكدة على “الأدوار التي تطلع بها المؤسسات جميعها، غير أنها ترى أن الوقت حان لتنسيق المؤسسات الأوروبية جهودها وتعالج قضايا الاندماج.”اللجنة الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية لمنع التطرف تقترح إنشاء سجل خاص بالمنظمات و الهيئات غير الحكومية تلك التي تلعب دورا محورياً في الوقاية من التطرف.

وشدد التقرير على أن المؤسسات الأوروبية حين تطلع بمهمة منع التطرف الإسلامي، فهي لا تستخدم الوسائل و الأدوات المخصصة لذلك والبرامج الأوروبية التي تهدف إلى مكافحة التطرف بجميع أشكاله. كما أشاد التقرير بدور المؤسسات الدينية في منع التطرف الإسلامي و الوقاية من حدوث أسبابه،عبر محاربة خطاب الكراهية وكل حيثيات التطرف التي تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي بحث للباحثة فاطمة صديقي، بعنوان: هل التطرف والجهل ظاهرة مرضية؟، تقول فيه، ان التطرف مشكلة من المشاكل الرئيسة.

حيث باتت المجتمعات تعاني من ظهور فئة تركت الاعتدال ولازمت التطرف السلبي، إذ نتجت عن أيديولوجية وفكر يصعب تحديد متى وكيف بدأ هذا الأخطبوط يمتد بأذرعه في كل مكان، والذي تحول من مجرد كونه فكراً إلى سلوك يؤثر بشكل واضح في الجوانب المختلفة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدينية، فالتطرف الإسلامي أصبح ظاهرة تكاد أن تكون فيروس العصر، كالجهل في الدين، يعاني من أعراضه بعض الشباب، وهم أكثر الناس عرضه بأن يتاجر البعض بعقولهم، وسلعة سهلة يتراهنون بها على مصائرهم.

فالجهل في الدين مصيبة تكمن في مصداقية المعلومات التي يتلقاها الشخص من البعض، أهي صحيحة أو مغلوطة أو لا تمت للدين بصلة، مما يعرض نفسه بأن يكون فريسة سهلة بأن يستدرج للتطرف والإرهاب فيبدأ بالانعزال عن المجتمع والغلو في الدين والتكفير والعنف غير المبرر.العالم بأسره يشهد اليوم هذا التطرف الناتج عن الجهل، الذي اختلط عنده مفهوم “الجهاد الإسلامي” بالإرهاب، وبين الإنسانية والهمجية، وبين ما يرضي الله عز وجل وما يغضبه، جاهلين بأن الدين يسر لا عسر ووسطية واعتدال في كل شيء حتى في العبادة.

هل من سبل لاحتواء التطرف الديني في أوروبا؟

اما الدكتور حنا عيسى، فيقول في احدى دراساته، بان حدود التطرف الإسلامي نسبية وغامضة ومتوقفة على حدود القاعدة الاجتماعية والأخلاقية التي يلجأ المتطرفون إلى ممارساتها. إذاً التطرف ظاهرة مرضية بكل معنى الكلمة وعلى المستويات النفسية الثلاثة، المستوى العقلي أو المعرفي، والمستوى العاطفي أو الوجداني، والمستوى السلوكي.

فعلى المستوى العقلي أو الذهني يتسم المتطرف بانعدام القدرة على التأمل والتفكير وإعمال العقل بطريقة مبدعة وبناءة، وعلى المستوى الوجداني أو العاطفي يتسم المتطرف بالاندفاعية الوجدانية وبشدة الاندفاع والمبالغة فيه. فالكراهية المطلقة للمخالفة في الرأي أو للمعارضة الشديدة، أو حتى للإنسان بصفة عامة، بما في ذلك الذات. هي كراهية مدمرة، والغضب يتفجر بلا مقدمات ليدمر كل ما حوله أو أمامه.

وعلى المستوى السلوكي تظهر الاندفاعية من دون تعقل، ويميل السلوك دائماً إلى العنف.واخطر اشكال العنف هو الذي يترافق مع التطرف الديني أو المذهبي أو العرقي والتي يرقى بعضها الى مستوى الجرائم الدولية .

الخلاصة

أصبح المجتمع بين مطرقة التكفير وسندان التنصير، فاستولى على بعض المساجد التي تخاطب المجتمع وتوجه عقوله وتلهب حماسه، البعض من أنصاف المتعلمين الذين يبثون سموم التكفير والتحريض ضد مبادئ المجتمع وتشكيك الناس في الثوابت الدينية والوطنية معا، مما أحدث بعض البلبلة والفوضى وصارت بعض المساجد مسرحا للجدل بدل أن تكون منارات للعلم والمعرفة وتحولت المنابر إلى خطب حماسية وأفكار خرافية لا علاقة لها بمُحكم القرآن ولا صحيح السنة ولا بتراث وعقيدة المجتمع.

