Arabic English French Persian

أسجوعة العرب

أسجوعة العرب

أسجوعة العرب

رياض الحبيّب

إنّا أرسلناكَ إلى العرب مبشِّرًا بالإنجيل مقبولا

كما أرسلنا إلى الأمم مِن قَبْلُ فبُشِّرتْ جيلًا فجيلا

بين الرُّسُل بطرسُ ويوحنّا وبولسُ وبَرنابا ومرقسُ وسِيلا

وَزَّعْنا مواهبَ على بَشِيرين لا تمييزَ عنصريًّا بينهم ولا تفضيلا

سلّمناهُمُ البشرى أمانة ليوصِّلوها فأحسنوا توصيلا

بلِّغِ العرب أنْ يقرأوا الكتاب المقدَّس وخصوصًا الإنجيلا

إنّ الجهلة بالكتاب منهم ملايين لا وقت لتُقنِع كلّ يوم نَفرًا منهم جَهُولا

إمّا سألوا مَن أرسلك إلينا فليتصفَّحوا الكتابَ دراسة وتحليلا

وإمّا أسقطوا تهمة التحريف عليه وقال وقيلا

قُلْ أين حُجّتكم ما احتوَتْ جِعابُكم إلّا أباطيلا

وإمّا استنكروا ما أوحِيَ إليك لا يلبثوا أن يصدِّقوك فلا تكُ عَجُولا

لقد استفحل الجهل قرونًا اصطاد خلالها فِتيَة وكُهولا

يوم انقلب النَّجسُ طاهرًا في عيون العميان منهم والخسيسُ فضيلا

إنّا سَلَّطْنا الإنسانَ على الحيوان منه الألِيفُ ومنه ما استُقبِلَ نَزيلا

فإذْ قيل أُوحِيَ إلى النحل قُلِ الإنسان أفضل منها لا تبدُ لهُم خَجولا

قُل ربّي إذ فضَّلَني على النحل حَوَّل اتّجاه الوحي إليّ تحويلا

وإذْ ضُيِّق عليك طريقٌ مَّا بين النهرين سخَّرْنا لكَ في البحر أسطولا

هاجر أنّى شئتَ مُدوِّنًا ما أوحينا إليك بُكرةً وأصيلا

وَسِعَتِ العنكبوتيّة كُتُبًا ممّا سُطِّرَ فيها تسجيلا

ما شَكَتِ العنكبوتُ ترتيبَ بيت ممّا نسَجتْ ولا احتاجتْ تعديلا

بَدَتِ الدنيا قرية صغيرة فيها والفضاءُ قنديلا

يَسَّرْنا لك القوافيَ لا تقصِّرَنَّ في واحدة مِّنها ولا تحاولَنَّ تطويلا

سواء أقصيدة سَطَّرتَ أمْ أسجوعة لقد أخرجتَ نَظْمَكَ معقولا

إنّا ألهمناكَ إتقانَ بُحُور الشِّعر فاٌختر منها ما رأيتَ جميلا

صُغْ مقتبِسًا مِن كتابنا قصائدَ وأساجيعَ وألِّفْ ممّا استوحيتَ فصولا

لقد أحسنتَ بَيانًا وفصاحة وبلاغة فيما أوصينا أنْ تكتب وتقولا

حَسَنٌ أن تستوحي ممّا في الإنجيل فسَهِّلْ أسلوبك على القرّاء تسهيلا

وممّا في التوراة إذ كلّمنا موسى واخترناه نبيًّا عن العبرانيّين مسؤولا

واخترنا أخته مريم نبيّة لم نختر أخاه هارون ولا اخترنا مِن قبلُ إسماعيلا 1

وممّا في المزامير تأمَّلْ ما أحسنها مضمونًا وما أروعها ترتيلا

