Arabic English French Persian

هل سؤال اليهود ليوحنا المعمدان، النبي أنت؟ مقصود به رسول الاسلام؟ (أنجيل يوحنا 1: 19-25)

هل سؤال اليهود ليوحنا المعمدان، النبي أنت؟ مقصود به رسول الاسلام؟ (أنجيل يوحنا 1: 19-25)

دكتور غالي

الشبهة:

ورد فى (إنجيل يوحنا 1 : 19 - 27):

"١٩ وَهذِهِ هِيَ شَهَادَةُ يُوحَنَّا، حِينَ أَرْسَلَ الْيَهُودُ مِنْ أُورُشَلِيمَ كَهَنَةً وَلاَوِيِّينَ لِيَسْأَلُوهُ:«مَنْ أَنْتَ؟»٢٠فَاعْتَرَفَ وَلَمْ يُنْكِرْ، وَأَقَرَّ:«إِنِّي لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ».٢١فَسَأَلُوهُ:«إِذًا مَاذَا؟ إِيلِيَّا أَنْتَ؟» فَقَالَ:«لَسْتُ أَنَا». «أَلنَّبِيُّ أَنْتَ؟» فَأَجَابَ:«لاَ».٢٢فَقَالُوا لَهُ:«مَنْ أَنْتَ، لِنُعْطِيَ جَوَابًا لِلَّذِينَ أَرْسَلُونَا؟ مَاذَا تَقُولُ عَنْ نَفْسِكَ؟»٢٣قَالَ:«أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبِّ، كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ».٢٤وَكَانَ الْمُرْسَلُونَ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ،٢٥ فَسَأَلُوهُ وَقَالُوا لَهُ:«فَمَا بَالُكَ تُعَمِّدُ إِنْ كُنْتَ لَسْتَ الْمَسِيحَ، وَلاَ إِيلِيَّا، وَلاَ النَّبِيَّ؟ ٢٦أَجَابَهُمْ يُوحَنَّا قِائِلاً:«أَنَا أُعَمِّدُ بِمَاءٍ، وَلكِنْ فِي وَسْطِكُمْ قَائِمٌ الَّذِي لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ. ٢٧ هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي، الَّذِي صَارَ قُدَّامِي، الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ».".

أن كان النبي هو المسيح كما يدعي المسيحيين فكيف يسال اليهود يوحنا المعمدان ان كان هو المسيح مره ثانية رغم انه اكد في المره الاولي بانه ليس المسيح ؟

اليس النبي هو النبي الذي سياتي بعد المسيح وهو محمد رسول الاسلام ؟

الرد:

أولاً هذا النبي الذي يسال اليهود يوحنا المعمدان عنه هو من صفاته انه ياتي قبل المسيا.

فهذا بالطبع لا ينطبق علي رسول الإسلام ولا اي مدعي نبوة بعد الرب يسوع المسيح فشرطه الاساسي يكون قبل المسيح وساؤكد ذلك لاحقاً،

من سياق الأعداد نجد ان سبب السؤال هو ان يوحنا المعمدان كان يعمد فكانوا يسالوه بأي سلطان كان يُعمد لان المعمودية من وظائف الكهنة للامميين {أهل الأمم} الذين يقبلوا ان يتهودوا فارسلوا يهود وهم رؤساء اليهود أي من مجلس السنهدريم (وكانت هذه مهمة السنهدريم بحسب الناموس أن يحققوا من أي إنسان يدعى النبوة، أنظر (سفر التثية 1:13-2) وهؤلاء إذ وجدوا أفواجًا من البشر بالآلاف تذهب ليوحنا المعمدان، تعترف وتتوب عن خطاياهم وتعتمد، وسمعوا أنه يوبخ بعنف، وبالذات كان أهتمام السنهدريم بأنه وبخ الفريسيين وهم أئمة الأمة علمًا وتعليمًا، والصدوقيين وهم طبقة الكهنوت، شكلوا لجنة من الكهنة واللاويين لتقصي الحقائق ودراسة الأمر رسميًا.

أذاً هم أرسلوا كهنة ولاويين لأن يوحنا يقوم بعمل طقسي فيه تعميد واعتراف بالخطايا، وأعمال التطهير وهي من أعمال الكهنة واللاويين، ويوحنا المعمدان كان كاهنًا فهو ابن كاهن يدعى زكريا ولكن طريقة يوحنا في التعميد في الأردن كانت جديدة عليهم.