ولكم حين يسمع الشاب اليافع المتحمس للدين عبارات من قبيل “مصحف يُداس ونبي يُهان والمسجد الأقصى أسير…” وغيرها من الكلمات ذات الوقع والتأثير على شبابنا ألا تنتابه العزة بالنفس والتضحية من أجل التصدي لتلك المظالم؟ وهي أساليب إغرائية خطيرة يعتمد عليها أصحاب الفكر الضال في الترويج لقدسية ما يحاربون من أجله وما يحقق لهم الانتشار والقبول بين الناس حتى وقع الكثير من أبنائنا في حبائل الفكر الضال وإن عن حسن نية.

وقد تزيد الموضوع اجتماع عوامل موضوعية رمت بهؤلاء الشباب إلى الانعزال عن المجتمع ورميه بألقاب الردة والتكفير، وقد يكون لظروف اللجوء التي يعيشونها وما يشعر به البعض من عدم اكتراث الدولة لحاله ولد نوعا من القابلية لقبول تلك الأفكار التي جعلته يتوغل في سراب الوهم، كل هذا يحدث أمام عجز الدولة عن تأطير الخطاب الديني وترشيده في خدمة مصالح المجتمع وترسيخ قيم الوحدة والألفة وصفاء العقيدة وسلامة المنهج والتصدي لحملات التنصير والفساد الأخلاقي التي باتت تزيد من وتيرة التطرف المضاد.

الهوامش

1ـ بحث بعنوان، ظاهرة التطرف والإرهاب مابين “الفكر والفعل” إعداد : أنس محمد الطراونة، الكاتب والباحث في العلاقات الدولية -لأردن ـ عمّان

2ـ تقرير : أهمية “السلام وجهود الاستجابة السريعة والتنمية والمصالحة الوطنية والعدالة الاجتماعية والانتقالية والتعليم والوئام الاجتماعي” في مناهضة التطرف العنيف.

3 ـ دراسة السياسة التربوية والدينية والوقاية من التطرف .. ملاحظات ومقترحاتالدكتور نبيل عبد الفتاح ، نشر في صحيفة الاهرام يوم 25 ابريل 2017

4 ـ دراسة للدكتورة إيمان رجب، التطرف: التعريف والسياق الحاكم، مجلة أحوال مصرية، العدد رقم (60)، ربيع 2016، ص 3، الناشر مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام، القاهرة).

5 ـ دراسة بعنوان، “رحلة إلى التطرف في أفريقيا.. العوامل والحوافز ونقطة التحول للتجنيد”.. “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي” مشروع “حياة

6 ـ بحث صناعة التطرف.. الأسباب وطرق المجابهة – عرض العدد رقم 60 من فصلية “أحوال مصرية، احمد عسكر.

7 ـ بحث ، تعريف حرية التعبير، الدكتور مجد خضر .

8 ـ التطرف الطائفي والعرقي ، تقرير جريدة الصباح العراقية 29 اوغست 2007.

9 ـ بحث مرصد الازهر: الفقر والجهل جذور للتطرّف يجب استئصالها وبنظرة أكثر قربًا للمجتمعات الإفريقية التي تعاني ويلات التطرّف والإرهاب.

10 ـ التطرّف في مجتمعاتنا العربيّة: الأسباب والحلول ـ الدكتور ممدوح مبروك.

11 ـ تقرير صناعة التطرف.. وآليات المواجهة منْ يحاصر «الإرهاب» فى الفضاء الإلكترونى؟ صحيفة الاهرام ـ 3يناير 2017 ، عصام هاشم وخالد أحمد المطعنى ونادر أبو الفتوحز

12 ـ كتاب اجهزة افستخبارات الأوروبية معالجات ناقصة ـ جاسم محمد ،التدابير التي اتخذتها دول أوروبا لمواجهة دعاية داعش على الأنترنت.

13 ـ دراسة التعليم في مواجهة التطرف الدكتور عبد الله عبد الكريم السعدون

14 ـ البطالة مفرخة الإرهابيين، الباحث سامي البحيري.

15 ـ التطرف في فرنسا، تقرير، المركز الاوروبي لدراسات مكافحة والاستخبارات كشفت الاستخبارات الداخلية الفرنسية فى نوفمبر 2017 .

16 ـ دراسة، الفقر والجهل جذور للتطرّف يجب استئصالها مرصد الازهر.

17 ـ تقريرـ مجلة المجلة اللندنية الإرهاب في أوروبا هل حققت استراتيجيات وسياسات المكافحة أهدافها؟ في 2 يوليو 2018.