وممّا في الأمثال إنّ سليمان أخطأ فتابَ فيما بعدُ حتّى بات حكيمًا جليلا

وممّا في سائر الأسفار فَصِّلْ لهم النبوّاتِ جُمْلة وتفصيلا

ـــ ـــ ـــ

أحسِنْ إليهم على خلاف أفعال مَن ظنّوه مبعوثًا منّا رسولا

كيف نُرسل مَن لم يعرف عنّا إلّا قليلا

مستحيلٌ أن نُرسِلَ أحدًا بعد المسيح فبيِّنْ لهم المستحيلا

إلّا رُسُلَ المسيح وخدمَه انطلقوا بين ذئاب خِرافًا مَراسيلا

خَوّلنا اليوم إليك دَحْضَ افتراءات تجنّى بها على أهل الكتاب تخويلا

كمْ مِن معارِض قُتِّل على يديه تقتيلا

لُوحِقَ مَن لُوحِق منهم واغتيل مَن اغتيلا

قُلْ رَحِمَ اللهُ المغدورَ من جهته والمغدورة إنّ في الذكرى لوعة وذُهُولا

مَن جاء بالحَقّ لمْ يقتُلْ نملة كيف يقتُلُ الرسول إنسانًا وكيف يَلعَنُ مقتولا

ما فتح مُخالِفُ وصايا الله ثغرة في جبهة مَن سُمِّيَ عِزرائيلا

قال أوتيتُ بَيِّنة قالوا هاتِ لم يصنع آيةً قدّامَهُم ولم يُقدِّم دليلا 2

بل تحدّى الإنس والجِنّ بما أوتِيَ قلْ قبلتُ التحدّي وزيّنتُ حروفي تشكيلا

إنّ مَنِ اٌتّكَلَ على الرَّبّ ينصُرُهُ الرَّبُّ لن يقف صاغِرًا بين الناس ولن يَقعُدَ ذليلا

حاشا الصّادقَ أنْ يُكفِّرَ مَن هَبَّ ودبَّ وأنْ ينكِّلَ بخصومه تنكيلا

لا يُشبِّهُ الرسولُ طائفةً مِّن عِباد الله بالحَيَوان ولا يقلِّلُ مِن شأنها تقليلا

لا يَزعُم أنّ مِن أهل الكتاب كَيْتَ وكَيْتَ ممّا زَعَمَ ظُلمًا وتضليلا

هُوَ الآبُ والابن والروح القدس واحدٌ ليس النّورُ على النور دَخيلا

لم يُشركْ أهلُ الكتاب بالله أحدًا ولم يتّخذوا مِن دونه وكيلا 3

إنّما أساءَ فَهْمَ عقائدهم إمّا جَهالةً بها وإمّا أنْ حاولَ تجهيلا

ما كفروا إذ يَقِنوا أمرَ فلان غريبَ الهويّة مجهولا

وإلّا كَفَرَ المسلمون إذ كَذَّبوا مسلمة بن حبيب وإذ رأوا قُرآنه هزيلا

لا تُقابِلِ ادّعاء أتباعه عليكَ بالمِثْل فما وجدوا بينهم معارِضًا لَّك مثيلا

إنّ منهم لَعُقلاءَ ارتدّوا عن الإسلام وبدّلوه تبديلا

قُلْ يعلم الله أنّ أكثرَهُم سيرتدّون مهما طال سيفُ الرِّدّة مسلولا

ـــ ـــ ـــ

وإذْ قال إبليس ما ترك تَبَعِي مُنكَرًا ممّا لي وما نسِيَ رذيلا

ما أبقى التّبَعُ رذيلة مَّا لإبليس إلّا فعَّلَها تفعيلا

لكنِ استحقّ العربُ محبَّتنا فتنوَّرَ نفرٌ مِّنهمْ بنورنا قُدوةً لَّهُمْ لا تمثيلا