فهم كانوا يعمدون الأمم الداخلين لليهودية لكن كون يوحنا يعمد يهودًا بل وفريسيين (المعتبرين أنقياء وبلا لوم لأنهم شعب الله المختار) فهذا كان غريبًا وغير مقبول منهم.

فسؤالهم عن سلطانه في المعمودية لأن القادم يجب ان يعمد اليهود سواء ايليا قبل المسيح أو النبي الاخر قبل المسيح أو المسيح نفسه فهؤلاء الثلاثه لهم حق معمودية اليهود أما اي شخص آخر لو كان كاهن له الحق ان يعمد الأمم فقط وليس اليهود.

وتاكيد هذا من اقوال الربوات ان ايليا عندما ياتي قبل المسيح والنبي الآخر الذي سيقوم من الأموات قبل المسيح سوف يميزوا الانجاس ويطهروهم.

Elias comes to distinguish the unclean and purify them

وهنا اتسائل هل جاء رسول الإسلام قبل المسيح ليعمد اليهود؟

أذاً هؤلاء المشككين يتكلمون عن اشياء لا يفهمونها!!

وكلام اليهود كما قال بعض المفسرين انه يشير إلى نبوة قديمة معروفة جائت في(سفر التثنية 18: 15 - 20):

" ١٥ «يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ. ١٦حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلاً: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ. ١٧قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا. ١٨أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ. ١٩وَيَكُونُ أَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ لِكَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي أَنَا أُطَالِبُهُ. ٢٠ وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ.".

ولكن الحقيقه هذه النبوة يعلم اليهود معظم اليهود انها عن المسيح (البعض قال نبي ياتي قبل المسيح) وهي بالفعل عن المسيح، فهذا لا خلاف عليه وهذا الذي شرحه بطرس تلميذ المسيح فى (سفر أعمال الرسل 3: 22):

" فَإِنَّ مُوسَى قَالَ لِلآبَاءِ: إِنَّ نَبِيًّا مِثْلِي سَيُقِيمُ لَكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ مِنْ إِخْوَتِكُمْ. لَهُ تَسْمَعُونَ فِي كُلِّ مَا يُكَلِّمُكُمْ بِهِ.".

وقاله إيضاً الشهيد إستفانوس لليهود فى(سفر أعمال الرسل 7: 37):

"هذَا هُوَ مُوسَى الَّذِي قَالَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: نَبِيًّا مِثْلِي سَيُقِيمُ لَكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ مِنْ إِخْوَتِكُمْ. لَهُ تَسْمَعُونَ.".

ولكن هي لا تشرح من هو النبي الذي سأل عنه اليهود لأنهم لن يسالوه المسيح انت؟ االنبي انت؟ بمعني المسيح مره اخري حتي لو كان مفهوم هذه النبوة غير واضح جيداً

وهذه النبوة شرحتها تفصيلاً كالأتي:

مثلي في تثنية 18

واليهود القدامي فهموا النبوة بانه هو المسيا

ولكن هم إيضاً من نبوات اشعياء وملاخي فهموا ان هناك نبي سيأتي قبل المسيا ويساعد في تهيئة مملكة المسيا وهذا فهموه من(سفر اشعياء النبي 40 : 3 – 5):

" ٣صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: «أَعِدُّوا طَرِيقَ الرَّبِّ. قَوِّمُوا فِي الْقَفْرِ سَبِيلاً لإِلَهِنَا.٤كُلُّ وَطَاءٍ يَرْتَفِعُ، وَكُلُّ جَبَل وَأَكَمَةٍ يَنْخَفِضُ، وَيَصِيرُ الْمُعْوَجُّ مُسْتَقِيمًا، وَالْعَرَاقِيبُ سَهْلاً. ٥ فَيُعْلَنُ مَجْدُ الرَّبِّ وَيَرَاهُ كُلُّ بَشَرٍ جَمِيعًا، لأَنَّ فَمَ الرَّبِّ تَكَلَّمَ».

وايضاً فى (سفر ملاخي النبي 3 : 1):

"١ «هأَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ الطَّرِيقَ أَمَامِي. وَيَأْتِي بَغْتَةً إِلَى هَيْكَلِهِ السَّيِّدُ الَّذِي تَطْلُبُونَهُ، وَمَلاَكُ الْعَهْدِ الَّذِي تُسَرُّونَ بِهِ. هُوَذَا يَأْتِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ».

