Arabic English French Persian

سورة القدس

سورة القدس

قرآن رابسو .. سورة القدس

قُ د سَ (1) اَلَيَوْمَ قِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (2) لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا بَارِقَةٌ (3) سَاحِقَةٌ مَاحِقَةٌ (4) وَأُمْةُ اَلْغَربًانِ نَاَعقَةً (5) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ شَارِقَةٍ (6) أَمْ كَالْأَنْعَامِ الْنَافِقُةْ (7) إَذ عَتَوْا عَنْ أَمْرِ تَرِاَمِبْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ (8) فَوَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ بِدوَنَ شَافِقة (9) يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ عَلَيْكُمْ صَاَدِقْةَ (10) وَلَا تَرْهِبُون الْحَمَّيَرُ الْنَاهِقِة (11) فَأَقَّيمْوَا هَيِكَل سُلَيْمَانَ أَعُلًّا اَلأَقْصَى طُاًبْقًة (12) وَتَمَّتْ كَلِمَاتُ تَرِاَمبَ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ خَاَرَقةَ (13) وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْعُرِباِنَ بَمِاَ فْعَلُوا بالْأُمَمِ اُلْسَاَبِقْة (14) لِنُرِيَكَمَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى اَلْحاَّرْقة اَلْلَاَّحْقة (15).

صدق ترامب العظيم

أسباب النزول والصعود :

فى يوم أغبر جلس مولانا ونبينا خاتم المساحيق رابسو (صاعو) {أى صبن اللات عليه ورغا} أمام التليفزيون ليستمع لخطاب مولانا دونالد ابن ترامب (رضى الله عنه) والى الولايات المتحدة الإمريكية وسمع اعترافه في خطابه اليوم من البيت الأبيض الأربعاء الموافق 6 ديسمبر 2017، بالقدس عاصمة لإسرائيل وأنه أصدر أوامره لوزارة الخارجية بالتحضير لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس وبدء التعاقد مع المهندسين المعماريين.

           

وأضاف ترمب: "وفيت بالوعد الذي قطعته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، مؤكدا أن "لإسرائيل الحق في تحديد عاصمتها".

فنزل الخبر على مولانا المسحوق رابسو (صاعو){أى صبن اللات عليه ورغا} فأفقده توازنه ثم إستوى على الكنبة وأغلق التلفاز وتذكر قول كاتب القرآن أن أرض فلسطين والشام وأريحا والقدس والأردن ملك لليهود أى بني إسرائيل كتبها الله لهم فى اللوح المحفوظ وأمرهم بدخولها وهذا ما جاء فى (سورة المائدة 5 : 20 – 23) :

” وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ (20) يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) قَالَ رَجُلَانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (23)” . 

أخذ كتاب من كتب التفاسير وإذ الطبري فى تفسيره للنص :

قَالَأَبُو جَعْفَرٍ : وَأَوْلَى الْأَقْوَالِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ أَنْ يُقَالَ : هِيَالْأَرْضُ الْمُقَدَّسَةُ ،كَمَا قَالَ نَبِيُّ اللَّهِمُوسَىصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ، لِأَنَّ الْقَوْلَ فِي ذَلِكَ بِأَنَّهَا أَرْضٌ دُونَ أَرْضٍ ، لَا تُدْرَكُ حَقِيقَةُ صِحَّتِهِ إِلَّا بِالْخَبَرِ ، وَلَا خَبَرَ بِذَلِكَ يَجُوزُ قَطْعُ الشَّهَادَةِ بِهِ . غَيْرَ أَنَّهَا لَنْ تَخْرُجَ مِنْ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْأَرْضِ الَّتِي مَا بَيْنَ الْفُرَاتِوَعَرِيشِ مِصْرَ ،لِإِجْمَاعِ جَمِيعِ أَهْلِ التَّأْوِيلِ وَالسِّيَرِ وَالْعُلَمَاءِ بِالْأَخْبَارِ عَلَى ذَلِكَ.

REFERENCE

أى أن الطبري يشهد على إجماع جميع أهل التأويل والسير والعلماء بأن هذه الأرض من النيل (عريش مصر) للفرات !!!

بل ووجد الشيخ النسفي فى تفسيره مدارك التنزيل وحقائق التأويل مفسراً النص:

{يَاقَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ} أي المطهرة أو المباركة وهي أرض بيت المقدس أو الشام

{الَّتِى كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ} قسمها لكم أو سماها أو كتب في اللوح المحفوظ أنها مساكن لكم " .

REFERENCE

وفى الكشاف للزمخشري وجده يقول فى تفسيره للنص :

"{الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ} يعني أرض بيت المقدس.

وقيل: الطور وما حوله.

وقيل: الشام.

وقيل: فلسطين ودمشق وبعض الأردن.

وقيل: سمَّاها الله لإبراهيم ميراثاً لولده حين رفع على الجبل،

فقيل له: انظر، فلك ما أدرك بصرك، وكان بيت المقدس قرار الأنبياء ومسكن المؤمنين

{ كَتَبَ ٱللَّهُ لَكُمْ } قسمها لكم وسماها، أو خط في اللوح المحفوظ أنها لكم "

REFERENCE

فوقعت كتب التفاسير من يد مولانا الَمسحوق رابسو (صاعو){أى صبن اللات عليه ورغا} وأغشي عليه وإذ الجنة تفتح أبوابها وسمع حوريات الجنة يشنفن أذانه الكبيرة بالغناء هَامسات .. ألف ليله وليله .. قصة كل ليله.. ترامب حبيبنا يانينه .. ترامب والينا الليله .. هئهئهئ

حتى نام مولانا خاتم المساحيق على قفاهم ...

فقال تعال .. قال لما أصحي من النوم ... فنزلت "سورة القدس" التى تبجل وتمجد مولانا رونالد ابن ترامب لأنه قام بتنفيذ نبوات النصوص القرآنية .. وأعطاء كل ذى حقاً حقه أى من النيل للفرات لبني إسرائيل!!!!

  • مرات القراءة: 436
  • آخر تعديل الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017 05:30
المزيد في هذا القسم: « قرآن رابسو .. سورة الدبر

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.