18 ـ تقرير صحيفة الشرق الاوسط بعنوانمسلمو بلجيكا: مشروع لمواكبة المتطرفين عقب خروجهم من السجن لحمايتهم من الضياع 26 يوليو 2017 مـ رقم العدد. [ 14120]

19 ـ بحث بعنوان الاندماج كحل استراتيجي : جيسيكا سورس، مسؤولة سياسة مكافحة التطرف، مدينة فيلفورد.

20 ـ بحث بعنوان هل التطرف والجهل ظاهرة مرضية؟ الباحثة، فاطمة الصديقي.

21 ـ التطرف حالة مرضية، بحث للدكتور حنا عيس.

اوروبا في مواجهة تهديدات اردوغان- مدير المركز الاوروبي

مدير المركز الاوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ سجون أوروبا والتطرف

أدونيس عن جذور العنف في التاريخ العربي

صحابته اكلوا رؤوس البشر كما سمل هو أعين البشر

 

 

أمام مسجد الاقصى اقتلوا كل من يرفض الاسلام أو دفع الجزية

الشبخ مازن السرساوى المسلمين الاتقياء عندما يدخلون البلاد اما الجزية او الاسلام او القتل

على الكفار الكتابيين اليهود , المسيح أو النصارى دفع الجزية و هم صاغرون أو أن يسلموا

الجهاد والتخيير بين الجزية والإسلام والقتال متفق عليها في المذاهب الخمسة

الشيخ الشعراوى الجزية دليل على حماية الاختيار

المـــــــــــــــــزيد:

الأبعاد السيكولوجية والسوسيولوجية للتطرف والإرهاب الإسلامي

مخاطر إقامة مجتمعات موازية في ألمانيا، مشروع الإخوان المسلمين!

فرنسا.. قيود جديدة على إستقدام أئمة المساجد، من أجل محاربة التطرف

بريطانيا.. هل نجحت فى تدريب الأئمة ومعالجة التطرف الإسلامي بها؟

جماعة الإخوان المُسلمين تستغل المجتمعات الإسلامية فى أوروبا

تنظيم “الإخوان المُسلمين” وخلق المجتمعات الموازية فى أوروبا.. التهديدات والمخاطر

أردوغان.. استغلال الجالية التركية لإهداف سياسية فى أوروبا

مخاطر إقامة مجتمعات موازية في ألمانيا، مشروع الإخوان المسلمين!

المقاتلون الأجانب العائدون إلى اوروبا، هل يساهمون فعلاً في نشر التطرف الإسلامي والإرهاب؟

الإستخبارات الألمانية تكشف خطر جماعة الإخوان المُسلمين على أراضيها

مخاطر التطرف الإسلامي مجتمعياً في أوروبا

هل نجحت جهود أوروبا فى محاربة التطرف الإسلامي العنيف؟

مكافحة الإرهاب في فرنسا.. سياسات وقوانين جديدة

للكبار فقط (+ 18): هل كان الرسول محمد (ص) شاذاً لوطي ؟

الخليفة عمر ابن الخطاب يقر ويعترف بأنه لوطي وشاذ جنسياً

شذوذ النبي محمد (ص) مع زاهر بن حرام (ر)

للكبار فقط (+18) : رهط من الصعاليك العراة ينتهكون عرض النبي محمد (ص) ويركبونه حتى الصباح

محمد يأتيه الوحي وهو فى ثوب عائشة

مُحاكَمَة صَلعَم مُدَّعِي النَبُوة.. مَطلَبٌ وَنَصرٌ للإنسانِية

عنصرية النصوص القرآنية.. ونهجه في أستعباد العباد

الشَّبَقُ الْجِنْسِيُّ عِنْدَ قَثْم بْن عَبْدِ اللَّات المكني بمحمد ابن أمنه

اعلن وفاة دين الإسلام

نبي الرحمة لم يرحم حتى نساءه

قرآن رابسو.. سورة الفاشية

أكذوبة الاعتدال الإسلامي

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الكَذِبُ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الزِنـَـــا

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الشُذوذِ

ابن القيم الجوزية - رَسُولُ الدَعَارَةِ

بالصوت والصورة.. حظر الذبح الحلال في بلجيكا يدخل حيز التنفيذ

أثار قرار منع الذبح الحلال في الإقليم الفلامندي في بلجيكا، ردود أفعال المجتمعات المسلمة واليهودية، عقب دخول القرار حيز التنفيذ.

واعتبر المجتمعان المسلم واليهودي اللذان يشكلان 6 في المائة من إجمالي عدد سكان بلجيكا، القرار تقييدا للحريات وعدم احترام الخصوصية الدينية والثقافية للمجتمعين.

وحسب الشعائر الدينية الإسلامية واليهودية، فإن عملية الذبح الشرعية تسمى بـ”الحلال” لدى المسلمين و”كوشر” لدى اليهود.