وايضاً فى (سفر ملاخي النبي 4 : 5 - 6):

" ٥ «هأَنَذَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبْلَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الْيَوْمِ الْعَظِيمِ وَالْمَخُوفِ،٦ فَيَرُدُّ قَلْبَ الآبَاءِ عَلَى الأَبْنَاءِ، وَقَلْبَ الأَبْنَاءِ عَلَى آبَائِهِمْ. لِئَلاَّ آتِيَ وَأَضْرِبَ الأَرْضَ بِلَعْنٍ».

وهذا الذي سال عنه التلاميذ الرب يسوع المسيح فى (إنجيل متى 17: 10):

"وَسَأَلَهُ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ: «فَلِمَاذَا يَقُولُ الْكَتَبَةُ: إِنَّ إِيلِيَّا يَنْبَغِي أَنْ يَأْتِيَ أَوَّلاً؟».

وأستمر هذا الفكر حتي قبل زمن المسيح ولكن تطور هذا الفكر شيئ ما بعد زمن السبي إلى انه مع ايليا سياتي نبي آخر وهذا النبي هو إرميا النبي لسبب مهمولكن في البداية اقدم دليل علي ان هذا النبي المقصود هو ارميا، فقد ورد فى (إنجيل متي 16 : 13 – 14):

" 13وَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى نَوَاحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ قِائِلاً: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟»14فَقَالُوا: «قَوْمٌ: يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ، وَآخَرُونَ: إِيلِيَّا، وَآخَرُونَ: إِرْمِيَا أَوْ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ».

والسبب في هذا ان إرميا النبي هو الذي اخفي خيمة الاجتماع وتابوت عهد الرب وهو الوحيد الذي يعرف مكانهم وهذا نجده مكتوب تفصيلاً في(سفر المكابيين الثاني 2 : 1 – 8):

" 1قد جاء في السجلات ان ارميا النبي امر أهل الجلاء ان ياخذوا النار كما ذكر وكما امر النبي اهل الجلاء 2اذ اوصاهم ان لا ينسوا وصايا الرب ولا تغوى قلوبهم اذا راوا تماثيل الذهب والفضة وما عليها من الزينة 3وحرضهم بمثل هذا الكلام على ان لا يزيلوا الشريعة من قلوبهم 4وجاء في هذه الكتابة ان النبي بمقتضى وحي سار إليه امر ان يذهب معه بالمسكن والتابوت حتى يصل إلى الجبل الذي صعد اليه موسى وراى ميراث الله 5ولما وصل ارميا وجد كهفاً فادخل إليه المسكن والتابوت ومذبح البخور ثم سد الباب 6 فاقبل بعض من كانوا معه ليسموا الطريق فلم يستطيعوا ان يجدوه 7 فلما اعلم بذلك ارميا لامهم وقال ان هذا الموضع سيبقى مجهولا الى ان يجمع الله شمل الشعب ويرحمهم 8وحينئذ يبرز الرب هذه الاشياء ويبدو مجد الرب والغمام كما ظهر في ايام موسى وحين سال سليمان ان يقدس الموضع تقديسا بهيا.".

فلهذا التقليد اليهودي ان إرميا هو النبي الاخر الذي سياتي مع ايليا قبل المسيح.

Jews had a tradition that Jeremiah was to return to life, and restore the pot of manna, the ark of the covenant, ( Baal Hatturim )

ويجب ان ياتوا قبل المسايا مباشره فاحدهم وهو ايليا كما تنبا اشعياء وملاخي يعد طريق الرب ويعمد والثاني كما ذكرت هنا ارميا يظهر الخيمة وتابوت العهد الذي هو اهم مكوات قدس الاقداس ليصبح الهيكل معد للمسيا.

نقطة آخيره اليهود يعرفون ان هناك شخصين سياتون قبل المسيح مباشره وهذا يعرفوه جيدا من(سفر زكريا 4 : 11 – 14):

" 11فَأَجَبْتُ وَقُلْتُ لَهُ: «مَا هَاتَانِ الزَّيْتُونَتَانِ عَنْ يَمِينِ الْمَنَارَةِ وَعَنْ يَسَارِهَا؟»12وَأَجَبْتُ ثَانِيَةً وَقُلْتُ لَهُ: «مَا فَرْعَا الزَّيْتُونِ اللَّذَانِ بِجَانِبِ الأَنَابِيبِ مِنْ ذَهَبٍ، الْمُفْرِغَانِ مِنْ أَنْفُسِهِمَا الذَّهَبِيَّ؟» 13فَأَجَابَنِي قَائِلاً: «أَمَا تَعْلَمُ مَا هَاتَانِ؟» فَقُلْتُ: «لاَ يَا سَيِّدِي».14فَقَالَ: «هَاتَانِ هُمَا ابْنَا الزَّيْتِ الْوَاقِفَانِ عِنْدَ سَيِّدِ الأَرْضِ كُلِّهَا».