متى قرأوا الإنجيل أهَّلهُمْ لرُقِيّ الفِكر تأهيلا

لا تضِنَّ عليهِمْ بما تجَاهَلوا عصورًا بئس مَن باتَ معهم بخيلا

مساكين ظنّوا أنّ مَلَاكًا نَزَّل آيات من لَدُنِّي كما المَنّ والسَّلوى تنزيلا

فتدحرجَ مِن فوق سبع سماوات إلى الأرض لمْ يُتعِبْهُ سَفَرٌ ولم يَمَلَّ نُزُولا

قيَّدَ غالبيّتَهُمْ سَجْعٌ جَمَّدَ قلوبَ بعضِهِمْ أحجارًا وعَطَّل عقولا

إمّا غرَّتهُم فواصلُهُ لمْ تَرقَ إلى قوافي الشِّعر بأيّما كان مفصولا

ساقَ إليهِمْ خواطرَ مِن أساطيرَ فاتَهُمْ أنّ لها في التاريخ أصولا

مِن قصص الأوّلين ولا سيّما اللاتي عند بني إسرائيلا

مِن صحائفَ عند نَصَاراهُمْ مِمّا اعتُبِرَ منحولا

حتّى مالَ إلى زرادشتَ حَدَّثهُ لسانُ حاله أنْ يميلا

صدَّقوا أنّ العربيّة لُغتُنا فكيف كَلَّمْنا بها موسى وصَمُوئِيلَا؟

ـــ ـــ ـــ

قُلْ للعرب إنّ الله أحبَّكم فأرسَل إليكم الصَّليب محمولا

هو الذي زرع بينكم قساوسة ورُهبانَ فشَمَلَكم بمحبّته شُمولا

أقاموا له الصّلاة سُجّدًا ورُكّعًا وسبَّحوه تبجيلا

هو الذي ينتظر من أرضكم أيام الحصاد محاصيلا

وأرسَلَ إليكم اليومَ مَن بات بخلاصِكم مشغولا

والذي أُعطِيَ قلمًا ليكتُب سَجْعًا ممتنَعًا على غيره وجُعِل كلامُه معسولا

قُل سَلُوا الفقهاءَ مِنكم لن يجدوا عندهم مِن مِثلِه لا محبوكًا ولا مصقولا

إلّا القصيدة تفوّقت على السّجع بنغمتها مهما حاول السَّجَّاعةُ تجميلا

هي أعذب منه وأرقى إنِ اٌستطاع السَّجَّاعةُ إليها سبيلا

بها عارَضَ أصحابَ المعلَّقات العشر وآخَرين فُحُولا

جَدَّد البُحُورَ لو اقتضتِ الحال لَاٌختَرَعَ لها بديلا

قُل بارَكَ اللهُ أهل العلم وزادَهم حِكمة وفضولا

ما صلّى على أحد مِّن أتقيائه ولا دَفَعَ إليه بِرطيلا

ما خَصّ بالشُّكْر تقِيًّا ولا الكَليمَ ولا الخَليلا

لا تفوّتوا عليكم فرصة معرفة الله لا تحسَبوا الحقَّ أقاويلا

إنّما المسيحُ بن مريمَ الطريقُ والحَقّ والحياة فتأمّلوا فيه طويلا

لا أحَدَ يَأتي إلى الآب إلّا بالمسيح تعالَوا إليهِ الآن إيّاكم والتأجيلا

تعالَوا إليه يا جميعَ المُتعَبينَ والرَّازحينَ تَحتَ أثقالِكُم مهما كان الحِمْلُ ثقيلا

تَجِدوا الرَّاحةَ لنُفوسِكُم لن تجدوا عند غيره مِثْلها ولن تُطفِئوا غليلا

هوذا وَاقِفٌ على أبواب قلوبكم ويَقرَع منتظِرًا دُخولا

قُولوا لإبليس خسِئتَ لن تنال ممّنِ اتّبَعَ المسيح قناعةً به وقبولا

قُولوا لإبليس خَزيِتَ بصَليب المسيح مهزومًا ومِن ملكوتِهِ معزولا

اَلسَّمَاءُ وَالأَرضُ تَزُولاَنِ إلّا كلامَ المسيح لن يَزُولا

___________________________________________

1 - على خلاف المذكور في التوراة؛ زُعِمَ في القرآن: (ووهَبْنا له من رحمتنا أخاه هارون نبيّا53 واذكُرْ في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولًا نبيّا54) - سورة مريم.

2 - لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكِّين حتى تأتيهم البَيِّنة)- البيِّنة:1

لا تعليق الآن! تركه الكاتب لوقفة ما بين الكتاب المقدَّس وبين غيره ممّا يُنشَر له لاحقا.

3 - وآتينا موسى الكتابَ وجعلناه هدًى لبني إسرائيل ألّا تتّخذوا من دوني وكيلا)- الإسراء:2

وعند الطَّبري- عن مجاهد: [معنى الوكيل في هذا الموضع: الشريك] ولا تعليق الآن !

*أوحِيَ بها خلال أبريل- نيسان2016

jh6

 

jh7

 

jh8

  • مرات القراءة: 2239
  • آخر تعديل الجمعة, 29 نيسان/أبريل 2016 20:42

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.