تتطلب عملية الذبح لدى أتباع الديانتين (الإسلامية واليهودية)، أن تكون الأضحية سليمة صحيًا وينبغي ذبحها مع إسالة دمها وعدم استخدام عملية الصعق الكهربائي أو التخدير واعتبارهما طريقتين لا تتوافقان مع أحكام الشريعة.

وبشكل عام؛ يعتبر اليمنيون المتطرفون في أوروبا والناشطون المدافعون عن حقوق الحيوان، أن ذبح الحيوانات بدون صعقها أو تخديرها، تجعلها تشعر بالألم وأن هذه العملية فيها انتهاكٌ لحقوق الحيوان.

وظهر قانون منع الذبح الحلال في أوروبا عام 1933، في عهد ألمانيا النازية وزعيمها أدولف هتلر، وبقي ساري التطبيق حتى الآن في كل من السويد وسويسرا، والنرويج، وآيسلندا، والدنمارك، وسلوفينيا.

في حين يسمح بالذبح الحلال حسب الشرائع الدينية، في كل من ألمانيا، وفرنسا، والنمسا، وهولندا، واليونان، وإسبانيا، وإستونيا، وفنلندا، وبولندا.

ومن المتوقع أن يسري قرار حظر الذبح الحلال، اعتبارًا من 1 أيلول/ سبتمبر القادم، بعد المصادقة عليه من قبل برلمان الإقليم الفلامندي.

وفي هذا الصدد، قال محمد أوستون، رئيس الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، إن قرار الحكومة البلجيكية كان مخيبًا لآمال المجتمعين الإسلامي واليهودي.

وأضاف أوستون، لمراسل الأناضول، أن هذا القرار سيؤثر سلباً على المجتمع الإسلامي في بلجيكا، حيث أن المسلمين سيواجهون صعوبات خلال ذبح الأضاحي.

وأوضح أوستون، أنه وبسبب القرار فإن المسلمون سيضطرون للبحث عن بدائل وبالتالي من الممكن التوجه إلى هولندا او الدنمارك حيث يُسمح بالذبح الحلال فيهما.

وأعرب عن أمله في أن يتم التراجع عن هذا القرار، ليسمح للمسلمين تطبيق أحكام شريعتهم دون التوجه إلى أماكن أخرى.

من جانبه قال شمعون لاسكر، وهو حاخام يهودي في بروكسل، إنّ الحظر ينظر إليه على أنه تقييد للحرية الدينية، و”يعتقد اليهود أنه بات من الصعب عليهم العيش في أوروبا”.

وأضاف لاسكر، أن حجج المؤيدين للقرار، قوبل بالشكوك لدى المجتمع اليهودي، وأن الجالية اليهودية فسرت القرار على أنه تقييد للحريات.

وأشار الحاخام، أن القرار أعاد للأذهان الذكريات السيئة للحرب العالمية الثانية، وأن هذه الذكريات بدأت تنبعث من جديد.

ولفت لاسكر إلى أن المجتمع اليهودي سيُقدِم على جلب اللحوم الكوشر المذبوحة وفق الشريعة اليهودية، من البلدان المجاورة.

وأعرب الحاخام عن قلقه من أن تكون الخطوة التالية هي منع استيراد اللحوم (الحلال) من البلدان الأخرى، وأكثر من ذلك، كأن يَصدُر قرار بمنع الختان أيضًا!.

ودعا لاسكر، المجتمعين المسلم واليهودي في أوروبا للعمل سويًا ضد تقييد الحريات الدينية الموجهة ضدّهم.

وبدوره، قال صالح أوزدمير، مواطن بلجيكي من أصل تركي، أنه غير راضٍ عن القرار الذي يضيق على المسلمين في بلجيكا.

وأكّد أوزدمير على حق المسلمين بالمطالبة بإلغاء القرار من خلال القنوات الرسمية وعلى رأسها البرلمان البلجيكي.

وأضاف أوزدمير، أن القرار يعتبر انتهاكًا لحقوق الإنسان، وأن العيش المشترك يتطلب إلغاء هذا القرار الذي يتجاهل شرائح مهمة في المجتمع.

شاهد

جدل مجتمعي واسع.. حظر الذبح الحلال في بلجيكا يدخل حيز التنفيذ

إقرأ المزيد:

الصين تمنع المطاعم "الحلال" في العاصمة بكين

لحم الخنزير حلال بحسب الشريعة الإسلامية

ما هو اللقاح "الحرام" المثير للجدل في بريطانيا؟

الإسلام عقيدة أيدولوجية أخطر من النازية والفاشية وعلى الجميع كشفها ومحاربتها جـ 3

الخمر حلال في الإسلام