وقالوا ان الاول ايليا اما الثاني فكما وضحت هم اختلفوا عليه بعضهم وهم الاغلبيه قال ارميا وشرحت السبب بالتفصيل ولكن قله قالوا اخنوخ وقله قالوا ملاخي واخرين قالوا واحد من الانبياء مثل يشوع او زربابل او غير محدد سياتي قبل المسيح ليعد مع ايليا طريق المسيح ولكن وضحت ان اقرب رائي كان ارميا ( وبعضهم قال هو المسيا والاخر هو الروح القدس) ولم يفهموا ان المشار إليه هنا عن المجيئ الثاني وليس الاول وهو ما جاء في (سفر الرؤيا 11: 3 – 12):

" 3وَسَأُعْطِي لِشَاهِدَيَّ، فَيَتَنَبَّآنِ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَسِتِّينَ يَوْمًا، لاَبِسَيْنِ مُسُوحًا».4 هذَانِ هُمَا الزَّيْتُونَتَانِ وَالْمَنَارَتَانِ الْقَائِمَتَانِ أَمَامَ رَبِّ الأَرْضِ.5وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يُرِيدُ أَنْ يُؤْذِيَهُمَا، تَخْرُجُ نَارٌ مِنْ فَمِهِمَا وَتَأْكُلُ أَعْدَاءَهُمَا. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يُرِيدُ أَنْ يُؤْذِيَهُمَا، فَهكَذَا لاَ بُدَّ أَنَّهُ يُقْتَلُ.6هذَانِ لَهُمَا السُّلْطَانُ أَنْ يُغْلِقَا السَّمَاءَ حَتَّى لاَ تُمْطِرَ مَطَرًا فِي أَيَّامِ نُبُوَّتِهِمَا، وَلَهُمَا سُلْطَانٌ عَلَى الْمِيَاهِ أَنْ يُحَوِّلاَهَا إِلَى دَمٍ، وَأَنْ يَضْرِبَا الأَرْضَ بِكُلِّ ضَرْبَةٍ كُلَّمَا أَرَادَا.7وَمَتَى تَمَّمَا شَهَادَتَهُمَا، فَالْوَحْشُ الصَّاعِدُ مِنَ الْهَاوِيَةِ سَيَصْنَعُ مَعَهُمَا حَرْبًا وَيَغْلِبُهُمَا وَيَقْتُلُهُمَا.8وَتَكُونُ جُثَّتَاهُمَا عَلَى شَارِعِ الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي تُدْعَى رُوحِيًّا سَدُومَ وَمِصْرَ، حَيْثُ صُلِبَ رَبُّنَا أَيْضًا.9وَيَنْظُرُ أُنَاسٌ مِنَ الشُّعُوبِ وَالْقَبَائِلِ وَالأَلْسِنَةِ وَالأُمَمِ جُثَّتَيْهِمَا ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَنِصْفًا، وَلاَ يَدَعُونَ جُثَّتَيْهِمَا تُوضَعَانِ فِي قُبُورٍ.10وَيَشْمَتُ بِهِمَا السَّاكِنُونَ عَلَى الأَرْضِ وَيَتَهَلَّلُونَ، وَيُرْسِلُونَ هَدَايَا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ لأَنَّ هذَيْنِ النَّبِيَّيْنِ كَانَا قَدْ عَذَّبَا السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ.11 ثُمَّ بَعْدَ الثَّلاَثَةِ الأَيَّامِ وَالنِّصْفِ، دَخَلَ فِيهِمَا رُوحُ حَيَاةٍ مِنَ اللهِ، فَوَقَفَا عَلَى أَرْجُلِهِمَا. وَوَقَعَ خَوْفٌ عَظِيمٌ عَلَى الَّذِينَ كَانُوا يَنْظُرُونَهُمَا.12 وَسَمِعُوا صَوْتًا عَظِيمًا مِنَ السَّمَاءِ قَائِلاً لَهُمَا: «اصْعَدَا إِلَى ههُنَا». فَصَعِدَا إِلَى السَّمَاءِ فِي السَّحَابَةِ، وَنَظَرَهُمَا أَعْدَاؤُهُمَا.".

