Arabic English French Persian

ملك المجد المُقام

ملك المجد المُقام

ملك المجد المُقام

 

"اِرْفَعْنَ أَيَّتُهَا الأَرْتَاجُ (البوابات) رُؤُوسَكُنَّ، وَارْتَفِعْنَ أَيَّتُهَا الأَبْوَابُ الدَّهْرِيَّاتُ (الأبدية)، فَيَدْخُلَ مَلِكُ الْمَجْدِ. مَنْ هُوَ هذَا مَلِكُ الْمَجْدِ؟ الرَّبُّ الْقَدِيرُ الْجَبَّارُ، الرَّبُّ الْجَبَّارُ فِي الْقِتَالِ" (مزمور 7:24 – 8).

 

بالنسبة للبعض، يسوع هو حمل الإله الوديع الذي صُلِبَ مِن أجلنا؛ وبالنسبة للآخرين هو هذا النبي العظيم من الجليل. نعم، يسوع هو حمل الإله الذي صلب على الصليب ليفدي الإنسان من الخطية، وطبعاً، هو النبي {أى مصدر كل نبوة} العظيم الذي من الجليل، ولكنه الآن هو كاهننا الملكي المُقام؛ ملك المجد. ذُبِحَ مِن أجل خطايا العالم كحمل الإله ولكنه قام بغلبة بكونه "...الأَسَدُ الَّذِي مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا..." (رؤيا 5:5) .

 

إن الرب يسوع الذي نخدمه هو الملك المتوَّج. وهو كابن الإنسان، هزم الشيطان وكل جنوده في الجحيم، فكم بالأحرى كثيراً الآن وهو مُمَجد. لا عجب، أن أعلن بوضوح، في متى 18:28 – 19: "...دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ..." وهذا يعني أن البشر، والملائكة، والشياطين – كل ما في السماء، وعلى الأرض، وتحت الأرض - مُخضـَع ليسوع.

 

ولكن، يسوع حالياً في السماء، ولا يمارس سلطانه من هناك. بل يمارس سلطانه اليوم مِن خلالنا – نحن كنيسته، جسده وامتداده. لقد جعلنا شركاء مجده وشركاء نعمته. فقال لنا في متى 19:28، "فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ ..." فقد فوَّض سلطانه لنا، لنعمل بالنيابة عنه، ونُتلمذ مِن أمم الأرض.

 

أنت بهاء المسيحِ المُمَجدِ: وكما هو، هكذا أنت، في هذا العالم (1يوحنا 17:4). ولقد أعطاك نفس المجد، الذي أعطاه له الآب (يوحنا 22:17). كُن واعياً لهذه الحقيقة إنه قد أعطاك كل سلطان في السماء وعلى الأرض. ويُمكنك باسمه، أن تخرج شياطين، وتروِّض قوى الطبيعة، وتحرِّك ملائكة ليعملوا لصالحك.

 

صلاة


أبويا الغالي، أنا مُدرك أنني مولود على صورة المسيح المُقام، ولي حياته وطبيعته في روحي. وأنا اليوم، أُظهر حياتك التي في داخلي إلى عالمي، في اسم يسوع.

 

دراسة أخرى


عبرانيين 10:2 – 11؛ مزمور 9:24 - 10

 

قراءة كتابية يومية


خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: يوحنا 25:7-1:8-11؛ 1ملوك 18-19


خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين : مرقس 46:10-52؛ عدد 19


 

 

 

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.