Arabic English French Persian

لسْتُ نِصفًا

لسْتُ نِصفًا

لسْتُ نِصفًا

حنان بن عريبية

نِصفٌ وَجعْ ونِصفٌ فاجِعة

وبَينَهُمَا أنصَافُ رحِيقْ

كُلّ يَوْمٍ إبادَةٌ لِسدَاد العقلِ

وَيتغنَّى اللَّئِيمُ بِالكَرَمِ والعَبِيقْ

اخْتزلَ الأُنثَى فِي النِّصْفِ

وَالإنْصَاف لَيسَ في نِصْف الطَّريقْ

رُبَّمَا نَحنُ فَعْلاً نِصْف وَاكْتِفَاءْ

لَكِنْ نَحنُ الصَّادُ والمِيمْ نَحنُ الوَاو والدَالْ

نَحنُ أسْرَار المَعاجِمِ

وَماَ تَحْمِلَهُ الحُروف مِن بَرِيقْ

وِجْهةٌ للصَّوابِ وكلُّ حَرْفٍ ينْبِضْ زَفِيرًا وَشَهيقْ

لَسْتُ نِصْفًا فَالحَاءْ سُبِيتْ وَزُفَّتْ لِلْحُروبْ

وَهْي التِّي لمْ تَنْكُثْ وَعْدَ الصَّلابَة فِي هزِيع الدّرُوبْ

رُبَّمَا لا أُحْسِنْ إنتِقَاء مَا يُعْجَبْ

فَأنَا نِصْف وَحَيائِي عِنْدَ البَائِس

لَا حَقَّ لَهُ أَنْ يَغْضَبْ

حَتَّى لوْ انْتُهِكَ وفزِع وَشَعُرَ بالضِّيقْ

مَللْنَا السَّماح لنَا بالنّطْقِ مَع تَأْشِيرَةٍ مِن المحيّي لِنَكْذِبْ

ليُقْصَف ويُضْغَطْ على الطَّريقْ

فَاعْتَزلْتُ الكَلامْ وسُبلُ النَّجاة والسَّلامْ

وآختَرتُ أيْن الاّخيار إخْتَرْتُ أن اتْعبْ

بنِصفٍ مكلومَ الرَّوافِدِ مُحاصر بِالقُبْح من كلِّ جاَنِبْ

أسدل عليْه قُماشٌ من عَبدةِ الأجسَادِ

لا عَبدة رُوحُ المَعَابِدْ

فَفِي جُموعِ الانْصاف الأنْثَى ثَريد

وَيُقَامُ علَى النَّيْلِ مِنْها طرَب وعِيدْ

وإذا صَدَّتْ السَّاقِطَ نَالَ مِنْها الوَعدُ والوعيدْ

فَأيُّ تَرفٍ هذَا في النّصف حتّى لوْ توّج ماسًا

والباهظ من العقِيقْ

نِصفٌ وَجع ونِصفٌ فاجِعة

وبَينَهُمَا أنصَافُ رحِيقْ

صُوِّبتْ نَحوِي سِهَامُ النَّذالة

وكلّ خَبِيثٍ يُلاحِقُني بالكَدَماتْ

لاخْضعَ للْقبحِ والجَهل ويتَلاشى شَذَى العَبِيقْ

وَيَهوي صَرْح حُريّتِي وأسْجَنُ كالعَبيدْ

لمْ يُنصِفْني الأدَب ولا فَلْسَفةَ الفَيافِي

والصِّدْق يَنهَشُه العَطبْ

والرّقةُ تُبْترُ والعَفويّةُ تُقبَرْ بنَارٍ ولَهَبْ

والفِكْرُ يُسْجَنُ ويُستَبْدَل بخُرافاتٍ ويُنْفىَ فِي السّحِيقْ

فأيّ انْصافٍ لِلْأُنْثَى بِهوّةٍ تَبْتلعُ النّور والبَرِيقْ

أَعتَذِرْ سَيّدِي أَعتَذِر سَادَتِي أَعْتَذِرْ

كُنْتُ جَاحِدة لِترفِ الضِّيافَة

بُورِكَ جُحوُدِي

فَأنَا نِصْفً لا يكْتَمِل بالخُضوعْ للْحقَاره

أيْن المساومُة يُقدّم عَلى نَخْبِها كلُّ ابْريقْ

أيْنَ ابْليس هُو المَلاكْ

والرِّحيمُ سمٌّ فَتّاكْ