فهو فقط فهم خطأ من اليهود لانه اشارة إلى المجئ الثاني للرب يسوع المسيح، وهم ظنوه عن المجيئ الاول.

وبالطبع كل هذا الكلام ليس له علاقه لا من قريب ولا من بعيد باي مدعي نبوة ياتي بعد المسيح.

فلهذا عندما جاءت لجنة السنهدريم هي تتكلم من هذه الخلفية ان هناك المسيح وايضا هناك نبيين قبل المسيح هما ايليا وهذا ثابت والثاني غالبا ارميا ولكن عليه اختلاف لان اسمه لم يذكر بوضوح مثل ايليا

ولهذا ندرس الاعداد باختصار كما ورد فى (إنجيل يوحنا 1 : 19 - 25):

"١٩ وَهذِهِ هِيَ شَهَادَةُ يُوحَنَّا، حِينَ أَرْسَلَ الْيَهُودُ مِنْ أُورُشَلِيمَ كَهَنَةً وَلاَوِيِّينَ لِيَسْأَلُوهُ:«مَنْ أَنْتَ؟».

بالطبع السؤال لم يكن من انت؟ ليقول اسمه ولكن السؤال عن ما هيته اي ما هو سلطانه وعمله لأنه يعمد،

٢٠فَاعْتَرَفَ وَلَمْ يُنْكِرْ، وَأَقَرَّ:«إِنِّي لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ».

فهو بالطبع فهم مباشرة ان السؤال عن مكانته لانها لجنة تحقيق رسميةمن السنهدريين فنفي أنه المسيح، وكان نفيه قاطعًا إذ أن كثيرون ظنوا أنه المسيح، أنظر (أنجيل لوقا 15:3). أعترف ولم ينكر وأقر كل هذا التأكيد لأن جماعة من تلاميذ يوحنا ظلت تؤمن بالمعمدان وترفض المسيح.

٢١فَسَأَلُوهُ:«إِذًا مَاذَا؟ إِيلِيَّا أَنْتَ؟» فَقَالَ:«لَسْتُ أَنَا». «أَلنَّبِيُّ أَنْتَ؟» فَأَجَابَ:«لاَ».

إيليا أنت؟ هم يعلمون بحسب نبوة ملاخي أن إيليا يسبق مجيء المسيح. والمعمدان أخذ روح وقوة إيليا وكان هو السابق للمسيح في مجيئه الأول. وإيليا سيكون السابق في مجيئه الثاني. وحينما ظهر إيليا مع المسيح يوم التجلي تصور التلاميذ أن إيليا سيبقى حتى يظهر المسيح في قوته وملكه، أنظر (أنجيل متى 10:17) فلما اختفى إيليا تحيَّر التلاميذ وسألوا المسيح "أليس ينبغي أن يأتي إيليا أولًا" والمسيح لم يكن يريد في هذا الوقت أن يشير لأن هناك مجيء أول (سفر ملاخي 1:3) يسبقه فيه المعمدان، ومجيء ثانٍ (سفر ملاخي 5:4- 6) يسبقه فيه إيليا، فأشار لمجيء المعمدان كسابق له ولكن بروح وقوة إيليا واكتفى بذلك.

«أَلنَّبِيُّ أَنْتَ؟» = هم لم يسألوه هل أنت نبي، فهو كان عند الشعب في نظرهم كنبي. وقولهم نبي معرفة بالـ يقصدون به النبي الذي تنبأ عنه موسى وهم فهموا هذا فيما بعدبحسب ما ورد فى (انجيل يوحنا 6: 14):

" ١٤ فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الآيَةَ الَّتِي صَنَعَهَا يَسُوعُ قَالُوا:«إِنَّ هذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ النَّبِيُّ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ!»

وهذه النبوة استخدمها بطرس واسطفانوس، فى (سفر اعمال الرسل 3 : 22):

"22فان موسى قال للاباء ان نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم له تسمعون في كل ما يكلمكم به".

وفى (سفر اعمال الرسل 7 : 37):

" 37هذا هو موسى الذي قال لبني اسرائيل نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم له تسمعون".

فالعهد الجديد اكد ان النبي هو نفسه هو المسيح ولكن اليهود اخطؤا في فتره فهم معني النبوة ثم فهموها اخيراً.

