Arabic English French Persian

انشغل بالإنجيل

انشغل بالإنجيل

انشغل بالإنجيل

"لأَنَّهُ إِنْ كُنْتُ أُبَشِّرُ فَلَيْسَ لِي فَخْرٌ، إِذِ الضَّرُورَةُ مَوْضُوعَةٌ عَلَيَّ، فَوَيْلٌ لِي إِنْ كُنْتُ لاَ أُبَشِّرُ." (1كورنثوس 16:9).

يجب على كل ابنٍ لله أن يحمل نفس الشهادة عن الإنجيل مثل بولس في الشاهد أعلاه. ويجب عليك أن تكون مأخوذاً بمحبة الله وبالصليب لتكرز بالإنجيل، إذ الضرورة موضوعة عليك لفعل هذا. وعندما اُفكر فيما فعله الله لي على صليب الجلجثة، لا يمكنني إلا أن أُبشر بالإنجيل. فهناك عمقاً في الله لا يمكن أن يعرفه الإنسان أبداً إلى أن يبدأ في ربح النفوس ليسوع.

فالثروة، والشهرة، والصيت وكل رموز النجاح في العالم لا تعني شيء بالمقارنة بعمق الرضا، والفرح الحقيقي، والامتلاء الذي تصل إليه عندما تحسب حياتك للإنجيل. وبالإضافة إلى التقدمة المادية لنشر الإنجيل حول العالم، يجب عليك أن تبحث بصفة شخصية عن طرق للبشارة بالإنجيل لأولئك الذين في محيطك المباشر.

تحرَّك إلى الخارج واعمل كل ما يمكن لنشر الإنجيل حول العالم وسيادته في قلوب الناس. تشفَّع لنشر الإنجيل في الأرض. إذ الضرورة موضوعة على كلاً منّا – نحن المؤمنين – لفعل هذا. إنها خدمتنا للإنجيل: "أَيْ إِنَّ اللهَ كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحًا الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعًا فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ."(2كورنثوس 19:5).

انشغل بالإنجيل؛ ودع دافعك للإنجيل يتدفق من محبتك الأصيلة للآخرين ومن فهمك أنه قوة الله الوحيدة المُخلِّصة (رومية 16:1). فإن عاش أحدهم كل حياته فقط بهدف أن يكون مشهوراً، وغنياً ومعروفاً عند الناس، بدون أن يكون لإنجيل يسوع المسيح السُلطة العظمى في قلبه؛ فمثل هذا الإنسان قد عاش حياة فارغة.

وأدرِك أن عملك الأول في الأرض هو أن تُتمم كلمة الله في متى 19:28-20: "فَاذْهَبُوا (لذلك اذهبوا) وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ. وَعَلِّمُوهُمْ أَنْ يَحْفَظُوا (يُلاحظوا بانتباه) جَمِيعَ مَا أَوْصَيْتُكُمْ بِهِ. وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ (نهاية العالم). آمِينَ." هذه هي المأمورية العظمى؛ وهي تكليف الرب لكل مسيحي. فأنت من عليك أن تُبشِّر بإنجيل المسيح المجيد إلى كل الناس لكي تُحضرهم من الخطية، والمرض والفقر. ولا يجب أن يكون لأي شيء في العالم أهمية بالنسبة لك أكثر من هذا العمل النبيل.

صلاة

أبويا الغالي، أشكرك على امتياز وفرصة البشارة بالإنجيل. فهذا الخبر المجيد هو كنار مُحرقة (آكلة)، محصورة (منغلقة) في عظامي فأُخبر به أينما ذهبت اليوم. وأشكرك على قوتك العظيمة التي اُظهرت لتُخلِّص، وتشفي، وتُحرر، وترفع، وتُغني كل من احتمى بالخلاص المجيد الذي في يسوع المسيح. مجداً لله!

دراسة أخرى

رومية 16:1 ؛ 1كورنثوس 22:16

  • مرات القراءة: 122
  • آخر تعديل السبت, 21 نيسان/أبريل 2018 03:21
المزيد في هذا القسم: « Be Concerned About The Gospel

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.