أيْن الوساَخَة تَغْتَصب الحَقّ

ولهَا النَّجاة بِمكْسبٍ بِدُون تَعبْ

جَاحِدة لأنِّي لمْ أُباركْ مَوائِدَ الكَبْت وسَلب الرَّحِيقْ

ولَم أسمَحْ لِصَلافة تنْتزعْ مِنّي احْتِرَامي لِنَفسي

فَهو أغْلى عنْدي من الذَّهبْ

جَرُّوا ارادَتِي لسَاحة الازدراءْ واللَّعين مِن الطَّربْ

وحُقنْت اللاّشعور

فالبَوحُ بعَدم الرِضا عنْدَ الأنصاف

يُرجَى فِيه اعَادةُ الطَّلبْ

ورَشقَتْنِي رِمَاحُ نُقص الوَرقْ

فَجُمُوع الأنْصاف أنا عِنْدَهُمْ لسْتُ ذَاتًا ولا كَيانْ

بل كُتلة وَرقْ

قُلْتُ لا لِلْيأسْ قُلْتُ لا بَأسْ سَألتَحقْ بِالقَاطِرة

أين تُصَنّع الخَواطِر وتُزيّنْ الخَاطِره

أخَذْتُ نَفسا عَميقْ

رغْمَ امتِعَاضِي ورغْم حصارٍ حَدّ الضّيقْ

كتَبتُ عن المظالم وكيف التّشويه

كَتبتُ حَتَّى عَن العَرقْ

وَكانت وَرقَتي بِلّور نَافذة والقَاطرة رُوّادها أنصاف

وانْسَانِيتهم حبْرًا علَى وَرقْ

قُلت ستقرئُها المَسافَاتْ

والطَّير والجَمارِك وحَتّى النَّباتَاتْ

ودَعوْت خَالقِي

أن لايأْتي ممحون بالنِصف ويحوّلهَا اثَارا لعَرقْ

فَأيّ ذَنْبٍ لمُقلةٍ سُرقَ مَاؤهَا

واسْتوَى فِيها الفَرح وهَواجِس الأرقْ

وأيُّ ايقاعٍ لَمْلَمَ شتاتَ النّبض وأُعدِم بحُلول الغَسَقْ

وأيُّ مَعابِرٍ نَرثِي حَالها

والجَرادُ تُهدَى لهُ الورود عَلى طَبقْ

أيّها المتغنّي بالفَوزِ عَلى الأخْيَارْ

وتُهلّل أنّك أَنْقَذْتَ الخَلقَ والخُلقْ

وأنّك أَطحْتْ بِصَرْح العَقْل وبِيدِكَ تَحريرُ الرّقَابِ

أو التّحكم باسْتدارة الأعْناقِ والعُنقْ

وأنّك منارة التّائه وطَوق نَجاة المُغتربْ

أين أنت والشّرق يَنضَوِي

وأيّ شِمال أو يَمينٍ قُدْوةً لِي

وأيّ غَربٍ سَيكُون وِجهةً لِي عِندْ المُفتَرقْ

وأيّ مُحيطٍ للأدمُعِ سَيحْتَوِي الأَدْمُعَ ويَقِيني الغَرقْ

وأيُّ فَصلٍ من الفُصولِ بِه سَأَحْتذِي

وأنَا أمَام المَمحُون بالأشْطارِ

كُتلةَ لحْمٍ أو كُتْلةً من الوَرقْ

لسْتُ نِصفًا

أنا الكامِلةُ أسيرُ مرْفوعة الرّأسِ

ولا يَهُمّني من سَبقْ

أوْ من ذَاع صِيتهَ ورُوحهَ بنصفٍ في مَزاد واهب الطُّرُقْ

لسْتُ نِصفًا

أنا الكامِلةُ وحَياتِي مُلكِي

ولنْ أجَادِل مَمحُونًا بالنِّصف

وباكْتمَالِ عقْلِه لَمْ يَثِقْ..

v6

  • مرات القراءة: 92
  • آخر تعديل الثلاثاء, 03 تشرين1/أكتوير 2017 20:43
المزيد في هذا القسم: « أنا انسان

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.