٢٢فَقَالُوا لَهُ:«مَنْ أَنْتَ، لِنُعْطِيَ جَوَابًا لِلَّذِينَ أَرْسَلُونَا؟ مَاذَا تَقُولُ عَنْ نَفْسِكَ؟»

٢٣قَالَ:«أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ: قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبِّ، كَمَا قَالَ إِشَعْيَاءُ النَّبِيُّ».

(راجع سفر إشعياء 3:40) فيوحنا كان صوت إنذار للشعب حتى يقبلوا المسيح الكلمة.

وهو صارخ فهو مملوء بقوة الروح القدس الذي يملأه.

قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبِّ = حينما يذهب الملك إلى مكان وعر (جبال ووديان) يعبدوا له الطريق. برفع الأماكن الواطئة وإزالة المرتفع. وروحيًا فالأماكن الواطئة تشير للدونية وصغر النفس والتواضع الكاذب والأماكن العالية تشير للكبرياء والتعلق بعظمة العالم واشتهاؤه. وبدون هذا وذاك نعد الطريق للرب ليسكن في حياتنا.

٢٤وَكَانَ الْمُرْسَلُونَ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ،

اي من المتعصبين الي تقليد الشيوخ.

٢٥ فَسَأَلُوهُ وَقَالُوا لَهُ:«فَمَا بَالُكَ تُعَمِّدُ إِنْ كُنْتَ لَسْتَ الْمَسِيحَ، وَلاَ إِيلِيَّا، وَلاَ النَّبِيَّ؟».

هذا سؤال خبيث ليصطاوا المعمدان ويدينوه:

1-التهمة الأولى: أنه يعمد بدون إذن السنهدريم، فكأنه سحب منهم سلطانهم.

2-التهمة الثانية: هم كانوا يعمدون الأمم في حالة إنضمامهم لليهودية، فكيف يعمد المعمدان الشعب المقدس وهو ليس المسيا. هم يريدون إلصاق تهمة إهانة الأمة اليهودية له السلطات الدينية كأنها عاجزة عن تحقيق قدسية الشعب لكنهم لم يتخذوا قرارًا ضده بسبب محبة الشعب له بالرغم من رفضهم له، لذلك أحرجهم سؤال المسيح لهم "معمودية يوحنا من السماء كانت أم من الناس (أنجيل مرقس 30:11).

٢٦أَجَابَهُمْ يُوحَنَّا قِائِلاً:«أَنَا أُعَمِّدُ بِمَاءٍ، وَلكِنْ فِي وَسْطِكُمْ قَائِمٌ الَّذِي لَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ.

بحكمة سماوية وبشهادة حق أعلن لهم: "ما بالكم تنشغلون بمعموديتي؟ إنها كلا شيء إن قورنت بمعمودية تتحقق على الأبواب. معموديتي تهيئة لما هو أعظم: معمودية المسيا المنتظر، وقد جاء الوقت وحلّ بينكم وأنتم لا تعرفونه، وهذه هي خطيتكم. أود ألا تنشغلوا بي ولا بمعموديتي، بل بمن أشهد له ولمعموديته!" هكذا بروح إيليا الناري الذي لم يخشَ آخاب الملك وإيزابيل الشريرة بل أرعب قلبيهما، نطق أيضا يوحنا الجديد أمام اللجنة المرسلة من السنهدرين في شجاعة وجرأة بلا خوف. لم ينطق بكلمة فيها تشامخ، بل بروح التواضع وفي نفس الوقت شهد بروح الحق.

٢٧ هُوَ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي، الَّذِي صَارَ قُدَّامِي، الَّذِي لَسْتُ بِمُسْتَحِقّ أَنْ أَحُلَّ سُيُورَ حِذَائِهِ».

فاكرر ان كل هذا الحوار ليس له علاقه باي مدعي نبوة ياتي بعد ذلك لان الكلام عن من سيلتي قبل المسيح..

والمجد لله دائماً

إقرأ المزيد:

كيف تتأكد أن المسيح هو الله؟

لماذا لم يحول المسيح الحجر إلى خبز؟

سيرة النبي إيليا (النبي إلياس)

حكم إطلاع المُسلم على الإنجيل والتوراة

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 1

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 2

ماذا لو تجلى الله وصار انساناً؟ جـ 3

من هو المسيح- فيديو لازم تشوفه مرة في حياتك على الأقل

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.