Arabic English French Persian

لا تسمح بـ"العمليات غير المشروعة" في جسدك

لا تسمح بـ"العمليات غير المشروعة" في جسدك

لا تسمح بـ"العمليات غير المشروعة" في جسدك

"لأَنَّهُ إِنْ عِشْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ فَسَتَمُوتُونَ، وَلكِنْ إِنْ كُنْتُمْ بِالرُّوحِ تُمِيتُونَ أَعْمَالَ الْجَسَدِ فَسَتَحْيَوْنَ."(رومية 13:8).

         يقول الكتاب المقدس في 1كورنثوس 19:6 "أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟"وهذا يعني أن جسدك هو للرب، وأنت الوكيل عليه فقط. وعليك أن تهتم وتُغذي جسدك المادي. أنت روح، ولكن الله أعطاك جسداً لتعمل من خلاله هنا على الأرض.

         حقاً أن الروح القدس يقيم فيك إقامة دائمة (تمليك)، ولكن مسئوليتك وحدك، وليس مسئوليته، أن تمنع المرض، أو الألم، أو السقم أن يسود عليك. فيحثك في الشاهد الافتتاحي أن تضع حداً لمثل هذه "العمليات غير المشروعة" على جسدك. وهذا ما كان يعنيه عندما قال "أُميتُ أعمال الجسد." فكان يعني أن تضع نهاية (كأنها أمراً منقرضاً)، أو موتاً أو مُمانعة للأعمال الناتجة عن الجسد؛ وجعلك تعرف أن لك الحق أن تُقرر ما يحدث في جسدك.

         فنحن جميعنا سوف نعطي حساباً للرب على كل ما سمحنا به في أجسادنا (2كورنثوس 10:5). وقد يشن الشيطان هجمة على جسدك المادي، ولكن مسئوليتك هي أن تمنع مثل هذه "العمليات الغير مشروعة". فقد تستيقظ فجأة بتعب مُريع في جسدك، لا ترتاع. بل بدلاً من هذا، ادعك هذا الجزء من جسدك وقُل "أنا أرفض أن أتعايش مع أي ضيق في جسدي؛ وآمر بالاسترداد في اسم يسوع"؛ وعليه أن يرحل.

         وتذكر، أن يسوع قال "... كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاءِ." (متى 18:18). وكلمة "يربط" تعني أيضاً "يُحرم" أو "لا يسمح – يمنع" وبعبارة أخرى، يقول يسوع "... كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ (تُحرمه أو لا تسمح به) عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا (مُحرماً أو غير مسموح به) فِي السَّمَاءِ..." وبذلك فإن حرمتَ المرض عن جسدك، كعملية غير مشروعة ، سيظل مُحرماً.

         وجسدك هو مثل عالمك، وأنت المسئول عنه. فما تصادق عليه بخصوصه، هو ما سوف يقبله الله. لذلك، لا تتجاهل من أن تتكلم بالصحة إلى جسدك وأن تُقدِّم قسطاً كافياً من الراحة لجسدك كلما لزُم هذا. فلقد صُمم جسدك ليعمل بطريقة تأتي بالمجد إلى الله؛ وليس إلى "العمليات غير المشروعة ".

صلاة

أبويا الغالي، جسدي هو هيكلك ومكان إقامتك الدائم. وأنا اُخضع كل نسيج في جسدي لكلمتك، كذبيحة حية، لكي أُحضر المجد لاسمك. فلن يتحكم المرض في جسدي ولن تسود الخطية عليّ، لأنني لك. وأشكرك على هذا الامتياز العظيم، في اسم يسوع. آمين.

دراسة أخرى

2كورنثوس 10:5؛ رومية 13:6

قراءة كتابية يومية

خطة قراءة الكتاب المقدس لعام واحد: 1كورنثوس 8؛ مزمور 120-127

خطة قراءة الكتاب المقدس لعامين: لوقا 28:18-34؛ 1صموئيل 10

  • مرات القراءة: 270
  • آخر تعديل الأحد, 11 آذار/مارس 2018 23:47

ترك تعليق

تأكد من إدخال المعلومات (*) في المناطق المشار إليها.